بداية الرواية

رواية ليتني عرفتك بأول العمر بدري -6

رواية ليتني عرفتك بأول العمر بدري - غرام

رواية ليتني عرفتك بأول العمر بدري -6

جاسم: شوق اسمعيني وحده بهالأخلاق شو تبين بها.. إلا إذا إنتي بعد...!!!
شوق: أنا شوووو..؟؟ جاسم صون لسانك أنا محترمه وتربية أهلي.. وعيب عليك هالرمسة..
جاسم هدا أعصابه شوي: بس ياحبيبتي الي بيشوفكم بيقول هاي شراتها مب مربايه..
شوق: أدري بس والله مو بايدي هاي ربيعتي وأنا..
جاسم: شوق اسمعيني عدل نحن عرسنا قريب ومب مسويلج مشاكل أوإني بسيطر على حياتج، بس من نعرس تخففين من علاقتج بها..
شوق: انشاالله.. مايصير إلا الي انت تبيه..
طلع جاسم عنها وراحت شوق تخبر حنين بالي صار وهي تصيح..
شوق: حنين والله حسيت نفسي صايعه جدامه مع إني مب مسويه شي..
حنين: ألف مرة قلت لج فرح هاي أكبر صايعه ومبين عليها، وإنتي بروحج تدرين بسوالفها، فصلحي موقفج جدام ريلج أحسن لج..
شوق: شو قصدج؟؟
حنين: قصدي ريلج أبدا من هالفرح ومستقبلج بإيدج، ولو ظلت هالفكره براس جاسم ممكن يظن إنج مثلها وزود بعد..
شوق: والمعنى..؟؟
حنين: تقطعين علاقتج بها، وما أعتقد إنج بتفظلين هالفرح على حبيب قلبج وريلج.. ووحده مثل هاي يوم عرفتي عن سوالفها المفروض من نفسج تودرينها.
شوق: معاج حق، انا كنت دايما معترضة على علاقاتها بس.. بس عمري مافكرت أودرها..
حنين: عقلج براسج تعرفين خلاصج.. ويالله أخليج بسير أرقد وراي دوام الصبح..
طلعت حنين وخلت شوق بروحها.. الي على طول مسكت تلفونها وقطعت علاقتها بفرح، ووصلت علاقتها بريلها أكثر..
**__**__**__**

في أحداث بدت تصير وتغير مجرى حياة الكل بدون لايدرون.. مها بدت تحب عبدالله بس هي حاسة إنه بعده أسير الماضي وخايفه يحبها لمجرد شبهها بالمرحومه.. مايد تعود على شما صحيح إنه ماحبها بس هي زوجته وبدا يتأقلم على وجودها بحياته.. أما حنين فتحس بإنه أحمد ولد خالها بدا يحبها وهي ترتاح له ولسوالفه بس مب لدرجة الحب.. تحسه أخوها مب أكثر من جذيه بس هو متعلق بها وايد..

باجي أسبوع على عرس شوق والكل مرتبش، طول الأسبوع دق ورقص ووناسه.. وقبل العرس بيومين سوت شوق حفلة الحنا.. وعزمت ربيعاتها وبنات العيله.. وحنين عزمت مها، ويلسوا البنات ربشة وضحك ورقص..
حنين: ياربي نسيت العصير على الطاوله بالمطبخ والله تعبت من الشغل..
مها: خليج إنتي أنا بسير أييبه..
حنين: لافديتج ارتاحي أنا بسير هاي أختي..
مها: وأختي أنا بعد ولازم أتعب لها أنا الثانيه..
راحت مها المطبخ تييب صينية العصير، وشلت صينية العصير وهي طالعة دعمت في واحد كان داخل المطبخ، وعلى طول مسك الصينية لاتطيح عنها..
مها: آآآآآآي شوي شوي.. عبدالله الحمدلله انك مسكت الصينية وإلا كانت بتستوي حفلة بالمطبخ..
عبدالله: هههه أفا عليج رجل المواقف الصعبه أنا..
مها: ههههه يالله عطني الصينية وخلني أرد للبنات..
عبدالله: تو الناس خلج وياي شوي..
مها: خل عنك هالسوالف إذا حد شافني وياك بتييب لي الكلام.. يالله أشوفك خوز من طريجي..
عبدالله ابتسم لها ووسع لها المكان علشان تطلع.. طلعت مها وراحت لحنين الي شافتها شاقة الويه بإبتسامه حلوه..
حنين: رحتي تييبين عصير وإلا تشوفين الخطيب، بلاج شاقه الويه بالضحكة..
مها: هههههه شفت عبدالله بالمطبخ..
حنين: أيوااااااااااااااااا
مها: خل عنج زين، قومي عني أشوفج بسير أرقص..
واستمرت الحفلة لنص الليل والكل راح لبيته، إلا مها الي يلست مع حنين يسولفون لين دخلوا عليم أبو حنين وعبدالله حميد..
أبوحنين: إنتوا للحين سهرانات..
مها: حنون الساعه وحده ونص والله مب حاسه بالوقت..
حنين: خييييييييييبه وحده ونص.. والله الوقت معاج ماينحس فيه..
أبوحنين: يالله أبوي وصلوا البنيه لأهلها، أنا بسير أرقد.. تصبحون على خير..
عبدالله: سيارتج برع..؟؟
مها: لا أنا ماعندي سيارة، بدق للدريول..
عبدالله: شو دريول نص الليل إنتي بعد، تعالي بوصلج أنا وحميد وحنين..
مها: بس...
حنين: معاه حق الدنيا الليل ونحن بنوصلج..
طلعوا كلهم يوصلون مها وعبدالله مستانس إنها بتركب سيارته..
مها: والله سيارتك حلوه ياعبدالله.. كاشخ فيها..
حنين: لازم بيكشخ بها يموت عليها وينظفها ليل نهار..
عبدالله: لعلمج بس لا أكثر هاي العزيزة الغاليه..
مها: هههه الله يهنيها بالغلا كله..
حنين: عمي بخاطري اعرف شو سالفتك ويا العنود والهنوف.. أحسهم مسويين لك شي..؟؟
حميد: خس الله إبليسهم والله إني بسير بشتغل بدوام اضافي..
عبدالله: إنزين انت ليش معذب نفسك، ارتاح وريح غيرك..
حميد: جب جب ولاكلمه.. إذا رمست بذبحك..
حنين: عمي السالفه فيها إن.. وإن كبيرة بعد..
مها: خلاص عبدالله وقف هني بمشي لداخل بروحي..
عبدالله: لاوالله أنزلج على راس الشارع وانت تمشين لداخل، بوصلج لباب البيت..
وصلها عبدالله ونزلت حنين وياها تتسامح من أهلها على التأخير ويوم دخلوا الصاله وقف قلبها، شافت مايد راقد على الكنبه وشما حذاله تأكله بإيدها..
مها: السلام عليكم.. شما هني متى وصلتي..؟؟
شما قامت تسلم على مها وحنين، وحنين حاسة إنها خلاص بتطيح من طولها..
شما: اليوم المغرب واصله، سألت عنج قالولي عند حنين، حنين شحالج..؟؟
حنين: بخير ربي يعافيج..
مايد: حنين تفضلي ليش واقفه..
حنين: ها.. لا.. عمي برع يترياني هو وعبدالله..
مايد: سلمي عليهم وحشني عبدالله من زمان مازارني، قوليله عتبان عليه..
حنين: يبلغ.. يالله مها أنا بسير..
مايد: حنين.. سامحيني..
حنين على طول طلعت وخلت شما واقفة تتطالع مايد وتبا تعرف على شو يسامحها.. حنين ركبت السياره وهي بتموت من الضيج، ومن سألها عبدالله شوفيها.. انفجرت تصيح وحميد مستغرب، بس عبدالله حس إنه مايد السبب..
وصلوا حنين البيت وراحوا لبيوتهم، عبدالله اتصل بها قبل لايوصل لبيته، كان حاس بالي في خاطر حنين ومب هاينه عليه يودرها وهي بهالضيج كله، كلمها وخبرته بالسالفه كلها..
عبدالله: حنين هاي زوجته ومن حقها تأكله وتسهر وياه.. و..
حنين: عبدالله بس كفاية، والله حرام الي يصير فيني الحينه انا طول عمري عايفه الحب والخرابيط ويوم ييت أتغير علشانه يودرني وياخذ غيري.. حرام والله حرام..
عبدالله: حنين هذا الي الله كاتبه، وانت مالج نصيب فيه، والله بيعوضج خير بداله..
حنين: خلاص عبدالله تصبح على خير.. برقد والله يعيني على الي ياي..
بندت حنين وكلها قهر على الدنيا الي حارمتها من أعز الناس..
**__**__**__**

اليوم عرس شوق والكل مشغول الي بالصالون والي تجهز نفسها للحفلة بالليل، وحنين ومها راحوا الصالون مع بعض ووداهم عبدالله ورجع ياخذهم يوم خلصوا، مها ركبت ورا عبدالله وعقت الغشوة وحنين يلست حذالها وعقت الغشوة هي الثانيه..
حنين: عاد لاتتطالع ورا نحن مب متغشيات..
عبدالله: شو يعني حرام أشوفكن كاشخات...؟؟
مها: شو قصدك نحن شينات؟؟ والله حلوات بمكياج أو بدونه..
عبدالله: أكيييييييييد مايبيله كلام..
عبدالله يسوق ويسرق كم نظرة صوب مها الي استحت ورجعت تتغشى مرة ثانيه.. حنين ضحكت عليهم وعبدالله استحى من حركاته..
وصلهم عبدلله الفندق ورجع عند الشباب، حنين ومها دخلوا عند شوق في غرفتها بالفندق..
مها: ماشاءالله عليج وااااااايد حلوه..
حنين: الله الله عذاااااب الشكل..
شوي ويدخلون عليهم بنات عمهم وبنات خالتهم والعيله كلها..
وجدان: يالله يابنت عمي اشحلاااااااااااااتج..
شوق: قولي ماشاءالله لاتحسديني وأطيح عليكم..
حنين: بسم الله عليج كله ولاشواقي عاد..
وجدان: وهالهرم عبود نبيه يودينا الصالون يقول مب متفرغ لنا، عيل متفرغ حق الحسناوات..
حنين: أنا سألته لو فاضي قالي هيه عادي إخواتي راعية الصالون بروحها بتييهم البيت..
وجدان مدت بوزها وصدت الصوب الثاني.. ومها حست بالإحراج بس ليلى عالجت الموضوع..
ليلى: خل عنج البارح بالليل سألنا منو بيوديكم الصالون وقلناله إنها بروحها بتيينا البيت، بس انتي لازم تتدلعين..
وجدان: ولو.. المفروض يقعد بالبيت يمكن في أحد يحتاجه..
مها: إنزين هو وصلنا للصالون وراح لادخل ويانا وتأخر بالصالون..
شوق: يمكن وجدان تتحراه دخل يتمكيج وياكم..
حنين: هههههههه أي عقل هذا..
مها: ماشاءاالله عليه ريال مب بنيه..
وجدان: أنا غلطانه قعدت وياكم، بنزل صالة العرس أحسن لي من القعدة وياكم..
مها: بلاها زعلت..؟؟
ليلى: ماعليكم منها دلوعة، يالله شوق زهبي روحج بعد شوي بتطلعين..
شوق: خيييييييييبه قامت ريولاتي تتنافظ..
مها: ههههه الله يعينج يوم بيدخل المعرس..
شوق: لا هذا عادي فديته حياه الله..
ليلى: ههههههه الله يهنيك ياولد عمي..
بعد ربع ساعه نزلت العروس على موسيقى كلاسيك هاديه وصوت عصافير وصوت البحر، وكانت الليتات مبنده والإضاءه خفيفه، وشوق الله يحفظها ملاك يمشي على الأرض، هي تمشي والكل يصلي على النبي ويقرا عليها قرآن.. ويوم وصلت للكوشه ويلست إشتغلو البنات بالرقص والربشه، والكل كانوا مستانسين..
وعلى الساعه12 ونص قالوا المعرس بيدخل، وشوق كانت مجهزة أغنيه يدخل عليها.. يغنيها راشد الماجد وأحلام..
مرحبا ياأجمل عروس في الوجود..
مرحبا بالزين كله والجمال..
مرحبا بك ياوفا القلب ودود..
ياسنين المجد يا مجد الرجال..

قعد جاسم مع شوق وهو متشقق من الوناسه، حاس الدنيا مب شايلتنه بالوناسه، وبعد ساعه انتهت الحفله ودخلوا المعاريس غرفتهم والكل وياهم، وشوق يلست تصيح والكل مستغرب هي نفسها استغربت من نفسها..
حنين: الله وأكبر شوق صاحت.. كييييف..؟؟
جاسم: شو قصدكم حرمتي ماعندها مشاعر..؟؟
أم حنين: لا بس هي كله تتريا لحظة عرسها، والكل توقعها تضحك مو تصيح..
شوق: حرام يعني مابقعد مع اخواني بعد اليوم..؟
وجدان: إنتي مب ميته إلا بتسيرين بيت ريلج..
حنين: الله وأكبر عليج، شو ميته هاي بعد..
جاسم: اذكري الله عليها شو هالرمسة بعد..
وجدان: انتوا شو فيكم علي اليوم.. بطلع أحسن لي..
أم حنين: كلنا بنطلع بنخليكم ترتاحون..
سلموا البنات على شوق وجاسم وطلعوا عنهم، وجاسم ماسك إيد شوق يلاعبها..
جاسم: شوق..؟؟
شوق: ياروح شوق..
جاسم: فديييييييييتني كم بعيش أنا..
شوق: العمر كله يارب..
جاسم: حياتي قولي آمين..
شوق: آآآآمين..
جاسم: قولي: آآآآآآآآآآآآمين..
شوق: آآآآآآآآآآمييييييييين..
جاسم: قولي آآآآآآآآآآآآآآآآآميييييييييييييييييييين..
شوق: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآميييييييييييييييييييين..
جاسم: نموت أنا وانت بيوم واحد..
وانتهت ليلة الحب بكل فرح وسرور، قلبين جمعهم الحب والوفا، وباقية قلوب تتريا رب العالمين يجمعهم..

الفصل الثامن عشر..
وصلت حنين للدوام وراحت مكتبها، واتصلت بعبدالله وطلبت منه إييها مكتبها بسرعه.. خمس دقايق وسمعت صوت دق على الباب..
حنين: تفضل..
عبدالله: صباح الخير.
حنين: صباح النور، هلا والله..
عبدالله: شخبارج وشو أخبار معاريسنا الحلوين..؟؟
حنين: تمام اليوم الفير سافروا على ماليزيا..
عبدالله: الله يهنيهم انشاءالله..
حنين: عقبالك..
عبدالله حس بقلبه يعوره.. ونزل راسه وسرح..
حنين: عبدالله وين وصلت..؟؟
عبدالله تنهد بحرارة وتم ساكت.. قامت حنين من مكانها وراحت تيلس مجابلتنه..
حنين: عبدالله.. الله خلق الدنيا وأحداثها لحكمة من رب العالمين.. والي صار لك ممكن يصير لأي شخص ثاني، بس إنك تظل أسير الماضي طول عمرك، هذا حرام وإعتراض على حكم الله..
عبدالله: لشو تبين توصلين..؟!!
حنين: انك تستمر بحياتك.. تشتغل وتضحك و..تحب.. حالك حال باجي خلق الله..
عبدالله: أحب!! ومنو الي تستاهل الحب غير سارا..
حنين: الدنيا بعدها بخير وبنات الحلال وايدات..
عبدالله: بس منو مثل الغاليه، منو بحلاتها ورقتها وقوتها و.. حنين مستحيل ألقى مثلها..
حنين: ومها..؟؟
عبدالله: .....................
حنين: مها تشبه المرحومه وايد، وحبوبه واجتماعية وشخصيتها قويه، و...
عبدالله: بس فيها شي واحد ناقص.. إنها مب سارا.
حنين: عبدالله لاتصعب الموضوع، مها تحبك ومتعلقة فيك، بس انت عطها فرصة..
عبدالله: تحبني..؟؟!!
حنين: لاتسوي نفسك غشيم، إنت حاس بحبها.. وإنت بعد بديت تتعلق فيها بس تكابر على روحك.. كلما بديت تعترف بحبها تقوم تحط الحاجز الكبير بينكم..
عبدالله: بس ياحنين أخاف....
حنين: تخاف من شو؟؟ من إنك تظلمها!! صدقني هي مستعده إنها تتحملك الين تعيش حياتك طبيعي..
عبدالله: مب هذا الي أخاف منه، خوفي من إني أحبها وأتعلق بها و.. و أفقدها مثلما فقدت سارا..
حنين: هذا دليل على حبك الي بدا يكبر تجاه مها..
عبدالله: حنين والله إني أستانس بشوفتها وأشتاق لو مر الوقت بدون لا اشوفها، بس حب.. لالا..
حنين: أوكي عبدالله هذا مب حب مجرد إعجاب، خلك جيه وخل شعورك يتكون شوي شوي..
عبدالله: شو قصدج..؟؟
حنين: قصدي لانستعجل الحب خله بيي مع الوقت..
عبدالله شكله اقتنع بهذا الراي وابتسم لحنين، شوي وحد يدق عليهم الباب وتدخل عليهم مها، ابتسمت حنين لها وراحت تسلم عليها، وعبدالله وقف وهو يطالعها وقلبه يدق وبدا يحسسه إنه بدأ أول خطوة في طريق نسيان الماضي..
**__**__**__**

في بيت مايد..
مايد حاس بضيج الدنيا كله بصدره، من فترة وهو مبتعد عن حنين وصاير يقضي كل وقته مع شما، كان يبا يعطيها فرصة تثبت له إنها تحبه وإنها بتتغير علشانه، وللأسف توقعاته كلها غلط، شما كل همها كشختها وطلعاتها.. وفي يوم طلب منها يشوفها بدون مكياج عصبت وصرخت عليه، ومن هاذاك اليوم تكسرت كل آمال مايد بإنها تغير..
اليوم عبدالله بيزور مايد، لأنه عنده سالفة يبا يقولها له.. راح مايد الميلس يترياه هناك.. دقايق ووصل عبدالله..: السلام عليكم، شحالك مايد..
مايد: وعليكم السلام.. الحمدلله ربي يعافيك..
عبدالله: عاد سامحني من فترة لامريت عليك ولا اتصلت بك..
مايد: مسوح ياخوي، والله أنا بعد قاطعنك المفروض أتصل وأسأل عليك..
عبدالله: أهم شي طلعنا نحن الإثنين غلطانين..هههه
مايد: هههههه الله يخس إبليسك..
عبدالله: المهم ميود بغيتك بسالفة..
مايد: آمرني الشيخ..
عبدالله: مايامر عليك عدو، باجر بالليل بنطلع العزبة أنا والعيلة كلها ونبيك تروح ويانا.. شو قلت..
مايد: أممممممم حنين بتروح..؟؟
عبدالله: هههههه هني العوق، هي بتروح معانا..
مايد: والله فرصة من زمان مايلست معاهاوحشتني..
عبدالله: هي صح اعزم مها أختك مع إني أظن حنين عزمتها..
مايد: بشوفها لو ماعزمتها حنين بسحبها وياي..
طلع عبدالله عن مايد وركب سيارته ولمح طيف الي واقفه عند شباك حجرتها تتطالعه ابتسم لها فانخشت ورا الستاره، راح عبدالله وكله أمل تتغير حياته على إيدها..
وفي بيت حنين..
حنين وإخواتها مرتبشات يجهزون أغراضهم للسيره بالليل.. وأمها محتشرة ماتبيهم يسيرون..
حنين: أمايه بلاج حاشرتني العيلة كلها بتروح..
أم حنين: بس خاواتج شياطين وأخاف يسوون مصيبة من مصايبهم..
حنين: ههههه لا أمايه مب لهالدرجه هم صح شياطين بس فيهن شوية عقل..
أم حنين: انزين على راحتكم بس خلي بالج منهم..
حنين: انشاءالله أمايه..
على الساعه 9 بالليل الكل جاهزين للطلعه ووصلوا فجأة أحمد وحمده، حمده استانست وحبت تروح وياهم بس أحمد تردد وطبعا ربشوه الشباب وعزم يروح وياهم.. فركبت معاه في السيارة حمده وحنين العنود والهنوف، والسيارات الثانيه يسوقوهن حميد وعبدالله وعيال عمهم..
وصلوا العزبة وانتشروا في المكان يجهزون المكان للمبيت..
على الساعة 12 وصل مايد وأخته مها وابتدت الحفلة، الشباب يدقون ويغنون والبنات زهبوا العشا ويلسوا يطالعون ربشة الشباب..
بس ماطولوا سهرة لأنهم تعبانين، فدخلوا كلهم يرقدون ماعدا حنين ومايد وأحمد وعبدالله..
أحمد: والله لو تدري أمي عنا بتسويلنا حفلة..
عبدالله: الله يعينكم، أقول مايد سير ارقد أحسك تعبان..
مايد: لاتعبان ولاشياته، ادخل انت ارتاح أنا سهران للصبح هني..
حنين: أنا داخله أرقد لأني سمعت البنات بينشن الفير وأبا أقوم وياهن..
أحمد: خلاص أنا بعد بدخل أرقد..
مايد:وانا شو ايلسني هني؟؟ أجابل عبود بس، خل أروح أرقد أحسن لي..
عبدالله: خلك عيل مب مساعدنك عشان تقوم..
حنين: ههههه رحت فيها عيل..
مايد: حبيبي عبادي..
عبدالله: آآآآآآآآخ منك، خلاص كسرت خاطري بشيلك وأمري لله..
دخلوا يرقدون كلهم، بس حنين من دخلت الغرفة مايالها رقاد حاسة بأحاسيس غريبه، انها في مكان واحد ويا مايد..وشعور احمد تجاهها.. يارب توفقني للطريق الصحيح..
**__**__**__**

قبل الساعه 5 الفير البنات كلهن صاحيات طلعوا برع ويلسوا يتمشون والجو كان روووووعه..
العنود: شو رايكم نسير نتسبح في المسبح..؟؟
حنين: لا والله؟؟ أخاف الشباب يقومون ساعتها بتكون صج فشيلة..
الهنوف: أصلا هم راقدين الساعه 3 ونص يعني مستحيل يقومون الحينة..
ليلى: وانتي شو دراج متى رقدوا..؟؟
العنود: أنا وياها كنا قاعدات نطالع الفيلم الهندي، وسمعنا أصواتهم يسولفون ويضحكون..
حنين: يعني مارقدتن..؟؟
العنود: لا طبعا، بنرقد بعد الريوق..
وجدان: عيل خلاص خلونا نبدل ونسير نسبح قبل لايقومون من الرقاد..
راحوا البنات يبدلون ثيابهم ويتسحبون شوي شوي لايحسون عليهم الشباب، وقعدوا يسبحون ويلعبون بالماي واستانسوا من الخاطر..
حنين: هههه الله يخس ابليسكم، يالله خلونا نطلع الشمس طلعت..
وجدان: تدرون إني تولهت على شواقي، فدييييييييتها لو كانت هني صج بنستانس..
ليلى: بس هي الحينه مستانسه أكثر عند أخوج..
حنين: هههه صح والله.. فديت أختي الله يسعدها..
مها: الله يرجعها بالسلامه..
طلعوا البنات من المسبح وراحوا يتلبسون وبقت حنين تسحب الماي من الحوض، ويوم خلصت راحت تركض لحجرتها قبل لاأحد يشوفها.. ودخلت الصاله وقبل لاتوصل حجرتها ماحست بعمرها إلا وهي تدعم فواحد..
طاحت حنين وسمعت صوت عصا تخبط بالأرض، فاستنتجت إنه مايد.. مايد بس طاحت عصاته وهو ظل واقف يطالع حنين، كانت لابسه بنطلون وقميص وشعرها الطويل مفتوح ومبلوله بالكامل..
مايد تم مبحلج فيها ومرتبك، وحنين من المفاجأة تمت طايحة على الأرض ويوم حست بموقفها المحرج قامت تركض لحجرتها، دخلت وسكرت الباب بقووو، مها كانت موجوده في الغرفه وشافتها وهي محمرة..
مها: حنين شو فيج؟؟ شو صاير لج..؟؟
حنين: مها الحقي علي.. مايد.. مايد..
مها خافت: أخوي شو فيه ش صارله..؟!!
حنين: مايد شافني وأنا يايه أركض دعمت فيه وشافني جيه بالبنطلون ومب لابسة شيله..
مها: الحمدلله.. والله خفت على أخوي..
حنين: أنا وين إنتي وين.. حرام عليج مايد شافني وأنا.. وأنا..
مها: ههههههه ببدل وبسير أتطمن على قلب أخوي الله يعينه شاف غزاله الشارد..
طلعت مها وخلت حنين وهي بتموت من الموقف الي صار، بعد نص ساعه طلعت حنين الصاله وشافت البنات يزهبون الريوق فبدت تساعدهم وشافت مها تدخل عليهم وهي ميتة من الضحك..
ليلى: خير انشاءالله شو فيج تضحكين..؟؟
مها: هااا لا ولاشي بس مايد ذبحني من الضحك..
حنين استحت وعطت مها ظهرها وشالت صينية الشاي وطلعت الصاله، شافت الشباب متيمعين ومايد من شافها نزل عينه بالقاع، قام عمها حميد وأخذ الصينيه عنها..
حميد: صباح الخير حبيبتي.. بتتريوقون ويانا وإلا بروحكم..
حنين: صباح النور عمي، لا بناكل عند المسبح..
أحمد: ياسلام على الرومانسيه ريوق في الهواء الطلق..
حنين حست بمايد إنه مستحي من الموقف فطلعت عنهم وسارت المسبح تتريق مع البنات.. بعد ربع ساعة طلعوا الشباب وكانوا لابسين شورتات يبون يسبحون، وقعدوا فضحكوا عليهم البنات..
العنود: شوفوا شوفوا عمي شكله يضحك ههههه..
الهنوف: ههههههه عمي ممكن صورة..
حميد: جب جب، سيرن داخل خلونا ناخذ راحتنا..
عبدالله: شو ها..؟؟بقايا ماي متيمع في الحوض، في حد سابح الفير شو..؟؟
البنات استحن ونزلن روسهن ومايد استنتج على طول الماي الي كان مبلل حنين الفير...
علي: لايكون البنات شادات حيلهن وسابحات الفير بالمسبح..
وجدان: صادوووووه..
حميد: هههههه والله إنكن مصايب، هاي أكيد أفكار العنود والهنوف..
حنين: أنا بسير أغسل الصحون وبرتب الغرف..
أحمد: بترتبين غرفنا بعد..
حنين: هي أكيد، وإلا تبيني أخليها لوث، الشباب معروفه غرفهم كيف يسممونها..
حميد: عيل الله يعينج على الي بتشوفينه.. هههه
عبدالله: يالله بنات كلكن سيرن داخل ساعدوا حنين..
راحوا البنات وخلوا الشباب يسبحون براحتهم، كل بنية مسكت لها غرفة ترتبها، حنين ومها دخلوا ينظفون غرفة مايد وعبدالله، وكل وحده ترتب وسرحانه بعالم ثاني..

الفصل التاسع عشر..

الشباب والشابات بعدهم بالعزبة وأهلهم حاشرينهم يبونهم يردون، بس الي شايف الوناسه والضحك طول الوقت وين بيفكر في الرجعه للشغل والمحاضرات..
حميد قاعد يتمشى قرب المسبح وهو يرمس بالموبايل ولا انتبه لحنين الي بدت تتقرب منه..
حميد: شو سالفتج اليوم..؟؟ قلت لج اصبري علي شوي..... حرام عليج إنتي روحي ودنيتي كيف تبيني أخلي واحد غيري ياخذج.... أدري أدري بإني طولت بس أنا.. ألوو...؟؟ ألوووو..!!
سكر حميد التلفون ويلس يفكر ولاهو عارف شو يسوي..
حنين: عمي..؟؟
حميد التفت لها: حنين انتي من متى هني..؟؟
حنين: يعني هاي السالفة الي ماسكينك عليها إخواتي، والي عبدالله يعرفها وإنت ماتبي أحد يعرف عنها.. إنزين عمي لو إنت تحبها ليش ماتخطبها..؟؟
حميد: حنين إنت تدرين إني أباج تعرسين وبعدين..
حنين تقاطعه: عمي اسمحلي بقطع رمستك، شو يعني تبيني اعرس أول، هاي إختي شوق خليتها تعرس وهي أصغر مني، والحينة إنت رابط مصيرك فيني..
حميد: حنين اسمعيني أنا أبيلج كل خير.. بس..
حنين: لابس ولا شي، عطني التلفون أشوفك..
اتصل حميد على رقم وعطاها..
حميد: اسمها عذاري..
حنين: السلام عليكم، شحالج عذاري... أنا حنين أكيد عمي رمسج عني وايــــــــد... هههه اكيد بالخير عمي يحبني.. أقول ممكن تحددي حقي موعد أشوفج وأتعرف على خطيبة عمي اليديدة..
حميد: حنون شو فيج إنتي..
حنين: عمي اسكت هاذي سوالف بنات.. انزين عذاري، شو رايج باجر بالليل في السيتي سنتر.. خلاص عيل بشوفج هناك الساعه 8 ونص، وداعة الله الغاليه مع السلامه..
حميد: حنون مب على كيفج تحددين و...
حنين: عمي إنت ضحيت علشاني وايد والحينه أنا الي لازم أزوجك وبعدين من الي فهمته منها إنه في واحد متقدم لها..
حميد: والله بموت ياحنون لو حد خذاها مني..
حنين: بعيد الشر عنك وانشاءالله بتكون من نصيبك، ومابيعدي هالشهر إلا وهي خطيبتك..

وهم قاعدين يسولفون سمعوا أصوات ضحك الشباب فقاموا وراحوا لهم، وشافوهم مجهزين البانشيات يبون يركبون والهنوف محتشرة عليهم..
الهنوف: حرام عليك عبدالله والله خاطري أركب..
عبدالله: سيري أشوفج عند البنات يالله..
حميد: عبدالله شو فيك تزاعج على البنيه..
الهنوف: عمي الله يخليك ركبني على البانشي..
حميد: حبيبي أخاف تطيحين..
الهنوف: إنزين إركب معاي..
حميد: لاحيلة كله ولابنات أختي..
حنين: عمي من كل عقلك تباها تركب لالالالا مستحيل أخليها..
حميد: حنون أنا بكون وياها لاتحاتين شي..
الهنوف كانت لابسة بدله كويتيه فركبت ورا عمها وتمسكت فيه عدل، وأول مابدا يمشي قامت تزاعج..
الهنوف: وتنزل الى حلبة السباق طويلة العمر الهنوف..
حميد: هههههههه والله متفيجة إسكتي لا أدعم فيج..
وجدان: عبدالله أنا بعد بركب أنا لابسة بدله مثل الهنوف..
عبدالله: أوكي تعالي..
وركبت وجدان مع عبدالله، وجميلة مع أخوها علي.. وحمدة مع اخوها أحمد..
وبقت حنين ومها ومايد وليلى بنت عمة حنين.. ليلى: لو فهد أخوي هني كنت بركب انا بعد بس الله يسامحه طول حياته سفر..
حنين: وحسرة علي انا ماعندي أخو أركب وراه..
مها: عندج عمج، سيري البسي بنطلون واركبي وياه..
حنين: لا والله .. استحي..
مايد: وانتي مها ماتحسرتي على أخوج الي وجوده من عدمه..
مها: فديت أخوي أنا والله محد يسواك، بس انا الي ما أبا اركب أخاف من البانشيات..
حنين: مايد لاترمس جيه مرة ثانيه بزعل عليك..
مايد ابتسم واستانس إنها تحاتيه، شوي وياهم عبدالله..
عبدالله: حسبي الله عليج ياوجدانوووه دبة كسرتي البانشي..
وجدان: لاوالله إنت الدب مب انا..
عبدالله: ياالله مايد تعال..
مايد: هههه تتطنز حظرتك، تعرفني يالله يالله أشيل نفسي الحينه تباني أركب هالغبر..
عبدالله: تعال ياريال بساعدك..
عبدالله يلس يسحب في مايد الين ركبه، ويسوق مايد ويلف عليهم وهو مستانس، بس فجأة ماقدر يتحكم بريوله فدعم بالطوفه، الدعمه بسيطة بس سوت صوت عالي، فتراكضوا كلهم عليهم..
عبدالله وهو يسحبه من على البانشي: يعورك شي..؟؟ حاس بشي..؟؟
مايد: لالا الضربة خفيفه بس ريولي مب حاس فيها..
عبدالله: الله ياخذني أنا الي ركبتك..
مايد: لاتدعي على روحك قضاء وقدر..
حنين: خله على الأرض يرتاح شوي..
حنين مسكت ريوله وتحركها: أقولكم سيروا بعيد خلوه يتنفس شوي..
الكل ابتعد عنهم وأحمد راح إييب له ماي بارد..
مها: مايد حاس بألم أو شي..؟؟
مايد: مها لاتحاتين الضربة بسيطة، بس حسيت بريولي تشنجت وماقدرت اتحكم بالبانشي...
حنين: انت ريحها شوي وبنحط عليها ماي بارد..
مايد وهو يبتسم لحنين: خايفة علي..
حنين: لو ما أخاف عليك إنت أخاف على منو..
عبدالله: إحم إحم مها خلينا نروح نخليلهم الجو..
مايد: كلك نظر..
أحمد وصل بالماي وسمع الحوار الي دار بينهم، وشاف عبدالله ومها وهم يسيرون بعيد عنهم، عطا حنين الماي وابتعد عنهم وهو حاسس بشعور غريب، الي يعرفه إنه مايد مالج على بنت عمه، والحينه يشوف نظرات الحب من بينه هو وحنين، يعني معقوله...؟؟

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -