رواية من صدتك للهم أنا أدفع ضرايب -1

رواية من صدتك للهم أنا أدفع ضرايب - غرام

رواية من صدتك للهم أنا أدفع ضرايب -1

بسم الله الرحمن الرحيــم
منتديات غرام ... أقلام لا تتوقف عن الإبداع
اشق طريقي عائدة مرة اخـرى لكتابة الرواية ..
من بعد تجربتي الأولى "قررت اموت بحبك"
والتي اتمنى ان حازت على اعجابكم
اقبلت عليكم بــرفيقتي الثانية ..
"من صدتكـ للهم انا ادفع ضرايب"
جدة الحب
رومانسـية وجريـــئة وبس .. سعوديـة
تدور الأحداث في جدة .. بين عائلة .. تشاركنه الحب .. العشق .. الذل.. الترابط ..
في كل دقيقة من حياتهم
اقـــبل انتقاداتكم ..
والي ما راح تعجبه جرأتها .. راح تشرفني آرائكم ..
لكـــن هذي هي الـرواية ..
من نســج خيـالي ..
راح تتعرفــون على الشخصــيات من خلال الأحداث ..
فارحب بكـم على متن هالرحــله ..
البـــارتات راح تتنزل أحد وخمـــيس ..
مصـورة .. لكن للشخصـيات المهمه فقـط ..
راح اكملها اذا عجبتكم البـداية
وهذا

جزء الأول - البارت الأول

تعال يالغالي تراني تألمت
من صدتك للهم انا أدفع ضرايب
لكن ليتك قبل صدك تكلمت
اقفيت في صمتك وشفت العجايب
في احد جادات جدة , وفي احد الطرق المليانة بالقصور الفخمه .. وفي احد افخم القصــور..
قصــر فهد الراجـحي ..
جنــاح الأسد
السـاعة 3 الفجـر ..
فهد وهو يحاول يستوعب كل حركة تصـير .. بصــوت غاضب وجهوري : حرام عليك يا مريم تهدمين بيـــتـ (ن) رممناها بيدنا .. حرااام ..
وين كان عقلك .. ابي اعرف كنتي تفكرين في ايش ؟؟
في ايش ؟
وهي ســـاكته ..
ذبحه هالســكوت .. قطع مابقـــى من قـــلبه ..
تقدم لــها وحاس روحــه منشـــل ... ولأول مرة في حياته .. رفع يده .. وعطاها كفــ .. من قوته رجعت لورى واصتدمت بالأبجـــورة الضخمة ..
واهـــتز ركن الجناحـ ....
جناح الشـبل ..
باعدت شــفايفها من شفايفه وباعدته بهدوء عنها : سمعت ؟
ناظرها بهيام .. : اي.. ويلك تتحركين .. دقايق
طلع من الغرفة
ناظر على اليمين والشمــال .. جناحه في غرفته وغرفة اخوه ..
ومحد فيه ..
مر بسـرعه وهو يركض على جناح اخواته ..
وهدووء تــــــام ..
فتح الغرفتين مشان يتأكد من وجودهم ...
حســ بالخوف واقشعر بدنه .. وتوجه وهو يركض لجناح والديه ..
وهو بسـ يدور في بـاله : عسى ابوي مادرى ..
يصعب عليه يدخـل الجناح وهو عارف شنو ممكن يدور داخله ..
سند راسه ببطء وهو يحاول يفهم شو الموضوع ...
مريم بصـوت يقطع القـلب : يرحم امك خلاص لا تصحي العيال.
فهـــد : والله لا اصحيهم يا مريم واخليهم يعرفون حقيقتك الوسخـه ..
سودتي وجهي الله يسود وجهك يا ** ..
 يا ** .. كنت حاسبك كفو .. لكن والله ثم والله .. دقيقة وحده منتي قاعده في بيتي .. فاهمه !!!!
مريم وتقدمت منه تبـوس رجله : لا يا فهد لا ..
نزلت لمستواها ومسكها من رقبــتها ..
وبعصــــبية : اخووووي يالحـيوانه اخوي !!!
دخل عــادل في هاللحظة واهو ميــت خوف ..
: يبه ..
فهد : اطلع بــــــــــــررره
عادل : يبه تكفى .. تكفى يبا ..
اوعى ..
فهد فلت يده من مريم : انتي طالق .. طالقــــ طالـــــــــق
بينــــ صرخات مريم : لااااااا ..
وبين انكســــار عادل
يا حسرتي علي بيت بنيته ونهدم يا يبه ......................
بعد خمـــس سنوات
بدت احداثـ قصتنه
في حديقة البيتــ الأشبه بمزرعــه ..
الورود البيضــاء كانت تغطي مساحه شاسعه من المكان ..
والهوا الربيعي يحرك الأوراق بهدوء وكنها تتمــايل على اصابعها..
محمد : صح النوم يبه .. باسه على راسه وسحب له كرسي وقــعد..
بو عادل : هلا يبه .. صح بدنك .. كيفك ؟
محمد : بخير عال العال .وانت .. شلونك ؟
بو عادل : بخير يا ولدي .. ها .. صحيت البنات ؟ اتصـلت في عادل ؟
محمد بحزم : اي يبه ..
بو عادل : ابيك اليوم تمر شركة الرياض .. وفي نفس الوقت توصـل مبلغ حق ... اخذ نفس
محمد يكمل بسـرعه : انشالله يبه ..
غزل : صح النوووم دادي ..
باسته على راسه .. : صح النوم يا غزيل .. كيفك ؟
غزل: بابا كم مرة اقولك لا تناديني غزيل .. كنك ماما جواهر ..
ابتسم لها : وين اختك ؟
غزل اتصرخ بصوتها الهادي : زيزووو ..
بنعومه نطت من خلف ابوها وباست على راسها : صباح الخير ..
الكل : صباح النور .. باست اخوها محمد على خده وقعدت على الطاولة ..
: كيفو حبيبي اليوم
محمد : بخير ياقلبي . وانتي كيفك ..
انا بخييير ..
ودنت لصــوبه ..
غزل اتطالعهم على صــوب : بابا شوف كيف .. كنه زوج و زوجته ..
محمد : وانتي ايش الي حارق رزك .. كانو مو عاجبك ؟
غزل دنت لعند ابوها وشبكت يدها فيه .. : يا روحي كيفك اليوم (تناظر ابوها بحب)
ضحك الأبو عليهم ..
محمد : عمري غزلان اليوم رايح الخبر .. بدك شي ؟
غزلان : لا روحي .. سلامتك ..
غزل واهي تناظر على صوب : باباا .. شو برنامج هالعطله ؟
بو عادل : لا يكون نسيتو ان عمك راشد اليوم يجي من البحرين .. ؟
غزلان : لا يابابا .. مشان كذا راح نمر ميشو الظهر .. ونتلاقى بعدين معاكم ..
غزل : بابا .. كم فترة راح يظل عمو راشد هنا ؟
محمد : سمعت من زايد ان شهرين ونص تقريبا
غزل : واووووو جد وناسه ..
بو عادل : اي مشان كذا مافي سـفرات ..
ابتسمت غزلان لأبوها وباست يده :وحملت كوبها ووقفت ..
محمد : وين حبي ؟
غزلان : بســري اذاكر .. ولا نسيت اليوم اخر اختبار لي ؟
محمد : بالتوفيق .. باسها على خدها والتف لأبوه واخته : تامرون بشي ؟
الكل : سلامتك
بو عادل : لا تتأخر يبه عشان تلحق على عمك ..
محمد : ولا يبه وين بيظلون ؟
غزل : في بيت ماما جواهر ..
الجزـء الثـــاني من البـــارت الأولــــ
بيت فهد الراجـــحي ..
بو عادل (فهد): رجـل متوسط السن عمره 49 لكن روحه صغيــرة ومررة حنون .
ام عادل : غير موجوده تطلقو من5 سنوات .
عادل : عمره 27, مسافر يدرس طب في بريطانيا من 5 سنوات بعد ماتطلقو امه وابوه .. وســـيم جدا لكن بدرجة خفيفة .. ملامحه حلوة وهادية ..اجرأ شخصـ من بين الشباب
محمد : عمره 25,له هيبة والكل يحترمه , غزلان اخته موتها محمد , شعره داكن وعينه فاتحه .. يد ابوه اليمين .
غزلان وغزل : توم عمرهم 20 سنة طولهم متوسط وجسم مررة نحيف, بشرتهم متوسطه ومايله للبرونز .. الفرق بينهم ان غزلان فيها غمازتين وجسمها على نحفه الكثير الا انه عريض اما غزل لاو شعر غزل داكن مايل للبنفسجي.. راح تتعرفو على شخـصياتهم اكثــر ..
ماما جواهر : الجده .. ( ام خالد ) طيبة وحنونه .. وتشره كثير .. قصرها مجابـل ولدها فهد بالضبط .. وتموت على غزلان ..
بعيــد بــ خمس جادات ..
قصـر خالد الراجحـي ..
جناح مشـاعل ..
: لوسيتااااااا وين جوالي ؟؟؟
:ولك حبيبتي نسيتي جوالك عطيتي لاخوك هلأ
:طيب الثاني فين ؟
لوسيتا : منتس راح شوفو وين ..
: بسرعه .. وقولي حق دانا اتجهز الصالة بره راح يجون ماي فريندز.
لوسيتا : انشالله ميشو بدك شي تاني ؟
ميشو : لأ ..
رفعت سماعة التلفون الداخلي ,
: نعم يبا ؟
: بابا ماما فين ؟
خالد : امك في الصاله العامة مع زياد و زوجته ..
:طيب سلام .
دقتـ على الرقـم الداخلي للصـالة الرئيسـية ..
: ماماا ..
زايد يقـلدها : ماماا ..
: بلاش هالحركات .. زياد ومرته فيه ؟
: هيه
: طيب ماما هون ؟
: خلصينا ايش فيك ؟
: بنات عمي راح يجون قـبل لا نتجمع في بيت ماما جواهر مشان عمو راشد .
: خلاص ؟
: اي بس بلغها زيزو وغزل جايين .
:اوكي
: وسلم لي على زياد وزوجته .
: بلا عباطة ونزلي سلمي عليه لا قول الى امي
: يا خي تلايط .. مالي مزاج ..
سكر في وجهها ..
توجهت لسريرـها في الغرفة الأشـبه بعالم كبيــر ..
سرير ل 3 اشخـاص لونه خسـبي فاتح ..
والغرفه لونها عنـــابي داكنـ لكن الإضاءه معطيتها نعومة فاقعه ..
وسوفا محطوطه على جنـب و تلفزيون شاشة بلازما على الجدار .. وطاوله صغيره ..
بعد ماحستـ انها ثبتت راسها ..
توجهت لغرفة التبديـل وطلعت لها شـي مريح تلـبسه ..
خذت لـها شور سـريع ولبـست برمودا سوده و فميص علاق من لونها ذهبي ..
توجهت للتسريحه واطلقت على شعرها الحرية .. اتعطرت من عطرها المفضــل جيفنجي .. واضافت عليه عطر عربي من الرصـاصي ..
لبست ساعتها ديور الذهبية وناظرت روحها باعجاب ..
دانا من وراها : ستي عدلت الك الصاله بدك شي تاني ؟
رفعت راسها الى خادمتها الثانية : لا دانا شكرا ..
بعد ماصرفته دخل زايد ... : بنات عمي جايين ؟
مشاعل : هيه .. في شي ؟
زايد .. : ابد ..
خذت جوالها ودقتـ على غزل ..
تناظر في الجـوال اسمها ..
رووحــــي
ابتسمت ..
كان مقفل ..
اتصـلت في غزلان ..
وكانتـ حاطه على نغمة الإنتظار
حطته على السبيكر .. : زيز اسمع انتظار زيزو
لاحظ ان كانـ مكتوب على جوالهـا
غــرورها ذابحهم
يخسي قلبي ان كـان لاجلـك يذلنـي
الحب ماهـو مذلـة انسـان لانسـان
ما انخلق بعده ياللي تحت رجلـه يحطنـي
ولا انخلق ياللي عشانه نفسي
تنهـان
ظنيت فيك حب صادق ..شوق وتمنـي
ظنيـت قلبـك كلـه مودة
وحنـان
ويـالاسـف خــاب فـيـك ظـنـي
أثرك مـا تعـرف الحـب يـا فـلان
ابتسمتـ مشاعل على غزلان ..
: هلا ميشو
شالته من السبيكر ..
: هلا بيبز .. كيفك
: بخير .. وانتي؟
: شفيك تتكلمين من غير نفس
: والله سوري بس عارفه بعد شوي امتحاني ..
: عارفة يا قـلبي .. قود لك .. بس بغيت اقولك .. غزل فين ؟
: جايه لك دلحين .. مارون ( السواق) مشغول فجات معي ويا سواق بابا وجايتك ..
: طيب لا تتأخرين بعدين ..
: ماشي.. ادعيلي ..
: بالتوفيق يا عمري .. باي ..
: باي ..
زايد : كثير شايفه في روحها على هالشعـر ..
مشاعـل : عجبك الصوت ؟
زايد : صوتها ؟
مشاعل ابتسمت بمكر .. : لا ...
++++
بيت خالـــد الراجـــــحي .. (اخو فهد)
خالد : اكبر اخوانه .. عمره 52 , عنده توأم الا هو راشد ..
الأم فاطمة : مرة حنونة لكن عصــبية كثير.. وتعرف مصلحتها ..
زياد : الولد الأكبر .. يشبه ابوه بالضبط .. عمره 28 , متزوج بنت عمته فاتن نورة .. ويمووت فيها ..
زايد : الولد الثاني.. عمره 25 .. اقرب شخص لمحمد .. وسيــم لأبعد حدود .. طويل مرة ةجسمـه معضـل .. ويشبه لجسم محمد .. لكن زايد جسمه اعرض ..
وليد : عمره 20 , ملامحه هادية جدا وهادى .. يحب الترتيب .. وهو ومشاعل الثنائي المرح في العيله ..
مشـاعل : اخر العنقود سكر معقود :لونها برونزي داكن شـوي .. عيونها عسـليه وشعرها لكتفه .. ناعم لكن دايم مسويته ويفي .. مدلعه حيـــل .. اتموت في شي اسمه غزل .. واتحب الأرض الي يمشي عليها عبدالله .. حلالة المشكل والعقل المدبر .. عمرها 19,,
+++
فـــاتن الراجحي ..(اختـهم )
اصغـر وحده .. طيبة وحنونه مع الكــل .. تعتبر الكل عيالها . عندها بنتين وولد .. عمرها 45, زوجها طلقها من 8 سنوات ..
نورة :25 زوجة زياد . حاملـ في شهر الخامس .. طيبه وحبوبه ..
فرح : 20 سنة , صديقة غزلان الروح بالروح .. خجوله لكن حركيه كثير,,شعرها لنص ظهرها وصابغته اشقر على بني .. لون عينها بني فاتح .. جسمها اشبه بعارضات الأزياء .. ومثل ضعف غزلان وغزل
مازن : عمره 8 سنوات ,, كتكوت العيله .. كيووووت ..
++++
راشد الــــــراجحي ( اخوهم ) توأم خالد ..
عنده 3 بنات و 2 صـبيان .. عايش في البحرين ..
زوجته هيا : بحرينية وطيبه وصديقة فاتن من ايام صغرهم ..
حمود : الكبير : عمره 26 .. تو متزوج وحده اسمها علياء مو من العيله ..
توأم زينة و بندر , 22 , فيهم شبه كبير من بعض .. زينة مرة كلوز ويه نورة .اثنينهم عيونهم بنية فاتحه
مي 20 , مروة 19 , يشبهون بعضـ وخصوصا في الانف مسـلول .. ناعمين مررة ..
واكثـر مع غزلان وفرح .. عيونهم بني داكن ومروة الوحيدة المليانه شوي بينهم
الخـالة سمـر .. 50
لبـنانية .. ربت البنات من وكانو صـغار .. والكل يحبها ويعزلها ..
وعايشـه مع الجده جواهـر في قصـر مقـابل لقصر فهد بالضبط ..
العم راكان ..
اصغر العيـال بعد فاتن .. عمره 44.. اذا رجعتو لأول حدث .. بتعرفون من هو ..
فهد يتكلم على التلفون : البنات كثير متحمسين لكنهم في جدة مو طالعين ..
خالد : وانت الصادق .. كنت توي طالع من البيت كذا و غزل الله يحفظها داخله ..
اتقول مشاعل بيروح بيت امي يجهزون مكان بنات عمهم ..
فهد ضحك .. : متى يوصل ..
خالد : انشالله العصر ..
فهد : امي ما هي براضيه يسكنون في مكان ثاني .. ماتبيهم الا في القصر عندها ..
خالد : الله يحفظها .. عاد مشاعل بتشـيل ثيابها او عندكم او عند الجده ..
فهد ضحك : كلها كم جاده واتـوصل .. ولا فاتن بتتم عندنا ..
خالد : اي والله مـشوار كل يوم رايحه راده الى تبوك ..
فهد : اي .. قلت لها خلك مافي الا انتي ومازن .. خلكم في جناح عادل ..
+++
فرح : ماما اليوم يوصـل عمي راشد ..
فاتن : بالسلامه انشالله ..
قومي اتصلي في اختك شوفي كيفها
فرح : يا ماما راح اتشوفيها بعدين ليه اتصل
فاتن بحزم : فرح كلميها وبدون مرادد ..
فرح قامت من مكانها ..
( بنات .. الصـور طبـعا اكيد بتلاحظون متغيره او كذا .. بسـ حلو يكون للشخـصية الي اتتابعونهـا شكـل .. واتمنى تعجبكم .. لأن من وبديت اكتبها .. كنت اتابع بهالصـور ) ..

البــــارت الثـــانـي

ركبــت السيـارة وفجت لثـامها ..
ناظرت جوالها Gucci
وقامت اتدور فيه بتوتر ..
حركتها الي لا بد اتسـويهــا ..
ياربــــ انشالله سويت زين ..
روهال بليز سرع مابي اتأخر ..
دخلــ ت سيارة المرسيدس 2007
مدخـل القصـر .. فتحت دريشة السـيارة وكانها تاخذ نفس منعشـ من النافورة الموجودة في الوسـط والهواء البــارد منها ..
ابتسمت ونزلتـ بسـرعه ودخلــت ..
: يا اهــــــل البييييت ..
شـالت شالها من على راسها وفصـخت عباتها ..
كانت لابسه جينز سكيني و توب اسـود واسعــ ..
فــلت شعرها الي كان مربوط وعلقت عباتها والغطا عند المدخل ..
الخالة سمر : اهليـــن حبيبتي .. كيفك ؟
مشتـ بثقه لعند سمـر وسلـمت عليها : اشتقتلك كتير .. شوفي ؟ ليش ماعم تجي لهون ؟
غزلان اتكلمها باللبناني : عارفه يا خالتي انو كان عندي امتحانات واليوم كاناخر يوم .. وهلأ اجيت ..
بالتـوفيق ...
مشـاعل وغزل من ورا : مشاعل .. : شسويتي زبزو ؟
اتقدمت لها وسـلمت عليها : الحمدلله ..
مشاعل : فيك شي غير
غزلان : شو ؟
مشاعل : زمان ماشفت شعرك كذا ..
غزلان : قصدك طويـل ؟
غزل : هي كذا في الامتحانات تحـب ترفعه .. يبين عليها محبه للمذاكرة ..
ابتسمت غزلان ..
: عدلتو غرف البـنات وعمي وكذا ؟
الجدة : والله يا بنتي هن ماسو شـي .. كله العاملات..
مجرد غرفه البنات والاولاد ..
ابتسـمت غزلان واتقدمت الى جدتها وباستها على راسها : كيفك يميمتي ..
جواهر : بخير امي .. انتي كيفك ؟ وحشتيني كثير ..
غزل: ماما امس كنتي عندنا كيف توحشك .. ؟
غزلان اتطالع غزل على صـوب :: عسـى مايوحشك غالي حبيبتي .. تعالي عنها ..
جواهر : يا يمه لو اقولك ماتصدقين .. ودي بقـهوه عربيـة من يدك ..
غزلان : انشالله مامي .. بس اشـوف المطبخ شو سوو حق العشـا .. واجيك ..
جواهر : يعطيك العافية يا بنتي ..
مشــاعل وهي تمـشي وياها : وين عمتي فاتن ..
غزلان : جايين ..
غزل : زيزوو ابي منك حاجة بليز لا ترديني
غزلان : شو
غزل : حلى التوفي ..
غزلان ضحكت : بشـرط ..
ميشو و غزل في نفس الوقت : اتساعدوني .. مقدر اتعب روحي كثـير ..
ابتســمو لها : مـاشي ..
: هلا بالطش والرشـ و..
قاطعه محمد : وينك ياخي .. ساعه ادق عليك وانت مطنش ؟
: كنت اتروش .. بروح بيت الجدة .. انت وينك
: انا بطريـقي راجع من الريـاض ..
زايد: اوففف .. من الرياض؟! ليـش ومتى رحت ؟
: من الصبح.. ماوصـلت لها بالضـبط .. بس شركة الوالد .. ووديت مبـلغ حق امي ..
زايد خاف ان يتضايق من الموضوع : طيب انت جريب او ؟
محمد : تقريبا.
زايد : طيب لا وصـلت نتلاقى في بيت الكبيره..
بعد ماتطمــنت غزلان على شغـل المطبخ ..
توجهتـ لغرفة البــنات ..
الي كانت في جناح بروحها فيها غـرفة بـ 3سـراير .. لونها فوشـي و فضـي ..
وصـالة وحمام وغرفة تبديـل ..
خاصـة في البنات بس ..
رمت روحها على السـرير .. ومشـاعل قعدت على التسـريحة تعدل شـعرها ..
غزل طلعــت تاخذ لها ماي من الثلاجه الي في الصـاله ..
ودخلتــ ..
ناظرت مشـاعل وكانت سرحانه .. ابتسمت غزلان ..
غزل : اسـويها ..
غزلان : لا حرام عليك .
فرح من ورا : اي اي اي بـليز.. ابتسـمت غزلان الى فرح الي وصـلت ..
اتقدمت غزل الى مشـاعل و بغرشـه الماي الي في يدها صـبتها على مشاعل ..
صــرخت بصـوت عالي : غزلللللل يالنــــــــذله
ضحكو غزلان و فرح ضحكو عليها ...
عينها قـريب تدمع : يالحقــير بندر بيي بعد شـوي
غزلان : ههههههه وهذا الي هاـــمك !!!
فرج : حرام عليك ..
دخلت مشـاعل غرفة التبديـل وهي من جد معصـبه ..
وكل هــمها كيف ممكن عبدالله يشـوفها اليوم وهي بهالـحال ..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -