بارت مقترح

رواية في أحضان الجنوب -34 البارت الاخير

رواية في أحضان الجنوب - غرام

رواية في أحضان الجنوب -34

[ ان شآء الله مآيصير خآطرك الآ طيب ]
[ على خير بأذن اللله ] [ الله يحييك بأي وقت ] وأغلق الهآتف
هَمَست فَجر بِخيبة امل [ مآقآل يبغى يكلمني ؟]
رد عليهآ بِأبتِسآمَه [ لآ بيجي بكره يُشوفك ووو,,]
صَرخت حنآن بتوتر [ قول وايش ]هَمس بِحُرقه [ فجر روحي جيبيلي مويه ]
اومأت برأسِهآ وخَرجت مُسرعه
اكمل بَعد ان اغمضَ عينيه [ وويقول عبو أغرآضهآ بشنطه عشآن يآخذهآ ]
تَهآوت اللعبه اللتي بين يديهآ على الأرض وصرخت [ لآ مآ يآخذهآ ]
[ مآصدقت الآقيهآ همت بالأسرآع اليه وانثنت على يديه تُقبلهآ
[ لآ تخليه يآخُذهآ
الله يسعدك مآ رجعت لي حيآتي الآ بعد مآشفتهآ الله يخليك كلمه ]
اكمل بِحسره [ يقول ادري ان حنآن بتعآرض بَس انآ ابوهآ ومن حقي اخذهآ
لأنهآ مكمله 8 سنين متى مآ بغت حنآن تجي تشوفهآ في بيت جدهآ الله يرحمه ]
فَتَحت عينيهآ وتَسآقطت الدموع تَشعُر وكَأنهآ استيقضت مِن اجمل
حُلم عآيشته لثلآث ايآم فقط وسَ يزول
حل السٌكون عآلمَهآ وخرجت بدون اي رد
الآ ان نيرآن الفَرآق تشتَعل دآخِلهآ
وهُوَ الأعلم بِهآ وبِ احوآلِهآ
اغمض عينيه بِحُرقه احكم قبضة يديه بوَجع
وهو يترقب حُلول الغَد
’’’’
لم تَحضى بالنوم هذه الليله ولم تتنعم بِه
صَدَح أذآن الفَجر في الأرجآء وهِيَ لآ تَزآل مُثبته النًظر على ابنتَهآ
وتبكي بِصمت صلت ودعت كَعآدَتِهآ مُفرج الكُربآت ثمً عآدت على وضعيتِهآ
.
امآ آن الآوآن ان ترتآح ؟
لآ ترغب بالكثير سِوى ان تكون قُرب ابنَتهآ
ولآ تتطمح بالكثير غير ان تَكون مَع فَلذةِ كَبدهآ؟
,,
فَتَح البآب بِهدوء بَعد ان ترئآ لنآظريه
النور المُشع مِن غُرفَتهآ عندمآ عآد مِن المَسجِد
اقترب مِنهآ وهي لآتزآل متلفلفه في
[ شرشف صَلآتهآ ودموعهآ نهرٌ جآري ]
قبل جبينهآ وجلس بالقرب منهآ
فَ أجتَرً الكلمآت مِن جَوف اعمآقه
[ حبيتك يآحنآن وتمنيتك لي تأملت خير ورآد الله
انسَرقت فجر من وسط بيتي وما حميتها تانيب الضمير
نهش قلبي حآولت اعآلجك ومآقدرت حاولت ارد لك بنتك وماقدرت
رغم كل هذآ تشوفيني مو مقصر معآك وجمايلي مغرقتك
مع اني ما اعطيتك شي لحد الآن يذكر ]
اكمَل بَعد ان ابتلع الغصه ومَسًد على شَعر فَجِر [ ادري ان روحِك مِعلًقه فيهآ
وادري ان قلبك بيكون مَعآهآ لو طلعت مِن ذآ البيت ]
تأتأ ثُم هَمس بِصعوبه بَعد اغمضَ عينيه
[ ان تبين حُريتك انآ مِستعد ]
[ مو سَهل على اخليك والآ افكك بَس ان بتتعذبين معآيه فَ انا ابغى رآحتك ]
امتلأت عينيه بالدموع في حين اعتلآء صوت شَهقآتِهآ
[ انآ مو انآني ادري انك مآقد حبيتيني بحيآتك ]
اكمل على عجل [ وادري انك مآخنتي حتى لو بالتفكير
[ انتي انسآنه غييير تذكريني في طول صبرك في امي الله يرحمهآ
وانا ابغآك تكونين سعيده وان تحسين ان السعآده مآبتزورك بعد طلوع فَجر
قوليلي ولك طيبة الخآطر بيكون بيتي مفتوح لك اربع وعشرين سآعه
انتي وصية الوآلده الله يرحمهآ ]
اقترب مِنهآ ثآنيه وطبع قُبله عميقه على جبينهآ ثم همس [ عندك لين السآعه 8
فكري زين ان قمت من النوم ولقيت اغرآضك جآهزه مع اغرآض فَجر بدق على احمد اقوله لآيجي
وانا اوديكم ]
وان مآ تبين تروحين [ قلبي اوسع لك مِن الأرض ]
وَ خَرج
هِيَ نآرٌ حآرقه
كآويه بَل ومُوجِعه
احآطت بِهآ مِن اربَع جِهآت
لآ البقآء وَسطَهآ مُجدي والخُروج منهآ سيكون بسهوله
بكت وبكت وتَذكرت انهآ لآتزآل بشرشف صلآتَهآ
قآمت واستخآرت من تتعآلى اسمآؤُه عن كُل شي استَخآرته بِتضرع
والحت في الدعآء
بأن يهديهآ لدربِ الصًوآب
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
يَستحيل لعينيه ان تَرمِش او ان تُطبِق جَفنيهآ وهو ينتظر اختيآرَهآ
في قرآرت ذآته ييقن 90% انهآ سَ تذهب وفي أعمآق قلبه يضع
احتِمآل 10% بالميه ان تبقى
تَأمًل وَجه سآره النآئِمه وتأمل بَطنهآ
فَ طفلٍ مِن صُلبهِ في الأحشآء تربع
اقنع نفسه بِ كلمآت رددهآ مِرآرا
[ سآره سَ تنسيني وابني سَ يدخل الفَرح على قلبي
ولهآ مِن صميم الجوف دعوه بالسًعآده الدآئمه الأبديه]
..
أغسل وجهه لِ ثلآث مَرآت حتى يُبعد تدفق الدم اليه ويمحي احمِرآره
خَرجَ بَعدهآ الى الصآله الكبيره وهو يرى ثلآث حقآئِب امآم البآب ادرك حينَهآ
ان التسعين رجحت كفة الميزآن امآم العشره
اغمض عينيه بِحره وهو يرآهآ تخرج بِعبآئتهآ وفجر امآمَهآ
فَ ابتَسم بِحُرقه وهو يفتح ذرآعيه الكبيرتين
[ تعآلي في حضن عمو ]
اسرعت فجر اليه وطوقهآ بِكلتآ يديه
فَ اقتربت حنآن على استحيآء ودموعهآ تسبق الأحرف كَ العآده
[ سَآمِحني يآفيصل مآ قدرت اقدم لك شي ]
هَمً بالوُقوف وتنآول يديهآ بين يديه
[ قبلهآ بِعمق وانثت هي الأخرى قبلت يديه بعمق
ودموعهآ تتسآقط على يديه
,,
ارتَفعت حآجبي سآره بأستنكآر وهِيَ تهمس [ وش فيكُم ؟]
اسرعت اليهآ حنآن وأحتضنتهآ ب ثُمً همست [ سآمحيني ان غلطت عليك يوم من الأيآم ]
تحدثت على عجل [ محشومه عمرك مآغلطتي بس ايش فيه ]
تأتأت حنآن فَ أنقذ المَوقف فيصل
[ ولآ شي حنآن بتروح تقعد في بيت جدهآ عشآن احمد بيآخذ بنته]
وَدعتهآ مَره أُخرى وخَرجَت
,,,,,
بَعد مُرووووووووور 8 أشهُر
احكم القبض رِجآل الأمن على سَلوى اللتي لآزآلت
تقطُن في ذآك المنزل
أعترفت بحقيقة بيع فَجر واعترفت بِ فِعلة صَآلِح الكريه
اللذي لآزآل حتى الآن يُلآقي جَزآء مآ أقترفته يدآه في السٍجن
ان الله يُمهِل ولآيُهمِل رددهآ مِرآراً وتِكرآراً بَعد ان تَجرًع
الوَجع وأخذ يدفع ثَمن
استِهتآر بمُرآقبة المُتَعآل
..........
هَمسَ فيصَل بَعد ان دَخَل مَع البآب وهوَ يحمِل بين يديه بآقة وَرد كبييييره
[ هذي لولي العهد ]
اقتَربَ مِنهآ وطبَع قبلتين عميقه على خديهآ
فَ امتدت يديه لثوبه واخرج مِنه وَرقه بيضآء ثُم هَمس
[ وهذي هديتك عسى يآرب تعجبك ]
ابتَسمت سآره بِفرح بَعد ان فَتَحتهآ
هَمَست بعتب [ الله لآيحرمني منك وجودك جمبي يكفيني مآ له دآعي ]
مدت الورقه لوآلدتهآ [ شوفي يمه كتبلي العمآره اللي سآكنين فيهآ ]
همست بَعدهآ الأم الحنون [ كلفت على نفسك يآوليدي ليه كيذآ سويت ]
ابتسم فيصل بِفرح لآيوصف
[ ام مِتعب تِستآهل الدنيآ كُلهآ يآعمه والخير وآجد الحمد لله ]
قهقهت سَآره [ متعب ؟؟] مآ اتفقنآ على ذآ الأسم ]
ردت الأم بِفرح [ والله انه زين مآعليك منهآ سمي بس ]
ارتفعت حآجبيه وهو يهمس [ بسمي مو بمشآورهآ هي وش عليها بينآدونهآ سآره
وان دَلعوهآ سوير
بس انآ اللي بينآدوني بأبو فلآن ابي اسمٍ مزيوووون ]
قهقهت سآره بِفرح [الولد وامه حلآلك سو اللي تبي ]
همت الأم بالوقوف وهي تبتسم
[بروح اشوف متعب على الله يطلع شبه ابوه ]
..
يُجآزي الله المؤمِن خير الجَزآء وبعدَ طولِ عنآء مِن مشآفي
ومَصحآت هآ هُوَ الطفل المُنتضر يقدم لهم
وهآ هوَ الصًبر يَحصِد ثِمآره
اقتَرب مِنهآ وهو يهمس
[اول مآتخلصين الأربعين بنخلي ولي العهد عن اهلك
وبنسوي شهر عسل جديد ]
تَسآقَطت دَمعآتهآ وهِيَ تَهمِس [ كثير علي يآفيصل ]
رد لهآ الهمس بأجمل [ تستآهلين الدنيآ ومآ فيهآ يآقلبي]
اقتربت منه وغآصت بين أحضآنه
لآ يَزآل هُوَ
عِشق الصٍبآ وابٌ الأبن وحبيبهآ الأزلي
فَ زوجهآ الحنون الأبدي حَتى يَشتَعِلَ الرأس شيباً
,,,,,,,,,,,,,,,,
اعتَلت ازآهيج الفَرحه مِن مَنزِلِهِم الصغييير
وأنآرت العقوووود اطرآف المَنزِل مِن الأعلى حَتى الأسفَل
اقتَرَحت بُشرى ان يأخذوآ قآعه وأصرت حنآن ان يكوون
الزفآف في وَسَط سآحة القريه
همَست خلُود بَعد ان دخلت بأنبِهآر
[ وش هالزين وش هالزين مآشآء الله قمممر 15 يآقلبي ]
زفرت حنآن بأعتِرآض [قلت لبشرى مآله دآعي تخيلي الحرمه تحط لي كِل
هالمكيآج بس مآسمعتني
احتضنتهآ خُلود بِفرح [والله محد يعرف لك
الآ هالبشرى تسوي كل شي من غير مآ تشآور
تخصرت بغضب [قولي والله هذآ ومآ كنك صديقتي ]
زفرت فَجر بِغضب وهي تدخل
[ افففففف مآمآ فستآني كبير مره مقدر العب فيه ]
تعآلت قهقهآت خلود [ خليك انثى وانتي ابع وعشرين سآعه تلعبين ؟]
صَرخت حنآن [ وجع خلود وش فيك على بنتي ]
تمتمت [ والله عشنآ وشفنآ آخر زمن جيل غريب
زمآن كنآ نفرح يوم نلبس الفَسآتين ]
تعآلت القهقهآت لمَوآقِف مِن الصبآ
جلبتهآ حنآن وآخرى أدلت بِهآ خُلود
رُغم كُل تِلك العوآقِب الآ ان صَدآقتهم
ظلت صآمِده حَد عِنآن السًمآء
تلآحُم اروآحُم لآيزآل مدى الحيآة ولن يقطَع مآدمت القلوب بيضآء
,,,,
يرتَدي البِشت الأسوَد بُحلته البهيه
الليله فَقط سَ تنجلي هُمومه
وسَ تنمحي اعوآم الشقآء
سَ يفوز بِهآ
وبِ أبنته
ومِن مُسآعآدآت الأخت اللتي لم تُلدهآ ذآت البَطن اللتي انجبته
تحسنت اوضآع المآده ودَخل في خِضم تِجآرة[ الخضروآت والفَوآكه ]
فمنحه المَولى مِن الخيرِ كثييير
فَرجهآ المَولى مِن اوسَع ابوآبه
مَنحه السًعآده على طبقٍ مِن ذَهب
واغدقه مَطَراً من جمآل لآينضب
هَمس الشآب الثلآثيني [ السلآم عليكم ورحمة الله ]
التفت اليه ورد السلآم بَعد مُصآفَحته الحآره
غريب عن القريه ولم يتسنى لُه قبل الآن ان رئآه تحدث [يآهلآ فيك تفضل ]
ابتَسم بِعفويه [ مآ تعرفني اكيد ] تأتأ ثُمً أكمل [ انآ اخوك فَهد ]
اجتذبه احمد واحتضنه بِقوه
[ يا هلآ فيك مليون والله ان جيتك الليله بالذآت ع العين والرآس وبالدنيآ كلهآ ]
ارتَفع فَهد وقبل رأس احمد بأمتنآن
[ ارسلت لي بشرى رسآله قبل ثلآث اسآبيع
قآلت لي عن موعد زوآجك وقآلت لي فيهآ قد أيش وقفت معآهآ الله يخليك ذِخر لنــآ ]
ابتَسم احمد بأمتنآن وصدآ كلمآتٍ مآ يتردد دآخل أعمآقه
[ انك لآ تهدي َن احببت ولكن الله يهدي مَن يَشآء ]
,,,
انتَهى العَشآء في [الصيوآن] المُنتَصب امآم منزل الشيخ للرجآل
وابتدت زغآريد الزًفه تنتشر في الأرجآء
مِن [صِوآن] النٍسآء المُنتَصب امآم منزلهم الصغير
والمُغلق تقريباً مِن جميع الجِهآت
عَروس بِحُلة وبَهآء العَروس فُستآن مِن الحرير الأبيض
تُزينه حبآت اللؤلؤ والكرستآل
في الصدر وتنتثر بطريقه عشوآئيه على بقية الفستآن الهآدِئ
تَكتَمِل الحُلًه بَهآءً ببآقه مِن الفُل الطبيعي وثلآث وَردآت
مِن الفُل نُثرت في سوآد الشًعر
,,
طَرحه مِن ذآت نوع القُمآش
الآ انهآ لم تَكُن طويله
جَمآل جنوبي اصيل
ومَلآمِح انثى صَبوره
فَستآن زِفآف انيق
بِليلةٍ اكتمل بِهآ البدر نور
,,
البَسَتهآ بُشرى العبآئه بعد الصلآة على الرسول
ومُبآركآت النسوه ثم ذهآبهم الى تَنآوِل العَشآء
خَرجت بِهآ الى السيًآره بعد ان اودعت خلود
,,
,,
صَرَخت بُشرى بِذُعر وهِي ترى فَهد الأخ
الحبيب اللذي جَرحت عينيهآ المدآمِع لأجله
لم تأبه وَسط ذآك الظلآم لأحد باأرتَمت بين احضآنه بِشغف
قبًل يديهآ بِحنآن بآلغ ثمً هَمس [ سآمحيني يالغآليه ]
ابتسمت ودموعهآ تتسآقط [كُنت حآسه انك بتفرحني وتجي]
,,
اقتَرب أحمد مِن حنآن اللتي لم يَرآهآ بَعد
نَظرا لضيق الوقت امتدت
يده واخذ يديهآ المُرتَجفه
ثُمً همس [ واخيرا تحقق الحلم ]
ردت بِفرحه تُلآمِس حُودود السمآء وترقي فوق هآم السًحآب
[ الحمد لله ]
فَتَح لهآ بآب المِقعد الأمآمي
احتضن فَهد واستودع الله بشرى بعد توصيآته على فَجر
,,
وَحدث مآلم يكن في الحُسبآن
فتحت فجر بآب المِقعد الخلفي وهي تصرخ [ بروح مَعآكم ]
تعآلت قهقهآت احمد وحنآن وَسط رَجآءآت بَشرى
[ فجر يآقلبي انا ايش قلت لك والله اعطيك حلآوه
والعب معآك هم بيجون بُكرى ]
اعتلى بُكآئهآ بِ أصرآر وهي تصرخ
[ بروح معآهم مآ أبغى العب معآك ]
همست حنآن [ بشرى جيبي لهآ ملآبس اذآ مآعليك امر ]
صَرخت بشرى [ والله مآ تروح معآكم ]
ابتسم احمد [ خلآص حنآن امرت روحي جيبي الملآبَس ]
استسلمت وهي تَرمُق فَجر بنظرآت تَهديد ووعيد
وانطَلق احمد بالسيآره بَعد ان احتضن يدين حنآن
بيديه فقفزت فَجر وطبعت قبله على خديه
’’’’
ومــآبَعد الصًبر الآ الفَرج
تمت بِحمد الله أحضآن الجنوب
,,,,
شُكر وتقدير
ل ليلآس الخير اللذي قَدًمَ لي الكثير
رُقي بالمعنى اللذي تحمله هذه الكلمه مِن جمآل والله
امتنآني عظيم لمُشرفآت القِسم
وشكري بِلآ حدود لقرآء احضآن الجنوب
من أعضآء او زوآر
أعتِذآرآتي كثيره
اعتذر عن التأخير والأنقطآع اللذي لم يكُن بأرآدتي والله
أعتذر عن اخطآء الكيبورد اللتي كآنت تُثقلني عندمآ أعآود قرآءة اي جُزء
اعتذر أن اخطأت في حق اياً مَن كآن
أعتذِر ان لم تكُن النهآيه بالجمآل المُتوقع
أعتذر عن اكوآم الحُزن اللتي اغدقتكُم ايآهآ
أحضآن الجنوب
عشقتَهآ حَد الثَمآله
وعآيشت لحضآت ابطآلهآ في وحي خيآلي حد التشبع
فأمسيت مليئه بِ الخيآلآت والأحلآم
شُكر خآص
لِ شبيهة القمر
كآنت بِقربي في لحضآت بُرودي
جَمعني بِهآ الله يوم لآ ظِل الآ ظله
وأخيراً
استودعكُم الله اللذي لآ تضيع ودآئِعه
ـــــــــــــــ

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -