بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -56

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -56

مٌهرة : تسافر وأجلس هنا مستحيل
يوسف : قولي أنك تبغين تسافرين معاي ومستحية
مهرة : لا معليش صحح لعقلك ودني لحايل عند أمي
يوسف : أمك ماتبغاك
مهرة : وأنت وش دخلك ؟
يوسف وينزع ملابسه أمامها
مهرة شتت أنظارها بعيدًا عنه : قليل أدب
يوسف وببطىء شديد يغلق أزاريره قميصه : تعوِّدي يا روحي أحمدي ربك أني أنام وأنا لابس بالعادة أصحى و أشك في أخلاقي
مهرة وعينيها توسعت
يوسف على منظرها أطلق ضحكاته : بحاول أذكرك كل يوم أننا بالحلال ولله الحمد
مُهرة : وأنا بحاول أذكرك أنك ماعدت عزابي ومع ربعك عشان تسولف معي كذا
يوسف : هههههه ههه يقولون لك التذكير مايفيد ماسمعتي الحكمة اللي تقولك قُل لي وسوف أنسى و أشكرني و سوف أفهم يعني لازم التجربة تبرهن أني مانيب عزابي
مُهرة : خبيث معفن
يوسف يجلس على طرف السرير وينحني ليرتدِي جواربه : هههههه أتصلي على أمك
مهرة : ماعندها جوال
يوسف : يعني أرسلها مسج بالحمام الزاجل
مهرة : يا سامج ودني بيتنا
يوسف : ياسلام . .*وقف* طبعا لأ
مهرة : بآخذ أرقام خوالي من هناك
يوسف : إلا صدق كم رقمك ؟
مُهرة بعبط : ماعندي
يوسف رفع عينه غير مصدق
مُهرة : مو إحنا الطبقة اللي تحتكم بناتهم مايآخذون جوالات
يوسف : أفا يا ذا العلم تحتنا مفروض سابقينا بالتقنية
مهرة : يالله يا صبر الأرض
يوسف : هههه وش تبيني أجيب لك آيفون ولا بلاك بيري ؟
مُهرة : ماأبغى منك شي
يوسف : دام كذا بجيب لك آيفون مايصلح لك بلاك بيري بعدين تكتبين من أمس وقلبي خفقته ماهي بخير
مُهرة : ودِّك والله ماأكون بخير
يوسف : يا مهرة العام لا والله غديتي فرس ترفقي كن عطرك ريح حرب وصهيل
مُهرة رغما عنها أبتسمت وسرعان ماحاولت تُمحيها : تطنَّز لين تقول بس وذبّ علي ماحركت فيني شعرة
يوسف يُمثِّل الهيام : دخلت بحر المحبة يالهنوف الفرس وقامت تلاقف بي امواجه وضاع الدليل
مُهرة : يالله نسألك الثواب على الصبر
يوسف : ههههه روحي ألبسي عبايتك نروح لبيتكم تشوفين أرقام خوالك
,
فاضت عينيها و بين كفوفها المُصحف , دمُوعها بللت السورة " كَلاَّ إِذَا بَلَغَتْ التَّرَاقِيَ وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ وَظَنَّ أَنَّهُ الْفِرَاقُ وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمَسَاقُ فَلا صَدَّقَ وَلا صَلَّى وَلَكِن كَذَّبَ وَتَوَلَّى ثُمَ ذَهَبَ إِلَى أَهْلِهِ يَتَمَطَّى أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى ثُمَّ أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى أيَحْسَبُ الإِنسَانُ أَن يُتْرَكَ سُدًى "
أغلقته ووضعته جانبًا وهي تغصُ ببكائِها , تقيأت الوجع و ليس هُناك شيء غير الوجع.
هل فعلاً أنا من ذهبت لتُركي ؟ . . كيف لتركي أن يؤثر علي فأنا واثقة تمام الثقة بأنني لم أسلك الحرام !! كيف يُزعزع ثقتي بما حدث كيف يُخبرني بأنه زنا وهو إغتصاب . . كيف ؟
توجَّعتْ من حدِيثِ نفسِهَا , وضعت كفوفها على شفتيها تتحسس الحياة إن نطقتْ , تتحسس لو أنّ أنفاسها لم تحترِقْ بعد
أخفضت رأسها و الدمُوع لا تكِّف , لم تُضايقها السورة . . حديثُ الله يُريحها دائِمًا لكنها خافت . . لم تعمل شيء لآخِرتها
تفكيرها لمُجرد أنه هُناك حساب . . هُناك أعمال ؟ أين أعمالي أنا ؟ . . ممتلئة بالذنوب لا تكُن كبيرة الزنا آخرها . . لاتكن يارب لاتكُن . . يارب يارب.
بصوتٍ تشابكتْ بِه نبراتُه لتتقطَّع بكل حرفٍ تٌريد نطقه : اللهم لا إعتراض ... اللهم ألطف يالله ألطف بي
,
بـ فُستانٍ أسود طوِيلْ أنيق بأكمامٍ طويلة و فتحَه خلف ظهرها تصِل إلى المنتصفْ , بصوت خافت لـ ناصِر الذي ينظر للساعات : ناصصر
ألتفت عليها وأتاها وعينيها تتأملها
غادة بإبتسامة : وش رايك حق حفلة هديل ؟
ناصر : جميل
غادة : جميل بس ؟
ناصر وعينيه تُخرس بالجمال
غادة تستدير : حلو ولا حلو شوي ولا مررةة حلو ؟ ولا عادي ؟
ناصر : لحظة كأني شفت شي
غادة : ههههههه مو مرة يعني لنص ظهري
ناصر : طبعًا ماراح يعجبني قلت وش هالزين محتشمة آخر شي فتحة
غادة : ههههه طيب أعتبرها ماهي موجودة وش رايك ؟
ناصر : شين وبعدين لونه كئيب ومررة يعني مايصلح
غادة : أمدى تغيِّر رايك
ناصر أبتسم : مستحيل أخليك تطلعين لهم كذا
غادة : ناصر تكفى عاد والله الفستان مرة عاجبني فخم ورزة
ناصر : أنتهى النقاش
غادة تقترب منه وبـ كيد النساء تضع أصابعها على أزاريره وبنبرة دلع : هالمرة بس
ناصر يبتعد : هههههه لأ
غادة : بشتريه
ناصر : ويسحب محفظتها من شنطتها : يالله مشينا
غادة : ناصر عاد والله أكثر فستان عجبني اليوم والفتحة ماهي مرَّة
ناصر : غادة لا تحنين زي الصغار خلاص
غادة أمالت فمها بقهر : أنا ليه جبتك معي ؟ مفروض أنا أشتري بروحي بس لأني حمارة ماأعرف أختار بدونك
ناصر : ههههههه والله ميزة عشان ما تتفصخين من وراي بلبسك
غادة : أنا أتفصخ !! والله دايم لبسي محتشم بس عيونك تشوف شي ثاني
ناصر بخبث : إيه عدسة عيني تشوف الأشياء اللي تحت الفستان
غادة : قليل أدب .. أطلع برا يالله خلني أغيِّر
ناصر : هههههه ماتمشين إلا كذا
غادة ترمي عليه شنطتها : يالله برااا
ناصر أخذها وضحكاته تضج بالمكان .. على وقع ضحكاته أفاق من إغماءة قلبِه , أبتسم وتقاسيم الحُزن ترتسم بين ملامِحه , طِفلة لا تستطِيع أن تعمِل شيء دُون إستشارتِه , من يلُومه بـ حُبِّها ..... لاأحد .. أشتاقُها كثيرًا و كثيرًا و بشدة.
,
ولِيد يُهاتف والده : طيب متى تفضى وتجي ؟
والده : هالشهر مقدر عندي إلتزامات
وليد : طيب الشهر الجاي ؟
والده : أشوف يا وليد
وليد : طيب
والده : لا يكون زعلت بعد
وليد : لا معوِّدني كيف أرضي نفسي بنفسي
والده : هههههه بحاول أجيك قبلها وش تبي بعد ؟
وليد : ولو يا بو ناصر إلتزاماتك أهم
والده : قصدك بو وليد !!
وليد : طيب يبه متى مابغيت حيَّاك
والده : ماقلت لي منهي البنت ؟
وليد : رؤى مقرن السليمان
والده : مقرن بن ثامر ؟
وليد : إيه
والده بدهشة : ماعنده عيال !!
وليد : إلا عنده بنت
والده : لآ ياوليد أعرفهم كويس ماتزوج أصلاً !!
وليد تنهَّد : كيف يعني ؟
والده : أنت شفت هويتها ولا هي كذبت عليك
وليد : يبه أعرفها كويس وأمها معها
والده : طيب أبوها وينه نجي نخطبها منه بالرياض
وليد وتذكَّر ولعن غبائه حين نسي أنها أخبرته بأن والدها متوفي
وليد : تشابه أسماء يمكن
والده : أنت ناوي تخطبها من أمها ؟ وين جالسين فيه ؟ أحجز أقرب رحلة على الرياض وأبشر نروح له ونخطبها لك
وليد : يبه أكلمك بعدين بشوف رؤى وأرد لك خبر
والده : طيب بحفظ الرحمن . . وأغلقه
وليد مسك رأسه تداخلت عليه المواضيع , والد متوفي , زوج متوفي , أخ متوفي , أي حقيقة هذه لا تُصدق بأن جميعهم اموات ؟ . . هذه المرة والدتها رُغما عنها ستتحدث .. يسير على الرصيف وأصابعه تضغط على رقم " رؤى "
,
- السابعة مساءً –
عبيرْ : مع أبوي ؟ ماتبين تجين
رتيل : هلكانة أمس جاني أرق
والدها دخل : رتيل مالبستي ؟
رتيل متمددة على الأريكة : لما أكون طفشانة ماتودوني والحين تعبانة بنام قلتوا تبغون تروحون
والدها : تتنشطين لا وصلنا
رتيل : والله مالي خلق حتى أصعد لغرفتي بنام هنا
والدها : كيفك ترى بنتأخر
رتيل وتفكر
والدها يعرف بأنها ستغير رأيها : ها وش قلتي ؟
رتيل : لآ ماأبغى
والدها أبتسم : بكيفك .. يالله عبير ..
,
وضع هاتفه على الطاولة , سكُون منذ فترة لم يشعُر بِه بالعادة يجد عائشة و الجوهرة في الصالة , : عايشة
عايشة خرجت من المطبخ : نأم*نعم*
سلطان : وين الجوهرة ؟
عايشة : فوق
سلطان : مانزلت اليوم ؟
عايشة : لآ كله فوق
سلطان : طيب سوِّي لي قهوة . . . صعد للأعلى وبعينين متفحصتان لكل من حوله , نظر للدور الثالث من الدرج .. وأقترب من جناحه بخطواتٍ مُهيبة .. فتح الباب , أستغرب أنها نائمة في هذا الوقت !! رُبما تكون متعبة .. جلس عند رأسها ووضع باطن كفَّه على جبينها و حرارتها مُعتدلة
فتحت عينيها مع لمسته فهي لم تنام تُصارع الشكوك و الحقيقة.
سلطان : تعبانة ؟
الجوهرة جلستْ : لأ , راجع بدري ؟
سلطان : خلصت شغلي وجيت , ليه نايمة ؟
الجوهرة : ما نمت بس قلت أتمدد شوي
سلطان وينظر لعينيها المُحمَّرة
الجوهرة وقفت لتتجه بعيدًا عنه ولكن يد سلطان قاطعتها وهي تُمسك بمعصمها : أجلسي أبي أكلمك
أرتفعت نبضات قلبِها , جلست وعينيها تتشتت بعيدًا عنه لا تتجرأ أن تضع عينيها في عينيه
سلطان : تبكين من وشو ؟
الجوهرة : قريت قرآن وتأثرت
سلطان بصمت ونظراته تتفحصها
الجُوهرة بلعت ريقها وأنفاسها بدأت بالإضطراب
سلطان : ماتبين تقولين لي شي
الجوهرة هزت رأسها بالرفض
سلطان : متأكدة ؟
الجوهرة برجفة : لأ
سلطان : الجوهرة ممكن أسألك سؤال
الجوهرة وعينيها تتصادم بعينيه
سلطان : وش الذنب اللي خايفة أنك تُحاسبين عليه ؟
الجوهرة و لُجمت .. أيُّ دهاءٍ يملك ليسهَل عليه أن يُفسِّرني ؟ أما أنا واضِحة لهذه الدرجة
سلطان : إذا الزانية يغفر لها ربي إذا شاء و تابت ؟ وماأتوقع أنه ذنبك بهالكبر عشان تخافين منه لهدرجة وتوقفين حياتك عشانه ؟
الجوهرة زمت شفتيها حتى لا تبكِي ولكن رُغما عنها دموعها تنهمِرْ , ماذا لو قالوا كان برِضاها وهي زانية ؟
سلطان عقد حاجبيه على منظرها وهي تحاول تكتم بكائها : مرات أقول إيمانك قوي لدرجة ما يقدر الذنب يزعزعه ومرات أشوفك كأنك قانطة من رحمة الله
الجُوهرة وكيف تشرح له
سلطان : أنا أشوفك مسالمة وهادية لكن مشاكلك بالماضي كثيرة , علاقتك مع ريان ماهي كويسة وعلاقتك مع عمك تركي بعد ماهي تمام !! بأعرف وش هالمصايب إلى الآن محد قادر يسامح الثاني
الجوهرة ونظراتها تضيع تحتاج لملاذ لدموعها .. لاأحد يفهم .. يذكرون إسمه وكأنه فعلاً عمَّها وهو مُجرَّد منها وعمُّ بالإسم فقط وفقط .. ليتك تقرأ عيني .. ليتك تفهم حديثي هذا .. ليتك يا سلطان.
سلطان :وش مشكلتك مع ريان ؟
الجوهرة و مُلتزمة الصمْت
سلطان وقف مبتعِدًا عنها و بنبرة حادة : ماينفع كذا يالجوهرة !! ماأعيش بهالإستغفال أبد
الجوهرة أرتجفت فكوكها من نبرتِه
سلطان : بحاول أربط بين هالأشياء مقدر !! مرة تركي و مرة وليد و مرة ريان .. هذولي الثلاثة وش علاقتهم ببعض ؟
الجوهرة أخفضت رأسها تبكِي بضياع
سلطان : أحاول أصبر وأقول أنك أنتي بنفسك راح تجيني وتقولين لي بس أنا صاير كأني جدار متجاهلتني تماما وأكره شي في حياتي أحد يتجاهلني يالجوهرة
تعض شفتيها لا تعلم بأي حديثٍ تبدأ , هذا الحُب الـ بدأ في قلبِي لك ينهار الآن.
سلطان تنهَّد : لآ تبكين واللي يرحم والديك يكفي بكااا
الجوهرة و مِثل الطفل إن أمرتهُ بأن لا يبكِي زاد ببكائه
سلطان مسح وجهه بكفوفه البارِدة : أستغفر الله .. إلى هنا وبس إذا أنتي منتي قادرة تعيشين بهالوضع أنا مستعد أوديك بنفسي للشرقية
الجوهرة رفعت عينيها عليه .. هل يقصد الطلاق ؟
سلطان : أنتي ماتبين تبدين حياة جديدة معاي ولا تبين تنهين حياة قديمة !! طيب وأنا ؟ وين مكاني بينهم ؟ عمري ماراح أكون على الهامش وحطي هالشي في بالك ماني أنا اللي ممكن يسكت بهالصورة !
الجوهرة منحنية ظهرها وأصابعها تغرزها بفخذيها .. وقطراتِ دماء تستقر على حجرها
سلطان بنبرة حادة غاضبة : وعقب هذا بعد ماتبين تتكلمين ؟ لو أدري كان خليتك ترجعين معهم .. وخرج من الجناح وصوت الباب هزّها
أنهارت ببكائِها وأنفَها ينزُفْ بشِدة , تبللت دمُوعها و أختلطت بدِمائِها , متذبذبة مشاعرها أشعُر بالإنتماء له بالوطن .. وتارةً أشعُر بأنه يشبه تركي يُريد فقط أن يتملكها لا يهتم بمشاعرها .. يريد إشباع رغباته على حسابها .. أحسنتُ الظن فيه ولكن هذه الليلة برهن لي بأنه يُشبههم جميعًا لا فرق بينهم حتى وإن حاولت أن تكسب شرفْ محاولة الحُب يُصفعها دائِما بالخيبة , أنا لا أناسب الحُب و الحُب لا يُناسبني .. من بمثلِي ليس من حقِهم العيش في كومة الرجَال الـ همهم الوحيد رغباتهم و اهوائهم و مصائِب النساء لا تُؤخذ بمحمل الجد .. دائِما نحن على خطأ و دائِما مهما فعلُوا هم على صواب.
يُتبع
آخر الليل ,
في بيتْ عبدالعزيزْ
أمام المرآة واقف يُغلق أزارير قميصه : ترى ماأعرف مطاعمهم
ناصر أبتسم : كم صار لك وما عرفت للرياض ؟
عبدالعزيز : اللي يسمعك يقول أني كل يوم بشارع التحلية
ناصر بسخرية : تعرف ماشاء الله
عبدالعزيز : تصدق عاد مارحت له إلا مرتين بس قلت أسوي نفسي أعرفه
ناصر : ههههه وش سويت مع سلطان ؟
عبدالعزيز : أحرجني كثير , أنا بس لو أتسلف عقله كم يوم
ناصر : هههههه ليه وش قالك ؟
عبدالعزيز أبتسم : قالي أنا بعتذر منك إذا تشوفني غلطان بس أنت تشوفني كذا يعني أنا رميت عليك علبة المويا ولا قلت لك غصبا عنك وعن اللي خلفوك
ناصر : هههههه هههه تحط نفسك بمواقف بايخة
عبدالعزيز : بس أبد حسسته أنه ماهو هامني ولا بينت له أني منحرج
ناصر : لا عاد تجادلهم
عبدالعزيز : أصلا حتى ماقلت لهم عن تخطيط الجوهي
ناصر : المهم حسِّن علاقتك وياهم لو أنا مكانهم كان طردتك على قلة أدبك معهم
عبدالعزيز : ماقللت من أدبي معهم بس قهروني تنرفزت بشكل ماهو طبيعي وهو يستخف بحكيي , أنا بو سعود قادر أتحمل إستفزازه لكن سلطان شي مو طبيعي لو يقول حرف قاصد بس أنه يقهرني أتنرفز
ناصر : أنت صاير ماتتقبل شي ! خلك رجَّال ولا عاد تستفزهم تراهم ماهم ربعك يا عزوز ! يعني بينكم حدود
عبدالعزيز : طيب صاير كنك بو سعود في ذا النصايح
ناصر : شعر راسك بدا يطول ماتبي تقرِّع ؟
عبدالعزيز ويمسك شعر رأسه القصير جدًا : والله ذكرني بأيام الجامعة يازينها من أيام .. ألتفت على سلاحه ويضع الرصاص جانِبًا
بجهة أخرى تصعد الدرج بتعِبْ .. دخلت غرفتها مُتعبة أستلقت على السريرْ .. و نومها بدا يختفي وأنظارها للسقفْ .. كانت نائِمة ليتها لم تصعد ويذهب النوم مِنها .. نظرت لساعتها لم يأتي والدها وعبير إلى الآن.
بجهة ثالِثة , على الخيِلْ يتسابق مع إبنته .. هذه الهواية تنضج عند عبير أكثر من نضجها عند رتيلْ.
قرروا ان يجلسوا للفجرْ .. فـ عبير بالإهتمامات قريبة جدًا من والِدها بعكس رتيل.
بالجهة الأولى ناصِر ينظر للشباك : طالعين ؟
عبدالعزيز ينظر من الشباك : إيه بو سعود مرِّني وقال ماراح يرجع إلا متأخر وأكيد بناته معاه
في مطبخ القصِر من خلِفها يخنقُها ليُغمى على الخادِمة , بصوت خافت : شكله مافيه أحد ؟
الآخر بتذمر : أصلا هو قال بس خوفوهم وتعالوا
الأول : تستهبل ؟
الآخر : إيه والله قال هددوهم وأطلعوا
الاول والغباء يدور بينهم : أصعد فوق شف إذا بناته موجودين
ناصر : يالله مشينا ؟
عبدالعزيز ويضع محفظته بجيبه : إيه .. فتحت الباب بقوة الخادمة وبصراخ : بابا فيه هرامي *حرامي*
ناصر و عبدالعزيز أندهشُوا
الخادمة ببكاء : يمكن يموت ماما فوق
عبدالعزيز أنصدم يحسب أن بنات بو سعود ذهبوا معه .. رجع وأخذ سلاحه ورمى السلاح الآخر على ناصر : أمش معي .. أنتي أجلسي هنا ...... دخلوا القصر بهدُوء والسكون منتشر
عبدالعزيز : شكلهم داخلين من الباب الخلفي ..
ناصر : أنا بروح أشوف وأنت أصعد فوق يمكن صعدوا ... وتوجه من ناحية المطبخ ورأى الخادمة على الأرض .. وآخر دفع ناصِرْ من الخلف
ألتفت ناصِر وبدأوا بالتعارك مع متلثَّم لا يرى ملامِحه .. أسقط ناصِر على الطاولة مسك السكين ليطعنه ولكن ناصِر مسكها ولفَّها ليسقُط المتلثَّم على الأرض ... حاول ناصر أن يُقيِّده ويلحق بعبدالعزيز لكن قوة المتلثم الجسمانية كبيرة جدًا لم يستطع أن يُقيِّدهُ
الآخر وقف و برفسه من ناصر على كفِّه طار بِها السلاح من يد المتلثَّم , الآخر بقوة هجم على ناصِر .. وناصِر بمكرٍ أنحنى وكأنه سيجلس ليدخُل وجه الشخص الآخر في الكُرسي .. من خلفه ناصِر مسكه من رقبته ويبدُو لو مات سيُقال أنه دفاع عن النفسْ
في الأعلى .. عبدالعزيز يفتح الغرف لينظر لشخص متلثم آخر وبدأوا بالتعارك أيضًا .. وبسهولة غرز تلك الأداة الحادة في قدمه و رفسها ليسقطْ .. عبدالعزيز يفتح لثمتُه ليرى من هو ؟ ليس من رجال الجوهي ؟ أو ربما رجاله الذين لا أعرفهم .. عبدالعزيز : من أنت ؟
الرجُل الأخر ضرب عبدالعزيز من صدره و ضربة الصدر القريبة من القلب " تذبح "
عبدالعزيز أبتعد قليلا ومع إبتعاده رفسه الآخر على بطنه ليسقط عبدالعزيز على التسريحة في غرفةٍ يجهلها
الآخر زاد في لكماتٍ على وجه عبدالعزيز .. عبدالعزيز أبتعد لتدخُل قبضة المجهول في المرآة ويتناثر زجاجها
الجهة الثالثة مسكت جوالها لتتصل على والدها فتأخروا كثيرًا ولم تشعُر بأي شيء إلى الآن .. تنهَّدت : اوووف مافيه شحن ... وقفت لتتجه بالقرب من التسريحة وتضع هاتفها على الشاحِن .. رمت نفسها على السرير بتعبْ و إرهاق وعينيها على السقف
عبدالعزيز لوَى ذِراع الآخر وأدخل وجهه بالكامل من شدة قهره في المرآة ليلتصق بعض الزجاج في ملامحه , رُبما ناصر يحتاجني الآن ولكن ناصر قوي البنية .. هذا ما كان في باله لو أن أحدًا تعرض له .. رجع لواقعه والآخر كان سيغرز " مقلِّم الأظافر " الذي كان على الطاولة في كفّ عبدالعزيز ولكن تنبه و أبتعد .. تذكَّر :
سلطان وكفوفه على رقبة سلطان من الخلف : تمسكه كذا وتضغط بشويش ماهو مرَّة عشان مايموت بس راح يغمى عليه
عبدالعزيز : طيب وبعدها
سلطان : بس أنت أنتبه لأن الضغط بقوة يسبب وفاة . . يالله جرِّب الحين
عاد مرةً أخرى ووضع كفوفه على رقبة الشخص ومثل ماتعلَّم من سلطان طبَّق عليه و ثواني ليسقط على الأرض .. بخطوات سريعة يدخل الغرف المجاورة .. صعد للدور الثالث و لا أحد .. نزل مرةً أخرى وأنتبه للممر الآخر .. طلّ من الدرج على الأسفل ليطمأن على ناصِر .. لا صوت له .. كان بين بنات بو سعود و ناصر ؟ .. ينزل للأسفل يطمئن على ناصر أم ماذا ؟ ... بخطوات مستعجلة سار للغرف الأخرى والسلاح بكفِّه .. كانت هناك غرفة مغلقه رُبما رتيل أم عبير .. تنهَّد بقهر وطرق الباب كثيرًا ولكن لا أحد .. بالغرفة التي مُقابلها فتح الباب ونظر إليها
رتيل التفتت عليه بصدمة غير مُصدقه كيف يصعد للأعلى ويدخل إلى هُنا
عبدالعزيز ولا وقت لديه : وين عبير ؟
براكين من الغيرة تثور في صدرِها الآن .. لماذا السؤال عنها ؟ ولماذا هُنا الآن ؟
عبدالعزيز وفعلاً أنتهى صبره وناصر بالأسفل ..وبعصبية : عبير وينها
رتيل : أولا أطلع برا كيف تدخل هنا ؟ وثانيا ماهو شغلك
عبدالعزيز ويتقدم إليها ليمسكها من ذراعها ويشدُّها

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -