بارت مقترح

رواية همس الماضي -3

رواية همس الماضي - غرام

رواية همس الماضي -3

بسمة: ونعم بالله ..كل ما اطلبه منك مجرد ان تدخلي بيت فيصل زوجة له ان تزيلي هذه الأوهام من راسك وتجاهدين نفسك على حبه وتقبله ونسيان عادل
جمان : يا ليت بسمة انت لا تعرفين كم انا متعبة باعتقادك هل انسى ؟!
بسمة : صدقيني ستنسين ..جمان مضطرة اغلق النقال اتصل بك بعدين قبل ان يقوم العيال بفعل كارثة ..
الفال لك ان شاء الله اسمعك وانت تتحدثين عن ابناءك وافعالهم المشيبة للرأس ..
جمان : لاء ما اتحمل اطفال مشاغبين اريد اطفال هاديين مثل اطفال فيصل
بسمة: ان شاء الله مثل ما احببتي اطفاله تحبينه هو ..اقول يالله مع السلامة مضطرة
ما حيلة يا ترى فيصل للزواج من ندى
هل سيطلق جمان ويضع الجميع امام الأمر الواقع ام ماذا سيفعل
ماذا سيحدث عندما يلتقي الماضي البعيد بحاضر غامض مشوب بالشوك والعلقم
ماذا سيحدث عدما يلتقي قلب ختم الماضي على قلبه بقلب مفعم بحب غض طري نابض
هل سيلتقيان ام ستزداد الفجوة بينهما ...،’
هاهي الأيام تمر الى ساعة اللقاء بين زوجين كل منهما له قصة وموضوع اما ماض واما حاضر ،’...
هل ستحاول جمان التقرب ..،’
والأهم هل سيتقبل فيصل هذا التقرب .،’
ام سيكون الجمود سمة الطرفين .،’...
تعالوا نكمل لنرى ان كان هناك منتصر ولا بد مع كل انتصار جانب خسران ... ،’
يا ترى من سيخسر ومن سينتصر .،’
هذا خلاصه الاجزاء القادمة بإذن الله .،’ ....
قريبا باذن الله
هذا اول جزء انزله بالعامية اتمنى اعرف وجهة نطر من يقرا ان كان افضل اكمل بالعامية او الفصحى

الجزء الثامن

المكان على البحر
بدر : انت من صجك ما خذيت اجازة وباجر عرسك
فيصل :....... ساكت ..
بدر : يعني منت مسافر شهر عسل
فيصل رد علي ؟!
فيصل : شقول
اللي ياخذ اجازة ويسافر هو اللي فرحان بعروسه مو مفروضة عليه .انا لا اخترت ولا قررت ..الوالدة هي اختارت وقررت
بدر : وشذنب زوجتك
فيصل : ذنبها انها رضت فيني
بدر : تعتقد لو كانت تدري انك ما تبيها بتوافق عليك ترى البنت مالها ذنب ما تصورتك ابهالقسوة ...
بعدين وين بتروح من كلام الناس ان دوامت على طول من غير ما تاخذ اجازة
فيصل انا ابي الكل يعرف اني ما ابيها ..
يرن نقال فيصل والمتصل ندى ..ويأشر حق بدر انه يسكت ..فيصل : هلا ندى
ندى : فيصل ما اقدر اتصور انه باجر عرسك . فيصل سو أي شي
فيصل: عندك حل
ندى : انت ريل وتقدر تسوي كل شي
فيصل : يعني اطلقها
ندى : اذا كنت تحبني هذا هو الحل الوحيد جدامنا
بدر يحاول يدّخل ولكن فيصل صار يتمشى بعيد عن بدر
فيصل : صعب يا ندى
ندى : انت ليش مكبر الموضوع هذي مو اول وحدة تتطلق قبل زواجها بيوم اشكثر نسمع عن اللي تطلقوا يوم زواجهم يعني هذي موا ول ولا اخر وحدة بتطلق ..
فيصل : اكثر من مرة قلتلك ندى ما اقدر اعصي الوالدة... .زين ندى ان طلقتها ترضين انك تربين عيالي ..
ندى : احنا تكلمنا في هالموضوع انا اشعرفني بتربية اليهال وما جربت انت تعرف انا ااصغر وحدة في عائلتنا حتى عيال اخوي اكثر وقتهم مع المربية بعدين اشفيها لو يبت لهم مربية انا وحدة كنت اكثر وقتي مع المربية كاني الحمد لله ما صار فيني شي
فيصل : ان كنتِ تبيني انتظريني لما ادبر اموري واخطبك كلها كم من شهر صدقيني بخطبك .بس انت خليك معاي ..الكل ضدي خففي عني انت على الأقل
ندى : ما اقدر اوعدك امي تلح علي بخطبة ولد خالتي .
فيصل : ندى ارجوك اصمدي
لم تستحمل ندى كلام فيصل واغلقت النقال ..
رجع فيصل لبدر اللي كان متضايق من كلام فيصل وحس منه انه يبي يطلق جمان
فيصل : ارجوك بدر ما بي ولا كلمة في الموضوع لا تغثني زيادة ..
بدر : هي كلمة وانت حر بعدها
فيصل يطالعه وهو متضايق ويتنهد
فيصل: قول اللي عندك ..خلصني
بدر لا تظلم البنت واطلقها فكر بكلام الناس لو طلقتها الحين ما تخاف يصير جذي مع اختك ياسمين
فيصل محد من اهلي وقف معاي كلهم وقفوا ضدي حتى ياسمين خل يذوقون القهر اللي انا فيه
بدر ..زين خلنا من اختك ..ما تخاف تتزوج ندى وتصير عندك بنت وتمر عليكم الأيام ويصير معها نفس الشي .
فيصل : بدر انت منت حاس فيني لو اللي فيني فيك جان ما قلت هالكلام
بدر : الأيام دول يوم لك ويوم عليك .فكر زين يا فيصل منت صغير لو كنت توك بالعشرين اقول طايش بس انت ريال كنت متزوج وعندك عيال وغير هذا عمرك عمر يقولون عنه عمر النضج
روح بيتك واذكر الله واطلب منه يؤلف بينكم ... وتراهي كلمة ندى ما تصلحك ..
بس تتدري اكتشفت شغلة
ترى صج انت صديقي بس ما يمنع اني اقولك تراك انت وندى فيكم خصلة شينة اثنينكم فيكم انانية بالعربي الفصيح يعني لاقين لبعض ..
فيصل : مشكور ما قصرت خل امشي قبل ما تسفه فيني ازيادة
بدر : فكر بكلامي زين
فيصل : يصير خير
&&&
اليوم الموعود
وصلت جمان وهي في قمة زينتها واناقتها الى صالة الأفراح الكل منبهر بجمالها
كانت طوال الوقت ام حمد ريم بجانبها وكذلك بسمة لم تتركها لحظة
تهمس جمان في اذن بسمة : بسمة انا خايفة
بسمة : شي طبيعي حبيبتي
جمان: ماني حاسة بريولي من الخوف
بسمة : بعدك ما شفتي شي
بعد مرور وقت ليس بالقصير كانت ام فهد تحدث ريم ..ثواني والا بريم عند جمان تخبرها ان فيصل لن يدخل الى صالة الأفراح وعليها ان تستعد للخروج ..
حقيقة لم تأنس جمان بمراسيم العرس فكان كل تفكيرها كيف سيكون اول لقاء بينها وبين فيصل ..وكلام ريم هنا زادها توترا الذي لم يجعلها تفكر في سبب رفضه الدخول الى صالة الأفراح ..
يا ترى كيف سيكون اول لقاء بينهما

الجزء التاسع

ركبت جمان السيارة بمساعدة بسمة وريم اللتين بدءتا بالدعاء لها بالتوفيق والسعادة وبمجرد ركوبها بداءت نبضات قلبها تتعالي وتتزايد فلأول مرة تجلس بالقرب من فيصل الذي لم يكلف نفسه بالاتفات اليها او تطييب خاطرها ولو بكلمة
وكان الصمت رفيقهما طوال الطريق ولكن كل منهما يوعد نفسه بشي
فقد كانت جمان تحدث نفسها وتقول : خلاص يا عادل انتهت فصول الثلاث سنوات التي كانت كل عمري الذي استمد منها ذكرياتي معك .. ربي قدرني اسعد زوجي ..اما فيصل فقد كان يتوعد جمان ان يُكرهها في معيشتها حتى تطلب الطلاق بنفسها
كان الوقت يمر عليهما ثقيلا الى ان وصلا
وكان قد سبقتهما ام فهد وابنتيها الى البيت ليستقبلونهما
نزلت جمان من السيارة وهي تتراجف ولا تعرف الى اين تتجه اما فيصل
ما كان منه الا ان قال : جمان - ولأول مرة ينطق بإسمها – تعالي.. من اهني الباب
جمان وهي تراه وقد دخل الي البيت وتركها تجر فستانها الطويل الثقيل بمفردها
حتى قالت : يا ربي هذا وين راح وتركني ..
كان الذي يقود السيارة اخوه فهد كان قد ذهب ليركن السيارة فلما عاد استغرب من تواجد جمان في ساحة الفيلا وحدها وما هي الا ثواني وتخرج ياسمين وفاطمة ووالدته اليها
دخلوا جميعا الى الداخل وجمان لا تكاد تصدق او تستوعب ما يحدث ..
تسمع ام فهد تتم بكلمات لم تفهمها ثم مسكت جمان من يدها وحولها ابنتيها ليوصولها الى شقتها
فتحت ام فهد الباب ونادت على فيصل الذي كان قد دخل الى غرفته القديمة الأثاث
خرج وقال : خير يما ليش اتناديني
ام فهد : انت فيك شي في احد في الدنيا يترك مرته بره بروحهايوم عرسهم .
فيصل : وهو يقصد الكلمة ( نسيت )
ام فهد لم تحب ان تطول مع ابنها وتركت جمان مع فيصل ودعت لهما بالبركة والتوفيق وخرجت ..اما ابناءه فقد طلبت ام فهد من فاطمة ان يبقوا عندها لمدة اسبوع .
بعد ان خرج الجميع واغلق الباب عليهما
فيصل : اسمعيني يا بنت الناس وافهمي كلامي زين .. يكون بعلمك اانك مفروضة علي ولو بيدي كان الحين طلقتك ..وااللي ابيه ما اشوف رقعت ويهك في المكان االلي اتواجد فيه.. غرفتي هذي ويؤشر عالكبيرة يا ويلك ان لقيتك معتبتها وهذيك غرفتك ..فهمتي
جمان :.................................. لم تنطق بكلمة واحدة
فيصل : والحين روحي لغرفتك ونفذي اللي قلتلك اياه وعشان اكون صريح معاك انا على وشك الزواج من اللي احبها .. عاجل ولا اجل كل واحد منا لا زم يروح لحال سبيله ..
ذهبت جمان لغرفتها وهي في قمة الدهشة والأستغراب وبدات تفهم اسباب رفضه رؤيتها بداية وعدم محادتثها على التليفون وزيارتها كبقية المخطوبين
جمان : (تقول في نفسها ) وتطلبين مني يا بسمة انسى عادل ..يا حسرتي على نفسي انا اعرف اني تعيسة حظ .. ما عليه يا فيصل ان كنت تحب ترى حتى انا احب وحتى انت مفروض علي ..
طلعنا متعادلين .عيل حلمي اني بتزوج عادل صحيح ..عادل عمري ما نسيتيك ولا راح انساك ..
بعد ان غيرت ملابسها ارادت ان تذهب الى الحمام لتأخذ دش ولكنها تخاف ان تصادف فيصل ..
جمان : يا حسرتي الحين شلون اعرف هذا في غرفته ولا لاء يعين شلون انحبس اهني
بطلع واللي يصير يصير ..
فكت الباب وطلت
وقالت : اشوا ما في احد وبسرعة - خذت دش وردت غرفتها-
انسدحت على السرير ..وهي تفكر في حياتها الجديدة الغريبة وقالت : لا يكون يظن اني ببجي ولا ازعل ..انا لو ما حسيت اني قاعدة اكبر وكل اللي اصغر مني تزوجوا ولوما الحاح اخواني وحريمهم جان ما فكرت اتزوج هالتعيس اما عياله بكسب فيهم ثواب ..
كانت جمان تكابر وتحاول ان تخفف على نفسها بما قالته لنفسها والحقيقة انها تبكي في قرارة نفسها حظها .
اليوم الثاني
بدلت جمان ثيابها..ولكنها محبطة بمعنى الكلمة ارتدت فستان ناعم التصميم ولكنه يصف جسدها جملة وتفصيلا
خرجت من غرفتها تريد النزول الى الصالة لعلها ترى خالتها ام فهد او احد من ابناء فيصل فلم تكن تدري انهم في بيت فاطمة
وقبل خروجها والا تسمع صوت فيصل الذي قال: جمان روحي غيري لبسك هذا
جمان : ................. ساكتة .. فتحت الباب ولم تنظر اليه ونزلت الى حيث
تأمل ان ترى خالتها ..
فيصل : اثراك منتي هينة .. هين ان ما ندمتي على تطنيشي
ذهبت الى الصالة حيث تجلس خالتها التي رحبت ها وهي تيبب فرحة بوجودها بينهم
ام فهد : عساك طيبة بشريني شلون فيصل معاك
جمان : ...تبتسم قهرا ولا تجيب
ام فهد : يا بنيتي المرة تقدر تغير الريال لو حبت
جمان : يما إلا وين اليهال
ام فهد: عند عمتهم
جمان : ليش
ام فهد: قلنا ننترككم على راحتكم
جمان : انا ما احب نومة اليهال في غير بيتهم يا ليت اشوفهم اليوم راجعين
ام فهد : خل عنك لاحقه على شوفتهم
نزل فيصل وهو ينظر الى جمان بحقد اما هي فلم تلتفت اليه ..
فيصل : جمان ابي اريوق ( يعين فطور )
ام فهد : الحين كلنا نتريق مع بعض كنت ناطرتكم بس خل تنزل ياسمين
فيصل : انا مستعيل جمان قومي بسرعة سويلي اريوق
ام فهد : فيصل انت نسيت انها عروس اشفيك وبعدين وين رايح والساعة قربت تدخل على الأحدعش وتوك معرس ..
فيصل : لا تنسين شوي وتصير صلاة الجمعة
نزلت ياسمين وهي ترحب بجمان سملت عليها وحبتها وحبت اخوها وباركت لهم
ام فهد : يما ياسمين شوفي زهبت الخادمة الريوق
راحت ياسمين تتاكد ..وشوي ونادتهم
قامت ام فهد وهي ماسكة بيد جمان ومن وراهم فيصل اللي كان ناوي لوما مسكت والدته ليدها انه يدزها ..قعدت جمان يم فيصل بأمر من خالتها
قامت ام فهد والحقتها ياسمين وبقومة جمان مسك ايدها فيصل وقالها : طنشيني مرة ثانية وشوفي شنو الي يحصلك
عاهدت نفسها انها ما ترد عليه مهما قال وتكلم هذا اللي نوته امس ............قامت ولا عبرته
.. راح فيصل صوبها وسحبها من ايدها بقوة وقالها:
اعتقد انه من الأدب لما احد يكلمك اتردين عليه الا ذا كنت خرسة هذا شي ثاني
فكت ايدها من ايده وراحت المطبخ عند ام فهد الي كانت رايحة تشرف على عزيمة العشا اللي بتواجد فيها كل حريم العائلتين فقط
ام فهد : يما روحي لزوجك انت عروس ما يصير تتركينه هذي احلى ايام حياتكم
جمان : يما ارجوك خليني معاك وانزلت دمعة من عيونها
ام فهد : جمان اشفيك
حمان : ولا شي ..
ياسمين : جمان لا انت فيك شي .فيصل زعلك بشي
ام فهد: ياسمين شالكلام معقولة يزعلها في اول يوم زواجهم
ياسمين : يما انت ادرى بولدك
ام فهد: جمان تعالي معاي غرفتي :
يا سمين : وانا
ام فهد : انتي خليك اهني شوفي شنواللي ناقص ولاتنسين اتأكدين على شركة التجهزيات الغذائية على طلبات البوفيه و اكدي على مثل ما اتفقنا معاهم ..
فيصل ما زال قاعد في الصالة شاف جمان وهي رايحة مع امه غرفتها وده يعرف ليش رايحة معاها
ادخلت جمان غرفة ام فهد اللي بدورها هدتها بكلامها الطيب
ام فهد : ابي اتقوليلي شنو سبب هالدموع وهالضيق اللي واضح عليك
جمان: يما اكيد انت اتعرفين ..انتوا اتعرفون انه فيصل ما يبيني وناوي يتزوج من وحده ثانية صح ولا انا غلطانة
ام فهد : ......
جمان: دام انكم اتعرفون ليش زوجتوه .
ام فهد : جمان مافي ام ما تبي سعادة عيالها وانا لو بطيع فيصل بضيع واذا كنت تبين فيصل يحبك سمعي كلامي وعلمين عن كل اللي يصير بينك وبينه ولدي وان اعرف شلون اروضه
الحين ابي منك تطلعين ولا كانه فيه شي وتضحكين وتدللي عليه وثيري غريزته انت بنت واكيد اتعرفين شلون تثيرنه
جمان: يما فيصل مهددني اني ما اقعد في مكان هو فيه
ام فهد : نفذي اللي قلتلك عليه وسوي نفسك مو قاصدة
جمان: استحي وبنفس الوقت اخاف من ردة فعله
ام فهد : عيل اذا تزوج عليك لا تلومين الا نفسك
الحين روحي سوي شي من اللي قلته عليه
جمان : ما اقدر
ام فهد : ما اقدر ..ما اصدق.. عيل اللي لا بسته هذا شنو معناه
اذن المؤذن لصلاة الجمعة وطلع فيصل للمسجد اما جمان راحت ترتاح في غرفتها
وتفكر في كلام ام فهد .
الوقت العصر ..
وجمان حاسة انها محبوسة في غرفتها تبي تطلع ولا تقدر خايفة من فيصل ما تبيه يغلط عليها
وخايفة انه يطلقها وما مر على زواجهم الا يوم ..عشان جذي هي محتارة تنفذ كلام ام فهد ولا تحذفه من مقررها ..
طلعت وقعدت في صالة شقتهم بعد ما بدلت والبست بنطلون جينز وتي شيرت كت بنفسجي
وفلت شعرها الكستنائي المتوسط الطول الكثيف وتعطرت انسدحت على القنفة ( الكنبة) مساكة الريموت تقلب في التلفزيون ادور شي تستفيد منه ويخفف من توترها
دخل فيصل : وطالعها : وقال : يظهر انك ما استوعبت الدرس امس
جمان تقلب بين القنوات مرتعلي صوت التلفزيون ومرة تقصر ولا معبرته
فيصل : انتي مو بس خرسة طلعت صمخة بعد شالبلشة اللي بلشوني فيها اهلي
يعني لو طلقتك معي الحق عروس مغشوشة لا تسمع ولا تتكلم
في هالأثناء رن نقاله : ابتسم فيصل ورد :
هلا اب هالصوت هلا بروحي وغلا
تحاول جمان انها ما تتسمع وهو يحاول يعلي صوته
قال : ندى ممكن اشوفك اليوم
جمان : اسمها ندى انعم واكرم لا يكون يظن اني اغار ولا بثور وازعل انا عادل الي كانت البنات تيمعون عنده ما هموني هذا بتهمني حبيبته .....
يا ترى كيف ستكون بقية ايام حياتهم
وندى لماذا اتصلت ولماذا يريد فيصل لقاءها

الجزء العاشر :-

انتهى فيصل من مكالمته والتف على جمان يود أن يعرف اثر مكالمته عليها ليستغل غضبها الذي اعتقد ان المكالمة ستثيره ..ولكن جمان كانت قد اطلقت العنان لخيالها مع عادل ربما كان تفكيرها بعادل نعمة تتنسيها همها وكالماء البارد يطفئ لهيب الغضب كلما سنحت الفرصة بإثارته
لم يرى فيصل اي ردة فعل على محيا جمان
فقال في نفسه وهو : يا برودك !!
ثم قال : انا مو قلتلك المكان اللي اقعد فيه ما تقعدين فيه يالله اشوف ذلفي دارك
نظرة اليه جمان نظرة ازدراء وهي تنظر اليه من اسفله الى اعلاه ثم رفعت رأسها بشموخ واتجهت الى باب الشقة تريد النزول حيث خالتها
فيصل : وين ان شاء الله
فتحت الباب ولم تعر سؤاله اهتماما وخرجت ..
لحقها فيصل وجرها من شعرها ثم مسكها من كتفيها وبدء يهزها بشدة ويدفعها الى الحائط بكل ما اوتي من قوة ..
فيصل : يصرخ فيها ويقول : تكلمي انطقي انت ما عندك احساس على كل الي اسويه وساكتة ..
جمان : استغفر الله العظيم .. ثم قالت : وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض مرحا واذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما ..
جن جنون فصل من ردها الذي لم يتوقعه ابدا وثارت ثائرته رفع يديه ليضربها وهو يقول انا جاهل يا متخلفة ..
ارفعت جمان عيونها فيه تقول له : لو ما كنت جاهل جان ما تعاليت ..
نزل ايده ودفعها صوب الحائط مرة ثانية ودخل شقته ...وهو يتحلطم ومستحي من نفسه انه ما فهم المقصود من الأيه وهو الطبيب اللي على وشك ان يأخذ الدكتوراة وهي في نظره مجرد بنت معقدة متخلفة ..
اما جمان: كانت مستغربة من نفسها كيف جاءتها الجرأة والقوة لتوقفه بردها وقالت في نفسها : معقولة انا ارد جذي انا عادل كان لما يطلب مني اجاوب على سؤال ما اعرف اقول كلمة على بعضها وان مر من يمي وانا اتكلم مع صديقاتي اتلعثم واسكت ..
نزلت جمان عند خالتها : لما شافتها لقت وييها احمر وعلى ادينها اثار مسكة قوية
ام فهد : اشفيك يما : فيصل مأذيك :
جمان : ...................
ام فهد تحمليه يما ..عشان خاطري ان كنت تعزيني
جمان : حطت راسها على صدر خالتها وقالت لها خائفة يا خالتي وين الطيبة والحنيه اللي قلتي عنها عن فيصل ..
ام فهد : اصبري يما وبتشوفين هو بس لو ينسى ندى انت لازم اتنسينه ندى
نزل فيصل كاشخ بروح لموعده مع ندى ولقى جمان حاصنه امه االلي كانت تواسيها وتمسح على شعرها
فيصل : وموجه كلامه لجمان : لا يكون عبالك توك طفلة.. يما لا تغرك دموعها تراهي عقرب ..
ام فهد : الا العقرب اللي بالي ..فهم فيصل قصد امه ... وقالت ان شاء الله وين رايح
فيصل : عند احلى العقرب ههههههههههه
ام فهد : الله يهديك ويصلحك ..
طلع فيصل وده لو برد جبده بجمان باكثر من اللي سواه وقاله.. صار عنده نوع من التحدي بعد الموقف اللي صار ..وقال : لازم اكسر راسها واخليها تترجاني اطلقها ..
&&&
في الكوفي شوب ينتظر ندى
بعد ربع ساعة وهو يطالع ساعته لأنه ندى تاخرت
رفع راسه على صوت جرت الكرسي والا بشخص يبي يقعد معاه
تمعن في ملامحه وقال :اف أسف وائل كنت ساهي وعيني على الساعة
وائل : ناطر ندى
فيصل: أي ولله
وائل : لا تنتظرها هي كلها كلمتين ان نفذتهم تم الزواج وان رفضتهم اسمحلنا ترى طلبك مرفوض ..
فيصل : آمروا ندى تدلل
وائل : انت قلت صعب انك اطلق زوجتك عشان جذي احنا نبي نضمن لندى حياة مستقرة بعيدة عن مشاحنات الضراير وترى احنا كلنا مو موافقين بس تدري ندى عنيدة وتربت على انه ما ينرفض لها طلب ..
اول شرط : تشتري لها فيلا في منطقة ..............
ثاني شرط : مؤخر الصداق عشرين الف والمهر عشرة
ثالث شرط : توفر لها الخادمة والطباخ
رابع شرط وهو الأهم مالها شغل بتربية عيالك
هذي شروطنا لك اسبوع ..اذا وافقت عليها نوافق عليك ..غير جذي لا تفكر تفتح الموضوع مع ندى ..
وفي شرط ثاني تيب الوالد تخطبلك والعرس نسيت اقولك نبيه في فندق ..................
انت تدري راح نعزم اسمنها واكبرها وما نبي نتفشل ..
خلص وائل كلامه من فيصل استأذن وسلم وترك فيصل يفكر في الشروط االلي لازم بسببها يطالب بحصته من شركة الورثة ..
وقال : كله يهون الا الوالدة شلون اقنعها تخطبلي ندى ..
يا ترى هل يقدر فيصل ان يلبي كافة الشروط
والحياة مع جمان كيف ستكون

الجزء الحادي عشر

لم يعرف فيصل كيف يتصرف ولمن يلجا الا انه ودون تفكير اتصل على اخيه فهد يخبره بضرورة رؤيته ..
في بيت فهد
فهد وهو مستغرب من زيارة فيصل له في ثاني يوم زواجه يقول لزوجته : ماني مرتاح من ييّة (مجيئ) فيصل
زينب : ليش
فهد : نبرة صوت فيصل وهو ويكلمني ما عجبتني
زينب : لا اتحاتي و تكبر الموضوع الحين ايي (يأتي ) وبتعرف سالفته
رن جرس الباب وفتحت الخادمة واذا به فيصل
بعد السلام والترحيب والسؤال عن الحال والتردد فيما يود ان يقوله لأخيه قامت زينب لتترك فهد مع اخيه ..
فيصل : فهد ودي اقولك شي بس مستحي منك
فهد : أفا تدلل آمر
فيصل : انت تدري اني ما كان ودي اتزوج جمان وبصراحة ابي اتزوج غيرها
فهد : عيد مرة ثانية ماني مستوعب
فيصل : اقولك ابي اتزوج ندى بنت بو وائل سعد الل... اعتقد انك اتعرفه
فهد : في احد بالديرة ما يعرفه زين وينك ما تكلمت من الأول الحين ياي تقول هالكلام
فيصل: انا موياي عشان اقولك قراري انا ابي فلوس عشان اقدر اتمم هالزواج
فهد : بس توزيع الأرباح مو الحين وانت عارف هالشي
فيصل : انا مابي ارباح انا ............
فهد : انت كم تبي
فيصل بصراحة ابي حصتي من شركة الوالد
فهد . تنرفز وقال : انت اشقاعد تقول
فيصل : اللي سمعته
فهد : انت اكيد منت صاحي :
فيصل : الآن الحين صحيت
فهد : حشى منت صاحي ..بعدين انا ما عندي سيولة ولازم تنطر لا تنسى ان اختك يا سمين توها ما كملت 21 سنة يعين جدامك على الأقل سبع اشهر عشان نقدر نتصرف الموضوع عند هيئة شؤون القصر ماهي سايبة ..
فيصل : يا اخي اشتري حصتي
فهد : اقولك ما عندي سيولة تقول اشتري حصتك
فيصل : والحل
فهد : انت (جم ) كم تبي
فيصل : .......
خلاص انسى الموضوع
قام ليخرج والا بابنتي اخيه سمية واسماء أمامه وهما في كامل زينتهما
أسماء وسمية بصوت واحد ::معقولة عمي عندنا
فيصل : أي عندكم في مانع
اسماء : لاء انت مطرود
فيصل: شنو
أي اكيد مطرود الحين بنروح حفل استقبال اللي يدتي ( جدتي ) مسويتها حق جمان واكيد مالك مكان اهناك ..
فيصل وان اقول شالزين والهكشخة
أسماء : صج عمي
سمية : انت وينك وين الزين
فيصل: ثنتينكم وحدة احلى من الثانية سمية عمي اذا بتروح البيت خذنا معاك امي على ما تطلع تكون الحفلة خلصت نوصل والكل رايح بيته ..
فيصل : لا ماني رايح البيت مو انت تقولين اني مطرود
اسماء: منو اللي اطرتدك يدتي ولا جمان
سمية : اكيد جمان ما تبي عمي يشوف البنات
فيصل : بنفسه : جمان اذ الحديد غار هي تغير ..
سمية : عمي اشفيك ساكت
فهد:يالله بنات روحوا عجلوا امكم ورحوا قبل ما يخلص البوفيه
سمية : احنا شدعوة رايحين حق البوفية احنا رايحين نتطمش نشوف منو احلى بنت وتنخطب اب هالحفلة ..
فيصل : وانتوا بس هذا همكم
فهد : سنة الحياة يا اخوي
سمية واسماء شعرنا بالحرج من كلام عمهم واتجهنا بسرعة الى ناحية البا الخارجي ينتظرن والدتهن


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -