بارت مقترح

رواية خنت عقلي ومشيت بدرب قلبي -23

رواية خنت عقلي ومشيت بدرب قلبي - غرام

رواية خنت عقلي ومشيت بدرب قلبي -23

سمر "سامحني ياحبيبي بس هذا علشانك مابيك تتعذب"
دخلت زينب الغرفة
زينب:سمر ليه تعاملين ابوي كذا حرام عليك تصبيحه بسم وتمكينه بسم من كلامك حرام عليك رحمية وارحميني انا ماصدقت انه يحس فيني ويحن علي انتي ماعندك احساس ولا لانك بنت عز عادي عندك
سمر بغصه:حرام عليك يازينب انا ماسوي الاغصب عني تفكرني وانا اقول كلامي قلبي ما يتفطر عليه لا"بصياح"بس لازم عشان اذا مت مايتعذب
زينب بصدمه:متى
سمر مستمرة بصياح:أيه اذا مت انا حملي خطر على خيروني اني انزله او اموت بس مارضيت انزله لانه قطعه من ابوك انا مابي اذا مت يرجع لحالته ويصير مثل اولى لمن ماتت امك مابي دموعه تطيح علي (دخل راشد كان ناسي جواله وقف ورى سمر واشر لزينب ماتقول انه موجود) ابغيه يكمل من دوني
تتوقعين اني بكرهك
لفت بصدمه :راشد
راشد:انتي تسوين كذا عشان اكرهك ليه حرام عليك تحرمينه من احلى سنين عمرنا انا ما كرهتك ولا بكرهك
سمر تشاهق من الصياح:أي سنين أي سنين وانا شهرين ومودعه الحياه
راشد:لا تقولين كذا الله قادر على كل شي حرام عليك انا احبك وبظل احبك (قربه له)مهمة تسوين انا كنت ميت وانتي الي رجعتيني للحياه
سمر:بس ابيك تكرهني مابيك تتعذب علشاني
راشد يحضنه:انتي ما تبين تعذبيني وانتي بتعملي الجاف تعذبيني
سمر وهي بحظنه:تتعذب فتره ولا تتعذب العمر كله
راشد :قطي كل شي ورى ظهرك
سمر :احبك لين اموت احبك
راشد:وانا بعد اموت بتراب رجلك
سمر:قبلك كبير الي ماشلت علي
راشد:اذا شلت عليك معناته ما حبك بس انا اموت في هواك يللا بقول زينب تجيب الفطور في الغرفة
سمر:لا ننزل احسن
راشد بخبث:حريمتك تطلعين اليوم من الغرفه يكفي اني محروم منك ومن النوم بحضني تحلمي
سمر بدلع:راشد
راشد خق:عيون وقلب وروح راشد انتي صبري بس تفطرين ووريك شغلك
بدلع:جوعانه
راشد ذايب:خلاص اللحين تفطرين
:::::::: :::::
تركي:خلاص انا لازم اتقدم له وخاطبه هي خلصت العده
خالد:مادري شقولك ياتركي
تركي بخوف:قول فيه شي
خالد:لا بس ترى بتتعب وانت بتكسب ريناد وهذا اذا كسبت قلبه انتي ماتدري شكثر كنت متعلقه براكان
تركي بتنهيده:خليه مع الايام
خالد:انا مادري كيف افتح الموضوع
:::::::: ::::::
عند ريناد وخالد
خالد:اممممممم ريناد
ريناد:خالد من دخلت وانت ريناد وبعده تقول بس خلاص
خالد:باختصار وبدون مقدمات في واحد متقدم لك
ريناد:خالد انا توني طالعه من العده وبعدين انا عرفت نصيبي من الزواج خلاص
خالد:بس ياريناد انتي شوفي حياتك
ريناد:ياخالد مابي اتزوج بعد راكان اصلا حرام علي اكون على ذمة رجال وانا افكر بواحد ثاني انا عقلي وتفكيري بيكون راكان انا مجرد تفكيري براكان بس هذا خيانه وانا متزوجه
خالد:طيب عشان فيصل
ريناد باستفهام:وش دخل فيصل
خالد:احم احم الي متقدم لك ت ت تركي
ريناد بعصبيه:شنوا نعم عيد لا حبيبي لو اموت ماخذه مابيه مابيه افهم اصلا زواجي منه كان غلطة ومستحيل ارجع له والله لو اموت انا ماخذ واحد مثل هذا منحط تفكيره سطحي ماعنده ثقه بنفسه
خالد :بس بس بالعه مسجل ليه غلطه والشيطان شاطر
ريناد:لا شيطان ولا شي اصلا هذا هو الشيطان بعينه قوله ماتبيك
خالد بتنهيده: فكري ياريناد
ريناد بكره:اصلا مجرد تفكير به يجيب لي القرف واللوعه تدري اكتشفت اني ماحبيته اصلا بس كان حب مراهقه بس
خالد طلع وهو مايدري شيقول لتركي
::::::::
اليوم الي بعده
خالد قال كل شي تركي
تركي بحزن:طيب فهمته انا كان غصب عني واني للحين احبه
خالد:هي مجرد قلت اسمك شبت علي بارود تقول جايبين طاري الموت رافضه رفض قطعي لا رجعت به
تركي محتار:ليه طيب قولي شنوا الحل
خالد:مالك الا اسلوب النذاله اللي كنت تستخدمه قبل
تركي عاقد حواجبه:أي أسلوب
خالد:شوف من رجع فيصل وعاش معه وهي متعلقه به حيل اطلع الله وطلع ريم وفيصل انت استخدم أسلوب النذل القديم الي استخدمته اول طلاقكم وهدده انك بتاخذ فيصل اذا ماتزوجتك
تركي:عاد مو نذاله
خالد:والله ان عليك نذاله مو صاحيه ولا فوق هذا ماكنت راضي تشوفه مسكينه كل ماتذكر لمن يجيه انهيار عصبي منك والله اني احقد عليك
تركي عصب:خلاص اسكت يارجال انا نسيت وانت الي مالك خص بل موضوع وتذكر والله كانت ذيك اللحظه شيطان يلعب فيني
خالد:بس بس بس خلاص سكتنا بس بسوي الي قلتلك عليك
تركي:عشان تكرهني اكثر
خالد:هي خلقه كرهتك
:::::::: ::::::::
عند ريناد وخالد
خالد:شوفي انا قلت له ان انتي مو موافقه قالي اجل باخذ فيصل
ريناد بصدمه:شنوا
خالد:هذا الي قاله
ريناد عصبت:هذا حقير وبيظل طول عمره حقير اصلا يفكر إذا أخذه بوافق
خالد بتحذير:ريناد ترى هو سوى قبل وحوكم منه واللحين بياخذه منك ويقول ماتشوفينه لمن ترضين به
ريناد بحقد:خليه ياخذ اصلا ولدي يصيح عليه وبقول يبغاني وهو يومين وبيمل
خالد:ريناد فكري
ريناد دموعه تجمعت:انا ماقدر اتزوج حتى غيره افهم ياخوي انا احس اذا تزوجت غير راكان كني اخون حبنا
خالد يمسح على شعره:بس راكان مات
ريناد بغصه:مات عندكم بس هو في قلبي عايش
خالد:اخر قرار
ريناد بثقه:ايه
:::::::: :::::::
جناح وليد وشذى الساع12 بل ليل
وليد:حياتي قومي فتحي الدرج تشوفين شريط فيديو
شذى:طيب قبل ما اقوم شنو نوعه
وليد:اكشن
شذى:خلاص
توه بتقوم بس فقدت توازنه لحق عليه وليد ومسكه من خصره
وليد يجلسه جنبه بخوف:شذى حبيبي فيك شي
شذى حطت راسه على صدر وليد دايخه تتكلم وهي مسكره عيونه:مادري انا الدنيا تدور فيني
وليد ميت خوف عليه:طيب قولي كلت شي اليوم
شذى كشرت:لأا اليوم مسوين على العشا كبه وما حبيته من شميت ريحته معدتي قلبت علي
وليد بعتب: شفتي هذا الانك ماكلتي شي ليه ماقلت لي اجيب لك عشا من بره
شذى :خلاص ماصار شي
وليد :طيب بطلب من المطعم
شذى:لا والله خلاص احس نفسي شبعانه وهل أيام معدتي ماتتقبل اي شي خلاص بشرب عصير
وليد :انا بجيبه من ثلاجه
جاب له العصير وشربته منه وكملوا سهرتهم
:::::::: :::::
اليوم الثاني عند خالد وتركي
تركي:تدري خلني اخذه وتشوف اني اقدر
خالد:تحدي يعني
تركي:مادري عن اختك يمكن اذا شافت اني مو مرجع ولده ترضى
خالد:خلاص بس انت علم ولدك من أسلوب نذاله الي عندك وطبقوه على المسكينه ريناد
تركي عصب:افففففف ماسك عبي نذاله نذاله خلاص ياخي ارحمنا
خالد:هههههه خلاص اليوم بل ليل تعال وخذ فيصل


:::::::: :
الساعه 9 بالليل دخل خالد غرفة ريناد
خالد:ريناد تركي دق علي يقول بعد نص ساعه بيجي ياخذ فيصل جهزي
ريناد خافت هل مره:يعني بياخذه بس شوي بيرجعه قد ساعه
خالد شاف الخوف بعيونه:لأا على طول جهزي ملابس فيصل كلهم في شناط لاتتأخرين
ريناد:بس بس
خالد:مو انتي ماوقفتي خلاص قال هو بياخذه يقول مايبي ولده يعيش بعيد عنه
ريناد بثقة:ولدي مايقدر يستغني عني يقعد يصيح عليه يومين وهو بيمل وبيرجع
خالد وهو طالع:خذيه نصيحه الثقه الزايده عن حده ماله داعي
ريناد بعصبه بعد ماطلع خالد: هيين ملابس ماراح اجهز علشان ترجعه يا تريك


بعد نص ساعه جاه فيصل
:ماما بابا جا ياخذني
ريناد حضنته:يللا حبيبي انت ان شالله يومين وترجع
وطلع وركب السياره مع تركي:فصول وين ملابسك
فيصل:مادلي ماما مازالت خذ ملابسك
تركي:يمكن نست خلاص انت تعرف رقم جواله
فيصل:ايه بابا
تركي:خذ جوالي واتصل عليه
دق فيصل على الارقام
ريناد جاه رقم غريب ظل يدق بإلحاح رفعت الجوال من غير ماتتكلم اذا بنت بترد واذا جاه صوت رجال بتسكر بوجه
ظلت دقيقه رافعه الجوال بعدين جاه صوت طفولي:ماما
ريناد بلهفه:هلا يا عيون ماما خلاص بترجع
فيصل:لا ماما بس وين ملابسي
ريناد:انا ماخليتك تاخذهم علشان ابوك يرجعك
سحب تركي الجوال من يد فيصل:هلا ريناد
ريناد انصدمت وظلت جامدة في مكانها تستوعب
تركي:ريناد بغيت أسأل عن ملابس فيصل
ريناد لمن استوعبت ان هذا صوت تركي عصبت:انت اصلا واحد قليل ادب وتربيه شلوان تاخذ ولدي مني بس مالومك النذل يظل طول عمره نذل تدري انا متعمده ماحط ملابس لفيصل علشان ترجعه
تركي طول ماهي تهزئه كان مبتسم اشتاق لصوته:عادي حبيبتي اروح السوق واشتري له
ريناد انفجرت:يا قليل التربيه شلوان تقولي حبيبتي صج ماتستحي
تركي ببرود:عادي بتصيرين زوجتي
ريناد:بأحلاااااااااامك وسكرت بوجه
تركي ظل سرحان لحد ما فيصل هذه واتجه لسوق
بعده حفظ رقم ريناد بأسم دنيتي كله
:::::::: ::
مر اسبوع وريناد ماشافت ولا سمعت صوت فيصل وكل مايدق جرس الباب نطت تفتح على امل انه يكون فيصل


فيصل كل ماسأل عن ريناد قاله تركي انه بتجي تعيش أنه وهو يستانس
شذى دايخه وتحس ان جسمه كل مكسر
وليد:يللا حياتي قومي نروح المستشفى
شذى ومو قادر تسمد طوله:حبيبي خلاص بس ابي انام مابي اروح المستشفى
وليد باصرار:لا يللا قومي
استسلمت شذى وقامت لبست عباته وراحت معه ام خالد ودخلوا عند الدكتوره وليد ينتظرهم بره
خذوا منه تحليل وبعده ظلوا ينتظرون بره نص ساعه
ام خالد بشري يادكتوره
الدكتوره:مبروك حامل
ام خالد بفرحه:صج
شذى من الفرحه جمدت بمكانها:...
الدكتور:لك شهر ونص مانتبهتي ان الدوره متأخره عليك
شذى بخجل:مادري من تزوجت وهي مو منتظمه
طلعوا بس قبل لا يطلعون:خالتي لا تقولين لوليد
ام خالد باستغراب:ليه
شذى بخجل:حابه ان بنفسي اقوله
ام خالد ابتسمت:ان شالله
بسياره:ذى حبيبتي قولي شنوا قالت الدكتوره
شذى:اممم ايه سوء تغذيه بس
وليد بعتب:شفتي كل ماقلت لك كلي مارضيتي
شذى ابتسمت تحت الضغط:ان شالله خير
:::::::: ::::
كانت ريناد بصاله وحاطه بحظنه ريم وتفكر بفيصل حتى ماسأل عنه ولا جاه يزوره
الا دق التلفون قامت ريناد ترد:الو
فيصل:ماما
ريناد بهفه:عيون ماما وروحه وقلبه شلونك حياتي شخبارك زين تاكل زين تنام زين صحتك زينه
فيصل بحزن:لا ماما ان ابقيك بابا مارضى يقولي لا ماما ماتبيك لو تبيك كان رضت تعيش معنا ماما انا ماكل ماما الله يخليك تعالي عندنا حتى نوم ما انام عدل ابي انام معك
ريناد دمعة عيونه:ياحبيبي طيب ليه ماتصيح لمن يمل من صياحك ويجيبك
فيصل:انا كل ثيح يقولي لو تصيح من اليوم لين بكره ماراح اخليك تروح لمك ماما اذا بابا الله يخليك اذا قالك بابا تجين البيت معنا تعالي انتي تحبيني الله يخليك تعال
ريناد دموعه تطيح على حال ولده:خلاص حبيبي اتصل كل يوم
فيصل:لا ما ما هو مايرضى اصلا انا انتظرته يدلع وجيت اكلمك
ريناد:طيب حبيبي انت سكر اللحين لا يجي ويضربك


ريناد:باي ماما
فيصل:باي ماما
(طبعا الكلام هذا تركي محفظة فيصل وله اسبوع وهو يحفظه هذا الكلام وبل موت حفظه وطول ما ريناد تكلم فيصل كان التلفون محطوط على السبيكر وتركي جنبه)
:::ك
تركي:شاطر حبيبي اللحين ماما ترضى تجي تعيش معنا
فيصل/حلاص باا لاتقولي سوى كذا تعبت وانا احفظ هذا الكلام وبعدين ماما مسكينه قاعده تصيح
:::::::: :::::
بصاله
ريناد"انا علشان ولدي لازم اضحي بحبي مسكين متعذب من دوني وهل حقير ما يحن عليه ويقول هذا ولدي هين بس اجي عنده والله لطلع حقي وحق ولدي فصول من عيونه
سامحني ياراكان علشان ولدي بضحي ولا لو علي انا بظل اعيش على ذكراك طول عمري"
بعد ساعه دخل خالد:خالد ممكن تجي الغرفه معي
خالد :ليه
ريناد:ابغاك على انفراد
خالد:سلوى حياتي روحي الجناح الحين بلحقك
سلوى:ان شالله
خالد راح مع ريناد الغرفه:ها يا ريناد امري شبكتي
ريناد:امم شوف انا موافقه
خالد باستغراب:على ايش
ريناد:على هذا إلا مادري شو اسمه تراك مادري تركي
خالد:هه تركي يعني انتي راضيه تتزوجينه
ريناد:ايه
خالد بستغراب:بس انتي كنتي رافضه بشده
ريناد:خلاص ماقدر على بعد ولدي بس قوله ان بنتي ريم بتجي معي تعيش
خالد:اوكي بقوله وطلع وهو مستغرب
اتصل على تركي:صج قول والله
خالد:والله بس ماتوقعت توافق
تركي قاله عن الي صار:هههه والله حرام عليكم
تركي:لايكثر بس خلاص بكره بجيب الملاك وبملك
خالد:ول مستعجل
تركي:لايكثر باااااااااي
:::::::::
دخل وليد الجناح ونصدم كان الانوار مطفيه مافي الا نور الشموع وانوار لونهم احمر والورد منثور على الأرض كانت شذى جالسه على الكنب بفستانها بعلاق على الرقبة والظهر مفتوح كله
لونه احمر ومكياج احمر وروج احمر صااااااااااااارخ مبرز بياضه
وليد تجنن عليه وقرب له وقف وحاوط خصرها زين ناويه تذبحيني
شذى بخجل ممزوج بدلع:اسم الله عليك
وليد ذايب:ياويل حالي من الاحمر
شذى:حبيبي عندي لك مفاجاءه
وليد :شنهي
مسكت شذى يد وليد وحطته على بطنه:في هنا بيبي
وليد انصدم ماتوقع انه تكون حامل:متى كيف
شذى استغربت
شذى استغربت انت مو فرحان:بعد شنو كيف هذه سنة الحياة
وليد متفاجئ:....
شذى مستغربه:ليه مو فرحان
وليد بتنهيده:ماعلينا خلينا نكمل سهرتنا
شذى عاقده حواجبه:لا قولي انت مو فرحان
وليد:خلاص شذى شي صار بعد ما نقدر نمنعه
شذى بعدت عنه:ليه ماتبي عيال قولي في شي ليه ماشوف الفرحه بعيونك مثل كلو احد
وليد:لاني في ذي الفتره مابي عيال
شذى دموعه تجمعت:قولي ليه انت ماتبي مني السبب انا صح ليه مو انت تحبني
لو تحبني كان فرحت
وليد شذى سمعي انا بس
شذى قاطعته:بس لاتقول شي وراحت غرفته وقفلت على روحه وقامت تصيح توقعت انه اذا قالت له بيطير من الفرحه
وليد راح يضرب الباب:شذى حياتي قلبي فتحي خلينا نتفاهم
شذى ما تسمع بس تصيح
وليد ظل يترجى تفتح بس شذى من الصياح نامت
:::::::: :::
اليوم الثاني العصر جاه الملاك وملك على ريناد وتركي
ريناد بغرفته ترتب اغراضه واغراض ريم بشنطه
سلوى:ياريناد مايصير طيب ماتبين تلبسين فستان غيري الاسود مايصير انتي متزوجه اللحين
ريناد:قلت لا يعني لا انا الا مارجعت الا عشان فيصل ولا والله كان مارضيت ارجع واذا على الاسود انا بظل طول عمري لبسه انا حياتي من مات راكان كله سواد بسواد
سلوى:مايصير تفكرين براكان وانتي اللحين زوجت تركي فهمي
ريناد:والله هو يدري اني للحين على ذكره راكان بس الحقير حقير راح ضغط علي من ناحية انه خذ فيصل معه
سلوى :بس تعبت معك
ريناد تبقي تصرفه:طيب ممكن تنزلين تجيبين ريم من عند امي ابي اجهزه
سلوى:من عيوني
بس طلعت سلوى قامت بسرعه وخذت شماغ لراكان وصورة تجمعهم مع بعض وحطيتهم في الشنطه
جهزت ريم ولبست عباته:شذى ماشفته اليوم
سلوى:مدري حتى غدا مانزلت تغذت
ريناد:طيب سلمي لي عليه
سلوى:يوصل
:::::::: ::::
جناح شذى جلست العصر وقامت تروشت ولبست لبس خفيف بيجامة شورت و قميص علاق وصلت الي فاته كان وجه شاحب
قامت وفتحت الباب الغرفه راحت المطبخ تحضيري الي في جناحهم وشربت ماي ورجعت الغرفه بعد ربع ساع دخل وليد وفرح لمن شاف باب الغرفه مفتوح يبقي يفهمه السبب
دخل وليد الغرفه وكانت ريناد ماسكه ريموت التلفزيون وتفرر فيه بملل حست بدخول وليد بس عطته أكبر طاف
وليد جلس جنبه:شذى
شذى حتى مالفت عليه ولا كأنه تسمعه:......
وليد:شذى سمعيني
شذى وقفت مسك يده وليد:شذى سمعيني
شذى برود:لو سمحت اترك يدي
وليد:حبيبتي بس سمعيني
شذى بغصه قلت لك اتركني
وليد بترجي:علشاني علشان حبنا لا تهدمين كل شي
شذى:انت الي هدمت كل شي
وليد:طيب طالعيني
شذى ماكانت طالعه منزله راسه للأرض
وليد:أولى تعالي اكلي شي عشان الي بطنك وبعدين نتكلم بهدوء
شذى:مالك خص بعدين انت ماتبيه خلاص هذا ولدي مو ولدك
مسك وجه بيدينه ثنتين وتلاقت العيون وطاحوا دموع شذى اللي من اول دخل وليد مسكتهم
وليد بحنان :حياتي انتي بتفكريني اني مابي عيال لا انتي غلطانه بس لان تدرين كله اسبوعين وبنرجع بريطانيا وابن ظل هناك يمكن سنتين مابي عيالي يتربون هناك مع الأجانب وياخذون طبايعهم وبعدين اكيد خلال هذا السنتين بنجي يعني يمكن طول فترة الحمل راح نقعد هناك وانتي اكيد تبقين امك او اختك تتصير جنبك
شذى تشاهق:يعني انت مابي عيال علشان هذا السبب
وليد يحضنه:ايه ياقلبي الحين مافي الا واحد من الاثنين يا تظلين هنا طول ما انتي حامل او تسافرين معي ولا وبعد اللحين خطر عليك اخاف يأثر عليك
شذى وهي بحضنه:طيب يعني اذا بغيت هنا راح تجي كل أسبوع
وليد:لا مو كل اسبوع قولي كل شهر انزل علشانك وانا لله يصبرني على فرقاك
واللحين خلينا من هذا الموضوع وقولي لي شنوا مشتهي تاكلين
شذى بدلع:امممممم ابي اكل بيتزا
وليد يجلس على الكنبة ويجلسه على رجوله:واحلى بيتزا اللحين اطلب لك تبين شي ثاني
شذى:بيبسي
وليد:لااا مايصير الحين حامل اخاف يأثر عليك وعلى الي بطنك
شذى بوزت:خلاص ابي عصير كوكتيل
:::::::: ::::::::
نروح للعاشق تركي
بعد ماطلعوا الخدم الشنط خذهم وليد وحطهم بسيارة وقف مع خالد ينتظر ريناد تطلع
خالد:تركي تحمل كل كلمه تقوله اهي للحين مو متقبلتك ومانست الي سويته فيه
تركي بهيا:والله كل كلمه تطلع منه عسل عندي ان شالله تضربني بنعال بيصير عسل
خالد:ماقدر انا على العاشق
قطع حديثهم ريناد طالعه متغطيه سلمت على خالد
تركي راح فتح الباب الي قدام بس ريناد عطته اكبر طاف وركبت ورى
تنهد تركي وراح وركب وشغل السياره وطول ماهم في الطريق ماتكلموا ولا كلمه
وصلوا بيت بوتركي يعني خلاص بيسكنون هنا
نزلت ريناد ودخلت وشافت ام تركي:هلا هلا بالغالي تو مانور البيت
ريناد تبوس راس ام تركي:هلا خالتي منور البيت بأهله
ام تركي ابتسمت:ياعمري عليه عطيني اخذه
ريناد ببتسمه:لا خالتي تو نايمه واذا صحت قبل ماتشبع نوم بتقوم الدنيا ابقى احطه بمكان هادي
ام تركي:حطيه بجناحك نفسه ما غيرنا بس الغرفه الثانيه اثاثه تركي لريومه وفصول
ريناد خلاص انا بصعد
صعدت ريناد وتوجهت لجناحه بس شافت الباب جاته ضيقه
فتحت الباب ودخلت اول شي تذكرت الذاكرة السوده لمن ترك ضربه وضربه وسمر واقفه مستانسه
وهي تتذكر دخل تركي مبتسم :تو منور البيت
ريناد تطالع المكان الي ضربه فيه تركي ولمن طرده وقال ان يحرمه ماتشوف ولده وشلون ترجي وباست رجله
تركي حط يده على كتفه:ريناد
ريناد نقزت ولفت بعصبيه:نعم خير
تركي ابتسم :الخير بشوفت وجهك مو مصدق انك جنبي واني قاعد اشوفك
ريناد بستهزاء:لا صدق طبعا تحت الإجبار
تركي:ريناد حبيبتي
ريناد:لا تقول حبيبتي تفهم انا مو حبيبت احد انا ماحبك ماتفهم عربي
تركي مسك يده وبحب:قلبي تذكرين اول زواجنا كنت ماتكونين أي مشاعر لي بس بعده حبيتيني ان شالله مع الايام تبيني مثل ما انا احبك
ريناد فكت يده بقرف:لا تحلم انا اصلا اكتشفت اني ماحبيتك هذاك كان حب مراهقه انا قلبي مات من يوم ما مات راكان تفهم انا ماحب الا راكان
تركي بعيون ترجي:بس راكان ماضي وحنا اللحين الحاضر
ريناد بعصبيه:راكان الماضي والحاضر افهم قلبي مات من يوم ما مات راكان انا اللحين عايشه عشان فيصل وريم وبعدين مو تقول ان بس نملك بشوف فيصل يللا ملكان وماشفت فيصل
تركي برجا:خلي فيصل بعدين خلينا نتفاهم الله يخليك
ريناد بصراخ:افهم انا اكرهك ولو علي مارجعت بس عشان فيصل تفهم
تركي بتنهيده:طيب لاتصارخين اللحين تجلسين البنت من نومه
ريناد متجه للغرفه ريم وفيصل:مالك شغل هذا مو بنتك هذا بنتي انا بس
وسكرت الباب
تركي جلس على الكنبه منهد حيله:شكلي بتعب معك ياريناد مثل ماقال خالد
لمن دخلت ريناد الغرفه كان جه فيها سرير صغير لونه وردي حق ريم والجه الثانيه سرير كبير لونه سماوي حق فيصل
حطت ريم بسريره وجلست على سرير فيصل وتهز رجلها بتوتر:غبي يبقيني ارجع مثل اول لا انا ماصدقت هو شك فيني وانا اصلا ماحبه ماحب الا راكان راكان وبس
قطع سرحانه هجوم فبصل على الغرفه وبفرح:ماما ديتي
قامت له ريناد بلهفة وشوق وفتحت يدينها له:ايه يا عيون الماما تعال
وراح جري لحضنه وحضنها بقوه:يعني خلاص ماراح تتركيني
ريناد حظنته:لا ماراح اتركك
انتبهت على حركت ريم في سرير
راح له فيصل جري:ليم حبيبي اشتقت لك ماما طلعيه من ثرير وعدتيني ايه
ريناد قامت:ان شالله حبيبي


قامت وعطت فيصل ريم وتركتهم يلعبون مع بعض وهي طلعت الصاله وسحبت الشنط ودخلتهم اغلفة العيال وفرقت ملابس رسم الملابس مالهم مكان في دولاب خلتهم بشنطه وخذت صورة راكان وحطته تحت سرير فيصل
فيصل:ماما انا جوعان
ريناد بحنان:ياقلبي اللحين ننزل تحت وسوي لك سي تاكله
شالت ريم ونزلت تحت وشافت عمه وسلمت عليه
بوتركي:مشالله مزيون هل بنت
تركي جالس معهم بصاله:اكيد طالعه على امه
كانت ريناد بتقول وانت شدخلك بل موضوع بس امسكت لسانه


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -