بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -168

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -168

لفّ " السكارف " حول رقبته ليأخذ المفتاح من بين يديّ نايف: مشوار صغير وراجع إن شاء الله . . أنتبه للبيت . . إتجه للخلف ليطرق الباب، ثواني قليلة حتى خرجت رتيل.
عبدالعزيز بجمُودِ ملامحه التي لا تُفهم : ألبسي حجابك وتعالي معايْ
رتيل بإستغراب: وين؟
عبدالعزيز بحدّة : ماني رايق لأسئلة كثيرة . .
رتيل عقدت حاجبيْها : وش فيك؟ صاير شي!
عبدالعزيز يسحبها من ذراعها ليُردف بغضب شديد: روحي جيبي حجابك وتعالي! مو معقولة بعيد الكلام كل شوي!!!
رتيل بلعت ريقها بربكة: طيب . . . دخلت دُون أن تنطق كلمة واحِدة من الدهشة، أخذت حجابها ومعطفها لتُردف: بروح مع عبدالعزيز شوي واجي . .
ضي المنشغلة بإيجاد شبكة لهاتفها: طيب . .
رتيل تنهدَّت لتخرج معه، مسكها من يدها ليضغط عليها بلا وعيٍ منه، بصوتٍ مخنوق: توجع إيدي!!
أرخى قبضته ليُركبها السيارة بجانبه، سَار بسُرعةٍ جنونيـة وهو يُخرج للطريق السريع.
رتيل ربطت حزام الأمان ولا تتجرأ أن تسأله سؤال آخر، قلبها يندفع بشدَّة الخوف الذي يسيلُ بدماءها.
عبدالعزيز خفف السرعة ليُردف: الشخص لما يضحي بأشياء كثيرة عشان مبادئه وأخلاقه . . وش يستفيد؟
رتيل بضيق : عبدالعزيز وش فيك! خوفتني!!!
عبدالعزيز بعصبية : ما يستفيد شي! بس اللي يكسب نفسه ويضحي بمبادئه وكل هالأشياء؟ بيستفيد كثيير
رتيل بتوتر : مو فاهمة شي
عبدالعزيز : مو لازم تفهمين! . . لأن أنا جاء وقت قالوا لي فيها مو لازم تفهم الحين يا عبدالعزيز!
بغضب يُعلي نبرته ويزيد من سرعته : مو لازم تفهم أشياء صارت بحياتك! لأن حياتك ماعادت لك . . . وبتهديدٍ صريح . . بس والله العظيم يا رتيل أنه . . .
.
.
أنتهى نلتقي الجمعة إن شاء الله.
إن شاء الله يروق لكم البارت ويكون عند حسن الظن دايم :$()
لاتحرمونِي من صدق دعواتكمْ و جنَّة حضوركمْ.
و لا ننسى أخواننا المسلمين المُستضعفين في كُل مكان أن يرحمهم ربُّ العباد و يرفعُ عنهم ظُلمهم و أن يُبشِرنـا بنصرهُم ، اللهم لا تسلِّط علينا عدوِك وعدونـا و أحفظ بلادِنا وبلاد المُسلمين.
أستغفر الله العظيم وأتُوب إليْه
لا تشغلكم عن الصلاة
*بحفظ الرحمن
رواية : لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية، بقلم : طِيشْ !
الجزء (72)
قبل لا نبدأ في البارت البعض فهم تعليقي الاخير بصورة خاطئة، لما قلت " لبيت طلباتكم " كان المقصد هو طول البارت فقط لا أكثر! أكيد ماراح أغيّر مجرى أحداث عشان ألبي طلب أحد وغيره، هذا شي، الشي الثاني البارت هذا فيه قفلات كثيرة بس مو عشان تشويق والخ بقدر ما هي أحداث تحتاج لها بارت لوحده، بصراحة في الفترة الأخيرة صرت أكتب وأنصدم لما أشوف عدد صفحات البارت جدًا طويلة وخصوصًا أنها نهاية فما فيه أيّ مجال للإختصار فعشان كذا ممكن البعض يشوف أنه البارتات قفلاتها كثير بس أعرفُوا أنه مقدر أنزل أكثر من حد أشوفه أنه مناسب لكم وعشان تركزون أكثر! وبصراحة لأني جربت البارت اللي فات أني أنزلكم فوق 26 صفحة وماكان فيه أيّ تشجيع بأني أكرر هالمحاولة. فعشان كذا أنسب لكم وأنسب لي أنه البارتات تكون بهالطُول. وأكيد لما يجي أحد يقراها بعدين كاملة بيحس أنه الرواية بإذن الله مترابطة وكاملة وماراح يقول " هذا البطل مختفي وهذا الشخص ما عاد يبيّن ".
وبس :$ أقروها برواق وإن شاء الله يكون بارت جميل بعيونكم :$
+ يارب يارب يارب يقّر عيننا بنصِر سوريَا وبلاد المسلمين ويحفظ شعوبنَا العربيَة والإسلامية من كل شر، ويحفظ " مالِي " ويحفظ أرضها وأهلها من كل سوء.
المدخل لـ حسن المرواني + ضروري تقرأون القصيدة كاملة من أجمل القصائد اللي ممكن تقرأونها، هذا مقتطف منها.
خانتكِ عيناكِ في زيفٍ و في كذبٍ؟
أم غرك البهرج الخداع ..مولاتي؟
توغلي يا رماحَ الحقدِ في جسدي
ومزقي ما تبقى من حشاشاتي
فراشةٌ جئتُ ألقي كحل أجنحتي
لديك فأحترقت ظلماً جناحاتي
أصيح والسيف مزروع بخاصرتي
والغدر حطم امالي العريضاتِ
هل ينمحي طيفك السحري من خلدي؟ و
هل ستشرق عن صبح وجناتي؟
ها أنت ايضا كيف السبيل الى أهلي؟
ودونهم قفر المفازات
كتبت في كوكب المريخ لافتةً
أشكو بها الطائر المحزون اهاتي
وأنت أيضا ألا تبتْ يداكِ
اذا اثرت قتلي واستعذبت أناتي
من لي بحذف اسمك الشفاف من لغتي
إذا ستمسي بلا ليلى حكاياتي
عبدالعزيز : مو لازم تفهمين! . . لأن أنا جاء وقت قالوا لي فيها مو لازم تفهم الحين يا عبدالعزيز!
بغضب يُعلي نبرته ويزيد من سرعته : مو لازم تفهم أشياء صارت بحياتك! لأن حياتك ماعادت لك . . . وبتهديدٍ صريح . . بس والله العظيم يا رتيل راح أحرق كل قلب نحرني . . ذبحني ونام ليله مرتاح.
رتيل إرتجفت شفتيْها : تقصد مين؟
عبدالعزيز: مين! . . أسألي اللي حولك! كيف يعذبُّون الروح قبل ينحرونها!
رتيل أجهشت عينيْها بالبكاء، سلاسلٌ من الدموع تتساقط على وجنتيْها : لا تسوي فيني كذا !
عبدالعزيز بغضب يتحشرجُ به صوته: مين أنتِ! وش اللي بيوقفني؟
رتيل بصراخ ألتفتت عليه بكامل جسدها: أنا بوقفك! . . أنا وقلبك!!
عبدالعزيز يضغط على دواسـة البنزين بقوَّة ليُردف: ما سألت الله عن قلبك . . أقصد قلبي
ضاقت حنجرتها بنتوءاتِ الحُب، لا تفعل هذا يا عزيز! أرجُوك، من أجل الله، الحُب، الرسائل الغاضبة التي تُخفي شغب قلبي، الليالي الساهرة على ظلال عينِك، من أجلنا لا تفعلها! تخلصتُ من حياتي السابقة، من طيش الصبَا لأجلك، مشيتُ بإستقامة ناحية قلبك، نظرتُ إلى عينيْك حتى أضاء العالم بعيني، كنت الأمل الذي سلكته بكامل إتزانِي، تجاهلت الريح المُرسلـة بمرارة الحزن/الضيق، تجاهلتُ الكلمات العابسَة التي إتكأت على شفتيْك، تجاهلت عُقدة حاجبيّ الحياة بوجهي، تجاهلتُ كل شيء بما فيها قيَم الكرامة التي كُتبت في حياة كل عربي، تجاهلت كل هذا من أجلِنا، لا تخذل هذا الحُب! لا تخذله بإلتفاتة النهايـة وأنا التي صممتُ عن الماضِي/الذاكرة التي تحفظ أسوأ ما بيننا، ويا حُزني لو أسأت الطريق ولم ألتقيك بالنهايـة! أنتظرتُك كثيرًا وأتى صوتُك قاسيًا، أتى على هيئة جملة قاطِعة ناعمة " أنتبهي ليْ " منذُ يومها وقلبك يكبر وينمو فيّ كبساتين كثيفة، تساقطت أوراقي كثيرًا ولكن هُناك قطعة من الربيع صامدة مازالت تنمُو، مازالت يا عزيز! أرجُوك يا حبيبي لا تأخذ من حياتي حياتِك.
: ما تسويها فيني! مستحيل تسويها . . أكذّب عيوني وسمعي وكل كلامك . . بس ما أكذّب قلبي وقلبك.
عبدالعزيز أغمض عينيْه بشدَّة ليمنع إنهيار ضلال أهدابـه من الذبول أكثر والتساقط، أوقف السيارة فجأة ليضع رأسه على مقوِّد السيارة، ساعدني يالله! تساقطت الحياة من على كفِّي، كخريفٍ أستعذب قوافل بدُو أرادوا من الأشجار ظلال، كربيعٍ لامس الوجنات زيفـًا و ما ظننا يومًا أن الزهر يخدع ويعصرُ في المحاجر ملحٌ من الدمعات، يا الماضيات الجاريَات على خاصِرة الحُب إننا ننحدرُ من قبيلة سمرَاء غِناها الشمس وبحرُها الصحراء، إننا ننحدرُ من جلدِ أسمر إن عشِق الفردُ منهم " مات بحُبه ". أوجعتني يالله معضلاتِ الحياة إن تشكلت على هيئة سمرَاء بذخُها عالٍ! كيف عن السمراء أغمُض وأتجاوز؟ عن رتيل يالله! إنها عذابٌ لذيذ، لم تستطع أن تكُون شيئًا ناعمًا يعبرنِي دُون أن تحتّد أطرافه وتؤلمني، دائِمًا ما كانت الوجَع الذي أحب، والحزن الذي أريد. ومازالت! مهما حاولت أن تبتسمُ فيّ وتحبسُ الضحكات أسفل جلدِي، مازالت هي الوجَع وستبقى لذته في فمِي للأبد.
أنا على إستعداد تام بالخسارة، بخسارتك يا حبيبتي. و ليبقى حزني عليكِ سلامٌ من الحيَاة ورحمة.
رتيل : أبوي؟ صح؟
عبدالعزيز دُون أن يرفع رأسه : وش تفهمين عن العايلة؟ عن الأهل؟ . . وش تفهمين؟
رفع رأسه ليصرخ بوجهها الشاحب : ماتفهمين شي! . . ماتفهمين وش كثر أنا موجوع !!
رتيل بصوتٍ خافت يقرأ السكينة ببكاء ناسك : متى فقدتهم؟ فقدتهم وأنت رجَّال قادر تعتمد فيه على نفسك؟ بس أنا فقدت أمي بوقت ما كنت أعرف وش يعني الموت؟ وش يعني النهاية؟ إذا أنت خسرت أنا خسرت من عمري سنين! كنت أعيد فيها دراستي مو لأني فاشلة ! لأني ما عرفت أكبر بدون أمي! . . ما عرفت كيف يعني الخلاص! يعني البُعد! . . كل اللي بعمري تخرجوا وتوظفوا! وممكن تزوجوا وجابوا عيال! . . بس أنا وش سويت؟ . . ولا شي في حياتي يستحق الذكر . . اللي متضايق منه ومعصّب ولا اعرف أيش سببك هو أبوي وأمي وأخوي وصديقي وحبيبي! . . هذا أبوي ياعبدالعزيز كيف تحرق قلبي كذا؟ . . ما ترحم! عُمرك ماراح ترحم قلب غنَاه أنت!
عبدالعزيز بضيق خنق قلبها : مالله خلق فيني الرحمة الكافية عشان أشفق على أحد!
رتيل بغضب أعتلى به صوتها : ما أطلب شفقتك! أنا أطلب نفسي اللي معك!!!
عبدالعزيز بخفُوت يستدرجها : قوليها! . . قوليها
رتيل أشاحت وجهها للنافذة وهي تغرق ببكاءٍ لا ينتهي، وضعت يدَها على شفتيْها حتى تحبسُ أنينها، كل شيء حولها يرتجف ويفقد إتزانه، ما عادت الأرض تتزن لأقدامها الذابلة بوقعِ الحُب، مُصابة بك! بلعنة الحب. وصلت لمرحلة لا أقدر على تجاوزك يا عزيز.
عبدالعزيز بعينيْه المحمّرة بغضبٍ هائج يعقدُ حاجبيْه: قوليها . . ما تقدرين! لأن فيه حولك ناس تحبك! فيه ناس تنتظرك! فيه ناس راح تتصل عليك إذا فقدتك! فيه ناس كثييير إسمك حيّ في ذاكرتهم لكن أنا؟ شايفة الفرق الكبير اللي بيني وبينك! بقولها لك وأعتبريها . . .
رتيل نظرت إليْه بعينيْها الممتلئتين بالبكاء المالح، ثبتت يدها على فخذِها الأيسر وهي تغرز أظافرها بعُمق الحزن المتصبب في قلبها: أعتبره أيش؟ أعتبره فمان الله بقاموسك!! .. ولا مرّة كنت صريح وقلتها بوضوح!
عبدالعزيز يفتح الباب ليخرج، يستشنق الهواء الطرِي والمطر يندلعُ في جوف السماء، أبتعد بخطواتِـه ناحيـة البساتين الخضراء على جانب الطريق، شدّت على معطفها لتنزل، وقفت وهي تسند جسدها على السيارة، تنظر إليْه والمياه العذبـة تُبللها، تركت رجفـة السماء المتسللة نحو أطرافها لتتجمّد عينيْه ناحيـته، إلتفت عليها ليُردف بصوتٍ عالٍ : كلنا نخاف لأننا نحب! نخاف من شيء ممكن يكون بسيط ما يستحق الخوف! لكن لازم نخاف! . . ودايم هالخوف يلوي ذراعي ولساني بعد! لكن هالمرّة أنا على إستعداد تام بأني أقولها في وجهك بدون ما أحط أيّ إعتبارات قبلها . . أقترب بخُطاه نحوها، أصطدمت أقدامه بأقدامها، وضع ذراعه خلف ظهرها ليشدَّها نحوه تحت رجفـة المطر الذي يُبللهما: فمان الله يا رتيل . .
تيبَّس ريقي، إنني مملوءة بالنتوءات والعثرات التي تسدُّ صوتي، راهنت عليك كثيرًا، حاولت أن أتخلص من وسواس عقلي ناحيتك – إن وجد بي عقلاً – حاولت كثيرًا ولكنني أخسَر بطريقةٍ فضائحية لقلبي الذي ينتحي بشمسِ عينيْك كإنتحاءٍ ضوئي/عاطفي. لِمَ يا عزيز؟ في جوفي يسعر السؤال ولا يخمد. لِمَ تفعل بيْ كل هذا؟ كيف تقولها ببسالة وأنا يتحشرج صوتِي بـ " وداعًا " ويئن؟ كيف تقولها وأنا أبكِيك بإلتقاء مطريْن أحدهُما أشدُ مرارة، أحدهُما يسكنُ فيّ لأيامٍ طويلة ولا ينقضي! كيف تقولها وأنا أصمدُ/ أعيش من اجلك، كيف تقولها وأنا سلمتُك قلبي؟
يُكمل بصوتٍ قاس يفضُّ عذوبـةِ المطر : بس ماراح أتركك! بتسأليني ليه؟ . . . كِذا . . جربي حياة التعليق! أنك توقفين بالنص ما تقدرين تتقدمين بحياتِك خطوة ولا تقدرين ترجعين! جربِّي وخلِّي عُمرك يضيع مو عشانِك صاحبة قرار وفشلتي بقرارك! عشانك حبيبة شخص تنازل عنك.
رتيل بعينيْها المصوبتيْن بلذاعة الدمع: حبيبة شخص؟ . . تعترف بحُبك في وقت تتنازل فيه عني؟
ببكاءٍ يختلط بالمطر أكملت : منك لله يا عبدالعزيز . . منك لله.
عبدالعزيز رفع عيناه للسماء المتكحلة بغيمٍ مُبارك : لأني ما عدت أخاف، واللي ما يخاف ما يحب.
رتيل أغمضت عينيْها بكثافة الدمع الجارِي على خدِّها: يطاوعك قلبك؟
عبدالعزيز: عشان أكون أكثر دقة بكلامي . . مو عشانك حبيبة شخص تنازل عنك بس! أنتِ حبيبة شخص تنازل عن نفسه وقلبه.
رتيل بغضب البكاء الهائج في دماءها : أنت تعرف وش يعني أبكِيك وأنت هنا قدامي؟
عبدالعزيز بأنفاسه التي تختلط بأنفاسها، بالقُرب الشديد لشفتيْها المرتجفتيْن، بالمطر الذي يُشاركهما الحزن العميق : أعرف وش يعني أبكِي على شخص يشاركني الأرض والسمَا!
رتيل : وأنا؟
عبدالعزيز: أحتاج أموت، عشان تغفر هالناس أخطائي، دايم الأموات نوقف بصفّهم حتى لو أوجعونا. دايم الأموات ما يجي ذكرهم إلا حسَن!
رتيل: أحتاج أعيش بنيـة الخلاص!
عبدالعزيز: جربِّي تعيشين مثل أيّ شخص وحيد سطحي ما يملك أدنى بديهيات الحياة
رتيل تحرقه بالكلمات المتشابكة بين حبالها الصوتيـة: جرَّبت، كنت الناس في عيني و كان الغياب إحتضار جَمعهُم، ما أملك بديهيات الحياة يا عبدالعزيز! لو أملك ما وقفت قدامك دقيقة!! . .
عبدالعزيز سحب يدِه من خلف ظهرها، نظر إليْها بنُور عينيْه الطيبة الحزينة الثائرة المُسعِرة، بسؤالٍ يستثيرُ قلبها : فقيرة؟
رتيل بإصرار : غنايْ أنت
عبدالعزيز: أحيانًا أحسّك مخلوقة من وجَع! في حياتي كلها ماشفت إنسانة تجمع كل هالتناقضات! ما شفت إنسانة بالحُب تحرق اللي تحبه وتبكِي عليه!
رتيل بلعت ريقها المترسب في حنجرتها : ما شفت إنسانة تحبك بكل تناقضاتك؟
عبدالعزيز: أنتِ
رتيل تضرب صدره بكفيّها ليبتعد وهي تنظر للطريق ببكاءٍ رتيلهُ " نايْ " : سَادي يا عزيز ما عرفت تكون أعمق من كذا!
عبدالعزيز من خلفها وظهرها يُلاصق صدره: إلا عرفت! . . وش نسوي يا رتيل؟ حياتنا ما عادت لنا! إحنا فقارى اللقا كان غنانا بالفراق!! شايفة وش كثر إحنا مترفين؟ قدرنا حتى نقول مع السلامة لبعض . . كم شخص في العالم يودِّع صاحبه بدون ما يقدر ينطق كلمة! إحنا قدرنا بس ما قدرنا نقول . . .
رتيل ببحّة الوجع تنظرُ لشفتيْه المؤذيـة : ما تقدر! ما تقدر تتنازل وتقولها! . .
عبدالعزيز بحشرجة قلبه : ان عذَابها كان غرامَا . . وأنتِ عذابي يا رتيل.
إلا الآيات القرآنية! هي أشدُ من يوقعني بحزنٍ لا ينضب، هي أكثرُ الكلمات صدقًا وأكثرها بكاءً. موجع يا عزيز حتى في إستخدامك للآيات، موجع في خُذلانك ليْ، في محاولاتك السيئة بالتصالح مع ذاتِك، مُوجع في إتصالك معي كخطٍ موازٍ لا نلتقِي أبدًا ولا نتقاطع معًا أبدًا ولكن نستطيل بمسافاتٍ لا منتهية. ويستمر حالنا بهذه الصورة المُذلّة! كم يلزمني أن أغني من حناجر الشعراء حتى أخففّ وطأة الحزن في صدرِي، كم يلزمني أن أعالج نفسي مِنك بقصيدة ناعمة تربتُ على كتفي كُلما ساء بكائي، كم يلزمني من قولٍ يُشبه " ليت الذي بيني وبينك عامر و بيني وبين العالمين خراب " حتى أخفف لوعـة قلبي!
عبدالعزيز بهمس : ولا شيء من أحلامي تحقق! . . وأنا ما عرفت أعيش بدون احلام! . . وتعرفين وش خطورة انه الشخص يعيش بدون أحلام؟ هذا يعني أنه راح يتطرف على قواعد الحياة مثل كل طُغاة ومخربين العالم!!!
رتيل : تقولي هالكلام عشان تعذبني! . . كيف أكرهك؟ أسألك بالله كيف أكرهك؟
عبدالعزيز يشدَّها من الخلف ليُحيط خصرها بذراعيْه، شعرَت بأن يدِه تنحفر في بطنها : كيف نغيّر القدر؟ حاولنا في كل الأسباب لكن ما قدرنا! . .
رتيل: وش هي خياراتِك من القدر؟
عبدالعزيز : الموت.
رتيل ببحة الغضب: حقير!
عبدالعزيز: أحيانًا كنت أقول في نفسي لازم نوقِّف هالحب! لازم نحط نقطة ما بعدها حياة، وأسهل الطرق أني أكرِّهك فيني بس ما تصرفت بأيّ طريقة و نيتي أنك تكرهيني!
رتيل شعرت بشحناتٍ في عينيْها من حزنها الصاعق: وش كانت نيتـك؟
عبدالعزيز : اللهم بعد الشهادة والتوحيد إني أحبك.
رتيل أصطدم فكيّها بصريرٍ مؤذي، أخفضت رأسها لتنهار تمامًا ببكاءٍ لا ينضب، أنتظرتُها كثيرًا!! يالله ساعدني! لا قوّة لديْ لأحتمل هذا الحُب، مدَّني برحمةٍ منك ولطف، كيف يأتِ الوجع صاخبٌ على هيئة رجلٍ محَى الرجال من بعدِه، كيف يأتِ الحزن عميقًا كعينيّه؟ كيف يجيء الحُب أسمر الملامح لا يلقى من السعادة سوَى " أحبك ".
عبدالعزيز : أنا إنسان أتعايش مع الحزن أكثر من الفرح! . .
رتيل من بين دمعاتها : ولا جاء في بالي أنه مسألة تركِك ليْ تكون بهالطريقة! . .
عبدالعزيز : ولا جاء في بالي يوم أني أرمي المبادىء والاخلاق وأكون شخص عدواني بهالطريقة! . . حطي في بالك هالشي! مثل ما تُدين تدان، ماراح أطلقك ولا راح أكمل معك، بنكون تحت سقف واحد عشان أبوك! عشان يحترق قلبه مثل ما حرقني. تصوّري كيف بتمّر سنة كاملة وأنتِ تحسين بالوجود واللاوجود؟ تصوّري كيف ممكن تعيشين مع ظلِك بالرغم من وجودي! تصوّري وش كثر ممكن أأذيك! ولا تتصورين أنه فكرة أني أأذيك مسألة تتعلق بأبوك بس! أنا ودِّي أحترق معك، . . خلينا نموت بطريقة درامية أحسن صح؟
إبتسم لها ليُكمل بعصبيَة شدّت حباله الصوتيـة: أفعال الحياة الدرامية مجبورين عليها!
رتيل : تحاول تستفزني! ألاعيبك القديمة ما عادت تفيد!
عبدالعزيز : ما أحاول أستفزك! أحاول أقولك الحقيقة بطريقة لطيفة! . . وأحلف لك بعظمة الله أن الكل راح يندم!
رتيل تحاول أن تفكك يدِه التي تحاصر جسدِها، صرخت: أتركني!!
عبدالعزيز شدَّها بغضبٍ كبير: أكرهيني! سبِّيني! ادعي عليّ! سوِّي اللي تبينه ما فرقت معي، أنا قادر بمزاجي أأسس لي حياة ثانية وما ألتفت لك! بس هالحياة الثانية أنا أبيك تذوقين وجعها
رتيل فهمت مقصدِه بمرارة هائلة : حياة ثانية؟؟ . . تبي تستلذ بعذابي بعدها تتركني! . . . . أثبت لي أنك تخليت عن مبادئك!!
عبدالعزيز يتحدثُ بلهيبٍ بالقرب من إذنها : تخليت عن عبدالعزيز نفسَه وصفاته القديمة . . راح أبقى عثرة في حياتِك! مستحيل تتجاوزينها ومستحيل تتجاهلينها! أدفعي ثمن حزني لعُمرك كله
رتيل بصراخ : أتركننننننننني
عبدالعزيز بصوتِه المنتشي بالحمم: كذبوا عليك؟ قالوا لك أنه أمك ما ماتت! . . ما كذبوا! كانوا أصدق ناس للي يحبونهم لكن كانوا أحقر ناس للي حاولوا يحبونهم! . . تذكرين يوم قلت لك أثير ماهي وسيلة! وأني لو أبي أأذيك أقدر أأذيك بدون أثير! وأثير في قلبي أكبر من هالرخص!! . . تذكرين؟ . . هالكلام نفسه أعتبريني أقوله لك اليوم!
رتيل: تبيها؟ تبي تروح لها؟ . . يارب ارحمني . .
عبدالعزيز: لو ماأبيها ما تزوجتها! . . الفرق بين الحين وقبَل، قبل كنت أحس بضميري عليك! لكن الحين أحس تستحقين كل شيء يصير!
رتيل بإستفزاز غاضب: ما تقدر تكون قاسي! ما تقدر!
عبدالعزيز يؤلمها من بطنها الذي يغرز أصابعه به : كان ممكن أبداها معك بهالكلام وتنقهرين وممكن حتى ماتبكين وبسهل عليك موضوع النسيان والتناسي! لكن أبيك تحسين بفقدك لنفسك! . . شايفة كيف قدرت أخليك تتعلقين فيني بدقايق؟ وشايفة كيف قدرت أضحي فيك بثانية؟ . . قبل شهور كان في بالك أنك رخيصَة ليْ! والحين أنا أعرف إحساسك . . إني أعترف لك بأنك ماراح تكونين في حياتي شي ولا حتى على الهامش! بس أخليك معلقة!! في النهاية لازم الكل يدفع ثمن أخطاءه أنا ماني ملاك أغفر وأسامح بسهولة! . .
رتيل ارتخى جسدِها بقبضتِه المنتشية بنيرَان غضبه، عاد لكلماته الجارحـة لكل جزء في قلبي ولكل زاويـة في جسدِي، عاد لكلماته السيئة الغاضبة، عاد لحزنـه الملتوِي كأفعى تخنق كل خليَة فيّ، عاد لعزيز الذي عرفتهُ أول مرَّة، مؤذي أن أشعر بإندفاع عاطفتي نحوِك في وقتٍ كنت تستدرجني به! كم لزمِك من الخبث حتى تُفكر بهذه الصورة الحادّة! كم لزِمك من اللاشعُور حتى تقتلني هكذا! . . أكرهك جدًا بقدر ما أنا أكذبُ بها، يالله أنزعه من قلبي المنمَّش به.
عبدالعزيز يُبعد يديْه ليفتح باب السيارة: هالطريق بحّ!!!
رتيل شدَّت على شفتِها السفليَة المبللة : أهنتني كثير! بس مثل هالإهانة . . متأكدة ما راح أشوف!
عبدالعزيز بخفُوت : الشكوى لله . .
رتيل بغضبها الثائر : تحسب أنك انتقمت لنفسك! وأنك رجَّال وأنك قدرت تجرحني! . . أرضيت نفسك بأني أعترفت لك! وأرضيتني مؤقتًا بأنك أعترفت ليْ! عشان تقلب كل شي عليّ . . حقير وماجبت شي جديد . . .
عبدالعزيز بإبتسامة تُخفي هيجان وبراكين: يشرفني هالشي دامه بيسعدني بالنهاية!
يُتبع
خلخل أصابعه بحبال الحزام المرتبط بخصره ويدِه على هاتفه الذي يهيجُ بأنفاسه المضطربـة : كيف؟ . .
: هالكلام وصلني الساعة 7 الصباح! . . أظن سليمان راح يضّر فارس بدون شك! . . لكن المشكلة هو أنت!
سلطان توترت أصابعه ليترك الحزام دُون أن يحاول فتحه : الحيّ مراقب! أنا اهم شي عندي بيتي!!
: كثفنا جهودنا الأمنيـة، لكن بالنهاية . . انت عارف الحال! سبق ودخلوا البيت وكسروه
سلطان شحب لونـه بفوران دماءه : لو صار شي لأهلي ماراح يحصل لأحد طيِّب! مفهوم؟
: مفهوم طال عمرك لكن احنا سوينا اللي علينا! وش ودِّك نسوي أكثر وإحنا مستعدين؟
سلطان : ما شفتوا أثر أحد لما أحترقت المزرعة؟
: لا . . بس الجانب الخلفي اللي احترق ولا أحد من العمَّال شاف شي!
سلطان تنهَّد بهواءٍ يضيقُ بإنحداراتِه في جوفه : طيب . . بس يصير شي ثاني بلغني!
: أبشر . .
أغلقه ليسقط الهاتف من يدِه بحركة الحبال التي أنسحبت للخلف، جرّه الحبل لإرتطام رأسه بعامودِ قاسٍ حارق، أخفض رأسه ليتقيأ الدماء، شعر أنه يغيب كليًا عن العالم الذي حوله.
لا عينايّ ترى الإنعاكسات بإتجاهٍ سليم ولا أنا أرى شيئًا بمكانه الصحيح، أختنق يالله بغصاتٍ متكاثرة على حافـة قلبي، لا تترك ليْ فرصة المرور سهلة ولا تترك لي فرصة الرجوع سهلة، إني عالق! . . " ثارت دماءه لتعتلي الحُمرة عينيْـه، حاول أن يفتح الحزام ولا جدوى، أختنق وهو يشتدُ اكثر حول بطنه حتى شعر بغثيانٍ مؤلم والدماء تنزفُ بعمق من رأسه، حاول أن ينادي، أن يصرخ ولكن بلع صوتـُه بحُرقة الدماء الثائرة، طريقـة وحدة بأن يفتح الحبل الاول ولحظتها سيصعد به للاعلى وفرصة أن يرتطم بإحدى الأبراج الشاهقـة كبيرة "
كانوا كثير يالله الذين فقدُوا حياتهم بهذه الصورة المفجعة، لا تجعلني منهم! يا رب . . يارب . . يارب أسألك ثلاثًا.
تقيأ مرةً أخرى وهو يضع يدِه المرتخية على الحبل، كل شيء يخذله حتى قوتـه.
ثانيـة، لحظة ولحظتيْن، عدّ في داخله وهو يُدرك تمامًا لو فقد وعيْه الآن سيذهب لموتٍ شنيع ويفقد قدرته على التحكم بالحبال المرتبطة به.
مرّت في باله بصورة موجعة، مرّت بملامحها الباذخة، بكلماتها الناعمة، بربكـةِ شفتيْها وحُمرة خجلها، مرَّت بصوتِها النَدِي، مرَّت بألم.
فاتنـا أن نعيش! أن نُخيط لنـا من الأرض قطعـة من اجلنا، فاتنا أن نحيـا بلا ألم. يا مرورك المرّ في ذاكرتي، ويا حُزني الذي تشي به عينايْ.
عاد بخُطاه الذابلة للخلف وهو يحاول أن يسحب الحبل للجهة الأخرى، مسك القطع الحديدية الحادة الخارجة من الحزام، حاول أن يُبعد إحداهما بلا حول ولا قوّة.
في جهةٍ أخرى خرج من المصعد متجهًا لأحمد : سلطان جاء ؟
أحمد : إيه وسأل عنك!
عبدالرحمن : بمكتبه ؟
أحمد : لآ طلع للساحة!
عبدالرحمن عاد بخطواته للمصعد ولكن سُرعان ما أبتعد : بس يخلص تدريب خله يمّرني . . وإتجه نحو مكتبه.
سلطان تحت حرارة الشمس التي تغلي دماءه النازفة، يسعلُ ببحة مؤلمة دُون أن يخرج صوتـه، يرى الموت بعينيْن يغيبُ نصفها ونصفها ينظرُ بوجَع.
سقطت عيناه للدائرة الكهربائية المكشوفـة، على بُعد خطوات لو يقترب منها سيحترق لا مُحالة. تمرُّ الدقائق وهو يتحامل على وجعه حتى لا يغيب وعيْه. كل الأشياء السيئة التي فعلها تعبره، يشعرُ بأن الموت يُداهمه بصورة فجائية.
كل الاشياء تتعلق بالجوهرة وحدها، تصبب عرقـه مُبللا وجهه الذي يختفي اللون منه، الموت الذي نعرفـه جيدًا لا يتعامل معًا بشكلٍ جيّد، سكرَات الموت الذي نسمعها دائِمًا تأتِ أحيانًا على هيئة كلمات. أنا أحتضر وأخشى على شخصٍ واحد.
من أعلى وقف أمام النافذة تغرق عينيْه بهذه المملكة الأمنيـة العملاقـة، أنتبه لسلطان، غرقت عيناه حتى شدَّته الدماء، نظر للحبل الملتوي حوله، أدرك أنه يختنق. بخُطى سريعة خرج ليهرول مُفاجئًا الجميع، نزل للأسفل بالسلالم دون أن ينتظر المصعد، ركض إليْه، حاول أن يفك الحزام الذي يحاصره، رفع عينه لسلطان الذي أغمي عليه تمامًا.
عبدالرحمن وضع يدِه على عنقه ليستشعر نبضه، بصراخ: سلطااان . .
أبعد أنظاره لتأتِ صرخته بعظمة مكانته في صدره، يستجدي أحدٍ يأتِ يُساعده.
نظر إليْه برجاءٍ كبير وهو يحاول أن يُبعد الحبال عنه، وجهه لا يُبشر بالخير من الدماء التي لم تتدفق إليْه بعد : سلطااان . .
وضع يدِه على رأسه ليُلامس الدماء، نظر بدهشـة لكفِّه من منظر الدماء، بصوتٍ يموت تدريجيًا : لآ يا سلطان! . . لا . .
صرخ بقوّة : أطلـــــــــــــبوا الإسعاف! . .
خرج بعض الموظفين على صوتِـه لتندهش أعينهم بما يرون، كأنها محاولة إنتحار لا يروْنها إلا بالأفلام السينمائية.
عبدالرحمن ويدِه لا تفارق عنقه الشاحب : يارب . . يارب . . وضع يدِه الأخرى المنتشية بدماءه على وجهه دُون أن يهتم بأيّ بلل.
أقترب أحمد ليحاول نزع الحبال عنه، بتوتر : كيف متشباكة ؟
عبدالرحمن بربكة عميقة : جيب أيّ شي نقطعه
أحمد : مستحيل! الحبال ما تتقطع بسهولة! . . لحظة . . مفروض هالحبل يكون بالجهة الثانية!
عبدالرحمن يحاول رفع رأس سلطان الذي بدأ بأكمله هو وجسدِه يذبلان معًا وبغضب : وين الإسعاف!!!
أحمد : دقيقتين بالكثير وهم هنا . . بس عشان نلحق . . . . .
أتى مسفر المسؤول الآخر عن هذه الساحة : مافيه حل غير نحرق الحبل عشان يرتخي ونفكّه!
عبدالرحمن : جيب كبريت !

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -