بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -55

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -55

مُهرة : ماأعرف بالذوق بس أعرف بالإحترام
هيفاء رُغم الجو المشحون إلا أنها تبتسم : وأهم شي الإحترام
ريم بلعت ريقها : إذا مضايقك ضيق غرفة يوسف ترى فيه جناح مجهزينه بالدور الثالث
مُهرة : هالكماليات ماتضايقني
هيفاء : أجل وش مضايقك
مُهرة : قلت لـ . . *ألتفتت على نجلاء* وش إسمك صح ؟ *تعرف إسمها ولكن تُريد إستفزاز نجلاء*
هيفاء و ريم كتمُوا ضحكاتهُم بشدة
نجلاء عضت شفتيها , توتَّرت لحد الغضب : نجلاء أتوقع تعرفينه
مُهرة بإستفزاز : ماأعرفه كل اللي أعرفه منصور
نجلاء غضب على غيرة على حاجة بأن تُقطِّع مهرة بين أسنانها , تركتها وصعدت للأعلى لتُفرغ غضبها عند منصور لن تسكت تماما عن هذا !!
آخر الليل ,
مُتعبة بشدة , أستلقت على السرير ولكنْ صوت بابها وهو ينفتح , صُدِمت من وجودِه هُنا .. كيف صعد للأعلى !! والدها لو رآه ستقام الكارِثة
لم يكن هناك وقت لأن يشرح لها : وين عبير ؟
ولم السؤال عنها . . غيره تنتابها أم حقد من طريقته بالسؤال
.
.
أنتهى موعُدنا - الأحد- إن شاء الله
التأخير كان رُغمًا عني *
للتنويه : في البارت الماضي قال عبدالعزيز " لا حول الله " الجملة خاطئِة فـ لله حولٌ وقوة وتعالى الله عن ذلك الوصف ولكن خطأ منِّي وكان مبنيًا على جهل مني و اللهم لا تُحاسبنا بما نجهَل ( شُكرًا إحساس القمر على التنبيه )
+ بخصوص الجوهرة وتركي في بداية البارتات كنت أقول " زنا المحارم " وهذا القصد منه كيف يراه تُركي بينما هو إغتصاب وفرق شاسع بين الإغتصاب والزنا الذي يكون رضا من الطرفين . . لأن تركي يراه زنا أما الجوهرة فهي مغتصبة و الحدود قضائِيًا و دينيًا مختلفية أيضًا . . مُجرد تنبيه وشكًرا للي نبَّهني.
لا تحرمُوني من صدقْ دعواتكُمْ , و أبهجُوني في جنَّة حضُوركمْ ()
بحفظ الرحمنْ.
البارت ( 29 )
أشدُّ من الماء حزناً
تغربت في دهشة الموت عن هذه اليابسه
أشدُّ من الماء حزناً
وأعتى من الريح توقاً إلى لحظة ناعسه
وحيداً. ومزدحما بالملايين،
خلف شبابيكها الدامسه..
تغرٌبت منك. لتمكث في الأرض.
أنت ستمكث
(لم ينفع الناس.. لم تنفع الأرض)
لكن ستمكث أنت،
ولا شيء في الأرض، لاشيء فيها سواك،
وما ظل من شظف الوقت،
بعد انحسار مواسمها البائسه..
*سميح القاسم.
,
- آخر الليل –
سلطان وبنبرة حادة يتحدَّث بجواله : كيف يعني ؟
بو سعود : خله اليوم يهدا وبكرا أحكي معه وأخليه يعتذر منك
سلطان : ما أبغاه يعتذر أبغاه يعرف يحاسب تصرفاته مهي حالة نقوله يمين يروح يسار !! قسم بالله صابر عليه كثير
بو سعود : يا سلطان أنت بعد لا تستفزه هو بروحه نار ماينحكى معه بشيء
سلطان : يعني عاجبتك وقاحته ! لآ بستفزه وبعلمه أنه الله حق لو يبي يتعدى حدوده معي
بو سعود : أنا اهدِّي مين بالضبط ؟ أهديك يا سلطان ولا أهدي اللي عندي
سلطان وفعلاً غاضب يشعر بنار تُلهِب صدره ما أن يتذكَر أنه عبدالعزيز تطاول عليه : فهمَّه أنه يحترمنا غصبا عنه ماهو برضاه والله وقدامك يا عبدالرحمن لو يفكِّر يغلط بهالوقاحة ماراح أسكت أبد
بو سعود : تحط عقلك في عقله ! الحين أنت العاقل وش خليت له ؟
سلطان وينظر للجوهرة وهي ترفع شعرها : هو اللي يبدأ وهو اللي يتحمَّل
بو سعود : سلطان واللي يرحم والديك وش ذا الحكي ؟
سلطان : دامه تمادى مرة هو يقدر يتمادى مرة ثانية وثالثة والله ياخوفي بكرا قدام الموظفين يمد إيده بعد !!
بو سعود : طبعا ماراح يمد إيه عليك ماهو لهدرجة عبدالعزيز !!
سلطان : لا لهدرجة هو منهبل قاعد يناقض نفسه شاف بعينه وش الكلاب كانوا يبون من أبوه وإلى الآن يكذبنا
بو سعود : طيب أنت بس أهدآ ولا تداوم بكرا وأنت معصب
سلطان بغضب و الآن ربما سيأتي دور بو سعود : مزاجي على كيفي والله متى ماتبي عصبت ومتى ماتبي روقت
بو سعود : هههههه وش رايك تتهاوش معي بعد ؟
سلطان : لأن جد معصب من هالموضوع من الصبح ماسك نفسي أحاول أروق بس لو أشوفه ببرد حرتي ويصير اللي يصير
الجوهرة بهذه اللحظات تلتفت عليه وتراقبه من بعيد دون ان ينتبه عليها فـ عين سلطان ناحية الشباك
بو سعود : دام كذا ماراح أخليه يداوم بكرا
سلطان : كأنه منتظرك يا عبدالرحمن تلقاه بيسحب الله يعلم عاد وش يهبب
بو سعود : لا تخاف تحت عيوني ماهو رايح مكان
سلطان : لا تعارض من بكرا بخلي أحد يراقبه
بو سعود : إن عرف والله ليقيِّم الدنيا علينا
سلطان تنهَّد : حسبي الله ونعم الوكيل بس
بو سعود : فنجان قهوة يروقك ونام وبكرا إن شاء الله الصباح كل شي بيصير تمام
سلطان : إن شاء الله
بو سعود : تصبح على خير
سلطان : وأنت من أهله . . أغلقه . . وألتفت وكانت عينيّْ الجوهرة تُراقبه
الجوهرة : خير صاير شي ؟
سلطان من دون نفس : لأ
الجوهرة وتأكدت بأن لا مجال للحديث معه
,
نجلاء بعصبية : لا والله يعني عادي عندك
منصور : ماأشوفها قالت شي غلط .. أحسني النية في كلامها يمكن ماتعرف إسمك وتعرفني لأني كنت متهم في قتل أخوها
نجلاء : منصور وش أحسن النية بكلامها !! كلامها واضح تبي تقهرني
منصور : طيب ودامها تبي تقهرك ليه تحققين لها اللي تبين .. تجاهليها
نجلاء تجلس بتعب : حقدي عليها في محله
منصور : نجلاء بلا سوالف الحريم التافهة
نجلاء : يعني الحين أنا تافهة ؟
منصور : لا حول ولا قوة الا بالله
نجلاء : علِّم أخوك خله يأدبها
منصور بحدة : وش رايك بعد أقوله والله يا يوسف ترى نجلاء زعلانة على حرمتك هاوشها وخلها تعتذر منها ولا أنت تعال أعتذر لها نيابة عنها . . بلا خرابيط على هالليل !!
نجلاء مسكت دموعها بما فيه الكفاية حتى سقطت , أردفت : الحين تهاوشني أنا !! يعني انا الغلطانة ؟
منصور : سكري على الموضوع !! على كل كلمة بتجلسين تعصبين ! خلاص خليها تحكي لين بكرا وش تبين فيها لا تدخلين معها بأيّ نقاش . . بينك وبينها سلام وبس
نجلاء لا تريد أن تُجادله , ألتزمت الصمت ودموعها تنهمر بسكون
بجهة أخرى بالأسفلْ . .
يوسف : قالت كذا ؟
ريم : هيفاء ليه تقولين له !!
هيفاء : لازم يعرف عشان ماتقِّل أدبها مع نجلا
يوسف وملامح المزاح تختفي من وجهه : وش قالت بالضبط ؟
هيفاء : قالت ما أعرف إسمك بس أعرف منصور
يوسف وحتى لو كانت كـ جدِار في حياته لن يسمح بأنها تستفز غيرها بـ ذِكر إسم رجُل آخر وإن كان منصور
ريم : هي مسكينة بعد ماعندها أحد أكيد بتكون نفسيتها سيئة و بتعصب من أدنى شي
يوسف وقف
ريم : يوسف واللي يخليك كذا بيكون منظرنا زبالة عندها !! بتعرف أنه أحنا اللي خبرناك
يوسف تجاهلها وصعد للأعلى و كان منصور بوجهه نازِل
منصور : تعال أسهر معي بالمجلس
يوسف: طيب دقايق وجايك . . دخل لغرفته و رآها جالِسة تقرأ بالمجلة
يوسف من خلفها يسحب المجلة
مهرة ألتفتت عليه : نعم ؟
يوسف ويجلس بمقابلها : وش سويتي اليوم ؟
مُهرة أبتسمت : وش تقصد ؟
يوسف بإبتسامة : مدري أنا أسألك
مُهرة ببرود : شربت قهوة وشفت التلفزيون بعدها جلست مع خواتك شوي وطلعت فوق . . هذا اللي سويته
يوسف : جلستي مع خواتي ؟
مُهرة : إيه
يوسف : وعسى الجلسة معهم عجبتك !
مُهرة : لأ
يوسف : وليه ؟
مُهرة : كذا مادخلوا مزاجي
يوسف : و مين غير خواتي
مُهرة وتعرف بأنه نُقِل إليه الكلام و يريد منها أن تعترف بنفسها : محد
يوسف : يعني ماجلستي مع أمي ؟
مهرة : لأ
يوسف : طيب
مهرة بخبث : وليه هالأسئلة ؟
يوسف : كذا بشوف كيف أختلطتي مع أهلي
مُهرة : وأهلك من ضمنهم نجلاء
يوسف : داري أنك فاهمة بس شوفي إن تعرضتي لها بكلمة ثانية والله يا بنت أبوك لا أخليك ماتسوين شي قدامها فأحفظي كرامتك أحسن لك
مُهرة : أنا حرة بكلامي ولا تتدخل فيه
يوسف : لآ منتي حرة دامك على ذمتي تحاسبين كل تصرف لأن اللي يمسِّك يا محترمة يمسِّني !! وبكرا ماراح يقولون والله شوفوا هذي بيقولون كيف زوجها ساكت عنها فأحترمي نفسك يامهرة اللي صار اليوم مايتكرر
مُهرة ببرود تسحب من كفوفه المجلة : شكرا على رايك بالموضوع وبحاول آخذه بعين الإعتبار
يوسف : لا ياروحي غصبًا عنك تآخذينها بعين الإعتبار
مُهرة بإبتسامة مكر : طيب يا قلبي تآمرني آمر
يوسف : فاشلة بالإغراء . . وقف
مهرة ضحكت و هذه الضحكة يبدو ستسجَّل بالتاريخ لندرتها : هههه *وبنبرة خبث* تغار من أخوك ؟
يوسف ألتفت عليها وهو يسير بإتجاه الباب : أحاول أفكِّر كيف ألحق جزاا أمك يوم ربتك هالتربية . . وخرج
,
أم رؤى : موافقة
رؤى بإبتسامة تُقبِّل رأسها : كنت شايلة هم أنك ترفضين بس الحمدلله
أم رؤى أبتسمت
رؤى بشك : موافقة من قلبك ؟
أم رؤى : دامها سعادتك موافقة
رؤى أبتسمت : بروح أقول لوليد . . . توجهت لشُرفة شقتهُمْ و هواء باريس يعبثُ بشعرِها
بصوتْ أمتلأ بالنوم : ألو
رؤى : نايم ؟
وليد : هلا رؤى
رؤى : أمي وافقت
وليد فز من سريره وهو ينظر للساعة أردف بدهشة : وافقت ؟
رؤى : ههههههه إيه يالله أرجع نام
وليد : وين أنام طار النوم
رؤى : يابعد عمري
وليد : بحاول أستوعب ههههه كنت متوقع الرفض وكنت أفكر كيف أقنعها
رؤى : ههههههه الحمدلله الباقي على أبوك
,
صباح جديدْ . . صباح مُضطربْ . . الرياض !
في أروقة العمَل الكئيبة *
عبدالعزيز تنهَّد
بو سعود : ماراح يقلل منك شي وبعدين انت غلطت بس أعتذر له لاتكبِّر المشاكل
عبدالعزيز : ماراح أعتذر لأنه هو غلط بعد
بو سعود : عبدالعزيز أنت مستوعب وش سويت ؟ أنا شاب راسي ماعمري شفت المنظر اللي شفته أمس !!
عبدالعزيز : هو أستفزني و بعد ماأحترم أبوي
بو سعود : الله يرحمه ويغفر له وأنت متوقع انك بهالحالة أحترمت أبوك
عبدالعزيز يزم شفتيه لا يروق له حديث بو سعود أبدًا
بوسعود : لأنك محترم بتعتذر له ماهو لأنك غلطان . . يالله عزيز سلطان من أمس معصب واليوم بعد
عبدالعزيز : ماهي مشكلتي
بوسعود : أدري مهي مشكلتك لكن خايف عليك
عبدالعزيز أبتسم بسخرية : كثِّر منها
بو سعود : والله خايف عليك
عبدالعزيز : مايهمني خوفه هذا
بو سعود : أنت لو تشوف كيف يحرق دمه عشانك ماقلت هالحكي ؟
عبدالعزيز : شفت أفعاله وتكفيني
بو سعود : طيب شوفه من وراك وش يسوي ؟ تحسب اللي يحبك يمدحك قدامك ويخاف عليك بس قدامك ؟ سلطان من خوفه عليك يهاوشك لكن من وراك لأ
عبدالعزيز تنهَّد
بو سعود : يالله يا عبدالعزيز لاتزيدها علينا يعني عاجبك الوضع ؟ وفوق هذا أنت غلطان من الأساس ليه تروح للجوهي يعني تدري أننا مانقدر نحميك وأنت هناك وإن قدرنا نحميك بتكون نهايتك المستشفى والله أعلم إذا مالله أخذ روحك بعد عمر طويل . . هذا العناد محد متضرر منه غيرك ! لا تخسرنا ياعبدالعزيز حط هالحكي في بالك إن خسرتني او خسرت سلطان ماراح يتضرر غيرك
عبدالعزيز : أفهم من هذا تهديد غير مباشر
بو سعود : يخي ليه تسيء الظن و تحسب أنَّه نوايانا خبيثة ؟
عبدالعزيز : لأني شفت بعيوني كيف تفكرون
بو سعود : لو تركناك الحين و ماقربنا منك و رجعت لباريس ولا رحت أي مكان تضمن أنه جماعة عمار ماتتعرض لك ؟ تضمن أنه الجوهي مايتعرض لك ولحظها ماراح نكون جمبك ولا أظن بتقدر تحمي نفسك بروحك ؟ أفهم ياعزيز إحنا خايفين عليك
عبدالعزيز بعصبية : لأنكم ورطتوني طبيعي مقدر أحمي نفسي عقب ماغرقتوني بأشياء مالها نهاية !! وش يضمن لي بكرا الجوهي مايتعرض لي ؟ قولي وش الضمان ! إذا هو كل ماشافني قالي نبي نكسب عبدالعزيز بصفِّنا ؟ يعني ماوراي أهل حلال دمِّي هذا اللي تبي تقوله أنه اللي مرمي لا أم تهتم فيه ولا أبو يوجهه ولا أخت جمبه ولا أخو حلال يموت !! محدن بيبكي عليه ولا بيسأل عليه أحد
بو سعود بنبرة هادئة : ماقلت كذا !!
عبدالعزيز بقهر : الله أعلم بكرا وش بتسوون فيني
بو سعود : لهدرجة منت واثق فينا
عبدالعزيز : ماني واثق لأن كان مفروض تحمون أهلي كان مفروض تعصون أبوي لأن العصيان في ذيك اللحظة فضيلة بس أنتم تخليتوا عنه بسهولة وتقدرون تتخلون عني بسهولة بعد
بو سعود : ماتخلينا عنه بلغناه
عبدالعزيز بحرقة : لو أنكم فهمتوه بجدية !! مليون تهديد جاه بس ما وقفتوه مع أنه كان بإيدكم توقفونه
بو سعود أندهش بأنه لم يصدق حتى التسجيلات : يعني تحمِّلنا موته ؟ خاف ربك ياعبدالعزيز هذا موت وقضاء وقدر وإحنا سوينا اللي بإيدنا
دخل سلطان مكتب بو سعود ورآهم , لم يتوقع بأنه سيأتي اليومْ
بوسعود : كويس جيت .. أجلس ولا عليك أمر
عبدالعزيز شتت نظراته بعيدًا عن سلطان
سلطان رغم غضبه الشديد إلا أنه أبتسم على منظره المتشنج : صباح الخير
بوسعود : عزوز خلاص فكَّها
سلطان ألتزم الصمت
بوسعود : هذا سلطان أكيد جاي يسأل عنك .. أحلف بالله أنه يخاف عليك أكثر منك
سلطان تنهّد : مين مفروض يزعل أنا ولا أنت ؟
عبدالعزيز بحدة : أتوقع عارف مين مفروض يزعل
سلطان : أنا عارف في قرارة نفسك معترف أنك غلطان بس تحسب أنها قوة أنك تعاندني بالحكي
بوسعود أبتسم : جاي تصفي النفوس ولا وشو ؟
سلطان بإبتسامة : لا والله جاي أصفيها , انا مستعد أعتذر لك لو تشوف أني غلطان ! بس أنت تشوف أني غلطت عليك ؟
عبدالعزيز ملتزم الصمت
سلطان : رميت عليك علبة مويا ولا رفعت صوتي عليك و قلت لك غصبا عنك وعن اللي خلفوك بتجلس عندنا ؟
نجح سلطان بإحراج عبدالعزيز بأفعاله , أردف عبدالعزيز وهو يحاول أن يُشعر بنبرة صوته بأنه ليس محرج من تصرفاته : كذبت وهذا يكفي
سلطان : تشوفني كذبت ؟
عبدالعزيز : إيه
سلطان : لآ ما كذبت بس خبيت عنك أشياء فيه فرق ؟ ماقلت لك أنه ما أرسلنا واحد وراك مع الجوهي .. يعني ماكذبت لأني أصلا ماحكيت بهالموضوع
وسلطان داهية فعلا أستطاع أن يُلجم إتهامه بهدُوء هذا ماكان في بال عبدالعزيز : طيب وخبيت عني ؟ يعني مافيه ثقة بينا
سلطان : وش دخَّل الثقة ؟ أنا واثق فيك لو ماني واثق ماأرسلت لك لشخص ماينرسل له أكبر شخص عندنا !!
عبدالعزيز : بس أنا ماني واثق فيكم لأنكم كذبتوا أو حسب ماتقول خبيتوا عني !
سلطان : وكيف نرجع هالثقة ؟
عبدالعزيز : أنت تعرف كيف
سلطان : ما أقرآ العقول ويوم قريتها ووريتك التسجيلات بعد ماصدقتني ؟ يعني أنا ماني فاهمك
عبدالعزيز بصمت لثواني فـ سلطان لا يترك له مجال يرد . . أردف : الحق معي مااصدقكم
سلطان : عبدالعزيز
عبدالعزيز بحقد : نعم
سلطان يتأمل نظراته الحاقدة : شيء واحد لازم تعرفه أنه وظيفتي ماهي أنتبه لعبدالعزيز لحد يزعله ؟ ركِّز وشغل عقلك أنا لو أبي أضرك كان ضريتك من زمان
بوسعود : تبي تآخذ لك إجازة يومين تصفي ذهنك خذ لك بس لا تشكك بنوايانا وإحنا نخاف عليك أكثر من نفسك بعد
سلطان : أخذ أسبوع ماهو يومين
عبدالعزيز وقف : ماأبغى إجازة
بوسعود وعرف أنه رضى , تنهد براحة : زي ماتبي
سلطان : لو سمحت يا بو سلطان الجوهي لا تختبر صبرنا فيه ماله داعي تروح له بدون علمنا
بوسعود : ولأنك تحترمنا أكيد أنك بتستجيب لهالطلب
عبدالعزيز تضايق كيف أنهم يستطيعون إحراجه ليستجيب لأوامرهم : طيب . . وخرج
,
منصُور : تعبانة ؟
نجلاء على فراشها لا تُطيق الحركة ولا تُطيق منصور في هذه الأثناء بعد دفاعه عن مُهرة : لأ
منصور ويغلق أزارير ثوبه بالقرب منها : طيب ليه جالسة كذا ؟
نجلاء بحدة : كذا مزاج
منصُور بحدة أكثر : أنتبهي لصوتك معي
نجلاء صدَّت عنه وهي تنظر للجهة الأخرى
منصور : يالله لا تشقينا بس .. وجلس على الكنبة يغلق الساعة على معصمه
نجلاء تمتمت : بس شاطر تدافع عنها
منصور : رجعنا ؟ أنهبلتي على الآخر
نجلاء : ماعاد أطيق وجودها هنا
منصور : امدى ماتطيقينها توّها جت !
نجلاء : خلنا نطلع من هنا
منصور : شيلي هالموضوع من راسك مستحيل أطلع من هنا ومستحيل يوسف بعد يطلع من هنا !!
نجلاء بعصبية : لا والله يعني عاجبك أجلس أقابلها ؟
منصور : صوتك لا يعلي لا والله . . *تراجع* . . أستغفر الله
نجلاء أتجهت للحمام وأغلقت الباب بعصبية ضجّ بِها الجناح
منصور تنهَّد . . هذا أول الغيث من زوجة يوسف . . الأكيد أنها ستضايق نجلاء بحجة أنني قتلتُ شخصًا لم أراه قط
بجهة أخرى في الدور الثاني بالزاوية حيثُ غرفة يوسفْ
مُهرة وضعت كلتا يديها على خصرها : نعم ؟
يوسف : الله ينعم بحالك يا قلبي
مهرة : يا خبثك
يوسف بإبتسامة : الله قال الخبيثون للخبيثات
مهرة : والله قال وَاصْبِرْ فَإِنَّ الله لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ
يوسف : ههههه الله لايغير عليك
مٌهرة : تسافر وأجلس هنا مستحيل
يوسف : قولي أنك تبغين تسافرين معاي ومستحية
مهرة : لا معليش صحح لعقلك ودني لحايل عند أمي

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -