بارت مقترح

رواية ماتت فرحتي يوم شفتك -16

رواية ماتت فرحتي يوم شفتك - غرام

رواية ماتت فرحتي يوم شفتك -16

مارديت عليها تركتها على راحتها
كانت طول الوقت منزله راسها وتفرك يدها ببعض
مازن:ترى بكره عزيمة هتان واكرم واحنا بعد معهم
هتون:اكتفت بس بانها تهز راسها بمعنى ايوه
مازن:تعالي اقربي تغدي
قربت هتون بصمت وجلس ياكل مازن وهي يادوب تاكل لها كم
لقمه وشوي وهي تبعد
هتون:الحمدلله
مازن باستغراب:شبعتي
هتون:الحمدلله
مازن:اجلسي بس وكلي زي الخلق ماكلتي شي
هتون وهي تقوم منهيه النقاش:الحمدلله شبعت
تركته هتون وجلس يكمل غداه لكن هو بعد انسدت نفسه
اكيد انها ماتبي تاكل بعد اللي سواه امس معها اكيد انها كرهته
كان عارف انها مالها ذنب باللي صار وانه تسرع
بربط حياته مع حياة هشام ووتين
بس شلون بيصحح اللي سواه صح هتون غلطت بطوالة لسانها
بس هو بعد ماقصر عامله بوحشيه
قرر انه يحاول يصلح اوضاعه معها لانه مستحيل راح يكمل
حياته بهالطريقه مد وجزر
قام وراح لغرفة الجلوس اللي فيها هتون
دق الباب الين جاه صوتها
هتون:نعم
فتح الباب ودخل
مازن:ممكن نتكلم
هتون:في ايش
مازن:في حياتنا
هتون باستهزاء:وايش فيها حياتنا مازن بيك
مازن:هتون ماله داعي هالكلام واجلسي خل نتفاهم
جلس مازن وجات بتجلس بالكنبه اللي قدامه قام مازن وسحبها وجلسها بجنبه
مازن:هتون اسمعيني للاخير ولاتقاطعين
هتون:تكلم اسمعك
مازن:اول شي انا اسف على اللي صار امس
نزلت راسها هتون وكمل مازن: وثاني شي
مستحيل راح نكمل حياتنا بهالطريقه انا مستحيل اعيش
كذا و.....
قاطعته هتون:وايش يامازن بترميني وتطلقني عشان تنتقم
لوتين اختك مو خلاص اخذت اللي تبيه وبترميني
انا عارفه ان كل هـ....
حط ايده على فمها:اشششش خليني اكمل لك
انا يمكن كنت متهور او حتى مجنون لما ربطت مصيري ومصيرك
بحياة هشام ووتين اللي من بدايتها مدري شلون
انا عارف اني غلطت بحقك وعارف ان مالك ذنب بس رسالتك
ذاك اليوم بصراحه نرفزتني وماكنت ناوي اخليك اداة
انتقام كنت بس بهدد هشام لااكثر ولا اقل
انا الحين اعتذر لك واتمنى اننا نبدا حياة جديده
هتون:وانا بعد اتمنى نبدا حياه جديده يامازن
انا ماكنت تكون بدايتنا كذا لكن مستحيل راح نعيش
وانت كل ماصار بين وتين وهشام مشكله تربطني فيها
مازن:اوعدك ان شالله من هاليوم ان حياتنا تتغير للاحسن
هتون: ان شالله
مازن ببتسامه:يعني طاح الحطب
هتون ابتسمت دليل الرضا
مازن:افهم ان السكوت علامة الرضا
ماردت عليه لكن مازن باس راسها وقال:انا اسف للمره العاشره
**********
بعد يومين
الكل يتجهز لعزيمة العرسان وهتان واكرم
طبعا البنات كانوا يخططون مع بعض للعزيمه اتصالات ماانتهت
كلها تدور حول العزيمه اللي كانوا ناوين يجيبون دي جي يستانسون
عليه
صحت العوائل بدري عشان يروحون للمزرعه مع بعض
كانت السيارات كلها واقفه عند بيت ابو هشام بما انه الكبير
البنات كانوا ناوين يركبون مع بعض بسياره وحده
اتفقت هيله وسمر مع هتان يوديهم هم ووتين اللي وافقت بطلعة الروح شرط يكون السايق مو هشام
الكل مشى للمزرعه ولما وقفوا عند المحطه تبادل السيارات
هشام وهتان طبعا هذا كله تخطيط من هشام وهيله اللي ساعدتها
سمر بعد كانوا نفسهم يساعدون هشام ووتين
ركب هشام وماكانت وتين منتبهه له كانت تنتظر هيله وسمر يرجعون
لانهم قرروا ينزلون مع هتان للسوبر ماركت
كانت منشغله بشنطتها ومنزله راسها حست باللي ركب
بس استغربت الريحه اللي مستحيل تفارق خيالها وقلبها
قبل عقلها
رفعت راسها وهو يستناها ترفع راسها وتناظره
اول ماجت عينها بعينه مسكت مقبض الباب بتنزل
لكن كأنه قرى افكارها وسكر ازارير الباب بسرعه
ناظرت بالسيارات لقت الكل حرك ومابقى الاهو وهي يعني
مظطره تجلس معه
هشام:ماودك تركبين قدام
وتين ماردت اكتفت بنظرة احتقار ارسلتها له
هشام:عارف اني استاهل اكثر من هالنظره بس
بعد عارف ان قلبك كبير ويسامح
وتين:بليز هشام ماابي اسمع منك ولا كلمه ماعندي استعداد افتح باب انا قفلته وخلاص
هشام:طيب اركبي قدام ويصير خير
وتين:ماني راكبه ولا يحزنون
هشام:يابنت الحلال تعوذي من ابليس واركبي ايش يقولون عنا
الناس
وتين:بالطقاق ماهمني يقولون اللي يقولونه
هشام:اذا مانزلتي ارجع للبيت ونتفاهم هناك احسن بعد بعيد عن
الناس
طالعت فيه بخوف وبعصبيه:طيب فك الباب
فتح الباب ونزلت وهي معصبه
شافها وهي تمشي حسها تغيرت بهالشهر اللي مر عليهم كثير
عيونها فيها حزن كبير
بعد ماركبت قدام قفلت الباب بكل قوتها
هشام:شوي شوي لاتفضحينا مع هتان
وتين:امش بس وانت ساكت
ابتسم هشام على عصبيتها ومشى على اقل من مهله
وتين:مطولين وحنا نمشي خلصني مو فاضيه لسخافاتك
مارد عليها
كانت تتحرك كثير وهي جالسه ومرتبكه شوي
هشام:وتين فيك شي تعبانه
وتين بارتباك :لا بس بسرعه خل نوصل المزرعه
استغرب من خوفها بس توقع انه منه وانها ماتبي تركب وتتكلم معه
كمل طريقه وسرع شوي لانه حس انه ضغط عليها ومو مستعده
للنقاش معه
طول ماهو يمشي وهو يتلفت عليها اشغلته بكثرة حركاتها
وتين بصوت راجف وبسرعه:هشام وقف
استغرب منها
وتين بصوت اعلى :وقــــــف
وقف هشام على جنب وعلى طول نزلت وتين وماقدرت تتحمل
وجلست تستفرغ بألم وهذي اول مره تصير معها
يمكن من الارتباك وشد الاعصاب اللي هي فيه
خاف هشام عليها قرب منها وهي ماصدقت يمد
يده لها تسندت عليه
اخذ علبة المويا واعطاها اياها بعد ماغسلت وشربت المويا
حس انها بدت تهدا شوي
هشام بخوف وحب حسته وتين في كلامه:عسى ماشر ايش فيك
وتين:مدري ايش فيني
هشام :اول مره يصير معك كذا
هزت راسها لانها مافيها حيل للكلام حاسه بتعب بكل جسمها
هشام مسك يدها ومشاها الين السياره وصلح لها المقعده عشان
ترتاح اكثر
ركبها واقترب منها بشكل كبير وجلس يعدل جلستها يبيها ترتاح
استلسمت وتين له لانها مافيها حيل للمجادله من التعب
بعدها ركب هشام وساق بكل هدوؤء ومن غير كلام مايبي يتعبها
زياده
الكل وصل المزرعه ماعدا هشام ووتين
ام وتين سألت باستغراب عن تين
ام مازن:هيله وين وتين ماشوفها
هيله بارتباك:ااااوتين راحت تتمشى تقول انها مكتومه
ام مازن:اها بس انتبهي لها يابنيتي تراها تتعب كثير
هيله:اتصلت بسرعه على هشام وتشوف ايش صار معاه
هيله: اشفيه مايرد هذا وقته وامها تسال عنها وانا ماقلت لها انها مع هشام وترجع تتصل مره ثانيه
هشام:هلا
هيله: وينك هشام ترى خالتي ام مازن تسال عن بنتها
هشام:واذا تسأل عنها ليه مع غريب هي قولو لها مع هشام واحنا بالطريق وخليك واقفه عند الباب اول مااديك رنه القاك عند الباب
هيله: انشالله
اول ماوصل هشام اعطى هيله رنه قبل ماتنزل وتين فتح الباب وراح لجهة وتين ساعدها انها تجلسه لانها كانت منسدحه باس يدها
هشام:انا اسف ان وجودي بحياتك ماسبب لك الا الآلآم
ماكان ودي بيوم دمعتك تنزل بسببي لو اقولك انك دخلتي قلبي اول يوم شفتك فيه عارف انك ماراح تصدقين انا مانكر ان كان بقلبي غلا لمي بس ياوتين انا زي اي رجال ارتبطت بوحده اكيد اني بميل لها لكن ربي اخذ حقك مني انا كذبت عليك ومااعترفت لك بوجود مي بحياتي ويمكن انا دمرتك بلحظه بس وضحكه استهزاء بنفسه تصدقين اني طلقت مي والمشكله مي هينا اني انا لعبت عليك وهي لعبت علي انا مابرر لنفسي والغلط راكبني من راسي الين اقدامي
لكن اتمنى انك تعطيني فرصه ثانيه واخيره نبدا فيها من جديد
وتين دموعها على خدها واكتفت بالصمت
هشام: تنهد وهو عارف انها ماتبيه
ساعدها انها تقوم لكنها بعدت يده بهدوء نزلت من السياره وراحت عندهيله اللي واقفه تستناها اول ماشافتها هيله مسكتها بتسندها لانها شافت انها تمشي بتعب لكن وتين بعدت يدها تصارخ عليها حطت حرتها كلها في هيله
وتين بصراخ:بعدي عني
هيله:وتين ماكان قصدي انا قصــ....
وتين:ايش قصدك بالله يعني موكفايه اللي سواه اخوك بعد تزيدين علي انتي اتركوني بحالي انا ماابي منكم شي
وانخرطت ببكاء مرير قطع قلب هيله معها
اقتربت منها هيله وهي تمسح على ظهرها والله ماكان قصدي ياوتين اني ازعلك انا عارفه اني غلطانه بس صدقيني لو ماني متاكده من حب هشام لك كان ماخليته يشوفك
هيله:وتين انتي منتي شايفه شكل هشام انا عمري ماحسيت السعاده بعيونه الالما كان معك ولا حسيت بالحزن والهم بهشام الا لما فارقك
صدقيني لو مالك مكانه بقلبه كان ماشفتيه بذي الحاله صارحتى مايهتم بنفسه ولا بأكله صاربس جالس لوحده
وتين: انا تعبت ياهيله والله تعبت
دخلت بدوامه انا الضحيه فيها وانا اكبر خسرانه خسرت فرحتي وخسرت قلبي وباخسر سعاده اللي في بطني
هيله:وليه مو عشان ولدك تعطين نفسك وهشام فرصه اخيره
وتين:يكفيني صدمات وجروح
هيله:ارتاحي ارتاحي الحين وبعدين لكل حادث حديث
راحوا داخل لكن هيله دخلت وتين الغرفه ترتاح شوي
وبعدها طلعت هيله وجلست جنب سمر اللي كانت تنتظرها
سمر:هاه بشري عسى تصافوا
هيله بحزن:الا شكلنا طيناها وتين عصبت علي
سمر:اوف ياويلي الحين ايش يراضيها
هيله:ماعليك وتين تزعل بس بسرعه ترضى
سمر:متى يجون العرسان
هيله:مدري ماكلمت هتون بس خل ادق اسألها
سمر:بس بلاقلة حيا الحين تدقين على الناس
هيله بلامبالاه:عادي ايش فيها يعني
سمر:اقول بس انتي مفهيه
هيله:اوف طفشتيني انتي طيب دقي على اخوك
سمر:انتي من وين تفهمين اقولك تيس تقولين احلبيه
جات عندهم وفاء تسأل عن وتين
وفاء:وين وتين ماشفتها عمها يبيها
هيله:هاه والله وتين شوي تعبانه قولي لعمي خالد يكلمها العصر
وفاء:سلامتها ماتشوف شر ان شالله ماعليه انا اخبره
**********
من ذاك اليوم وهي مرتاحه شوي منه على الاقل ماصارت تشوف
نظرات الاحتقار اللي كانت تشوفها قبل صحيح ماتحس انه يحبها
بس على الاقل متقبلها في حياته ولوقليل
لها يومين وهو في غرفه وهي في غرفه يتقابلون وت الوجبات بس
الكلام بينهم مرره قليل يادوب كلمه ورد غطاها
مازن طبعه هادي وهي تستحي منه ومو متعوده عليه
طع تفكيرها مازن اللي يتنحنح ينبهها بدخوله
مازن:احم احم أاأاأ متى تبين نروح المزرعه
هتون:امممم براحتك
مازن:ايش رايك نروح العصر
هتون بابتسامه:اوكي بعد الجو حلو يكون وقت العصر
مازن ابتسم لها:طيب ماتبين تاكلين معي الحين ترى حدي جوعان
هتون:خلاص دقايق وجايه
مازن:لا مافيه اشوف قدامي الحين
هتون وهي تضحك:طيب ياسي السيد هذاني قدامك
طلعوا برى الصاله وطلبوا لهم غدا قامت هتون ترتب الطاوله و
غيرت مكان الكنب وقربته عند البلكونه وفتحت الستائر
ونادت مازن
هتون:مازن تعال هنا
مازن:ليه الحين الغدا يجي
هتون:وانا عشان كذا مناديتك بنتغدا هنا
قطع عليهم صوت الباب اللي يدق منذر بقدوم الغدا
اخذ مازن الغدا من العامل ودخل عند هتون اللي كانت تستناه
اخذت منه الاغراض وتلامست ايديهم هتون على طول بعدت ايدها
وكملت ترتيب الاغراض على الطاوله
اما مازن جلس وهو يتاملها كيف ترتب الاغراض
جلست هتون بعد ماخلصت وجلسوا ياكلون بنفس الهدوء
بعد ماخلصوا غدا شالت هتون الاغراض وراحت تاخذ لها شاور
عشان تجهز للعزيمه
بعدها طلعت واستشورت شعرها ولفته فير وكان شعرها الين نص
ظهرها وغزير معطيها جمال اكثر طلعت لها فستان قصير نيلي وبرمودا اصفر وكحلت عينها بالازرق الفاتح مع عينها العسليه
معطيها جمال اكثر وقلوس فوشي واحمر خدود ومسكارا
بعد ماخلصت وكان الوقت بعد العصر بشوي اخذت عبايتها
وطلعت تستنى مازن بالصاله جلست على الكنبه بس تذكرت شي
وقامت بسرعه للغرفه اخذت فحمه وولعتها وحطت بخور
وطلعت للصاله جلست تبخر شعرها وعباتها
طلع مازن اللي كان كاشخ بالثوب والشماغ معطيه هيبه فوق هيبته
اتجه لها وقال :ايوه زين انك جايبه بخور بخريني بخريني
قربت منه وهي مستحيه وبخرته
بعدها هو اخذ المبخره وجلس يبخر شعرها وهي استحت زياده
حط المبخره على الطاوله وباس خدها
مازن:ليه قاصه شعرك وصابغته
هتون:ليه مو حلو
مازن:لا بالعكس حلو بس الشعر الاسود احلى عليك
ابتسمت وبانت غمازتها اللي محليتها اكثر
مازن:تصدقين انك تاخذين من وتين كثير
هتون:هههه مو بس انت تقول كثير يقولون
مازن:اي بس انتي احلى
هتون:اقول يالله بس لانتأخر
مازن :يالله
مسك ايده وهي مامانعت وطلعوا
******
بعد ماتغدوا استأذنت من سالم وراحت تبدل لبسها
لبست بنطلون جنز ماسك على جسمها وبلوزه ليلك شيفون باكمام
واسعه ومزمومه بنهايتها اما شعرها سيحته ولفت اطرافه على
خفيف وتعطرت وطلعت
سالم:اله اله ايش الحلا ذا كله
هوازن:اخاف تجاملني بس
سالم:افا ليه مو مصدقتني ياقلبي
هوازن بدلع:لا مو مصدقه
قرب منها وشد خصرها له :واذا قلت لك انك اجمل مارأت عيني
هوازن وهي تبعده عنها:مصدقتك مصدقتك بس يالله
سالم :شفتي لو مو مستعجل كان ماتركتك بس الشكوى لله
ورانا مشواار يالله ياعسل
***********
جلست تتمشى بالمزرعه لحالها حست انها مخنوقه وانها بحاجه
للهوا يمكن ترتاح شوي فتحت دفتر مذكراتها اللي مايفارقها
وين ماتروح تحب انها تكتب اي شي فيه زين شين مؤلم مفرح
تحب تعبر عن احاسيسها لو بكلمه لو ببيت شعر
ماتدري ليه طرت على بالها هالاغنيه كتبتها وبعدها
جلست تغنيها بينها وبين نفسها بس الظاهر ماحست على
نفسها وان صوتها طلع
أنا أكره غروب الشمس
أنا أحب الدفا والهمس
مابي الغموض مابي عاطفتنا تذوب
ومابي ينتهي الموعد
ومابي اليوم يصير الأمس
ياشمس ليه حالك كذا ياشمس
شروق وغروب وأنا اللي عانيت الأذى
في كل الدروب
حبيبي ياجالس معي قرب لقانا ينتهي
ترى الحياة فرقا ولقا
ماهي على ما نشتهي
أنا أكره غروب الشمس
أنا أحب الدفا والهمس
أودعك أودعك أودعك
بينتهي الموعد معك
تبكي وأنا أبكي
وما بيدي شي
غير إني أحاول أمسح مدمعك
ما بيدي شي غير إني أقول
الله معك الله معك
مابي الغروب مابي عاطفتنا تذوب
ومابي اليوم يصير الأمس
أنا أكره غروب الشمس
بعد ماخلصت مسحت دموعها وتنهدت بتعب ماتدري ليه هي تتعذب
ولمتى بتظل تتعذب قلبها مو قاوي ينسى جرحه ولا حبه
هل بتقدر تسامحه والا خلاص جروحها عميقه مالها دوا
قررت تدخل داخل تضيع طفش وتغير جو ماتبي اي شي يعكر عليها
يكفي دموع كل مره تقول هالكلمه وترجع تذرفها من جد وجديد
حطت يدها على بطنها وهي تتمنى يكون مصير طفلها
وحياته وحظه احلى من حظ امه
على العصر كان محد موجود غير العائله استقبلوا البنات
العرايس بالزغاريد واورود كانوا مستانسين فيهم
جلسوا يسولفون ويتقهوون الين اذن المغرب بعدها راحوا يبدلون
ملابسهم لانه على العشاء راح يكون البيت مليان
بدلوا العرايس لبسهم ولبسوا فساتين وذهب ناعم
اما البنات فكشخوا اللي بناطيل واللي فساتين صيره
على الساعه 9 ونص تقريبا كان البيت مليان تقريبا كانوا مشغلين
المسجل وفوها رقص وتشجيع ماعدا وتين اللي كانت جالسه
معهم بس بالجسد اما الروح فهي مو معها من زمان من تزوجته وقلبها معه
انتبهت لها هوازن وقربت عندها وجلست جنبها
هوازن:خير وتين ايش فيك تعبانه
وتين بابتسامه بارده:لا مافيني شي بس يمكن من الحمل احس
بخمول شوي
المهم انتي شخبارك مع سالم ان شالله زين معك
هوازن :الحمدلله سالم مره طيب
وتين:واهم شي يحبك حافظي عليه ياهوازن
هوازن وهي تمسك يدها بحنان:ان شالله وربي يهدي سرك مع هشام
وتين:انا وهشام خلاص مالنا عيشه مع بعض
ماحبت تتكلم هوازن زياده لانها ماتبي تعكر الجو فوق ماهو متعكر
زياده
بعد العشا بدوا الناس يروحون ومابقى الا العائله
على الساعه 1 راحوا العرسان لان وراهم سفره باليوم الثاني
اما الباقي بعدهم بساعتين اتجهت كل عائله لبيتها
بعد يومين
بلغت وتين ابوها انها تبي الطلاق وانها خلاص قرارها نهائي
هي فكرت وفكرت وحست انه مستحيل يصير تكافئ بينها وبين
هشام
بلغ ابوها اخوه بهالكلام اللي حاول ابو هشام انه يحاول يراضي
وتين بشتى الطرق هو وهشام لكن وتين مصممه على رايها
بعد اسبوعين من الشد والمد وافق هشام على طلب وتين و

طلقهـــــــــــــــــا
ماكن وده يضغط عليها اكثر وهو غلطان والغلط راكبه من ساسه لراسه طلها وهو نادم على كل شي سواه لها
اماوتين من يوم وصلها الخبر اكتفت بالصمت بس
حبست نفسها بغرفتها اسبوعين كاملين ماتكلم احد ويادوب تاكل بس
الليل تقضيه كله بالبكى والسهر
تطلقت وهي توها ماكملت العشرين تطلقت من انسان حبته
من كل قلبها تطلقت وهي في احشائها
طفل انكتب عليه التشتت والضياع من قبل لايولد
اليوم أنا راحل عن دنيا تبكيني
ماودها تفرحني ولو يوم،،
تسمح لي بكلمه قبل لا ألبس ثوب الوداع
،،من حبك في هالدنيا
لاتخسره
.. تراك بتندم يوم تفقده،،
ومن شراك من بين هالناس
لاتفكر تبيعه

.. لانه ترك العالم

وجـــــــــــاك،،

دمتم بود وكالعاده قلوبكم مع الهـــلال اليوم
اختكــــــــــــــم وفاي دمر دنيــــــــــــــاي
برامج غرام

البـــــــــــــارت الخامس عشر والاخير
مر شهر على طلاقها وكان كل يوم اصعب من اللي قبله
قاطعت الكل حتى الاجازه انحرمت من وناستها حاول الكل معها
لكن مافي فايده كانت سمر وهيله مايفارقونها كل بعد
يومين وهم عندها
حاولت تتغير شوي اوحتى تجاملهم لكن كل مايجي اخر الليل
وتحط راسها على المخده تحس شريط ذكرياتها ينعاد من جديد
فتحت باب غرفتها سمر وهيله بلقافه
هيله وهي تصارخ:الحين انتي ليه ماتفتحين جوالك ومقفلته ادق عليك مقفل
سمر:تتدلع وهي وخشتها ذي
ابتسمت وتين بحب لهالبنتين:والله نسيت افتحه حقك على راسي
ياست هيله وياست سمر
هيله:اقول لايكثر بس شوفي وجهي ماتحسين
شكلي متغير
طالعت فيها وتين بتفحص:اممم لا مافي شي
سمر:ههههه قلت لك مو حلو عليك ماصدقتيني ركبتي راسك الا
تحطينه
هيله تناظرسمر بنص عين:اقلبي وجهك بس
هيله :وتين شوفي خشمي
وتين بابتسامه:واااه يابختك ركبتي زمام ليه سبقتيني
هيله:هههه ايش رايك بس
وتين:وربي يجنن ماشالله بس يانذله انا اللي جبت الفكره
ورحتي سبقتيني
سمر:انا بروح المستشفى الاسبوع الجاي تروحين معي بخرم انفي
هيله:ياحوووول بدينا بالتقليد بتخرمين انفك على قولتك
وين اللي تقول ماابي ومو حلو والا شفتيني اهبل اسم الله علي
وقلدتيني يعني الواحدمايتميز ابد
سمر:اللي يشوفك يقول مو سارقه فكرة وتين ماعلي منك وناظرت وتين
وتين تروحين معي بس
وتين:هههه ان شالله على خير
فرحوا كثير انهم غيروا مودها شوي وجلسوا معها من العصر الين
العشاء وبعدها كل واحد منهم توكل لبيته
جلست لحالها على العشاء وتذكرت جوالها اللي كان اغلب وقته
مقفل وفتحته واول مافتحته كالعاده انهالت الرسائل والموجود


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -