بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -90

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -90

أوليفر بإبتسامة : حسنًا يا فنـا .. هل السلام أيضًا غير جائز ؟
نواف : دُون مصافحة
أوليفر : حسنًا ماذا أيضًا ؟
نواف : لآ تُطيل النظر بهُن
أوليفر : هههه وماذا ؟
نواف ألتفت لسُميـة وأفنان : وش مضايقكم بعد ؟
سُمية : مفروض الأماكن المغلقة واللي ماتندخل دايم إحنا ماندخلها ! و أعيادهم ذي محرمة وإحنا مانحبها
نواف يُحدِّث أوليفر بالفرنسية حتى لا تفهمان عليه أفنان وسُمية : لا دعوات لحفلاتٍ ولا سهرات هُنا ، و المشرُوبات الكحولية لا تجيء لهذا الطابق
أوليفر : ياإلهي ألا يُوجد شيء إسمه إستمتاع ؟
تقِف أمامه مرعُوبـة تعلم أنَّه سيشربْ من دمِها تعرفُ غضب و براكين سلطان ، أردفت : خلاص عشان خاطري هالمرَّة
سلطان و يرمي السلاح المركون بخصرِه على الطاولة : تحترم المكان اللي هي فيه غصبًا عنها وماهو كل مرة بطنِّش عشانك يا حصة !!
العنُود بإندفاع طائِش : لآ أنا أبغاك ماتطنَّش ! مستقوي على الحريم .. لو فيك خير تستقوي على الرياجيل ولا بس شاطر علينا !! مالك دخل فيني .. أنا مسؤولة عن نفسي لا أنت أبوي ولا أخوي وأمي الحمدلله للحين عايشة !! مالك علاقة فيني أسوي اللي أبيه ولا بعرف كيف ألوِي إيدك بـ *بنبرةٍ خُبث مُهددة* بالجوهرة.
حصة بعصبية : العنووووود ... لاتجننيني
سلطان وكأنَّ برودٍ أصابه الآن : عفوًا ؟ وش قلتي ؟ أبيك تعيدين
العنُود بإبتسامة : أقول إذا تبي تحافظ على زواجك من الجوهرة تحفظ نفسك بعيد عني
سلطان: توِّك ماطلعتي من البيضة وتهدديني ؟ والله وطلع لك لسان .. تقدَّم إليها ومحاولات حصة بائِسة هزيلة.
العنُود حاولت ان تهرب ولكن وصل لها سلطان ليشدِّها من شعرها و يدفعها على طاولة الطعام ذات الخشب المحرُوق ، حاولت أن تُمسكه حصة عن إبنتها الوحيدة ولكن قوتِه الكبيرة جعلته ينشرُ الكدماتِ على ملامِح العنُود الناعِمة.
سلطان يرفع رأسها من شعرِها وبخفُوت : مسألة أنك تهدديني هذي جديدة عليّ ، صدقيني ممكن أذبحك و أدفنك مع تهديدك .. لاتحطين راسك براسي عشان ماتخسرين نفسك !!
العنُود ببكاء : يمممممممممممه شوفيييه
حصَّة تُمسكه من ذراعه بضُعف : تكفى يا سلطان خلاااص قطَّعت شعرها
سلطان : هذي بنتك يبي لها تربية من جديد
العنُود بصراخ : متربية غصبًا عنك وقبل لا اشوف وجهههك !!
سلطان وكان سيقترب منها مرةً أخرى ولكن حصة وقفت أمامه : خلاااص .. ياعنود روحي لغرفتك
العنود تمسح نزيفُ شفتيْها : شوهني الله يشوِّهه الكلب
سلطان : مين الكلب ؟
العنود بحدة : أنت .. وأنت .. وأنتتت . وانـ
لم تُكمل من صفعةٍ مدوية على بالقُرب من شفتيْها جعلتها تنزفُ أكثر ، أبعد حصة عن طريقه و لوى ذراعها خلف ظهرها وهو يحرقُ أذنها بغضبه : كلامِك أحسبي حسابه قبل لا ينقال فيني .. فاهمة . .
شدّ على إلتواء يديْها أكثر حتى كادت تنكسِر و تركها.
،
سحبها لغُرفةِ التخزين الخاصَّة بأدواتِ التدريبْ و الحوائِط الخشبية ، بعيدًا عن الأنظار المُختبئة خلف نوافِذ القصر ، فتح " اللمبة " الخافتة التِي تتدلى من السقف الخشبي بخيطٍ رقيق و الظلامُ يُحيطهم.
رتيل بغضب تُخفِي خلفه توتُرٍ عميق : أتركني أروووح .. وش تبي ؟ يخيي فكني منننك
عبدالعزيز بنظراتٍ غير مفهُومة ، أو أنه حتى هو لايفهم رغباتِ عينِه ، واقفٌ أمامها بالغُرفةِ المُغلقة الخشبيـة الضيقة و لاشُباكٍ يثقبُ هذا الخشبْ ذُو لونِ الشاطىء.
رتيل نبضاتِها لا تستقر و رجفةٌ تهزُ أطرافِها ، بفكوكٍ تتصادمْ رهبةً : عبدالعزيز .. لو سمحت
عبدالعزيز و انظارِه لا ترمش عليها ، يُردف بهمسٍ مُرعب : على ؟
رتيل وأفلتت أعصابها : روح لأثيرك وتمتع فيها زي ماتبي .. أما أنا تتركني
عبدالعزيز بإبتسامةٍ تُظهِر القليلُ من أسنانه : أنتِ غير و أثير غير
رتيل عادت بخطواتٍ قليلة إلى الخلف ، و بنبرةٍ مُهتزة : وش قصدِك ؟
عبدالعزيز : أثير زوجتي و حاضري و مُستقبلي
رتيل أهدابِها ترتجف ، تشتعل غيرةً من هذه الأثير و كلماتِه عنها.
عبدالعزيز : لكن أنتِ . . .
رتيل تشعُر بأنَّ عيناها تتفجَّر بالحرارةِ و ثقبٌ من نصلِ غيرةٍ يلتهمُ قلبها ،
عبدالعزيز بنبرةٍ خافتة تُشبه تأثيرُ النور حولهم : مقدر أرفضك .. يعني أنتِ تخيلي أحد يعرض نفسه عليك ؟ ترفضين ؟ أكيد لأ
حممٌ تنصَّبْ في قلبِ رتيل ، و إهتزازُ رمشِها يفضحُ ربكة قلبها و إنتفاضِ روحها العالقة في حُنجرتها تتشكَّل على هيئة غصَّة ، قليلٌ فقط قليلٌ من الرحمة أو حتى من الشفقة فأنا راضيـة ، فقط القليل لا أطلبْ الكثير فقط أن تحترم هذا الحُب ، ألهذه الدرجة يا عزيز ؟ يالله أوصَل حالِي إلى مرحلة أنَّ تشفق عليّ حتى الأشياءُ الصغيرة التي لا تعنيك شيء ؟ يا لذاعَة عقلي الآن و يا قسوةِ سياطه على قلبِي ، خوفِي عليك و صوتِي الجبان الذِي لا يصرخُ بِك تخيَّل أنه يشفق عليّ في وقتٍ كان يجبْ أن تُحيطنِي ببضعِ حُبٍ و إن كان عابِرًا و لكن تبقَى صُورتِك نقيـة في وسطِ قلبِي ، حتى " أُحبك " تشفق عليّ الآن !!
عبدالعزيز يقترب بخطواتٍ رقيقة ، يُحاصرها بالزاويـة ، وقفت مُنكسِرة ودمُوعها مازالت تُكابِر وهي تختنق في محاجِرها وتحجبُ عنها الرؤيـة بوضوح.
لا مفَّر من عزيز الآن ، ذراعيْه مُثبته على الحائِط و رتيل بينهُم ،
رتيل بحدَّة أتت مُهتزة : حتى زوجتك تخونها !! قذر .. حقير .. أنت مستحيل تكون رجَّال .. لو رجَّال ماتخون اللي ماصار لك كم يوم متزوجها .. لو رجَّال ماتختلي فيني كذا ... لو رجَّال ما تنسى حدودك .. لو رجَّال . . لم تُكمل وهو يضع باطن كفِّه على فمِها ،
عبدالعزيز و يُلصق جبينه بجبينها و كفِّه على فمِها وبصوتٍ محروق : و أنتِ ؟
دمُوعها تلتصِق بكفٍ عبدالعزيز ، و عيناها تحكِي الكثير ، يااه يا عيُونِي و يا رحمةُ الحديثِ بينها !
عبدالعزيز ببحةٍ قاتِلة لبقايا رُوحها : قلبك هذا *أشار بأصبعه وكأنَّها سهمٌ يغرز صدرِها* أنا أعرفه أكثر منِك ، أكثر بكثير
رتيل شدَّت على شفتيْها حتى تبكِي بصمتٍ و لاتخرُج منها شهقةٍ تائِهة تُدمِي قلبها ، دمُوعها تنساب على ملامِحها.
عبدالعزيز و مازال يُحاصِرها : أرفعي عيونك وقوليها .. قوليها وببعد عنِّك إن صدقتي فيها
يالله يُريد إذلالِي ، يُريد إهانتِي بكل قوَّاه الذكوريـة ، معك فقط شعرتُ بقمع المرأة و تسلطُ الرجال ، معك فقط شعرت لِم الصبيـة تحلمُ أن تُنجب طفلاً ينتمِي لجنسِ آدم المُتغطرس ، لأن لا أحد يُؤذينـا كالرجال ! لا أحَد يا عزيز يُؤذينـا ويُحطمنا كـ أنتُم.
بعد عبادةِ الله أشعُر أنَّ وظيفتكُم بالحياةِ هي تملُك المرأة و ممارسة غرُوركم على جسدِها و قلبُها بين كفُوفِكم يعتصرُ ولا رحمةٍ.
بحدة أرهبت رتيل : قوليها
رتِيل وعيناها تبكِي حُمرةً و بقايا الكحلُ تُحيطها بهالةٍ سوداء ، بنبرةٍ مُهتزة كاذِبة : أكرهههك
عبدالعزيز بجنُون : كذابة ، شفتِي أنك كذابة .. وتسأليني ليه أخون أثير ؟ أنا ماأخونها ! لأن أنتِ ولا شيء .. ولا شيء .. ولو أقولها عنك ماحرَّك فيها شعرة لأنها تدرِي أنك . . ولاشيء.
رتِيل أخفضت رأسها ، قوتِها تُجهض من رِحم هذا الحُب ، لا قوةٌ تملكها حتى تُدافع عن نفسها ، كُل ما كانت تقوله طوال الأيام الماضية لنفسِها بأنها ستتجاهله ولن تضعف أمامه و ستتناساه و ستتصنع كُرهه إلى أن أتكرهه ، كل شيء تبخَّر الآن ، كل شيء لا وجُود له ، أيّ معصيةٍ أرتكبتها ؟ أيُّ مقبرةٍ تدفنِي فيها يا عزيز !! أكان ذنبِي هائِلاً لهذه الدرجة ؟ أنا أصبحت " لا شيء "
يالله يا قسوةِ هذه الكلمة مِنك ، قسوت جدًا و جدًا تعنِي جرحٌ لا يُغتفَر و أشياءٍ رماديـة لن تتلوَّن مُجددًا .
رفعت ملامِحها الممتلئة بالدمُوع و حرارةِ أنفاس عبدالعزيز تحرقُ وجنتيْها : أنا ولا شيء ؟
عبدالعزيز يضع كفوفه الدافئة على جانبيْ رأسِها لتُغطِي إذنها : أنتِ مين أصلاً ؟ حتى أبوك وهو أبوك أرخصك ليْ !! . . زيادة عدد يا رتيل .. تجرح صح ؟ توجع أنك تكونين زيادة عدد في دنيا مثل هذي !
رتيل بحُرقة و بهمسٍ مجرُوح : لأ ما تجرحني لأنها منك وأنت ماتعني لي شي ..
عبدالعزيز و لمساتِه لملامِحها تزيدُ من إختناق عينها بالدمُوع ،
أردفت بحدَّة : و لا بأحلامك يا عبدالعزيز ... إذا أنتِ تشوفني ولا شيء أنا أشوفك نزوة .. نزوة وبتعدِّي .. مثلك مثل غيرك
عبدالعزيز كاد يخنُقها وهو يُذيب عظامِ وجنتيْها بكفيْه : نزوة !!
رتيل وضعت كفوفها على صدره لتدفعه و لم تستطِع قوتها الهزيلة ، خرجت من بينْ ذراعيْه وتخطُو بُسرعة إلى الباب وبربكة تُحاول فتح قفله ، شدَّها عبدالعزيز من خصرِها ليجعلها تقِف على أطراف أصابعها وتصِل لمستواه : وأنا بخلي للنزوة ذكرى
وضع ذراعه خلف ظهرِها مُحاولاً فتح أزارير بلوزتِها و حين أستصعب عليه مزَّقها من جهة الأمام ،
رتِيل سقطت على ركبتيْها بضُعف مقاومتِها لتهمس : إحنا بالعشر حرااام .. حرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام
عبدالعزيز و هو الذِي فتح أزارير قميصه ، نزعه ليُغطِيها وهو يهمس في أذنِها بأنفاسٍ حارقة : النزوات ما تمُوت في قلبك يا رتيل
أخفضت رأسها ليرتطِم على كتفِ عزيز ، وضعت رأسها على كتفِه باكيةً ، تحترق من داخلها من الله الذِي يراها في هذا المنظر ، رُغم كل هذا هي مُتشبثة مُتماسكة لم تقِف وتقُول أن الله يراني ، يأِست ، وصلت لمرحلة من اليأس تجعلها تغرقْ دُون أن تطلبَ النجاة.
طوقُ النجاة المكسُور على حافةِ حُبك يا عزيز ،
الشمسُ تشرق عليهم و بين ثقُوب الخشب يخترقُ ضوئُها ، خرج أنينها ، و خرج عزفُ الدمُوع.
عبدالعزيز بصدرِه العارِي يخنقُ ملامِحه بشعرِها ، يغمسُ أنفِه بين خصلاتِها البُندقيـة ،
رتِيل ويداها مريضةً تُوازِي جسدِها و قلبُها ينتفِض بدقاتٍ لا تهدأ تُشبه جرسٌ يُنذِر عن حريق ، أحترق بك يا عبدالعزيز ولا نجاة.
عبدالعزيز : تخافين مني ؟
رتيل بصوتٍ يمُوت : أخاف من الله
عبدالعزيز يُبعد ملامِحه عنها لتلتقِي عيناهُم ، و هواءٌ قليل يفصلُ بينهم و يُتسابقون عليه ، نزلت أنظارِه لقميصه الذِي يُغطيها الآن ،
رتيل بنبرة مُوجعة : كل اللي مزعجني أنك تسوي فيني كذا ؟ حتى إسم اني بنت صديق أبوك ماأحترمت هالشيء ! .. في كل البنات اللي تقابلهم واللي عندك ولا شيء تسوي فيهم كذا ؟ . . عُمري ماراح أكره شخص مايعني لي شيء قد ماأكرهك الحين !! و بتعدِّي يا عزيز .. ماراح أسمح لك تتعدى حدودك معايْ ..... ولأنك ماتعني لي شي راح أقول لأبويْ .. أخفضت نظرها لقميصه مُجبرة أن ترتدِيه ، أغلقت أزاريره حتى تُغطِي جسدها الذِي كُشِف أمامه
قبل أن تخرج ألتفتت عليه : انا ماكنت رخيصة بس أنت اللي ماكنت رجَّال .. وخرجتْ تارِكةً عبدالعزيز في وضعِ غير مُتزِن.
تنهَّد بضيق مما كان سيحدُث لولا رحمة الله ، يُدرك أن ماكان سيفعله هو من حقه الشرعِي ولكن دُون علم رتِيل يجعله يشعُر بدناءة الكون ترتمِي في قلبه ، يالله ماذا يحصُل بي ؟ يجب أن أروِّض نفسِي عنها ، يجب . . لا حل غير أثير ، يجب أن تكون أثِير حقيقةٍ في حياتِي .
في جهةٍ أُخرى أرتمت على السرير ورائِحة عطره تخترق أنفِها ، دفنت وجهها في سريرها وهي تبكِي بشدَّة ، كان سيُكتب على جبينها " زانيـة حتى لو أظهرتُ رفضِي " ، يالله كيف تجرأ أن يُمزق ملابسِي ؟ كيف تجرأ و نسَى الله و نسى تربيتِه و إسمه و نسى حتى مكانةُ أبِي ، مُستحيل أن يكُون عبدالعزيز الذي أحببته ، مُستحيل أن يكُون كذلك !
رُبما هذه الأسئلة كانت تُقال لي في فترةٍ مضت و لم أهتم بها و ها أنا أُعاقب عليها و كما تُدين تُدان ! ليتني فكرتُ بكلامِ عبير ، ليتني أخذتُ حديث والدي الدائِم ليْ بأهمية.
لا شيء آخر سوَى أنني سأكرهه رُغمًا عن قلبِي ، رُغمًا عن كُل شيء ، يارب أنزعه من قلبِي و من حياتِي عاجلاً غير آجل.
،
في صباحٍ داكِن تطلُّ الشمسُ من خدرِها غاضِبة تحرقُ ملامِح المارَّة ، الرياضُ المُزرَّقة من إتهاماتِهم الباطلة ، الرياضُ الخجولة مثقُوبة بكدماتٍ من كذبِ البعضْ على عفتِها ، الرياضْ الصاخِبة صيفًا و الدافئِة شتاءً تلمُّ شملً القلُوب حولِها ، تبقى الفتنةُ بقمرٍ طلّ من سماءِ الرياض ، يا من تركت الرياض . . كيف الحياة بدونها ؟ رُغم التذمر و الشكوى من هذه الأرض ، إلا أنَّ الجفافُ يبقى " بللُ " و العشاقْ يربطهُم رضـا الله و النجُوم ضياءٌ تشهد بسبابةِ القمَر.
في مُنتصف طريق بقي تقريبًا 5 ساعات حتَى يصِلُوا إلى حائِل ، يُوسف بهدُوء : نزلي الكرسي عشان يرتاح ظهرك
مُهرة أنزلت يدِها بجانب المقعَد حتى تضغط عليه لتُردف : ماينزل
يُوسف ألتفت عليها : مو الأولى الثانية
مُهرة بخوف : شوف الطريق طيب
يُوسف خفف سُرعته و ركَن سيارتِه جانبًا لينحنِي عليها من الجهة الأخرى ،
مُهرة أخذت نفسًا ولم تزفُره من قُربه ، شفطَت بطنها من قُربه وهو يحاول إنزال الكُرسِي ، تسمعُ أنفاسِه و دقاتِ قلبه ، أنزله إلى أن قارب المرتبة الخلفية : كِذا تمام ؟
مُهرة بصوتٍ مُرتبك : إيه
يُوسف عاد لمقعدِه و حرَّك سيارتِه : فيه محطة قدامنا إذا تبينا نوقف عندها ؟
مُهرة : لأ
يُوسف : كلمتي أمك ؟ يعني قلتي لها !
مُهرة : لأ بس أوصل أشرح لها .. ماراح تفهمني من التليفون
يُوسف : تدلين بيتهم
مُهرة : لأ بس نوصل للقصيم ويبقى ساعتين على حايل أكلمهم ويعطوني العنوان
يُوسف تنهَّد : طيب ، .. *صمت لدقائِق يُحيطهم ثم أردف* .. ودراستك بالرياض ؟
مُهرة : أوقفها عادِي
،
الضوءُ يخترق النوافِذ التي تُشبه السجُون ، يقطعُ الزجاج أعمدةٍ كثيرة و رائِحة المكان مُقرفة تُثير الغثيان ،
مُغلق عيناها بوشاحِها ومُثبت أقدامها بالكُرسِي الخشبِي الممتلىء بالرسومات والعبارات التعصبية ، في مكانٍ مُظلم و كأنهُ مهجور.
سعَد : طيب .. لآ ولا يهمك ... تآمر آمر إن شاء الله ... وأغلق هاتِفه ، سحب كُرسي ليجلس أمامها ،
سحب اللاصِق من فمِها ليُثير الحمرة حول ثغرها : مين اللي اعطاك الفلوس ؟ أبي كلمة وحدة
لا رد يأتِي ،
سعَد : صدقيني ماهو بصالحك أبد ، يعني لو وصل موضوعك لبوسعود و بوبدر .. بتكونين في عداد الموتى
أمل : . . . . . .
سعَد : بعِّد لين العشرة إن ماتكلمتي يؤسفني أنه بيتم التبليغ عنك . . . واحد . . إثنين . . ثلاثة . . أربـ
أمل : ناس
سعد أبتسم بإستخفاف : أحلفي عاد ؟ ناس ؟ تصدقين أحسبهم حيوانات
أمل أشاحت نظرها بعيدًا عنه و الألمْ يسيرُ ببطء بين ملامِحها بعد أن نامت ليلتها على هذا الكرسي ،
سعد بغضب : أنطقـــــــــــــــــي !! . . كنتِ راح تعيشين زي ماتبين .. وش تغيَّر ؟
أمل : . . . . . .
سعد : لا توجعين راسي عندي ميَّة شغلة غيرك ، غادة مع وليد الحين ولا ندري عنهم شي والبركة بأفعالك !! تكلمي عن كل شي تعرفينه ، لا والله يصير شي مايعجبك
أمل : هي تحب وليد
سعد بغضب : مالك شغل تحبه ولا تكرهه قولي لي شي يفيدني بعيد عن هالخرابيط
أمل : مدري قالوا بيطلعون برا باريس
سعد : طبعا ماراح يقدرون لأن جوازها هنا .. أبغى إسم المدينة اللي راحوا لها
أمل بإرهاق : وقلت لك مااعرف
سعَد بهدُوءٍ مُخيف : أفكِّر بردة فعل سلطان بن بدر و عبدالرحمن آل متعب إذا عرفوا عنك
أمل بلعت ريقها و الخوفُ يتشكَّلُ بأنفاسها المُتصاعِدة ،
سعَد : مقرن يبي يساعدك ويبعدك لكن أنتِ تجبرينه يتصرف معك كذا !!
يُتبع
،
في الضاحية الشرقية لباريس ، مقبرةُ دي بلفيز في مُربع المسلمين ، وكَّل شركة فرنسية تدفع لهُم الرسُوم في شراء المقابر هُنا حيثُ أنّها تُشترى و حسبِ المُدة فـ كُل عائلة عبدالعزيز و أُمِي كل 30 سنة يجب أن نُجدد الشراء لهم وإلا أخرجت السُلطات الفرنسية الجثث و أحرقوها ، وقف عند قبرِ أُمه و قرأ من القرآن " رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِي مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدْ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارًا " ، أحمَّرت عيناه وهو يجمع كفُوفه ليدعِي " اللهم أبدلها دارًا خيرًا من دارها و أهلاً خيرًا من اهلها و أدخلها الجنةِ و *تحشرج صوتِه ليصمت ثوانِي ثم يُردف بصوتٍ موجوع* و أعِذها من النار و من عذاب القبر ، اللهم تجاوز عن سيئاتها و جازِها عن الحسناتِ إحسانًا و عن السيئات عفوًا و غُفرآنا ، اللهم أجمعنا في يومٍ لاريب فيه .. أكمل دُعاءه بخشوعٍ تام و عيناه تبكِي وجعٌ "
مرَّت دقائِق طويلة و هو امام قبرِ أُمِه ، قبل أن يذهب عنها أبتسم لم يراها كثيرًا . . توفيْت و هو في ثاني متوسط ، ليتهُ كان معها في آخر أيامها ، أيامُ مرضِها و علاجُها الذِي توجَّب عليه الذهاب لباريس . . ربَّ ضارةٍ نافعة ، لو لم تأتِي للعلاج في باريس لما رأيت غادة.
وقف أمام قبرِ هديل ، دعَى لها كثيرًا و كأنها أخته ، هو فعلاً يشعُر بأخويتِه مع هديل وحميمية الأخوة بينهُما رُغم أنَّ لا موقفًا يُذكَر بيني وبينها .. إلا أنها أختُ من أفديهِ برُوحِي و أختُ من تملَّكت قلبي.
أقترب من قبرِ والِد عبدالعزيز ، دعَى لهُ بالمثل إلا أنَّه تأثَر أكثر أمامِه و صوتُه يختنق و يتحشرج و يقِف بمساحاتٍ شاسعة تُشبه الخواء الذِي يواجه قلبه الآن في وحدتِه ، وقف أمام قبرِ والدة عبدالعزيز ، قرأ بعضُ آيات القرآن و دعَى لها .
أتَى الدور على القسم الأكبرِ من قلبه ، وقف هذه المرَّة على رُكبتيْه أمام قبرِها ، شدّ على شفتيْه ويحاول أن يبتسم أن يفرح ، يُريد أن يصِل شعُوره إليْها ، قبل أن آآتي إلى هُنا قرأت أداب زيارة المقابر حتى لا أقع بشيءٍ منهي عنه و قرأتُ حديثًا صحيحًا شعرتُ بأنَّ عُرسًا يُقيم في قلبي " ما من رجل يزور قبر ‏أخيه ويجلس عنده إلا استأنس به ورد عليه حتى يقوم " هذا يعني انها تشعُر بيْ ؟ يالله يا غادة أُريد أن أُخبرك عن حُزنِي دُونك و انَّ الحياة ناقِصة تتشعبُ منها زوائِدٌ مهما حاولت أن أُعطيها بعضُ الأهمية إلا أنَّها تعجز أن تحلُ جزءً من قلبِي مثل ما حييتِ هُنا – قلبي - ، " نزلت دمعتِه ليُكمل بأحاديثِ نفسٍ لا يُجرؤ أن تخرج بصوتِه ، تعبنا يا غادة ، لا عزيزٌ سعيد و لا أنا ، لا نحنُ نحن و لا الحياةُ ترتضِي أن تُسعِدنا ، يالله ياغادة لو تعرفين أو تدركين كيف أنني غير قادِر على العيش و الحياة ! والله لستُ بقادِر و أخافُ السخط على قدرِه يا غادة . . يا جنُونِي . . يا حبيبتي ، أولُ مرة أرى باريس بهذه الثيابُ الرثَّة ، أول مرَّة أفقدُ اللهفة في عينيْها ، أول مرَّة أجِد أن باريس جافة مُفلسَة ، أيامُنـا القديمة و تفاصِيلُنا المُباغتة لذاكرتِي التي تمِّر ببُطء على قلبي حتى تنزلق بِك يا رُوحي ، يا سمائِي . . يا أرضِي ، يا كُل شيء ، تراكمت الغيُوم يا غادة و لم تبقى السماءُ كما عهدتِ . . تراكمت ولم ترحمُ العطشى و الحزانى ، لم ترحمهم وتُمطِر.
أتشعُرين بي الآن ؟ يارب أنك تُشعرين بيْ ، أنا لم أنساك و لم أنسى وعدُنا لبعض ، والله لم أنسَى.
كانت الحياة أقصَر من أحلامِنا الممتدَّة على قارِعةِ حُبِنا ، أحلامُنا التي كانت أن نشيخ سويًا و أحفادِنا حولنا ، لم نشيخ يا غادة و لم نرى أطفالُنا حتى . *بكَى بشدَّة و بصمتٍ مُطبق شدَّ به على شفتيْه إحترامًا لهذا المكان و أن لا يجبِ النواح فيه*
كانت أقصَر يا غادة ، والله ستكُون الحياة أسعَد لو تركتِ لي طفلاً ، فقط طفلٌ واحِدٌ ياغادة ، أنا أحببتُك و أحببتُ أن تُبللين جُحرِي بطفلٍ يقع و يتشبثْ ، يسرقُ من تفاصِيل أُمِه الكثير ، أن يُشبهك ،
تذكرين المرةِ التي قُلت لكِ فيها " الأربعين الشبيه اللذين يحشرُون أنوفهم بقصائِد الشُعراء لا وجود لهم و لم تصدقيني "
أتُصدقيني الآن ؟ أين أشباهكِ يا غادة ، أين هُم ؟
أُريد أن أحكِي لك الكثير ، الكثير مما حصَل ، عُدنا للرياض التي كُنتِ تشتاقين إليها ، عُدنا يا غادة ولم تكُونِي معنا.
لم تتغيَّر كثيرًا ، أرضُ لم تطأ بها قدماكِ هي عنصرٌ كونِي مُكتَّظ لا أحد يلتفتْ إليه و الآن باريس تدخلُ تحت هذا المصطلح بعد أن كانت حسناءٌ راقِصة تسرقُ من عينيْكِ ضياءُها و مِن رقةِ شفتيْك فتنتُها . . آآآه يا غادة لِمَ المُدن تتشابه ؟ لِم الأرضُ بأكملِها تُشبه غصةً في صدرِي تلعبُ بأعصابِي ولا ترحل ، لِمَ كُل شيء في غيابِك " باهِت " ، لا شيء يُذكَر بعد ، سنَة كاملة لم أفعل بما شيئًا يستحقُ الذِكر حتى الأمور البسيطة كانت في وقتِنا هي أهمُ الأشياء ولكن فقدتك و فقدتُ كل أشيائِي خلفك.
قبل أن أرحَل أُريد أن أُخبرك ، . . . . *خرجَت شمسُ باريس الخجولة و أشعتُها الخافتة لتعكسَ دمع ناصِر على ملامِحه*
أُريد أن أقُول أنني أحببتُكِ أكثرُ مما يُدرَك في هذه الحياة الوضيعة و لم أتوقَع أن خسارتِي فادِحة إلا و أنا أرى السماء تُطوِي سُحبها المُتمايلة بين همساتِنا لتقطع خيطًا بيني وبينك.
أُريد أن أقُول يا غادة أننِي أشتاقُك . . ، أشتاقُك و جدًا ،
أدعُو الله أن يُسامحنِي على إحتفاظِي بصورِك و بكلماتِك و بأقراصٍ تضمُ مشاهِدٌ تضحكِين بها كإتساع الشمس و قطراتُ المطَر و تبكِين فيها كرذاذِ عطرٍ لا يكفُّ عن السؤال عنك.
أدعُو الله أن يعفُو عنِّي لما أفعله الآن ، رُغمًا عنِّي أضعفنِي فُقدانِك في ليلتنا التي جلسنَا سنين نُفكِر بها ، في ليلتنا التي كان يجب أن أُصلِي معك شُكرًا أنَّ سقفُ حُبي بات يجمعُنا على أرضٍ واحِدة ، في ليلتنا التي كان يجبْ أن نوثِّق بها حُبنا لأطفالنا ، في ليلتنا يا غادة أتى موتُك خاطِفًا قتلنِي و قتل عبدالعزيز من خلفِي.
أدعُو الله أن لا يجعلنا من الساخطين على أقداره ، والله لا أُريد ، والله لا أُريد أن أكون مجنُونًا هكذا ، لا أُريد أن يغضب مني الله ببُكائِي ، لا أريد يا غادة ولكن رُغمًا عنِّي ، لا أُريد أن أضعف ولكن حُبك أقوى ، لا أُريد أن أنكسِر ولكن غيابُك أقسى ، لا أُريد أن أنهار ولكن حضُورك أكثرُ إتزانًا ، لا أُريد يا جنُونِي لا أُريده ولا أُحبه و الله على كُل هذا هو الأعظم وهو القادِر على أن يُخفف من جمرةُ أشتياقٍ واقفة في حلقي ، كل شيء يا غادة يتطفَّلُ ليظهر أمامِي ليُذكرني بك وكأنِي نسيتك ، كانت أُمنيتي سابقًا أن نشيخ سويًا و لكن الآن أُمنيتي أنَّ الجنة تجمعُني بك لأحبك من جديد.
أستمَّر دقائِقٌ يحاول أن يتزِن و يُطفأ حُرقة دموعه ، وقف وجمع كفيَّه ليدعُو لها و نصف ساعة و أكثَر وهو يدعُو إلى أن قال مودِعًا " يالله إنك فطرت إبن آدم على قلبٍ ضعيف ينشغلُ بلهوِ الدُنيـا فـ يارب علِّقني بِك و أرحمني و أرحمها كما ترحمُ عبادِك الصالحين ، يالله أني لم أُحببها لأجلِ دُنيا فانية ، يالله أني أحببتُها طاعةً فيك لم تُشغلني يومًا عن ذِكرك فـ يارب كما أحببتُها بالدُنيا حُبًا عظيمًا قائِمًا على طاعتِك و على رضاك أن تجمعني بها في أعلى جنانِك "
،
مُستلقي على السرير الوثِير و رائِحتُها تُثير حواسِّه الناعِسة ، صُداعٌ يقضُم خلايـا مُخه و يفتحُ عيناه ببطء.
نظر للسقف مُستغربًا إلى أن أستوعب ماجاء بِه إلى هُنا ، مدَّد ذراعيْه بإرهاقٍ و تعب بعد أن أستنزفت كُل قوَّاه بالأمس العنُود ، يالله يا هذه الأنثى يشعُر بأنَّه يكرهها أكثر من اليهُودِ أنفُسهم ، تحرُرها الزائِد و مظهرها الذِي يشعُر به دائِمًا بالتقزز ، يخجَل من أن تكُون إبنة عمِته بهذه الصُورة ، سيئَة جدًا حتى أخلاقُها تشوِّهها كثيرًا رُغم أنَّ ملامِحها تُشبه عمته الأقرب لقلبه ولكن تبقى عمته أجمل بكثير و هي لاشيء يُذكَر عِندها ، هذه العنُود سأعرف كيف أُعيد تربيتها من جديد و أجعلها تحترم عاداتنا وتقاليدنا ولو كان رُغمًا عنها.
تأمَّل الغُرفة التي هو بِها مرةً أُخرى ، غُرفة الجوهرة في أيامها الأخيرة هُنا ، لا يعلم لِم شعَر بضيق من أن يدخل جناحه ولا يعرف كيف قادتِه أقدامه لغرفتها هيَ ، مازال يرنُّ في إذنه بُكائِها و كوابِيسها.
مقهور جدًا من طريقة إستغفالي هذه وأنا الذي لم أعتاد أن أحدهُم يُهينني بهذا الشكل كيف وأنتِ الجوهرة ؟
أنا قادِر على العيشْ دُونِك لم تكُوني يومًا أهم من والديْ ! ولكن بي من القهر ما يجعلُنِي أردُّ إساءتِك ليْ ، أُريد أن أردَّها بأقربِ فُرصة ، أُريد أن أُذيقك مرّ ما ذِقتهُ مِنكِ ، ليتك تشعُرين بشعُور الرفض الذي كنت أراه بعينك إن حاولتُ الإقتراب مِنك ، شعُور سيء يُثير أعصابي و يُغضبني ، لمْ تشعُري يومًا بفِكرة أنني زوجُك و ألقى الرفض من كُل جانب !
أنتِ و تُركِي ستدفعُون الثمن غالِي و أنا أُقسم بذلك.
دخل للحمامْ المُلحق بالغُرفة ، بلل وجهه و كالعادة توضأ رُغم أنه ليس بوقتِ صلاة ،
خرَج و أنتبه لبعضُ الحركة في غُرفةِ سُعاد ، دخل و لقيَ حصَّة و عائشة ، رفع حاجبه : وش قاعد يصير ؟
حصَّة بحزِم :سعاد والله يرحمها بتبرَّع بأغراضها للفقراء ، فيه محتاجين كثير ومنها نكسب أجر
سلطان بهدُوء : طيب ماهو كان لازم تستشريني ؟ قلت لك يا حصَّة مليون مرة عن هالموضوع
حصَّة بحزم أكبر : أنا أكبر منك ومفروض تحترمني وتحترم شوري
سلطان بإنفعال : أيّ شوري أيّ بطيخ !! هذي أشياء تخصني
حصة بهدُوء تُريد أن تختبره : بس الجوهرة أكيد بتجي قبل العيد ومايصير تشوف هالغرفة في بيتها
سلطان : والله ؟ ومين قال بتجي ! حصة لو سمحتِ أطلعي أنت وعايشة وأتركوا الغرفة
حصة بنبرةٍ خبيثة : ليه نايم بغُرفتها اليوم ؟
سلطان يُظهر اللامُبالاة و الإستغباء في آنٍ واحِد : أيّ غُرفة ؟
حصة وهي تمسك الكُتب وتُسلِّمها لعائشة : مدري أي غرفة بس يقولون لك اللي قلبه على حبيبه يدور عليه ويجيبه
سلطان الغاضب لانت ملامِحه ليبتسم : مخك متبرمج على أفلام أبيض وأسود
حصَّة بإبتسامة : سعاد بحّ . . طيب ؟
سلطان : عطيني الكتب بحطها في مكتبتي
حصَّة : أنت ماتقرأ كتب رومانسية وأدب ليه أحطها لك
سلطان : إلا أقرأ .. جيبي بس
حصَّة : علي ؟ خلك على كتب المجانين حقتك ومالك دخل بهالكتب
سلطان بجدية : عطيني أبيها . . الجوهرة تقرآها
حصَّة بضحكة : صدق ؟
سلطان : أسألي الجاسوس اللي جمبك
عايشة بإندفاع وخوف : أنا ما يقول شي
حصَّة : مالك دخل بحبيبتي عيوشة
سلطان بسخرية : يا عيني بس !!
حصة : أوَّل قولي الجوهرة تقرأ الكتب الأدبية ؟
سلطان : والله تقراها

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -