بداية الرواية

رواية من صدتك للهم أنا أدفع ضرايب -4

رواية من صدتك للهم أنا أدفع ضرايب - غرام

رواية من صدتك للهم أنا أدفع ضرايب -4

خل العتب واسمع لروح تناديك
وإن ما سمعت اقرا في عيني اشتياقي
لا تحسب إن الي يودك و يغليك
ينساك لو عيا الوصل والتلاقي
قل بيرغم بعد المسافة يلاقيك
من وين ما صديت لك طيف باقي
وعيوني تسأل من كثر ما هيتبغيك
لحد متى بيطول هذا الفراقي
هيهات أنا أنساك أو انسى طاريك
حد ينسىمثلك أنت محبوب راقي
حتى إذا فكرت أو قلت أخليك
علمني مثلك أنت من وين ألاقي
ناظرتـ غزلان وكــأنها تســلم لها الدور ..
ناظرت غزلاــن في زياد : قصــيد ....

اححم ..

يخسي قلبي ان كـان لاجلـك يذلنـي
الحب ماهـو مذلـة انسـان لانسـان
ما انخلق بعده ياللي تحت رجلـه يحطنـي
ولا انخلق ياللي عشانه نفسي تنهـان
ظنيت فيك حب صادق ..شوق وتمنـي
ظنيـت قلبـك كلـه مودة وحنـان
ويـالاسـف خــاب فـيـك ظـنـي
أثرك مـا تعـرف الحـب يـا فـلان
اوهمتني بـه ونيتـك أصلا تذلنـي
وانا عطيتك حب من خافـي الوجـدان
توني عرفت انه حبي لك غلطه علمتني
أفكر بعقلـي قبـل قلبـي والاعيـان
يالله توكل .. روح ماعاد أمرك يهمني
صرت يالمحبوب في صفحـة النكـران
لا تظن في يوم احن لك ولا حبك يردني
لا والذي سـواك مـا رد للـي كـان
لاتذرف الدمع ولا تقول انـك تحبنـي
عمر المحبة ماكانـت مذلـة وحقـران
يخسي قلبي ان كـان لاجلـك يذلنـي
نفسي عزيزة رافضـة في يوم تنهـان

لاتحـــرموني من توقعــــاتكم لـــبارت الأحد

البـــارت الرابعـ

أتمنـى يعجبكم هالبـارت .
طوــيل ..
مليـان احداثـ ..
بسـ اتمنى انكم تتقـبلو هالخبـر ( البـارت راح يكون يوم الجمعه .. يمكن مو اكيد )
هالأسبـوع عندي امتحاـنات .. ومادري اذا بقدر اكتب بارت طويـل
يعجبكم ..
فهالـبارت بكون طويل بس بحاول اقرب المـوعد ...

حـاول يتذكـر ويـن سمعـ هالـ كلمـات وتذكـر انـ هذا نغمة
الإنتظار في جـوالهــا .. وهذا مثـل الصـوت الـي سمعه ..
يعني هذاكـ صـوتها ..
ابتسـم بخبث ... وناظرتها وكـانت عينهـا تناظر مشـاعل ومشـاعل تضحك ..
استغرب .. لكـن حط في باله إنـ هالشعر مو لـه ..
لا .. لأي شخـص يحاول يتقرب منهـا ..
ضحكـ على تفكــيره ..
وهو ليـش بالأصـل قاعد يفكر فيها ...
حكـى لزياد يـوقف عزفـ شـوي ..
وبسـ على نغم الريـح الـي ينتج لحـن مع الشجـر .....

ينجرح قلب،، لكن ترتفـع هامـه
والله اني لاموت ولاانحنى iiراسـي
لو رماني زمانـي iiوسط،،دوامـه
العواصف شديده ،، والجبل iiراسي
أنقل الحزن وامشي منتصب iiقامـه
قاسي الوقت ،، لكني بعـد iiقاسـي
واسمع الحلم يصرخ لحظه iiاعدامه
رابط الجاش ،،، ماهز الخبر باسي
عزتي غاليـه ،،والنـاس iiسوامـه
قلت ماابيع حتـى تقطـع انفاسـي
زانت ايام عمري ،، شانت iiايامـه
مارجيت العزى من رحمة iiالناسي
من عجز لايدوس الهـم iiباقدامـه
لازم انـه مـع الايـام iiينداسـي
يندمل جرح القلب ،،ماتت iiاحلامه
بس ما اظن يبرى جرح الاحساسي
يوم صارت مابين القلب iiوالهامـه
وش ابي بالحياة الياانحنى iiراسـي
وليــد : قـووويـه يا خوي .. الـى من ؟
ابتسـم زايد ووقتـ حديثـ الكل مع بعض وانشـغالـهم ..
التـفت بعيـنه الى غزلان وثــــبتها فيهـا ..
رفعـت عينها وارتبكتـ من نظرته وانـ مازال يطالع فيهـا ..
نـورة : ترانـي ميته جوع ..
زياد يهمس لها : اكليـني ..
مشاعل : قومو نرد لا الحين اما تاكلنه لولي العهد اوانهـا ....
زياد : كنك تتكلمين في مرتي بوجودي ..
مشاعل : اوووه نســـيت .. آآسفــه ..
ناظرها بعصبية ..
نورة ضحكت .. مسـك يدهـا , والكـل توجه مرة ثانية للفيـلا للغدا ..

العصــر بعد الغدا ..
مشـاعل : وش برنامجكم اليـوم ..
مـي ( وتحاول انها تعود روحها ع الفكرة ) : بكرة الحفـل..
الكـل التفت لها وهـي باين عليها القلق ..
غزلان : طيب نقـوم نعدل اغراضنه لبكرة وللمشـغل وكذا ؟
غزل : ايه حديثا عن المشغل انت حجزتون لنا كلنه ؟
مروة : يعني بيحجزون لهم ما بيحجزون لنا !!
غزل : لا بس نتطمن على المستـقبل ..
مي وقفت ( انا بروح ارتب اغراضـي .. ..
الكل قاعد يناظرها ..
فاتن : بنات قومو ساعدوها ..
تأكدو ان كل اغراضها موجوده .. ومافي شي ناقصها ..
فاطمة : رفهو عنها شـوي
قامو : غزلان وزينة و نورة وفرح ..
مشاعل ومروة و غزل ظلو مكانهم ..
مشـاعل تكلم العمة فاتن بهدوء : عمتي طيب وين بيسكنون ..
فاتن تجاريها في الهدوء : طيب تتوقعين مصعب الـ .. يقعدها في شقه مالت عليك ..؟
مشـاعل بنرفزة : اغصان الجنة ..
فاطمة : سمعت من هيا ان فـيلا في مجمع سكني .. وهي قالت له يأثثها بكيفه ..
وهيا بس راحت شـافتها قـبل لا يجون هنا .. تقول مرة اثاثها راقي وكذا ..
غزل تكلمهم .. : طيب ليه يعني ماخبرتنه ولا عطتنا خبر ..
فاطمة : لو انك اتتابعين اخبار عرفتي ..
ماظل احد ماعرف بإن مصعـب الـ .. طلب القرب من بنت الراجحي ..
مروة قامت عنهم الـى فوق مشان تساعد اختها ..
هيـا قامت معاها ..
غزل : بس البنت تكون دائما محيرة لولد عمها ..
فاطمة : الكلام هذا لللزينة .. ومروة صغيـرة كثـير ..
مشاعل : وهو طيب على اي اساس اختارها ..
فاتن : يا بنت افهمي ! مصعب رجل معروف حيل ومسـتحيل يناسب نـاس مو من مستواه .. وكانت بينه وبين راشد علاقات وتيرة كثـير.. خصـوصا بو مصعب ..
وشكـله الولد تو داخل الـ 27 وبس بزوجونه .. له سمعته ..
غزل : ومي ليه كثـير متضايقه ؟
فاطمة : اولا ماتبي تتزوج قـبل خوانها .. وثانيـا تقول توها وقت على انها تتزوج وترتبط واحد يمشي حياتها على هواها ..
غزل : طيب يعني غصب عنها ؟
فاطمة : لأا..
فاتن : مستحيل وحده من بناتنا يزوجونها غصـب عنها ..
مشاعل : شلون وافقت ؟؟؟
فاطمة : كـأن عطيناكم وجه زياده ؟؟؟ قومو سـاعدو البنـت يـلأا ...
مشـاعل.. ( راح اعرف يعني راح اعرف )
مـي بعد ماحستـ روحها تعبت ..
نفســيا وجسـديا ..
قعدت على احد الكـراسي في الغرفة .. : بنـــات ..
الكـل التفت لها ..
وحده الـي كانت ترتب اغراضها داخل الشنطة ..
ووحده تزهب فسـتانها ..
ووحده ترتب اغراض جديدة داخل شنط ..
و .. و .. و ..
: بتــوحشـوني ..
مشــاعل الـي توها داخلـه قعدت جنبها وحضـنتها : كلــنا معاك ..
ابتسمت : طيـب فساتينكم جاهزة ؟؟
البـنات : أي ..
: متأكدين ؟ بكرة 2 احنا في المشغـل والي يروح يبدون فيه ..
الكل قعد يناظرها بحنان .. وكأنها تحاول تشـغل تفكيره بغيرها مشـان ماتفكر بنفسـها ..
ماتفكر انها ممكن تفـارق الـى اعز عليها واغلى عليها من قـلبها ..
وتروح مع واحد ماتعـرفه ..
يمكن تتعود عليه وتتـقبله ..
لكنها مادارسته ..
ولاعارفه شـنو طبعه ..
وشخــصيته ...
خآآيــــــفه ...

مشـاعل بألم : تفارقينه يا مي ؟
نورة تغير الجو : انا تزوجت و بولد جريب وعمري مافارقتكم .. لا تكبرون المـوضوع ..
مـي : صح كلام نورة .. بعدين مصعب عنده شغـل كثـير وانا دايم بتواجد هنا ..
مروة : حبيبتي اصـلا بس يشوفك في الحـفل ماراح يتركك لحظة وحده ..
مـي ابتسمت ..وناظرت جوالها اليـ كان ع السـايلنت بس يرن ..
تجاهلته وقالت: قومو نـرقص ..
غزلان : البنت ودها تستـهبل ..
وانا حدي ودي ارقصـ ..
الكـل : بس يالله قومو ..
: يــالله ...

توجهو البــنات لعند القعده العربية الي بجنب المسـبح ..
ومشـاعل طلبت من احد الخادمات تجيب سيديات من السـيارة ... ويركبون الإسـتيريو ..
غزلان : ميشووو ابغى سيدي كاظم ..
نورة: زياد عنده اياه في ـسيارته ..
مشاعل : بكلمه ..
نورة : انا بكلمه ..
ضحكت مشـاعل عليها ..
غزلان : اليـ فيه حاـفية القدمين ..
نورة : أووكـي ...

محمد : طيب انا راح اوصـلهم ..
زياد : لحظة نورة في التـلفون ..
طلع من الصـالة عشـان يكلمها ..
وليد : انزيـن انا ماجيت بسـيارتي .. بس زياد وانت .. والسـواق هنا ..
فهد : اكيد عماتكم يبغون يروحون من وقت .. فـ حاولو تتوزعون وتلبـوون طلباتهم ..
ضحك راشد على الكلمة : احنا راح نهتم بالكبار .. بس انتو خلو بالكم ع البنـات .ز
ألشـباب : انشالله ...

طلع زياد من سيارته بعد مااخذ السـيدي ووداه للبـنات ..
زياد : عادي اقعد مع مرتي؟؟
الكل كان يضحك عليهم : غزلان : اقعد بس غض بصـركـ برقص ..
زياد : افااا يا بنت العم ..
الكـل كان يشـجع غزلاـن الـي ربطـت شـال على خصـرها ..
المــكان كانـ هادئ ومافيـ الـا صوت غرير الماء من المسـبح ..
والهـوا اليـ يلاعب البـنات ..
بدأت الحـان الأغنيـة ..
هل عندكـ شـك
أنك أحلى وأغلى امرأة في الدنيا
هل عندك شك
و أهم امرأة في الدنيا
هل عندك شك
هل عندك شك أن دخولك في قلبي
هو أعظم يوم في التاريخ
وأجمل خبرِ في الدنيا
هل عندك شك
أنك أحلى وأغلى امرأة في الدنيا
هل عندك شك
و أهم امرأة في الدنيا
هل عندك شك
هل عنك شك أنك عمري وحياتي
وبأني من عينيك سرقت النار
وقمت بأخطر ثوراتي
هل عنك شك أنك عمري وحياتي
وبأني من عينيك سرقت النار
وقمت بأخطر ثوراتي
أيتها الوردة .. والريحانة .. و الياقوتة
والسلطانة ..والشعبية ..
والشرعية بين جميع الملكات
أيتها الوردة .. والريحانة .. و الياقوتة
والسلطانة ..والشعبية ..
والشرعية بين جميع الملكات ..
يا قمراً يطلع كل مساء من نافذة الكلمات ..
يا آخر وطن أُولد فيه .. وأدفن فيه ..
وأنشر فيه كتاباتي ..
غاليتي .. أنت.. غاليتي
كانتـ تتمايـل بخصـرها وعلى اطراف اصـابعها ..
والبــنات يغنون مع الأغنيـة ..
وفصختـ كعبها مشـان تجاري الأغنية ..

الجدة : يا هيـا اموركم كامل جاهزة ..
فهد : يا امي خلاص لا تحاتـين .. كـــل شي جاهز ..
ابتسمتـ وهي قاعده اتناظر اولادها من حـواليها : يا محمد وين البنات ..
زايد : زياد اتصـلت فيه مرته وطلع بـره يمكن بـره .
الجدة : خـله نطلع لهم ضـاق صدري من المكان بدونهم ..
أبتـسموا لها وطلعـو كلهمـ عشان يجوفو البــنات ..

كم صار رقيقا قلبي حين تعلم بين يديك
حين تعلم بين يديك
كم كان كبيراً حظي حين عثرت يا عمري عليك
حين عثرت يا عمري عليك
كم صار رقيقا قلبي حين تعلم بين يديك
حين تعلم بين يديك
كم كان كبيراً حظي حين عثرت يا عمري عليك
حين عثرت يا عمري عليك
يا ناراً تجتاح كياني
يا فرحاً يطرد أحزاني
يا جسداً يقطع مثل السيف
ويضرِب مثل البركان
يا يا وجهاً يعبق مثل حقول الورد
ويركض نحوي كحصان
قولي قولي قولي قولي
قولي لي قولي لي
كيف سأنقذ نفسي من أشواقي و أحزاني
قولي لي قولي لي
ماذا أفعل فيك؟ أنا في حالة إدمان
قولي لي قولي لي قولي ما الحل ؟
فأشواقي وصلت لحدود الهذيان
قولي لي قولي لي
كيف سأنقذ نفسي من أشواقي و أحزاني
قولي لي قولي لي
ماذا أفعل فيك؟ أنا في حالة إدمان
قولي لي قولي لي قولي ما الحل ؟
فأشواقي وصلت لحدود الهذيان

محمد كان اولـ واحد من الـي يشمـون ..
شـاف غزلان وراح لهـا مشـان يرقص معاها ..
الجدة استانسـت وهي تشـوف جمعتهم وقعدت والجميع كان موجود ..
مسـك محمد يد غزلانـ و قامتـ تتمايـل قدامه وكانت جريب منه ..
مشاعل صفـرت ..
قاتلتي ترقص حافية القدمين
ترقص ترقص حافية القدمين بمدخلِ شرياني
قاتلتي ترقص حافية القدمين
ترقص ترقص حافية القدمين بمدخلِ شرياني
من أين أتيت ؟ وكيف أتيت؟
وكيف عصفت بوجداني
من أين أتيت ؟ وكيف أتيت؟
وكيف عصفت بوجداني
من أين أتيت ؟ اه وكيف أتيت؟
وكيف عصفت بوجداني
الكـل صفقـ لهم بعد ماالكل اندمج معاها ..
مشـاعل تقدمت لعمها فهد وخذتـ من عنده شماغه..
الكـل عرف انـها راح تسـوي الي فيـ بالها ..
عمها عصـب عليها وسحبـ الشماغ.. مشـاعل بدلع : عمـــي..
محمد فاهم على مشـاعل ..
محمد : مشـاعل بندر عنده شماغه ..
ناظره بندر على جنـب .. وبتسم ومدشماغه الى مشـاعل ..
والكـل كان قاعد يناظرها وهي شـوي تموت خجل ..
تقدمتـ منه ومدت يدهـا ..
خذته وهي تناظره ..
غزلان تكلم البنات بهدوء : شوفوها كيفـ شوي وتموت علينه ..
الكـل كان يضحك وهويعلق عليهـا ..
اتوجهت لعند المسجـل الي كانو البنـات واقفين عنده ..
غزلان : اموووت انا ..
مشـاعل بخجل : خلاــااصص ..
غزل حطت سيدي عبدالمجيد . : خلــصيـنه ..
اتــلثمت بالشـماغ وماكانت تبان الـا عينها البنية الفاتحه ..
تشــم ريــحته ..
آآآآه من ريــحته ..
عطره ..


القــوس قوسك والسهام سهامك ..
مالي علــى رمش تســله قوه
أنا اســـيرك واقف قدامك ..
والــي تبيه تسـويه فيه سـوى ..
البــنات يصفـقون لها بحــراره وهي مندمجه ..
وقفو زياد وزايد ووليد (بيرقصون معاها ) – اخوانها ..
ناظرتهم بخجـل ..
وكانو يدورون حـواليهـا ..
وزياد يعمل حركات لـ نورة الي ماتقدر تتحرك ..
وثقتـ في قـلبك وطيبــ انسـامك ..
ماظني تظلـم .. وانت فيك أمرــوه ..
قـلبي رهيف ولا يـــروم هيامك ..
توه تعليم كيف يعشـق توه ..
تقدمتـ لعمها فهد وهي ترقص جدامه وهو يـضحك عليها ..
رجعتـ الى وليد وشـبكت يدها فيه وقامت ترقصـ له ..
قـلب جبرته لا ترص احكامك ..
خفف على قلب حكمت بجوه
يفداك لكن يشـيل احلامك
ملكك ولا لي منه غير انخوه ..
زياد قعد وزايد وقف يـصورهم بجـواله ..
وهي تحركـ كتوفها الى وليد الي مستانسـ عليها ..
بكـ زين من راسك الي ابهامك ..
والليـل ياخذ من صـباحك ضوه
مايحجب الوجه الـصبوح لثامك
طلتك دايـم يالحـلا محلـوه ...

وليد بـاسها على خدها وخجلتـ من حركته ..
صحيح اخوها لكـن ماتعودت على هالحركات منـه ..
فصختـ الشماغ وكأنها تودعـ ريحـته ..
تودعـ الهنا الـي كانت عايشـته في هالدقايق..
عطتـ الشمـاغ الـى بندر الـي كان يناظرها بنظرات مافهمتها ..
ابتسمت بخجل ورجعت للبنـات ..
غزل تبي تحرجها : تصدقون .. اولـ مرة اشوف ميشو كذا خجوله ..
مشاعل باحراج دفتها وقعدتـ بهدوء ..
الجدة ناظرت مـي واأشـرت لها تجي تقعد بجنبها ..
ومـي جابت دعوتها وقعـدت جنبها ..
والـكل كان يراقبهم وينتظر كلام الجدة الـي كان يبان من عيونهـا
كــــلاام كثــــــير ...
الجدة : بكـرة يا بنتي انتي رايحة على بيتـ رجلـك ..
مـي وحســت روحها بتنفجر وبتوحشـها هاللمـه ..
ناظرت الجدة بألم .. وناظرت في عيونها الدموع ..
الجدة : راح نفتقدك بس انتي راح تروحي لـبيتك الجديد ..
البيـ ت اللي لازم تتحملـي مسؤوليته ..
تراعين زوجك وتدارينه ..
لا مـل منك بدور غيرك ..
حســت مي بالغيـرة من هالـفكرة ومن الشخصـ الثاني الي ممكن يشاركها زوجها ..
الجدة : فاهتمي بزوجك .. ماعندك الا هو .. وصدقيني لو شافك مهتمه .. بيهتم فيك ..
وانا ماوفقت على طلب بو مصعب .. وماسمحت لأبوك ان يوافق .. الا لأن من صغري وانا اعرفـ بيتـ الـ ...
طيبين وانشالله راح تحبينهم ..
حســت مي براحه من كلام جدتها .
مي بهدوء : انشالله ..
العم راشد : ماعليك منها يمـه .. دلع بنـات ..
ناظرت مـي ابـوها بعتب ..
وهالنظراتـ ماعدتـ على أحد ..
الكـل لاحظها ..
الجدة بعتب على ولدها : كفايه يا راشد ..
فاتن الـى انسحبتـ منهم ورجعت : يـالله حبايبي العشـا جاهز ..
كيــف نخفي حبـنا والشـوق فاضحـ
وفيـ ملامحنـا من اللهفــه ملامح ..
عاشــقين ونبضنا طفل حنون ..
لو تزاعلـنا يسامح ..
والهــوى شـي مقدر ..
الكـــل كانتـ هالليــله طويـــله عليه ..
والكـــل كان يفكـر في شـي ..
نـاس خايفـه من الـي راح يجيها بكـرة ..
وكيـف راح تتعـامل مع "شـريك في الحياة"
وكيف راح تفـارق اغلى ناسـها ..
نـاس تحـاول تمحي ناـس من بالها .. وتهيأ لروحها انها ماتفكر فيهم ..
لكنـ فكرها ذايبـ منـهم ..
نـاس .. ونـاس .. ونــاس ..مانـامت الا مابعد سمعـــت صوت قـلوبهم ..
وفــي مكان جريـب ..
نـاس مافـارقتها صـورة "حافيـة القدميـن " ..
نــاس مافارقتهم ريحـــة الشمــاغ الي علقــت ..
نــاس بدتـ تتعلق بــناس ...

صبــاح يـــوم مشـــرق وحافـــل
مـي بضجيج : بـــــــنات يرحم امكم قومووو يالـ @@ امـس مانايمين الا متى ..
دخلت غزلان عليها الغرف : يا مي بلاش هالحركات راح اتوتري نفسك اكثر ..
خذن نفسـ مي وطلعت بره الغرفه ..
غزلان دخلت الحمام ماسكه صينية فيها 4 قلاصات ..
نورة : وش ناويه عليها ؟
غزلان : اشوه انك فقتي ..
ملتـهم مـاي وطلعت ..
وبكـل برود مـرت على أسرة البنات وحده وحده وتفيقهم بالمـاي على وجوههم ..
وماكان في وجهها اي علامة غير ابتسامة الثقه بالنفس ..
على غزل ..
زينة ..
فرح ..
مشاعل ..
مروة ..
دخلت مــي وعلى وجهها اكبر علامة انتصأر من الي قاعد يصير جدامها ..
كلهم فـزو بصريخ وغضب ع الحركة ..
لكنــ حسـو بنشاط غير طبيعي وقت اتذكرو شنو وراهم ..
كـل وحده منهم قامت تاخذ لها شـور سريع وتطلعـ ..
واتوزعو على الحمامات .. ويبدلون ويلبسون لهم شـي مريح للمشغل ..
والـي تكمل شـور اتطلع ثـياب الحفـل ..
مـي كانت مكمله من الصـبح وعافسة الفيلا فوق تحت ..
بعد ماكملـو البـنات نزلو تحت ..
كانت الخـاله سمـر توها جايتهم اليـوم ..
الكـبار محد كان متواجد منهم بس العم فهد ..

يتبع ,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -