بداية الرواية

رواية خنت عقلي ومشيت بدرب قلبي -25

رواية خنت عقلي ومشيت بدرب قلبي - غرام

رواية خنت عقلي ومشيت بدرب قلبي -25

استسلمت شذى وقامت لبست عباته وراحت معه ام خالد ودخلوا عند الدكتوره وليد ينتظرهم بره
خذوا منه تحليل وبعده ظلوا ينتظرون بره نص ساعه
ام خالد بشري يادكتوره
الدكتوره:مبروك حامل
ام خالد بفرحه:صج
شذى من الفرحه جمدت بمكانها:...
الدكتوره:لك شهر ونص مانتبهتي ان الدوره متأخره عليك
شذى بخجل:مادري من تزوجت وهي مو منتظمه
طلعوا بس قبل لا يطلعون:خالتي لا تقولين لوليد
ام خالد باستغراب:ليه
شذى بخجل:حابه ان بنفسي اقوله
ام خالد ابتسمت:ان شالله
بسياره:ذى حبيبتي قولي شنوا قالت الدكتوره
شذى:اممم ايه سوء تغذيه بس
وليد بعتب:شفتي كل ماقلت لك كلي مارضيتي
شذى ابتسمت تحت الضغط:ان شالله خير
:::::::: ::::
كانت ريناد بصاله وحاطه بحظنه ريم وتفكر بفيصل حتى ماسأل عنه ولا جاه يزوره
الا دق التلفون قامت ريناد ترد:الو
فيصل:ماما
ريناد بهفه:عيون ماما وروحه وقلبه شلونك حياتي شخبارك زين تاكل زين تنام زين صحتك زينه
فيصل بحزن:لا ماما ان ابقيك بابا مارضى يقولي لا ماما ماتبيك لو تبيك كان رضت تعيش معنا ماما انا ماكل ماما الله يخليك تعالي عندنا حتى نوم ما انام عدل ابي انام معك
ريناد دمعة عيونه:ياحبيبي طيب ليه ماتصيح لمن يمل من صياحك ويجيبك
فيصل:انا كل ثيح يقولي لو تصيح من اليوم لين بكره ماراح اخليك تروح لمك ماما اذا بابا الله يخليك اذا قالك بابا تجين البيت معنا تعالي انتي تحبيني الله يخليك تعال
ريناد دموعه تطيح على حال ولده:خلاص حبيبي اتصل كل يوم
فيصل:لا ما ما هو مايرضى اصلا انا انتظرته يدلع وجيت اكلمك
ريناد:طيب حبيبي انت سكر اللحين لا يجي ويضربك


ريناد:باي ماما
فيصل:باي ماما
(طبعا الكلام هذا تركي محفظة فيصل وله اسبوع وهو يحفظه هذا الكلام وبل موت حفظه وطول ما ريناد تكلم فيصل كان التلفون محطوط على السبيكر وتركي جنبه)
:::ك
تركي:شاطر حبيبي اللحين ماما ترضى تجي تعيش معنا
فيصل/حلاص باا لاتقولي سوى كذا تعبت وانا احفظ هذا الكلام وبعدين ماما مسكينه قاعده تصيح
:::::::: :::::
بصاله
ريناد"انا علشان ولدي لازم اضحي بحبي مسكين متعذب من دوني وهل حقير ما يحن عليه ويقول هذا ولدي هين بس اجي عنده والله لطلع حقي وحق ولدي فصول من عيونه
سامحني ياراكان علشان ولدي بضحي ولا لو علي انا بظل اعيش على ذكراك طول عمري"
بعد ساعه دخل خالد:خالد ممكن تجي الغرفه معي
خالد :ليه
ريناد:ابغاك على انفراد
خالد:سلوى حياتي روحي الجناح الحين بلحقك
سلوى:ان شالله
خالد راح مع ريناد الغرفه:ها يا ريناد امري شبكتي
ريناد:امم شوف انا موافقه
خالد باستغراب:على ايش
ريناد:على هذا إلا مادري شو اسمه تراك مادري تركي
خالد:هه تركي يعني انتي راضيه تتزوجينه
ريناد:ايه
خالد بستغراب:بس انتي كنتي رافضه بشده
ريناد:خلاص ماقدر على بعد ولدي بس قوله ان بنتي ريم بتجي معي تعيش
خالد:اوكي بقوله وطلع وهو مستغرب
اتصل على تركي:صج قول والله
خالد:والله بس ماتوقعت توافق
تركي قاله عن الي صار:هههه والله حرام عليكم
تركي:لايكثر بس خلاص بكره بجيب الملاك وبملك
خالد:ول مستعجل
تركي:لايكثر باااااااااي
:::::::::
دخل وليد الجناح ونصدم كان الانوار مطفيه مافي الا نور الشموع وانوار لونهم احمر والورد منثور على الأرض كانت شذى جالسه على الكنب بفستانها بعلاق على الرقبة والظهر مفتوح كله
لونه احمر ومكياج احمر وروج احمر صااااااااااااارخ مبرز بياضه
وليد تجنن عليه وقرب له وقف وحاوط خصرها زين ناويه تذبحيني
شذى بخجل ممزوج بدلع:اسم الله عليك
وليد ذايب:ياويل حالي من الاحمر
شذى:حبيبي عندي لك مفاجاءه
وليد :شنهي
مسكت شذى يد وليد وحطته على بطنه:في هنا بيبي
وليد انصدم ماتوقع انه تكون حامل:متى كيف
شذى استغربت ان مو فرحان:بعد شنو اكيف هذه سنة الحياة
وليد متفاجئ:....
شذى مستغربه:ليه مو فرحان
وليد بتنهيده:ماعلينا خلينا نكمل سهرتنا
شذى عاقده حواجبه:لا قولي انت مو فرحان
وليد:خلاص شذى شي صار بعد ما نقدر نمنعه
شذى بعدت عنه:ليه ماتبي عيال قولي في شي ليه ماشوف الفرحه بعيونك مثل كلو احد
وليد:لاني في ذي الفتره مابي عيال
شذى دموعه تجمعت:قولي ليه انت ماتبي مني السبب انا صح ليه مو انت تحبني
لو تحبني كان فرحت
وليد شذى سمعي انا بس
شذى قاطعته:بس لاتقول شي وراحت غرفته وقفلت على روحه وقامت تصيح توقعت انه اذا قالت له بيطير من الفرحه
وليد راح يضرب الباب:شذى حياتي قلبي فتحي خلينا نتفاهم
شذى ما تسمع بس تصيح
وليد ظل يترجى تفتح بس شذى من الصياح نامت
:::::::: :::
اليوم الثاني العصر جاه الملاك وملك على ريناد وتركي
ريناد بغرفته ترتب اغراضه واغراض ريم بشنطه
سلوى:ياريناد مايصير طيب ماتبين تلبسين فستان غيري الاسود مايصير انتي متزوجه اللحين
ريناد:قلت لا يعني لا انا الا مارجعت الا عشان فيصل ولا والله كان مارضيت ارجع واذا على الاسود انا بظل طول عمري لبسه انا حياتي من مات راكان كله سواد بسواد
سلوى:مايصير تفكرين براكان وانتي اللحين زوجت تركي فهمي
ريناد:والله هو يدري اني للحين على ذكره راكان بس الحقير حقير راح ضغط علي من ناحية انه خذ فيصل معه
سلوى :بس تعبت معك
ريناد تبقي تصرفه:طيب ممكن تنزلين تجيبين ريم من عند امي ابي اجهزه
سلوى:من عيوني
بس طلعت سلوى قامت بسرعه وخذت شماغ لراكان وصورة تجمعهم مع بعض وحطيتهم في الشنطه
جهزت ريم ولبست عباته:شذى ماشفته اليوم
سلوى:مدري حتى غدا مانزلت تغذت
ريناد:طيب سلمي لي عليه
سلوى:يوصل
:::::::: ::::
جناح شذى جلست العصر وقامت تروشت ولبست لبس خفيف بيجامة شورت و قميص علاق وصلت الي فاته كان وجه شاحب
قامت وفتحت الباب الغرفه راحت المطبخ تحضيري الي في جناحهم وشربت ماي ورجعت الغرفه بعد ربع ساع دخل وليد وفرح لمن شاف باب الغرفه مفتوح يبقي يفهمه السبب
دخل وليد الغرفه وكانت ريناد ماسكه ريموت التلفزيون وتفرر فيه بملل حست بدخول وليد بس عطته أكبر طاف
وليد جلس جنبه:شذى
شذى حتى مالفت عليه ولا كأنه تسمعه:......
وليد:شذى سمعيني
شذى وقفت مسك يده وليد:شذى سمعيني
شذى برود:لو سمحت اترك يدي
وليد:حبيبتي بس سمعيني
شذى بغصه قلت لك اتركني
وليد بترجي:علشاني علشان حبنا لا تهدمين كل شي
شذى:انت الي هدمت كل شي
وليد:طيب طالعيني
شذى ماكانت طالعه منزله راسه للأرض
وليد:أولى تعالي اكلي شي عشان الي بطنك وبعدين نتكلم بهدوء
شذى:مالك خص بعدين انت ماتبيه خلاص هذا ولدي مو ولدك
مسك وجه بيدينه ثنتين وتلاقت العيون وطاحوا دموع شذى اللي من اول دخل وليد مسكتهم
وليد بحنان :حياتي انتي بتفكريني اني مابي عيال لا انتي غلطانه بس لان تدرين كله اسبوعين وبنرجع بريطانيا وابن ظل هناك يمكن سنتين مابي عيالي يتربون هناك مع الأجانب وياخذون طبايعهم وبعدين اكيد خلال هذا السنتين بنجي يعني يمكن طول فترة الحمل راح نقعد هناك وانتي اكيد تبقين امك او اختك تتصير جنبك
شذى تشاهق:يعني انت مابي عيال علشان هذا السبب
وليد يحضنه:ايه ياقلبي الحين مافي الا واحد من الاثنين يا تظلين هنا طول ما انتي حامل او تسافرين معي ولا وبعد اللحين خطر عليك اخاف يأثر عليك
شذى وهي بحضنه:طيب يعني اذا بغيت هنا راح تجي كل أسبوع
وليد:لا مو كل اسبوع قولي كل شهر انزل علشانك وانا لله يصبرني على فرقاك
واللحين خلينا من هذا الموضوع وقولي لي شنوا مشتهي تاكلين
شذى بدلع:امممممم ابي اكل بيتزا
وليد يجلس على الكنبة ويجلسه على رجوله:واحلى بيتزا اللحين اطلب لك تبين شي ثاني
شذى:بيبسي
وليد:لااا مايصير الحين حامل اخاف يأثر عليك وعلى الي بطنك
شذى بوزت:خلاص ابي عصير كوكتيل
:::::::: ::::::::
نروح للعاشق تركي
بعد ماطلعوا الخدم الشنط خذهم وليد وحطهم بسيارة وقف مع خالد ينتظر ريناد تطلع
خالد:تركي تحمل كل كلمه تقوله اهي للحين مو متقبلتك ومانست الي سويته فيه
تركي بهيا:والله كل كلمه تطلع منه عسل عندي ان شالله تضربني بنعال بيصير عسل
خالد:ماقدر انا على العاشق
قطع حديثهم ريناد طالعه متغطيه سلمت على خالد
تركي راح فتح الباب الي قدام بس ريناد عطته اكبر طاف وركبت ورى
تنهد تركي وراح وركب وشغل السياره وطول ماهم في الطريق ماتكلموا ولا كلمه
وصلوا بيت بوتركي يعني خلاص بيسكنون هنا
نزلت ريناد ودخلت وشافت ام تركي:هلا هلا بالغالي تو مانور البيت
ريناد تبوس راس ام تركي:هلا خالتي منور البيت بأهله
ام تركي ابتسمت:ياعمري عليه عطيني اخذه
ريناد ببتسمه:لا خالتي تو نايمه واذا صحت قبل ماتشبع نوم بتقوم الدنيا ابقى احطه بمكان هادي
ام تركي:حطيه بجناحك نفسه ما غيرنا بس الغرفه الثانيه اثاثه تركي لريومه وفصول
ريناد خلاص انا بصعد
صعدت ريناد وتوجهت لجناحه بس شافت الباب جاته ضيقه
فتحت الباب ودخلت اول شي تذكرت الذاكرة السوده لمن ترك ضربه وضربه وسمر واقفه مستانسه
وهي تتذكر دخل تركي مبتسم :تو منور البيت
ريناد تطالع المكان الي ضربه فيه تركي ولمن طرده وقال ان يحرمه ماتشوف ولده وشلون ترجي وباست رجله
تركي حط يده على كتفه:ريناد
ريناد نقزت ولفت بعصبيه:نعم خير
تركي ابتسم :الخير بشوفت وجهك مو مصدق انك جنبي واني قاعد اشوفك
ريناد بستهزاء:لا صدق طبعا تحت الإجبار
تركي:ريناد حبيبتي
ريناد:لا تقول حبيبتي تفهم انا مو حبيبت احد انا ماحبك ماتفهم عربي
تركي مسك يده وبحب:قلبي تذكرين اول زواجنا كنت ماتكونين أي مشاعر لي بس بعده حبيتيني ان شالله مع الايام تبيني مثل ما انا احبك
ريناد فكت يده بقرف:لا تحلم انا اصلا اكتشفت اني ماحبيتك هذاك كان حب مراهقه انا قلبي مات من يوم ما مات راكان تفهم انا ماحب الا راكان
تركي بعيون ترجي:بس راكان ماضي وحنا اللحين الحاضر
ريناد بعصبيه:راكان الماضي والحاضر افهم قلبي مات من يوم ما مات راكان انا اللحين عايشه عشان فيصل وريم وبعدين مو تقول ان بس نملك بشوف فيصل يللا ملكان وماشفت فيصل
تركي برجا:خلي فيصل بعدين خلينا نتفاهم الله يخليك
ريناد بصراخ:افهم انا اكرهك ولو علي مارجعت بس عشان فيصل تفهم
تركي بتنهيده:طيب لاتصارخين اللحين تجلسين البنت من نومه
ريناد متجه للغرفه ريم وفيصل:مالك شغل هذا مو بنتك هذا بنتي انا بس
وسكرت الباب
تركي جلس على الكنبه منهد حيله:شكلي بتعب معك ياريناد مثل ماقال خالد
لمن دخلت ريناد الغرفه كان جه فيها سرير صغير لونه وردي حق ريم والجه الثانيه سرير كبير لونه سماوي حق فيصل
حطت ريم بسريره وجلست على سرير فيصل وتهز رجلها بتوتر:غبي يبقيني ارجع مثل اول لا انا ماصدقت هو شك فيني وانا اصلا ماحبه ماحب الا راكان راكان وبس
قطع سرحانه هجوم فبصل على الغرفه وبفرح:ماما ديتي
قامت له ريناد بلهفة وشوق وفتحت يدينها له:ايه يا عيون الماما تعال
وراح جري لحضنه وحضنها بقوه:يعني خلاص ماراح تتركيني
ريناد حظنته:لا ماراح اتركك
انتبهت على حركت ريم في سرير
راح له فيصل جري:ليم حبيبي اشتقت لك ماما طلعيه من ثرير وعدتيني ايه
ريناد قامت:ان شالله حبيبي


قامت وعطت فيصل ريم وتركتهم يلعبون مع بعض وهي طلعت الصاله وسحبت الشنط ودخلتهم اغلفة العيال وفرقت ملابس رسم الملابس مالهم مكان في دولاب خلتهم بشنطه وخذت صورة راكان وحطته تحت سرير فيصل
فيصل:ماما انا جوعان
ريناد بحنان:ياقلبي اللحين ننزل تحت وسوي لك سي تاكله
شالت ريم ونزلت تحت وشافت عمه وسلمت عليه
بوتركي:مشالله مزيون هل بنت
تركي جالس معهم بصاله:اكيد طالعه على امه
كانت ريناد بتقول وانت شدخلك بل موضوع بس امسكت لسانه
ريناد:امممممم خالتي بروح انا مع فيصل المطبخ يقول جوعان
نط تركي:شدعوه البيت بيتك
ولا حتى طالعت فيه مشت وخلته بحاله
ام تركي لحظت لبس ريناد:اقول تركي
تركي:نعم
ام تركي:ليه ريناد لابسه الاسود المفروض اليوم تكشخ تلبس شي ليه ليكون للحين ماحده على راكان
تركي ارتبك:لا يمه بس هي تحب الاسود ماتذكرين اول دايم تلبس الاسود
ام تركي:يمكن
وظلت رينادتحت مع عياله تحت لبعد العشا
صعدت فوق هي وريم اما فيصل بغى مع عمه فراس
تركت ريم جالسه على الارض وهي دخلت تسبح ومع صوت الماي ماسمعت صوت صياح ريم
دخل تركي الجناح وسمع صوت صياح ريم راح الغرفه وشافها تصيح شالله:ياقلبي تصيحين ماما تسبح بس واللحين تطلع بس خلاص لاتصيحين طيب بابا
سكتت ريم خذه تركي وطلع به صاله وجلسه في حظنه ولعبه وهي استانست
تركي يضحك:طيب قولي بابا
ريم بس تحرك ادينه وتضحك
تركي:بابا
ريم بعد مجهود:بابا
تركي:ياقلب البابا انتي قولي بعد مره ثانيه بابا
ريم :بابا
عند ريناد طلعت من الحمام وجن جنونه ماشافت بنته وطلعت بسرعه تدور بنته وشافته عند تركي ومبسوطين مع بعض
ريناد تخصرت بعصبيه:يا سلام ماخذه وتلعب وانا مادري وينه ليه تاخذه من مكانه
تركي استغرب:ريناد هذي انا شفته المسكينة تصيح وقلت باخذه مايصير اتركه تصيح وانت الله يهداك تركته بروحه
ريناد مفوره منه:لا اصلا هي ما صاحت بس أنت دورلك عذر وبعدين لا تعلمني وين ارتك بنتي ومع مين اخليه ولو سمحت لا تدخل فيه
تركي يهديه:بس هي بنتي انا مثل ابوه اذا مره ثانيه دخلت بتسبحين قولي لي وانا اظل جنبه
ريناد تقدمت وسحبت ريم من يده:والله اخاف اخلي بنتي عندك اخاف تسوي شي له وبعدين لاقول هي مثل بنتي ومادري ايش انت مو ابوه ابوه راكان كم مره افهمك انت مخك قوطي
تركي ماسك نفسه :ريناد حبيبتي ليه تخلين هذا الحزازيات
ريناد:بل حزازيات بل زفت المهم قول لفيصل يجي علشان انومه
ودخلت وتركت تركي حاير كيف يتعامل معه
بعد ساعه صعد فيصل ونام
تركي ظل ينتظر ريناد تجي علشان تنام واستغرب قام ودخل الغرفه وشاف ريناد منبطحه جنب
فيصل
ريناد بس شافت تركي داخل نقزت وبعصبيه:انت قليل ادب شلوان تدخل الغرفه يمكن انا ابدل انا نايمه
تركي انتبه انه تخبي شي تحت المخده بس ماعلق ابتسم:انا زوجك عادي وبعدين انتظرك علشان تجين ننام
ريناد :أفففففففف يااخي مابيك يعني ماراح اجي انام نفس الغرفه اللي انت تنام فيه
تركي:ريناد حياتى
ريناد:لوسمحت انا مو حيات احد الا راكان واذا على حقوقك الزوجية تزوج ماحد ماسكك ولوسمحت اطلع وسكر الباب وراك
تنهد تركي وطلع :خليه تقول الي تقوله اهم شي اني اقدر اشوفه بأي وقت


:::::::: :::
اليوم الي بعده جلست ريناد الظهر على صوت ريم وقامت وتروشت وروشت ريم
لبست عباتها الكتف تخاف ان فراس موجود
نزلت وشافت خالته ام تركي:صباح الخير على القمرتين
ريناد ببتسامه:صباح النور
ام تركي:عطيني القمر الي عندك وروحي فطري
خذته ام تركي
ام تركي تعامل ريم كانه بنت ولده بحقيقة
فيصل مع فراس رايح نادي
:::::::: :::::::::
ريناد طول اليوم تجلس مع ام تركي وندى اذا جات زارتهم وشذى تركي عنده شخص غير موجود حتى اذا جلس معهم بصاله ماتعطيه وجه وقت النوم تدخل الغرفه مع عياله وتقفل الباب
:::::::: :::::
بعد يومين بأخر الليل الساعه 3 ريناد جالسه بصاله وحايره مع ريم حرارته مرتفعه وكماده رايحه وكماده جايه والحرارة مو راضيه تنزل
ريناد حضنه بنته تصيح:بس ماما خلاص ياربي شسوي
:::::::: ::
تركي عطش وقام يشرب ماي من المطبخ وتفاجاء من ريناد وشافه تصيح
راح له بخوف:ريناد حبيبتي قولي لي شنوا فيك
ريناد ترتجف ودموعه مغطيه وجه:مادري شنوا فيه حرارته مو راضيه تنزل
تركي لمس جبينه وشافه مولع وبخوف:ليه ماصحيتيني عشان نروح المستشفى
ريناد تشاهق:مادري الله يخليكو خلنا نوديه المستشفى
تركي:يللا لبسي عباتك وانا انتظرك بل سياره
راحت ريناد ولبست بسرعه وشالت ريم ونزلت وركبت السياره من قدام نست وين جالسه وجنب مين اهم شي عنده ريم
راحوا المستشفى ونزلوا حرارته وعطوه مخفضات للحرارة ولقوا تهزئ من الدكتوره لانهم اهملوا ماطلعوا الا الساعه 8 الصباح
وصلوا البيت ودخلوا دخلت ريناد الغرفه وجلست على الكرسي وحضنت ريم الناينه وقامت تصيح وتشاهق تقدم تركي وخذ ريم وحطه على سريره وغطاه وراح لريناد بحنان العالم كله:قلبي ليه تصيحين
ريناد تشاهق: خ..خفت
تركي يحظنه :ليه قلبي تخافين هذا هي جنبك مافيه شي بس استخدمي المنخفضات وان شاالله خير وبكرا له موعد
ريناد مو قادر توقف دموع:خ ...خفت تروح مني مثل راكان
تركي وهي بحظنه:ياحبيبتي هذا جنبك مافيه شي يللا نامي انتي تعبانه
شال العبايه منه ونايمه على السرير وغطاه وظل يقرا عليه لحد مانامت وبعده طلع من الغرفه وراح ينام
:::::::: :::
الساعه 11 جلس تركي على صياح ريم ريناد ماحست كانت هلكانه
قام تركي مع ان مانام الا 3ساعات بس راح وشاله من السرير وطلع به من الغرفه خاف انه تزعج ريناد وجلس به في صالة:هلا بحبيبتي البابا امس خوفتني عليك
ريم تحرك يديه بطلاقه ماكانه كانت مريضه وتضحك
جلس تركي يلعبه بعد ساعة نومه وقام صلاة لأن وقت الصلاة وراح يجلسه: رينادي قلبي
ريناد:همم
تركي:يللا قومي علشان تصلين
ريناد:ان شالله
قامت ريناد تصلي وتركي راح يكمل نوم لانه ماشبع نوم
:::::::: :
بل ليل عند خالد وتركي
تركي:والله اني حاير شلوان ادير شركة المرحوم وشركتي
خالد:بسيطه يا فهيم دخل شركة راكان مع شركة وتكون شراكة ولا تنسى انكم نفس المجال
تركي:والله فكره بس مو لازم تدري ريناد
خالد:لاتنسى رسالة راكان قالك ماتعطيه ريناد الا بعد سنه من وفاته
تركي:خلاص هذا الي بيصير بس كل شي بالقانون يعني الأرباح بنص بيني وبين ريناد وريم
خالد:صحيح الحق حق
:::::::: ::::
بل ليل الساعه 1:30 دخل تركي الجناح وشاف ريناد نايمه على الكنب وفي حضنه ريم بعد نايمه تقدم تركي وشالى ريم بهدوء من حظن ريناد وحطه على سريره ورجع مره ثانيه الصاله وشال ريناد بخفه ولمن حطه على السرير ريناد كانت ما بين النايمه والقاعدة
ريناد شدت على جيب تركي:راكان
تركي:نامي حبيبتي
ريناد موحاسه وبرجى:راكان حبيبي الله يخليك لاتتركني انا بدونك روح بلا جسد انا قلبي الله يخليك انت تحبني لا تتركني
تركي بألم يحضنه :نامي حبيبتي نامي انا جنبك ماراح اتركك وبظل طول عمري جنبك وحوليك(تركي تألم مهما كان هو رجال ويعز عليه لمن زوجته تقول حبيبي لواحد ثاني وتترجى بس علشان ريناد كل شي يهون)
ظل شوي وريناد بحظنه وكل شوي يبوس راسه بعد ساعتين ترك ريناد على سرير غطاها وباس جبينه بهدوء وطلع من الغرفه وضبط المنبه عشان يقوم من الصباح لموعد ريم



ريناد اول مره تنام براحه من مات راكان
:::::::: ::::::
الصباح الساعه 8 جلس تركي ودخل الغرفه وشاف ريناد نايمه ماحب يزعجه ويجلسه تروح معه المستشفى
راحوا المستشفى
بعد نص ساعه من طلع تركي جلست ريناد وقامت وتركت فيصل نايم وراحت لسرير ريم وماشافته استغربت هي ماتعرف تطلع من سرير في حواجز
راحت الصاله وبحثت عنه بل جناح كله ونزلت تحت شافت ام تركي
:خالتي شفتي ريم
ام تركي ببتسامه:ايه تركي طلع معه راحوا المستشفى
ريناد من داخله تغلي بس مابينت:اجل اذا رجعوا خليه يجيبه لي على طول
ام تركي:ان شالله
صعدت ريناد فوق جناحه
بعد نص ساعه دخل تركي وهو شايل ريم
ريناد استقبلته بعصبيه وهي تصر على اسنانها:انا ابي افهم شلون تاخذ توديه المستشفى بدون علمي
تركي :شفتك نايمه ماحبيت ازعجك وعلى ماتقومين وتلبسين فاته الموعد
ريناد مازالت بعصبيته:وانا شلي يضمني انك رايح المستشفى يمكن رايح مكان ثاني او سويت فيه شي
تركي ضربت هذه الكلمة بصميم معقوله تشك فيه هو زوجه وعارفه اخلاقه وقبل كل شي ولد عمه وريناد بنته نزل ريم بهدوء على الارض وتكلم بهدوء شديد:اذا مو مصدقه هذا كيست الادويه تثبت وبعدين ريم مثل بنتي ولي مارضى على ولدي مايرضى على بنتي
ولف بيطلع بس وقفه صوت طفولي:بابا
طالع ريم الي جالسه تناديه وابتسم له وكمل طريق بس وهو يسكر الباب سمع:ريم حبيبتي هذا مو بابا
طلع وهو منقهر اكثر من قبل
:::::::: :::
بل كوفي خالد وتركي
خالد:انا قلت لك بتتعب من ريناد على ماتكسبه وهذا اذا كسبت قلبه بعد
تركي :بس ماتوقعت توصل لكذا الله يستر اذا كبرت البنت ماتعلمه على انه تكرهني
خالد:بطيبتك ياتركي بتكسبه بس انت اصبر
تركي:والله اني خايفه انفجر فيه
خالد ابتسم:اصبر ان الله مع الصابرين
:::::::: :::
عند راشد وسمر
راشد وصل سمر بيت اهله
سمر:ألا صحيح ليه رحتي الشرقيه قبل 4 شهور
ام سمر:كنت اروح اعزي بزوج ريناد
سمر تفاجأت:تركي مات
ام سمر:لا ريناد تزوجت والله عطاه بنت بس مات
سمر ماتدري عن شي: تزوجت ومات والله فكرته رجعت لتركي
ام سمر قالت كل شي لسمر:اهممم يعني رجعت لتركي
ام سمر:بس للحين مو متقبله تركي
سمر:امم ماما ممكن طلب
ام سمر:طلبي ياقلبي
سمر ابغى اكلم ريناد
ام سمر تفاجأت:بعد كل الي صار تكلمينه
سمر بحزن:ايه ابغى اعتذر له عن كل شي ابي اموت وانا مرتاحه
ام سمر:والله ماظن ترضى تكلمك
سمر:ماما الله يخليك حاولي
ام سمر تغير الموضوع:سمر ليه ماتجون تعيشون معنا
سمر:لا ما اظن راشد يرضى ولاتنسين بابا اخاف يضر راشد بشي
ام سمر:والله هو الي طلي وحلف انه ما يتعرض راشد الله يخليك بيت شكبره مافي صوت اولى كان صوتك واللحين فاضي
سمر بحزن:أنتي قصدك تعال ظلي كم يوم قبل لا تودعين الحياة
ام سمر ماكان قصده كذا:والله مو قصدي
سمر:على العموم بحاول اقنع راشد بس زينب
ام سمر:وزينب بعد تجي تعيش معكم هنا

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -