بارت مقترح

رواية همس الماضي -8

رواية همس الماضي - غرام

رواية همس الماضي -8

دخل عليهم خالد يالله بسام خلص عشان اتباريني عندي خوش لعبة بلي ستيشن
جمان :وين السلام مو لازم اول ما ندخل مكان نسلم خالد : ذاكرت
خالد : السلام عليكم
جمان وبسام وضاري : وعليكم السلام
جمان : ذاكرت
خالد : إيي
ضاري يحاول يتملص من كتابة الواجب
ضاري : يما انا يوعان بروح حق شانتا تسويلي اكل
خالد : شانتا اليوم اجازتها هي وسوبولاما
جمان : انزين خلاص شنو مشتهي انا اسويلك بس ارجع القاك مخلص الواجب
ضاري: أي شي
خالد : انا بطلب بيتزا منو يبي اطلبله معاي
جمان : لا تطلب بيتزا انا اللي اسويها احلى من بيتزا المطاعم
خالد: انتي اطولين المطعم عشر دقايق ثلث ساعة يوصل الطلب
يتصل خالد ويطلب له ولأخوانه ويكلم جمان : خالتي تبين تاكلين معانا
جمان : لا حبيبي بالعافية
تسمع صوت فيصل يناديها يفتخ الباب
فيصل: خير متيمعين
خالد : يبا تبي اطلبك من المطعم بيتزا
فيصل: انت ما تيّوز من اكل المطاعم
جمان قامت لتخرج ولكن فيصل كان ما يزال عند الباب ووقف امامها الا انها استطاعت ان تتفاده وخرجت تريد النزول الى خالتها
خالد : يأشر لخالد بيده .. لا
فيصل: بتصير فيل من ورا اكل المطاعم كلها دهون
خالد وبسام وضاري يضحكون
اغلق فيصل الباب وتبع جمان وقبل ان تعتب درجات السلم
فيصل: جمان ابي اكلمك
لم تلتفت اليه واكملت مسيرها
فيصل: من الذوق والأدب والاحترام لما اكلمك توقفين وتردين علي
التفت اليه فقالت : من الذوق والأحترام والأدب انه مو بعد ماصارلي معاك كم شهر تتزوج علي
فيصل: تعالي فوق نتفاهم
جمان: على شنو نتفاهم فيصل انا تعبت اكثر من مرة قلتك سواللي تبي تسويه بس لا تلومني ترى اللي فيني غصب عني
فيصل: زين تعالي ترى مو حلوة نتكلم واحنا على الدري
جمان ذهبت معه الى غرفتها
جمان : شنو تبي تقول
رن نقالها اشرت لفيصل بأن ينتظر
جمان : هلا بو حامد وعليكم السلام
انا الحمد لله بخير وانت شلونك
يستمع اليها فيصل باهتمام فامر ناصر يهمه جدا
جمان : لا الا هالشي شيل من بالك
زاد اهتمام فيصل اكثر واكثر وتذكر محادثة جمان لأخيها يوم كان معزوما في بيت اخيها
جمان : على خير
اغلقت جمان النقال
فيصل: اشعندك مع اخوك ناصر
جمان : امور خاصة
فيصل: بس انا زوجك ومافي خصوصيات بيني وبينك
جمان : الموضوع ما يخصك ولا يمسك بشي
فيصل: حتى ولو لا زم اعرف عنك كل شي
جمان: واشدعوة انا اعرف عنك كل شي
فيصل: انا ريال
جمان : يمكن
فيصل بعصبية شقلتي ولوى يديها خلف ظهرها وقال : عيدي هالكلمة مرة ثانية وشوفي اشراح يصير فيك
جمان : مو اكثر من الي صار وراح يصير وترى ما هي رجولة انك تمد ايدك علي بكل صغيرة وكبيرة((افلت يدها من يده ووقف مقابلا لها )) .لا تشوفني ساكتة وما علمت اخواني عن فعايلك لاني خايفة منك بس لأني وعدتك تذكر لما طلبت مني اني ما اطلع أي شي يصير بينا برا الغرفة هذي
فيصل : يعني ولا مرة قلتي حق اخوانك عن أي شي صار بينا
جمان : تظن لو كنت قايلتلهم سكتوا عنك
فيصل: ريحيني اشيبي ناصر
جمان : يبي يتزوج اختك ياسمين
فيصل:- يرد بعصبية وصوت عالي - شقلتي انتي خرفتي ولا اخوك اللي خرف هذا كبر ابوها بدال ما يفكر يزوج عياله احنا بعدين ما نزوج واحد متزوج
جمان : ليش اشفيه المتزوج عيب ولا حرام هذا انت متزوج وتبي تتزوج
فيصل: انا غير
جمان : ليش على راسك ريشة
فيصل : لا اطولينها واحترمي نفسك
جمان : محترمة نفسي
فيصل: ردي عليه وقوليله طلبك مرفوض
جمان : حبيت بس اعرف رايك في الزواج من واحد متزوج ولا اخوي الحمد لله مرتاح مع زوجته وما يفكر يتزوج عليها
فيصل: يعني كل واحد تزوج معناته ما هو مرتاح مع زوجته مو يمكن في اسباب ثانية
جمان: اسباب ثانية مثل شنو !
فيصل: قولليلي بالأول ناصر اشيبي
جمان : روح اساله
فيصل: مصختيها
جمان : محد مصخها غيرك
فيصل: اشقلتي رفع يده ليضربها ولكنه تمالك نفسه
جمان :طق اشناطر
فيصل : جمان لا اطلعيني من طوري
جمان:حلال عليك اتنزفزني بعدين انت مناديني اشبغيتني فيه
فيصل: لا تغيرين الموضوع
طرق الباب ضاري ودخل
يما يالله تعالي اكلي معنا بيتزا لذيييييييييييييذة
فيصل ينظر الى ضاري وانا ماتبيني اكل معاك
ضاري انت ما تحب اكل المطاعم
ارادت جمان ان تذهب ليس من اجل ان تأكل ولكن حتى تنهي النقاش الميت
فيصل: وين رايحة ما خلصت كلامي
جمان وهي تهم بالخروج الى غرفة ضاري ...ارتاح الموضوع وما فيه يبلغني ناصر بارباحي
فيصل : والمرة الي طافت شنو كان يبي منك
جمان : متى
يوم كنا معزومين في بيت ماجد
جمان: انت لين الحين متذكر وحاطها بقلبك
جمان: كان يقنعني انه بيشتري لي حصة واحد من المساهمين في الشركة
فيصل :ليش قلتيله امساعة .. لا الا هالشي شيل من بالك
جمان : انت تحقق معاي
فيصل: من حقي
جمان :مو من حقك
جاء فيصل اليها وجذبها اليه بشدة
جمان : متوحش
فيصل: لا تغلطين
جمان : عيل شتسمي اللي تسويه .. انا اقولك الحين شنو معنى كلامي ناصر يبي يفتح معاك مستشفى ويبيني اساهم معاه فهمت الحين
فيصل: جمان انا مطول بالي معاك
جمان : مو كثري
فيصل : اتقولين ولا شلون
جمان : اذا تبي اتعرف هالك التلفون اتصل واسأله
فيصل : بدا يصرخ ..... جماااان لا تعصبيني
جمان : يبي يفتح معاك مستشفى ارتحت الحين
فيصل: وطبعا انتي رافضة
جمان: اكييد اصلا لو يعرف نية زواجك وشلون تعاملني ما فكر فيك شريك في المشروع
ترك فيصل يدها وذهبت الى غرفة الاطفال
فيصل: يحدث نفسه فكرة حلوة ما تتطوّف .. بس الحين اول خل اتزوج ندى وبعدين يصير خير انا قايلها ناصر هذا مو هين ولا اخته ..
دخلت جمان الى غرفة ضاري وبسام
بسام: يما تعالي لحقي على اخر قطعة
ضاري: انا خشيتها لك
جمان: حبيبي اكلها انت بالاعفية ماني مشتهية
ضاري : اذا تحبيني اكليها
جمان : واذا تحبني اكلها انت
ضاري: شبعت اكليها اكليها
جمان : تبسمت واخذتها من يده وبدات تاكلها ولم تستلذ بطعمها لشعورها بطعم المرار من تصرفات فيصل .
جمان: ضاري سويت الواجب
ضاري : الحين بس اغسل اسويه
جمان : عفية حبيبي بروح عند يدتك ( جدنك ) اشوي وارجعلك تكون خلصت الواجب
ضاري : ان شاء الله
نزلت جمان وقبل ان تنزل الى الصالة طرأ في بالها ان تمر على ياسمين
طرقت الباب واذنت لها ياسمين بالدخول
جمان: بعد السلام مشغولة
ياسمين : قاعدة اراجع المحاضرة ...الدكتور هذا يغث يسالنا مثل اليهال وحدة وحدة
ابتسمت جمان وتذكرت الدكتور عادل حين كان يتعمد توجيه سؤال اليها
جمان: عيل خليك اتذاكرين
ياسمين على راحتك
لا حظت جمان ان الاب توب مفتوح
وقبل ان تخرج جمان: ياسمين ممكن ادخل على موقع .......
ياسمين: انت عضوة فيه
جمان :لا بس احب اقرا مواضيعه
اضطربت ياسمين ولكنها اضطرت ان تسمح لجمان الدخول لموقعها عبر لاب توبها
لاحظت جمان اضطراب ياسمين التي نست غلق الماسنجر وبدون قصد منها ظهرت لها صفحة المحادثة كانت تريد غلقها ولكنها تفاجات بالكلام نفضت راسها فلم تصدق
جمان : بينها وبين نفسها : معقولة ياسمين تكلم واحد على الماسنجر
لم تكن ياسمين تستطيع التركيز في قراءة المحاضرة التي بين يديها وجاءت مسرعة الى جمان ووجدت الصفحة مفتوحة
ياسمين: انت تتجسسين علي
جمان : انفتحت الصفحة بدون قصد مني
ياسمين: تبين اصدقك
جمان: صدقتيني او ما صدقتيني هذا راجع لك
وبعدين مو اهني القصة ياسمين اسمعيني ..يمكن رحمة من الله اني شفت عشان لا تتمادين
ياسمين : ما بي نصايح
جمان: لو اخوانك دروا شراح يكون موقفك
ياسمين : يتعلمينهم
جمان: انا لاء ..ياسمين ليش خايفة اني اعلمهم ما دمت انك شايفة انك صح وما غلطتي
ياسمين اكيد تفتحين النت وتقرين القصص عن مخادعة الشباب للبنات او في الجرايد
ياسمين : مشاري ما يخدعني
جمان : عيل ليش ما يي يخطبك
ياسمين : شقول حق امي شلون عرفته
جمان: شفتي شلون من اولها ما تقدرين تواجهين الموقف
ياسمين : تتدبر
جمان: شلون
ياسيمن : هو بعرفني على اخته وانه اهي تبي تخطبني لأخوها
جمان: اهله يدرون فيك
ياسمين : لا
جمان: عيل شلون بعرفك على اخته ...فاتحك بموضوع الزواج
ياسمين : يقولي عنده ظروف صعبة اللحين ما يقدر يتقدملي
ضحكت جمان ضحكة قوية
فقالت: ياسمين يا قلبي
ابيك بس ادورين عن قصص اللي تعرفوا على شباب ع طريق النت او التلفون او أي طريق وراح تلقين نفس الكلمة اما ظروف صعبة
او اهله بزوجونه بنت عمه او يبي يسافر ويكلم دراسته بره هالشباب هذيل حبيبتي ضايعين ويبون يضيعون بنات الناس معاهم والواحد منهم لو شاف اخته تسوي جذي يذبحها
وخليها كلمة في عقلك قوله تعالى ..الطيبون للطيبات ..والخبيثون للخبيثاث
جمان : اهو بعرف اسمك واسم ءاخوانك
ياسمين : لا اكلمه باسم وهمي ولا يعرف عني شي
جمان: اشوا
ياسمين شالحب هذا اللي لا انت تعرفينه عدل ولا هو يعرفك عدل
ياسمين : هو قالي كلشي عنه
جمان: اذا كنت انت ما قلتي له اسمك الحقيقي تعتقدين انه كل ما قاله لك صج
اقطع ايدي اذا ما كان يعرف غيرك
ياسمين:عصبت لا تقولين جذي
جمان: عيل خليه ايي يخطبك ان كان صاج على لأقل خطبة مو الا ملكة
قوليلها انك انصدت من اخوانك شوفيه شي قولك
هذا ويهي ان ما انحاش بذيله
ياسمين : انتي ليش تكلميني وانت واثقة انه ما يحبني
جمان: كل هذا سراب ووهم .. الحب الحقيقي هو اللي يي مع الزواج والعشرة مو من خلال تعرف عن طريق جماد لا يستطيع كشف اللي يكلمك
انا بطلع الحين وانت حرة انت كبيرة مو صغيرة حطي اخوانك وسمعة اهلك جدام عيونك قبل أي تصرف لا تنزلين روس اخوانك الأرض لا تعتقدين يا ياسمين ان الناس ترضى تخطب حق ولدها وحدة تعرّف عليها ولدهم عن طريق نت ولا تلفون اللي بدايته غلط نهايته معروفه اقل ما فيها هو ما يثق فيها ويشك فيها انها مثل ما كلمته اكيد تكلم غيره ..
فكري بكلامي ياسمين واللي يبيك ايلك من الباب ..
اوعديني انك تفكرين صح ياسمين حبيبتي ثقي تماما بقول الرسول صلى الله عله وسلم من ترك شئيا لله عوضه خيرا منه
نزلت جمان ذاهبة الى خالتها ووجدتها متعبة
جمان : خالتي اشفيك عسى ما شر
ام فهد متعبة جدا
جمان خالتي خل اقيسلك الضغط عيونك حمرا
ام فهد : محد رفع ضغطي غير فصّول
جمان: يما شالكلام فيصل ريال واوب عيلا لا تناديه فصول بعد ادافعين عنه
ام فهد : ان ما حطته تحت اديون وعذبته لك اللي تبيه هذيل ناس ما يخافون الله لا عادات ولا تقاليد.. كلشي عندهم عادي.. ولدي بضيع وبضيع عياله معاه
جمان :افا يما وانا وين رحت مو انا مجابلتهم اربع وعشرين ساعة
ام فهد: اقصد ذريته من ندى لو تزوجها بهيتون مثلها
جمان : يما لا تقولين جذي استغفري ترى عندك بنات
ام فهد: بلاك ما تعرفينهم عدل ..وانا بناتي مبربيتهم عدل
تحدث جمان نفسها ..عيل لو تدين سبب حكرة ايسين نفسها بغرفتها شراح تقولين
جمان : خل اقيسلك الضغط وايبيك دواك
ذهبت جمان الى غرف خالتها لتحضر جهاز الضغط ودوائها
بعد ان قاست الضغط الذي كان مرتفعا اعطتها دوائها وطلبت منها ان تنام ولا تفكر في شي
فيصل ما راح يتراجع خليه يتزوج اللي يبيها
ام فهد تنظر اليها باستغراب وتقول : انت اكيد مو صاحية
استندت الى جمان وطلعت الى غرفتها لتنام وقبل ان تخرج قالت لها
جمان ترى معزومين على عرس بنت اختي بعد اسبوعين
جمان : استاذن من فيصل وارد عليك
ام فهد :شنو تستأذنين كلنا لازم نتواجد وفيصل اول المعزومين
جمان: ولو خالتي
ام فهد : اللي يبارك فيك وبحفظك ..ويهدي فيصل و يصلحه
جمان : آمين ..خالتي تصبحين على خير
ام فهد : وانت من اهل الخير ..يما اطفي النور معاك
لم ترد جمان ان تذهب الى فيصل فهي تفضل ان تبتعد عنه حتى تعرف ان تفكر بحياتها معه بعد زواجه ولكنها دون شعور وجدت نفسها في شقتها دخلت غرفتها ووجدت فيصل يقرا في كتاب فتحت دولابها لتاخذ لها ملابس لتستحم لم بلتفت اليها فيصل وكان منهمكا في قراءة الكتاب
خرجت من الحمام واخذت السشوار لتنشف شعرها
فيصل: سشوري شعرك برا صوت السشوار ما يخليني اركز
جمان : مو كانه في غرفة ثانية اسمها غرفتك
فيصل: بدينا بالمناقر


خرجت جمان الى الصالة وبدات تنشف شعرها ثم ذهبت الى غرفة فيصل والقت نفسها على السرير واتخذت قرارا بعد تفكير واسترجاع كل يوم عاشته مع فيصل وقاست ما بين حلو ايامها معه وُمرها قررت ان تنحسب من حياته بدءا بعدم الأحتكاك معه والإستجابة لطلباته ..


وفي الصباح
استيقضت على آذان الفجر وبعد ان صلت الفجر ذهبت الى المطبخ لتعد طعام الإفطار مع الشغالات ثم ذهبت الى غرفة الأطفال لتوقظهم .حين جاءت لتوقظ فيصل تذكرت قرارها وتراجعت
نزل الأطفال لتناول الإفطار مع جمان وجدتهم فهم لم يعتادوا ان يتفطر معهم والدهم او ياسمين الا نادرا وبعد ان انتهوا ذهبوا الى السائق ليوصلهم الى مدارسهم
استغربت ام فهد عدم نزول فيصل وصارت تنظرالى الساعة فطلبت من جمان ات تذهب وتستعجله بالنزول ذهبت جمان اليه بعد الحاح خالتها
واول ما فتحت الباب وجدته في وجهها
فيصل: يكلمها بصراخ ..انتي وينك فيه من امس
جمان : ترى اسمع ماني صمخة
فيصل: لا ترادديني ردي على كثر السؤال
جمان : سمعا وطاعة
فيصل: ويمسكها بشدة من ذراعها ويصرخ فيها ويقول جماااااااااااااااااان لا تعصبيني ..
جمان :.......................
فيصل: ردينا ..تكلمي
جمان :- ترد عليه بكل برود - اشتبي
فيصل: ليش ما قعدتني
جمان :في اختراع اسمه منبه ليش ما ضبت المنبه على الساعة اللي تبيها
فيصل: انتي امس وينك فيه
جمان: في الغرفة اللي اسمها غرفتك
فيصل: اشوداك اهناك
جمان : شسويلك انت طاقها اقامة دائمة في غرفتي قلت اقعد فيها احلل فلوس الطابوق والأثاث اللي فيها بدال ما هي مهجورة تطلع لنا الشياطين منها بعدين
فيصل يهز راسه ..مو يكفي انك اربع وعشرين ساعة يا قاعدة مع الوالدة ولا اليهال
جمان: وانت يا تقرا يا طالع يا مجابل التلفزيون ولا ماسك التلفون وتتكلم مع ....سكتت
فيصل: أي قولي جذي هذا اللي حارك انا الحين رايح ولا تعيدنها مرة ثانية
جمان :..................
&&&المكان المستشفى
ااستعد فيصل للمرور على اجنحة المرضى وفي ممر العيادة التقى بندى
تدى : تاخرت حبيبي
فيصل: راحت علي نومة
ندى : وليش ما قعدتك المصون
فيصل يضحك وليش تقولينها بحقد
ندى :شلون ما احقد عليها وهي قاعدة وقايمة معاك
فيصل: خل نمر على المرضى وبعدين نتكلم
على فكرة اليوم بخلي متدربين كلية الطب يعاينون المرضى باأنفسهم
ندى : بتلخيهم يشخصون المرض
فيصل: ايي


افترقت ندى عن فيصل حتى كل واحد منهم يمر على مرضاه وبما ان فيصل رئيس القسم فقد ذهب الى عيادته لانتظاره الطلبة لعيطيهم التعليمات ليبدؤا تنفيد المطلوب منهم .بعد ان يعاينوا معه حالات المرضى المراجعين .


&&&

في بيت بو حامد (ناصر)


سارة ام حامد تتصل على جمان
سارة : شلونك
جمان : الحمد لله بخير
سارة : الا حبيت اسالك عن ياسمين ي احد من عيال عمامها او خوالها خاطبها او ملمح عليها
جمان : لا بس ليش تسالين
سارة : بصراحة ودي اخطبها حق حامد ولما قلت له عنها ما عارض
جمان : الله يسر اللي فيه الخير
سارة :ودي اتكلمين ياسمين وجسي النبض قبل ما نكلم اهلها
جمان : اشوف
سارة :شنو اشوف اوعديني انك اتكلمينها
جمان : الله كريم
سارة : واي منك الواحد ما ياخذ منك لا حق ولا باطل
جمان : انزين خلاص اكلمها لك
سارة : ما تقصرين انتظر منك اتصال
جمان : على خير
بعد ان اغلقت التلفون صارت تحدث نفسها شلون اكلمها والبنت متعلقة بواحد ما اتعرف عنه شي وشلون اكلمها وانا حياتي مو مستقرة مع فيصل ومو بعيدة اتطلق ..اف شالورطة


&&&


في المستشفى
في نهاية الدوام كانت ندى في مكتب فيصل يتحدثان
ندى : فيصل ترى اهلي ناطرينك باجر تيي تخطبني
فيصل: بس ترى بيي انا وفهد وعمي وزوجته
ندى ما يصير جذي فيصل : انا تنازلتك عن كل الشروط اللي اهلي اشرطوها عليك
الا شرط ان امك تيي تخطبني امي ما تتنازل عنه
فيصل: الوالدة رافضة ومارضت ابد انها تيي تخطبك لي
ندى: فيصل شقول حق امي وابوي
فيصل : لا تقولين شي بيي اخطبك ونخليهم امام الأمر الواقع
ندى : فيصل احبك ولا اقدر اتصور وجود جمان في حياتك
فيصل .من قالك عن اسمها
ندى: انت ولا نسيت لما اول اسبوع من زواجكم وانا اكلمك قلت لي ان جمان ما تعني لك شي مجرد زوجة بس والحب كله لي ..
فيصل يحدث نفسه ..كلامك الحلو يومها خلاني اتنرفز عليها حتى وعدي لها اني بطلعها كشت فيه زين ما انشلت بسبتك..
ندى : فيصل حبيبي وين رحت روحي انت
فيصل : معاك حبيبتي ..
ندى: انطرك باجر على فكرة تراني ماخذه اجازة باجر ..
فيصل: ليش
ندى: تسوي نفسك ما تعرف اتزهب
فيصل: عيل يوم العرس شنو بتسوين
ندى: فييييييييييصل
فيصل: عيونه
ندى: يالله خل نطلع يتراوالي ما بقى احد في المستشفى غيرنا
خرجت ندى من مكتب فيصل
اما فيصل فصار يجمع كتبه وادواته ليضعها في حقيبته .ثم خرج
&&
في بيت ابو فهد


كانت جمان تجلس مع خالتها وضاري وخالد وبسام منتظرين مجيئ والدهم ليتناولوا طعام الغدا وصل فيصل ثم ذهب الى شقته ليستحم ويبدل ملابسه ثم نزل اليهم لاحظ اثناء تناولهم الطعام ان ابنائه يوجهوا كلامه فقط لجمان او والدته و متجاهلينه تماما مم ادىذلك لتضايفه
فقال : هي انتوا يا عيال انتوا ناسين اني ابوكم ام فهد : شدخل هالكلام بكلام العيال
فيصل : مو شايفتهم بس يتكلمون مع جمان
ام فهد ك ما ينلامون منو شايفهم غيرها
ضاري : يما صبي لي شوربة
نهره فيصل وقال : لا تقول يما جمان مو امك
ام فهد : امه وغضب على اللي ما يرضى بدل ما تشكر رب على هالنعمة
غصت جمان فلم تعتقد يوما ان فصل سيتفوه مثل هذا الكلام يوما ما شعرت برجفة وصلت اعماقها وحضنت ضاري اللذي صار يبكي من عصبية والده وكلامه
اما فيصل فقال : قوم منت ياهل عشان كلمة والثانية تقعد تبكي اقعد بكرسيك واكل وانتي لا تخربين الياهل علي بتدليعك .
قامت جمان وذهبت الى شقتها وتحديدا الى غرفة فيصل ..اكيد كلمها هو ما يتغير علي الا لما يكلمها ..واكيد بيطلع حرت امس وتطنيشي له اليوم .
اما فيصل فقد ذهب الى غرفة جمان ونام ولم يسال فيها
بعد ان صلت العصر جلست في صالة الشقة تتابع برنامح خرج فيصل من غرفته وهو ممسك النقال ويتكلم كعادته مع ندى امام مسمع جمان وكان هذه يالمرة قاصدا
فيصل: ندى يا روحي انتي كم ندى عندي ولا يصير خاطرك الا طيب شهرالعسل ان شاء الله نقضيه بسويسرا شرايك الملكة والزواج بيوم واحد ..
فيصل : الوعد باجر بعد صلاة المغرب ان شاء الله
لم تعر جمان فيصل أي اهتمام بالرغم ما سمعته منه ولكن قلبها يغلي من الغيض
التفت اليها
وقال انتي وين اتغطين يعني ما اشوفك بدارك
جمان : ......................................تكلمت بعد صمت و قالت: البرنامج ممتع لا تخرب علي ابي اسمع
فيصل: تبين اصدق انك مومهتمه للي سمعتيه
جمان : انت اشتبيني اسوي ..عيش حياتك اعتبرني مو موجودة انسى انه لك زوجة وانا قاصدة كلامي وياليتك ترجع غرفتك وتخليني هالكم يوم على ما طلقني في غرفتي بروحي
فيصل: وانتي كل كلمة والثانية تيبين طاري الطلاق
جمان : انت بس اتكلمها تقلب علي عيل لما تتزوجها شراح يكون مصيري
واضح يا فيصل هي مالكة قلبك وانا مالي وجود عندك انت قلتها انا عالهامش انا مجرد زوجة احتياط في حياتك .عن اذنك
فيصل: وين رايحة
جمان : ........................

هل فعلا ستكون جمان عالهامش وحتى قبل مشاركة ندى حياة زوجها

الجزء العشرون

يوم جديد


تمت خطبة فيصل وندى وحددت الملكة في نهاية الأسبوع على ان يكون الزواج بعد شهر والعلاقة بين جمان وفيصل متوترة في اغلب الأحيان


في بيت ابو فهد


ام فهد : اشفيك لونك قالب
فاطمة : حتى انا ملاحظة هالشي
جمان : ما ادري صارلي كم يوم دايخة وما اشتهي الاكل يمكن عشان اللوز متعبتني
ام فهد : درجة حرارتك مرتفعة
جمان : اشوي
ام فهد : حللتي
جمان: شحلل
فاطمة: تحليل الحمال
ام فهد : ان ما خاب ظني يمكن تكونين حامل
جمان : ها .. صج .. بس شدخل اللوز بالحمال
ام فهد :حللي وتاكدي وبداية الحمال كلشي يون فيك..وزيادة على جذي حتى ريلك ما اطقينه
فاطمة : ان شاء الله حمالك يغير فيصل
جمان: ان شاء الله
جاءت ياسمين ومعها الثلاثي
ياسمين : يما بودي اليهال الجمعية
ام فهد : زين بس لا تتاخرون
فاطمة : جمان ترى خالتي اتاكد عليك تيين عرس مها
ام فهد : اكيد ابتيي
جمان : ما قلت حق فيصل
ام فهد : فيصل ما راح يعارض
جمان : بينها وبين نفسها الشغلة اذا كنت فيها اكيد بعارض


رن نقال جمان المتصل سارة ام حامد


جمان : هلا ام حامد شلونك
سارة: الحمد لله بخير انتي شلونك
جمان : بخير اسال عنك
سارة انتي وين غطيتي ولا رديتي علي
جمان : على شنو
سارة : مسرع ما نسيتي
جمان : اف آسفة بس صدقيني ما صارتلي فرصة خلاص اوعدك قريب توصلك الاخبار


استاذنت جمان خالتها وفاطمة للذهاب الى شقتها


&&


على شاطئ البحر


بدر : الحين وبتتزوج الي تبيها و اشوفك بعد كله معصب ومالك خلق بعد ما عندك عذر يا ويلك ان عصبت
فيصل: انا من ادش البيت اتنرفز من لا شي من اشوف جمان اعصب
بدر: لا يكون مسويلك سحر
فيصل: خل عنك هالخرابيط زواجي من جمان غلطة من خطبت ندى حسيت اني ملكت الدنيا
بدر: وجمان


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -