بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -79

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -79

ضي ضحكت لتُردف : يابخيل تقولي اللي تبين وماهو أكثر من 4 أيام
عبدالرحمن : لأني حاجز العودة للرياض بعد كم يوم فما ينفع
ضي : لا تجيب لي طاري الرياض ! خلني بستمتع في كل لحظة
عبدالرحمن أبتسم لها وهو يشربُ من كوب الماء ، نظر لهاتِفه و إتصالاتٍ مُعتادة من عمله و أصدقاءِه ، الغريبْ أنَّ قائمة الإتصالات الفائتة لا تحوِي رتيل أو عبير.
ضي : إفطر ولاحق على الجوال
عبدالرحمن : بشوف البنات
ضي سكتت لا تُريد ان تعلق ويفهمها خطأ
عبدالرحمن : غريبة ماترِّد .. الساعة عندهم الحين 10 وربع !! معقولة نايمين
ضي : إجازة أكيد بينامون
عبدالرحمن ويتصل على رتيل .. وأيضًا الحالُ يُشبه عبير – لا رد –
عبدالرحمن : مُستحيل عبير تنام لين هالوقت .. أتصَل على البيت وردَّت أوزدي : ألو
أوزدي وعرفتُه من صوتِه : هلا بابا
عبدالرحمن : وين عبير ؟
أوزدي : فوق غرفة
عبدالرحمن : نايمة ؟
أوزدي : Maybe
عبدالرحمن : طيب ورتيل ؟
أوزدي : برا
عبدالرحمن : وين برا ؟
أوزدي : هديقَه *حديقة*
عبدالرحمن : طيب ناديها
أوزدي : تيب .. وتركت السماعة لتتجه إلى الحديقة الخلفية
رتيل ومازالت تبكِي بهدُوء الأجواءِ من حولها
أوزدي و أقتربت حتى بان ظِلها
رتيل بخوفٍ منذُ تلك الحادثة لم تتخلى عن هذا الخوف ، أنتفضت من مكانها لتلتفت عليها برُعب
أوزدي خافت من شكلِ رتيل الباكِي
رتيل : بسم الله .. وش تبين ؟
أوزدي : بابا عَ تليفون
رتيل تنهدت وهي تمسحُ دموعها بكفوفها وتتجه للداخل: ألو
والِدها : هلا رتيل
رتيل بصوتٍ واضِح عليه آثار البُكاء : هلابك ، شلونك يبه ؟
والِدها : لحظة وش فيه صوتك ؟
رتيل : ولا شيء
والِدها : ماهو عليّ هالحكي !
رتيل : يبه قلت لك مافيه شي
والِدها و شكوكه تتجه صوب عبدالعزيز : وين عز ؟
رتيل : وش يدريني
والِدها : أقصد يعني طلع للشغل
رتيل : مدري
والِدها : طيب وعبير ؟
رتيل : بغرفتها
والِدها : أنتم وش فيكم اليوم !! أمس مكلمك مافيك شي !!
رتيل : وأنا الحين مافيني شي
والدها بحدة : رتييييل !!
رتيل : يبه الله يخليك صدق مصدعة ومانمت من أمس فعشان كذا صوتي تعبان
والِدها : طيب وين عمك مقرن ؟
رتيل : يجينا الصبح يشوف الأوضاع ويروح للشغل وبليل بعد
والِدها : طيب ، أنتبهي على نفسك
رتيل : إن شاء الله
والِدها : بحفظ الرحمن
رتيل : مع السلامة .. وأغلقته
ضي : وش فيهم ؟
عبدالرحمن : قلبي يقول فيه شي صاير
ضي : هذي رتيل
عبدالرحمن : إيه
ضي : يعني وش بيكون فيها ! حبيبي لا توسوس كثير
عبدالرحمن : ماهو عنّ بس قلت لك عن سالفة عبدالعزيز وخايف أنه يقرب لهم
ضي : لا مستحيل يقرب لهم ! ماهو بهالدناءة عاد ولد سلطان
عبدالرحمن : قلبي يقول أنه عارف بزواجه من رتيل
ضي : مو تقول مقرن وصَّل الشيخ للباب وأنت ماعطيته فرصه يشوف شي
عبدالرحمن : إيه بس هو صاير غريب حتى ماني قادر أفهمه ، وخايف على عبير بعد
ضي : ليه ؟
عبدالرحمن وهو يحرِّك أصابعه على الطاولة وكأنها بيانُو : قبل ملكة عز بيوم أتصل على مقرن شخص وهدده إن لو عز تزوج عبير راح نندم و تهديدات طويلة
ضي رفعت حاجبها بإستغراب : هددكم بعبير !! طيب ليه يعني مين أصلاً ؟
عبدالرحمن : مُستحيل عبير تخون ثقتي فيها ! انا متأكد مثل ماأنا متأكد أنك قدامي الحين أنه عبير ماتدري عن شي ! بس مين هو ؟ ماني قادر اعرفه قلت لمقرن يشوف لي الشبكة ! طلع متِصل من بقالة و مع ذلك رحنا للبقالة وقالنا أنه مايتذكَّر أحد جاه
ضي : يالله ياعبدالرحمن أنتم وشغلكم هذا !! والحين رتيل متى بتعرف بزواجها ؟
عبدالرحمن مسك رأسه وبتعب : أحس قاعد أضحي ببناتي
ضي وتمدّ إيدها لتضغط على كفِّه : مو دايم تقولي أحيانًا لازم نضحِي عشان نعيش
عبدالرحمن بضيق : بس هذولي بناتي ، مستعد أضحي بنفسي لكن بناتي لأ
ضي : طيب رتيل ماتزوَّجت واحد غريب أو واحد بيضرِّها تزوجت ولد شخص غالي عليك كثير الله يرحمه
عبدالرحمن : الله يرحمه ، أنا عارف عز لكن هو مقهور وأكيد تصرفاته بتكون مبنية على غضبه ماهي مبنية على عقل ! لو عرف بزواجه من رتيل أنا واثق أنه بيضرَّها
ضي : وإن شاء الله ماراح يضرَّها يعني حتى لو زوَّجته عبير نفس الشي
عبدالرحمن : بس عبير قوية ماينخاف عليها ، رتيل مهما بيَّنت أنها قوية من الداخل ضعيفة
ضي : طيب ليه هددك بعبير بالذات ؟
عبدالرحمن : مافيه غير إحتمال واحد أنه يعرف عبير وهذا الشي قلت لك أنه مستحيل ، أنا واثق في عبير كثير لو قالي رتيل ممكن أشك لكن عبير مستحيل إلا من سابع المستحيلات ، المُشكلة أنه قالنا هاللي هدد عن موضوع محد يعرفه غيري أنا و سلطان و مقرن و بومنصور .. أجبرني أختار رتيل ...... إلى الآن ماني مستوعب كيف الحالة اللي وصلنا لها
،
الماء تُدغدغ أطرافهُم وهم يسيرُون بجانِب البحرِ ،
وليد : وبس . . أهم شي الأدوية بالوقت الحالي
رؤى وتتشابك كفوفها : بيطوَّل حالي كذا ؟
ولِيد : إن شاء الله مايطوِّل ، توكلي على ربك وعنده الفرج
رؤى بضيق : أحس أني ضايعة !! ناس كثيرة في عقلي وأحداث كثيرة بس ماني قادرة أسترجع شي بس أحس فيه أشياء . . يعني مدري كيف أشرح لك
ولِيد : فاهم عليك بس تنتظمين على الأدوية وجلساتنا يوميًا راح تسترجعين شخصيتك الأساسية !! وتعيشين بهويتك اللي تبينها ومنتظرتها من زمان
رؤى : يارب
دقائِق غرقُوا بمنظرِ البحر في ذاكرتهم ، حتى قطعته رؤى : هالشخص أحسه يشبه أحد
وليد ينظر للإتجاه التي تقصده رؤى ولم يكن هُناك أحدًا ، بدأت لا تُفرق بين الحقيقة والوهم , يُجاريها : إييه
رؤى : شايفينه من قبل ؟ كان بميونخ صح !
وليد : لأ هذا أول مرة أشوفه
رؤى بوجع : ليه يسوي بحاله كِذا !
ولِيد بصمتْ ينظُر لتفاصيل ملامِحها المتوجِعة والدمعة التي تعكِسُ الشمس ولا تسقِط
رؤى بلعت غصَّتها : الحياة سيئة
وليد : الناس قاسية
رؤى وتنسابْ دمُوعها : كيف وصلنا لهالحالة ؟
ولِيد تنهَّد وهو يقِف : حظوظنا شحيحة !! لو نشحذها عطتنا ظهرها و مشت
رؤى وبهدُوء أستسلمت لبُكاءٍ عميق : ودِي أغرق ، أذوب بالمويا و يختفي كل شي
وليد ولَّى وجهه ناحية البحَر و كفوفه تغرق بجيُوبه : تدرين وش أعظم خسارة بهالحياة ؟
رؤى ألتفتت عليه
وليد : أنه حياتك تضيع وأنتِ تدورين عن هالحياة ! عن الحُب ، عن الإستقرار ، عن العايلة .. حلمت كثير باليوم اللي أشوف في هالحياة
رؤى : ما حبيت قبل ؟
ولِيد : لأ ، ممكن إعجاب إنجذاب أشياء زي كذا بس حُب لأ .. لأن عندِي قناعة تقول الحُب اللي ننساه بسهولة ماكان من الأساس حُب
رؤى : ومين أُعجبت فيها ؟
ولِيد : ماأعرفها كنت أجي الهايد بارك أقرأ و كانت دايم تمِّر من قدامي ، تصدقين كلمتها و جلسنا مع بعض شربنا القهوة بس ماقالت لي أسمها يمكن هذي حسنة ، أحيانًا أحس أنَّه اللي ما يعرفنِي نعمة.
أكمل بعد تنهيدة : أتصَل عليّ أبوي وقالي عن بنت عبدالمحسن آل متعب ، مدح لي العايلة وأهلها كثير ، قلت الحياة تجارب وأجرِّب الزواج التقليدي ، و فشلت .. و خيبة زي كل خيباتي في الحياة ، عُمرها ماوقفت هالحياة معاي !! عُمرها ماكانت مُنصفة لي .. عشت حياتي بالغربة و لما تعلقت بشخص أحبه و هي أمي .. ماتت !! خالي من الحُب ، أحس بالوحدة و الموت .. *بُسخرية على حاله* أصلا وش يفرق ؟ الوحدة والموت وجهين لعملة وحدة.
رؤى : وأخوك ؟ أبوك ؟ أعمامك ؟ خوالك
وليد : خوالي ! ماأعرفهم ، أو ماأبي أعرفهم ! مسيحيين ومتعصبين لدينهم ! نبذوا أمي عقب ماتزوجت أبوي ، ماتت أمي ومع ذلك محد جاء وحضر
رؤى : الله يرحمها
وليد ويضرب بحجرٍ صغير في عُرض البحر : أسلمت قبل وفاتها بشهور ، حسيت أنه الدنيا ماراح توسعني من الفرحة ، مع أنه أبوي مطلقها ولا يهمه تسلم ولا تكفر ولا وش تسوي فيني حتى ممكن تخليني أتنصَّر معها ....
رؤى : وتزوَّج
وليد : بالضبط ، تزوَّج و عنده ناصِر أتوقع الحين بثالث إبتدائِي أو يمكن برابع .. ماأدري ماشفته الا كم مرَّة لما كنت أنزل الرياض
رؤى وهي تعقدُ حاجبيْها وكأنها تُصارع شيئًا : ناصر !!
ولِيد ألتفت عليها : قلتي إسمه كثير ، تهذين فيه أكثر وأنتِ نايمة
رؤى : وش أقول ؟
وليد : سامحني و كأنك غلطتي في حقه
رؤى : أنت قلت لي ماعندي غير أخو واحد ؟
وليد : إيه عبدالعزيز هذا اللي قلتيه ليْ
رؤى تُفاجئه : تحبني ؟
وليد سكَت ، لم يكن مترددا بالجواب وكأنه غير مُطمئن من وضع قلبه ولكن شعَر بأن لسانه عُقِد
رؤى : ماراح تقدر تنساني ، يعني لو رحت لو تخليت عنك .. لو الحياة أوجعتك فيني !! بتضِّل تحبني ؟
وليد يُشتت أنظاره : تدرين أنه أقدارنا واضحة ؟ أنا عارف كيف النهاية بتكون !! أنا واثق تماما من المآساة اللي بتصير .. أنا أعرف كيف الغرق يكون !!
رؤى و تنسابُ دمعةٍ مالِحة ، شيءٌ من الضياع يرتديها ، أشتهت أن تُعانق أحدًا ، نعمة العناق هذِه !! أشتهتها ولكن لا أحد بجانِبها تستطيع أن تُعانقه و يأخذُ من صدرِها كل همومها .. لا أحد غير وليد الذي من المُستحيل أن تتجاهل الدين .. مُستحيل أن تتعدَّى دينها و إن نسَت أغلبِ عاداتها.
ولِيد بملامِح البدوِي إن تغاضينا عن لونِ عينه المُكتسبة من والِدته : قد هالبحَر يا رؤى أحس بالقهر ، أحس بالضيق ، أنا مؤمن أنه الله يعدِل بين خلقه ، و عارف كيف ممكن تكون النهاية بعلاقتنا هذي
رؤى تُقاطعه : الحرام ممكن يكمَل لكن بدون راحة
وليد : تختنقين يا رؤى .. تختنقين كثير
رؤى : قلت لي مرَّة أننا نقدر نحوَّله حلال
وليد ألتفت عليها بصدمة من أنها تتذكَّر فذاكِرتها لا تحتمِل إلا النسيان
رؤى وضعيفة تلك الثقة في داخلها : قلتها صح ؟
ولِيد هز رأسه بالإيجابْ ليُردف : عُمري ما كنت بحيرة زي ما أنا الحين
فضفضة ولِيد هذه تغصُّ بي ، حزينة أنا ، بائِسة لا مجالْ للوضوح في حياتي ، لو أنَّني أدرُك كيف أمحِي حُزنك يا ولِيد و لكن من يُعلمنِي كيف أقِف مُجددًا بضحكةٍ لا تغيب ! علِّمني يا وليد.
وليد بكلمةٍ موجعة ، بكلمةٍ هزَّت أركانِه ، بكلمة أسقطت غرور شرقيتِه ، بكلمةٍ رقيقة بعثرت قلبِ الثلاثيني هذا ، : من يكفِّر عن الحياة ذنبها معاي ؟
رؤى و بكت دُون توقف ، بكت بغصاتٍ مُتتالية ، أشعُر و كأني أستلِم خبرُ وفاةِ أحدهُم ، أشعُر بأنَّ الحياة توقفْت عِند كلمتِه هذا ، أشعُر بعظِيم ألمِك يا وليد
وليد بِبحَّة مع الأمواجِ التي تنتهي عند قدمِه : مالنا في الحُب صاحب
،
على سرِيرها تلفٌّ خصلاتِها بأصابعها ، دمُوعها لم تجِف بعد ، ياااه كم قسوَت على رتيل ؟ أشعُر بالذنب ينتهِك جسدِيْ ، لا أُفكِر بموضوع أبِي الذي أشعُر وكأن العار حلَّ علينا ، كل تفكِيري يتجِه لرتيل ، ماذنبها كي تتحمَّل مزاجيتي المُفرطة و غيرتي على والِدي !! أشتهِي أن أعتذِر لها وأخبُرها بأنّها اليوم تبدُو أجمَل النساءِ على أرضِه ، لم تعشق رتيل شيئًا كالمدِيح الذِي يُغري أنوثتها ، لو أنَّ الإعتذار قد يُغيِّر شيئًا لقُلته ولكن دائِما ماكانت ومازالت أيضًا رتيل بعيدة وقريبة منِّي في مثل الوقت.
نظرت لجوالِها وهو يُنبه عن رِسالة ، قرأت " لا يليقُ بالجميلة أن تبكِي "
أخذت نفسًا عميقة حتى يبدأ بحرًا من الملوحة يهطِل على خدَّها ، أُريد أن أشتُمك الآن ، أريد أن ألعنك مرات و مرات كثيرة أمامِك ، ضعيفة أنا بحُبي لك وأنت تثِق بغطرستِك أنك قادِر على كسبِي.
بجنُون ضغطت على رقمِه تُريد ان توبخه بسبب أو بدون سبب ، تعرف أنَّ حدود الله تنتهَك بإتصالها هذا ولكن سئمت .. ضاقت .. غير قادِرة على الخلاصِ منه .. ولن يحلُّ عليها الخلاص من غضب الله.
أتاهُ صوتُه المُبعثِر لخلاياها ، الرجُولي البدوي الصارخ الصاخب المُزعج الهادىء العذب الخشن . . و المُحب ، أيّ تناقضات هذه يُرددها قلبي عندما أسمعك.
: مساء العبير
عبير بعصبية : قلت راح ننتهي !
: ما أعرف كيف أنتهي منك
عبير : يا غرورك
: أعرف
عبير : و تبغى تتملكني وبس !! أنا أعرف كيف تفكِر ، تحسبني مقدر أنساك وأني مقدر أتجاهل فكرة وجودك .. غلطان و اللي تبني عليه غطرستك وساديتك ما يمشي معاي
: ما تقدرين تنسيني
عبير ببكاء مقهورة , تتزاحم الكلماتْ عند شفتيها و الشتائِم أيضًا ولكن لا تقول شيئًا
: إيه نعم أنا أحب التملك ، أتلذذ بهالتملك !! و انا أعرف أنه كل طرقك راح تجيبك ليْ
عبير : لا تتحداني !
: حاولي تنسيني وراح تنشغلين فيني
عبير : علاقة أساسها حرام أكيد ماراح تنتهي بسعادة ! وهذا اللي بيأكِد ليْ انك مستحيل تكون زوجي في يوم من الأيام
: أذبح اللي يقرب لك ، لا تحلمين كثير إن ماكنت زوج لك ماراح تكونين لغيري
عبير و هذه اللهجة غريبةٌ عليها ، تشعُر بأنَّ تهديده من ثِقة ، هذه الثقة تُضعفها كثير
: الحين حبيبتي تنام و تهدأ .. أتفقنا ؟
عبير : أنت مين ؟
: زوجك
عبير و تجهشْ ببكائِها
: أششششششش لا تبكِين ، لا تبكِين أنا أحبك
عبير بنبرةٍ ترتجفُ قهرًا : مين أنت ؟ قولي مييييين
: تتزوجيني ؟ و حالاً ؟
عبير سكَنت ، تجمَّدت ، شيءٌ يخترقُ قلبها بهذا السؤال
: تخافين الحرام ؟ هذا أنا أبيك بالحلال
عبير بلعت ريقها ، تضعفُ أكثر ، جُدرانها تتفتت أمامِه ، أردفت : لأ
صُدِم ، الدهشة أرتسمت على وجهه : لأ ؟
عبير : ماني رخيصة لك ... وأغلقتِه في وجهِه !
نظَر لمن يُراقبه ، بيدِه اليُمنى كأسُ من الشايْ الساخِن و يدِه الأخرى مُستنِد بها على مقبض الباب : تكلمها ؟ متى تعقل وتكبر من بنت لبنت !! من مصيبة لمصيبة
: ماني رايق لك أطلع برا
هو :والله لو يدرِي أبوك عن سوالفك بيعلقِّك عند باب البيتْ ويعلمك كيف تحب بنت عبدالرحمن
بحدَّة : قلت لك أطلع
هو بسخرية : اطلع ؟ ههههههه لايكون حبيتها !! ههههههه أقتلني أقتلني وقول أنك حبيتها ههههه يالله يا سُخرية هالأقدار فيكم !! يا شينها لا حبيت إنسانة عارف أنها ماتبيك
ينظُر له مُصطنع اللامُبالاة ، تجاهله وهو ينظِر للوحاته
هوَ : لهدرجة مُغرية ؟ طيب ورِّني صورتها يمكن تعجبني
رفع عينه و كأنّ البراكين تنقلُ حممها بنظراتِه
هو : هههههه لألألأ كِذا الحال ميأوس منه ، تغار يا روح ماما ؟ تغار عليها !! هذي أنا أعلقها فيني بيومين .. أعرف أنه ذوقك رخيص زي وجهكِ .... نسونجي ماعليك شرهة
وقف وبدأت خطواتِه هادِئة
هوَ : ماشاء الله رجَّال !! هههههه حاول تمِّد إيدك و خبرك يوصل لأبوك وهذي المرة أنا عند وعدي والله لأقول لأبوك بسيرتك الوصخة !! مسوي فيها العفيف وتركت التدخين وهذا أنت ترجع له ! انت مستحيل تكون شخص صالح لأنك ببساطة زمن التغيير ولَّى 29 سنة ماتغيَّرت فيها بتتغيَّر الحين !! أنا أحلف لك أنك ماراح تقدَر تصلي التروايح في رمضان كل الأيام ! أنا مستعد أحلف لك انه شعرك أهم من هالعبير !! أنت أصلاً مالك هدف بهالحياة !! إلا صدق *قالها بتهديدٍ واضِح* أبوك يدرِي كم مرَّة تشرب فيها ؟ يالله تكسَر خاطري والله
واقِف بثباتْ ، يستمِع لمن يدسُّ أنفه بحياتِه وكأنهُ وصيٌ عليه
هوَ يُكمل : هههههه والله أنه يشفق عليك ، أنا صدق ماني أحسن منك بس على الأقل أصلي حتى لو مو في المسجد ! صدق أدخِّن بس ماأشرب ! صدق أنه عايش على البركة بدون هدفْ بس على الأقل ماألحقّ خلق الله ! انت ماتقدر تعيش بدون حريم ! ماتصبِر !! وليتك توفي لوحدة تخونها مع مليون وحدة !! يا رخص الرجولة فيك .. تدري أحيانًا أقول الرجولة ما لها صِلة فيك !! أنت ذكَر وشبه حيوان في السنة تحِّب مليون وحدة ، تغازل غيرها مليون ! أنا أصلاً لو تقولي أنك نايم مع وحدة ماراح أستغرب . .
لم يُكمِل من اللكمَة التي أتت على شفتيْه وأسقطت كُوب الشاي على الأرض
الرسامُ أفرغ جحيم عبير و رفضِها بمن أمامِه ، أمسكهُ من ياقتِه وضربْ رأسِه على حافةِ الباب ، و أسقطهُ على الطاولِة الزُجاجية ليتناثر الزجاج حول جسدِه ، أوسعهُ ضربًا جعله غير قادِر على مقاومتِه ، لطَّخ وجه من أمامِه باللكماتِ والجروح ، قوتِه هذه أتت عنيفة وجدًا
وقف يُلملم قميصه الذي تقطَّع وبعصبية : قسم بالله لا أخليك تندم والله ثم والله ليوصل لأبوك اليوم وبتشوف كيف تمِّد إيدك .. وخرج
مسح أنفِه بطرفِ كُمِّه ، ليعلم الجميع بمن أنا ، أقتنعت وبشدة أن لا قُدرة عليّ للتغيير حتى من أجلِ عبير .. أخذ علبة السجائِر وأخرج سيجارة لينفثُ بها غضبًا ، أيّ راحةٍ هذه ستتسلل لقلبِي وأنا بعيد كُل البعد عن الله ، يأِستْ من أنَّ لي طريقًا في هذه الدُنيا للصلاح ، أشعُر و كأنَّ من سيُقربني لله هي عبير ، . . . يا غبائِي وأنا أُفكِر بأن هناك وسيطٌ بيني وبين الله .. هذا وأنا أدرسُ التوحيد منذُ سن السادسة و لا أعرفُ كيف أنَّ الله قريبٌ رحيم ومهما بلغنا الذنوب يغفر لنا الرحمن بإذنه الغفور.
يُتبع
،
الساعَة السابعة مساءً *
ركَن سيارتِه و هو يتصِل على ناصِر مُتجِهًا لبيته : تونِي أفضى
ناصِر : خف علينا بس
عبدالعزيز : والله ماألقى وقت أحك فيه راسي ، تعالي طيب الحين
ناصر : لآ مقدر بس كنت أبي آخذ رايك بشيء
عبدالعزيز ويفتح بابه وهذه المرة يفتحه بحذر شديد ، المؤمن لا يُلدغ من جُحره مرتين
رفس الباب برجله وهو ينظِر ويتأمل المكان المُرتَّب ، يبدُو في النهاية سأقع بحُب هذه الخادِمة التي تُجيد الترتيب هكذا !! ضحك على سُخف أفكارِه.
ناصِر : لحول وش فيك
عبدالعزيز : ولا شيء بس أقولك من كثر ماأنا وحيد و حزين شكلي بحبّ شغالتهم
ناصِر : الله يكفينا الحزن ، أسمعني عزوز أنا بفسِّر حلم غادة
عبدالعزيز صمت لثواني ثم أردف : لأ
ناصِر : يمكن فيه شي لازم نعرفه ، يعني ممكن عليها دين كانت مخبيته عننا
عبدالعزيز : قلت لك لأ ، ان الرؤيا على جناح طائر إذا فسرت وقعت
ناصر : طيب وإذا وقعت ؟ يعني هي ماتت الله يرحمها ! ماراح يضِّرها شي إن شاء الله
عبدالعزيز بخوف : لآلآ يا ناصر واللي يرحم والديك لا تفسِّر شي
ناصِر بضيق : أتعذب ياعبدالعزيز ! ماعاد لي قدرة أتحمَّل أكثر ، أشوفها تبكِي ولا أقدر أسوي شي
عبدالعزيز وهذه الذكرى تتُعبه : طيب وش أقول أنا ؟ يكفينا عذاب ! إن فسرناه وطلع شي شين والله ماراح أقدر أنام زي أيامي الأولى !! ماأبغى أعيش بحالتي ذيك .. ماأبغاها يا ناصر
ناصر بتعب تنهَّد : تشوف غيرها ؟ يعني أبوك أمك أحد ثاني ؟
عبدالعزيز : هالفترة بس هي ، بس قبل كم يوم حلمت بأمي . . أبتسم عبدالعزيز على ذِكراها و بعينه تلمعُ الدمعة المنزويَة و ترفض النزول.
ناصر : حلو ؟
عبدالعزيز : يوووه يا ناصر أشتقت لها كثير ، كانت واقفة بحديقة أو ماأدري وين بالضبط بس كان كله خَضَار ، أبتسمت لي .. تخيَّل شفتها تبسم ليْ
ناصِر يسمعُ إليه و قلبه يبكِي على حال عبدالعزيز
عبدالعزيز : كنت بجيها .. كنت بسلِّم عليها .. قمت وليتني ماقمت .. لو الحلم مكمِّل شوي بس لو أتنفسها أكثر .. رحت فتحت الدولاب وأنا مآخذ بعض أغراضهم من باريس .. رجعت نمت على طرحتَها وريحتها والله يا ناصر للحين فيها ... تمنيت أحلم فيها
ناصِر في حالةِ سكُون ، تذكَّر وِشاح غادة الذي أخذه مِنها ، ولكنه في شقته بباريس لو أنه يطير لباريس الآن و يذهب لشقتِه ويبحثُ عن تفاصيلها هُناك.
عبدالعزيز : يمكن بكرا رمضان
ناصر : أول رمضان بدونهم
عبدالعزيز : أخاف العيد !! ماراح أتحمَّل ودِّي أنام في هاليوم كلَّه وماأصحى الا اليوم الثاني ، ماابغى أشوف فرحة أحد .. أخاف عليهم لا أحسدهم .. وصلت لمرحلة أحسد الناس على فرحها !!
ناصر : مايهم العيد !! اللي يهم كيف بتقدَر تنام أصلاً بليلة العيد
عبدالعزيز و نفسيتهُ مازالت تتذبذبْ ، حزين جدًا ، الحُزن على الرجال لا يُطاق ، تشعُر بوجعهُم كأنهُ سيوفْ . . . يالله ماأعظمُ حُزنِ الرجال !!
ناصِر : تدري أنك تضيِّق الصدر
عبدالعزيز أبتسم : و تدري أننا دايم نفتح جروح بعض !!
ناصر بضحكة بحّ بها صوتِه : إن كان رمضان بكرا لو سمحت لا تتصل
عبدالعزيز : مين قال بـ هنِّيك ؟ مرة مآخذ بنفسك مقلب ! أنا زين أتذكرك
ناصِر بسُخرية : من كثر اللي حولك ماراح تعرف تهنِّي مين ولا مين
عبدالعزيز : شُكرًا على مشاركتك لي الوحدة
ناصر : ههههه أجل الفطور عندك ؟ خلك رجَّال وقول تم
عبدالعزيز بضحكة طويلة : ههههه ماهو تمّ وأنا رجَّال غصبًا عنك
ناصر : يا بخيل .. وأغلقه في وجهه
عبدالعزيز رمى الهاتف وهو يضحَك دائِمًا ماكانت أحاديِثه الساخرة مع ناصِر تنتهي بإغلاق أحدهم في وجه الآخر.


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -