بارت مقترح

رواية الحب جمرة من لظاه انا اكتويت -10

رواية الحب جمرة من لظاه انا اكتويت -2

رواية الحب جمرة من لظاه انا اكتويت -10

نوره : عمرها الحين 13سنه يوم توفا ابوها كان عمرها 6 سنوات
رائد : عمره 12 سنه
وعندهم خال واحد في منتصف العمر عمره 33 مو متوزج شديد معهم ويحاسبهم على كل شيء مع ان المفروض هو يكون عون لهم ويساعدهم في مصروف البيت الا ان هو ياخذ منهم فلوس علشان الخمر الي يشربه اقلب الاحيان فاقد الوعي 00ولما يفقد الوعي او يكون صاحي ما يسلمون منه00 يده تاكله اذا ما مدها بسبب او بدون سبب معيشهم برعب مو طبيعي
حالتهم الماديه تدهورت لما توفى ابوهم وكان محتاجين لدخل اخر علشان يسدون احتياجاتهم ام ميثم ادخلت شراكه مع جارتهم يجبون بضاعه من الامارات جلابيات وبخور ودهن عود يبعونهم على المحلات او في البيوت
ام ميثم لما حست ان اكثرو زباينها خصصت غرفه في البيت للبضاعه والبيع فقط وسوت لها مدخل ولما اشتغلت هيام في المشغل تحسنت احوالهم كثير صار عندهم وزياده لكن قلوبهم ما زالت تحس انها فاقد اشياء كثير مو عافين كيف يعوضونها والبيت من زمان ما زاره الفرح ولا استغرت فيه لحظات السعاده 00 جدران البيت مطليه بالحزن هذا طابع البيت العام الي صار مرايه لما في نفوس ساكنيه
هيام وهي تناظر شكلها
(( ملامحها قاسيه شوي وجها بيضواي وشعرها قصير اشبه بالبوي بس اطول شوي دائما كانت ملامحها تثير الغموض والتسائل لان مو دائما تعكس شعورها حياتها عودتها على النظره القاسيه والحاده حتى لما تناظر نفسها في المرايه كنها نظرت تحدي ))
كانت نظرتها هذي المره تختلف نظرت شفقه شفقه على هيام اليوم هيام الي كانت فرحانه تحس ان اليوم اسعد ايام حياتها كخطوه ثابته نحو الارتباط بسعود كانت خطوه مكسوره رغم ان الدمعه تستعد لنزول الا ان يد هيام كانت تتلقفها خذت هيام المنديل وبللته بكريم ومسحت عيونها كانت حاطه ظل لونه اخضر وبرتقالي على لون البدله وكانت راسمه عينوها بطريقه حلووووه وبعدين مررت المنديل على شفايفها كانت حاطه حمره خفيفه ومسحتها بقى باقيا من الكحل والحمره فضلت انها ما تمسحهم
خذت نفس عميق وتجهت للباب علشان تروح تسلم على خالها
فـــي الصاله
الخال منذر يتفحص المكان بطريقه غريبه
منذر : اقول اشم ريحت بخور ودهن عود 000وليه مرتبين الصاله 00في احد جاي لكم
ام ميثم : كان في ناس بجونا بس ما جو
منذر وتسعت عيونه : من هم الي بجون لكم وليه ما عندي خبر 00ومتى احد يزوركم
ام ميثم : مدري ناس يعرفون هيام بنتي وقالو لها بزرونها اليوم عاد عدلنا البيت ورتبانه وما جو
منذر : روحي نادي لي هيام
ام ميثم : الحين راح تجي
دخلت هيام الصاله ولما شافت ملامح خالها المتحجره خافت
هيام قربت من خالها بخوف
هيام : هلااااااا خالي
منذر بنظره ينبعث منها الشرار وبدون أي كلمه رفع يده وعطاها كف على خدها
هيام ما تفاجأت لنها متعوده مو اول مره وما راح تكون اخر مره نزلت هيام راسها
منذر : من هم الناس الي تعرفينهم 00وكيف عرفتيهم 000حنا ما عندنا بنات يعزمون احد ما نعرفه
والله وهذا انا اقول لك ان سمعت او دريت انك عزمتي ناس ما نعرفهم ناس غربين على بيتنا راح اكسر لك ضلوعك سامعه 000اقول احمد ربك ان الناس الي عزمتيهم ما جو ولا كان دخلت عليكم وسويت الي ما يتسوى
والله اخر زمن بنات بعزمون على كيفهم 000
يالله انا رايح ام ميثم روح جيب لي المبلغ الي طلبته 000الي بسرعه
ام ميثم بخوف : ان شألله يا اخوي ان شألله 000 هذا هو المبلغ الي طلبته بمجهزته لك
منذر : انا طالع 000سلام
في كل مره يجي فيها ويطلع يخيم على بيت نفس الاجواء اجواء تكتم على الانفاس لزم يطبع يده على خد واحد منهم ودائما هيام لها نصيب اكثر من الضرب والاهانه والبقيه يتفرجون بس ما يقدرون يسون شيء السنتهم تنربط وما تنفك الى بعد خروجه لحظه صمت مثل كل مره 00يناظرون بعض بنظره شفقه وحزن وكانهم عاجزين ان يساعدون بعض ويواسون بعض 00 وبعدين كل واحد يتجه الى غرفته
بي هذي المره هيام تزاحمت الاحزان بداخلها وضاق الصدر فيهم ما تدري لمين تلجأ 000حتى الي دائما تلجأه الحين هو مسافر هو له نصيب من الضيقه الي داخلها
هيام بصوت حزين : يما ليـــــــش خالي كذا ليه معيشنا برعب ليه كل كاتم على انفاسنا
وخاصتا انا 00ليه يكرهني وكل شيء اسويه خطأ وعيب وما يجوز 00
ام ميثم : يا بنتي تحمل هذا خالك
هيام : الله تعبت جسمي تعب نفسيتي منهاره حتى خدي يشتكي منه
ام ميثم : خالك مريض في عقده نفسه 000من سالفه قديمه
هيام بفضول : وش هي السالفه
فــــــــــــي بيت بوضاري
كان ضاري جالس في الصاله يفكر وباين عليه الحيره صار له فتره على هذي الحاله من طلع بو شهاب من عنده
ام ضاري : علامك يا بوضاري وش فيك 00صار لي ساعه اكلمك ما ترد عليك 00في شيء شاغل باك
قول لي عيـــوني 00قول لي وش الي شاغلك
بو ضاري ما يقدر على ام ضاري لازم يقول لها كل شيء وهذا اكثر شيء يحبه فيها تحس فيه قبل لا يقول وحتى في احساسها حب ما يدري كيف
بو ضاري : وين العيال ما لهم حس
ام ضاري : يلعبون كوره بالحديقه
بوضاري : وطلال وينه
ام ضاري : من امس ما بين 00يمكن مع اعيال اخوك بو شهاب
بوضاري : اليوم وانا جالس في المجلس مع اخوي دق علي بو عدنان خال انفال 00
ام ضاري : وش بقى
بو ضاري : يقول ما يبي انفال لعدنان ولده واذا جا لها نصيبها زوجوها لان هو ظروفه ما تسمح له يزوج ولده في ذي والوقت وما يبي يعلق البنت 00ما يدري متى الله يفرجها عليه 00وقال كلام كثير 00
ام ضاري : طيب 00ام انفال تدري
بوضاري : اعتقد ان عندها علم 00بس انا خايف اقول لانفال 00مو حلووه ان البنت هي الي ترفض
ام ضاري : بس هم ما قول ما يبونها او ارفضوها 00صارت لهم ظروف وما يقدرون يتمون هذا الزواج وهذا الي المفروض انفال تفهمه وهي توها صغيره 00 ان شألله بجي لها نصيبها
ابو ضاري : هو نصيبها عند بابنا 00بس مو عارف كيف اقول لها
ام ضاري : في احد خاطبها وقايل يبيها غير عدنان ولد خالها
بو ضاري : اخوي بو شهاب كان مكلمني من فتره يبي انفال لولده شهاب 00بس انا قلت له ان هي لولد خالها وانا عطيتهم كلمه والبنت هم هي تبيه 00واليوم لما سكرت من بو عدنان وقلت له السالفه فتح معي الموضوع وقال فاتح انفال واخذ رايها 00 هذا ولد عمها اول فيها من الغريب 00عاد انا قلت بدق على انفال وبخليها تجي عندنا وفاتحها بموضوع عدنان وموضوع شهاب واشوف وش رايها
ام ضاري : ليه يبو ضاري تجي هي عندنا المفروض انت تروح لها خلها تحس انك مهتم فيها ومتعني لها وتبي لها الخير وبالمره تشوف حالتها وكيف هي عايشه هناك وتكلم امها وزوج امها وتاخذ رايهم بموضوع شهاب
بوضاري : كلامك يبرد الخاطر 000خلاص انا الحين اقوم اروح لها
ام ضاري : ليه خلها بكره
بو ضاري : ما بقدر انام اذا ما تكلمت معها بالمره ابارك لها بالتخرج واخذ لها هديه يمكن تهون عليها مسألة عدنان 000يمكن اذا رضت اجيبها تنام عندنا يومين 00خليها تفكر هنا00 الحين شهاب ولد اخوي يعني قريب مني يمكن تبي تسأل عنه او تبي نقولها عنه وخليها تجي تحتك ببنات عمها بعد خلاص هي بتصير الحين منهم وفيهم وانا بصراحه ابي لها شهاب 00 ما بلقى احسن منه والخيره في ما اختاره الله 00 ما تدرين وين الصالح فيه
ام ضاري : زين تسوي 00حتى انا ودي ياخذها ولد عمها شهاب 00نبيها في وسطنا وتحت عينا مثل ما يقولون
وسلم عليها سلاما كثير 000شوف ضاري يمكن يبي يروح معك ترى هو يدل بيتهم 00خله يدليك
بوضار ي : صحيح عاد انا قلت بقول لسواق يدلين بس خلاص اخذ ضاري معي افضل


عند باب بنت منصور كان بو ضاري وضاري واقفين
بو ضاري توه يدري ان انفال عايشه في بيت زي كذا كان طول عمه يظن انها عايشه افضل من كذا ولا مره سألها كيف عايشه وين يشتغل زوج امك يوم شاف البيت حس انه وده ياخذ انفال تعيش عنده هو ما يرضى ان بنته تعيش هذي العيشه 00وتمنى بقوه انه توافق على شهاب علشان تعيش بمستوى اعلى من كذا هذي بنت بوضاري مو أي كلام ما هي اقل من اخونها واعيال عمها
بوضاري : ضاري انت متأكد ان هذا هو البيت
ضاري : متأكد تونا موصلينها انا وعمي طلال من كم يوم 00ما مداني انسى البيت
بوضاري : طيب رن الجرس
ضاري : طيب


على شاطئ البحـــــــر في الكرنيش
صحيح الحظات الحلووه تمر بغمضت عين ما حسو بالوقت والفرحه ما ليه قلوبهم
عند خلست الشباب
عبدالرحمن : ههههههههههههههه الله يرجك يا حمد على هذي السوالف 000ما تجوز من حركاتك
حمد : هههههههههههههههههههههه 00لا عاد اسمع بعد
حمد : لي صاحب عله على قلبي ما لي خلقه اذا دق على ما ارد عليه ودوم اتحجج له ذاك اليوم وانا طالع رايح للجلسه على الساعه 12 باليل دق على وانا بالسياره ما رديت عليه كان ما لي خلقه وقفت عند الاشاره الا يدق علي عاد قلت خلين ارد عليه اسوي روحي نايم تعبان رديت عليه وصوت تعبان واحد نايم وقلت له انا انا متشطح فوق السرير نايم ما اقدر اقوم قال لي التفت على يسارك قلت له انا نايم فيني النوم عاد انا ناظرت يساري والا اشوفه في السياره الي جنبي يأشر لي عاد نقص وجهي نصين قال لي ها هذا الي نايم نوم العوافي
عاد انا ما عر فت كيف اصرف الحركه 000قلت له كنت امزح معك هههههههههههههههههههههه
مشاري : هههههههههههههههههههههههه هههههههههههه عاد اما موقف حركات
ذكرتني موقف صار معي هههههههههههه
حمد : وش الموقف
مشاري : اول ما اشتغلت كانت اروح مع باص العمل نتجمع في مكان ويجي ياخذنا ويودينا الى مقر العمل في بقيق كان اول يوم بداوم فيه كانت فرحان حتى سهرت طول الليل ما قدرت انام من الفرحه تدري كل الانسان بيشتغل يحس ان هو مهم في المجتمع صار له حياه و مدخول يبني عليه حياته وانا في الباص راحت على نومه
وصل الباص ونزل الشباب الي فيه وانا نايم ما ادري عن شيء وفي رجعت الباص فتحت عيني وشفت ما في احد بالباص الا انا جالس ورى اخر شيء انعفست ما ادري وش اسوي قمت بسرعه ورحت كلمت السواق علشان يرجعني تصور قال لي ما يقدر يرجعني لان بعدنا عن المقر وهو راجع يجيب دفعه ثانيه ما يقدر يتأخر عليهم نزلني وخلاني ارجع مقر العمل مشي هههههههههههههههههههههههه
حمد : ههههههههههههه هذا اولها 000الا وين عمي وافي فجأه اختفا
عبدالرحمن : راح المطار يستقبل اخو صديقه جاي من السفر
مشاري : شكله ما راح يرجع طيب ترى خذانا الوقت خلينا نمشيء
حمد : ليه توه الناس توها تبتدي السهره
مشاري : بكره عندنا دوامات 000
حمد: طيب حنا جاين مع عمي وافي
مشاري : طيب مو مشكله السيارات كثير اركب في أي وحده منهم عبدالرحمن موجود وتركي موجود
تركي : لا انا بظل اتمشى مع زوجي ماني براجع البيت الحين
مشاري : خلاص طيب البقيه يتوزعون في سيارتي وسيارت عبدالرحمن
عبدالرحمن : انا باخذ عمتي ومره عمي بوصلهم وانت اخذ اهلي00 لان بوصلهم وبروح القهوه عند الشباب مو بارجع البيت
مشاري بفرحه : طيب 000خلنا نقول لهم
تركي : ناديه قوم نتمشى شوي على البحر
ناديه : ان شألله
حمد : يالله يما 0000قومو شاو عفشكم الي جايبينه سنرجع من حيث اتينا 00
ام تركي : حنا جاين مع عمك وافي
حمد: بنرجع مع مشاري
سجــــــــى كانت طول الجلسه هادءه تناظر في مشاري ومره تناظر جهة البحر على الرقم ان هو قريب منها وبينهم خطوة رجل الا انها تحس انه بعيد ما تقدر تكلمه حتى لو في فرصه ما تدري وش تقول تحس ان الكلام يتزاحم ولما بتجي تقول شيء ما تلقى كلام تقوله وجودها كان بس عند مشاري كان يحس فيها وبنظراتها طول ما هم جالسين ويخاف ان يناظر جهتها وتلتقي عيونهم 00فكتفا بحساسه
فــــــــــي سيارت مشاري
كان مشاري يسوق وحمد جنبه وامه وام تركي وسجى ورى كانت سجى جالسه وراه اول ركبت عدل مشاري المرايه علشان تبين عيونه
مشاري : ها يا ام تركي عسى انبسطتي
ام تركي : أي والله 000في احلى من الجمعه مع الاهل والناس الطيبين
ام مشاري : أي والله الله لايغير علينا
ام تر كي : وافي الي عازمنا هو الي ما حظر
حمد: احنا قمنا بدري لو حنا ظالين يمكن يلحق علينا بس في بعض الناس دجاج ينامون بدري لازم ينامون 8 ساعات واكثر علشان ما تطوفهم فوائد النوم
مشاري بحركه من يده شغل المسجل وجلس يناظر في عين سجى
سجى حست ان هو يراقبها وفضلت انها تناظر الشباك
كانت اغنية كاظر الساهر
حمد : وش حببك في ذا يا اخي حط لنا راشد ولا أي شيء ثاني ازين من ذا
مشاري: انت وش فهمك في الطرب الاصيل انت بس راقب كلمات الغنيه هذا نزار قباني يا ماما مو أي كلام
مشاري وهو يطول على المسجل
الغنيه كانت على نهايتها وكانت الاغنيه الى بعدها الى تلميذه فرح مشاري وحب يثير اعصاب سجــى شوي من زمان ما لعب بعصابها وشاف منها النظره تحدي 000والله اشتقت لها
http://songs1.6arab.com/kathem-alsah...-telmeetha.ram
كان طول الطريق وهو يطالع في عين سجى يا ربي متى تناظر فيني ابي اشوفها ابي اتأمل عيونها
وسجـــى تحس انه يرقبها ودها ترفع عينها بس ما تقدر ما عندها القوه الكافيه علشان ترفعها اندمجت مع كلمات الغنيه هي تعرف دائما اذا ركبت في سيارت مشاري وحط اغنيا يعني هو يقصدها والكلام موجه لها لغه من لغات التواصل الي تصير بينهم 0
لما جاء مقطع (( ما زلتي في فن المحبتي طفلتا بيني وبينكي ابحرا وجبالو لم تستطيع بعد ان تتفهمي ان الرجال جميعهم اطفالو فأذا وقفت امام حسنك صامتا فصمتو في حرم الجمال جمالا كلماتنا في الحب تقتل حبنا ان الحروف تموت حين تقالو ))
مشاري طول على المسجل علشان تفهم ان هو يقصد هذا المقطع 0000
رفعت سجــــــى عيانها وجات في عين مشاري كان هذا المقطع اكثر مقطع عجبها واكثر مقطع استفزها يعني انا طفله كانت كلماته قويه ورائعه في نفس الوقت تبيه بنظرتها يعرف ان الكلامات اوصلت لها وبسرعه نزلت عينها ورجعت تناظر في الشباك
مشاري لما شاف عين سجى شوي ارتاح عر ف ان احساسه وصل وان الكلامات تثير شيء في اعماقها
شاف نظرت التحدي 000
فــــي مكان ما يعرف الهدوء دائما زحمه
في المطار
في حضرت هذا المكان قلوب تنكسر وبتوديع غالي لا تعرف متى سيرجع اليها لترجع بقايا روحها التي رحت برحيله ربما لا يكون رحيله برغبتا منه انما من اجل مستقبل ينتظره00 وقلوبا مشتاقه وطواقه الى من اتو حاملين معهم ما قادرو من اجله وقلوبا حملها الشوق الى ارض الوطن والى اهله راجعين بحب يريدون ان يستعيدو ما فقدوه وما حسو بفقدانه 00ذائقين مرارت الغربه طاوين مسافات عادو وعاد احساسهم بالامان
دلال : بدر متى صاحبك راح يوصل
بدر : بقى ساعه على موعد الطياره
دلال: ساعه 000طيب
بدر : ها ما قلتي لي يا دلال وش قررتي
دلال : في ايش
بدر : بتكملين دراستك في امريكا ولا هنا بالجامعه
دلال : مدري ابوي يقول كملي دراسك في امريكا افضل وهو بكلم عمي ويرتب الامور معه وبسكن مع عمي
بدر : حلوووووووو 00والله شهادة برى افضل من هنا وبعدين هنا التخصوصات محدوده والدراسه ما فيها عمق مثل برى بعدين انت نسبتك حلووووه وذكيه ومتمكنه من الغه يعني ما بتلاقين أي صعوبه 00وانت عارفه وعايشه فتره تغريبه طويله هناك يعني متوعده وما بتحسين بالغربه 00 وعارفه كيف الحياه هناك
دلال : مدري 000
بدر : هنا كل صيف واقلب العطل هناك وعارفين الولايه شارع شارع
دلال : نروحها زياره ولا سياحه غير لما اروح اجلس هناك ادرس وخاصه ان انت استغريت هنا وابوي وامي هنا يعني ما بتكونون معي دايما 000وانا ما اقدر على بعدكم 00ما اقدر اعيش لحالي 00ما اقدر اعيش واكمل حياتي بلاكم 00
بدر : يا بعدهم 000خلاص انت فكري واحنا بنحترم قرارك 000وحنا ما نقدر عليك
هذي دلول الغاليه هذي نور عيون
دلال وبدلع : الله يخليك لي وما يحرمني منك 00000 طيب انا بروح اشتري لنا شيء نشربه وابي اشتري لي شيء اكله من زمان على لحم بطني
بدر: طيب 0000اشتري لي معك
دلال : اوكي 00
عند البقاله او الشبه كفتريا كانت دلال واقفه محتاره وش تاخذ لها شيء بارد ولا شيء ساخن
وقف جنبها واحد كان قريب منها حيل لدرجه انها تشم عطره بقوه كان هو شكله بعد محتار ما يدري وش ياخذ لانه من وقف ما تكلم ولا طلب شيء
دلال لما رفعت راسها ولتفت جهته توسعت عيونها معقوله معقوله هو 00000
وافي وحس كان عين عليه لف راسه جهتها 0000 يالله هذا هي 000هي والله هي 000عيونها 00اقدر اضيع عيونها 0000
ظل يناظرون بعض بنظارات كلها دهشه وعدم تصديق نظره تكذب ما تناظره قدامها
القاء بين وافي ودلال هذي المره كان غير لان ما في موقف جمعهم كانت مجرد
صدفه لكن هل يمكن ان تتحول الصدفه الى موقف يذكر ؟
انفال كيف راح تكون ردت فعلها من خطوبتها لشهاب 000وشهاب كيف راح تكون ردت فعله ؟
منذر خال هيام وش السالفه القديمه الي خلت تعامله يكون قاسي مع الكل وخاصه مع هيام ؟
تركي هل سيفاتح ناديه بموضوع الطفل

الجزء الســـــــــادس

وافي وحس كان عين عليه لف راسه جهتها 0000 يالله هذا هي 000هي والله هي 000عيونها 00مااقدر اضيع عيونها 0000
ظل يناظرون بعض بنظارات كلها دهشه وعدم تصديق نظره تكذب ما تناظره قدامها
كبرياك وكبريــــــــا عينك جميل
وياحلـــــــو جرح العيــــون الظالمه
وردتين فوقــــــها رمــــــــش ظليل
دايم لجــــــروح قلبـــــي والمـــه
كــــــن في نظرتـــها حد صقــــيل
تذبـــــح العاشـــق بها وتكالمـــــــه
بـــالهوى معهــــا على ذبحــــــــي دليل
قــبــــــر راســـــي بالحشـــا معالمــــه
هي اجزاء من الثانيه وكانت كافيه ليصل سهم عيون دلال الى جوف وافي
وافي ادرك ان هو تعمق في عيونها وده يوخر عيونه لكن ما قدر يحس ان في شيء يجذبه
00 فقد التحكم على حركة عيونه ويحس ان اطرافه تشنجت ما يدري ليه
اما دلال فكانت تفكر في الصدفه الغريبه الي اجمعتهم لذا نست نفسها
وهي تناظر فيه وففضلت بسرعه توخر عيونها
00على طول لفت جهت البائع وقال بسرعه 00وما تدري كيف طلع منها الكلام
دلال : عطني ثنين كبشينو 000وكروسان جبن
لما وخرت عينها حس وافي براحه وقدر يرمش وكأن القوه المغناطسيه الي كانت تأثر عليه انزاحت
00وافي ناظر جهت الباع لسى محتار ما يدري وش يأخذ
ويرن وجوال وافــــــــــي 000
وافي ابتسم ما يدري له وقال في خاطره خليني اسمعها صوتي 000 وارد برقه وذرابه
لما شاف شاشة الجوال عرف ان المتصل عبدالرحمن
هو كان متأمل سجى تتصل او مشاري
عاد عبدالرحمن و ش يفكنا من لسانه الحين صوته بيطلع برى الجوال ويسمع الحاظرين
عاد ياريت كلامه يوسع الصدر
00افضل شيء اعطيه مشغول واسوي روحي ارد والف الكلام على كيفي
000ابي اقول كلام يحسسها اني انا مهم بالمجتمع 00او عندي شخصيه 0000في داخله وافي ما يدري ليه هو وده يسوي كذا يمكن رد اعتبار على الموقفين الي صارو
او ان وده يسمعها صوته لان في الموقفين الي صارو كان شكله بايخ وما يدري وش يقول 0
0يبي يطلع بموقف مرتب يبين شيء من شخصيته او تاخذ انطباع عنه 000
مسك الجوال وقربه من اذنه وضغط عطاه مشغول وسوى نفسه يرد
وافي : هلااااااا وغلااااااا00 هلاااا بدافي الصوت
وافي عيباره و ينتظر شوي يعني ينتظر المتصل يتكلم >>>> المتصل الوهمي
000خلى صوته شوي عالي
مع انهم قراب حيل من بعض بس حب يطمن قلبه ان كل كلمه ينطقعا تسمعها بوضوح
وافي : والله حنا الي مشتاقين لكم 000وينكم وين ايامكم
وافي : تدري يا الحبيب مشاغل الدنيا 000 والعمل
وافي ويسوي نفسه متعجب : دقيت على جوال 00مشغول 000متى 000اها تذكرت والله كنت احل مشكلة واحد من الشباب ضايق صدره 0000 لالالا مو مشكله في العمل 00مشكله عاطفيه 000تدري هذي الايام محد خالي كل لن يشتكي من العشق واهواله 000قليلين الي قلوبهم خاليه
وافي : 0000لا ما اقدر اقولك المشكله هذي اسرار 000حتى انت ولا نسيناا يوم تجيني نصايف الليل
00وتقولي احبها واموت فيها 000نسينا
وافي : 000وش لكم بالحب اذا منتو بقده 00000مين تقصدني انا
0000لا تطمن ما تشوفني مرتاح ومبسوط القلب لسى ما سكنه احد ولا راح يسكنه 0000
مقفله زيييين
وافي : لا والله مو متعقد 000اساسا ما في بنت في هذي الدنيا تستحق حبي 0
00وما في بنت في الدنيا تنحب 00ولا تأثر فيني 00ولا تهز قلبي
00 للحين ما نخلقت الي بتسكن فؤادي 00 يابابا انا وافي مو أي واحد
مايدري ليه حب يقول اسمه يمكن علشان تسمعه
وافي واندمج بالكلام الي يقوله وحس وده يقول اكثر وده يعبر عن الي في داخله00
او هو قال هذا الكلام علشان يقتل شعور بدا يكبر بداخله وهو رافض يعترف فيه 0
0 ما يدري بكلامه هو يقصد نفسه ولا يقصدها هي
وهو الي شجعه يكمل 00ان دلال ما زالت واقفه جنبه
00واستغرب انها ما تحركة مع ان طلبها جاهز 00يمكن تبي تسمع
باقي الكلام الي بقوله طبعا هو ما كان يناظرها كان يطالع قدامه بس يقدر يشوفها بطرف عينه بدون
ما يلف راسه او تلاحظ هي لان قريب منها كثير 00 لكنه كان مفكر ان هي معجبه بالكلام الي

يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -