بداية الرواية

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -170

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -170

والدتها : حرام عليك! كيف تخبين عنه؟ لو تقولين له كل أمورك تنحّل
الجوهرة برجاء : الله يخليك يمه لا تضغطين عليّ! ماتدرين الخيرة وينها!
والدتها بحزن يعبرُ صوتها : الله يسامحك بس
يُتبع
دخلت للغرفـة وعيناها تتأمل بغرقٍ عميق، أشعرُ وكأنني أدخل متحف من السبيعنات الميلاديـة، الصور المعلقـة بطريقةٍ مُذهلة تجذب عيني بلا إنتهاء، و آلة الكتابـة البدائيـة تتوسطُ الطاولة الخشبيـة، رفعت عينها للثريـا الذهبيـة التي تُشبه عصور أوربـا المنتشيـة بالثراء، ألتفتت ناحيـة المكتبة التي تحبس الكتب بترتيبٍ أنيق، يبدُو لوهلة أنها غرفة للتأمل فقط.
من خلفها : وش رايك؟
هيفاء بإبتسامة : تجنن . . جميلة مررة
فيصل اقترب من المكتبة ليُردف : أيّ نوع من القراءة تفضلين؟
هيفاء تنحنحت بتوتر : آ . . يعني . .
فيصل : روايات وأدَب؟
هيفاء : إيه
فيصل : هذي رواية البؤساء! لما كنت في باريس حضرت مسرحيتها . . ماراح تندمين عليها! تعتبر من أشهر الروايات سوُّو منها أفلام ومسرحيات كثيرة وللحين مشهورة مع أنها من القرن 19 . .
هيفاء جاهدت أن تُظهر إبتسامتها : تحكي عن أيش؟
فيصل : عن الظلم الإجتماعي في فرنسا بعد سقوط نابليون! . .
هيفاء ودّت لو تُخبره بأنها تكره القرآءة ولكن ألتزمت صمتها ليُردف فيصل : وفيه كتب كثير ممكن تعجبك! متى ما طفشتي أدخلي وأقرأي براحتك
هيفاء بإعجاب كبير : هالغرفة للتأمل بجد!
فيصل إبتسم لينظر لريف التي تتمايل بمشيْتها حتى تجيء إليه، رفعها : وشلون الحلوة؟
ريف: كويسة
فيصل : طيب سلمي على هيفا
ريف بعفويـة مدّت يدها الصغيرة. هيفاء بضحكة عانقت كفّها : مساء الخير
ريف ترفع عينها لفيصل لتهمس : وش أقول؟
فيصل : قولي مساء النور
ريف بتلعثم حروفها الناعمة : مسا النور
خرجَا من الغرفـة، ليأتِ صوت والدته الهادىء : غيّروا ملابسكم على ما احط الغدا
فيصل يُنزل ريف : شوية وأجيك . .
ريف بإبتسامة : تيب
فيصل صعد للأعلى لتتبعه هيفاء، فتح لها جناحه لتتأمله بمثل تأملها السابق، يطغى عليه التصاميم القديمـة منذُ عقودٍ سابقة، إتجهت نظراتها ناحيـة السرير الذي يطغى بخمريـة لونه : هنا غرفة الملابس!
هيفاء : أوكي . . نزعت عباءتها لترتفع معها بلوزتها أمام أعين فيصل التي لا تفوّت لحظة لتأملها، علقت عباءتها وهي تُنزل بلوزتها دون أن تنتبه لنظراته، رفعت عينيْها لتقع بعينيْه، إرتبكت بحُمرة تصاعدت لملامحها البيضاء.
فيصل بسؤالٍ فضولي : ممكن أسألك شي؟
هيفاء بربكة : إيه
فيصل : لا تفهمين انها قلة ذوق بس بجد هالسؤال في بالي من زمان
هيفاء بلعت ريقها : تفضَّل
فيصل : في الملكة كنتِ سمرا كِذا على برونز . . والحين بيضا!!
هيفاء لم تستطع أن تحبس ضحكتها التي أنفجرت بوجهه، شتت نظراتها من ضحكتها الصاخبة
فيصل بإبتسامة : ترى إذا سؤالي غبي تقدرين ما تجاوبين!
هيفاء أنطلقت بعفويتها : لآ عادي . . بالملكة كنت مسوية تان! ومع الوقت راح ورجع لوني الطبيعي
فيصل يتفحصها بنظراته من أقدامها حتى رأسها : آهآ .. طيب خلينا ننزل لا نتأخر على أمي
هيفاء بإبتسامة شغب ترتسم على محيَّاها : ينفع أقولك شي غبي!
فيصل وهو ينزل معها للأسفل والإبتسامة لا تفارقه : قولي
هيفاء : عندي مشكلة مزمنة مع القراءة!
فيصل ضحك ليلتفت عليها : أجل ليه تجاملين من اليوم؟
هيفاء : هو يعني بقرآ الرواية بما أنك رشحتها ليْ! بس ماعندي ميول للروايات والقصص
فيصل : وش ميولك؟
هيفاء بكذبٍ لا تتردد به : يعني مثلاً أحب أقرأ الأشياء الإقتصادية
فيصل رفع حاجبيْه بدهشة : جد؟ ماتوقعتك تحبين الأشياء الإقتصادية والحساب وهالأمور
هيفاء : على أني أكره المواد العلمية بس أيام الثانوي دخلت علمي عشان الرياضيات
فيصل بإعجاب كبير بميولها الذي يشترك معها فيه : وليه ما تخصصتي رياضيات أو أيّ شي يتعلق بالإقتصاد؟
هيفاء بلعت ريقها لتُردف: بصراحة مدري! ناسية أسبابي
فيصل جلس على طاولة الطعام بمُقابلها ليُردف لوالدته : تصوّري يمه أنه هيفا ميولها يشابه ميولي!
هيفاء بتوتر : يعني مو مررة
والدته : تراه فرحان لأن عنده أهم صفة يبيها بشريكة حياته أنها ذكية وتحب شغله
هيفاء أكتفت بإبتسامة مرتبكة، أدركت أنها تقع بمصيبة كبيرة بسبب كذبها التي حاولت أن تُثير إعجابه به.
،
استلقت على السرير لتنظر للسقف بمللٍ بدأت تتأقلم معه وتتعايش معه كصورةٍ روتيـنية، في جهةٍ أخرى كان واقف أمام والده ومنصور : عاد للأمانة يبه ما جاء في بالي كذبة سنعة إلا أنك مسافر! . .
منصور : المشكلة ما تعرف تكذب! قبل أمس كانوا في الشركة ينتظرون أبوي
والده : الله رزقك عقل حمير وأنا أبوك!
يوسف : مقبولة منك يا بو منصور! . . سبحان الله منصور علاقته طردية من رفعة الضغط
منصور : حط حرتك فيني!
يوسف يجلس بمُقابل والده : يبه فيه خبر أسود وخبر أبيض . . وش ودِّك أبدأ فيه؟
والده : لو الأسود شين بيجيك كفّ يطيّحك شلل كامل
يوسف بضحكة : بس أنت روّق
والده : قل وأخلص
يوسف : الخبر الأبيض أني أنا ومنصور وقعنا لك عقد ذهبي
والده : قالي منصور
منصور غرق بضحكته على ملامح يوسف من ردّة فعل والده الباردة.
يوسف : واضح اليوم أني متمصخر! . . طيب الخبر الأسود . . اني ألغيت العقد وأسألني السبب قبل كل شي!
منصور بدهشة : من جدك!
والده : يا وجه الخيبة بس! . . ورآه ؟
يوسف : بصراحة ما عجبوني ومندوبه واضح أنه يتلاعب فينا! قلت ورآه نجيب الغثا لنفسنا وفيه عقود ثانية ممكن نرتاح لها
والده أغمض عينه ليُردف بهدوء : يوسف!
يوسف : سمّ
والده : أنقلع عن وجهي . . أغيب عن الشركة يومين وتلعبون فيها لعب!!
يوسف وقف: والله أنا بريت ذمتي! الناس ماعجبوني ولا تنسى يبه أنا عندي حاسّة سادسة أعرف الحيوانات من عيونهم
والده : وماعرفت نفسك ؟
منصور : هههههه ههههه سوّ نفسك ميّت
يوسف بإبتسامة يحمّر وجهه : معليه معليه يمون الوالد! . . يومين مانيب طالع لكم . . . صعد متجهًا للأعلى والإبتسامة لا تفارقه.
دخل غرفته لتسقط عينيْه عليها : مساء الخير
رفعت مُهرة ظهرها : مساء النور . .
يوسف : وش جوِّك! بتنامين الحين!!!
مُهرة : لآ وين يجيني النوم! بس طفشت قلت أفكر
يوسف يجلس على الأريكة وهو ينزع شماغه : تفكرين بأيش؟
مُهرة : ولا شي محدد . . إتجهت نحوه لتجلس بجانبه : ماراح تآخذ إجازة قريب؟ ودِّي أروح حايل مشتاقة لأمي
يوسف : شكلي بدعي على حايل والسبة أنتِ
مُهرة إبتسمت : لا والله جد يوسف! مافيه إجازة قريب؟
يوسف : أنتظري بس هالشهر يعدِّي على خير وبعدها آخذ من إجازتي السنوية ونروح
مُهرة : تمام . . وش فيه وجهك؟ حرّ برا ؟
يوسف : وين حرّ! الرياض بدت تبرد الحين
مُهرة : أجل حرارة جسمك مرتفعة
يوسف بضحكة إلتفت عليها : لولا البرستيج كان قلت لك
مُهرة إبتسمت : قول . . تراني فضولية ممكن ماأنام لو ما عرفت!
يوسف : أستغفر الله كنت بقولك شي وقح
مُهرة : يخص؟
يوسف بسخريـة : سواليف الشباب بينهم وبين البعض ما فيها حيا لكن لا جت عند الحريم تصير وقحة مثل سواليفكم تمامًا . . مو فيه سواليف تنقال بينكم عادِي لكن لو وصلت لنا تستحون!
توترت لترتفع الحُمرة من جدار قلبها نحو ملامحها البيضاء، غرق يوسف بضحكته ليُردف : ترى ما قصدت شي!
مُهرة أخذت نفس عميق لتُردف : أنت تفكيرك غلط مع مرتبة الشرف . .
يوسف أسند ظهره بإرهاق على الاريكة لينظر إليها بنظرة مُربكـة : تذكرين لما كنا جالسين هنا في بداية زواجنا
مُهرة : أيام تعيسة ذيك الأيام
يوسف : خليك من الأيام التعيسة .. ما تتذكرين شي صار هنا؟
مُهرة عقدت حاجبيْها بتفكير لثواني طويلة حتى أردفت : لا ... وش صار ؟
يوسف : تعالي قربِّي أقولك
مهرة : ما عاد أثق فيك
يوسف : قربي
مُهرة بإصرار : لا . . قول من هنا
يوسف يستعدها بجلسته ليسحبها ويُقبِّلها بالقرب من شفتيْها، همس بضحكة : فلاش باك للمشهد
،
بدأت تسير بإجهاد يمينًا ويسارًا، قلبها ينقبض لدقائق طويلة وينبسط للحظة قصيرة، تشعرُ بأن ستلد الآن من وجَعِها، الساعات التي تعبرها لا تمرُّ بخفـة، كلما أستطال الوقت ولم تأتِ رتيل يزداد خوفها أكثر وهاتف عبدالرحمن المغلق يزيدُ من توترها/ربكتها.
لا تعرف مالوسيلة المثلى بأن تهدأ وتُسكن ربكة تفكيرها، تقدّمت نحو الباب الأمامي لتفتحه قليلاً، من خلفه : نايف!
أقترب : سمِّي
ضي : عبدالعزيز ما قالك وين رايح ؟
نايف : لآ . .بس قريب وراح يرجع تطمني
ضي : طيب أتصلت على أبو سعود؟
نايف : لا
ضي : قاعدة أتصل عليه وما يرّد! . . إذا تقدر تتصل على مكتبه وتشوف
نايف : أبشري . . محتاجة شي ثاني؟
ضي : لآ . . . أسندت ظهرها على الباب بألم المغص الذي يُداهمها، يارب رحمتك التي وسعت كل شيء.
نحنُ الذين ضللنا السير في حياتنا لا نعرف طريقًا أوضح من الله. يارب أشرح صدري ويسِّر أمري، جلست على الكرسي المتصلِّب بجسدِها، تخشى أن أمرًا حدث لعزيز. غضبه الأخير وتصرفاته الغريبة تُوحي لشيءٍ غريب، من المستحيل أن يؤذي رتيل ولكن مرّت ساعات منذُ خروجهما!!!
،
وضع قدمه على الطاولة وفوقها قدمِه الأخرى لينظرُ ببرود : طيب؟ وش أسوي؟
عُمر : آ . . ولا شي بس قلت أخبرك أنه عبدالعزيز طلع من المكان بس!
سليمان : مايهمني! كل اللي يهمني الحين فارس و ناصر! هالإثنين أبيكم تنهون لي موضوعهم بأسرع وقت!
أسامة : طيب وش صار على آسلي؟ ماراح تقابله؟
سليمان : خلّ آسلي على جمب بمخمخ له هاليومين! .. المهم فارس وناصر
عُمر : ناصر عرفنا مكانه بلندن . . ننتظر إشارتك
سليمان : حمار! . . أنا وش قايل؟ . . هالأمور أستعجلوا لي فيها لا تنتظرون كلمة مني! كم صار لكم سنة ماعرفتوا اسلوبي!!! .. إلتفت لأسامة : قلت لي متى بيجتمع معه؟
أسامة : بعد بكرا . . هاليوم مصيري لنا كلنا! وأتوقع لو وصل العلم لربعنا بالرياض راح يكون مصيري لهم بعد!
سليمان ببرود : خل يوصلهم! أهم شي اللي تعبت عليه طول هالشهور يصير!
أسامة : بس لا تنسى أنه رائد معك وهذا إذا ما دخل بالخط سلطان وبوسعود!!
سليمان : هاليوم أنتظرته كثيير وحلمت فيه كثيير! بس لازم شوي أكسر رائد بفارس وأكسر سلطان و بوسعود بناصر وعبدالعزيز! . . . . وبتصفى لي الساحة
أسامة : تقدر بهاليومين تحقق هالشي؟ لأن العد التنازلي بدآ يا سليمان أيّ غلطة مننا ممكن تضيع كل أتعابنا
سليمان : لا تكثّر حكي قلت لك أنا مضبط أموري . . بس لازم فارس وناصر تتصرفون بأمورهم عشان نشغلهم
أسامة : أبشر 24 ساعة وأنهي لك أمورهم . .
،
هبط الليل بظُلمة يُنيرها قمر باريس، نظرت للنهرِ الجاري لتلتفت إليْه : وين بنجلس؟
فارس تقدَّم بخطواته دون أن يُجيب عليها بكلمة ليقترب من حافـةِ النهر أمام القارب الصغير ، إلتفت عليها : تعالي
عبير مشت بخُطى ناعمة نحوه ليمدّ يدِه إليها، رفعت حاجبها بتوتر : بنركب القارب؟ ..
فارس : إيه
عبير : آآ . . كيف؟ ما معانا أحد ممكن يصير
فارس يُقاطعها : تطمني مو صاير شي!
استغرقت ثواني طويلة حتى وضعت يدَها على يدِه، أرتعش جسدها بلمساته، مدّت خطوتها الطويلة لتركب القارب، من خلفها أقترب وجلس ليُجدِّف مبتعدين عن هذا الجانب.
عبير بربكة قلبها تنظرُ للمكان الخالي تمامًا إلا منهما، نظرت إليْه بخوف : لآ تبعّد كثير!!
فارس : أدِّل هالمكان . .
عبير : طيب وقف خلاص أحس بعدّنا كثير . .
فارس ترك المجداف، ليتوسط القارب المُضيء بمصباحه وسط النهرِ الفسيح، نظر إليها بنظراتٍ أشعلت قلبُها بربكة عميقة . .
،
بين يديْه هاتفه الذي سئم منه، لم يصِل لعبدالعزيز ولن يصِل ما دامت كل أرقامه لا تعمل، تنهَّد ليرفع عينه لغادة الجالسة أمامه : تذكري! ممكن قالك كلمة
غادة : ولا شي! كان ساكت ماعرفت مين . . بس أكيد مو عبدالعزيز لأن الرقم مو مسجّل
ناصِر : لازم يعرف عبدالعزيز قبل لا يدري من غيري!!! . . إتصل على آخر رقم ليأتِ صوت نايف بعد دقائق طويلة : ألو
ناصر : ألو . . مين معاي؟
نايف : انت اللي متصل!
ناصر : أمس أتصل علينا شخص من هالرقم!!
نايف : أكيد غلطان لأن محد أتصل أمس
ناصر تنهّـد : أوكِ . . مع السلامة . . أغلقه . . محد أتصل!
قبل أن تُجيبه غادة أتى صوتُ الجرس قاطعًا، ناصر وضع أصبعه على شفتيْه بإشارة واضحة لغادة أن لا تصدر صوتًا، إقترب من الباب لينظر من العين السحريـة، تيبست أقدامه للحظاتٍ طويلة مع الرنين المتكرر.
،
جلست بمُقابله دون أن تهمس بكلمة، غاضبة من هذا المكان ومن وجودها في هذا المكان ومن فكرة أنها تتشارك معها السقف ذاته، تنهدَّت لتُبعد أنظارها للأشياء القريبة، للأثاث المخضَّب بذوقها.
عبدالعزيز يشربُ الماء دفعة واحدة ليثبِّت أنظاره بإتجاهها : تفكرين فيها؟
رتيل بعينيْها الحادة : مُشكلتك واثق من نفسك كثيير!
عبدالعزيز بإبتسامة : كان مجرد سؤال! قولي لا وراح أصدقك . . بس واضح أنه ثقتي بمحلّها
رتيل بضيق : لا تكلمني بشي! ماأبي أتناقش معك بأي موضوع
عبدالعزيز بسخرية : أبشري . . أنتِ بس آمري وش تبين وأنا أسويه لك
رتيل تكتفت بتنهيدة غاضبة ثائرة.
عبدالعزيز : تطمّني ما راح تجي اليوم! بكرا إن شاء الله تصبّحين على وجهها
رتيل تتجاهل كلماته وحضوره الصاخب في قلبها، لا تُريد أن تنظر إليه وتثور أعصابها مرةً أخرى.
عبدالعزيز بإستفزاز يجري بدمِه : شاركيني أفكارك! أخفف لك حدة الموقف على الأقل
رتيل بغضب لم تتمالك أعصابها : تعرف تآكل تبن!!!!!
عبدالعزيز وقف ليقترب منها، أرتبكت من وقوفه أمامها، بهدُوء : علميني كيف آكله؟
رتيل دُون أن ترفع عينها بإتجاهه : عبدالعزيز أبعد عني!
عبدالعزيز بغضب يضع قدمه فوق قدمها ليضغط بقوّة : لسانك أمسكيه زين!!
رتيل بوجع دفعته لتسحب قدمها للداخل : نذل!!!
عبدالعزيز جلس بجانبها وعينه على هاتفه يحاول أن يُشغله بعد وقتٍ طويلة بمحاولاته الفاشلة : هو كِذا بتعصبين يوم ويومين! وآخر شي بترضين
رتيل بحدة : لآ تكلمني! مالك علاقة فيني
عبدالعزيز بإبتسامة يحاول أن يُخمد وجعه على غادة بها، لو يصِل إليها الآن ويروي عيناه : مو أنتِ اللي تقولين لي لا تتكلم وتكلّم!
رتيل بغضب بدأت عيناها تلمع بالدموع : عبدالعزيز كافي!!
عبدالعزيز وضع الهاتف على الطاولة بيأس ليلتفت إليها بكامل جسدِه
رتيل إلتفتت إليه لتنظر لعينيْه الباردة : ممكن توديني غرفة أجلس فيها بعيد عنك!!
عبدالعزيز أشار لغرفته، وقفت ليسحبها من يدِها ويُعيدها للجلوس: بس ماراح تجلسين فيها الحين!
رتيل بحدة : تبيني أقابلك وأسمع كلامك الحلو!!!
عبدالعزيز : أحسن من الجدران!
رتيل : الجدارن أبرك لي مية مرة منك
عبدالعزيز بسخرية لاذعة : سبحان اللي يغيّر وما يتغيّر!!
فهمت قصدِه، ودّت لو تبصق عليه لتُشفي حرقتها/غضبها : طيب؟ وش أسوي لك ؟
عبدالعزيز : أجلسي تأملي معي هالحياة
رتيل : صدقني محد بيخسر غيرك ومحد بيندم غيرك!!
عبدالعزيز : جاني تبلد! ما يهمني وش أخسر ولا على أيش أندم!!!
رتيل زفرت غضبها، ما عادت تحتمل ربكة وجوده و كلماته المؤذيـة.
عبدالعزيز : كنتِ تحسِّين بالرخص قبل شهور! والحين؟ أفهم إحساسك تمامًا
رتيل بعصبية ثارت كل أعصابها : وتذكر وش قلت لك وقتها! المشكلة مو إني رخيصة المشكلة إني ما لقيت رجَّال . .
عبدالعزيز إلتفت عليها ليسحب ساقها بقدمِه ويجعلها رُغما عنها تستلقي على الأريكة، سحبها بشدَّة غضبه الذي ثار كبراكينٍ مُتصاعدة . .
،
بحزنٍ عميق سارعت خُطاها المبعثرة، لتنظر لعبدالرحمن الذي تحفظه جيدًا : وينه ؟
عبدالرحمن بحرج : تفضلي من هنا . . دخلت حصَة لترى ملامحه الشاحبـة الذابلة كليًا، ورأسه يلفُّه الشاش الأبيض، جلست بجانبه ليبتسم لها يُجاهد أن لا يُخيفها . .
حصة بغضبٍ وعينيْها تجهش بالبكاء : هذي ضربة بسيطة!!
سلطان ببحة التعب : الحمدلله على كل حال
حصة تمسح على رأسه : شوف كيف وجهك تعبان؟ ما بقى جهة في جسمك ما طحت عليها!!
سلطان تنهد ليسعل بوجَع، رفع عينه إليها : ليه تعبتي نفسك وجيتي؟ أصلا بيطلعوني بعد شويْ
حصة : مو شايفني أصغر عيالك اللي تضحك عليهم!!!
سلطان بجديـة : والله كنت بطلع
حصة بتوسِّل عينيْها الباكيتيْن : يا روحي لا تسوي في نفسك كذا . . خاف ربك في نفسك
سلطان بضيق : حادث ومرّ على خير . .لا تفكرين بشي ثاني
حصة : حادث وحادثين وثلاث . . مو كل مرة بتسلم!!
سلطان شتت نظراته بعيدًا ليأتِ سؤاله الثقيل على نفسه : الجوهرة راحت ؟
حصة : إيه . . كنت أنتظرك عشان أعطيك محاضرة تعلمك أنه الله حق بس عقب هالحال وش عاد أقول!
سلطان بإبتسامة ينظرُ إليها : ماش الغالية مهيب راضية علينا!
حصة : سلطان شايف نفسك! شوف كيف الحزن مالِيك! المشكلة كل الأمور بإيدك لكن تكابر . . والله حرام اللي تسوونه بنفسكم!!
سلطان أغمض عينيْه : بغمضة عين ممكن أخسر حياتي! . . اليوم للمرة المدري كم حسيت بالموت قريب مني! . . تعرفين وش جاء في بالي ؟
حصَة : وش ؟
سلطان : الجوهرة
حصة سقطت دمعة ناعمة على خدها : ليه يا سلطان تعذب نفسك وتعذبها معك؟
سلطان : كنت أفكر فيها بشعور ما عرفت أصنّفه! بس مافيه قرار أفضل من هالقرار
حصة بغضب : إلا فيه! . . تحبون الشقا والغثآآ وش فيها لو تنازلتوا شوي وكملتوا حياتكم . . هذا وبينكم و. . . صمتت لتُشتت نظراتها.
سلطان : بيننا أيش؟
حصة : ولا شي
سلطان عقد حاجبيْه : عمتي . .
حصة : سلطان ماأبغى اتكلم في هالموضوع
سلطان : أيّ موضوع ؟
حصة بضيق : بقولك بس أوعدني ماتقول للجوهرة لين هي تقولك
سلطان بحدة : وشو ؟
حصة بلعت ريقها : الجوهرة حامل . .
.
.
أنتهى نلتقي على خير الجمعة ()
إن شاء الله يروق لكم البارت ويكون عند حسن الظن دايم :$()
لاتحرمونِي من صدق دعواتكمْ و جنَّة حضوركمْ.
و لا ننسى أخواننا المسلمين المُستضعفين في كُل مكان أن يرحمهم ربُّ العباد و يرفعُ عنهم ظُلمهم و أن يُبشِرنـا بنصرهُم ، اللهم لا تسلِّط علينا عدوِك وعدونـا و أحفظ بلادِنا وبلاد المُسلمين.
أستغفر الله العظيم وأتُوب إليْه
لا تشغلكم عن الصلاة
*بحفظ الرحمن.
رواية : لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية، بقلم : طِيشْ !
الجزء (٧٣)
+ يارب يارب يارب يقّر عيننا بنصِر سوريَا وبلاد المسلمين ويحفظ شعوبنَا العربيَة والإسلامية من كل شر، ويحفظ " مالِي " ويحفظ أرضها وأهلها من كل سوء.
المدخل لـ يزيد بن معاويَة، أقرأوا فتنته :"( لي يومين وأنا أهوجس بقصيدته :"" أقرأوها كاملة بمواقع مشهورة لأنها منتشرة بتحريف لأبياتها :( المهم هذا مقطع منها.

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -