بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -68

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -68

تحت قلقٍ سلب مِنها النوم ليلة الأمس ، لم تُصدق مُكاملة ريّـان لـ بُوسعود ، تشعُر بضيق شديد يُنبئها عن مُصيبةٍ آتية : قلبي قارصني يقُول أنه فيهم شي
ريان : يعني يمه وش أسوي قلت لك عمي عبدالرحمن طمَّني وقال العصر بيمشي
أم ريان : طيب وراه مايتصل واختك مسكرة جوالها
ريان : يمكن شحنه قضى يمكن طاح يمكن ضاع يعني لازم شي شين عشان يكون سبب
أم ريان بتوتُر : يارب لا تفجعني فيهم
ريان رفع حاجب إستنكار : تركي وينه ؟
أم ريان : مدري عنه
ريان : غريبة !! ماهو بعادته يطلع في هالوقت
صحَى على صوت المُزارع الهندي الصاخب ، غسَّل وجهه و توضأ - لم تكُن هناك صلاة ولكن عندما تدرَّب سلطان على يد بوعبدالعزيز في فرقةٍ بالصحراء كان يُجبرهم على الوضوء في كل مرةٍ ينقض بها حتى و إن لم يكن هناك أيُّ صلاة ، فأصبحت عادة لا تُضيَّع ، توارثها الجميع من تحت يد سلطان العيد لسبب واحد " أنت لا تعلم متى تُقبض رُوحك فـ الجميل أن تكُن طاهرًا "
سنـة 2000 ميلادية ، صيفٌ لا يُنسى لسلطان ، حرُّ وشمسٌ حارقـة.
ربَط ذراعه المكسورة بخشبة مُستطيلة لتُثبِّت ذراعه ، يسيرُ خلفهُم و الشمسُ تخترق عيناه.
سلطان العيد بحزِم : 10 ثواني والكل متوضي
يتسابقون للمياه و كأنها كنزٌ مدفون ، بعد العدِّ للعشرة يُحرمون من المياه ، لا هناءٌ في نوم ولا طعام ، فالطعام يبحثون عنه كالمُشردين ، ينامون لنصف ساعة ثم يستيقظون بفزع من أصواتِ قنابل - هذا القنابل الوهمية هي المُنبه لهم - يُعاقبون شر عقاب كـ وقوفٍ تحت الشمس الحارقة بأقدامٍ عارية إذا تأخر عن الصلاة ثانيةٌ واحدة ، يمُّر بهم أسبوعًا للعذاب لا ينامون فيه إلا ساعةٌ واحدة ، يأكلون الزواحف بكافةِ أنواعها والأرانب حيَّـة ، هذا ليس تعذيب ولكن لتنضُج الرجولة و تقسُو القلوب إتجاه أعداء الوطن و هذا كلهُ فداءٌ للوطن حتى يُقال بإستحقاق أنه رجُل يدافع عن دينه و وطنه.
شابٌ آخر كان سيشرُب من الماء ليروي عطشه ولكن سحب القارورة من يده وهو يقول : عشرة
مسح سلطان وجهه المُبلل بالمنشفة ، لم يكُن بحاجة لتوجيه في حياته بأكملها كحاجته في يومه هذا بـ رأيٍ من سلطان العيد.
خرج لمزرعتِه ينظُر للزهر الذابل وبنبرةٍ جافة : هذا ليه كذا
المُزارع الهندي أكتسب اللكنة النجدية من حياةٍ أمتدت لـ ثلاثين عاما هُنا ومن يسمعه لا يقُل بأنه هنديًا : التُربة ملوَّثة
سلطان عقَّد حاجبيه وينظُر لمزرعته الكئيبة في نظره رُغم ألوانها الزاهية ، تناثرت صرخات الجوهرة أمام عينه ، لا يُريد التفكير بها ! يُريد أن ينسى شيئًا إسمهُ " الجوهرة "
فتح هاتفه و أنهالت عليها - الإتصالاتُ التي لم يرد عليها -
أتصَل على المُستشفى ليرى حال عبدالمحسن ، : السلام عليكم
الإستقبال : وعليكم السلام
سلطان : معك سلطان بن بدر الجابر
ونبرةُ الإسم تكفي لتُبيِّن أهميته : والنعم كيف نقدر نخدمك ؟
سلطان : غُرفة 206 عبدالمحسن بن خالد آل متعب ؟ كيف حالته الحين
الرجُل و هذه الأسماء تُربكه ! لم يتوقع يومًا أن يُحادث شخصًا بمنصبه - بعفوية تفكيره سرَح -
سلطان : ألو
انتبه لنفسه : دقايق من وقتك الله يسلمك .. نظر لفحوصات اليوم وبين الملفات ، ماهي الا دقيقتان حتى أتاهُ صوته مرةً أخرى : الحمدلله ضغط الدم في مستواه الطبيعي و السكر و مثل ماهو مكتوب أنَّه مر بأزمة لكن كل أموره الحالية مُستقرة ولله المنَّه وتفاديًا للمضاعفات مُستقبلا راح يكون عندنا لين نتأكد من سلامته
سلطان : يعطيك العافية أجل حولوه لجناح خاص تحت إسمي
هو : أبشر تحب تأجل دفع التكاليف لآخر يوم
سلطان : لأ اليوم إن شاء الله لكن ممكن العصر
هو بتعليمات المستشفى التي لا مفرّ منها : أحب أنبهك أنه زيارته أول يومين ممنوعة إلا للأقارب المقربين جدًا
سلطان تنهَّد : طيب ، شُكرا مرة ثانية ..
هو : واجبنا الله يسلمك .. وأغلقه
سلطان يقرأ رسالةٍ قد أنتظرها " ماهو موجود بالدمام وبحثت عن سجلات المُسافرين باليومين اللي فاتوا لخارج المملكة ومالقيت إسمه ، ممكن يكون بالرياض ! "
أتصل على هذا الرقم وبعصبية دُون حتى أن يُسلِّم : كيف ماهو موجود !! شف الرحلات الداخلية ولا أسأل أيّ كلب عنَّه . . تجيبه لي لو تطلعه من قبره !!
،
بعد قانون جديد من والدهم حتى تصل لياقتهم للصورة المطلوبة , بدأوا بالركض حول قصرهم ,
رتيل وقفت وهي تضع يديها على ركبتيها وأنفاسها تتصاعد : أوووه تعبت
عبير وقفت أيضًا : خلاص ؟
رتيل ألتفتت لترَى الخادمة واقفة بثبات تراقبهم : الكلبة ذي بتقول لأبوي
عبير : لحول ماراحت
رتيل ركضت مرَّة أخرى و الشمس تحرق بدنها
عبير : سوِّي تان طبيعي
رتيل وهي تركض وبكلمات متقطعة : إسم الله على قلبك يالبيضا
عبير أطلقت ضحكتها و ركضت خلفها ولياقتها هي ورتيل في مستوى متدني جدًا
و العشب المبلل كان كافيًا لـِ تتزحلق رتيل وتطلق صرخة خافتة : لااااااااااا ياربي
عبير لم تتمالك نفسها من الجلوس أرضًا وتصخب بضحكتها على منظر رتيل
رتيل : أححح ظهري تكسَّر
عبير : آآخ يابطني يبيلك صورة على الجلسة الجهنمية ذي
رتيل ومتمددة على ظهرها ويدها على بطنها : وش ذا تراني مانيب رجَّال أجلس أراكض !!
عبير ومازالت تضحك وبين ضحكاتها : لازم نتقبل الواقع في يوم من الأيام راح يتم تجنيد الحريم وأنا وأنتي على رأس القائمة
رتيل : جد أبوي تفكيره يحسسني أني عايشة بدولة إرهاب و قتل ومقاتل
عبير : الله يديم الأمن بس
رتيل : آمين بس يختي تعبت والله
أتت أوزدي : بابا يقول ثلاثة ساعة
رتيل : طيب وانا اقول ساعة
أوزدي : أنا في كلام بابا مافي شغل
رتيل : تهدد بنت اللي مانيب قايلة , أنقلعي بس وراك
عبير وقفت وبدأت بالركض من جديد
رتيل وتذكَّرت مُكآفآة والدها وتحمست مرةً أخرى لتقف تركض خلف عبير
,
هو الآخر يركِض لوحدِه حول مضمارٍ مُتعب , الأرض ليست مستوية من تحت , جميعها أحجار بارزة .. يضعه سلطان في أصعب الأماكن ليتدرَّب عليها , مرَّت الساعة الرابعة وهو يركضْ , تبقى ربع المسافة وينتهي الزمن المطلوبْ.
بالركض لا يُفكِّر بشيء , كل من حوله يختفي رُبما الإجهاد يعينه على نسيان الكثير من الأمور.
وصَل أخيرا , لياقته بدأت تصل لمعدَّل جيد ولكن ليس جيِّد لشخص يُدافع عن وطنه , مسك المنشفه البيضاء ومسح وجهه ورقبته المتعرقة , ينظر للفراغ الـ حوله والسكُون , اليوم الجميع مختفي ! لاوجود لابو سعود ولا سلطان ! ولا حتى مقرن , يشعُر بمصيبة حصلت تجعلهم يختفون بأكملهم . . تنهَّد وهو يتجه لدورات المياه ويستحم.
دقائق معدودة حتى أنتهى و دخل لتلتقط إذنه حديثًا
أحمد : أتوقع عبدالعزيز معاهم ؟
متعب ويضع أوراقًا أخرى على المكتب : إيه ابوبدر قال أنه بيكون موجود
أحمد : طيب كيف ؟ هم يبونه بالفترة الجاية كيف يروح يتدرَّب هناك ؟
متعب : مدري عنهم والله ! لكن إذا دخل هالقوات يعني رسميا عزيز بيكون هنا
أحمد : هو قال يبغى
متعب : ماظنتي قالوا له عن هالموضوع !! *ألتفت عليه* تهقى أبوه الله يرحمه قاله عن تدريب سلطان ؟
أحمد : لا ماأظن .. عطني الأوراق خلني أرتب ملفات اليوم
متعب يمِّد له الأوراق
عبدالعزيز و كلمات كثيرة تتصادم بعقله , تدريب و قوات وشيء يدعى تدريب سلطان !! ماذا يحدث بالضبط ؟ دخل على هذه الغرفة المُشرِّعة بابها
أحمد يرفع عينه : خلصت ؟
عبدالعزيز : إيه , وين بوسعود و سلطان ؟
متعب : يمكن مشغولين ما جوّ اليوم
عبدالعزيز ويبحث عن الخلاص منهم حتى يختلي مع هذه الأوراق : طيب
أحمد وأخذ الملف الذي رتَّب بها الأوراق وخرج
عبدالعزيز و حقد عليه , يشعر أنه أستقصد هذا التصرف ولم يحسن ظنه أبدًا بفعلةِ أحمد
متعب يُغلق الأدراج بحِرصْ و يخرج
عبدالعزيز يخرج وأفكاره تضطرب من جديد , لايعرف ماذا يفعل الآن ؟ تعوَّد أن يسمع أمرًا من سلطان أو بوسعود لكن اليوم لا أوامر لا شيء . . أخذ مفاتيحه و هاتفه وقرر العودة للبيت.
,
فتحت عينيها على الشُباك الذي يخترقه الضوء , تحركت قليلا وأطلقت آآآه , تصلبت في مكانها , عيناها تحولت للسقف , كل جزء في جسدها يئِن , تقطَّع لحمها ليلة البارح مِنه , لا تعلم كيف نامتْ ؟ كانت ببُكاء مستمر لساعات الصباح الأولى , أغمضت عينها لتفتحها والدموع متجمَّعة بمحاجرها , لاتُفكِّر بأمورٍ كثيرة , تُفكر الآن كيف تقف من جديد ؟
توقَّعت أن الحياة مُرَّة حين تفتح كلتا عينيها عليها بعد أن طال العمى بها ؟ توقَّعت بأن الإنصافُ لن تلقاه ؟ توقعت الكثير لكن ليس جحيمًا بصقه سلطان بالأمس ! كيف تُدافع عن نفسها بذراعٍ مبتورة ؟ كيف ؟ ومع عجزها بدأ أنينها يخرج , لم يترك في جسدها أيُّ جُزءٍ لم يجلده ؟ كل هذا بجانبْ و كلامه بجانبٍ آخر.
بجحيمٍ يلفُظه بعينيْن تقف على حافة نارٍ ثائِرة وبصوتِه الرجُولي الذي لم يبقى بها خليةَ لا تتأوَّه : حرمتيني منك !! *وبصرخة* تعرفين وش يعني حرمتيني !!! تعرفين لما كنت أجي و أنا أبي قربك ؟ شفتي كيف تصديني ؟ شفتي كيف العذاب لما أمسك نفسي عنك ! لما احاول ماأدوس عليك بطرف ! لما أحاول ماأضايقك بشيء !! كنت أتعب من نفسي اللي صبرت عنك ! أشوفك زوجتي بس انتي ماكنتي تشوفيني كذا ! ماتدرين وش يعني أتضايق من نفسي لما اشوفك تبكين وتحلمين في الكلب اللي معك !! كنت أتضايق لأني ماني قادر أسوي لك شي ! لأني كنت غبي وصدقتك أنا الحين متضايق !! أنا منك نفسي طابت ! جاء الوقت اللي أقولك *يُردف بكلماتٍ كـ وقعِ السيف وهي تنغرز بجسدِها* أنا ماأشوفك زوجة ولا أشوف أي شرف فيك ولا أي طُهر و حفظك للقرآن أشوفه توبة لك بعد مصيبتك لله بس ماهو لي !! أنا ماني متسامح ولا أعرف كيف أغفر ولا تعوَّدت أغفر !!!!
أفاقت من ذكرى ليلة الأمسْ على وجعِ التكييف البارد الـ يخترق مساماتِ قلبها .. تسقط دموعها الحارَّة على خدِها , تبكي بصوتٍ متقطِّع يتأوه , صوتها الخافت يُسمَع !! لم تبكي بصمتٍ يجرحها أكثر بل دعَت لنفسها حُريَّة البُكاء بصوتٍ قد يواسيها ويُربت على كتفِ الصبر بها , يالله أنت تعلم بما يخفى عليه يالله أنت تعرف ماذا مررت به بينما هو لا يعرف يالله أنت الغفُور الرحيم بينما هو لا يعرف أن يغفر يالله أنت تعلم بأن لا ذنب لي و لكن هوَ يُسيء ظنه بي .. يالله أحتاجُك أكثر من وقتٍ مضى ! يالله ساعدني على الوقوف فوق هذه الأرض المضطربة ! . . . وبُجملةٍ تُفتت الحجر ببكائها " اللهم أني أحببته زوجًا و حبيبًا و رفيقًا و أخًا و أبًا فلا تَزِدني به تعلقًا و علِّق قلبي بك "
حُب الصامتين الذي لا يعرفُون أن ينطقُوا " أحبك " لبعضهم البعض , لا يُلامُون على معصيتهم للحياة.
,
تحاول أن تتناسى ضيقها من بـوسعود , تحاول أن تتجاهل أمره لكن يحضُر بقوة في وسطِ عقلها وقلبها وجسدِها بأكمله , تشعُر بالضياع لمجرد أنَّ النقاش بينهم أحتَّد , تشعُر بأن هذه الدُنيا رخيصة إن أبتعدت عنه للحظة , قاطع هذا التفكير نبرة افنان المُهتمة : إذا تعبانة أتركي عنك هالشغل وأنا أسويه عنك اليوم
ضي رفعت عينها عليها بضياعٍ حقيقي : لأ عادي
أفنان : يعوِّرك شي ؟
ضي : لأ لا تتعطلين عن شغلك مابقى وقت ولازم نسلمه
أفنان رفعت حاجب الإستغراب : متأكدة ؟
ضي : إيه .. عن إذنك .. توجهت لدورة المياه , غسلت وجهها ثلاثًا , ليست بخير أبدًا
ستتنازل عن أشياء كثيرة من اجله , أخرجت هاتفها وأتصلت به . . لا مُجيب . . لابُد أنه متضايق منِّي , بالتأكيد لن يرد
أرسلت له رسالة " آسفة , كلمني بس تشوف المسج والله مخنوقة .. أحتاجك "
,
تحت فُتاتِ صبرٍ بدأ يتناثر , يُفكِّر بعقلانية ولكن قلبه يقف بالمرصاد , يُريد أن يُفكِّر بإتزان ولكن مُسرِف بحُبِّها لدرجةٍ غير قادر على التمييز بين الصح و الخطأ , أمها مسلِمة لا يُمكن أن تفكر بعصيان ربِها عن طريق رؤى ؟ إن كانت وافقت على زواج رؤى إذن الزواج سيكُون صحيح , يحاول أن يواسي قلبه وعقله الغير مصدق بهذا الحديث , كيف يقنع والده ؟ كيف يُخبره بأنَّ مقرن متوفي ؟ رُغم أنه يؤمن بأنَّ مقرن ليس والدها ولكن يُريد أن يكذِّب هذه الحقيقة.
لِمَ الحُب لا يقف في صفِّي ولو لمرَّة ؟ لِمَ يضيق عندما تهفُو نفسي إليه ؟ لِم أنا في كل مرَّةٍ أُحب بها يُقيدني الجميع ؟ سئمت قلبًا ضاع به الحظُ دُون حبْ.
,
مجوَّفـة بحالة من الجنون , تكاد تأكل أصابعها من كثرة تفكيرها , بهالاتٍ سوداء موجعة تُحيط عينيها وشعرُها مبعثَر على كتفيْها , تنظُر للساعة المُزعجة التي تُطلق صوت رنين في كل دقيقة تمُّرها , لا يشغل بالها شيء مُهم ؟ ما يشغل بالها ؟ هل هي تخيَّلت لقاء وليد و تخيَّلت حديثُ والدتها أم لأ ؟ هل هو خيال ولا وجود لوليد في عالمها ؟ و أن هذا محضُ من جنونها ؟ هل والدتها حقيقة أم خيال أيضًا ؟ رُبما أكون وحيدة لا أحد حولي وأنا أتخيل وجودهم ! الساعة تُشير للرابعة عصرًا ؟ هل صليت الظُهر ؟ صليتها أم تخيلت أنني أُصليها ؟ لا لا أنا صليتها ؟ . . . ألتفتت لسجادتها المطوية على السرير ؟ لم أُصلي ؟ . . لاأحد يشعُر بوجعها , حتى الكلمات تعجز عن إيصال رُبع ماتشعُر به من الضياع , أخفضت رأسها وبكتْ بشدَّة , وضعت كفوفها على أُذنيْها من طنينٍ أزعجها , تُريد أن تصرخ ؟ تشك في كُل فعل تفعله ! تشك في نفسها حتى , بدأت أطرافها ترتجفْ . . حالة من التوتر الكبير تُصيبها .. نسيتُ من أنا ! . . . آآآآآه يا أنا.
,
بضحكَـة متقوِّسـة , بفرحة محشوَّة بعينيْها , تضع أطرافُ أصابعها على أقدام ناصِر وتقف عليها لتُقبِّل مابين عينيه : مبارك عليك الشهر
يسحبها لصدره لتسقط أقدامها على الأرض : بك يتبارك شهري
غادة بإبتسامة خجولة , تبتعد قليلا عن صدرِه لترفع عيناها المتلألأة بالدمع له
ناصِر يقترب لتُغمض غادة عينيها , قبَّل عينها اليُسرى وهو يهمس : يا رُوحي
غادة بكلمتِه هذا سقطت حصون أهدابها لينهال دمعها وهي ترمش وبصوتٍ موجع : شفت المُوت
ناصِر يضمُّها بشدَّه و أصابعه تخلخل خصلاتها و ذقنه مُثبِّت على قمة رأسها بين سوادُ شعرها : أشششش لا تطرين المُوت
غادة و تحكي له بالوجع : كنت بعيد حيل كل ماأقرب خطوة تبعد أكثر .. صوتي ماات ماعرفت أصرخ و أناديك , كنت أبي أناديك كنت أبي أضمك كنت أبغى أقولك أني أحبك *شهقت بهذه الكلمة وزاد بُكائها , أردفت بعد ثواني طويلة بصوتٍ غير متزن* ضعت منِّي ... أختفيت .. أنقهرت منهم كانوا يقولون لي عظم الله أجرك .. يالله ياناصر لو تعرف كيف قضيت ليلة البارح !!! بغيت أموت من خوفي ! أنا وش بدونك ؟
صمَت , يخاف الموت كثيرًا يحترم هيبته لدرجة أن ذِكرهُ مُهيب في قلبه لحدٍ كبير
غادة : كوابيس شنيعة قاعد تجيني مع أنَّه زواجنا مابقى عليه شي !! أخاف مايتم .. أخاف يصير شي ويوقفه
ناصر بنبرة هادئة : إن شاء الله خير ! لا تفسرين الحلم الشين , والله يكتب لنا اللي يسِّرنا
غادة تبتعد عن حُضنه مرةً أخرى و وجهها المُحمَّر يُضعف ناصِر , أردفت بنبرة مبحوحة : مهما صار و مهما راح يصير ماراح أختار غيرك زوج و حبيب و أنت كل شيء في حياتي
صحى مفزُوع , صحى متبلل بعرقِه , صحى وكأن حياةً أُخرى بُثَّت في روحه , صحى متوجِع
صدره يهبط بشدة و يرتفع , أنفاسه تُسمَع بشكل مُخيف , بعُقدة حاجبيه يُفكَّر بماذا رأى ؟ غادة ؟ غادة تبكي ؟ رمضان الماضي كان يجمعهم ! , آآآه أشعُر بنارٍ مهوِّلة أسفَل قدمي , أشعُر بحرقانٍ في يسار صدري , أشعُر بأنَّ - أنـا - ضاعت منِّي , أشعُر بغادة.
أنحنى ظهرِه لتسقُط الدمعة المُوجعة لكل رجُلْ , لتسقُط دمعة إشتياقه , تمتم : ياالله
رفع عينِه وفي إذنه يرٌّن " ضعت مني .. أختفيت " لو أنَّ لُقياك بالدُنيـا ليس وقعٌ من جنُون لقابلتُك أسفَل رنَّة القمر الصاخبة و أهمس بين عينيك " من ضاع منِّي هو أنتِ و من ضاع أيضًا هو قلبي الذي كان مع (أنتِ) "
,
دخَل بـو سعُود لقصرِ سلطان : صحِّي الجوهرة بسرعة .. وجلس على الكنبة
عائشة تطرق الباب بتملل من وضعِ الجوهرة الهادىء
سمعت الطرق و باغت الخوفُ قلبها , غير قادِرة على الوقوف .. بنبرةٍ مكسورة : مين ؟
عائشة من خلف الباب : ماما أنتي في يصحى ؟
سؤالها الغبي أجبرها على السكوت فلا طاقة لديها
عائشة : بابا أبدوالرهمان في تهت*تحت*
الجوهرة و صفعةُ قوية و كأن الليمون الحامض يُرَّشُ على جروحها التي لم تلتئم
عائشة : يقول لازم يجي تهت .. يلا بسرئه ماما *بسرعة* . . ونزلت للأسفَل
الجوهرة و آخر ماتوقعته بأنَّ سلطان يُخبره ؟ رُبما يكون تحت معه . . بكَت بضيق من نفسها , بكت الضُعف و الإنكسار , بكت أن لاشيء يستحق الآن بعد هذا !!
وضعت كفَّها على طرفِ الطاولة لتحاول الوقوفْ و إنزلاق قدمها أسقطها بشدة على ظهرها , أطلقت آآآآه موجعة من حافةِ صدرِها , شعرت بنارٍ تحت ظهرها , تُريد الوقوف , تُريد ذراعًا تُمَّدُ إليها كي تستنِد إليها , تُريد . . . . لا يا قلبي إلا هوَ !! إلا هوَ .. لا تُضعفني يالله أمامه أكثر.
.
.
.
أنتهى
مُقتطفْ ملوَّن ( ينظُر بإندهاش مما حدث للتوّ , أخذ نفسًا عميقًا ليُصدق و بفهاوةٍ شديدة توسَّعت محاجره : يعني كيف ؟
قابله بإبتسامة : مبروك يا عريس )
مُقتطف رمادي ( لم يتبقى في القصرِ فردًا , ولم يتبقى في نفسِه ذرَّة إحترام لأيِّ أحد )
الحمدلله أنه نزل ، أعتذر وبشدة على التأخير اللي ماهو بإيدي ، بس ذا شكلي لأني فوَّت أقول " إن شاء الله " بـ ردي اللي حددت فيه الوقت :' ، تعبت والله 3 لابتوبات ولا واحد فيهم ضبط النت فيه ، وعشانكم ركبت شريحة أختي اللي بتذلني عليها شهر قدام :( عشان النت يشتغل فيها و عشان ما أفسِد إحترامي لكم و أتأخر أكثر ، عُذرًا كبيرة مرة ثانية :$
ولحد يقولي البارت قصير *فيس متعقِّد*
تراه 28 صفحة بالوورد عن بارتين ونص بعد :$$
أتمنى ينال إعجابكمْ و يروق لكمْ , و الحمدلله أنّ هذه الأعيُنْ تقرأنيْ جدًا ممنونتكم ()
نلتقي بإذن الكريم - الثلاثاء الجاي -
لاتحرمونِي من صدق دعواتكمْ و جنَّة حضوركمْ.
و لا ننسى أخواننا المسلمين في سُوريــا , كان الله في عونهم و اللهم أرنا في بشارٍ و أعوانه عجائِب قُدرتكْ.
*بحفظ الرحمن.

الجزء ( 34 )

في الليلِ
لا تتركيني
وحيدًا.
ترعبُني العتمةُ.
صوتي مصباحٌ مكسور،
و النجومُ
إن غابت ضحكتُكِ
مرايا جارحة".
بلا أملٍ
بأصابعٍ من مطر
يتشبَّثُ بطرفِ منديلِها الأزرق
و يبكي.
*سوزان عليوان
وضعت كفَّها على طرفِ الطاولة لتحاول الوقوفْ و إنزلاق قدمها أسقطها بشدة على ظهرها , أطلقت آآآآه موجعة من حافةِ صدرِها , شعرت بنارٍ تحت ظهرها , تُريد الوقوف , تُريد ذراعًا تُمَّدُ إليها كي تستنِد إليها , تُريد . . . . لا يا قلبي إلا هوَ !! إلا هوَ .. لا تُضعفني يالله أمامه أكثر.
بقلة حيلة و طاقةٍ تناثرتْ , سلَّمَتْ رأسها على الأرض البارِدْة و كفوفها على يسار صدرها تشعُر بأن قلبها ليس بخيْرْ أبدًا.
في الأسفَل كان قلقًا مع كل لحظة تمُّر دون أن يسمع بها خطوات الجوهرةْ , نادى الخادمة مرةً أُخرى : عايشة
عايشة اتت إليه بإبتسامة بلهاء : نأأم *نعم*
بوسعود : روحي شوفيها مرة ثانية
عايشة :أنا يقول
قاطعها بوسعود فلا وقت لديه : روحي ناديها لاتكثرين حكي
عايشة بحلطمة وهي تسير للأعلى : أنا الهين يسير مجنونة بأد *الحين يصير مجنونة بعد*
طرقت الباب بقوة أكبر وهي تُردف : بابا أبدالرهمان يبي أنتي بسرئة*بسرعة*
الجوهرة تُغمض عيناها بشدة و كأنها تُجهض السواد الذي حملتهُ لسنواتْ , تُجهضه بألَم لا يُطاق , أنفاسها المُرتفعة تكتم صوتها , هذا القلب مازال يؤلمها , أشتهت أن تُنادي " يمـه " أشتهت أن تذوب بين أحضانها وتختفيْ من كُل شيء , حُزنها بدأ يتكاثَر من جديد حولها , ليت و لعلَّ يأتِي يومًا أرى به الفرحُ من حولي يتكاثرْ.
عايشة : ماما ؟
الجوهرة ولا قُدرة لديها حتى تُجاوب , رفعت رأسها و الأمس لا يغيب عن بالها , تصرفه الوحشي معها لن تنساه أبدًا , كيف أنه تعمَّد جلدها بطرفِ الحزام حتى يُقطِّع الحديد البارز ظهرها .. توجَّعت من عقلها الذي يسترجع ماحدَث وحرارة جسدها لم تبرُد بعدْ.
عايشة : ماما جوهرة ؟ بابا فيه تهتْ !! *تحت*
هوَ بالأسفَل لا تكاد تهدأ إتصالاته على هواتف سلطانْ الخاصة والغير خاصة وحتى مكتبه يتصل به علَّه ذهب للعملْ.
أتاهُ صوته : هلا
بوسعود بعصبية : بدري مررة بدري !!
سلطان وفعلا ليس بحالة جيدة حتى يتجادل مع أحد : وش بغيت ؟
بوسعود : أنا في بيتك
سلطان ولم يستوعب , مايحدث له أكبر من إستيعابه ! لن يتحمَّل بأن أحدًا آخر يعرف أو يسمع لوم أحد أو يسمع لغضبِ أحد .. يُريد أن يختلي مع نفسه ويُفكِّر بإتزان من جديدْ.
بوسعود قطع هذا التفكير : وينك فيه ؟
سلطان : جايْ
بوسعود : أنتظرك .. وأغلقه
سلطان الواقف أمام الإشارة القريبة من قصرِه كان سيتجه للمستشفى ولكن غيَّر مسارِه للعودة لقصرِه , دخل الحيّ الـ يضجّ بالطبقة المخملية الهادئة حتى أنَّ هدوئها يُقيّدها بأن لا جيران أو حتى تكوين للصداقات بينهمْ , الجميع مُنعزلْ عن بعضْ ماعدا رجالهُم الذين يلتقون دائمًا و عند مسجِد الحيّ يكُون إجتماعهُمْ.
ركَن سيارته بالخارج دُون أن يُدخلها , أخذ مفتاح قصره ولكن أنتبه للباب الذي يُفتح من قِبَل الحارس الذي أحسَّ بصوت سيارتِه , عندما نظر لإبتسامته أبتسم له بشحُوب : شلونك ؟
الحارس : نُشكِر الله
سلطان والمُتعب جدًا : الحمدلله .. دخَل وعيناه تسقط على سيارة بوسعود , فتح الباب الداخلي وألتفت ليلقى بوسعود.
بوسعود وقف مع مجيئه : وين كنت فيه ؟
سلطان : بالمزرعة
بوسعود : طيب ليه ماترد على إتصالاتي من الصبح وأنا أتصل !
سلطان : ليه وش صاير ؟
بوسعود : قبل كل شي وين عبدالمحسن ؟ ريان دق وقال أنه مارجع الدمام !! وعايشة تقول طلعت وياه أمس !
سلطان وفهم بأنه لم يعلم بعد : بالمستشفى
بوسعود توسَّعت محاجره : بالمستشفى !!!!!!!!!!!!!!
سلطان : لا تخاف كل أموره تمام بس نزل ضغطه و يومين بيطلع
بوسعود : طيب ليه ماقلت لي ! و الجوهرة بعد مسكرة جوالها ! أنتوا وش صاير لكم ؟
سلطان عقَّد حاجبيه بإنزعاج : عبدالرحمن فيني اللي مكفيني واللي يرحم والديك لا تسألني أكثر
بوسعود :وش فيك بعد ؟
سلطان بسخرية لاذعة على نفسِه : متضايق من الجو الحار
بوسعود رمقه بنظراتِ مستحقرة وأنصرف ليذهب للمستشفى وقبل أن ينصرف ألتفت عليه : بأي مستشفى ؟
سلطان : مستشفى الـ*********


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -