رواية من صدتك للهم أنا أدفع ضرايب -3

رواية من صدتك للهم أنا أدفع ضرايب - غرام

رواية من صدتك للهم أنا أدفع ضرايب -3

راشد : ماتهتم ببنتنا يا زيـاد ؟
زياد من زود ماكـان خايف عـلى نورة .. كان يـرجف .. والعم خالد لاحظ هالشـي .. وحتى البـنات ..
قامت مشـاعل وخذت نورة على الـصالة الثانية ..
وبندر اخذ زياد ..
البـنات كلهم راحو معها .
بندر : زياد وشفيك ؟
غزلان وهي طالعه من المطبخـ الرئيسي شافت الاولاد واقفين ومشت لهم ..
غزلان : وشفيكم ..
محمد وزايد سـاكتين ..
وبندر يناظر زياد ..
ابتسمت غزلان .. ومسكت زياد من كتفه ودخـلت معاه الـصاله ..
وكلهم يناظرونها ..
غزلان تكلم نورة : يا نورة بتوقفي قـلب زوجك شوفيه كيف خايف ..
ابتسمت نورة وعينها قامت تدمع ..
تقدمـ لها زياد و قعد جنبها وحضـنها بقـوه وكان يهمس لها ..
البنـات كلهم مرة وحده : ااااوه ..
غزلان :بنات حرام .. نخليـهم ..
زياد وهو بعده يرجف : كذا تسوين فيني ..
وهي تضحك : والله مافي شـي يا روحي ..
قـرب شفايفه من شـفايفه وطبعـهم عليهااا بقـوه وعضـها : والله لو تعيدينها مره ثانيه ماتلاقين خير ..
ابتسمت بحب : اآسفـه ..
ومسحـت عينه بعتب وهي تشـوف الدمـوع فيهم ...

بعد الغــدا ..
الجده : ها خالد .. باجر نسـري ؟
غزلان : ويـن ؟
العم فهد : المزرعه يبـا ..
مي : جد ؟؟؟؟؟
زايد : لا عم ..
ناظرته مشـاعل على صـوب : سخييف ..
غزلان : توكم تقولون لـنا ؟؟
العم خالد : عندكم اليـوم كله تتجهزون فيـه ..
مروة : كم يوم بنبات ؟
الجده : بكيفكم ..
غزلان : اســـبووع ..
غزل : ايه ايه ..
زينة : يااي وناااسه ..
العم فهد : اسبوع اسبوع .. ها شباب شـرايكم ..
زايد : والله ماعندنا مشـكله ..
بندر : اي ابد بالعكس .. انواااع الفـله ..
العم راشد : وليد ؟ زياد ؟
وليد : اكيييييد اوكي ..
زياد : ومنها نــوارتي اتغيـر جو ..
الجده : بس .. من الصبح راح انســير ..
التفتت العمه فـاتن تبغي اتكلـم البنات بس ماشافت الــا غبـارهم وغزلان ..
الكـــل ضحك ..
غزلان قامت بثقه .. وهدوووء ..
فاتن : يمه غزوله بـلغي البنات يجهزو اغراضهم . وكانهم ودهم يروحون السـوبر ماركت محمد يـوديهم ..
غزلان : تيـب ..

عندي لــكم كم ســـؤال ..
= هلـ باعتقادكم هذا هو بكـون تصـرف زايد ؟ أيـ ان مثـل ما قال ( بدخل البيت من بابه ) ؟؟
= هل بإعتقـادكم الـي بين زينة وعادل مجرد كلام او شـي حقيقي ؟؟
= الـأـوضـاع بين الأفراد هادية ... بتظل زي ماهي ؟؟
= هل في علاقة بين مشاعل و بندر ؟؟؟
= غزلان ... شنو بكون موقفها من الـي ممكن يـصير معها ؟ او تقـرب زايد لها او او او ... ؟؟
= هل احمد وغزـل علاقة ممكن انها تستمر بعد طلاق امها وابوها نظرا ان احمد ولد خالتها ؟
= اـــــــــــــي توقع آخر ؟؟

مـي : بسـ انا ودي بكم شـغله غير جيـان .. او كارفور او ...
غزل : خلاص نـروح عزيز مول .. ومنها انتي تتسـوقي والمكان الي تبينه .
غزلان : خلاص اعطي محمد خبـر عزيز مول ؟؟
البـنات اي ..
زينة : انا راح اظل مع نورة ..
غزلان : ليــه تعالو ..
زينة : لا والله مالي خلقـ ..
ابتسمت غزلان وقامت : طيب ..

قعدتـ فاتن بعد ماسحـبت معاها هيـا لداخل المجلـس ..
: متى عرس البنت يا هيـا ..
تنهدت هيـا بحرارة : لاتذكريني يا فاتن ..
فاتن : ليـه ؟ كلام النـاس مايرحم ترى ..
هيـا : داارية يا فاتن .. والأدرى الكـل .. مصعب ماهو بأي شـخص في البـلد ..
والكـل يعرفه .. و لا راشد .. ولا الأهـل ..
بس البنــ ت مستصعبة فكرة وجود شخص في حياتهـا .. يتحكم فيـها ..
او انه يمشيها على هواه .. ولا شلون تتزوج قـبل اخوها وختها ...
فاتن : الكــل ونصييبه يا هـيا ! ..
دخلتـ عليهم بحزن : طيب بلاش تحشـون فيني انتو عارفين ان الحفـل الأسبوع الجاي ..
فاتن باستغراب : اي حفل ؟
مـي : حفـل الزواج .. وراح تفتكون منـي دلحين ..
حز في خاطر هيـا ان بنتها تسـمعها تتكلم عن هالـموضوع ..
غزلان بعتب علـى مي : يا مي خلاص كلن ونصــيبه .. وبعدين مصعــب رجال وماينعـاب .. عن 10 رجاجيـل .. وولد أجاويد ..
ووالله لو انا مكانك .. بسـ انظر ذاك الشــامخ الهيـبه يتقدم ليـ واقـبله ..
ناظرتها فاتن علـى جنب .. اتكمل بغرور : بلاك تناظريني كذا ..
انا .. واتعيد .. أنـــا .. بنت الراجحي آخذ أي أحد ..
دخلت فاطمة : لا والله تاخذين راجحـي ..
غزلان اتكلم مي بهدوء : الله بسماه اخذ راجحي ..
ضحكت مـي على تعليقها ..
ووقفو .. : نستأذن ..

مصعب : هـلا يبا ..
.... لا طالـ عمرك ... كل شي بتم مثـل ما أناا ابغيه ..
اي .. اي في رايي افضـل .. اي كلمهم وانا اكلمها ...
فمان الله ..

بعدت يـدها عن السيدـيات وكأنها تذكرت شـي ..
والتفتت للبـنات بفرح وتكمـل ..: عنديـ لكم خبـر يسـوى بــليوون
فرح مي غزل مشاعل مروة
: أيـــيش .. ؟؟
مي بهدوء الى غزلان وكانت قاعده جريب منها ... بس غزلان جدام ..
: مو الحين يا زيزو ..
غزلان بفرح : مـــــي خطبــتت ..

الـي ضحك
والـي انصدم
والـي حضنها ..

: وشوو!!
: من متــــــى ؟
: ولـــــــيش ماقلتي لنـااا ..
مروة : يوووه بنات عمي قديــمين !!
الللكـــل بصدمه ::::::::
محمد : اكبر دليـل علللى انكم مااتابعون اخبــار هو هذا ..
غزل : ميـــــن
محمد : مصـــعب الـــ ...
ميـشو تصـفر : وســـيم ..
غزل : اخــييه ..
مـي باحراج .. : كانكم تحكون عن زوجي !!
محمد : من اولهــا ..
غزلان وكانها تحاوـل تنقذها من المـوقف طولتـ على صـوت الأغانـي وابتسمت ان الخبــر ماعاد مخـــفي ...

دخـــل مكتـبه بعد ماحـس ان اختنق من الجـو اليـ في الإجتماع ..
وامـر الحراسـ بالإنصـراف ..
قعـد علـى مكتبه وفكـ زرة ثـوبه ..
ناظـر جواله وكأن يطلـب جواب ..
يتـصل فيها ويصدمها بالخـبر .. او لا. ..

كــانو يتـمشون بحمــاس ..
وكانهم يحــاول يتـشروا لمناسـبتين ..
الحـفل ..
والغد الحــافل للمزرعه ...
غزلان وقفت على جنب واتقدمو عنها البـاقي تناظر في احد المحـلات ..
ولفتـ انتباهها زايد الـي كان تــوه واصـل ..
اتقدمت شـوي وراهم ونادتـ على مي : مــي تعي معي بروح زاراا ..
مــر احد الشــباب من وراها ويكلــمها : انااا اوديك زاارا وابو زارا يا عمري ..
تجاهــلته بغرور ..
ومشـت لحد مـي ..
التفت محمد يدور عن زايد ولقـاه بعيد بعض الشي عنهم ..
وكان واقف مع احد الشـباب .. افتكر ان احد اصدقاءه .. بس غير رأيه لما شـافاه متوجه لعند غزلان وبكـل عصبية ومسـكها من كتفـها ...

هـي ..
حســت باشمئزاز من لمسـة يده لهـا ..
ناظرته بقـرف وقبـل لا يتكلم فجة يده منها ..
ناظرها بكـل غضب : مررة ثانـية تعلمي كيف تلللبـسي لثامك يا غزلان .. وقصـري حســك .. فاااهمه !!!!
بهدوء وبرود : لا تصرخ في وجهي كذا .. فاهم ؟!
ابتعدت عنا وسحـبت مـي معها وراحت تتمشـى بعيد عن البـنات ..ومع مي بببس..

محمد بعتب : ليــه صرخت عليها كذا يا زايد !
زايد مشـى وهو ساكت ومعصـب ...
ومنــ هي عشـان مااصرخ عـليها ..... ومن غزلان انشالله ؟!!؟

: بس يا بـو مصعـب ....
لا انشالله خيـر ..

انشالله ...

فمان الله ...

فاتن و هيا يناظرونه بقلق : وشـ فيه .!.


مـي : ااه .. والله مو عارفة شـسوي ..
رنـ تلفــونهـا بنغـمة
هذا الــي شايفـ نفســ ه.
ناظرت شـاشة البـلاك بيري و غزلان ضحكت وعرفت ان هذا مصعـب ..
مـي بهدوء : لا طريـتو الـ ..
غزلان تقاطعها : ميييي ..
مـي تناظرها بخبث : شـوفي .. وتعلمـي ..

نورة : واللييي يرحم امك يا زينة خلاــصصصص صدعتيني ..
رحمت بحالها وخذتـ جوالها نوكيا E71
طقطقتـ معاناة الــروح للرــوح ...

شــلونك حبيبي ..
مشــتاق لك ..
مر عمري كلــه حبيبي .. وانا اتخيــلك ..
بعدكـ ملاني جروح .. فكرة تجي وتروح ..
ماتقــولي وين اروح .. لو احتاج لــك ....

تنهدت بحرارة وناظرت نورة الـي كانت تبتسم لتعابير وجهها ..
زينة بحزن : ضحكي وش وراك ..
زوجـ (ن) يصبح ويمسـي عليك .. وغير لمسـه الحانية ما غيره يده تـلامسـك ..
نورة : يابختـي فيـــه .

ردتــ بدلعـ : الــووو ..
: هلا مـي ..
: هلا والله ..
: كيـفك ..
مـي بدلع وعتب : توك مفتـكر تسـال عن اليـ مسميها خطيبتك ..
ليـه تو النـاس ...
: ....
: وانا اليـ حسبتك قـبل ادوس ارض المطار اتجـي ..
تقـول لي غديتي احلـى ..
واقـولــ ..
سكتت ..
قاطعها : مـي ..
تكمل وبدلع : كلام نام في شفاهك وخفت تصحــيه ..
مصعب بثـقل : بس حبيت اخبرك ان الحـفل تقدم ..
مـي بصدمه : أييــش !!!!
غزلان ناظرتها بقلق ...
مـي : انت صاحي ولا مجنون !!! الحفل الأسبوع الجاي .. اذا تقدم متــى ؟!؟!
مصعب : بعد باجر ..
عصــبت وقطعــته في وجهه ..
غزلان : وشـــفيك ؟!
حكـت لها الوضع ..
غزلان : طيب يا عمري لو ماكانت هالوقت بتكون هالأسبوع .. وش بلاك مفيها شـي ..
مـي بحزن وعيـنها مــليـــانه دموع ..
تحكــي معاناه ..
تحكـــي ألمـ ..
تحكـي طلبـ عون ...
غزلان قـربتها منها وحضـنتها : راح انكمـل كل شـي الحيـــن .. ولايهمك ...

ابتعدت عنها واتصـلت على غزل اتخبـرها عن الوضع وانهم راح يرجعو مع السـواق ..
رجعت الـى مي وطلبت منها تتصـل في مصعـب ..
: اذا كنتـ اكلمك يا بنت ابوك ويـلك تقطعينه في وجهي .. مفــهوم !!
: لا تعـال اذبحني حضـرة جنابتك ..
مو كـل شـي تبيه يصير .
بثــقه : اكيد الي ابيه يصــير .. عندك شـك ..
ميـ بـقلبها : مالتـ علييك ..
: بغيت شـي ؟
: برزي روحك .. ماعندك الا اليوم وبكـرة .. عندك بطاقة حسـابي
وقطــعه ..
مي بعصبية : والله ثم والله بطاقتك مااحط يدي عليها ... سخيفــ ..
تنهدتـ بحزن ...

بعد مارجعـو البنــات البيـت اجتمعو في الصـأله مع الكبـار ..
غزل : طيب وين الحفـل ..
العم راشد : هيـلتون ..
مشاعل بشماته : مصعــب الـ بيظل هناك ..؟
مروة : لا حبيبتي بروح يقضي في قصر الشرق اسبوع ..
فرح : رومانسـي عاملها ..
الكـل ضحك ..
هيـا : انتو اهم شـي برزو اغراضكم .. عشـان لحد يحسـ بضيق الوقت ..
الجدة :: وبكرة من 8 انتـو هناك .. مفهووم ؟
الكــل : انشالله ...


ناظرتـ الأكيـاس الي في يدهـا ..
مانغو ..
زارا ..
ريفر ايلاند ..
توب شوب ..
بودي شوب ..
لاسنزا ..
نعومي ..
وجوه ..
مكياجي ..
قيـس .. guess
ستراديفيروس ..
باريس جاليري ..

: اااااه تعبــــــت غزلان خـــلأاااااص ..
ضحكت عليها غزلان : شـــفتي كيـــف .. لو تبغين شـي .. اتكمــلينه !!

لمنـــاآ جـو المحبـــة وضمــنا
من بعد قــربنآ انآ كيــف ابتعد
شوفــ ما آكبر يا حبـيبي عشـقنآ
فاقـ كل العشـق وحده وانفرد ..
بصــوت يصدح بنغـــم : صـــبااح الخيـــر ..
الكـــل من البـنات : متـأخررييين ..
ابتسمت غزلان ..
: يالله ســـرينا ؟؟
مي : لاو نتأخر شـوي بعد جواهر تحشـ رجايلـنا ..
محمد : بندر ووليد سـرو ؟
مشـاعل بحزن : هيه ..
الكـــل ضحك عـلى ردها البـاين عليـه خيبة الظن ..
مشـاعل
مـي
مروة
غزل
غزلان
فرح
زينة
المزرعـــه من اروعـ واحلـى الأماكن ..
كالـ عاده ..
المزرعــه تكون محــل مريــ ح للأعصـاب..
يهدي البـال ويريح النفسـ ...
وكانتـ مزرعة بيــ ت الراجحـي بالضـبط مـواصفاتها تحقق هالأشـيا ..
واســـعه واســـعه واســــعه كثــير ...
ومســاحتها طوليــة ..
علـى احد الجانبيــن ..
فيـــ "شبه " بحيــرة واسـعه ..
وبجانبهـا كوخ صغير بمثابة مجلس .. وخارجه قعده مغطاه عربية ..
مكــان تجمعـ الشـباب ...
اما قـبله في مركز صغير للخدم والمطبخ الرئيسي ..
وفي نهايتـه .. البـاركات ...
امـا الجانب الآخر ..
يضمــ المســبح ..
وطاولــة الطعـام ..
و جلســه عربية وهـي مقر الكبـار المعتاد ..
ومكان الجدة المفضـل ..
وشبه مركز ريــاضي ..
اما الفـــيلا ..
واقعه في نهايــة الطريق الطـولي ..
الــي مغطـى بالاشجاـر الرائعـه ..
الفيـلا عبـارة عن 3 طوابق ..
الطابق الأولـ صالتـين ..
حماميـن ..
مطبخ ..
وبلــكون واسع يطــل ع المـزرعه ..
اما الطابق الثـاني والثـالث .. منقسـمين بالنصـ ..
بهالطريـقه ..
||-------||
||-------||
||||||||||
الـ ---- يعتبر ممر خارجـي .. يربط مابين الجناحين يمين ويسـار ..
خارجي اي انه مفـتوح ... وبين بلكونتين ..
راح تفهـمو اكثر في الاحداث ..

وصـــلو الشــباب .. بحدود الســاعه 8 ونـص ..
دخلــو الفـيلا ....
وبفــرح الكـل يصبح ع الثاـني ..وكأنهم يســتعدون لخوض مغامراتهم في هالمزرعه .. الـي تعني لهم الكثـير والكثــير ...
وبعد مافضــوا اغراضهم بســرعه.. البنات كلهم في جناح ..
والأولاد في جناح ..
والكبـار الطابق الثاني موزعين على الجناحين ..
رجعو الطابقـ الأول ..
حدود السـاعه 11 ..
ومـر الـوقت والبنات فضـو صـلاة ينتظرونالشـباب يرجعون من المسجد ..
وبعد مارجعـوا :
محمد : يــالله على مقـرنا ؟
الجدة : وين يا ولدي ..
محمد : عند المجـلس يمه ..
الجدة : ويـن .؟؟
محمد : اخذك ويـاي؟؟؟
الجدة : ويين تاخذني ..
محمد بهيــام : نمشـي يا يمه .. ماشالتك الأرضـ في عيـــوني ..
وليد يصـفر : اوووووه ..
الكـل ضحك عليه..
زياد : من ويـــن الكلام المعسـول ..
زايد يمزح معه : اكيييد بياخذه من عندك .. ولا انت محد رفع لسـكري عند زوجتك الا انتـــ ..
ابتسمت نورة بحـب له .. وقامت وكأنها اتشجع البــاقيـ يقومون ..
توجهـو كلهـم للخارج
شـباب وبنــات .. وكانو يتمـشون مع بعضـ ..
وماتسـمعون غيـر قهقهاتـ زمـــان على ذكريــات تنعاد عليهم مثـل الشـريط الأبيض والأسود ..
تقدمتـ عنهم مشــاعل ووقفت في احد الزوايا ..
وصـرخت لهم : شــــبابب ..
الكل التفتت لها باستغـراب ..
التقــطت اولـ الصور ..
عطتهم اشـارة بيدها ..
وثبتت الكاميرا على احد استاندات المصـابيح ..
وركضت لعندهـم
والكـل يحاول يسكتـ الثاني مشان تضبط الصــورة
الكـــــل كانت مرسـومه على وجهه الإبتســامه ...

الجدة : يا فهد متى يرجع الضـنى ..
فهد : بكـرة انشالله يمه ..
الجدة : وحشـــني ذاك الطـول ..
ابتسم خالد : يوصل بالسـلامه انشالله ..
راشد : عاد لاتخبرون الشباب خلـها سبرايز ..
الجدة : اييــه خلوها سـوبرايزز...
ضحكــوا على تعليــق الجده ..

ويـــــــــنكـ يا زينـه عن هالخبــــر ؟؟؟؟

تنهدتـ بتعبـ ..
زياد بعتب للجماعه : شوف كيــف تعبتوها ..
الكــل ماسك بطنه ويضحك على تعلـيقات زياد وخوفــه الواضح علـى نورة .. زايد : جبـــتي راسه يا بنت عمــــي ..
نورة ناظرته بحبـ ..
زيــاد مســك عوود وبدآآ يطقـ .. ..
اما الكــل التفت الـى غزلان صاحبـة البحـه الحـلوة ..
وزينـه الـي لازم تشـاركها في اغاني ..
وبانتظــار لحنـــ يحن للقـلب منهم ..
زينــة
خل العتب واسمع لروح تناديك
وإن ما سمعت اقرا في عيني اشتياقي
لا تحسب إن الي يودك و يغليك
ينساك لو عيا الوصل والتلاقي
قل بيرغم بعد المسافة يلاقيك
من وين ما صديت لك طيف باقي
وعيوني تسأل من كثر ما هيتبغيك
لحد متى بيطول هذا الفراقي
هيهات أنا أنساك أو انسى طاريك
حد ينسىمثلك أنت محبوب راقي
حتى إذا فكرت أو قلت أخليك
علمني مثلك أنت من وين ألاقي
ناظرتـ غزلان وكــأنها تســلم لها الدور ..
ناظرت غزلاــن في زياد : قصــيد ....

اححم ..


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -