بداية الرواية

رواية جيت اقول اني احبك شفت عينك واستحيت -6

رواية جيت اقول اني احبك شفت عينك واستحيت - غرام

رواية جيت اقول اني احبك شفت عينك واستحيت -6

علاء ابتسم بحزن .: وأقسى مما تتصورين .!
رغد لمحت الحزن بعينه وكأنه تذكر أخوه والتزمت الصمـت ومسحت على شعر اليزا .: سيد علاء .
علاء .: شو ؟!
رغد .: ماكو ثياب للبنت وأنا ما أعرف لغتهـا .!
علاء .: أشتري لكِ كتاب وتتعلمين .
رغد وهي تتحلطم .: خادمة ومُربية وفوق هذا أدرس بعد .!
علاء بإبتسامة .: vous etes ma
رغد .: شـو ؟!
علاء بخبث .: زلـة لسـان .!

طويلة قصه عيونكـ ,, وأنا عمري بها موجود ,,
تعيشني الأمل دايمـ وتكسر حاجز الواقع ,,
يقولون من قديمـ الوقت: من سافر لآبد يعود,,
وأنا سافرت بعيونكـ !!؟.. ولآأدري متى راجع ؟!
وبـالشـاليـه ~
عبارة عـن ، منـزل بسيط مُكون من طابقين ، ومساحته كبيرة ويطل على البحر ، ومظلات وكراسي عند البحر ، والمنزل مُزين بالورود من جميع الألوان والأنواع .. منظر لا يُوصف ~
وصلت السيارات ، البعض جلس عند البحر والبعض دخـل ينام ويرتاح والآخرون يلعبون ~
وعنـد البحـر ..
اختارت أن تجلس لوحدها وهي مستلقية على الكرسي بنظارتها الشمسية وفُستانها الأبيض الطويل وهي تناظر الغـروب ، منظر لا يُفوت ، أشعة الشمس تبدأ بالغروب تدريجياً وكأنها تُودعنا ، وتنتظر منا وداعها برؤيتها بهذا المنظر الرائع ..~
إياد وبيده كأس عصير .: مُمكن .!
مشاعل بضيق .: هيـه .
إياد جلس واستلقى كمـان على الكرسي المنفصل عنها ولكنها جنبها .: الجـو حلـو .!
مشاعل هدأت .: وأكو أحلى من هالمنظر .
طلال كان واقف بعيد ويصور الغروب ، وهوايته التصوير .~.
إياد .: ماشااءلله يعرف يصور طلول .
مشاعل ناظرت طلال .: مُصور وفنـان .
إياد .: مـثل أخته .
" وهذا كان حديثهم البـارد "
مشاعل بصراخ .: إنت رح تكون زوجي ومحير لي كمـان وأنا هب موافقة .!
إياد بصدمة .: شنـو ؟!
مشاعل .: تو تدري ؟!
إياد بغرور .: أنا ما أبيكِ ، أنا أحب بنت ثانية .
مشاعل .: حبـك برص .!
أبو إياد .: إيـاد .. مشاعل لك وإنت لها وماكو تراجع ، البنت انساها .
إياد رمى الكأس ومـشى معصب ومشاعل مشت غُرفتهـا ~

..{شَي بَ صدريَ ليَ زمآنٍ ..مخبّيه
.................. ودّي أقوله بَس وشلونَ أقوله
..{ أخآف لآجيت أتكلّم وَ أبديه
.................. يفهَم علىَ مفهومٍ , مآهو بـ حولَه !
السـاعة الـ 6 مساءاً ~
بسيارة علاء التي تجوب الأسواق لشراء ملابس وديكور ~
رغد .: تعبـت .!
علاء ناظرها وهي منسدحة بالكرسي الخلفي وهذا مكانها المُفضل ، كانت معطيته ظهرها وتنورتهـا مرتفعـة وبلوزتهـا عفسـة ، علاء وضع يده على بلوزتها ورتبهـا وكان بينزل التنورة .: اتركني يا سافـل .!
اليزا .: بابا ..
علاء بإبتسامة .: حسـافة كان غرضي شريف .!
رغد غمضت عينها وطنشته .
اليزا .: بابا ..
علاء .: شـو ؟
اليزا .: أريد آيسكريم .
علاء بإبتسامة .: من عيوني .
وصل لعنـد مطعم ووقف السيارة .: رغـد .، رغـد .!
رغد بسابع نومة وبصوت كسول .: نـعم .
علاء .: وصلنا مطعم ، شنو تبين ؟!
رغد .: بيتـزا وباستـا .!
علاء بخبث .: نسيـت ، إنـكِ خادمة .ومالك تطلبين .!
رغد ناظرته بحقد ، وهو نزل من السيارة متوجه للمطعم ، سحبت حذائها ونزلت حافية من السيارة تركض بعيد عنـه " أهرب أحسن لي .! بدور على أخواتي ، الفلوس اللي بالبنك كثيرة ، مستحيل أعيش معاه ، كِفـاية ، ' لأول مرة تبكي بعد وفاة أمها من 10 سنين ، نزلت دمعة على خدها ومسحتهـا ' الجو بارد ، كانت تمشي بدون وعي ، لحيث أختهـا رانيـا بدار الأيتام "
***
وصل للسيارة بالأطعمـة وحرك السيارة وما انتبه لهـا ~
اليزا .: بابا ، البنت هربت .!
علاء وقف السيارة بقوة .: شنـو ؟!
" غبية ، وين بتروح ؟! ، جَد مجنونة ، أنا زودتهـاآ "
حرك السيارة يبحث عنهـاآ بجنـون ~

ياعاشقي ... كم ليلة ٍ جابني [ الشوق ] !!
وياليت [ شوقك ] لاعثـابك !! يجيبك !! ...
بالشـاليه ، عنـد البحر مسـاءاً ~
العيلة مجتمعة حول موقد النـار ويتسامرون الحديث وملاك عند البحر ~.
ملاك جالسة على الرمـل وتلعب بالعصـا .: يا ترى .! منو رح يذكر عيد ميلادي ؟!
عهود بإبتسامة وهي تمشي ناحية قُمر .: أنـاآ ، تاريخ 12 ما نسيته .
ملاك بإبتسامة .: زيـن حد تذكره .
عهود .: للحين ماحان الموعد ، أكيد بيتذكرونه .!
ملاك .: علاء يتذكر ، عنده مُفكرة الكترونية ، مسجل فيها تواريخ ميلادنـا كلنـا حتى حتى .
عهود .: فادي .!
ملاك .: ايـه .
عهود .: الله يرحمه .
ملاك .: ما نساه أبـد ، وترى بنـته سجلها بإسمه .
عهود .: شنـو ؟!
ملاك .: خاف عليها تضيع ، حَب يكون لها الأب .
عهود .: زين ما عمـل .!
ملاك .: أبوي لو يدري ، يحفر قبره بيده .!
عهود .: الله يستـر .
ملاك .: قومي ، تراني جوعانة ، لا يأكل العشا وائلو .!
عهود .: ههههههه .. المسكين .
ملاك .: شو مسكين.!
عهود .: الله يعينه عليكِ .

رحلت بالتفكير .. و الجو خالي ..
. . يوم ان صوت الشوق يأمر وينهى ,
ذكرى و بصفق باليمين الشمالي ..
. . و اقول دنيا الحب محد ضمنها ,
تمشي وهي تائهـة بين الشوارع " وين دار الأيتام هذا ؟! ، واحشيني أخواتي ، ليتنا نعيش ببيت واحد ، وصية أمي ، نكون مع بعض ، تفرقنا يُمـه "
علاء .: اركبـي بسرعة .!
رغد طنشته ومشت .
علاء ناظرها وهي تبكي وتمسح دموعهـا " كان بيعتذر منها لكن مو هذا طبعه "
نـزل من السيارة وسحبها للكرسي الخلفي ورمـاها بقوة .
وحرك السيارة بسرعة .
كانت تبكي بصمت وحـزن ~
رغد بجرأة .: خذني لأختـي .!
علاء طنشهـا ومارد .
اليزا بصراخ .: بابا ..!
فتح البواب بوابة القصـر ودخل علاء بالسيارة .: نعم حبيبتي .!
وقف السيارة ونزلت رغد بسرعة وهي تبكي ، دخلت من الباب الخلفي للمُلحق بمفتاحهـا وأغلقته بقوة ..!
علاء .: انزلي اليزا .!
اليزا نزلت مع دُميتهـا وعلاء حمل الأكياس ودخل القصـر .
توقعـاتكم للبـارت ، تحليل الشخصيـات ، .
نهاية البارت الثالث

البـارت الـرابـع ~

أقسـى شعـور يكـون قلبـك [ مثبـّت]
........ وتزلزلـه ~ صدمـه ~وهو حيـل حسـآس؛
بقصـر عـلاء وتحديداً في المطبخ .~.
رغد تعمل شوربة لإليزا وإليزا تلعب مع علاء بالصـالة .، حملـت صينية الشوربة ومشت بهـا لعندها ووضعتها على الطاولة .: تعالي اشربي الشوربة اللي طلبتيها .!
اليزا ركضت لعند رغد ووضعتها بحضنهـا وطعمتها الشوربة .
اليزا .: لذيذة .!
علاء وهو يبدل قنوات التلفزيون .: تقولكِ لذيذة .!
رغد طنشته وماردت عليه .
علاء .: بكرا بنختار أثاث كمـان ، بما أن ما عجبكِ شي ، غرفتكِ بتكون في الطابق الثاني جنب غرفة ليزا .!
رغد " أنا أنام جنب غرفته كمـان ، شو هالمصيبة .! "
علاء عطاها الدفتر من على الطاولة .: هذا دفتركِ .!
رغد سحبت الدفتر من يده وناظرته بحقد .: ليـيه أخذته ؟!
علاء .: لقيته مرمي بالملحق وأخذته ، تصاميمكِ حلوة ، بإمكاني أشغلكِ عندي بالشركة .!
رغد بسخرية .: أنـا ، أشتغل بشركة .! أكيد تمزح .!
علاء ترك الريموت من يده وناظرها .: ليه تستحقرين نفسكِ .! وتنزلين من مستواكِ ، إنتِ ماهرة في كثير من الأشياء ، وبكرا محد بيدوم لكِ ، تصاميمك حلوة كثيير وعندنا شركة أزياء ، بيدي أشغلكِ فيها ، وتعرفي تطبخي أحلى الأطباق ، وكثير مهارات ، من بكرا بآخذكِ للشركة وأعرفك على المُصممات ويكون لك قسمك .
رغد تتعذر.: واليـزا .!
علاء .: اليزا من بكرا ، رح تروح حضانة خاصة مع رقابة ..
رغد .: مممممم ، ماعندي لبس مثل الناس للشركة .!
علاء بإبتسامة .: بكرا نروح من جديد السوق .
رغد .: مممممم، و
علاء .: لهـني وبس ، بلا أعذار ، بكرا بشوف شغلي معاكِ .!
رغد بإستنكار .: ليـه تعمل معي كِذا ؟!
علاء بخبث .: vous etes ma
رغد .: مليت من هالكلمة .! شو معناها ؟!
علاء غير الموضوع .: عطيها حليب وفرشي أسنانها ، تعرفين شغلكِ ،.!
رغد .: طـيب .، فين الكتاب ؟!
علاء .: في غرفتك على المنضدة .
رغد بإبتسامة .: يعني مارح أشتغل خدامة ؟!
علاء بخبث .: رح تشتغلي بالشركة وترجعي تشتغلي هِنـا ..!
رغد اختفت الإبتسامة من وجهها .: يا ربِ ..

قومي صلّي
و اشرقي للصبح
طلّي ..
ورتّلي القرآن
خلّي كل حزن بك | يولّي
قومي صلَي ..
بالشـاليـه ~
مشاعل وهي جالسة عند البلكونة " أنـا بطلب من أبوي أسافر علشان الشركة ، ومابيردني .! أهرب بعيد عنهم وأعيش حياتي ، لمـتى نستمع لهم ؟! "
ملاك دخلت .: شوشو ، لا تزعلي ، كل الروايات اللي قرأتها ، إن اللي ينجبرون على بعض ، يحبوا بعض .!
مشاعل .: الروايات غير والواقع غير .
ملاك .: طيب ، ليه ما توافقين على إياد ؟!
مشاعل .: مـدري ليـه ؟! ، أحسـه عايش بعالمه لحاله ، أنا نفسي ما أعرفه غير إنه ولد عمي ، وتو من شوي قال إنه يحب بنت ثانية وحِنـا ما نصلح لبعض .
ملاك .: طيب ، اتصلي لعلاء وخبريه .!
مشاعل .:علاء هو اللي بينقذني ..
ملاك .: يمكن يقنعك لكن ينلغى الزفاف ، لا .! ، هذا قرار أبوي وماله رجعة فيه .!
مشاعل بحزن تنهدت من قلب .: آآآه ، محد يحس فيني .
ملاك .: تبين الصراحة ؟!
مشاعل .: قولي .
ملاك .: إنتِ اللي خليتِ حالكِ بزوبعة مُظلمة ، اللحين كل البنوتات جالسين عند البحر وفرحانين وإنتِ جالسة هِنـا تشكين حالكِ ..!
مشاعل .: ما أحب أجلس معاهم ..
ملاك .: ولحد بيحب يجلس معكِ كمـان ، ورح تقولي .: ليه محد يحبني ، بسبب عزلتكِ ..
مشاعل .: طيب ، بلبس لي بلوزة شتوية وبنزل .
ملاك بإبتسامة .: أنتظركِ .
مشاعل ابتسمت لأختها .: يا فيلسوفة ..
ملاك .: يُقال لي .
مشاعل .: من يصدق .!
ملاك .: ذكرت إنني نسيت شغلة مُدرسة الفرنسي نهـاد والصور .
مشاعل .: شـو ؟!
ملاك بتوتر .: لا لا ، بدلي ثيابكِ بسرعة ..
ملاك " الصور عند طلول ، بآخذهم وبنشرهم لربيعاتي ومنتدى المدرسين ولزوجهـا كمـان "

لملمت إحساسكـ !
شعوركـ وقلبكـ .. خلاص بتسافر
زين إلتفت لحظه ! عطني جروحكـ بس ..
خلها تسليني بـ غيابكـ الكافر
وخذ النظر مني .. وغبه مع أشيائكـ
مابي أشوف الناس !
وشلون اشوف الناس .. وشوفي معكـ سافر
وعنـد البحـر ~
قُمر جالسة على اللابتوب وتسمع سوالفهم ~
وصلتها رسالة في منتداها من " فارس الظلام "
قُمر ما فتحتها ، أجلتهـا لبعدين ، دامها جالسة معهم وماتريد تعكر الأمسية .~.
شذى .: بكرا ، بنطلع سياحة لمتحف اللوفر ..!
ذكرى بفرح .: جَـد .!
شذى .: لنـا 5 سنين هِنـا ، وما زرنـاه .!
عهود .: رح نسكن بفندق ، بما إن المنطقة بعيدة شوي ،مو هيك ؟!
ذكرى .: كِذا سمعت من وائل أخوي .
ملاك ومشاعل وصلوا .: وش جاب طاري هالوائل ؟!
ذكرى بإبتسامة .: المسكين .. دووم شايلة بقلبكِ عليه ؟!
مشاعل جلست جنب قُمـر وملاك جنب عهود ، منظرهم حلو وهم جالسن حول الموقد والمظلة تحيط بهم ~
ملاك .: هالولد ما أحبه .. مدري ليه ..!
قُمر بخبث .: يمكن حُب ..!
ملاك ناظرته بشرار .: اسكتي اسكتي وإلا أعلمهم فضايحكِ ..!
قُمر بثقة .: ماعندكِ شي ضدي .
ملاك بثقة .: وفارس الظلام .!
قُمر بحيا .: خلاص خلاص ، آسفـة ..
ملاك .: هههههههههههه .. يا خجلانة .
شهد .: هبــة .!
هبة وهي تناظر البحر بهدوء وسرحانة في عالم رغد .
شهد .: هبـة .!
هبة ببلاهة .: نعـم .
شهد بإبتسامة .: سرحانة بشو ؟!
هبة بادلتها الإبتسامة .: أبـد ، ماكو .!
شهد .: انضمي ويانا بالسوالف .
قُمر .: تعالي معانا ، جالسة بعيد عننا .
هبة مشت وجلست معهم .~.
ذكرى .: كم عمركِ هبة ؟!
هبة .: 20 سنة .
ذكرى .: وما كملتِ دراستكِ ؟
هبة .: لا .!!
شهد .: أنا جوعانة .
هبة .: تبين أطبخ لك حاجة ؟!
شهد .: لا حبيبتي ، لاتتعبين حالكِ .
شهد بتعب .: أحس حالي تعبانة ..
قُمر .: خالتي ، باينتكِ تعبانة حييل .
شهد وقفت بتثاقل ومشت داخل المنزل وتهاوت على الأرض ..
ذكرى بصراخ .: عمــتي ..

طيب النوايا .. ترفع الآدمي فوق
وأنا .. مطيـّب نيتي .. وأنت .. خابر ،
وأكبر دليل إني معك وافي و ذوق
شفني على كثر الخطآ / منـك صابر!!
الـساعة 12 منتصف الليل ..
علاء طلع مع خوياه يتمشون واليزا نامت ، ورغـد تمشي بأرجاء البيت وبيدها دفتر صغير تسجل فيه طلبيات البيت .: مناشف ، محارم ورقية ، ولاننسى أغراض المطبخ ..
رغد .: البيت يبي له تنظيف ، غبـار ، بكرا أقوله يشتري أثاث دامنـا بنسكن فيه ..!
علاء دخل وناظرها تتمشى بالطابق الثاني وتتكلم لحالهـا " يا جنون هالبنـت "
علاء .: بكرا نشتري كل شي ، لا تحاتين .!
رغد .: أدري ..
علاء بخبث .: تعالي نامي معانا بغرفتي ، السرير كـبير ..!
رغد طنشته وبداخلها نيران حقد عليه ..
علاء .: ودكِ تنامين بالظلمة لحالكِ ؟! ، ترى بالليل أحياناً تنقطع الكهرباء ..!
رغد ناظرته بخوف .: جَـد ؟!
علاء بمكر .: هـييه ..
رغد .: بنـام معكم ، لكـن على الأرض .
علاء .: أنا على الكنبة وإنتِ على السرير مع ليزا .
رغد بخبث .: فيك الخير والله .
علاء بادلها النظرات .: غيرت رأيي ، نـامي لحالك .!
رغد بحقد .: عـادي ، بنـام بالصالة ..
علاء .: براحتكِ ..
دخل الغُرفة وظلت واقفة لحالها .: مُنـــحط .!!
نزلت الصالة ونامت على الكنبة بدون غطـاء ..

مدري متى أو وين أو كيف أو ليه
أنا وعيت وشفت نفسي أحبك
وفي الشاليـه ، غرفة شهـد ~
د. مشعل .: أعراض تعب بسيطة نتيجة لفقدان الشهية ..
ذكرى " تو تقول جوعانة ، شو فقدان شهية .! "
أم طلال .: ما تأكل شي ، الله يهديهـا ..
ذكرى .: ماتشوفين شر عمتي ..
شهد وهي نايمة على السرير .: الشرما يجيكِ .
قُمـر وبيدها نواف .: كلي لكِ أكل صحي ، علشان نواف ..
شهد بإبتسامة كلها تعب .: على أمركِ .
مشعل أغلق حقيبته .: اهتمي بحالكِ وكلي لك أكل صحي .. مع السلامة .
أم طلال .: ربي يسلمكِ يولدي .
شهد " الحمدلله ما خبرهم "
عهود .: لا تدللين علينـا شهودة ..
أم طلال .: شو شهودة بعينكِ ،، هذي خالتكِ ، هب أصغر عيالكِ .!
ذكرى .: هههههههه .. زين تسوين فيها يدووتي .
أم طلال .: وين علاء ما جا معاكم ؟!
ملاك .: عنده شغل وقال يمكن يجي بعدين .
أم طلال .: دووم يتعب حاله .الله يهديه .!
ملاك .: من يومه يحب الشغـل ..
ذكرى " الله يطول بعمره وما أنحرم منه يا رب "

أذكر في ذاك اليوم مـره لقيتـه,,
يبكي وضايق ياصاحبي مـن لياليـه,,
جيته بدون شعور لهفـه خذيتـه,,
وساعه أنا وياه جالس اواسيـه,,
وشرد خيالي من دموعه نسيتـه,,
جالس أفكر في دموعه وناسيـه,,
أثـره يناظـر دمعتـي مارأيتـه,,
قام وسألني ليش تبكي وأنا فيـه,,
مسح دموعي ياصاحبي واحتويتـه,,
مثل الغريب اللى تضمه غواليـه,,
بغرفة منـاير وذيـاب ~
ذياب نايم على ظهره وأياديه ورى رأسه .: منـاير ..
مناير وهي ترتب شعرها .: نعـم .
ذياب .: تعالي نـامي " غمز لهـا " مشتاق لكِ .
مناير ناظرته من المراية .: وبهالسهولة .!
ذياب .: يا ربِ ، ما نسيتِ ..؟!
مناير .: لا ، لمتى كبريائك يدفعك لعدم الإعتذار ، إنت غلطت علي اليوم وأحرجتني ، فكرت تعتذر .! لا ، دومك جييه معاي ..!
ذياب .: ولا رح أعتذر كمـان .
مناير مشت للسرير وأخذت وسادتها وشرشف من الخزانة ونامت على الكنبة .: إذا ظلينا على هالحال ، أنا بترك لك البيت وبروح بيت أبوي .!
ذياب " يا دلع هالبنت ودلال أبوها لهـا "

من يوم جابوا طاري الماء تذكرت
..........علاقة الظميان فيه وذكرتك
اظماك شوفه وانت مايوم قدرت
..........اني كسبت من الظما لو خسرتك
فاذا على بعض المواجع تذمرت
..........انا على كل المواجع شكرتك
تموت في عيني لو انك تكبرت
..........وان مت في عيني فقلبي قبرتك
بمكـان آخر ~

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -