بارت مقترح

رواية اصعب سؤال -10

رواية اصعب سؤال - غرام

رواية اصعب سؤال -10

لبست تيور حلو .. طلعت بسرعه حتى ما تآخذ فكره سيئه عني لو طولت عليها مع إن وقت شوفتها لي غلط × غلط ..
أم أمجد : حيا الله بنت عبيد و شلون أهلك ؟
شهالسؤال الغبي مع من كانت تو ! . رفعت عيني باستغراب طاحت بعين أمجد اللي ناظرني نظرات إعجاب متخلله هدوء ملامحه الغريب . نزلت راسي ..
رديت عليها بصوت واطي : الحمدلله .
أم أمجد : ألا إنتي حملتي لما كنت على ذمة الاولي .
ناظرتها ، مصدوووووووومه . فمي مفتوح باستغراب و عيوني مشدوهه تدور التصديق . يعني كأنك ما تدرين ، حسبي الله على إبليس .
أمجد بسرعه و إنفعال : يمه وش هالسؤال ؟
أم أمجد : أبي أتطمن عليك ، وش فيها ؟
نزلت راسي بـ خجل و منعاً لقراءة تعابير الغضب اللي رسمتها ملامحي .. سمعت نغمة جواله ترتفع تعلن عن إتصال ، رد بكم كلمة و قفل .. مباشرةً توجه للباب . .
ناظرت هيفاء اللي تكلمت من عند الباب : يمه ولدي يبكي مو راضي يسكت أبيك تشوفينه .
أم أمجد : يللا جايه .
تكلم أمجد بسرعه لما غادرت : أمي عليها طلعات ما هيب ذاك الزود .
جلس جنبي و كمل : يعني المفروض ما أتكلم الحين بس اللي صار أجبرني . أمي تغار علي شوي . يعني لا تستبعدين تطب علينا فجأه و تسألك أسئله غريبه ، عشان نحافظ على زواجنا لازم نداريها قد ما نقدر . بس أبي منك ما تراددينها ..
تكلمت مقاطعه جُمْله المنحرجه الحريصه : ما يحتاج توصيني على أمي .
أمجد براحه : الله يرضى عليك ...... امممممممم تتعشين ؟
: لا .
أمجد : لا ما يصير ، خذي لك حاجه ..
: لا ، متعشيه .
أصلاً ما طب بطني اليوم إلا فطوري ، لكن الربكه و الترقب لكل شي سد نفسي عن أي شي ..
أمجد : طيب . إنتي واصله ثانويه عامه صح ، مثل خواتي .
: ما حصل لي أكمل .
أمجد : ربى . حلو إسمك و إنتي بعد حلوه .
كان قريب مني و يده محاوطه أكتافي .. بس نقزنا لما إنفتح الباب فجـــأه . إبتعد عني بوقفته .
أمجد بتوتر : هلا يمه .
أم أمجد : خلصتو من العشا .
أمجد : هاه لا خليه ، الصبح تشيلونه باكل بعد شوي .
صكت الباب بقوة مثل ما فتحته بقوة .. سحبني أمجد بسرعه .. أول ما قفل الباب . سمعنا صوتها تناديه ..
أمجد بملل : يا ربــي .
إبتسمت على شكله حسيته طفل بحركته . إبتسم لابتسامتي .
أمجد : عاجبك يعني هـ الحال .
: إيش اللي عاجبني يعني ؟
مسح على ذقني باطراف أصابعه ، همس : شهالحلاوه مع الصوت يا سلااااااااام .
تراجعت عنه بخجل ، نبهته : أمك .
متجاهل كل نداءتها ، إقترب مني و طبع بوسه على جبيني بعد ما قرأ الدعاء ، ثم قال بهدوء و يأس لان أمه ما بطلت تنادي و تفتح و تغلق الابواب بازعاج كبير ..
أمجد : طالع مع إني مستعد أحلف إني ما راح أبات هنا الليله . سلام .
************

* بسمة *
نزّلنا بالبيت و غادر بسرعه بحجة العشا .. تنقلت بأركان البيت و زواياه .. في كل ركن لي معها حكايه و سالفه .. كانت تجلس على الكنبه هنا و هذا مصحفها .. هنا تشرب الشاي و هنا تصلي الضحى .. ألتفت لولدي اللي صحاني من ذكرياتي .. شلته بحب و طبعت عدة بوسات على وجهه الغالي .. كانت تتمنى تشوفك يا حبيبي بس ما قدّر الله لها .. ضميته بحنان و قربته لصدري .. هنا أبيك تكون قريب مني .. مضت ساعة كاملة و سند للان ما رد .. دخلت الغرفه ما لقيت مكان لولدي .. صحيح قالت لي دلال و أمي لما جو و رتبو أغراضي بس قلت لا ما راح أجيب سريره اللي عند أهلي باشوف هو وش راح يسوي .. نزلت ولدي على الكنبه بالصاله و رجعت الغرفه .. تفقدتها مثل ما تركتها .. السرير مرتب بعشوائيه و باين إنه شغل يده .. التسريحه مرتبه بسبب أغراضي الراسيه عليها و الشي الوحيد المتقدم بغير محله هو عطره اللي سكن ثيابه .. توجهت للكبت .. فتحته و صعقت من المنظر .. ملابسه و لا شي موجود .. توترت .. شقصده يعني .. فتحت تبع ثيابه و تكميلاته اللي تحتاج لتعليق .. تنهدت براحه و أنا أشوف كل ملابسه الداخليه و الخارجيه بأكياس كوي .. يعني مغسلهم برا .. سمعت صوت عبودي .. توجهت للباب .. بعد ما أخذت له بيجاما عشان أبدل له .. وقفت بمكاني .. كان واقف بهيئته الحزينه و عيونه متعلقه بولده الملفوف بمهاد أبيض .. تميت مكاني أترقب أي تصرف يشفع له .. تمنيت ينزل له يبوسه . يهدهد عليه . أسمع إسمه على لسان أبوه أي شي يحسسني إن سند هو أب لـ عبدالله .. لكن أصبت بخيبة أمل كبيره و أنا أسمع صوته المرتجف العالي ..
سند : بسمـــــــه تعالي لـــــــ ذااااااا ..
ذااااا ؟؟ ما لقيت تعبير أحسن ؟ آخ بس .. طلعت من الغرفه بلهفه لولدي اللي صرخ من صرخته .. حملته بين إيدّي بحرص .. هزيته بخفه ..
سند بنبرة سخريه : حمدلله ع السلامه ..
جاريته بنظره واثقه : الله يسلمك ..
من الآن باقي لي كم يوم من النفاس بس و لاني محرّصه من أمي ما أسمح للهوا البارد يدخل جسمي فكان لبسي ساتر بزياده و لافه شال من نفس اللون حوالين وجهي .. قربت ولدي لصدري و لما ما حسيته شبع .. رميت بطانيته على الارض و نيمته عليها ..
سند : ليه ما تنومينه بالغرفه ؟
: ما له مكان بالغرفه .
سند بابتسامه ساخره : يعني ينام هنا و إنتي جوا .
: لا يا حبيبي أنا و إياه بننام هنا .
سند : كان طلبتي له سرير و فكيتنا من هالموال .
: و الله هذا شي بديهي و إن دل فهو يدل على إن ولدي غير مرحب به و إذا ولدي غير مرحب أنا كمان غير مرحب بي ..
رفع حاجبه : يعني لوي ذراع .
: لأ و إنت الصادق ، السالفه حقيقه لازم تقتنع بها .
قام متنرفز ، رزع باب الغرفه وراه .. رحت المخزن و أخذت لي فراش و غطا .. فرشت جنب ولدي .. رحت المطبخ .. سويت له رضعه ، شفت المقاضي ما في شي ناقص .. إلا .. الراحه .. رجعت لولدي بس توقفت يدي بالهوا بعد ما كنت أرج رضعته عشان يختلط الحليب بالماء ..
كان جالس قريب من عبودي و يناظره .. جلست على الارض و حطيت ولدي بحضني .. لقمته الرضعه تحت أنظار أبـــــــــــــوه ..
سند : ليش متحجبه ؟
: بعدني بالنفاس و أمي حذرتني يدخل لي هوا بارد و بيتنا بارد خبرك التكييف مركزي ..
سند : تغيرتي .
: بمعنى !!
سند : أحسك قويه غير عن بسمه الهاديه الساكته الراضيه ..
: و الله ، دوام الحال من المحال ..
سند : قولك .
: شسويت بغرفة أمي عنود .
سند : ما سويت شي .
: الغرفه ما فيها فتوته و تقول ما سويت شي .
سند : تصدقت بكل الاثاث ، إرتحتي .
رفعت عيني لفوق بصدق : يا رب تكون هي مرتاحه .
مسحت دمعة ضعف و فقد نزلت مني .. جلس جنبي على ركبه ..
سند : بسمة ؟ ...... ردي لي .. مثل أول ..
: سند ، إذا تبي رضاها قبل رضاي ، حِبْ ولدك بالاول .
مديته له ، فقال بضعف بان بعيونه : ماني قادر . ماني قادر ، لا أحبه و لا أشوفه ، هـــــــو سبب طلاقنا ..
قاطعته بانفعال : و هـــــــو سبب زواجنا ، هـــــــو أمنيـــــة أمك . و إذا ما تدري هـــــــو سبب رجوعنا . شوف كم له حسنه و كم له سيئه بنظرك .. أنا ما أبيك تبوسه و تشيله عشان ترضيني . أبيك تحس أنك أبوهـ و إنه ولدك لآ أكثـــــــــر و لآ أقـــــــــل ..
همس و عيونه تلتهم ملامح الولد : تساعديني .
: لا طبعاً ..
ناظرني بذهول فـ كملت : هالشي راد لك أنت ، و الحب هبه من الله نقدر نعطي منه مثل ما ناخذ ..
سند : أجيب سرير ؟
: إذا علي أنا ، أنا بعدني بالنفاس .....
قاطعني بحماس بان بصوته المهزوز : لآلآ عشان أحس إن لي بيت و زوجة وووو .... طفل .
: يـــــــا ليــــــــــــــــت يا سند يا ليت .
سند : بسمه ، أبي أضمك .
نزلت ولدي على الأرض متجاهله سيول الدماء اللي صعدت لوجهي ..
لمني بقوة و هو يهمس لي : إشتقــــــت و رب البيت مشتـــــــــــآق و ذبحني الشوق ..
أبعدني عن صدره ، صار يتأملني بلهفه فقلت له بضعف : كان نفسي أقول و أنا بعد .. بس أنت معي كل يوم ما فارقتني و لا لحظه و أنا أتخيلك تتحراه يتحرك عشان تلمس بطني و أتخيلك تحضن يدي كل ليلة قبل لا أنام ، ما فارقتني أنفاسك و لا جروحــك و لا لحظه .. و لا لحظه ..
**************

* ربى *

حياة رقي بكل معنى الكلمه ، خدم ، حديقه كبيره ، قصر كأنه تحفه معماريه كبيره ، ناظرت للشغاله و هي تقرب الشاي ، قمت بسرعه ..
: روحي إنتي .
صبيت بثلاث كاسات ، رفعت عيني لعمي طاحت عيني بعين أمجد اللي راسم ما يشبه الابتسامه على شفته .. نقلت عيوني بتوتر لعمي كان يناظرني ..
: كم ملعقه سكر تحب ؟
وقف و هو يناظر ساعته : تسلمين أنا طالع .
نقلت عيوني لام أمجد : يمه ، كم تبين سكر ؟
مطت شفايفها بدون رضا : وحده .
حاولت أجاري طريقتهم المتكلفه نوعاً ما بالنسبه للي تعودت عليه ، مديت لها الكاسه بلباقه ..
أم أمجد : روحي شوفي إذا مسوين فطاير يجيبون لنا ..
إبتسمت لاني ما قدرت أعبر عن صدمتي بهالطلب الغريب ، أحس إني لو أطلع عن هالمكان أتوه للحين ما أعرف البيت مضبوط .. لكن رديت بنفس اللباقه ..
: أبشري .
ناظرت لامجد : تشرب !
أمجد بتشتت : هاه ، إيه حطي لي ملعقتين ..
مديت له طلبه ، لما لامست إيده إيدي بطريقه متعمده ، رفعت عيني له ..
همس بلطف : تسلم يمينك .
همست بنفس نبرته : الله يسلمك ..
فتح فمه لكن أمه قاطعته : ربــى .
: إن شا الله يمه ..
بصعوبه بالغه لقيت المطبخ ، لقيت طلبها ، حضرته الشغاله ، أخذته لها ، جلست جنبها بمسافه ، سمعت أمجد يكح بتصنع واضح ، رفعت عيني أشر بعيونه و بحركه خفيفه براسه ع الباب ..
طلعت الغرفه ، لقيت مجلة فواصل ع الطاوله أخذتها و صرت أتصفح بملل لانه أخذ فوق الربع ساعه و لا جا يمكنّي فهمته غلط ، اوووف ، سمعت صوته ياخذني من عمق أفكاري بتساؤل واضح ..
أمجد : يمه ؟؟!!
ناظرته باستفهام فكمل و هو يجلس مقابل لي ..
أمجد : لك ربع ساعه تسولفين مع أمي ما لاحظتي إنك ناديتها يمه كذا مره .
إبتسمت بخجل ، قلت ممازحه : يعني خايف أصير إختك ..
رمش بعدم تصديق : يعني متعمده !!
: و ليش لأ ! غلط عندكم كذا يعني ؟
ريح ظهره على ورى بابتسامه راحه واااااسعه ، قلت أضيّع إحراجي من نظراته ..
: البيت كبير ، تصدق ضيعت طريقي لين إستعنت بوحده من الشغالات .
أمجد : هههههههه و الله ، طيب تعالي آخذك جوله بالبيت .
تنقلنا باركان البيت بالطابق الثاني عرفت كل الاشيا المجهوله بالنسبه لي ، تعرفت عليها ، صراحه البيت يجنن .. دخلّني آخر غرفه و هو يقول : و هذي غرفة المكتب ، كنت أذاكر هنا ..
دخلت قبله : وش تقديرك لما تخرجت ؟؟
أمجد : يهمك يعني ؟
ناظرته باستغراب : وليش ما يهمني ؟
أمجد : مدري مانتي خايفه أطلع أشطر منك ..
: هههههههههه لا مو القصد أساساً أنا مو غاويه دراسه ، لو تعرفني زين تراي مو قليلة و النسبه أخذتها بمزااج .
أمجد : ههههههههههههه بمزااااااااااج و إنتي مآخذه 72 أجل لو 92 شلون ، كنتي تلعبين .
: لا قصدي يعني أنا مابي آخذ لو بس حاطتها ببالي كان أخذتها يمكن 99 مو 92 ..
أمجد : يا خطيـــــــــره ..
سمعنا أصوات الأبواب تتقفل بصوت عالي ، مره بعد مره حتى إنفتح الباب علينا بقوه ..
أم أمجد : وينكم فيه ؟؟
: حياك يمه ولدك قاعد يعلمني عن بطولاته الدراسيه .
ناظرتني باستنكار و هي تقول مطنشه ممازحتي بشكل محرج : تعال إقعد معي بكره تسافر لشغلك و إلا تبي شي ثاني يشغلك ..
أمجد بهدوء : طيب ، بس ببدل ملابسي عشان قرب يأذن المغرب .
قلت باحراج من الموقف : عن إذنكم ..
وقفت قبال مرايه التسريحه منحرجه ، مسحت على خدودي ، يللا ربى قوي نفسك عادي ، إبتسمي مره كبيره و إنتي تدرين إنها تغار على ولدها ، لازم تخلينها تحبك ، سمااااااايل ، تنحنحت ، ركزت على وجهي بقوه ، ما راح أبكي أنا قويه قويه ، لازم أكون قد الثقه و قد هالتجربه اللي مستحيل أخليها تفشل مهماااااا كااااااان ..
ناظرت لامجد لما وقف قدامي ، حضن وجهي بيد وحده و باهتمام و خيبه بانت بصوته ..
أمجد : زعلتي ؟
: أزعل ليه ؟
أمجد : أمي يعني ، قلت لك .
نزلت يده منحرجه : عادي ما صار شي .
رجع يحضن وجهي بنفس الطريقه ، مرر إبهامه على خدي ، بتساؤل : دم ؟
ضحكت بخفوت على كلمته ، رفع راسي ..
أمجد بابتسامه جانبيه : تدرين ، أول أحب هيفاء كذا ..
كان يأشر على مسافه قصيره بين سبابته و الابهام ، فتح إيدّيه على وسعها و هو يكمل ..
أمجد : و الحين أحبها كذا ..
لمني بحركه مباغته ، فصدرت مني صرخه خفيفه .. وزع عدة قبلات على وجهي قبل لا يفلتني بهدوء و يتوجه لغرفه الملابس و يطلع بعدها ..
لحقته بعدما بدلت ملابسي و عدلت مكياجي ، لقيت خواته موجودات ، طبعاً اللي إستقبلتني بحراره و فرحه كانت هيفاء ، أما لمياء فـ خجلانه مني لانها مو عارفتني على الرغم من إنها الاقرب لي سناً ، حصه الكبيره ذكرتني بحركات أمها و نظراتها ، أما ناديه فـ زوجها يدرس بكندا و ما أعتقد لهم نزلة قريبه .. لما شفت الشغاله مقبله بالشاي و القهوه ، صرفتها ، مسكت القهوه عشان تقوم هيفاء بحرج ..
هيفاء : خلي عنك أنا أضيّف .
أبعدت يدي : أعتقد إن إنتي الضيفه يا أم ثامر و إلااا ؟! ، تفضلي مكانك يللا .
حاسه إني أحترق من نظرات حصه المتفحصه لكل حركه أسويها ، بعد ما تبادلنا أطراف الحديث برسميه بالغه ، جت أم أمجد معه ، جلس بهدوء و لباقه و هالمره كثرت أزواج العيون اللي تناظرني ، من حصه لـ أمجد لـ أمهم ، رجعت ضيفت اللي حضرو أخيراً ، جلست جنبي هيفاء بعدها .
هيفاء بهمس : شلونك ، ماني قادره أصبر لين نصير لحالنا ؟
: تمام ، الحمدلله .
هيفاء بنفس النبره : عسى بس قدرتي تقعدين مع أخوي لان أمي ما تحبه يختلي بمرته إلا و هي نايمه ..
: هههههههههه و إنتي شعليك مننا ، ريحي بالك .
شدني الحوار اللي فتحته حصه بفضول مع أخوها : ما تسافر يعني ؟
أمجد بهدوء مدروس : ما عندي فرصه إلا بالسياره لان حجوزات الطيران اللي سويتها طارت كلها .
أم أمجد بفضول يشابه لبنتها و باستنكار : وين تبي تروح بكره تبدى الدراسه و تسافر عننا .
أمجد : أبد يمه تغيير جو ، بالكثير إسبوعين .
نزلت راسي بسرعه ، حسيت نظرة أمه نظرة إحتقاااااار مع إني ما سويت و لا شي .. فضلت بعدها إني أركز نظراتي على حضني هذا أسلم حل ..
.
قريت وردي قبل لا يجي أمجد ، بدلت لبسي بلبس سهره مناسب لكوننا حديثي الزواج ، فستان نعوم مع أكسسوار خفيف و إضاءه مناسبه ..
جلست أتفرج ع التلفزيون بانتظار قدومه ، وقفت بصدمه يا ربي وين أروح من نظرته لنظرة أمه ..
أمه ناقده و مشمئزه بطريقه كرهتني بنفسي ، أمــا هو نظراته مُحذّره و غاضبه ..
تأتأت ما عرفت أستأذنهم .. بسرعه دخلت غرفة الملابس .. ما أحب أضعف و لا راح أضعف أبد ، قريت أذكار المساء و أذكار الصباح و كل أدعية فرج الكربات و كل السور و الآيات اللي خطرت ببالي .. إنفتح الباب بهدوء و بكل هدوء نطق ..
أمجد : تعالي .
وقفت عند الباب المطل على غرفة النوم ، كان ينزّل أغراضه على التسريحه ..
أمجد : اللبس ذا ما تطلعين فيه قدام أحد .
: ما كنت أدري إن في أحد راح يجي معك .
أمجد بدون نفس : مو مشكله ، هالمره عدت بس مره ثانيه حاسبي على كل شي لاننا طول ما حنا بالدمام ما راح نقعد مع بعض فلا تحسبين هالحساب .
: إن شا الله .
قرب لعندي ، حوط وسطي بيده و قرب مني طبع بوسه طويله على جبيني حسيتها كـ أعتذار لبق عن اللي صار ، سحبني لجهة بعيده عن السرير فيها جلسه رايقه ، جلس و هو ماسكني بايديه من خصري ..
أمجد : تدرين كلك حلا . يا حظي فيك .
تنهد قبل لا يقول : بما إننا ما نعرف بعض مضبوط و لا نقدر بهالوضع نقعد مع بعض فلازم نسافر ، أنا حجزت ماليزيا بس للاسف الحجز كان إنتظار و راح علي ، الموووهيم إني لازم أبعد لاني أبي أعرفك أكثر . بكره إن شا الله نسافر البحرين طيب .
جملته الاخيره قالها و هو يسحبني يجلسني على رجوله ، غمضت عيوني بقوة ، يا ربــــــي ما تكون مثل الاوله يا رب ..
* دلال *

رجع البيت يفضى من جديد ، بعد ما أمتلى فجأه ، أسندت ذراع لـ ذراع ، أرخيت راسي ، يا ربي حتى وقت الدار يخلص بسرعه و هناك أصلاً ما عاد في أحد أعرفه ، أغلبية البنات جدد و لان العطله بدت الاغلبيه يسافرون و يأجلون و أمس أبله جواهر أعلنت إنه ما في دوام بعد ..
خرجت من عزلتي لمجلس أهلي ، كان أسامه تحت التعنيف الشديد ما حبيت أحرجه جلست دقيقه و قمت عنهم ، رجعت لمكاني ، غرفتي ، نزلت غطاي و وقفت قدام المرايه ، تأملت نفسي و حالتي ..
هه !!
من يصدق .. إن جـــــلال المتهور المندفع يقدر يمسك روحه رغم إننا مختلين ببعض بشهور ، و أســـــامه الراكد الصبور يتهور من ساعه و نص خلوه بس ، مسحت على المرايه على إنعكاس صورتي ، إبتسمت أبي أمحي اللمحه الغبيه من ملامحي ما عرفت لكني لما شدني طرف شفتي مع لون بشرتي اللي صاير غريب يعني لا سمرا و لا بيضا ، غرقت عيوني لما إتذكرت كلماته ..
" تشبهين عمي "
معقول يا جلال يصدق إحساسك ، نفضت راسي بقوة ، يكفي تنكيد على نفسي خلاص .. أخذت جوالي و أنا ألم رجولي لصدري ، جاني ردها بسرعه ..
( : السلام .
ربى : و عليكم السلام ، دلول أنا جايه بعد شوي سلام )
هزيت راسي بملل ، بس يالله أدت المكالمه الغرض منها باقصر وقت ممكن .. طلعت المطبخ ، صكيت الباب و بديت أسوي حلا خفيف و سريع بالبف باستري ، بمجرد ما إستخرجته من الفرن .. إنفتح الباب .
: هلا و غلا ، ليه جيتي هنـ .......
قاطعتني و هي توقف جنبي : جايه أسلم عليكم لاني ماشيه البحرين الحين .
إنسحب الدم من عروقي بسرعه ، تنهدت و بغصه حاولت ما أبينها ..
: بالله ، توصلون بالسلامه .
سلمت عليها بمحبه و هي تهمس : إدعي لي و الله خايفه .
: شفتي عليه شي ؟
ربى : لا بسسسس فيني خوف و .. آه .
: روبي قلبي إذا ظليتي محتريته يسوي شي بتتعبين نفسك و تتعبين الرجال معك ، إذكري الله ، خليك قويه ...
تنهدت و هي تغتصب إبتسامه على شفايفها ، قرصت لها خدودها بشويش ..
: يللا دعاء المسافر مستجاب ، كل ما تصحين و تجين تنامين قولي اللهم إني أستودعك زوجي و قلبه و كل اللي إنتي خايفه يروح منك ..
دخلت أمي : يللا الرجال يبي يمشي .
حطيت يدي على راسها : أستودع الله دينكم و أمانتكم و خواتيم أعمالكم ، بحفظ الرحمن .
سوت أمي مثل ما سويت و طلعت معها توصلها لزوجها .. صفيت الحلا بصينيه مرتبه ، سويت القهوه و تركتها بينما أروح أصلي العصر و أرد أوديها لهم ..
صرت بشكل يومي أسوي الغدا و العشا و أتفنن بانواع الحلويات عل و عسى أقدر أشتت تفكيري عن اللاشي إلى شي ، كثرت جلوس قدام صفحات الطبخ و التجميل ، يعني أشتغلت بنفسي عن نفسي ..
***********

* بسمه *

رفعت راسي لما سأل بتردد واضح : ما طلعتي من الاربعين للحين ؟
: إلا طلعت لي يومين .
سند : و ليه ما تقولين ؟
نزلت راسي لولدي مره ثانيه ، مسحت على شعره ، ناظرني بعيون متوسعه ، قمة البراءه ، حبيبي إنت والله ، وقفته بحذر ، قربت وجهه من وجهي و صرت أحرّك أرنبة أنفي على أنفه ..
سند : أكلمك أنااااااا نزلي ذااا أشوف .
وخرت ولدي عن وجهي و قلت بدون نفس : (ذا) له إسم و أعتقد إنك تعرف إن إسمه عبداالله يا ..
كملت بسخريه : أبو عبدالله .
عطاني نظره ما تشبهه أبد نظره صارمه و حازمه : إقصري الهرج .
: وش المطلوب مني يعني .
نزلت ولدي على لفته و أنا أوقف مبتعده عنه .. منعني من الابتعاد بوقفته ، تخصرت بدون رضا ..
: تبي شي قوله بدون لف و دوران .
شدني من عضدي مقربني منه و هو يقول بين أسنانه : أبيك .
رديت بابتسامه واثقه و ساخره : حاضر ، و أنا اقدر أقول لا ، طاعتك واجبه حبيبي بس قبلها أبي حبوب .
سند : ليش ؟
قلت بنبره مستفزه و أنا أحرك أزرار ثوبه : عشان ما تتورط بــ ذاا ثاني .
هتف بغضب : بسمــــــــــه .
حوطت رقبته بدلع : تــؤ تــؤ ، لا حبيبي مو بس عشان كذا ، وراي سنه و كم ماده دراسيه حملتهم بفضل جهودك الجباره .
تفاعل بسرعه ، حوطني بايديه لكني أفلتْ نفسي بخفه مبتعده عنه ..
: مو قبل الحبوب حبيبي ، يا ليت تجيبهم يناسبون المرضعات لاني مو ناويه أفطم ولدي بكير .
تبعتها بغمزة و بوسة دلع .. رجعت ألتفت عليه و بنفس النبره اللي خلته يشتعل ..
: و في شي ثاني ، يا ليت بعد اليوم تقول ولدْك و إلا عبدالله و إلا الولد ، أهم شي لا تقول ( ذا ) ، طيب حبي .
ربي أنقذني من اللعبه الخطيره اللي دخلت عمري فيها ، بس و الله عرفت له ، يستاهل ، وصلته للبحر و رجعته عطشان و بيكون هذا تصرفي معه بعد اليوم .
من هالليله أبتدت الحياة تآخذ مجرى طبيعي و حلو ، بعيداً عن الزلات و قريباً من القلوب ، أكثر شي معكر أجوائنا هو عدم تقبل سند لولده ، بينما علاقتي فيه كل يوم تتحسن و تتحسن و لله الحمد ، و أنا وراه وراه حتى يشيل كل العقد اللي بحياته و يزِيل هالتطّير و التشاؤم من قواميسه و يؤمن بأن ما أصابنا لم يكن ليخطئنا و ما أخطأنا لم يكن ليصيبنا ..

الجزء السادس عشر


* ربـى *
صحيت قبله قضيت صلواتي لاني نمت عن صلاة الفجر و الظهر ، مشينا من بعد صلاة العصر و وصلنا بعد العشاء ، أكلنا و نمنا على طول .. لبست ، تعدلت له ، قربت منه .. أخذت نفس طويــــــــل ..
: أمجــد ، قوم الصلاة ..
فتح عيونه بثقل و هو يمرر إيده للكومادينا ، سحب جواله و تأفف .. جلس معتدل و صار يمسح على راسه و وجهه ، تعداني عشان يغتسل و يتوضى .. رتبت السرير و طلّعت له ملابس بينما هو قضى صلواته و ظل جالس على وضعيته ..
أمجد بكسل : عطيني جوالي ..
ناولته الجوال ، طلب رقم للاتصال ..
أمجد : ( هلا يمه ... إيه توني صاحي ...... و الله توني صاحي ........ إيه ، خير ؟ ...... لا بعدهاااااااا .. طيب طيب أنا أدق عليك شوي للحين ما تغديت ... طيب .. إن شا الله .. طيب .. اهمممم .. مع السلامه ..........)
ألهيت نفسي بثوبه لما كان يكلم .. رفع عينه لي بعد ما خلص مكالمه ..
أمجد بابتسامه : مسا الخير .
أعلنت شفايفي لا إرادياً عن إبتسامه ما عرفت لها سبب : مسا النور .
كملت بتردد : تلبس ، ثوب و إلا .......... شلون أكويه ؟
وقف جنبي عند الشنطه ، مرر يده من وراي ، مسك كفي ..
أمجد : الحين لاطلعنا يجون يرتبون الاغراض و باقولهم يكوون اللي يبي له كوي ..
حبست أنفاسي لما مرر يده الثانيه على كفي و سحب بيدي بنطلون و قميص و تبعها بحركه محرجه .. إنحنى لمستوى كتفي إستنشق عطري بقوة..
أمجد : متعطره ؟
:احم .. اممم .. أي .
أمجد بنفس الهمس : غيري ملابسك أجل عشان نطلع .
حسيت ببروده لما سحب نفسه بهدووء مبتعد عني .. أخذت لي ملابس مستغله فترة إستحمامه .. لبست و لميت شعري ..
طلعنا بعدها للمطعم التابع للفندق .. طلبنا وجبه تصلح تكون فطور و غدا بنفس الوقت .. مسك كفي لما طلعنا للشارع .. مشيت معه و أحاسيس متضاربه بين نفسي و نفسي .. أفلت كفي لما صارت السياره قبالنا .. إنطلق و هو يشغل المسجل على أغنيه ما عرفت لمين لان لي فتره طويله ما أسمعهم .. تضايقت لانه مندمج مع الكلمات و الآلحان .. طفيت المسجل و قلت بسرعه ..
: أمجد ، الحين وين تبي تروح ؟
ناظر للمسجل ثم ناظرني و رجع يناظر طريقه : مكان حلو ، بيعجبك صدقيني ..
مو بس عجبني ، الحمدلله إني متغطيه لاني فتحت فمي عليه ، مكان أشبه بالاحلام بالنسبه لي .. حسيت إني بعالم ثاني .. جلسنا على كراسي مظلله قريب من الشاطيء .. مازالت عيوني تناظر الابداعات المتفرقه لكني تضايقت لما شفت الاجنبيات بجهه معينه .. تركت كل المناظر اللي عجبتني و ركزت على عيون أمجد ..
أمجد : وين وصلتي ؟
: هاه ، هنااا ..
نقل عيونه بالورقه اللي معه : تشربين سلاش ما يبرد القلب بهالحر غيره و إلا تحبين ....
قاطعته : عادي ، أي شي .
مسكت يده لما وقف : لا تروح .
أمجد بابتسامه : خايفه ؟
: أي .
أمجد : جوالك معك ، و هذا المحل قبالك ، لا تخافين .
: لا مابي و الله أخاف لا تتركني .
هز راسه بدون رضا : طيب أمرنا لله قومي .
خجلت من نفسي لاني متمسكه بكفه خففت من قبضتي لكن إبتسامة رضاا كبيره أعلنتها شفايفي لانه هو بعد قابض على يدي . ظليت جنبه أي منظر ما يعجبني أظل أناظر عيونه ، رجعنا مكاننا . عيوني على عيونه خاصه لما يناظر جهه معينه ، أناظرها على طول ، آخر مره ناظر مكان و أرتسمت إبتسامه عريضه على وجهه .. ناظرت لوين ما يناظر ، شدني منظر وحده جالسه تلعب بشعرها و حاطه رجولها بالمويا .. رجعت ناظرته مازال مركز و يهمس .. " يا حلاتها ، يالبراءه "
قلت بانفعال : وين تناظر ؟
أشر على نفس الجهه : شوفي هناااك .
قلت بين أسناني : لاني شفت أسألك .
فتحت فمي لما قال باستلطاف : يوه شكلها أبوها ، شوفي شلون يشيلها ..
يشيلهـــــــــــآ ؟؟!! رجعت ناظرت .. إنصدمـــــــــــــــــــــت قصده على طفله قريبه مننا ، شايلها واحد يشابهه لها حيل .. عدلت جلستي .. تذكرت كلمة دلال ..
"إذا ظليتي محتريته يسوي شي بتتعبين نفسك و تتعبين الرجال معك"
أستخرجني من ظلام أفكاري بيده ، مسك كفي و خلل أصابعه بين أصابعي ..
أمجد : قرب العصر يأذن ، شرايك نروح مسجد قريب من مول ، نصلي بعدين نتمشى .
: براحتك .
فعلاً صلينا بمسجد و بعدها درنا بمول كبيـــــــــــر ، حتى أذن المغرب و العشاء و حنا نمتشى بدون ملل ، صلينا بنفس المسجد و رجعنا للمول ، تعشينا فيه ، تركني بمحل و هو يترجاني ثواني و يرد ، خفت من مشواره المبهم إلى الوحده بمكان مجهول ، أخذت سبع دقايق و جاني يلهث لقاني عند نفس المكان و بنفس المحل ..
ما أشتريت و لا شي اللهم بلوزه أعجبه منظرها و أصر عليها .. رجعنا الفندق ، لقينا أغراضنا مرتبه بشكل حلو .. أخذت دش سريع و رجعت لبست نفس لبسي أول ما صحيت ، طلعت له لقيته جالس ينتظرني بالصاله التابعه للجناح .. جلست بعيد عنه محرجه من نظراته الجريئه .. أشر على حضنه ..
أمجد : تعالي هنا ..
توسعت عيوني فضحك بصوت عالي و هو يقول : يا لبى هالخدود و الله ، قربي تعالي .
جلست على نفس الكنبه المزدوجه اللي قعد عليها و لانها صغيره نوعاً ما كانت المسافه قصيره بيننا ..
أمجد : هالمره بأعديها بمزاااجي .
سحب علبه من الطاوله ، فتحها وإستخرج ساعه نسائيه فخمه ، حوط معصمي اليسار فيها .. ثم سحب يميني .. طبع بوسه طويله على معصمي اليمين ..
أمجد : مبروكه ، عساها تعجبك .
تلعثمت بالكلام : كلفت على عمرك .
قربني منه لما سحب إيدي لصدره : أبد والله ، الغااااالي للغااااااالي ..
كانت سهرهـ أقرب للخياااال ، مو بس هالسهره ، كل يوم يمر أحلى من الثاني ، وداني أماكن حسيت إني بحياتي ما شفت هالمدينه ، خيااااااااال × خيااااااااااال .. يصر كل مره يلعبني بالملاهي أو يشتري لي أكلات أطفال يشاركني فيها ، لاحظت بوضوح حبه الشديد للاطفاال . ينسلب عقله لا شاف صغار يمرون من عنده ، كان غيـــــــــر غيـــــــــر ، كلماته و أعجابه بي و خصوصاً بخدودي لما يتلونون بالاحمر كل ما يحرجني ، أشياء لي وحدي ما تعني أحد غيري ، كل مشاويرنا مع بعض ، ما نفترق إلا باوقات الصلاة لما ندخل المصليات ..
*****************
* بسمة *
تحركت بضيق ، تأففت عدة مرات .. زاد الضغط على كتفي ففتحت عين وحده ..
: وش تبي ؟
سند : اووف قومي صايره كيس نوم قوووومي .
: انزين انزين خمس دقايق بس ..
سند رجع يهزني : شوف هذي قووومي .
فتحت ، ناظرته بزعل : خيــر ؟
سند : الساعه أربع و نص العصر ..
: وخير يا طير ..
سند : مليت من النت .
: و أنا شعلاقتي عبودي ما ينام بالليل مستخسر فيني ساعتين نوم بالنهار .
سند بضيق : مدري شاسوي . شوفي عاد إذا ما قمتي خلال ثانيه راح أورطك بعشا ..
: و يعني . الله ما كثر إلا المطاعم بالديره ..
رفع جواله و واضح إنه طلب رقم : آلوهـ .. هلا والله .. أقول وش رايك تعشى عندنا الليله إختك جاي على بالها تطبخ .... هههههههههه لالا ... يا رجل .. اوكي صار .. سلملم ..
: تعزم و تورطني و أخرتها أسامه أكيد بيجيب العشاء معه .
سند : أقول نامي إنخمدي يللا ..
كان يدف راسي بخفيف فريحت راسي ع المخده و غطيت وجهي ..
: ما في أحلى من هيك شي .. النوووووووم .
سمعت خطواته بوضوح .. بس كأنه قرب .. رفع الغطا و قرب من وجهي ..
: آ آ آ آ آ خ ..
صرخ ولدي بفزع فـ هتفت : الله يساااااامحك ..
عضه مو صاحيه أبد .. آي تعوووووووور .. شلت ولدي اللي بدى مواله .. رضعته و هزيته إلين رجع ينام .. بس أنا عفت أبو النوم من ورى سند ..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -