بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -80

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -80

ناصر : يا بخيل .. وأغلقه في وجهه
عبدالعزيز رمى الهاتف وهو يضحَك دائِمًا ماكانت أحاديِثه الساخرة مع ناصِر تنتهي بإغلاق أحدهم في وجه الآخر.
خرَج و يسيرُ بهدُوء نحو الحديقة الخلفية ، تراجع قليلاً عندما رأى ظهرُ جميلةٍ بشعرٍ مُسدَل على كتفِها بنعومة ، أولُ ماخطَر على باله عبير و في داخله قال بإندفاع " دائِمًا ماأقول أنَّ عبير أجمَل من رتيل بمئةِ مرَّة "
الظُلمة تُخيِّم على هذا المكان ماعدا الإنارة التي تأتِي من الباب الخلفِي.
و مقعدٌ طويل من الخشبْ مُعلَّق بسلاسِلٍ يتمرجحُ بخفَّة ، عيناها متوِّرمة من البُكاء و الوحدة و أشياءٍ بائِسة أمرضت روحها.
مازال يرنُّ بمسمِعها حديثُ عبير ، لا قُدرة على تجاهله أبدًا.
شعرت بأن أحدهُم يجلس بجانبها ، ألتفتت برُعب وهي تُشهق.
عبدالعزيز : بسم الله عليك
رتيل حاولت الوقوف لتبتعِد ولكن يدِه تُقيدها من بطنِها ، شعرت بغثيان و بمعدةٍ فارغه تعتصِر بقبضتِه.
رتيل بحدة رُغم صوتِها المُرتجف : أبعِد عنِّي
عبدالعزيز : مين مزعلِّك ؟
رتيل بعصبية : قلت لك أبععععد عنِّي
عبدالعزيز و يضع ذراعه خلف ظهرِها ليشدُّها نحوِه و يُلصِقها بجانبه ، يُعاندها ويغيضها أكثر.
رتيل في داخلها تحاول أن تتزن بما ستقول ، لاتبكين يا رتيل ، لا تبكِين وتضعفين . . هو مايستاهلك !! لازم توقفينه عند حدَّه
ألتفتت عليه وليتها لم تلتف ، كانت قريبة مِنه حدَّ أنَ الهواء رُبما لم يعُد يفصُل بينهم ، ضاعت الكلمات و هي تضيع في عينه ، نست كيفية الكلامْ بس عجزت ان تتذكَّر كيف يجب أن تتحدَّثْ.
أنفاسها تضطربْ و قلبُها ينتفِض ، و أنفاسِه تحرقُ وجهِي ، أدركُ كمية الحِقد في قلبه عليّ و على والِدي ، لكن . . . .
لا يُوجد لكن عند عبدالعزيز ، أقترَب مِنها ، جبهتهُ تُلاصِق جبهتها و أنفُها الشامِخ رُغم صِغره يُعانق أنفُ عبدالعزيز ،
شعرت بأنَّ نبضِها يقِفْ وَ جسدِها يرتعِش و مغص في بطنِها من الربكة اللتي ترتمي على قلبها.
عبدالعزيز يُخلخل أصابعه بشعرها الناعم ويجُّرها نحوِه أكثر و يُعاوِد فعلته دُون أن يُفكِر بعواقِب أفعالِه ،
تشعُر بأنَّ شفتيها تحترِقْ تحت وطأتِه ، تشعُر بأنَّها فعلاً رخيصة ، تشعُر بأن ضميرها يموت شيئًا فشيئًا ، حتى أنَّها غير قادِرة على الدُعاء لحظةً و هي تعصِي الله هكذا !! ، كم هو تافه الحُب و أنا بين أحضانِه معصيةً الآن ،
عبير تقدَّمت لشُباكِها و كادتْ تفقِد توازِنها وهي تنظُر لرتيل و عبدالعزيز في هذا المنظَر المُخِّل ، لم تُفكِر بشيء سوَى أن دموعها سقطت !! أولُ ماأتى في بالها " والله شديد ذو إنتقام " ، أرتعشت بأكملِها من هذا المنظرْ . . غير مُصدِقة بأنَّ رتيل تتنازل بهذا الرُخص أمام عبدالعزيز ! يالله كم أستحقرك أنتِ و عبدالعزيز الآن ، كيف ترتضِي بأنَّ تُقبِّله و تغرقُ في تقبيله و هو ليس بمحرمٍ لها .. يالله لا تقع علينا السماء السابعة من حجمِ هذه المعصية !! يالله أرحمنا .. يالله أرحمنا . . ارحمنا يالله إنا نخافُ يومٌ عظيم.
أبتعدت عن الشُباك و لن تسمع بهذا الهبل أن يحدُث هُنا.
رتيل تدفُّه بقوة لتقِف أمامه مُمتلئة بالدمُوع ، واقفة لا تقول شيء ، على غير العادة ، لا تُطلق أيّ شتيمة في وجهِ عبدالعزيز
خيبتها هذه المرة تكبُر أكثر وأكثر ، خيبتها هذه المرة لا مجال بها للعتب ، خيبتها هذه المرة تتمدد و لا أكادُ أسيطِر عليها.
عبدالعزيز بلل شفتيْه بلسانِه و يرفعُ عينهُ لها ، باكية حزينة ! أدركُ يا رتيل كم من الحُزن الآن يُغلفُ قلبك ! اعرفُ تمامًا كيف الحُزن يكون و الخيبة أيضًا !! أنا قادِر على تدميرك في لحظة و رُبما هذه اللحظة قريبة.
رتيل مازالت واقِفة ، تبكِي بصمتْ ، عيناها لا ترمش موجَّهة بسهامٍ موجعة لعينَا عبدالعزيز ، همست : ليه ؟
عبدالعزيز ، في ثغرِك ألمحُ طيف مقبرتِي في هذه الحياة ، أعرفُ تمامًا أنَّ معصيتي أنتِ ، أعرفُ أكثرَ أن المقبرة سأُدفن بها لا مُحال و أنَّ والدِك لن يدعُو ليْ بدعوةٍ واحِدة ، لا علاقاتِ في الحياة ، هذا مايجب أن ألتزِم به . . أدرك وحدة أولئك الحمقى في المبنى الرديء كيف يعيشون حياتهم بوحِدة لا يعرفون معنى الصداقات والإجتماعات !! و لن أكون منهم ،
إن عصيتهُم فأنا أذهب لمقبرتِي طواعيةً ، و أنا أُريد هذه المقبرة .. أُوَّد الموتُ أكثر ولا أفهمنِي ، أعاقب نفسِي أريد أن أتصِف بصفاتٍ أكرهها .. مجنُون أنا و لا أرِيد أن يَعلَق بجنوني أحد !
رتيل بصوتٍ مجروح : ليه تعذبني ؟
عبدالعزيز وقف لتبتعِد بخطواتِها للخلفْ : مين اللي يعذِّبك ؟
رتيل بوجع : أنت
عبدالعزيز : أنا أنتقم لنفسِي ، تعرفين وش يعني موجوع ؟ ماتعرفين لأنك عايشة حياتك زي ماتبين !! ماتعرفين وش يعني وحدة .. لآ أهل .. لآ شيء !! كل شيء في قلبي أغتصبوه !! أغتصبوووووووه .. رددَّها وأحرق سمعها به.
أردف : على فِكرة يسعدني أقولك اني تزوجت .. أبوك ماقالك ؟ شهد على زواجنا مقرن .. كلميه قولي له مين أخترت
رتيل تعتصِر ببكائها ، أرفعت نظرها للسماء الصافية و هلالٌ يُضيئها ، خيبةٌ أخرى لا تستطيع أن تُصدقها.
عبدالعزيز : بتكون زوجتي اللي بحطها بعيوني ، بدوِّر فيها عن الحياة اللي مقدرت أعيشها !! ، تبين تعرفين من هي ؟
يكفِي جرح يا عبدالعزيز ، قلبي يتقطَّع .. لم أشعُر بحرارة الغيرة كشعورِي بأنَّ الجليدُ من حولي ينهارْ و قلبي يحترِق تحت نارٍ لا ترحم ، كأنَّ احدهُم يطعنني بسكِينٍ غير حادَّة و يُمررَها بهدُوء و لا يرحمُنِي بقتلٍ واحِد.
عبدالعزيز بحدَّة غاضبة ، بصوتٍ يتفجَّرُ حُرقة : بخليك تتعرفين عليها قريبْ ، راح تقابلينها كثيرْ !!!
رتِيلْ و لا يهدأُ بكائَها ، كأنها طفلةٌ أوقعوها في منتصفِ الطريقْ من فُرطِ الوحدة ضربوها ولم تجِد من يُدافع عنها ، حتى ظِلَّها وقف خلفها ، لا تعرفْ تحمِي نفسها أم تحمي من ؟ ، كل شيء ينهارُ أمامها ، حُبها و أشياء جميلة في قلبها ، تبكِي بوجَع ، ياااه يا شعُور الإهانة بالحُب كيف يأتِي مذاقهُ حارِقًا يلسعُ لسانِها وقلبها أيضًا
عبدالعزيز بحدةٍ أكثر وهو المقهور من نفسه قبل كل شيء : أحبها أكثر من أيّ شيء ثاني في حياتي هذا إذا كان باقي لي حياة ، أتصلي على أبوك وأسأليه !! على فِكرة أعرفها من باريس .. إسمها أثير .. حلوة كثير تحسين كل جمال الكون في ملامِحها و خلوقة *قال كلمتِه هذه بقسوةٍ على رتيل*
أكمل : و تعرف حدودها كثير .. تحبني أكثر من نفسها وتدوِّر رضايْ
رتيل أخفضت رأسها ليغتسل شعرها بدمُوعها ، حُرقة و قهر .. يالله يا عبدالعزيز كم انا مقهورة مِنك ، يالله كم هي خيبتي واسعة !! أنفاسي تضيق ، أشعُر بأنَّ الكون يلتفُ حولِي ويُزاحمنِي الهواء إن بقيَ هواءَ الآن !! أخفف من هذا العذاب ، توقَّف عن قولِ الجحيم والله لا طاقة لدِي ، والله أني ضعيفة ، والله أني يائسة لا حول لي ولا قوَّة حتى أتحمَّل هذا الحديث.
عبدالعزيز : ماراح تقولين لي مبروك ؟
رتيل بين بُكائها : يكفييي
عبدالعزيز ببرود : ليه تبكين ؟
يالله يا عبدالعزيز على هذه القسوة ، تقتُلنِي وتمشِي بجنازتي ، أيّ قوة أتتك حتى تُضُر قلبي بهذه السهولة دُون أن ترمش تأنيبًا ؟
لا أفهمك ، كل ما في الأمر أنَّني أُعاقب بك ، أنتَ ليس هِبة أو بركة سماء . . انت ذنب ، عقاب ، عذاب ، معصية .. معصية يا عبدالعزيز.
عبدالعزيز : أبحثي عنها بالنت راح تلقين صفحتها بتويتر ، أثير روَّاف .. شوفيها وماراح تلوميني أبد أني أخترتها .. وتركها تُلملم خيبتها.
ذهب هو أولاً و لم تذهب هي .. لم تُهان في عُمرها إهانةٍ كهذه ، كل الإهانات الماضية كانت تكسِر عقلها وبعضُ قلبها ولكن هذه الإهانة تكسُر قلبها وعقلها معًا .. كيف أحتمل ؟
نظرت إليه حتى دخل بيتِه ، حتى دخل عُتمته الرديئة ، تمتَّع بيْ ليُهينني أكثر ، ليستلِذ بتعذيب قلبي بينما هوَ غارق في أُخرى ، إن لم تُبادلني هذا الحُب على الأقل أمضِ بسلام ، لِمَ جرحتني بمثل هذا الجُرح ؟ كيف أتطهَّرُ مِنك ؟ كيف أطلبُ من الله مغفرة معصيتي بك ؟ كيف أقُول لهذه الحياة أنَّني أعيشُ مخاضِ حبٍ لا يُريد أن يتركني بسلام !
لا أجوبه لديك يا عبدالعزيز لأنك أرخصتني ، أنتَ من أغتصب هذا القلبْ ! ليتَك عرفت أن تنتقِم بشيءٍ آخر غير القلبْ.
تُدرك جيدًا أن الحُب مرضٌ لا شفاءِ منه ، لِمَ يا دوائِي ؟
دخلت و كانت بإستقبالها عبير ، أبعدت نظرها عنها لتصعد ولكن وقفت عبير أمامها
رفعت وجهها الشاحِب الممتلىء بملوحة دمعِها ، لتتلقى الصفعةُ الأولى بحياتِها من عبير ، صفعتها بكل ما أُوتيت من قوَّة ، صفتها بحُرقة الأخت على أختها ، بحُرقة على الله الذي يراهُم بهذه المعصية !!
كادت تسقِط ولكن أتزنت ، رتيل القويَة الشامِخة المتهورة المتمردة التي لا ترضى بالإهانة سكتت .. لم ترُد على عبير !
عبير بحدة : لييييييييييييييييييييييه ؟
رتيل رفعت عينها عليْها لوهلة شعرت بأنَّ من أمامها والِدتها ، لوهلة شعرت بأنه يحقُّ لها الإرتماء بحُضنها وإن كان جافًا سيُبلله دمعي بالتأكيد ، لوهلة أرادت أن تقول " سامحيني يا أمي "
عبير : ماخفتي ؟ و بليلة رمضان بعد !! بليلته تسوين كذا !! لو أنه رجال مالمسك في غياب أبوي ! لو أنك ثمينة ما قرَّب منك !! يالله يا رتيل لو تدرين بقهري وأنا أشوفك كذا ... يا رخصك .. يا رخصككك ماني مصدَّقة أنك وصلتي لهالدرجة من الرخص !! الله لا يبارك في حُب جمعكم في ليلة مثل هذي بهالمنظر !!
رتيل صامِته ، هذه الليلة لم تنَم بعد ، هذه الليلة مُتغطرسة لا تُريد ان تنتهي إلا بسيلٍ من الإهانات ،
عبير : ماراح تكبرين وتحسين بفداحة اللي تسوينه !! الله لايحاسبنا بالسفهاء امثالك أنتِ وياه ... وصعدت للأعلى تارِكة رتيل كما تركها عبدالعزيز للتوّ.
خيباتٍ مُتتالية ، من أصعبِ أيام حياتها ، لم تقوَى على الصعُود ، جلستْ على الكُرسي القريب منها ، بكَت و أجهشت بالبُكاء وهي تغرزُ أظافرها بفخذيْها وكأنَّ بعض القهر سينجلِي بتصرُفها هذا.
،
في مجلِسهُم بعد إعلانِ رمضان ، ضجَّت الروحانية في البيتْ.
تُقبِّل رأسه : مبارك عليك الشهر يبه
والِدها : علينا وعليك يتبارك
ريم : يالله أحس رمضان هالسنة غير بكل شي مدري أحس بشعور حلو إتجاهه
يوسف : لاحقة على العرس
ريم تفجَّرت بالحُمرة : مين قال أقصد العرس ؟
هيفاء : هههه كم أحبك يا يوسف
يُوسف بإبتسامة مُدللة لهيفاء : أنتِ بس أشرِي لي على اللي يقهرك و انتفه لك
ريم : ماشاء الله يعني نتفتني الحين
يُوسف : لا تتحدين ترى والله الحين اخليك تنحبسين بغرفتك أسبوع أخليك تستشعرين بحلاوة رمضان
والدتهُم : أستغفر الله هالحين الناس مستانسة ويذكرون الله وأنتم تتهاوشون ! يوسف حاط عقلك بعقل ريم
ريم : وش قصدك يمه ؟
والدتها و – تبي تكحلها عمتها - : أقصِد أنه يعني رجَّال وكبير مفروض مايتطنز عليك
يُوسف : لآلآ يمه مايصير كذا وش قصدك يعني ريم بزر !! ماتوقعتها منك يمه
هيفاء : ههههه شيطانك قوي
يُوسف بضحكة يُردف : بصراحة ريم لازم تآخذين رد إعتبار من أمي كلمتها قوية بحقك هذا وأنتِ بتتزوجين بزر أجل هيفاء وشو ؟
هيفاء : نععععععععععم !!
والِدهم : سُبحان الله فيه ناس تحس أنهم راضعين من أبليس
يُوسف : لآلآ يبه بصراحة ماتوقعتها منك ! تقصد أمي ابليس .. أعوذ بالله من التشبيه
هيفاء و ريم و والدته و والدها ينظرون إليه بغضبْ من تصرفاته التي تُريد الإيقاع بهُم
يوسف ينفجِر ضحِكًا على أشكالِهم : مير وش سحوركم اليوم ولا بتطردوني ؟
والده : قم أنقلع برااا ليت أمك يوم جابتك بركت عليك
دخل منصُور مُبتهِج : مبارك عليكم الشهَر .. قبَّل جبينْ والِده و رأسِ أمه ،
يُوسف وقف بتثاقُل : يخي دايم تحسسني أني بزر قدامك ! لازم أوقف وأسلم عليك .. و بتقدِير كما هو المُعتاد قبَّل رأس منصُور
منصُور : وأنت بزر ماجبت شي جديد
يُوسف : تقديرًا لعُمرك بسكت
،
دخلت القصِر وهي تتأملُه ، أشتاقت لهذا المكان كثيرًا
سلطان : نورتِ .. مُتجاهلاً من هي خلف عمتِه
حصة : تسلم لي عينك ..
سلطان يحذِف هاتفه ومفاتيحه على الطاولة
حصة بإبتسامة : هالعادة ماراح تنتهي
سلطان : لا أنكسر جوالي
العنود تمتمت : يا شينك
حصة وكزتها بمرفقِها لتُردف : مغيِّر أثاث هالصالة ؟
سلطان : قبل فترة ..
عايشة بإبتسامة مُتمايلة : كيف هال ماما هِسة ؟
حصة : هلا عايشة بخير شلونك أنتِ ؟
عايشة : تمام كله زين ..
حصة : يازينك والله حتى أنتِ وحشتيني ... تقدمُوا لغرفهم المُعتادة ولكن قاطع هذا التقدُم : حضرنا الغرف اللي تحت ؟ أوسع لكُم و أكبر
حصة أكتفت بإبتسامة و أختفُوا من أمامِه
سلطان : حضري العشاء ماعلى أتروش .. وصعد للأعلى ، دخل جناحه المُوحش ، رمى سلاحه وحزامه على الكنبة وصوتُ حزامه وهو يقع على الطاولة جعلت تِلك الليلة تدُور في عقله وتنتشي ، يجنُّ جنون عقله الآن وهو يتذكَّر كيف ضربها ؟ كيف سمع آهآتها على أنها لا شيء و انها من العدَم و لا وجُود لها.
أستعاذ بالله وهو يرمي قميصه العسكري على الكنبه و يدخلُ الحمام.
في جهةٍ أخرى بالأسفَل.
حصة : وأنتِ تدرين أنه مايحب سالفة كشفك عشان كذا تتنقبين !
العنود تنهدت : يمه وش أتنقب عشان حضرته ؟ هو ماهو أبوي ولا أخوي عشان يتحكم فيني !! أستغفر الله بجلس أداري خاطره .. ينقلع عن وجهي ماني مسوية شي عشانه
حصة : أجل تبين تطلعين من البيت كاشفة ويشوفونك الجيران و يقوِّم علينا الدنيا أنتِ تعرفين سلطان لا عصَّب والله ليصلِبك عند الباب.
العنود : ماله دخل فيني ! هذا اللي ناقصني بعد
حصة : هو سِتر لك وبعدين حرام الكشف
العنود بسخرية : أمدى يمه تغيرين رايك !! أنتِ ماتنقبتي الا يوم تزوجتي أبويْ
حصة : إحنا قبل كنا بجهل
العنود وضحكت من فُرط قُبح العذر : كنتوا بالجاهلية ؟ حسستيني أنك عاصرتي الفتوحات الإسلامية !! ماكأنك منولدة بالستينات
حصة : هذا اللي شاطرة فيه تتطنزين على أمك !! أسمعيني زين ولا تكثرين حكي ! تنقبي ولاتكثرين طلعاتك
العنود : مشتاقة لصديقاتي وكل يوم بطلع معهم وماله دخل فيني
حصة : لحول أتكلم كِذا وترد عليّ كِذا ! انا قلت لك وأنتِ كيفك عشان لا عطاك كم كلمة تسد بدنك ماتقولين ليش
العنود : يالله على رياجيل عايلتنا فيهم طبع شين يكرهونك بعيشتك
حصة : بسم الله عليك من هالعايلة !! نسينا تغربتي كم سنة ونسيتي ديرتك و ناسك
العنود : يمه خلاص أحس نفسي برجِّع كل اللي أكلته اليوم بهالسيرة .. وكانت تهِّمُ بالخروج
حصة : بنت !!
العنود : هاا
حصة : وجع !! بتطلعين كذا قدام سلطان
العنود : ما كأنه متعوِّد عليّ
حصة : الحين هو متزوج و مايجوز تطلعين له كذا
العنُود وتضيِّق على والدته : وقبل لايتزوج كان عادِي أطلع عنده ! تكفين يمه أرحميني من مُجتمعك المتناقض يحلل ويحرم متى ماأشتهى
حصة : الحين صار مجتمعي ! يابنت اللي مانيب قايلة
العنُود : تبيني أحط طرحة !! إذا كذا قولي لي وبروح عند أبوي ماأتحمل أجلس في بيت ماآخذ راحتي فيه
حصة : الحين إن جت وشافتك الجوهرة ! عيب بحقَّها
العنود : إسمها الجوهرة ؟
حصة بإبتسامة مُبتهِجة : إيه بموت عشان أشوفها
العنود بتغطرُس : ذوق ولد أخوك شين أخذيها مني تلقينه متزوج وحدة ماكملت حتى ثانوي !
حصة : بنت عبدالمحسن آل متعب
العنود : وخير ياطير !! أنا ماأعترف بالأسماء أعترف بالإنجازات !! يعني عمها عبدالرحمن آل متعب !! بس هي وش ؟ تلقينها ولا شيء
حصة : هالكلام ما ينقال قدامه فاهمتني
العنود بملل : طيب .. وخرجت دون أن تلتفِت لأوآمر والدتها.
،
هذه آخرُ صلاة في الحرم ، تشعُر بأنَّ قلبها رُغم الراحة إلا أنه يُريد التشبُث بالكعبة ، لآ تُريد ان تخرج منها الآن ، أشتاقتها ولم ترتوي بعد بشكل كافٍ منها ، مازالت تحسُ بأن روحها متعطشة إليْها ، أطالت سجُودها و ركوعها كأنها تُبطىء الوقت ، قضت صلاةُ التراوِيح و صلَّت بعدُها ركعةٌ لتشفِي بقايا حُزنها ، بكت كثيرًا في وداعِ مكَة ، تشعُر بأنَّ الأمل يفتح ابوابه بإتساع أمامها ولكن لا تُريد أن تتركها ، توَّد لو أنها تعتكِفُ هنا و يختفِي هذا العالمُ من امامِها .. " يا حظّ أهل مكة بمكة "
صحت على صوتِ والدها : يالله ؟
الجوهرة وهي ترتدِي نِعلها أمام الحرم ويسيرَان على أقدامهم مُتجهين للفُندق القريبْ ، أغسلت وجهها و شربتْ من زمزم.
أرتدتْ نقابًا آخر يبدُو أرتبًا بعد أن تبلل ذاك بدمُوعها.
لم تكُن هناك أغراض تُذكر لهُم ، سوَى أنهم بالصباح أشترُوا بعض الأشياء الضرورية.
خرجُوا للجهةِ الأخرى حيثُ سيارتهم ، و بطريقٍ يعُود لجِدة ، قلبها تعلَّق بمكَه تمنَّت لو تجلسُ أكثر لكن لا مجال فـ والِدها مُستعجِل هذه المرة.
قطع تفكيرها : وش رايك نجلس بجِدة كم يوم ؟
الجُوهرة : كيفك
والِدها : أبي مكان ترتاحين فيه
الجوهرة : مكة
والدها : عارف بس تدرين أنه موسم و لازم حجز من قبلها ، زين لقينا فندق بهالوقت اللي الناس كلها جاية
الجُوهرة أبتسمت : ولا يهمك ، تكفيني هاليومين أرتحت فيها كثير الحمدلله
والدها : الحمدلله ، نرجع الشرقية ؟
الجوهرة أرتعشت من هذه السيرة ، لاحظ والدها ربكتها.
: محد بيقدر يفتح فمه معاك !!
الجُوهرة : ماأبغى أمي تتعب وهي تشوفني أكيد بتشك
والِدها : بنقدَر نفهمها أنه صار سوء فهم بينك وبين سلطان
الجُوهرة تنهَّدت
والِدها : تدرين أنه تركي هرب !! ماأقدر أستوعب وين وصلت فيه هالحقارة ؟ ماني قادر أتصوِّر أني ماعرفت أربِّي أخوي ، أتصلت على أمك الصبح وقالت لي أنه مسافر من كم يوم و ماله حس .. عرفت أنه هرب
الجوهرة بربكة : يبه جاني
والِدها : جاك ؟ وين !!
الجُوهرة و حديثها يرتجف : في بيت سلطان ، قالي أروح وياه !
والِدها : كيف تروحين ؟
الجوهرة ببكاء : يقولي انه يحبني وأنه محد بيحميني غيره و انه لازم نهرب
عبدالمحسن أوقف سيارته جانبًا غير مُصدق ، هذه الصدمة الثانية لا تسَعنِي ، كيف ؟ أُريد أن أعرف كيف ؟ أيعنِي أن تُركي شاذًا عن الفِطرة يُحب أبنتِي بطريقة شهوانية ! يارب ألطُفْ بيْ.
الجُوهرة : قال بيروح عن طريق الكويت .. هذا آخر شي قاله بعدها تركني
عبدالمحسن بقهر : والله لأعِيد تربيتْك
الجوهرة و حدَّةِ والدها نادِرة جدًا ، تهديده شعرت بِه بنوع من الإطمئنان وأيضًا بخوف عليه من أقاويل تُركي.
،
لا ترُد ، تبكِي بشدَّة و وجع عميق ، مُتربعة على السرير والمناديلُ حولها
بصوتٍ حاد : مُهرة وراتس بلا !! أتركي عنتس الدلع
مُهرة : كلمت عبدالله ماكلمك ؟
والدتها : الا قالي مُهرة تبيتس و تبي تجي لتس
مُهرة : يمه ماني طايقته ،
والدتها : لآ يكون تتوحمين عليه
مُهرة بعصبية ممزوجة ببكاء : يمه حرام عليك انتِ تفكرين وين وأنا وين !! أقولك ماني طايقته هو وأهله
والدتها : خلي عنتس هالحتسي وأركدي عند رجلتس
مُهرة : يممممه
والدتها : وصمَّه وش أقول انا من ساعة ؟ مُهرة أنتِ لتس عقل وتفكرين ! أعرفي مصلحتس وينهي ، بتجين هنا بيآخذتس واحد من عيال خالتس ويكرهتس بعيشتتس .. هذاني حذرتتس .. أختاري أيّ عيشة تبين
مُهرة و ترفعُ عينها ليُوسف الذي دخل ، مسحت دموعها ولكن مازالت تتمرَّد دمعةِ كلما مسحت أخرى
والدتها تُكمل : أسمعيني زين .. تحمَّليه و بتقدرين تكسبينه بـ صفتس ، الكلمة الحلوة تليِّن الرجَّال
يُوسف ينظُر إليها بتفحُص و يُدقق بعينيْها المُتخمة بالدموع
مُهرة صامِته لا تستطِيع أن تتحدَّث أمامه بل باتت لا تُعرف الآن ،
والدتها : أنتي معي يالمقرودة
مُهرة : إيه
والدتها : تعالي بسألتس
مُهرة و شعرت من نبرتها ماهو السؤال
والدتها : أنتِي وش بلاتس منكتمة الله يكتم عدوينتس
مُهرة : أسمعك يمه
والدتها بسؤالٍ مُبطن : صار بينتس وبين يوسف شي ؟
مُهرة تفجَّرت أوردة جسدِها و وجهها ومازال يُوسف يُراقب وجهها الذي يقلبُ للحُمرة الآن ، مِمَ تُحرج الآن ؟
والدتها تضحك لتُردف : إيه عفيَّة على السنعة دللي رجلتس بس
مُهرة كادت أن تضحك من نبرةِ والدتها ولكن كتمت ضِحكتها بين بُكائها لتتحوَّل تلك الضحكة لإبتسامة شقية ترتسِم عليها
يُوسف ومازال جالِس على الكنبة أمام التلفاز المُغلق ، أيّ تناقضات هذه في ملامحك الآن ؟ تبكين ثم تُخجلين ثم تبتسمين.
والدتها : قضى صياحتس ؟
مُهرة ضحكت ضحكة قصيرة لتُردف : إيه
والدتها : أضحكي بس وش لتس بشقا الدنيا لاحقة على الكُبر وحزنه يا يمه
مُهرة : تآمريني على شي ؟
والدتها : سلامتتس
مُهرة : الله يسلمِك ، بحفظ الرحمن .. وأغلقته لتقع عيناها في عين يُوسف.
يُوسف : شخبارها ؟
مُهرة : يهمك تعرف أخبارها ؟
يُوسف بهدُوء : إيه يهمني
مُهرة : بخير
يُوسف بعد أنا طال الهدُوء قطعه مرةً أخرى : طيب جهزي نفسك راح نطلع
مُهرة : وين ؟
يُوسف : بتشوفين بنفسك
مُهرة : ماأبغى
يُوسف بهدُوء أكثر : ممكن ؟
جاء طلبُه ألطفْ من أن ترَده ، صمتت لتتجه للحمام وتُغسل وجهها من آثارِ البُكاء والكحل الذي يُشكِّل هالاتٍ حول عينها.

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -