بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -81

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -81

يُوسف بهدُوء أكثر : ممكن ؟
جاء طلبُه ألطفْ من أن ترَده ، صمتت لتتجه للحمام وتُغسل وجهها من آثارِ البُكاء والكحل الذي يُشكِّل هالاتٍ حول عينها.
يُوسف أتجه للسريرْ ليأخذ هاتِفها ، نظر للتاريخ الأسوَد ذاك ، مع من كانت تُكلِّم ، " عبدالله " .. من عبدالله ؟ في هذا اليوم لم تتصل إلا عليه !
من خلفه : تطمَّن ولد خالِي
يُوسف ألتفت عليها وبعتب واضِح : كان ممكن تقولينها لي في ذيك اللحظة
مُهرة : ليه تعاتبيني وكأن فيه شي بيننا !!
يُوسف : أنتِ تشوفين الزواج كِذا ؟
مُهرة : أنت تشوف الزواج ضرب و غصب !!
يوسف : أستفزيتيني
مُهرة : قهرتني
يُوسف : صبرت عليك كثير وطوَّلت بالي أكثر لكن أنتِي اللي جنيتي على نفسك
مُهرة : طيب ... جلست على كُرسِي التسريحة
فهم مقصدها ، وأردف : قومي ماراح آخذ من وقتِك كثير ، ساعة وراح ترجعين
مُهرة : وين بتوديني ؟
يوسف بحدة : مُهرة !!
مُهرة و تنظُر لعينه ، لم تتأمل بعينه مُسبقًا كما تتأمل نظرته الحادة عليها ، غرقت في تفاصِيل عينه حتى شعرت وكأنها تعدُ شعرُ وجهه.
يُوسف : ألبسي عباتِك ولا تتأخرين . . أنتظرك تحت .. وخرج
،
في ليلةٍ ضجَّت بها مساجِدُنا بسكينة القرآن ،
دخل وفي فمِه السوَاك أمالُه بلسانه جانِبًا حتى يتحدَّث : وين رتيل ؟
نطقت من أمامِه و تجمَّد بل صُعِق و أنظارِه تتشتت و عقله يدُور دُون خيطٍ يُفكِر به بإتزان : متــى !!!
.
.
.
.
أنتهى
لمحَة ملوَّنة " بضحكة يُردف : لما عالباب يا حبيبي منتودع بيكون الضو بعدو شي عم يطلع بوقف طلع فيك و ما بقدر أحكيك وبخاف تودعني و تفل و ما ترجع "
لمحة رمادية " قال بغضب : اللهم أني صايم ، أسمعيني زين لو ..لم يُكمل حديثه وهو يراها تستلعن وتعطيه ظهرها ، هذا ماكان ينقصه ، صعب جدًا مهما بلغ قدرُ من أمامه أنَّ أحدهُم يُعطيه ظهره ، لم يتمالك نفسه وهو يشدُّها من شعرها "
كل عام وأنتم بخير وصحة وسعادة () تقبَّل الله مننا صيامنا وقيامنا يارب ،
عساكم من عوَّاده يا جميلين :$
نلتقِي بإذن الكريم - الخميس -
راح نرجع لمواعيدنا القديمة ، كل خميس و أحد إن شاء الله.
لاتحرمونِي من صدق دعواتكمْ و جنَّة حضوركمْ.
و لا ننسى أخواننا المسلمين في بُورمـا و سُوريــا , كان الله في عونهم و اللهم أرنا في بشارٍ و أعوانه عجائِب قُدرتكْ.
*بحفظ الرحمن.
قلتها منذ زمن
عندما تكون الآثام طريقا للجنه ..
بدوت بمقلتاها
قاتلا لادين له ..
اقتات على الحب
بتلذذ
و أنا أذيقها
وجعه
بصورة تسقطها
دون سقوط
و تخنق
كل آه ..
أستل أنفاسها
أنينا أستمتع به ..
لا أشعر بالذنب
أبدا لا أشعر
بل
بمتعة لا حدود لها ..
تروقني عبراتها
و انكسارات
تأبى الخضوع لي ..
إنها سبيل
لا سابق له
أن أشعرك الذنب
و أنا أبتسم ..
أجعلك
كتائهة لا تعلم
ملاذا ..
فأنا أدرك جيدا
أن ثغرك لن يبصق
الحقيقه بل ستظل
ضعفا أفترسك به ..
*وردة شقى
،
في زاويـة البيت ، مُتكِأة و عقلُها يتكأ على الشك ، ماذا حصل مع إبنتِي ؟ هذا ما يشغُل تفكيرها و يعقدُ بين خيوطه بأنَّ شكِها يقين : ياربي بيذبحني أبوك هو وبنته
ريان و مُتملل من هذا الموضوع : يمه يعني وش أسوي ؟ قلت بروح لهم وعيَّا !! تبيني اتصل على سلطان ؟ كِذا بتحرجينا يمكن بنتك غلطانة بحقه وأبوي راح يشوفها
والدته بعدم إقتناع : لآ الجوهرة مستحيل تغلط بحقه
ريان : لا تثقين فيها كثير !! الحريم ناقصات عقل
والدته بتذمُر : يالله عاد نسمع للمجنون الثاني ! أستح على وجهك ناقصات هالعقل ربوك ولولاهم ماجيتوا
ريان : ماقصدت اسيء لكم بس أقول أنكم ماتفكرون زين
والدته بسم الله عليك ياللي تفكر زين من إتصال واحد طلقت مرتك
ريان تنهَّد : خل تجي بنت عبدالله و أذكري منى قدامها !!
والدته : أكيد ماراح أذكِرها أنت تسنَّع مع بنت الناس ..... صدق ذكرتني وش صار على الأثاث ؟
ريان يرتشِف من كُوب قهوته ويُردف : كل شيء تمام
والدته بعد صمت لثواني : راحوا الثنتين وجلست لحالي
ريان : وأنا ؟
والدته : البنت غير
ريان بإنفعال : وش غير ؟ الرجال أفضل منهم ! ولو يقولون أختار شخص تعيش معاه العمر كله أكيد الواحد يختار رجَّال يعيِّشك أما البنت وش تفيدك فيه
والدته : أستغفر الله بس أنت متى تفِّك هالعقد بمخِّك ! بكرا تهين ريم عشانها بنت ! يالله لا تحسابنا حتى بعصر الرسول عليه الصلاة والسلام بطلوا هالعادة وأنت للحين بالجاهلية الأولى
،
في يدِه الكُوب يعتصِر حتى رماهُ وتناثَر زُجاجه ، أنحنى بظهره قليلاً ليُمسك رأسه بيديْه الواسِعة ، أنفاسه مازالتْ تتصاعَد وكأنه للتوّ خرج من حربْ.
يشعُر بأنَّ رتيل أستفزت كل قوَّاه ببكائِها ، مقهُور ، غاضب ، سيء .. سيء هذا الشعور ، أرهقته و جدًا ، كلِماتها سهمٌ ينفذ من قلبه ولا يرحم ، لم يراها بذاكِ الضُعف من قبل ؟ لِمَ ضعفت إلى هذا الحد ؟
ياإلهِي ماذا يحصُل بي !! وصلت لمرحلة حتى عقلِي توقف بها عن التفكير.
أوَّد لو أنّ أقتلع بُكائِها ، أن أقتلع عيناها من الأساس ، نظراتِها أكرهها ، أكره تِلك النظرات.
عروق يدِه بارِزة وأعصابه تتفتت من شدِّه عليها ، ينتظِر أن يأتيه أحد ليُفرغ غضبه عليه ولا يرى سوَى ظِله
أغمض عيناه لثواني .. هي اللحظة من تخطُفنا لِما نوَّدُ نسيانه
يسيرُون بجانِب حمامِ السباحة الخاص بالشاليه القريب من شواطىء فرنسـا.
عبدالعزيز مُدخل كفوفه بجيُوب البرمُودَا و عيناه مُغطاةٍ بالنظارة الشمسية البُنيـة
ناصِر يضع على رأسِ عبدالعزيز قُبعة من القش و عينِه تُغطيها النظارة الشمسية السوداء
غادة : أوقفوا جمب بعض بصوِّركم
ناصِر وقف بجانب عبدالعزيز و بمُشاكسة من عبدالعزيز تأبَّط رأس ناصِر ، و رفسةٌ مِن ناصِر أضحكت عبدالعزيز لتلتقِط غادة الصُورة بتلك الحركات العفوية
ناصِر : أنا أوريك .. ويدفعه على حمام السباحة
غادة و تدفع ناصِر خلفه بضحكة : إلا عزوز
عبدالعزيز يحذف نظارته خارِجًا : عاشت بنت سلطان
وفي مُنتصف الحوضُ العميق ، عبدالعزيز يدفع وجهِ ناصِر للغرق و ناصِر يُبادله الحركة
غادة : يالله يامزحكم الشين ... تعالوووووووووووووووووووو
عبدالعزيز يهمس بإذن ناصر : دراما ... فهمه ناصِر ليبدأوا بالتمثيل وكالعادة يكذبون ولا تتعظ غادة و تصدقهم.
أخذ يُغرقه ناصِر أمام غادة المتوقعة مثل مُشاكساتهم
غادة : عزوووز أتركه مافيه مزح بهالأمور
عبدالعزيز يرفسه على قدمِه لأنه مازال يتحرك ، ناصِر وسينفجِر من الضحك ولكن حافظ على سكُونه.
غادة : عبدالعزيز .. *بجدية صرخت عليه* هيييييييييييييه وش سويت ... ناصصر . . أدري تكذبون عليّ ... ناصصصر .... *بدأت العبرة تتضح على صوتها*
ناصِر لم يقاوم حتى خرج على السطح والضحكة تتسع
عبدالعزيز : هههههه ههههههه شف الغباء تقول أدري تكذبون عليّ وتبكي ...
غادة بعصبية : سخيفييين !! يعني فيه أحد يمزح كذا ؟ تحبون ترفعون ضغطي
ناصر ويسبح بإتجاهها
عبدالعزيز بخبث : لا تنسى بس أني موجود
ناصِر بإبتسامة يمدّ إيده لها : صدق بطلع ؟
غادة : كذاب
ناصر : والله بطلع
غادة مسكت يدِه لتسحبه ولكن هو من سحبها لتغرق معهم بالمياه الدافئة
غادة بغضب : وتحلف بعد !!
ناصِر يخرج من حمام السباحة : وأنا عند حلفي هذا أنا طلعت
عبدالعزيز : قايل لك ماهو وجه ثقة ... سبح بإتجاهها وخرجُوا معًا
غادة كانت منحرجة وبشدة من عبدالعزيز إثِر ملابِسها المُلتصِقة ، شعرت وكأنها تتعرى أمام أخيها ، إلا أنها لم تكُن مُحرجة بوجود ناصِر بل حاولت أن تسيِر خلف ظهرِه وتستُر نفسها بناصِر بدلاً من أن تستتِر خلف أخيها.
عبدالعزيز يآخذ نظارته وشعرُه يتحرك بحيث الهواءِ يتجِه : نرجع لغُرفنا نبدِّل بعدها نروح نآكل لنا شي
ناصر : طيب أجل أسبقنا
ألتفت عبدالعزيز عليهم : لأ ماأتفقنا كِذا ، أنا أمس كم رسمت لك خط أحمر ؟
ناصِر بإبتسامة ذات معنى لعبدالعزيز : وأنا كم رسمت لك
عبدالعزيز ويفهم مغزى التهديد هذا : أنا حطيت قوانيني لك.. أمشي غادة وخليه يولِّي هالمجنون
ناصِر ضحك لأن غادة تمسكت به و لا يظهِر منها إلا طرفٍ والبقية خلف ناصِر ،
عبدالعزيز : يالله يا رب لاتفجعني !! غادة أمشي
غادة تفجَّرت بالحُمرة : طيب .. خلاص أنا وراك
عبدالعزيز : والله اني تأكدت أنه الشُعراء بياعين حكي ، ضحكت عليها بكلمتين وصدقتك
ناصر : ههههههه خلاص بنمشي معك يخي ذليت أمنا !! نخلص من أبوك وتجي انت
عبدالعزيز وهو يسير : تبوني أطربكم
ناصر : مانتحمَّل النشاز
عبدالعزيز : أنا لولا الحرام كان غنيتْ وعلقت نص مراهقات الكرة الأرضية فيني والنص الثاني يكرهوني لنجاحي
ناصر : لو فيك خير حفظت القرآن دام صوتك حلو
عبدالعزيز أنحرج : يعني مسوي فيها تسكتني ؟
ناصر : ههههههه كويِّس أنك عرفت
عبدالعزيز بعناد وبصوتٍ عذب ينطق القصيدة الرقيقة : لما عالباب يا حبيبي منتودع بيكون الضو بعدو شي عم يطلع بوقف طلع فيك و ما بقدر أحكيك وبخاف تودعني و تفل و ما ترجع
ناصِر : لاعاد تحكي لبناني واللي يرحم والديك
عبدالعزيز بعناد يُكمل : بسكر بابي شوفك ماشي عالطريق فكر أنزل أركض خلفك عالطريق و تشتي عليي ما تشوفك عينيي و أنا أركض وراك أمدلك أيديي
غادة صخبت بضحِكتها : ههههههه
فتح عينه وهو ينظِر للزُجاج المتناثِر ، ياااه يا غادة هذه الأيامْ تلتهمين عقلي بِك ، . . أشتاقُك.
،
فِي المطعم الهادىء بمثل هذا الوقتْ المُتأخِر تقريبًا ، في زاويةٍ بعيدًا عن الأعيُن الفضولية و الأضواءِ الخافتة تُسيطر على الأجواء ، الصمتْ يلتحِفهُم ، يُوسف يبحث عن المدخل للموضُوع ، تنهَّد بطريقة أثارت الريبة في نفسِ مُهرة.
أردف وهو يحك جبينه بتوتِّر : أبغى أكلمك عن .. حياتنا
مُهرة وبمثل تنهيدتِه أكملت عنه : منت راضي عنها ؟
يُوسف : أكيد ماني راضي ، ماأطلب منك مُعجزة لكن اهلي بدوا يسألوني عنك وينتبهون على صدِّك .. جامليهم لو شوي ، على الأقل نص ساعة باليوم أنزلي فيها وماهو شرط تحضرين الغداء ولا العشاء .. بس جامليهم !! ماهي صعبة مرة
مُهرة وضعت كفوفها على أسفلِ بطنها متوَّجِعة وغثيان يُداهمها ، تجاهلت هذا الألم : طيب
يُوسف : خلينا نبدأ من جديد ، بحاول أنسى كل اللي صار وأنتِ بعد
مُهرة : أنسى وشو ؟
يُوسف : أنتِ فاهمة قصدي
مُهرة بقهر : لآ ماني فاهمة !!
يُوسف بحدة عينيْه : مُهرَة !!
مُهرة ضعفت لتتساقَط دمُوعها ، كل شيء بهذه الحياة لا يكمَل معِي ، أراد أن يُشرِبنِي ذُلاً لم يكفِه بأنَّ أخيه خطف منِّي رُوحِي و أبِي و اخِي و وطنِي .. لم يكفِه أبدًا حتى أراد أن يتملَّك جسدِيْ بأهوائِه.
يُوسف : بكرا رمضان خلي النفوس تصفى
مُهرة بنبرةٍ موجوعة : مين لازم يعتذر ؟ أنا ولا أنت !! بسهولة تقول أنسي !! تبيني أمشي مثل ماتبي ومثل مايبي مزاجك متى ماتبي نبدأ صفحة جديدة ومتى ماتبي تنهي حياتك معي .. وأنا لازم بكلا الحالتين ماأناقشك
يُوسف : ماأبغى أناقشك في اللي صار من قبل ، أنتِ تذكري أفعالك لاتحطين اللوم عليّ .. كم مرة تغاضيت عن كلامِك ؟ لو غيري كان ذبحك لكن قلت اصبر و اسوي نفسي ما اسمع لكن خلاص ماعاد فيني أصبر أكثر .. أنا أبي أرتاح ماني مضطر أعيش بهالضبابية
مُهرة : وأنا بعد أبي أرتاح
يُوسف : طيب وأنا قاعد أقولك الحل .. ننسى ونبدأ من جديد .. *وبكلمةٍ أردفها ونظراته مشتتة بعيدًا عنها* نبدأ كـزوجين.
مُهرة رفعت عينها و قلبها يتسارِع بنبضه ، تشعُر وكأنَّ روحها تقِف بحُنجرتها بحديثه هذا.
يُوسف يضع عينه بعينِها : أنا وش ممكن أسوي أكثر من كذا ؟ بالنهاية أنا رجَّال ولي متطلباتي ومثل ما لك حقوق لي حقوق .. أبد ماني مجبور أسمع منك كلام يسِّم البدن و أسكت !!!! ماعاد عندي صبر أكثر إما نعيش زي العالم والخلق ولا كل واحد يشوف طريقه
مُهرة هذه المرَّة كان وقعُ " الطلاق " المُبطِّنِ بحديثه مُختلف ، لقب " مُطلقة " يُشعرها بالأسى على نفسِها وكأنَّ الطلاق " حرام " وليسَ حلالاً شُرِع مثل ما شُرِع الزواج و ليس بعيبٍ لكن نظرة المُجتمع لها .. صعب جدًا أن تتقبَّل وهي بهذه البيئة ولكن كرامتها تُهان أيضًا .. الأولى أن تكسِب كرامتَها و إن كان سيُكلفها الكثير : طيب كل واحد له حياته
يُوسف يشرب من كأسِ الماء الزُجاجي ليُردف ببرود عكس مابداخله : مثل ماتبين .. بحاول ألقى لي يوم أوديك فيه حايل
مٌهرة : ماأبي أرجع حايل
يُوسف بنظرةِ شك من أن يكُون فهمها خطأ
مُهرة : أقصِد يعني طلقني ومالك أيّ علاقة فيني
يُوسف بغضب : كيف مالي علاقة وين بتروحين يعني ؟ مالك أحد هنا !!
مُهرة : دراستي بعد رمضان راح تبدأ
يُوسف ومازال يحتَّدُ صوته : وش دخلني بدراستِك !! لايكون تبين تجلسين بروحك هنا .. لآ يا حبيبتي غلطانة هالنظام مايمشي معي
مُهرة بحدة وهي تغرز أصابعها ببطنها : بتكون مطلقني وش دخلك فيني بعدها ؟ مالك حق تتدخل بحياتي بعد الطلاق
يُوسف : تروحين لأمك و هناك بكيفك إن شاء الله تروحين المريخ
مُهرة : لأ
يُوسف : عشان خوالك ؟ . . ماله داعي تتحججين بدراستك
مُهرة بعد ثوانِي طويلة : أنت وش تبي مني
يُوسف يُؤشر على الطاولة بأصبعيه : إما زوجة أو مطلقة .. وغيره ماعندِي
مُهرة : وأنا أخترت ومالك دخل فيني بعدها
يُوسف بحدة : لايكون تبين تجلسين في بيتكم وبروحك !! ولا ...
قاطعته : أحفظ لسانك ماني بنت من الشارع عشان تحكي كذا
يُوسف : حافظه قبل لا أشوف وجهك .. فهميني كيف تعيشين هنا بدون رجَّال ؟
مُهرة : أنا أقدَر أدبِّر عُمري
يُوسف : يا صغر عقلك بس
مُهرة رمقته بنظرات حاقِدة
يُوسف : لا تنرفزيني أكثر .. الليلة بنهي هالمصخرة اللي عايش فيها !!
مُهرة بصوتِ مُرتجف حاولت أن تُظهِره بإتزان : خلااص ودني حايل
يُوسف لم ترمُش عيناه وهو ينظرُ إليها ، جحيمٌ بين أهدابه يكاد يفيضُ بحممه على مُهرة
مُهرة : أنا ماني رخيصة لك ولا لغيرك ، مكان أنهنت فيه ماأرجع له .. وأنت ماقصَّرت
يُوسف بعتب : من أول يوم قلت لك أنِي مُستحيل أعايرك بشيء لكن أنتِ اللي عايرتي نفسك وأنتِ اللي أجبرتيني .. أنتِ بنفسك أخترتي أكون قدامك بهالصورة لأن لو كنتِ محترمة هالزواج ولو شويَّة ماكان غصبتك على شيء ماتبينه
،
أغلقت أزارير قميصها و من فوقه معطفها الذِي يصِل لفوق رُكبتِها قليلاً ، أخذت حقيبتها الكرُوس و بين كفوفها ملفيْن بلونِ الفحم ، قبل أن تخرج سحبت ورقة لتكتب عليْها " أنا رايحة ( كَــان ) و مفتاحِي عند الحارس "
أغلقت باب الشقة جيدًا و أتجهت لمحطة القِطار ، ساعَة بالتمام حتى وصلت للمحطة ، جلست في مقاعِد الإنتظار وأخرجت هاتفها ، أتصلت على والِدتها ولا مُجيب .. تنهَّدت وهي تضعه في جيب حقيبتها ،
رفعت عينها لتتأمل بملامح المُغادرين ، التأمل هوايـة تستسيغُها دائِمًا ، تذكَّرت كيف كانت هي ورتيل عندما يجتمعان يقِفن بأعلى ( السطح ) حتى يُراقبن المارَّة في ساعات الفجرِ الأولى ، أيامُ مراهقتهم كانت " شنيعة و جدًا " لأنهمَا ببساطة تقمَّصن أدوار " العرابجة "
سمعت الصوتُ الإلكترونِي الذِي يُنبه عن وصُول القطار المُتجه إلى مدينة كان ، أخذت حقيبتها الصغيرة و صعدت السلم المُتحرك لتذهب إلى مسارُ القطار.
دخلت القطار وكان مُزدحم نوعًا ما ، مُصمم على جهتينْ وبينهما ممر للحركة ، وكل جهة تحوِي مقعدين مُقابل مقعدين وبينهم طاولة.
لم ترى أي مقعدِ فارغ و الأنظار المُريبة تتجه إليها بسبب حجابها ، جلست مٌقابل شخص مُغطى وجهه بالكتاب و واضح أنه في تركيزٍ عالٍ بما يقرأ ، أختارتهُ لأنه وحيدًا ليس بجانبه أحد ولا بمُقابله أيضًا.
5 ساعات لا أعرف كيف ستُقضِى بهذا القطار و أجوائه السيئة رُغم إتساعه و تخيلت بأنها ستجلس لوحدِها ولكن صُدِمت بالواقِع.
من أمامِها فرك عينيْه لينزل الكتاب قليلاً وتلمحه ، بشرتُه مائِلة للسمَارِ قليلاً تُذكرنِي بشبابنا و عيناه مُظلمة كالليل ، مُثبت نظارته الشمسية على شعره القصير ، حول رقبته يلتفُّ " سكارف " بخامة بربرِي و فوقه جاكيت أسود و يظهرُ معصمه بساعةٍ ذو جلدٍ أسود يبدُو أنه من الأثرياء ولكن إن كان ثريًا لِمَ يركب " قطار ؟ " الطيارة أسهل وبساعة ونصف سيصِل .. غريب !!
لم تُكمل تفكيرها وتأمُلها بالشخص الغريب حتى سمعته يتمتم " أستغفر الله العظيم و أتوب إليه "
فتحت فمِها بصدمة و بعفوية بمثل الوقت غير مُصدِقة ، تمنَّت لو ان الأرض تبتلعها الآن شعرت بالخجل و بالخُزِي من انها تجلس بقُرب أحد الخليجيين تفهم نظرتهم للفتاة و تعرف كيفية تفكيرهم ؟
لو انها جلست بجانب أحد الفرنسيات ستتحمَّل مُضايقتها بالنظرات ولكن لن تتحمَّل أبدًا أن تجلس بقُرب رجلٍ خليجي.
أغلق الكتاب ونظر إليها وملامِحه مازالت باردة
أستوعبت أفنان حتى شتت نظراتها بعيدًا و ملامِحها البيضاء تتلوَّن بالحُمرة.
: السلام عليكم
أفنان بصوتٍ خافت : وعليكم السلام
بعد صمتٍ لثواني أردف : متضايقة ؟
أفنان بربكة : هاا ؟ آآآ .. لأ يعني لأ
أبتسم لتُبيِّن صفة أسنانِه اللؤلؤية : لأن الطريق طويل لازم تكونين مرتاحة
أفنان ولعنت نفسها بداخلها مرارًا وهي تشتمُ نفسها لِمَ جلست هُنا ، 5 ساعات كيف ستقضيها ، يا إلهِي كيف سأُحادثه ؟
: نواف
أفنان بفهاوة : هااا ؟
: إسمي نواف
أفنان حكت جبينها بتوتر : والنعم ..
نواف : جاية هنا دراسة ؟
أفنان بربكة : عليّ دورة
نواف رفع حاجبه بعدم فهم
أفنان : أقصد عندي يعني دورة شغل وكِذا
نواف : بالتوفيق
أفنان وهي تُخفض نظرها و كل ماأتى ببالها لو ريـان يعرف بما يحصل الآن أكاد أجزم أنَّه سيُقطعنِي قطع أمامه
نواف : من الرياض ؟
أفنان : لأ الشرقية
دار الصمت مرةً أُخرى و لا شيء يُذكر . .
قطعه وصُول المرأة الأربعينية ذات هِندام مُرتب وبيدِها جهازٌ رمادِي يأخذُ شكل المُستطيل
أخرج نواف تذكرته لتقطعها من هذا الجهاز
أفنان بربكة تبحث عن تذكِرتها بحقيبتها ، من التوتر عيناها تسقط مئَة مرة على التذكرة ولكن لا تأخذها ، مرَّت ثواني طويلة وتكاد تتعرَّق من ربكتها.
مدَّتها إليها
بإبتسامة بادلتها الأربعينة : رحلة موفقة.
نواف أخذ كتابه مُجددًا ولكن هذه المرة تركه على الطاولة و يقرأه وهو منحنِي بظهره
أفنان أنتبهت لهاتفها ردَّت على والدتها : يا هلا
والدتها : هلابك ، شلونك يمه ؟
أفنان : بخير الحمدلله أنتِ شلونك ؟

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -