بارت مقترح

رواية ليتني عرفتك بأول العمر بدري -7

رواية ليتني عرفتك بأول العمر بدري - غرام

رواية ليتني عرفتك بأول العمر بدري -7

أحمد وصل بالماي وسمع الحوار الي دار بينهم، وشاف عبدالله ومها وهم يسيرون بعيد عنهم، عطا حنين الماي وابتعد عنهم وهو حاسس بشعور غريب، الي يعرفه إنه مايد مالج على بنت عمه، والحينه يشوف نظرات الحب من بينه هو وحنين، يعني معقوله...؟؟
راح أحمد لغرفته وهو مقهور، هو بدا يحب حنين وقام يلمح لها، بس هي ماعبرته.. والحينه عرف السالفة، يعني في داخلها حب ثاني..
حط راسه على المخده وقعد يتحسف على حبه الي مات قبل لاينولد..
الفصل العشرون..

أبوظبي.. بيت بو أحمد..
الدنيا مقلوبه فوق تحت، أحمد وحمده طالعين من أمس ولاردوا، قالوا حق أمهم بيسيرون يتمشون بس للحينه مارجعوا، أم أحمد تتصل بهم ولاهم راضيين يردون عليها..
بوأحمد: يابنت الناس هدي بالج كلها يومين وبيرجعون انشاءالله..
أم أحمد: يعني إنت تعرف مكانهم..؟؟
أبو أحمد: هي أعرف مكانهم رايحين العزبة مع عيال عمتهم والعيله..
أم أحمد: وسم يسمهم إنشاءالله.. عيالك مالهم أهل غير خالاتهم وخوالهم وبس..
بو أحمد: لا عندهم اهل، عندهم إخواني وإخواتي الي حرمتيني منهم، حسبي الله عليج من حرمة..
أم أحمد: لاتدعي علي..
بو أحمد: بدعي وبلعن بعد، ومن اليوم ورايح مالج أي كلمة في هالبيت وعيالي يسوون الي يبونه وأنا باجر بسير أقعد عندهم يومين، ولو مب عايبنج بيت أهلج يترياج وورقج بتوصلج هناك..
طلع محمد عن حرمته وهو معصب، وخلاها تغلي بنيران الحقد الي تارس قلبها..

نرجع لشباب العزبة.. الكل مجهز أغراضه ويستعدون للرجوع للبيت، والكل ملاحظ إنه أحمد متغير من أمس بس مب راضي يقول شو فيه..
حمده: أحمد قولي شو فيك، حد زعلك بشي..؟
أحمد: لاولاشي بس حاس بضيج بصدري..
حمده: يمكن الإلتهابات رجعت لك..!!
أحمد: لا ما أعتقد، بس أقولج بنسير بيت عمتي على طول لأن أبوي هناك..
حمده: والله؟؟ الحمدلله مالي خاطر أرد البيت وأسمع حشرة أمايه علي..
وصلوا الشباب على بيوتهم والكل مستانس ومغير نفسيته حق الشغل والبعض حق الدراسة..
أول مادخلت حنين بيتهم شافت خالها محمد يالس بالصاله مع أمها فراحت صوبه وباسته على راسه، ودخلو وراها احمد وحمده وسلموا على أبوهم..
محمد: ماشاءالله أشوفكم مستانسين..
حمده: بابا والله الجو هناك روووووعه.. ياليتك كنت ويانا..
أم حنين: الحمدلله إنكم استانستوا، يالله حنين باجر دوام سيري تجهزي وخذي حمده وياج اليوم بيرقدون عندنا..
حمده: والله..؟؟
محمد: هي حبيبتي سيري مع بنت عمتج غرفتها وأنا وأحمد بنرقد في الميلس..
أم حنين: أي ميلس ياخوي عندنا ثلاث غرف مب مستعملات الحينه بنظفهن لكم.. وغرفة شوق الله يرجعها بالسلامة بترقد فيها حمده..
أحمد: أبوي قصده لانثقل عليكم..
أم حنين: إحمدوا بزعل عليك..
أحمد لوى على عمته: فديت عمووه أنا كله ولازعلها علي..
محمد: خلاص أختي عيل أنا أبا أرتاح الحينه لأني باخذ الدوا..
أم حنين: تعال حجرة شوق لين أرتب لك حجرتك..
طلعوا كلهم وراحت حمده تشوف العنود والهنوف شو يسوون.. ويلست حنين تلعب بالتلفزيون وهي حاسه بأحمد عنده سالفة بس مب راضي يقول وتترياه يبدأ بالرمسه..
حنين: خلاص عاد تعبتني إرمس شو عندك..!!
أحمد: بسم الله عليج شوفج ترمسين نفسج..
حنين: ومنو قالك أكلم نفسي، أنا أكلمك إنت، شو الي مضايج فيك خبرني وإلا تعتبرني غريبه عنك..
أحمد تنهد بقو ونزل راسه بالأرض.. حنين قعدت تتأمله شوي وبعدين قامت وقعدت مجابلتنه..
حنين: لاتتوقع إني مب حاسه بشي، ولاتحط في بالك إني قاسيه وماعندي قلب، أنا حاسه فيك بس قلبي مب ملكي الحين..
أحمد رفع راس يطالعها: ملك مايد..!!
حنين استغربت: من وين يايب هالكلام..
أحمد: يوم طاح مايد وتعور كنتي خايفة عليه اكثر من أخته، ويوم يبت لكم الماي سمعت الكلام الي دار من بينكم..
حنين قامت وعطته ظهرها ولاتكلمت بكلمة وحده..
أحمد: حنين مايد انسان متزوج لاتربطين نفسج بواحد بعد فترة بيروح لغيرج وبيتركج..
حنين: أحمد الله يخليك لاتعذبني أكثر..
أحمد: ليش تتعلقين بواحد متزوج، من قلة الرياييل..
حنين: انت شو تتحراني حبيته وهو متزوج؟؟ لا طبعا انا بديت مع مايد من قبل لاأعرفك.. كنت عايشه في عالم ثاني، عالم الهدف منه إني أشتغل وأشتغل وأرضي أبوي بس.. والله لوشفتني هاذيج الأيام بتقول هاي صبي مب بنت..
قعدت حنين وهي تبتسم وتتذكر هالأيام وأحمد حس بالفرح الي ارتسم على ويها..
حنين: لين قابلت مايد.. وقدر يوصل للمكان الي عمره ماتجرأ حد ووصل له، وطلعني من العالم الي كنت حابسه نفسي فيه.. بس الحينه خلاص مايد راح وراحت أحلامي وراه..
أحمد: لو يحبج ماكان رضا ياخذها ولو حطوا السيف على رقبته..
حنين: ولو حطوا روح وحياة أبوه في إيده بعد بيرفض..؟؟ لاتقول شي وإنت مب عارف السالفة، مايد أنا عاذرته بأعذار الدنيا كلها بس شو الفايده، هو بصوب وأنا بالصوب الثاني..
أحمد ظل ساكت ولاتكلم لين دخلت عليهم العنود..
العنود: أحمد الحق خالي تعبان..
تراكضوا أهل البيت يتطمنون على خالهم، وودوده المستشفى، بس الدكتور أصر إنع ينومه لأنه ضغطه وايد مرتفع ولازمه راحه تامه..
احمد نام عنده بالمستشفى ورجعوا البنات وأم حنين للبيت بروحهم وحمده تصيح خايفة على أبوها.
باليوم الثاني انتشر الخبر عن مرض أبو أحمد والكل راحوا له المستشفى يتطمنون عليه..
أبوحنين: ماشاءالله عليك يالنسيب راجع شباب الظاهر النيرس هني وحده غاويه..
بوأحمد: والله غاويه بس المرض مايخلي حد يغازل..
حنين: هههههههه خالي شاد حيلك.. تغازل بعد..
أم حنين: لا والله خالج طول عمره البنات يركضن وراه بس هو رافع خشمه عليهم..
بوأحمد: ههههههههههه
عبدالله: خالي شوي شوي لاتضحك بصوت عالي لاتعذب قلب النيرس..
واحتشرت الغرفة بالضحك والغشمره وابوأحمد مستانس وبدا ضغطه يرجع طبيعي..
على المغرب الكل طلع من المستشفى وأبوحنين بيرقد مع نسيبه الليله..
باليوم الثاني الدكتور رخص محمد وطلع وراح بيت اخته الي حطته على راسها هي وبناتها، وفي يوم الكل يالس بالحديقة يسولفون ويضحكون ووصلوا عبدالله وإخواته وقعدوا وياهم.
الكل مرتبش بالسوالف ولاحسوا بالجرس الي دق ولا بالحرمة الي دخلت البيت وهي متغشية، بس ام حنين انتبهت لها وعرفتها من مشيتها..
أم حنين: حيالله من يانا.. تفضلي أم أحمد..
أم أحمد عقت الغشوة وتقدمت وهي تتطالع ريلها وعيالها ووراها يمشون ولد وبنيه صغار..
حمده راحت تسلم على أمها الي واقفه مثل التمثال ولاتحركت من يوم رمست أم حنين..
أحمد: أمايه هاي عمووه وهاذولا بناتها وعيال خوالي و...
أم أحمد: بس اسكت شو تتحراني ما أعرفهم.. بس انا الغلطانة الي عورني قلبي على أبوك وتحريته فيه شي وييت ركض، بس طلع غزال مافيه شي، يضحك ومستانس وانا الي أغلي..
محمد: دايما ماخذتني بشراع وميداف بدون لاتتفاهمين مثل الناس..
أم أحمد: أتفاهم على شو؟؟ انت تركت البيت من أسبوع تقريبا وعيالك قبلك ومخلني لا أحد يسأل عني ولا....
حنين: خالوه موزه، خالي كان مريض وصارله يومين بالمستشفى واليوم طلع بالسلامه..
أم أحمد من سمعة رمسة حنين ركضت على ريلها ومسكته من إيده تتطمن عليه..
أم أحمد: محمد شو فيك؟؟ أكيد الضغط رد ارتفع مره ثانيه، سامحني يالغالي سامحني كله مني أنا السبب..
موزه رغم حقدها وشرها إلاإنها تموت في ريلها ولاترضى عليه أي شي..

تقدمت منها حنين وحبت تسلم عليها..
حنين: خالوه أنا حنين ومن زمان كان خاطرنا نتعرف عليج إنت والعيال كلهم بس..
أم أحمد: بس خلاص أنا يايه أتطمن على ريلي وعيالي وآخذهم معاي مب يايه أتعرف على عيال ست الحسن والدلال.. أنا اترياكم بالسياره..
ومشت موزه للباب هي واليهال واحمد وحمده وأبوهم ودعوا الكل وراحوا وراها، والكل مستغرب من أطباع أم أحمد المتقلبه.. والكل يدعي عسى الله يهديها وترد العيله مترابطة مثل قبل..

الجزء الواحد والعشرون..
اليوم الجمعة والكل اجازة فقررت حنين تعزم بنات العيلة يستقبلون شوق الي بتيي اليوم من شهر العسل.. على المغرب اجتمعوا البنات ويلسوا يسولفون الين توصل شوق..
حنين حست بليلى بنت عمتها فيها شي متغير من فترة بس مافظت تسألها واليوم لقتها فرصة ومها مب موجوده فقالت خل تسولف وياها.. خذتها ويلسوا في الصاله الثانيه يسولفون..
ليلى: والله مشتاقه لشوق فديتها مكانها فاضي..
حنين: انشاءالله بتوصل بالسلامه، انتي شو أخو أخبارج والشغل اليديد في الأسهم..؟؟
ليلى: الحمدلله وايد مرتاحه والكل هناك طيبين ويساعدوني في كل شي..
حنين: ليالي بسألج سؤال.. شو أخبار القلب..؟؟
ليلى: ههههه انت تدرين إني كنت أميل حق عبدالله بس من دريت بحبه لسارا الله يرحمها خلاص شلته من بالي..
حنين: والحينه..؟؟
ليلى: الحينه شو..؟؟
حنين: انت الي فيج شيئين.. حب يديد أو مريضه..
ليلى: هههه لاهذا ولاذاك.. مافيني إلا العافيه..
حنين: جذابه.. قوليلي ليلوه شو صاير لج..
ليلى تنهدت ونزلت راسها للأرض.. وحنين حست إنها بتقول بس ليلى خيبت ظنها..
ليلى: حنون خليها على الله..
حنين: لا والله الحينه يوم تأكدت فيج شي تقوليلي خليها على الله، يالله أشوفج افتحي قلبج وخبريني..
ليلى: هههه دايما تغلبيني وتسحبين الرمسة مني.. بصراحه حنين عميل عندنا في الشركة حبوب وطيب والكل يستانس عليه، دايما يكلمني ويسألني عن الشغل.. في البدايه طنشت الشعور الي بداخلي بس مع الوقت وهو ماشاءالله عليه مطيح عندنا بديت أتقرب منه أكثر..
حنين: تحبينه..؟؟
ليلى: ما أدري بس وايد أستانس من أشوفه، وهو يسولف وياي ويضحك عادي بس ساعات أحسه يعاملني برسميه وفي يوم..
حنين: كملي.. ليش سكتي..!!
ليلى: اوعديني السالفة اتم سر بينا..
حنين: ومن متى أنا أخبر حد بالي يصير بينا..
ليلى: في يوم اعترف لي إنه يميل لي ووايد تعيبه شخصيتي، وهو طول الوقت يفكر فيني..
حنين: يحبج..!!
ليلى: هي بس.. بس هو متزوج وعنده عيال..
حنين: شووو..؟؟ وايد كبير يعني..؟؟ كم عمره..؟؟
ليلى: على نهاية الثلاثينات تقريبا..
حنين: ليلوه لاتستهبلين شو الي علقج بواحد كبر أبوج؟؟
ليلى: عسب جيه صديته وقلتله إنه صح تعيبني شخصيته بس مب لدرجة الحب والزواج والمفروض إنه يحترم الحرمة الي ماخذنها..
حنين: بس في داخلج ندمانه على هالشي صح..؟؟
ليلى: هااا.. لا أبدا أنا..
حنين: ليلاي إنت بديتي تميلين لواحد أكبر عنج لمجرد الفراغ الي بحياتج.. يعني لاأحد يسأل عليج ولا أم دايره بالها عليج.. وأبوج وأخوج من سفر لسفر، يعني الي عطاج اهتمام بديتي تنجذبين له..
ليلى: يمكن بس انا ماودي أخرب بيت غيري بس هو يعرف رقمي وأحيانا يتصل لي..
حنين: وكيف يعرف رقمج..؟؟
ليلى: مرة المدير طلب البيانات الشخصية لكل الموظفين فأنا كتبت وخليت الورقة على الطاوله وهوكان واقف فحفظ الرقم..
حنين: ليلى لاتورطين نفسج، ابتعدي عن هالعلاقه هذا متزوج ويعني حتى لوخذاج ممكن عينه تزوغ على غيرج، وأصلا انتي ماراح ترتاحين وإنتي ماخذه ريال من حرمته..
ليلى: والله أدري بس شو أسوي هو عميل ودايما يكون متواجد وأخاف أضعف في يوم أو..
حنين: خذي إجازة أسبوعين وقعدي فكري بالموضوع بكل عقل هذا مستقبلج ولازم يكون قرارج عقلاني..
ليلى: معاج حق من باجر بقدم على اجازة والله يعيني شو بيستوي..
دخلت عليهم الهنوف وهي تصارخ: شوق وصلت..
ركضوا البنات يستقبلون شوق الي تبوسها والي تحظنها والي تسحب عباتها تتطالعها شو لابسه.. وشوق تضحك ومستانسه وايد..
شوق: والله اشتقت لكم ياليتكم كنتوا وياي..
وجدان: ندري مب من خاطرج الود ودج تقعدين أكثر هناك..
جميله: عيل وينه جاسم.. أبا أسلم عليه فديت أخوي وحشني..
شوق: برع عند الشباب مسكوه يسلمون عليه..
حنين: شوق وايد محلوه العرس جيه يسوي..
ليلى: لا هذا الحب وعمايله..
قعدوا البنات يضحكون الين دخلوا عليهم جاسم والشباب وقاموا يسلمون عليهم واستمرت السهرة للساعه 12 بالليل..
أم حنين: بسكم سوالف خلوا المعاريس يرتاحون، شوق حبيبتي لو تبين ارقدوا هني عندنا..
وجدان: لاعموووه عروسنا بترقد في بيت ريلها من أولها بتحوط عن ريلها..
الهنوف: الله يعين أختي عليج..
شوق: ههههه لا أمايه بسير مع جاسم وباجر بنتغدا عندكم..
كل واحد راح على بيته وهم مستانسين.. رجعة شوق والربشه الي صارت نست حنين إنها تدق لمها.. فاتصلت بها..
حنين: انزين أنا ارتبشت بأختي ونسيتج إنتي ليش ماتسإلين عني..؟؟
مها: ههههههه فديتج والله سامحيني بس مايد تعب علينا شوي..
حنين طار قلبها: ليش شو صار فيها..؟!!
مها: الظاهر طيحة العزبة أقوى من ماتصورنا..
حنين: والحينه هو وين..؟؟ وشو صار له..؟؟
مها: الحمدلله الحينه أحسن وهو في غرفته يرتاح..
حنين وهي مترددة: مها ممكن أتطمن عليه..
مها: أكيد حبيبتي الحينه بسير له..
سارت مها لغرفة مايد وعطته التلفون..
مها: يود في حد حلو عالخط يبا يتطمن عليك..
مايد: فديــــــــــت الي عالخط.. ألو.. هلا والله..
حنين: سلامات ماتشوف شر..
مايد: الشر زال من دنياي من سمعت صوتج..
حنين: كله مني أنا الي قلت لعبدالله يعزمك على العزبة ويانا لو ما..
مايد: لاتلومين نفسج غناتي والله لو اتكسر بكبري يفدا ساعه من لقاي وياج..
مها سحبت عنه التلفون: حنون ترا أخوي ماخذ مهدئ وهو تقريبا نايم عسب جيه تلاقينه يقول الي بخاطره.
حنين: هههههه وأنا أقول بلاه يرمس جيه، خلاص حبيبتي بخليج الحينه وبسير أرقد.. تصبحين على خير.. سلمي عليه باجر وخبريه بالي قاله..
مها: وانت من أهل الخير حياتي، وأكيد بقوله.. مع السلامه..
حنين بندت التلفون وكلمات مايد ترن بإذنها.. يالله فديته متى الدنيا بتجمعني وياك..
**__**__**__**

بيت بومايد..
مها يالسه في الصاله تاكل كيك وتشرب نسكافيه، وشافت مايد نازل من الدري وهو مبتسم فقامت تبا تساعده ينزل لأنه بعده يمشي بالعكاز..
مها: انت ليش عنيد ومب راضي تسمع كلامي الحينه شو فيها الغرفة الي تحت..
مايد: مها شوفيج صايره عيوز وايد تحنين..
مها: انزين يالشباب تبا كيكة..
مايد: كيكة مها..؟؟
مها: أكيد كيكة مها، يود قطعه..
مايد: على طاري العيز يدوه وينها صار لها فترة مازارتنا..؟؟
مها: ههههههه يدوه معصبه على أمايه وتقول يوم أسود يوم زوجتها لولدها..
مايد: خيـــــــــــبة صاح البكس عيل..
مها: ههههه وتعرف أمايه مستحيل تسكت ردت عليها بلسان اشطوله، عاد يدوه عصبت وحلفت ماتطب بيتنا أسبوع..
مايد: والله سوالف العيز الله يعينا عليهم.. خلينا في الشباب أحسن..
مها: وعلى طاري الشباب وين ست الحسن شما..؟؟
مايد: طريناهم يوم الجمعة.. مسافره باريس عساها ماترد يارب..
مها: هههههههههه
مايد: وأنا يوم قلت الشباب قصدت الحلوه الي كلمتني بالتلفون البارح بالليل..
مها: ليش انت حسيت بها، حسبالي كنت مسطل..
مايد وشكله سرحان: كنت في ذيج اللحظة أتذكرها يوم دعمتها في العزبة الفير، وهي فاتحه شعرها ومبلوله.. يالله فديتني كم بعيش..
مها: هههههه تعبان حالك ياخوي..
مايد: أحبها يامها والله أحبها..
مها تمت ساكتة، وهي بعد تحب بس مب قادرة ترمس مب قادره تعبر عن الي بداخلها..
مايد: مها مها.. شوفيج سرحتي، ماتسمعين الجرس يدق، قولي للخدامه تروح..
مها: انشاءالله..
راحت مها تصرخ على الخدامه وظلت واقفة على الباب تتطالع منو هناك.. شوي وصرخت مها بصوت عالي: مايد.. مايد..!!
مايد: شوفيج شو صاير لج..؟ منو عند الباب..
مها واقفه ولاعارفه كيف تتكلم.. تأشر بإيدها على الباب ومثل الي صابته صاغقة كهربا مب قادره تتحرك من مكانها..
مايد خاف عليها فقام يشوف شو صار على أخته، وأول ماوقف وراها تيبس هو الثاني بمكانه لحظة وحده وفي اللحظه الثانيه يطيح العكاز من يده ويمشي بدون إحساس للريال الي دخل البيت ويحظنه بقو وبدون لايحس بنفسه دموعه قامت تمشي على خده..
مايد: مها سلطان رجع، أخوي رجع يامها..
مها وكأنه حد عطاها كف وصحاها من صدمتها.. فركضت على أخوها وطاحت في حظنه..
سلطان: والله وكبرتي يامها أذكرج ياهل بالمدرسه..
مها: ليش خليتني أكبر بعيد عنك..؟؟ ليش خليتنا نتعذب على فراقك..
سلطان: أمي وين..؟ أبوي ... أبوي وين؟؟ أنا لازم أتسامح منه ماكان لازم أعانده وأطلع من البيت..
مايد: ابوي تعبان وايد..
سلطان: ليش شو فيه..؟؟
مها: الضغط وايد يرتفع عنده وهو الحينه بغرفته..
سلطان: شغط..!! أبوي القوي يطيح..!!
مايد خذ أخوه ووداه على غرفة أبوه، الي من دخلوا على أبوهم وشاف ولده الي انحرم من شوفته خمس سنين، صرخ وماقدر يتحرك.. وسلطان ركض على أبوه يبوس ايده وراسه ويتسامح منه..
سلطان: أبوي سامحني الله يخليك تسامحني.. والله لو تذبحني ظرب وتحبسني بالغرفه ماببتعد عنك نره ثانيه..
بوسلطان: انت الي سامحني ياولدي بعدك عذبني وايد بس شو أسوي، حسبي الله على الشيطان..
يلس سلطان وأبوه يتسامحون من بعض ومايد ومها واقفين ومب قادرين يمسكون دموعهم، شافتهم الوالده من بعيد وهم يصيحون طاحت الصينيه من ايدها ويات تركض..
أم سلطان: شو فيكم راشد فيه شي..؟؟ مايد قوم بنودي أبوك المستش..
وقطعت رمستها يوم شافت سلطان طايح في حظن أبوه..
أم سلطان: سلطــــــــــــان..!!
سلطان قام يبا يسلم على أمه وطاح على ايدها يبوسها وهي حاظنتنه ومب مصدقه ولدها الغالي رجع لها مرة ثايه..
مها مب قادرة تتحمل الموقف فطلعت برع تصيح، بس انصدمت يوم شافت وحده شكلها أجنبيه بس محجبة ومعاها ولد صغير يلعب بكورته وياهل ثاني محطتنه داخل عربانته..
مها سارت لها وهي مب متخيله تقول لها إنها حرمة سلطان..مها: إنت منو..؟؟
مايا: أنا حرمة سلطان اسمي مايا..
مها: أنا مها أخت سلطان تعالي داخل..
مها شلت الولد في حظنها وباسته ودخلتهم داخل.. ويوم شافهم سلطان تذكر إنه نساهم برع..
سلطان: أمايه هاي مايا حرمتي..
أم سلطان: تزوجت..!!
سلطان: خمس سنين مب شويه، وهي بنت حلال وأسلمت قبل لاآخذها..
مايا سلمت على عمتها وهي خايفه من ردت فعل العيله عليها.. بس أم سلطان قلبها طيب..
أم سلطان: هذا مب سلامنا نحن ناخذ حريم عيالنا في حظنا..
وحظنتها ومايا مستانسه وايد..
أم سلطان: هي تعرف عربي..؟؟
سلطان: هيه أمايه تعرف انا معلمنها..
مها: سلطان ماعرفتنا على اليهال..
سلطان: العود اسمه راشد سميته على أبوي وعمره ثلاث سنين، والصغيره سميناها مريم على يدوه الله يرحمها.. بعدها خمس شهور عمرها..
أم سلطان مسكت اليهال ويلست تبوسهم، ودخلوا على راشد الي ماتفاجأ لأنه كان متأكد إنه ولده بيعرس برع، بس تفاجأ إنه مسمي ولده عليه وهو الي طلع زعلان على أبوه..
مها من فرحتها راحت تبشر حنين وعزمتها تيي عندهم تتعرف على أخوها وحرمته بس حنين اعتذرت لأنها اليوم بتقابل عذاري البنيه الي يبيها عمها..
**__**__**__**

الجزء الثاني والعشرون..

في السيتي سنتر..
وصلت حنين السيتي بروحها ومشت تدور عذاري بس مالقتها فمسكت تلفونها تتصل فيها يوم سمعت صوت عمها من وراها..
حميد: ليش متأخرة عن موعدج..؟؟
حنين: عمي..!! إنت شو تسوي هني؟؟ الموعد بيني وبينها إنت ليش راز بويهك..؟؟
حميد: هههههه قلبي يابني هني بدون لا أحس..
حنين: خل عنك هالحركات، ويالله أشوفك سير البيت وبعدين بتصل بك..
حميد: لاوالله مستحيــــــل أودرج وياها بروحكم.. أبا أعرف النتيجه.. يالله سيري قعدي وياها وأنا بطالعكم من بعيد.
حنين: أوكي وينها..؟ مب شايفتها للحين..!!
حميد أشر لها على طاوله يالسة عليها وحده شكلها صغير ووايد حلوه.. راحت حنين لها وسلمت عليها..
حنين: السلام عليكم..
عذاري: وعليكم السلام..حنين؟؟
حنين: هيه حنين وإنت عذاري.. لا والله عمي ظالمنج..
عذاري: بشو ظلمني..؟؟
حنين: أحلى عن وصفه بوايد ماشاءالله عليج..
عذاري استحت: هو قاعد مجابلني الحينه ومابيخليني آخذ راحتي بالرمسه..
حنين: معذور الي يشوف هالحلاه كلها وين بيقعد بعيد عنه..
قامت حنين ويسلت في ويه عذاري وغطت على عمها.. حنين تتطالع عذاري ووايد مستانسه عليها، عذاري بنيه حلوه وايد ملامحها رقيقه وطفوليه..
حنين: عاد اسمحيلي كل ماأقولج على موعد أقوم وألغيه، تدرين رحنا العزبة ويوم رجعنا خالي تعب وطبعا كل هالسوالف عندج..
عذاري: ههههه حميد خبرني بها، وقلت له معذورة، يعني إنت علقتني سنين خلها هي بعد تعلقني يومين..
حنين: سنين..؟؟ ليش من كم سنه تعرفون بعض..!!
عذاري: من أربع سنين..
حنين: أربع سنين..!! وكم عمرج الحينه..؟؟
عذاري: 21 سنه.. عرفته وعمري 17 سنه، كنت بعدني بالمدرسه يوم أول ماشفته وحبيته..
حنين: وشو الي أخر ارتباطكم؟؟ يعني عمي ماشاءالله مقتدر وعنده خير..
عذاري: كان دوم يتحجج بج إنتي، شوي ويقول والله بعده مب مكون نفسه.. وكل يوم شي.. وخلاص كم برفض علشانه، إذا على نفسي مايهموني كل رياييل الدنيا، بس أهلي بدوا يضغطون علي وأنا بنيه وتكرار الرفض بيولد الشك عندهم..
حنين: الله يسامحك ياعمي كيف تضحي علشاني.. وكانت هالغزال بتروح من إيدك..
عذاري: حنين قوليلي لو إنتي مكاني كم بتصبرين، والله حاسه روحي بموت بدونه..
حنين: بسم الله عليج.. خلاص حبيبتي نهاية هالأسبوع عمي في ميلسكم يخطبج..
عذاري: والله..؟؟
حنين: هو في شي يمنع زواجكم.. يعني العيلة التقاليد شي من جيه..
عذاري: لا أبدا أبوي طيب وبيوافق على الي أنا أبيه..
حنين: خلاص عيل بنكلم الأهل اليوم وبيتصلون في الوالد يكلمونه..
عذاري: مشكوره ياحنين وربي يوفقج وينولج الي في بالج..
سلمت حنين على عذاري وراحت لعمها وعذاري تمشي وراها..
حميد: هاا حبيبي خلصتوا..!!
حنين وعذاري: هي خلاص..
حنين: ههههههه
عذاري: تكلم منو فينا الحينه..؟؟
حنين: أكيد أنا دايما يقولي حبيبي..
عذاري: لاوالله أكيد أنا.. أنا حبيبته..
حنين: عمي يالله قول منو حبيبتك..
حميد استحى: عاد خل عنكم لاتحطوني في هالموقف.. يالله ياقلبي سيري لسيارتج وأنا بطلع من بعدج.
عذاري راحت وهي تتطالع حميد بنظرات حب، وحميد مستانس وحاس خلاص حلمه بيتحقق..
حنين: عمي.. حووووه يالله قوم بنطلع..
طلعت حنين مع عمها، وركبت سيارتها وهوركب سيارته وسارت للبيت وهي فرحانه إنها بتجمع قلبين يحبون بعض بالحلال..
**__**_**__**

بيت بو مايد..( الحينه بنسميه بوسلطان..)
مايد يالس يلاعب راشد الصغير بالكوره في الحوش برع، وراشد مستانس وايد.. راشد كله إماراتي يعني ملامحه وسمارته ولون شعره على يده الي مسمينه عليه، بس الصغيره مريم شقرا وبيضا على أمها بس ماخذه ملامح أبوها..
مايد كان يالس على الكرسي المتحرك فراش الكوره بعيد ووصلت للباب راشد راح يركض ومسك الكوره وشاف وحده واقفه عند الباب..
مايد: راشد يالله عميه تعال ييب الكوره..
راشد: عميه دادا..
مايد: منو حبيبي..
شوي ودخلت حنين وشافت مايد على الكرسي، أول مرة تشوفه جيه العاده بالعكاز..
حنين: السلام عليكم.. وشلت راشد هو وكورته..
مايد: وعليكم السلام.. هلا وغلا تو مانور بيتنا..
حنين وهي تبوس راشد: منور بالحلو الي فيه..
مايد: الله أنا حلو..
حنين: لاتقص على روحك أقصد راشد..
مايد: هههه حرقتي ويهي..
حنين: مايد.. ليش قاعد على هالكرسي وايد تعبان!!
مايد: لا أبدا بس قلت أبا ألعب مع راشد شوي وطبعا مستحيل أقدر أركض بروحي فاستخدمت الكرسي..
حنين: يعني مافيك شي... الحمدلله أول ماشفتك خفت يكون فيك شي..
مايد: فديت الي يخافون علي.. حنين
حنين: نعم..
مايد: تحبيني..؟؟
حنين انصدمت من السؤال، هو يعرف بحبها له، بس ماتوقعت يسألها في ويها.. ومابين صدمتها وحياءها من إنها تعترف له بحبها.. طلع سلطان أخوه يدور ولده فشافهم..
سلطان: السلام عليكم.. مايد منو هاي..
مايد: وبعد ربك لازم تعرف كل حد يدخل بيتنا..
سلطان: لا والله يالله أشوفك خبرني منو هاي أنا أخوك العود.. وإلا تعودت تكون إنت الكبير..
مايد: ههههه أعرفك على حنين بنت بوحنين، شريك الوالد بالشغل..
سلطان: ماشاءالله.. هاي هي حنين دايم أسمع عن أبوج بس عمري ماشفته..
مايد: بوراشد وين مها..؟؟
سلطان: هههههه مها ههههههه
مايد: بسم الله عليك ليش تضحك..
سلطان: ههههههه أختك يالسه تسوي كيكه ويدووه تنازعها تقول عنها طمه طالعه على أمها..
مايد: هههههه يدوه متى يات.. ماشفتها..!!
سلطان: يات من الباب الي ورا ودخلت تسلم علي وطاحت في أختك..
حنين: هي وين بالمطبخ بسير لها..
مايد: صبري بوصلج..
حنين: لاخلك هني بدخل بروحي.. وإلا تعتبرني غريبه..
مايد: راعية البيت والله..
حنين نزلت راشد وراحت داخل ونظرات مايد تلاحقها..
سلطان: هاها وين راح البال والفكر..
مايد: آآآآآه خلني لحالي.. يالله تعال بنلعب كوره مع رويشد..
راشد: بابا وين كورتي..
سلطان: كلتها الماما..
راشد قام يصيح: لالالا ماأليييد..
مايد: شوفيه يصيح..
سلطان: هههههههه يوم حملت مايا بمرايم قلناله ماما كلت الكوره والحينه خايف تييب له واحد يديد..
مايد: ههههههه حليله، لاتخاف حبيبي انت الأصل..
سلطان: يالله خلنا نسير داخل، شكلها هالحنين وراها سالفه حلوه..
مايد مشا ورا أخوه وهو مستانس أخوه هو الوحيد الي كان يفهمه والحينه رجعله وانشاءالله رجعته تييب الخير لمايد..
دخلوا الشباب وشافوا حنين ومها يالسات على الكنبه ويدتهم على الأرض ماسكة عصاتها وتنافخ..
مايد: بلاج يدووه محرجه علينا اليوم..
ام راشد: تعال انت بعد مسود الويه، وين سارح تلعب برع بروحك عويق..
مايد: هههههه لاعويق ولاشي، فديتني محلاتني..
أم راشد: جب جب أشوفك.. تعال سلطان فديتك تعال خلني أجحل عيني بشوفتك..
راح سلطان ليدته وباس راسها وقعد حذالها.. ومايد يلس مجابل حنين..
مايد: الله يالدنيا الحينه الغلا كله راح لسلطان وأنا وين مكاني..
أم راشد: مكانك هناك عند أمك، لكن هذا الغالي نظر عيني..
دخلت عليهم مايا وهي شايله مريم، حنين قامت وسلمت عليها وشلت مريم تلاعبها..
مها: هاي حرمة سلطان شوفيها وش حلاتها.. ومريومه وايد تشبها..
أم راشد: لازم حلوه الغالي مختارنها، مب هالعله الي ماخذنها ميووود، سود الله ويهك على هالإختيار.. حرمه ماتقر في بيتها وشو خانتها..
مايد: سألي ولدج هو الي زوجني لها..

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -