بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -89

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -89

عاد لواقعه ، تجهيزات الزواج مؤلمة و مُوجعة و لا حسنةٌ طيبة يقتبسُها من هذه الذكريات !!
يالله يا غادة لو تعلمين ما يحدُث بي الآن ومايفتُك بقلبي ؟ أمرضُ بك و عجزٌ على ذاكرتِي الهزيلة أن تنساك ، لو تعلمين أنكِ تخترقين أعماقي كما أنكِ الماء ولا أستطيعُ العيش دُونِه ، مرَّت سنَـة وأنا أعجَز عن تصديقِ رحيلك و أقِف عاجز عن رُؤيـةِ غيرك و لا أرى أحدًا يستحقُ الحُب كما تستحقينه !!
أنا أقِف بعجز عقلٍ أن يُفكر .. كيف عشت هذه السنة بطُولها دُون أن أسمع صوتِك ، أن أختار معكِ فستانك ، أن أُشاركِك طعامك ، أن أُوصِلك بسيارتي ، أن تُخبريني " أنا لحبيبي وحبيبي إلي " ، أن تُعلميني الفرنسية كما أنَّها تتغنجُ بين شفتيْك ، أن تعقدين ربطة عُنقِي بطريقةٍ كلاسيكية تُشبه الفيونكة التي تعتلِي جبينك إن شككتِ بكلامِي ، أخبرتُك مُسبقًا أنكِ مُختلفة حتى في غضبك ، لم تكُونِي إمرأة عادية لأُحبك بل كُنتِ مُختلفة لأكتمل بك.
يُتبع
تتشابكُ كفوفها بإرتباك ، تشعُر بالضيق و الحُزن ، رُبما لأن وقعُ الطلاقِ على نفسها مُرّ .. أو لأنه من سلطانِها ، يالله على الحُزنِ الذي ينهالُ عليها ، حاولتُ أن أقسم لك يا سلطان بأنني بريئةٌ بما تظُن ولكن لم تترك لي مجالاً حتى أقُول لك " أنني أُريد بدايةٍ معك " لو أنَّ لا وجود لهذه الكرامة لكُنت بين أياديك الآن ولكن كُنت قاسي جدًا حد أنني لاأستطيع أن أقف مع قلبي الذي يُريدك ، مجبُورة أن أترِكَ يُمناك و مجبُورة أكثر أن لا أُدافع أمامَك وأنت تُبصق علي بظنُونِك السيئة.
والِدها : كلمته و قال إن شاء الله
لم تستطع إخفاء دمعتها التي تنساب بهدُوء على خدِها ، " إن شاء الله " على أمرُ طلاقي .. لم يتحشرج بها صوتِك وأنت تقولها ؟ لم يتحرك بك شيئًا ؟ لم يضيقُ قلبك وأنت تلفُظها ؟ أيعني أنني سأنتظرُ ورقة طلاقِي منك في كُل صباح ؟ أو هُناك أملٌ للرجوع ؟
يالله يا سلطان ليتك فقط تعتذر عن كلماتِك و تقُول " أُريدك " و سأتجاهل كل شيء و أقع بك كما لم أستطع من قبل.
ليتك تُفكِر قليلاً .. ألهذه الدرجة لا أملك مساحة صغيرة في قلبك ؟ . . و تلك النظرات كيف أنساها ؟ نظراتُ حُبك .. قُل أنك تحبني وأنني لا أتوهَّم ؟
أرجُوك لا أُريد أن أموت مرتيْن ، فقط تريَّث .. لاتتركني ، والله أُحبك .. أُحبك بكامل إنهزاميتي وخسارتي .. أُحبك وأنا ضعيفة مكسورة ، كُنت جيدة طوال الأيام الماضية ولم يهُمنِي حديثك ولم يشغل بالي أيضًا ، تقربت من الله حد أنني أستغنيتُ عنك لفترة ولكن الآن أشعُر بأن الله يُمرضني بك ، كلمة " طلاق " أشعلت في قلبِي حُبًا لا ينضب ، لماذا أُحبك في النهاية ؟
نحنُ لا نختار بداياتُنـا لذلك نقِف حمقى أمامها ولا نُحسن التدبير بها ولكن دائِما بالنهاياتِ مانخسَر ، لأننا نضجنا بما يكفِي حتى نشعُر بأنَّ الرحيلُ ملاذُنـا و حلُنا الأخير.
،
نامَ بجانِبها و غرق في نومه وهي الأخرى تغرقُ أيضًا على صدرِه ، مرَّت الساعات ولا تشهدُ الجُدرانِ سوى على هدُوءِ أنفاسهم المُنتظِمة ، الساعة تقتربْ من الثانيـة فجرًا منذُ الغرُوب وهم نيَام.
بدأت مُهرة بالحركة وعينها تنفتِح بهدُوء ، رفعت رأسها ليرتطم بوجهٍ بشرِي ، صُداعٍ يُرهقها الآن و رُبما نومِها كل هذا الوقت يجعلها في وضعية مُتعِبة ، فتح يُوسف عينه بضِيق ، ثواني صمت طويلة ليستعدِل يُوسف ويجلس ، أخذ ساعته : الساعة ثنتين ..
مسح على رأسه وهو الآخر يبدُو الصداع يداهمه : مدري كيف نمت !!
مُهرة وعينِها متورِمة من البُكاء ، أتجهت للحمام تاركةً يُوسف يدفن وجهه في الوسادة بإرهاق كبير.
تنهَّد وهو يسحب هاتفه ليرى إتصالاتٍ كثيرة ، فتح المحادثات وأولُ محادثةٍ بالواتس أب كانت لـ " علي "
" يا خايس ... يا معفن ... يا زلابة .. يا كلب ... رد ياحيوان ... طيب أنا أوريك ... ما ردّ الكلب إلا لقصابه ... يا حمار ... يوسف صدق رد يخي فيه موضوع ضروري .... يعني ماترد ؟ ... طيب يا ولد عبدالله ... "
أتصل عليه بصوتٍ مليءٌ بالنوم : خير مقلقني ؟
علي : وأخيرًا رديت يا زلابة يوم جاء دورك هربت
يُوسف ضحك ليُردف بصوتٍ مُثقل : والله نايم ولا دريت عنكم
علي : طيب قم ولا عليك أمر وتعال الإستراحة فيه سحور على كيف كيفك
يُوسف : على حسب اللي جايبه ، إذا طارق أنسى
علي : ههههههه لا ولا يهمك هالمرة انا بنفسي
يُوسف بسُخرية : عاد الله والأكل اللي بتجيبه ، لآ معليش بتسحَّر في بيتنا عند أميمتي
علي بخبث : أميمتك !! الله يالدنيا
يُوسف وفهم قصده : ههههه يخي لا تضحكني وأنا توني صاحي من النوم ، أحس صوتي كنه صوت واحد توَّه بالغ
علي : عييب عيب هالكلام مايجوز ههههههه
يُوسف يلتفت على مُهرة التي تقف عند المرآة ويخفض صوتِه : عندك شي ثاني ؟ يعني هذا الموضوع الضروري ؟
علي : يخي تعال كلهم صايريين ثقيلين دم
يُوسف أنفجر بضحكته ليُردف : توَّنا قبل كم يوم تقولون أنا السامج المهايطي
علي : بس معليه سماجتك تنرحم عندهم
يُوسف بهدُوء : لا والله مالي خلق ، توني صاحي وخمول وإرهاق برجع أنام بعد شوي
علي : طيب أنقلع .. وأغلقه بوجهه
يُوسف وهو على السرير يُريد من يحمله إلى الحمام من شدةِ خموله : روحي أكلي لك شي قبل لا يأذن
مُهرة بهدُوء : ماني مشتهية
يُوسف وقف : أجل أنتظريني .. سحب منشفته و دخل الحمام.
مُهرة لم تفهم معنى أن تنتظِره ؟ ، جلست وهي تتحسس عيناها المُحمَّرة ، حامل ؟ يالله ما أشدُ ضيق هذه الكلمة !! في وقتٍ تتسابق به الإناث للفرح بطفلٍ يتغذى بأحشائِهن إلا أنا .
سيكُونِ عمه قاتل لخالِه الذي لم يراه ؟ وقعُ هذه الجملة كسيفٍ يُنغرز في قلبِي ، لِمَ يُوسف لا يشعُر بأنَّ هذه الحياة لا تستقيمُ بيننا ولا تتزن ، ليتهُ يفهم فقط يفهم .. يُمارس الزواج التقليدي بحذافيره دُون أن يلتفِت لمشاعرِي ولو قليلاً.
دقائِق طويلة يحترق بها قلبُ مُهرة حتى خرَج يُوسف و " الفوطة " تلتفُ حول خصره و قطراتُ المياه تسقطُ من شعرِه على صدرِه العشبِي ،
أبعدت أنظارها للنافِذة الطوليـة في لحظاتٍ أرتدى بها يُوسف ملابسِه ووقف أمام المرآة يُجفف شعرِه ، لم ينتبه لدمُوعها وكل تفكِيره بأنها فترة وستمُّر ، يُدرك أنها مُنزعجة و انها تشعُر بأنها تبني حياتها في منزل قتلى و لكن كُل هذا سيتصحح بالقريب العاجل ، أنا مؤمن بأن بعضُ الأشياء نتركها للوقت هو من سيتصرف بها ويقنعنا بها .
ألتفت عليها : خلينا ننزل تحت
لم ترُد عليه ، أقترب منها ليلحظ دمُوعها ، جلس بقُربها و كفوفه تمسح دمُوعها : بتبكين إلى متى ؟ يعني بيتغيَّر شي ؟ بيموت اللي في بطنك إذا بكيتي ولا بيختفي كل شيء بمجرد ماتبكين !! خلاص حاولي تتصالحين مع نفسك وتتكيفين مع الموضوع !
مُهرة بكلامِه تزيدُ بُكائِها لتردف : بسهولة ؟ تبغاني أضحك على الموضوع ولا أنبسط !! يالله على برودك وأنا أحترق .. ماتحس فيني ؟ ماتحس كيف هالألم يذبحني
يُوسف عقد حاجبيْه : أحس فيك ، بس أبيك ترتاحين
مُهرة : ماراح أرتاح ؟ كيف أرتاح وأنا ماني واثقة فيك ولا أحس بالأمان معك ؟
يُوسف صُدِم بل صُعق ، نزلت كفوفه عن وجه مُهرة ، تفكيره متوقِف مُستحيل أن تكون صادقة بكلامها ، يالله ألهذه الدرجة وصَل كُرهك ؟
مُهرة تمسح بقايا دمُوعها على وجهها : أبي أروح حايل و اليوم قبل بكرا
يُوسف ينظُر إليها بنظراتٍ غير مفهومة ، بنبرةٍ مُتزنة : طيب إذا تبين ترتاحين عند امك فترة ماعندي مانع
مُهرة : فترة ؟ يعني تبغى تجبرني أجلس عندك وأنا ماأبي هالحياة معاك
يُوسف بهدُوء : ماراح أجبرك !! تبين الطلاق ؟
مُهرة بصوتٍ مخنوق : ماأبي أي شي يربطني فيك
يُوسف : يعني ؟ . .بعصبية يُردف : هذا ولدي حطي هالشي في بالك !!!
مُهرة ترتجفُ أهدابِها لتبكِي مرةً أُخرى : ماأبي .. ليه ماتفهمني .. كيف أعيش معاك قولي كيف ؟
يُوسف بغضب كبير : وأنا ماراح أجبرك !! بس يطلع الصبح أوديك حايل هاللي ميتة عليها !! لكن اللي في بطنك تحافظين عليه و لا تخليني أهدِدك وأكون حقير يا مُهرة
مُهرة ضغطت على شفتيْها حتى تمنع شهقاتِها ، يُريد أبنه مثل أيّ رجُل شرقي لا يشعُر بالمرأة سوَى جسَد يتكاثَر بأطفالٍ صغار.
يُوسف بنبرةٍ هادئة : طيب قومي أكلي لك أيّ شي
مُهرة بضيق : ماأبغى
يُوسف تغلغلت أصابعه في أصابع مُهرة رُغمًا عنها ليُوقفها : أمشي
مُهرة ملامِحها تنتشِر بها تجاعيدُ البكاء ،
يُوسف : لاتبكِين
مُهرة و سقطت دمُوعها الغزيرة بإنسيابية : ضايقة و ماني مشتهية شي
يُوسف و جسدِه يُلاصق جسدِ مُهرة : قلتي تبين حايل وقلت لك من عيوني ، قلتِي تبين الطلاق قلت لك طيب وبوقتها نتفاهم .. وش أسوي عشان تروح هالضيقة ؟
مُهرة تختنق بقُربِه ، تشعُر بالضياع بأنَّ لا احد ستحتمِي به ، تشعُر بالذل إن أقترب أو حاولت هي الإقتراب ، تشعُر بالإهانة بأنَّ لا كرامة لها إن وافقت يُوسف بما يُريد ، تُريد أن تُدافع عن عزة نفسها و لكن أيضًا ستخرج من جحيمِ قلبٍ إلى جحيمِ عقلٍ وتخلفٍ بأوساطِ خوالها.
يُوسف يمسح دموعها ويرفع خصلاتِ شعرها عن عينِها : خلاص لاتبكِين وتتعبين نفسك على شي راح وأنتهى ، أمشي نآكل الحين قبل لا يأذن و بعدها ترتاحين و بس تطلع الشمس نمسك خط حايل
،
مُمسكة الشوكة التي تعكس ملامِحها الهادِئة ، تحاول أن تمسح الكحل المُسال أسفَل عينِها ،
قاطعها حضُورِ الأنثى السعُودية : أفنان أبغى أسألك وين أرشيف المحاضرات ؟
أفنان : والله مااعرف يمكن .. أتوقع أنه كل مُحاضِر يحتفظ بأرشيفه لوحده
الأخرى : لآ مُستحيل لأن رحت لإستاذة آنجي وقالت أنه ماعندها
أفنان بنظرات حيرة : طيب تعالي نروح المكاتب اللي تحت أكيد هم يحتفظون فيها
الأخرى : لا يخوِّف الدور الأول كله رجال ونظراتهم تروِّع
أفنان : ماتوقعتك جبانة يا سمية
سمية : هههه بسم الله على قلبك الشجاع .. أمشي يالله
أفنان وقفت وتتظاهر بالشجاعة المُفرطة ، نزلوا للأسفل متوجهين للمكاتب المنزوية بآخر الدُور ،
أفنان تسأل المُحاضِر المصري : وين نلقى أرشيف المحاضرات ؟
المُحاضر بلكنة الفُصحى المُعتاد عليها : بالداخل
أفنان : شكرا .. دخلُوا والغبار يهجم عليهم
سمية : وععع وش هالقرف .. وين أدوِّر الحين
أفنان : شوفيهم مرقمين .. شهر أوقست بهالممر
سميَّة : آمممم أبغى محاضرة يوم الإثنين حقت استاذ نواف و أبغى محاضرة إستاذة أنجي ومحاضرة الدكتورة كريستا
أفنان ألتفتت للرفوف الممتلئة بالملفات ذوات الألوان الكئيبة : أبحثي أنتِ باليسار
سُمية تُدندن وهي تبحث : آممممم لقيته هذا حق استاذة أنجي بس لحظة بآخذ بس حق يوم الإثنين
أفنان : هنا أسماء غريبة ..
سُمية شهقت لتلفت عليها أفنان و تصرخ هي الأخرى
،
يسيرُ بجانِبها والسلاحُ يُعانِق كفِّه ، وضع ذراعه الأخرى خلف كتفِها : بس ؟
رتيل أبتسمت : إيه بس
والدها : هالمرَّة بصدقك
رتيل : وش دعوى يعني أكذب عليك ؟
والدها : لأني مشتاق لضحكتِك ، أنا أحب رتيل اللي ماتنهار بسهولة و اللي دايم تضحك و تحييني بضحكتها
رتيل بهدُوء : كبرنا
والدها : ههههه كلام جديد ، كبرتوا على وش ؟ على الضحكة ؟
رتيل بشقاوة : لآ جاني الهم
والدها يلعبُ بشعرها : والله ؟ وإن شاء الله وش هالهم
رتيل بسخرية : لا همّ بنات وش يعرفك فيه
والدها : أصير لك بنت
رتيل : ههههههه على طاري البنت ، عبير ماقالت لك شي ؟
والدها رفع حاجبه : لأ .. ليه ؟
رتيل : لا ولا شي بس هي عندها موضوع
والدها : حتى مقرن يقول عندها شي !! وش سالفتكم ؟
رتيل وهالاتٍ سوداء حول عينِها التي تضحك اليوم : روح أسألها وش دخلني أنا ؟ ،
والدها تنهَّد : طيب مافيه شي ثاني تبين تحكينه لي ؟
رتيل : لآ تطمَّن
والدها : شي من هنا ولا من هناك
رتيل بإبتسامة : ولا شي أنا صايرة أتدلَّع هالأيام
والدها : يحق لك ، تدلَّعي لين تقولين بس
رتيل ضحكت لتُردف : لا والله مدري وش صاير فيني ، صايرة بكايَّة أي كلمة تبكيني
والدها ويشعُر بأنَّها حزينـة وكأنَّ قلبها يُخبرها بأنَّ أمرًا لا تعرفه و قد يكون سيئًا يرتبط بها ، يالله إن كانت تشعُر ؟!!
رتيل : وين رحت ؟
والدها : معك ، يالله أدخلي نامي
رتيل : لآ مافيني نوم بجلس شوي هنا .. *تذكرت وجود عبدالعزيز* لآلآ خلاص بدخل داخل
والدها : طيب يا روحي شيلي هالكراتين وأتركيها على جمب والخدم بكرا يرمونها
رتيل : إن شاء الله
والدها : تصبحين على خير
رتيل تُقبِّل جبينه : وأنت من أهل الخير والسعادة .. بمُجرد دخُولِ والدها ذهبت لتحمل الكراتين المثقوبة بطلقات النار ، تركتها جانبًا وبطريقِ العودةِ سحبها شخصٌ لصدرِه وكفِّه على فمِها ،
ألتفتت بعينٍ مرعوبة ،
،
وقفت مُتخصِرة أمامِه لتلفُظ بنبرةٍ مُتغنِجة : أيوا ؟ وش قلت ؟
سلطان بحدة : حصة أمسكي بنت لا والله أخليك تصلين عليها الليلة
حصة بعصبية : عنوود ووجع ! أنقلعي لغرفتك
العنُود بنبرةٍ مُهددة : شف لا تنسى موضوع سعاد !! يعني إذا ماتبغى يوصل لزوجتك شي عن ماضيك الجميل !
سلطان وقف وبجنُونٍ غاضب : تهدديني ؟ أنا أتهدد ؟
حصة بترجي : تكفى سلطان خلاص أجلس
العنُود بضحكة خبيثة : إيوا بالضبط أنا أهددك يا عمِّي وش تبغى تسوي ؟
.
أنتهى + أتمنى أنه يُلتمس لي 70 عذر إن تأخرت يعني ماله داعِي أدخل صفحتي بالسايات مي وألقى كلام ممتلىء بسوء الظن.
للمرَّة الألفْ أكررها إن وعدتُكم بينزل بارت بيومه فإن شاء الله ماراح يمنعني شيء وبينزل لكن ممكن أتأخر بالوقت لكن بالنهاية ينزل بنفس اليوم إلا إذا صار شيء منعني وأكيد ببلغكم وماراح أتركم ،
+ اللي يسأل عن أعراض مُهرة ببداية الأمر وأنه مستحيل حمل إلا قبل مايمِّر عليها أسبوعين وأكثر ،
ببساطة اللي سوَّاه يُوسف كان لأوَّل مرة فطبيعي يجيها غثيان والخ خصوصًا أنه نفسيتها كانت غير قابلة للأمرَ.
نلتقِي بإذن الكريم - الأحد -
منوريني جميعًا بكل صفحاتي الشخصية برا المنتدى ()
لاتحرمونِي من صدق دعواتكمْ و جنَّة حضوركمْ.
و لا ننسى أخواننا المسلمين في بُورمـا و سُوريــا , كان الله في عونهم و اللهم أرنا في بشارٍ و أعوانه عجائِب قُدرتكْ.

الجزء ( 41 )

إن قصتنا لاتكتب ،
وسأحتقر نفسي لو حاولت ذات يوم أن أفعل ،
لقد كان شهراً كالإعصار الذي لايُفهم ، كالمطر، كالنار،
كالأرض المحروثة التي أعبدها إلى حد الجنون
وكنت فخورا بك إلى حد لمت نفسي ذات ليلة
حين قلت بيني وبين ذاتي
أنك درعي في وجه الناس والأشياء وضعفي ،
وكنت أعرف في أعماقي أنني لا أستحقك
ليس لأنني لا أستطيع أن أعطيك حبا تعينيّ
ولكن لأنني لن أستطيع الاحتفاظ بك إلى الأبد
*غسان كنفاني.
،
وقفت مُتصنمَة هي الأخرَى و الخوفْ يدبُّ في قلبها و الحُمرَة تكتسِي وجهها وعيناها تكاد تختنق من بياضها المُرتجف ، أمام أشباح أم ماذا ؟ لم نؤمن بوجُود الأشباح يومًا .. من هؤلاء ؟
همست بصوتٍ مُهتز : خلينا نركض
سُمية : شوفيهم ما يشوفونا ؟
أفنان تُغمض عيناها بشدَّة : ماأبغى أشوف تكفييين خلينا نروح .. نادي أحد
سُمية رجعت للخلف وأرتطمت بِرفٍ لتسقط عدة ملفات على الأرض ،
ألتفتُوا الأربعة المُكتسين بالسوَاد من رؤوسهم إلى أقدامِهم و لا يظهرُ البياض إلا من أسنانِهم المُنقطة بالدمَاء ، سارُوا بخطواتٍ موسيقية مُرعبـة ، بلعت ريقها أفنان و لا صوتُ لها ، و سُمية فكوكها ترتطم في بعضها وترتجف لتصرخ ،
بصرختها ركضُوا بإتجاههم ليركضُوا بلا مسَار بين الأرفُف و الممرات الضيِّقة.
جُرَّت قدم أفنان لتسقط على الأرض المُغطاة ببعض الأتربـة ، ألتفتت عليها سُميـة وكادت تعُود إليها لولا آخرًا شدَّها من فمِها و كفِّه ذات رائِحة معجُون الطماطم ، لطَّخ شفتيْها بسائِلٍ لزج ،
أنطفأ النُور لينتشِر الظلام و لا مجال للنُور إلا من نافذةٍ علويـة قريبة من السقف ، أفنان الواقعة على الأرض رفعت عينها لبصيص النُور المُنبعث لتتلاقى عيناها مع عينا هرَّةٍ حمراء كـ مشرُوب التُوتْ القاني ،
أفنان برجفة : سميــة ..
و لاصوتٌ سوى صداها ، قتلوها ؟ لا بُد أن يقتلوها ؟ رُبما عصابـة ، عقلي يتفجَّر و الظلام ينغمسُ بعيني ، لابُد أنه حلم ، يالله حلم !! خيال !! ماذا يحصُل ألم يسمعُوا صُراخنا ؟ كل المكاتِب بجانبنا ! كيف يتجاهلُون أصواتِنا ؟ سيقتلُونِي الآن ،
همست : سُميـــة .. يارب يا رحيم
شعرت بوخزٍ يسار صدرِها و ضبابٌ يلفُّ عيناها ، سيغمى عليّ ولا أحد بجانبِي ، سيقتلوني وأنا هُنا في كَان ؟ يالله و أهلي ؟
قدمِها مُتيَّبِسة غير قابلة للوقوف ، مكسُورة و تشعُر بالضعف والمرض من أن تقُوم.
سمعت صرخة داميـة من حُنجرة سُميـة ، أيقظت عيناها التي تُجاهد أن تفتحها رُغم الدوَار الذي يُصيبها ،
بصوتٍ حاولت أن تُعليه إلا أنَّهُ أتى خافِتًا : سُميــة ..
انفتحت الأضواء لتنتشِر ضحكاتهم و هُم يصرخون : Happy Halloween
نزعُوا الأقنعة ليخرُج شابٌ فرنسِي ذو شعرٍ بُندقِي مُجعَّد وبعضُ النمش يعتلي وجنتيْه و شابٌ كندِي ذو شعرٍ أسوَد قصِير وملامحٌ بيضاء كالثلج و آخرٌ مغربِي ببشرةٍ سمراء وشعرٌ قصير و الأخيرُ سُوري ببشرةٍ بيضاء و عوارضُ خفيفة مُتقاطِعة .
سمية بعصبية : كلاااااااااب ..
الفرنسي بلكنتِه مُتغنجة : نعتذر كُنَّا نُحضر للهالوين في الشهر القادم و رأيناكُم
أفنان و دمُوعها تنساب ، أفكارها حلقَّت لشيءٍ بعيد ، " تُوبة أدخل هنا " ، كل إعتقادي بأنِي كُنت على وشك الموت و أنا لستُ بأرضِي .
سُمية بغضب : هالوين في عينك يالأشهب
أوليفر بإبتسامة نقيَّة : excusez moi ?
سُمية وكأنها تحوَّلت لعجوزٍ صغيرة : أنا مو قايلة لك ديرة الكُفر ماترتجين منها شي
أفنان مدَّت إيدها وبنبرةٍ باكية : طيب وقفيني
قيس السُوري : عم نمزح يا صبايا
سُمية وهي ترفع الملفات عن طريقها : طيب لو فرضًا متنا بسكتة قلبية بتقولون " تُقلد صوته " : عم نمزح ؟
قيس بأدبْ وهو الآخر يُزيل الملفات الساقطة : بنعتزر
أفنان تقِف وقدمِها ملتويَة و دمُوعها مختنقة في محاجرها : وقفوا قلبي
الشاب الكندي الغيرمُبالي : المُسلمات يخافن حتى من ظلِهن
سُمية بلكنة نجديَّة : أنجس من ذَنَبْ التسلب *الكلب*
أفنان وتعرُج قليلا لتهمس : عيب لاتحكين معهم والله يحطونا براسهم ويذبحونا
سُمية : لايهمونك أصلا فيه رقابة دقيقة مايقدرون يسوون شي
أفنان بقهر : أشوف هالرقابة ماجتنا
أوليفر بإحترامٍ شديد : فعلاً أنـا آسف لم أقصُد الإذاء إنما المتعة
أفنان بصوتٍ خافت وبلكنة إنجليز بريطانية الغليظة : العفُو لم يحصل شيء
خرجُوا من المكاتِب الظالِمة ليجلسَا في الطابق الأوَّل حيثُ مكانِهُم.
سُمية تمسح من وجهها السوائِل الحمراء : يالله أقرفوني ... بروح الحمام أغسِّل .. وذهبتْ.
أفنان أنحنت لتُخفض رأسها ، يكفِي يا أفنان لِمَ البُكاء الآن ؟ كان عبارةٍ عن مزحة و لم أعتادها ، لا تكُونِي سخيفة وتبكين .. حدَّثت نفسها لتقاوِم عبراتِها و صُداع يفتُك برأسها.
أتَى وهو يوسِّع ربطة عنقه الضيقة على رقبته : أفنان جيبي لي أوراق الـ ... لم يُكمل و هو ينظِر لملامِحها المخطُوفة بالبياض و الحُمرة تخنق عيناها.
رفع حاجبه بشك : وش فيك ؟
رُبما نحنُ لا نُريد البكاء ولكن السؤال عن حالِنـا يُبكينا و كأنَّنا ننتظِر همسةٍ دافِئة لنبكي ، الغُربة ليست سهلة ، الغُربة تُضعفنا حتى تصبح قلوبنا هشَّة ، أبسطُ الأشياء تُبكيها .. لا حضنٌ يُسمِّي عليك و لا كتفٌ نرتمِي عليه ، الغُربـة صعبة قاتِلة ذات صخبْ لا يُسمَع.
أفنان بصوتٍ جاهدت أن يخرج بإتزان : أيّ أوراق ؟
نواف ترك ماكان بيدِه على طاولتها وهو يجلسُ مُقابلاً لها على طرفِ مكتبها : مضايقك أحد هنا ؟
سُمية عادت و أنظارُها تتفحَّص أفنان : مزحوا معنا ثقيليين الدم
نواف : مين ؟
سُمية : كنا ندوِّر بالأرشيف على محاضرات يوم الإثنين و لقينا أُولِيفر و جاك وقيسْ و عبدالله كانوا يحضرون للهالوين وماأعرف أيش من خرابيطهم وطفُّوا علينا النور وأرعبونا
نواف : إيه الهالوين الشهر الجايْ
سُمية بغضب : وقفوا قلوبنا وأرعبونا
نواف يُخفض صوته لأفنان المُنحنية برأسها : وهذا اللي مبكيك ؟
أفنان شعرت وكأنه يستصغرها ، لم تُجيبه وأكتفت بالصمتْ.
نواف ألتفت على الصخب الذِي يخرُج من المصعد الكهربائِي
سُمية بحقد : جوّ
نواف أبتسم وهو ينظُر لصديقه الحميم أوليفر : أوليي
أتى إليه و بحرج : أقسمُ لك أننا كُنَّا نمزح لم نتوقع أن تغضب
نواف : أعتذر لها الآن !
ومرةً أُخرى يلفُظ أوليفر : أنا آسف يا فنَا ..
نواف : أفنان وليس فنـا
أوليفر بضيق : و أنا أُحبه فنـا
أفنان بهمس مُحرج : خلاص إستاذ نواف ماصار شيء هم كانوا يمزحون وأنا فهمتهم غلط
أوليفر : يجب أن تُخبرني بخطوطكم الحمراء حتى لا أتجاوزها
نواف بضحكة : النساء باكملهم خطٌ احمر
أوليفر : صديقة لا غير ؟
نواف : لا صداقة بين رجُل و إمرأة سدًا لباب الفتنة
أوليفر : أوووه ؟ بربِك النساء بأكملهُن فتنة.
نواف رفع حاجبيه وهو يُراقصهن ويتفنن بهُن : أنتهى عملك اليوم.
أوليفر بإبتسامة : حسنًا يا فنـا .. هل السلام أيضًا غير جائز ؟
نواف : دُون مصافحة
أوليفر : حسنًا ماذا أيضًا ؟
نواف : لآ تُطيل النظر بهُن
أوليفر : هههه وماذا ؟
نواف ألتفت لسُميـة وأفنان : وش مضايقكم بعد ؟

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -