بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -186

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -186

عبير تنهدَت بوَجع : كم صار لي ما شفتها؟ ودَي أشوفها وأرتاح، أول مرة يصير فينا كذا تمَر أيام وأسابيع مانشوف بعض . . .
ببكاءٍ يستطيلُ بعينيْها وقلبُها يرتعبُ من هذا المرض، على سماعة الهاتف صوتُها يقطعهُ الوجَع كثيرًا : ليتني ما فحصت ولا عرفت! ليتني ما دريت بكل هذا
سارة : تعوَذي من الشيطان . . خلاص مو صاير الا كل خير، بكرا روحي وقابلي الدكتور
أثير : ماأبي أطلع مكان ولا أروح! أنا من قريت التحليل وأنا أحس قلبي بيوقف! خفت من كل شي وخفت أقول لعبدالعزيز . . .
سارة : يمكن ماهو خطير مثل ماأنتِ متصوَرة، ويمكن أنتِ فاهمة غلط! . . أنا أقول روحي بكرا وشوفي بنفسك
أثير ببكاء : ليه ما تفهمين! أقولك مرعوبة وقلبي يرجف من الصبح، وتقولين لي روحي للدكتور! تبين قلبي يوقف عنده إذا قالي!!! . . . ياربي أنا وش سويت؟ . . وش سويت!!! . . ينخفضُ صوتها تدريجيًا بالحزن.
سارة أشفقت عليها لتُردف : أثير يا قلبي لا تبكين كذا وكأنك بتموتين!!! كل شي له علاج
أثير : تخيَلي قريت أنه اللي تضعف عنده عضلة القلب يكون معرَض للموت المفاجىء
سارة بعصبية : يختي لا تقرين من النت وتوسوسين!!! بكرا تروحين وغصبًا عنك وتكلمين الدكتور وتشوفين وش السالفة!
أثير : ياربي يا سارة أقولك ماأبي أطلع مكان! بجلس بغرفتي لين يحلَها ربَك
سارة : منتِ صاحية!! تبين تذبحين نفسك! وش فيك يا أثير أنقلبتي فوق تحت عشان تحليل!!! طيب روحي وتأكدي .. بأعرف كيف قدرتي تقرينه وفهمتيه؟
أثير : واضح ما يحتاج! . . . وبغضب . . . حتى عبدالعزيز ما كلَف يتصل ويسأل فيني شي ولا لا!
سارة : حوَلتي على عبدالعزيز الحين!! شكلك بتمسكين كل الناس اللي بحياتك وتنتفينهم الليلة
أثير بضيق : يعني سارة يرضيك!! صدق ما أبيه يعرف بس يحسسني بإهتمامه شويَ!!! ياربي خايفة حتى أنام! أخاف ما أصحى
سارة بغضب : يالله يالله!!! وش هالكآبة اللي عيَشتي نفسك فيها!! أنا من الصبح بجيك وبسحبك لين المستشفى وبتشوفين
أثير بدمعٍ لا يجف ولا ينضبَ : ياربي وش أسوي
سارة : اللي تسوينه إنك تنامين الحين وبكرا الصبح نروح المستشفى ويشرحون لنا كل شي
أثير أغمضتْ عينيْها بعد أن أرهقت نفسها بالبكاء طوال اليوم : تهقين هذا عشان كذبت على عبدالعزيز؟ أخاف دعت عليَ رتيل؟
سارة : يوه يا أثير تحسسيني أنه رتيل منزَهة ما غلطت عليك أبد! خليها تولَي وماعليك منها . . . زين يسوي فيها لو يقطَعها تقطيع حلال
أثير بقهر : تسوي نفسها بريئة وهي من تحت لتحت!! لو شفتيها يا سارة كيف هددتني ذاك اليوم!! و ربَك خلتني أرتبك، عيونها شي مو طبيعي!! حسيتها بتذبحني!!!
سارة : وتقولين دعت عليك!! خليها تولَي بس . . أنتِ أرتاحي ولا تفكرين بأيَ شي لين تطلع الشمس وأروح معك المستشفى
،
بغضبٍ يُضيء عينيْها بالدمع، تحشرج صوتُها وهي تصرخ بـ " ليه ؟ "، أكبرُ من إحتمالاتي يا أمي، وأقسى كثيرًا مما أظن، كنت غبية بما يكفي حتى أصدَق كل هذا، كنت حزينة بما لم يستوعبهُ قلبي حتى أُحجب عن حقيقةٍ مثل هذه! مرَ عامًا على وفاةِ فهد، شعرتُ بأني كبرت فجأة دُونه، أنا التي شعرت بأنني طفلته مهما مضى العُمر، منذُ وفاته وأنا يُصيبني حزنًا تلو حزنْ لأن لا أحد يحميني بعد الله على أرضِه، كان هُناك شخصًا يُدعى فهد يا أمِي يحميني! ولكنهُ رحَل و لم تحميني أنتِ يا أمي.
والدتها : وهالحتسي طبعًا من يوسف!!
مُهرة بقهر : كل شي يوسف!! ليه أنا ماعندي عقل أفكر فيه . . . ليه يمه!! بس قولي لي ليه؟
والدتها : لا ليه ولا شي! اقطعي هالسيرة قبل لا أقطع لسانتس
مُهرة : يعني ماتبين تقولين لي؟ يعني كلامي صح؟
والدتها بغضب : مُهرة!!!! أحتسي بنغالي أنا!!
مُهرة برجاء : لا تسوين فيني كذا . . الله يخليك يمه طمنيني
والدتها بحدَة : إيه
مُهرة أرتجف قلبُها برجفةِ شفتيْها، نزلت دمعتها لتتضبب رؤيتها من الدمع : لا . . لا مستحيل
والدتها : من اليوم تحتسين وكلتس ثقة وهالحين تقولين مستحيل
مُهرة ببكاء : كنت أبيك تريَحيني وتقولين لا . . فهد مو كذا! فهد أشرف من كل هذا
والدتها بضيق : وهذا أنتِ عرفتي!!! أرتحتي الحين! الله لا يريَح له قلب يومه شحنتس ودخَل في راستس هالأفكار
مُهرة بإنفعال : لا تدعين عليه
والدتها : قلت أبي أحفظ لتس مستقبلتس لكنِن أخطيت يوم أعطيتتس له . . ماهو كفو
مُهرة لم تحملها سيقانها لتجلس على الأرض وهي تنخرط ببكاءٍ شديد : كذبتي عليَ! ليه يا يمه . . . ليه . . ليه تضيعيني كذا ؟
والدتها : ما ضيَعتتس! تبينن أقولتس عن سواد الوجه!! ما كنت أبي أهزَ صورته بعيونتس
مُهرة : شلون أحط عيني بعين يوسف وأنا أتهمته باخوه؟ شلون أحط عيني بعيونهم وأنا الحقيرة اللي خذت ولدهم وهي كذابَة!!!
والدتها : ومين قال أنتس بتشوفينه! خل يطلقتس الله لا يردَه
مُهرة ببكاءٍ يتصاعدُ في كل ثانية : ليه؟ ليه توجعيني كِذا؟ . . . ليه تسوين في بنتك كِذا؟
والدتها : لا تناقشينن بشي! أنهي هالسيرة ولا عاد تطرينها قدام أحد
مُهرة غرزت أظافرها بخذيْها وهي تتوجَع بحشرجةِ قلبها قبل دمعها : ياربي . . ياربي أرحمني
والدتها : يوسف ما يناسبتس! وأنا أخطيت يوم إني زوجتتس إياه!! . . وهالحين بيطلقتس!!
مُهرة : وكنتِ تبين تزوجيني منصور وتبيني أشاركه مرته وهو ماله ذنب! يا قوَ قلبك
والدتها : لا ما كنت أبيه تطمَني! كنت دارية أنه أخوه بيفزع له
مُهرة بصراخ : يمممه ليه . . ليه كذا ؟ حرام عليك
والدتها بغضب أحتَد بصوتها : ولا كلمة! تحاسبينن بعد! . . إن عرف احد بالموضوع والله يا مُهرة ما تلومين إلا نفستس . . . خرجت لتتركها تُصارع هذه الحقيقة التي تُبكيها بوَجعٍ عظيم.
مالذِي أفعله؟ مالذي أرجوه؟ كيف أواجه يوسف بعد كل هذا؟ أيَ ذلٍ قذفتيه يا أمي في قلبي! أيَ حُزنٍ دفعتيه ناحية صدرِي؟!! ليس من حقي أن أطلب العودة ليوسف، وليس من حقي أن أوافق على العودة، كل شيء ضدَي! كل شيء يُحزنَي، وكل شيء مصدرهُ أنت يا يوسف، كيف سأتجرأ على النظر إليْك ولعائلتك؟ بالنهايـة طريقنا سدَتهُ أمي، يالله! صبَر روحي على هذا الخواء، بنيْنا حياتُنا يا يوسف على خراب ولكنهُ خراب جميل، يا خرابي و يا حُزني، يا فرحي الذي بنيناهُ فجأة و أنهدَ فجأة! أتت الحياةُ ضاحكةً وغادرتني بصورةٍ سريعة، في وقتٍ بدأت أتغلب فيه على ما مضَى وأبدأ معك بدايةٍ صحيحة، بدايةٍ تجعلني أفكَر بأحلامنا المشتركة، ولكننا أنتهينا، " سقى الله موعدٍ(ن) جمعني فيك "
،
تحت الفراش، لم تتحرَك طيلة اليوم، منذُ أن رأت غادة الوجه الذي تجهله وهي تضطربُ بشعورها، تبللت الوسادة ببكاءها المستمَر، لا تدرِي لِمَ يُهاجمها الأرق في ليلةٍ مثل هذه!
هذا الشعور يالله يقتلني! يقتلني تمامًا، الوحدة التي أشعرُ بها والتي تُجرَدني من صمودِي/صلابتي، أحيانًا يجيئني شعور أنني حاضرُ عزيز و مستقبله ولكن بمثل هذا الوقت أشعرُ أن لا مكان لي في حياته، وقلبي أيضًا! بدأ ينسلخُ من هذا الحُب، قلبي الذي قرر أن لا يُسامحه، لو أنني أعود لحياتي السابقة، لم يكُن هناك همًا يُرهقني ولا حُزنًا يؤلمني، كم كان ثمنُ الأمنُ والأمان غاليًا ولم أستشعرُ هذه النعمة إلا الآن، لم أستوعبُ حجمها العظيم إلا في هذه اللحظات التي توحدَ اللاإستقرار بيْ.
على مسافةٍ بسيطة، تركها نائمة ليتأملها وهي تغفو على الأريكة، غطَاها لينحني ببطء ويقبَل جبينها، توجه لغرفته ليعود بخطواته ناحية الغرفة الأخرى، فتح الباب بخفُوت لينظر إليها، مُغطيَة جسدِها مع رأسها بأكمله، أقترب ليشعرُ ببكاءها، تنهَد ليجلس على طرف السرير بمحاذاةِ بطنها : رتيل
شدَت على شفتها السفلية المرتجفة حتى لا تصدر صوتًا، أبعد الفراش لتدفن رأسها بالوسادة، بصوتٍ يختنق : ما أبي أشوف أحد
عبدالعزيز : إن شاء الله بتشوفيني! . . . طالعيني
لم تُجيبه بشيء، كانت تختنق بوصفٍ لا توازيه الكلمات، رفعها وهو يشدَها ليُجلسها، طوَق وجهها بكفيَه لينظر لعينيْها التي تجرِي كالنهر : ليه كل هالبكي؟ هذا وأنا ما جيتك اليوم بشي ولا أحد ضايقك بشي!!
رتيل وضعت يدَها على يديْه حتى تُبعدها ولكن تمسَك أكثر : عبدالعزيز الله يخليك
عبدالعزيز : أوَل أفهم . . .
رتيل دُون أن تنظر إليه : ولا شي
عبدالعزيز يمسح دموعها بأصابعه ليُبعد تموجَات شعرها من على وجهها : رتيل
رفعت عينها إليْه، غرقت بمحاجره التي تعكسها تمامًا، منذُ أيامٍ طويلة لم ينظرُ إليها بهذه النظرات الحانية/العاشقة.
هذه النظرات يا عزيز ما سرَها؟ أتدرِي بما تُذكرني؟ بتلك اللحظة التي عانقتُك بها بكامل رضايْ، اللحظة الأولى التي أعترفتُ لك فيها فعليًا، ورحلت لتشغلني ليالٍ خوفًا عليك، كنت تودَعني بهذه النظرات وبجُملةٍ قصيرة " أنتبهي لي "، وهذه المرَة يا عزيز؟ لِمَ هذه النظرات؟
عبدالعزيز رفع حاجبِه : وشو يا رتيل؟
رتيل ببحة صوتها التي أخذها البكاء : تعبت . .
عبدالعزيز أبعد يديْه عنها، أخذ نفس عميق ليُردف : صلي ركعتين ونامي
رتيل أجهشت عينيْها بالبكاء من ردَه الجاف، تُعاند نفسِك يا عبدالعزيز! تعاندها بشكلٍ لا يُطاق، كيف تقسُو بصوتِك وعيناك حانيـة؟ كيف تجعلني أعيشُ اللاإستقرار وصدرُك وطَن؟ كيف تقتلني بهذه الصورة البطيئة الساديَة؟ من أجل الله لا تُغرقني بهذا التناقض الإضطراب.
عبدالعزيز بردةٍ فعلٍ لا يُفكر فيها : وش تبين؟ أبوك؟ . . أبشري
رتيل رفعت نظرُها للسقف حتى تردَ هذه الدموع المنهمرة : أنت نفسك مو عارف وش تبي!!
عبدالعزيز : إلا، أبي أعيش! تعبت من هالمُوت.
رتيل بوداعٍ يعبرُ صوتها بطريقةٍ مختلفة عن ماهو مُعتاد لكلمات الفراق : تعرف شي . . واضح أنه الحياة قدامِك، إختِك جنبك و صديقِك جنبك و عندِك زوجتك أثير . . واضح كثير إنك بتقدر تتجاوزني يا عبدالعزيز! بس أنا من يردَني ليْ ؟ . . .
عبدالعزيز لوى فمِه ليُردف : أظن أنه حكيْك ماهو عتب!
رتيل بعينيْها المضيئتيْن، عضَت على شفتِها السفليَة : أعتب على حظَي
عبدالعزيز تنهَد ليصمت فترةً طويلة حتى نطق : مو قلتي إنك قادرة تنسيني؟ ليه تراجعتي عن كلامك؟
رتيل : إذا نسيت، قلبي كيف يهدأ ؟
عبدالعزيز تجمدَت حواسُه ناحيتها، جُملةٍ عصفت به في الدركِ الأسفل من لهيبِ قلبه، نظر إليها دُون أن يرمش، نظراتٍ كسرت حواجزٍ كثيرة نصبُوها معًا، أخذ نفس عميق يُجمَع فيه قوَاه ليُردف : الله يعوَضنا
رتيل إبتسمت من بين دموعها، إبتسامةٌ كانت سببها ( السخرية على حالها ) : آمين . .
عبدالعزيز وقف، يُدرك تمامًا أن دمعُها ذريعة للإنكسار، خرج ليقف في منتصف شقتِه.
إلتفتت لتنظُر لظله الممتدَ إلى الغرفة، لم تُسعفها الكلمات، ولكن أتت الأفعال مدويَة، التي تمتدُ من دمعٍ مالح و قلبٍ مرتجف. " كان لي حُبًا جميلاً وحياةً طيبَة، كان لي عزيزٌ على قلبِي وغادرني ".
على بُعدِ خطوات تسارع نبضِه بأنفاسٍ تضطرب تمامًا، سمع طرق الباب ليقترب، فتحه وعقد حاجبيه بإستغراب عندما رأى الحارس.
الحارس المُسن : أرجوك ( أزيز ) أُريدك ان تساعدني بحملِ بعض الصناديق
عبدالعزيز : في هذا الوقت ؟
الحارس هز رأسه بالإيجاب ليُردف : هو صندوق واحد
عبدالعزيز تنهَد، ليخرج ويغلق الباب جيدًا . . . نزل معه، تجاوز الطابق الأول لينظرُ للمكان الخالي تمامًا، إلتفت للحارس ولم يراه، ولم يُكمل إلفاتتهُ الثانية إثر الضربة التي أتت على رأسه وأسقطته، . . . .
،
خرجت شمسُ الرياض بخرُوجِ الدكتور المنهَك من هذه العمليَة الصعبة، اقترب منه منصور ومن خلفه والدِه الذي أتى منذُ ساعة : بشَر يا دكتور
الدكتور : إحنا سوينا اللي علينا حاولنا أننا . . . .
،
نزلت للطابق الأول بتعبٍ وإرهاق، لم تأكل شيئًا طيلة الأمس، وضعت يدَها على بطنها إثر الإضطرابات التي تشعرُ بها، تنهدَت بعُمق بـ " يا رب " إتجهت ناحية المطبخ لترتَد الجوهرة إلى الجدار حتى ضربت ظهرها بقوَة بلا تفكير، شهقت من الذي تراهُ أمامها لتـ . . . . .
أنتهى نلتقي الجمعة إن شاء الله + راح أحاول بكل ما أقدر ينزل بنصف هالأسبوع بارت عشان نتفق على موعد الختام :$ ()
إن شاء الله يروق لكم البارت ويكون عند حسن الظن دايم :$()
لاتحرمونِي من صدق دعواتكمْ و جنَّة حضوركمْ.
و لا ننسى أخواننا المسلمين المُستضعفين في كُل مكان أن يرحمهم ربُّ العباد و يرفعُ عنهم ظُلمهم و أن يُبشِرنـا بنصرهُم ، اللهم لا تسلِّط علينا عدوِك وعدونـا و أحفظ بلادِنا وبلاد المُسلمين.
أستغفر الله العظيم وأتُوب إليْه
لا تشغلكم عن الصلاة
*بحفظ الرحمن.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
إن شاء الله تكونون بخير وصحة وسعادة ()
رواية : لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية، بقلم : طِيشْ !
الجزء (٧٨ )
المدخل لفاروق جويدَة :
لا تذكري الأمس إني عشتُ أخفيه.. إن يَغفر القلبَ.. جرحي من يداويه.
قلبي وعيناكِ والأيام بينهما.. دربٌ طويلٌ تعبنا من مآسيه..
إن يخفقِ القلب كيف العمر نرجعه.. كل الذي مات فينا.. كيف نحييه..
الشوق درب طويل عشت أسلكه.. ثم انتهى الدرب وارتاحت أغانيه..
جئنا إلى الدرب والأفراح تحملنا.. واليوم عدنا بنهر الدمع نرثيه..
مازلتُ أعرف أن الشوق معصيتي.. والعشق والله ذنب لستُ أخفيه..
قلبي الذي لم يزل طفلاً يعاتبني.. كيف انقضى العيد.. وانقضت لياليه..
يا فرحة لم تزل كالطيف تُسكرني.. كيف انتهى الحلم بالأحزان والتيه..
حتى إذا ما انقضى كالعيد سامرنا.. عدنا إلى الحزن يدمينا.. ونُدميه..
مازال ثوب المنى بالضوء يخدعني.. قد يُصبح الكهل طفلاً في أمانيه..
أشتاق في الليل عطراً منكِ يبعثني.. ولتسألي العطر كيف البعد يشقيه..
ولتسألي الليل هل نامت جوانحه.. ما عاد يغفو ودمعي في مآقيه..
يا فارس العشق هل في الحب مغفرة.. حطمتَ صرح الهوى والآن تبكيه..
الحب كالعمر يسري في جوانحنا.. حتى إذا ما مضى.. لا شيء يبقيه..
عاتبت قلبي كثيراً كيف تذكرها.. وعُمرُكَ الغضّ بين اليأس تُلقيه..
في كل يوم تُعيد الأمس في ملل.. قد يبرأ الجرح.. والتذكار يحييه..
إن تُرجعي العمر هذا القلب أعرفه.. مازلتِ والله نبضاً حائراً فيه..
أشتاق ذنبي ففي عينيكِ مغفرتي.. يا ذنب عمري.. ويا أنقى لياليه..
ماذا يفيد الأسى أدمنتُ معصيتي.. لا الصفح يجدي.. ولا الغفران أبغيه..
إني أرى العمر في عينيكِ مغفرة.. قد ضل قلبي فقولي.. كيف أهديه
بالنسبَة لموعِد النهايـة، إن شاء الله أن البارت الأخير راح يكون بتاريخ ٢٥ أبرِيل يوم الخميس بإذن الله الساعة ٨ بليل أبغى الكل يكون مجتمع عشان نختمها على خير مع بعض :$
هذا يعني أننا راح نتوقف الأسابيع الجايَة لأن النهاية ماراح تكون بارت وبس؟ بتكون أكثر من بارت بإذن الله.
نقدر نقول أنه هذا البارت قبل الأخير ، + قراءة ممتعة .
نزلت للطابق الأول بتعبٍ وإرهاق، لم تأكل شيئًا طيلة الأمس، وضعت يدَها على بطنها إثر الإضطرابات التي تشعرُ بها، تنهدَت بعُمق " يا رب " إتجهت ناحية المطبخ لترتَد إلى الجدار حتى ضربت ظهرها بقوَة بلا تفكير، شهقت من الذي تراهُ أمامها لتسقُط يدَها من على بطنها، نظرت إلى عينيْه بملامحٍ شاحبَة تفقدُ " الحياة "، في جهةٍ مُقابلة لها كانت عينيْه تلمعُ بالرجاء، كانت عينيْه أقسى من المُقابلة بوضوح.
تُركِي بهمس : الجوهرة
الجوهرة هزَت رأسها برفضِ ما تراه/الحقيقة، أعتلت يدَاها لتصِل لأذنيْها، هذا الصوتُ يؤذيني يالله، هذه النبرة " خطيئة " كيف أتجاوزها؟ تتكسَر الحياة يالله ولا يُرممَها في عيني أحدًا، أُريد دفن ما حدث بالماضي ولكنني لا أنساه، ثمَة شقاء لا يُفارقني يبدأُ بمن يُقابلني الآن، الخيبات تُفقدني ذاتي، تهزَ الساكن في يساري، كانت المرَة الأولى لكَ يا تُركي، والمرةِ الثانية فقدتني تمامًا عندما تخلَى عني سلطان، أنا أموت! أمُوت من حرقة صدرِي وبُكاءي.
تُركي دون أن يقترب منها، أبتعد للخلف أكثر، أضاءت محاجره بالدمع، رفعت عينيْها إليه لتُردَد بتكرارٍ موجع : أكرهك . . . أكرهك . . . أكره إسم العايلة اللي تجمعني فيك . .
تُركي برجاء يُقاطعها : لا تسوين كِذا
الجوهرة بصراخ أستنزف صوتها حتى جفَ بالبحَة : الله يحرقِك بناره . . الله يحرقك وينتقم لي منك
تُركي سقطت دمعته بضيق صوته : لا تدعين ..
الجوهرة ببكاء صرخت : يبـــــــه . . .
تُركي بتوسَل : الجُوهرة
الجُوهرة بإنهيار وضعت يدها على بطنها لتضغط بقوَة من صرخة الـ " آه " التي ضجَت أركان البيت.
تُركي سقط بنهرِ دمعه على " آهٍ " موجعة من بين شفتيْها : آسف
الجُوهرة بدمعِها المالح المضطرب : وش ترجَع لي آسف؟ بترجَع حياتي؟ بترجَعني لنفسي؟ . . وش تهمَني آسف؟
تُركي : آسف لأني حبيتك أكثر من أيَ شي ثاني
الجوهرة بنبرةٍ تنخفض تدريجيًا بضبابِ رؤيتها : ما أنتظرت منك شي! ما أنتظرتِك تعتذرلي، مين تكون عشان أنتظر إعتذاره؟
تُركي : ما أبي أأذيك والله ما أبي أضرَك
الجُوهرة : وش بقى ما ضرَيتني فيه؟ . . يكفي! يكفي تكذب على نفسِك وتحاول تكذب عليَ!!!
تُركي : بس أنا . . .
تُقاطعه : منك لله
أرتفع صدرها بخشوعِ بكاءها ليهبِط بِوجَع، غصَت بالدمع لتتراجع بخُطاها للخلف، تجاهلت كل ألامِ بطنها، تجاهلت " الروح " التي تسكنُ رحمَها لتهرول سريعًا صاعدة الدرج، دخلت غرفتها لتغلقها أكثر من مرَة وهي تلفَ المفتاح بطريقةٍ مبعثرة، وضعت يدَها على صدرها لتبكِي بأنينٍ يؤذِي كل من يسمعها،
لا أتوهَم! عاد ليُحرق ما تبقى مني، كيف أعيش بين هذه الجُدران وهو ينظرُ إلى نفس السقف؟ أنا التي أنتقمتُ منك في البكَاء لله، كيف أتعايشُ معك؟ لو تعلم كيف حُزنِي لا يُغادرني وأنَك سببه، لو تعلَم بأن الحياة فلتت من يدِي لأنك / عمي، لم أكُون عروس لسلطان كما ينبغِي ولم أكن صبيَة لأبي كما يفترض، دائِمًا ما كان شعُور الفُقد يواجهني، فقدتُ قدرتي على الثرثرة طويلاً، السهر حتى الصباح بضحكاتٍ لا تنتهي، الجنُون الذي يعرفـهُ بحر الشرقيَة وشاطئها، فقدتُ قدرتِي تمامًا على العيش كصبيَة هواها شرقِي.
في جهةٍ أخرى، وقفت بتوتر : إلا صرخت! سمعتها يا عبدالمحسن والله
عبدالمحسن هرول سريعًا خارجًا من غرفته، إتجه ناحية غرفتها، طرق الباب ليصِل إليه بكاءها : يبه الجوهرة أفتحي الباب! . . . الجوهرة . . .
والدتها : الجوهرة تكفين أفتحي لا تخوفينا . . .
وقفت لتفقد سيطرتها على خُطاها، أضطربت حتى وقعت بشدَة على الأرض، وصَل صوتُ وقوعها إلى قلوبهم التي أرتجفت قبل أسماعهم، عبدالمحسن صرخ : الجوهـــرة!!!!! . . . . . أبتعد للخلف ليدفع بجسدِه ناحية الباب، كرر الحركة حتى أنفتح الباب وضرب بجسدِها مرةً أخرى، جلست والدتها سريعًا بجانبها، مسحت على وجهها : الجوهرة . . حبيبتي
عبدالمحسن بضيق يُبلل يديْه بالمياه الباردة ليمسح على ملامحها الشاحبَة، عقد حاجبيْه : يبه الجوهرة . . . بسم الله الذي لا يضر مع إسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم . . . الجوهرة
تقدَم ريَان بخُطاه ليتجمَد أمام المنظر، وقف والدِه ليُردف : بشيلها . . . أنحنى ليتصلَب ظهره عندما وضع يدِه خلف ركبتيْها وتبللت بالدماء، والدتها بخوف إرتجفت شفتيْها : تنزف ؟
عبدالمحسن إلتفت لينظر لريَان : جهَز السيارة بسرعة . . . . ركض ريَان نحو جناحه، خرجت ريم من الحمَام وهي تُخلخل شعرها المبلل بأصابعها، نظرت إليه بإستغراب دُون أن تنطق بشيء وهي تُراقب خروجه المرتبك، سحبت مشبك الشعَر لترفع به خصلاتها، خرجت لتُصادف أفنان : وش صاير؟
أفنان بملامحٍ متوترة : الجوهرة أغمى عليها
ريم : بسم الله عليها ما تشوف شر . . يمكن عشانها ما كلت شي!
أفنان بضيق جلست على الكرسي : الله يستر لا يصير فيها شي ولا اللي في بطنها
ريم : لا تفاولين عليها! إن شاء الله مو صاير شي! تلقينه عشان قلة الأكل . . . . تنهدَت لتنزل للأسفَل، إتجهت ناحية المطبخ لتأتِ بكأس ماء لأفنان، مشَت بخُطى ناعمة هادئة وهي تغرق بتفكيرها، فتحت الثلاجة لتقف متجمدَة في مكانها وهي تستنشق رائحة العطر الرجاليَة الصاخبة، بلعت ريقها المرتجف لتلتفت، بصوتٍ مهتَز : آتـِي . .
دخلت الخادمة إلى المطبخ بعينيْها الناعِسة : هلا ماما
ريم : فيه أحد جا اليوم؟
آتي : أنا الحين فيه يصحى
ريم أخذت نفس عميق وهي تُخمَن صاحب هذه الرائحة، ليس ريَان بالطبع ولا والِده، سكبت نصف قارورة الماء في الكأس لتقترب من النافذة طلَت على الفناء الخارجي للمنزل وأفكارها تتبعثَر من إغماءة الجوهرة و صاحب هذه الرائحة.
صعدت لأفنان، مدَت لها الكأس : أشربي
أفنان : شكرا
ريم : العفو . . . أفنان بسألك وين طاحت الجوهرة؟ بالمطبخ؟
أفنان عقدت حاجبيْها : لا، بغرفتها
ريم : يعني ما نزلت ؟
أفنان : لا ما أتوقع! أكيد ما كان فيها حيل تنزل
ريم : توَ شمَيت عطر رجالي بالمطبخ وقلت يمكن سلطان جاء أو . . مدري
أفنان : سلطان!!! مستحيل وش يجيبه! وبالمطبخ بعد . . يمكن ريَان
ريم استسلمت من التخمينات لتتنهَد : عسى أحد بس يطمنَا
،
الدكتور : إحنا سوينا اللي علينا حاولنا أننا نعوَض فقدانه للدم، لكن نزف كثير
منصور بضيق : يعني؟
الدكتور : الأمر بيد الله، تعرَض قلبه لمضاعفات كثيرة أثناء العملية، راح ننقله للعناية المركَزة و أسأل الله أن يشفيه
عبدالله : اللهم آمين . . شكرا يا دكتور
الدكتور : العفو واجبنا . . . تركهم بضجَة قلقهم و حُزنهم.
منصور إلتفت : وش نسوي الحين؟ كيف نقولهم؟
والده تنهَد : أنا رايح لهيفا . . الله يعين أميمته كيف بنقولها
منصور عاد للمقاعِد، جلس ليرفع عينه لوالده : أنا بجلس عندَه أخاف يصير شي . . على الأقل يكون أحد موجود
والده يربت على كتفِه : ولا تنسى تطمَني . . . فمان الله . . . خرج متنهدَا بحزنه.
يشحذُ القوَة من خُطى ذابلة على طريقٍ لا تهواه ساقه، رفع عينه لسماء الرياض المُشرِقة و السكُون يحفَها في ساعات الصباح الأولى، يالله لا تُفجعنا به وصبَر قلب والدته، يالله لا تفجعها به.
في جهةٍ بعيدة بدأت بالقفز وضحكاتها يُرَد صداها، نظرت ليوسف لتتسع إبتسامتها : يُو يُو
إبتسم يوسف لها ليمَد يدِه و هيفاء نائمة عليه، همس : تعالي
ريف ركضت نحوه لتُقبَل خده : ما جيت زمان !!
يوسف : هذا أنا أشتقت لك وجيتك وكنا ننتظرك تصحين أنا وهيفا بس هي نامت وخلتني
ريف : بروح أصحَي فيصل وأنت صحَي هيفا
يوسف : فيصل صحَى وراح لشغله وبيجينا . . قولي لماما أني موجود هنا
ريف إبتسمت لتركض بخُطاها نحو الأعلى : ماما . . . ماما . . . دخلت عليها لتجلس بجانبها على السجَادة، تنظرُ إليها بطريقة تأمليَة، سلَمت والدتها من صلاة الضحى : صحى فيصل وهيفا ؟
ريف : لا يو يو جاء
والدتها بحرج : ريف كم مرة أقولك عيب تقولين يويو !! إسمه خالي يوسف
ريف بضحكة عميقة أرغمت والدتها على الإبتسامة : أنا مو عيب حتى هو يقول
والدتها : يعني عادِي تقولين لفيصل فوفو
ريف ضحكت لتُردف : لا فوفو حق بنات بس هو صديقي
والدتها : طيب الكلام معاك ضايع . . . هو وينه؟
ريف : جالس تحت و هيفا نايمة
والدتها بإستغراب : نايمة تحت؟
ريف هزَت رأسها بالإيجاب لتُردف والدتها : وفيصل؟
ريف : راح
والدتها تنهدَت لتقف، نزعت جلالها لتمدَه لريف التي رتبته بطريقةٍ سريعة ووضعته فوق السجادة، إبتسمت والدتها : عفيَة على بنتي . . . خلينا ننزل أكيد الشغالة ما حطَت لهم شي

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -