بداية الرواية

رواية الحب جمرة من لظاه انا اكتويت -11

رواية الحب جمرة من لظاه انا اكتويت -2

رواية الحب جمرة من لظاه انا اكتويت -11

باقي الكلام الي بقوله طبعا هو ما كان يناظرها كان يطالع قدامه بس يقدر يشوفها بطرف عينه بدون
ما يلف راسه او تلاحظ هي لان قريب منها كثير 00 لكنه كان مفكر ان هي معجبه بالكلام الي يقوله وحبت تسمعه للاخر
اما دلال فكان شيء جابرها تظل واقفه محلها ما تحركة 000
وهي بداخلها تغلي من القهر00 تقول في خاطرها يالله متى يخلص الاخ مكالمه علشان
امشي مو حلوه وقفتي هنا 00وانا طلبت وخلصت 00اذا الاخ مطول
شكلي بطلب شيء ثاني ولا وقفتي كذا ما لها داعي 00 اسمعت مكالمته لكن ما همها
000مع ان كان فيها فضول تسمع اكثر 000الا تسمع صوت اخوها بــــــــدر وراها 000وعلى طول تلتفت 00جا المنقذ
بـــــــــدر : دلال 0000وينك طولتي ما صار هذا اكل بتشتريينه
دلال وتحامل تعلي صوتها علشان وافي يسمعها
دلال بصوت عالي شوي واستخفاف كل عاده : والله يا اخوي الاخ الي جنبي موطي بنعاله على عباتي
وصار له فتره يكلم جوال00 فقلت من الذوووق اني ما اقاطعه شكل السالفه مهمه 00
ومطول الاخ 00 فكرته بيحس بنفسه ويوخر شوي 000
وكملت وهي تناظر في وافي بنظرت تحدي وانتصار
000تدري يا اخوي الشيء الي يكون تحت لنعال ما ينحس فيه
وافي كان يحس بحساس غريب اول مره يحسه يمكن يكون خيبت امل لا شيء اقسى من كذا
00 وقف مثل التمثال مو قادر يلتفت جهتها ومو قادر يزيح رجله عن عباتها
ومو قادر ينزل الجوال الي جنب اذنه00 الجمله الي محضرها بقولها في المكالمه الوهميه طارت مع الريح
بــــدر : لو سمحت يالحبيب 000ممكن توخر عن عبات اختي لانك موطي عليها برجلك
وافي ما حب يلتفت على بدر ودلال وخر وهو لسى ماعطيهم ظهره
وعلى حركته الاخيره الجوال جنب اذنه ما يبي يشوف نظراتها يحسها قاسيه
000وما يبي يوريهم وجهه الي يحسه صغير بعد هذا الموقف
بـــــدر : تسلم يطيب 000 يالله دلال تأخرنا
دلال والكلام الي بتقوله موجه لوافي بحدة صوت : اقول مره ثانيه اعرف وين توطي رجلك على الارض 00ولا تناظر لسما دوم شوف الارض 00علشان تعرف مكانك وين عليها 00
بدر تفاجأ اول مره يشوف اخته تتكلم بهذي الطريقه 0
00كل هذي الانوثه والارقه وفيها هذي القساوه ماا دري من وين جات فجأه
دلال وهي تمشي جنب اخوها تحس ان الكلام الي قالته فيه اهناه ما تدري ليه قالته 0
0يمكن رد اعتبار على مكالمته انا
00وافي 000وما نخلقت البنت الي تسكن فؤادي 000ومدري ايش
000والله كثير معطي نفسه اهميه
الا صحيح اسمه وافي 00وافي 00والله حلووو اسمه رمنسي حيل
000 احسه اسم خيل اصيل 00مدري له هيبه
البائع : لو سمحت صارلك زمان واقف وش بقيت
وافي وافاق من الي هو فيه : نعم 000000 لا ما بقيت شيء خلاص مشكور
وافي يحس انه تايه يمشيء بخطوات سريعه ما يدري وين اتجاها بحركه من يديه الثنتين مسك شعره بالقوه ورجعه على ورى وهو مغمض عيونه
000: ها يا الاخ انتبه لطريقك 00بقيت تصدمنا
وافي فتح عيونه بسرعه : اه 000اسفه ما اقصد
وافي وهو يكمل طريقه 000يالله وش هذا الموقف الي حطيت نفسي فيه 0
00يعني لازوم اسمعها صوتي واقول الكلام الي قلته 00
00لا وحظرتي مبسوط افكرها واقفه تسمعني للاخر 00 غبي والله غــــبي 00
0 وما عندي سالفه 00 احس نفــــــسي صغير 00 وصغرت اكثر في عينها
0يالله وش هذا الموقف 00ياريت ما جيت من الاساس هنا خلينا اطلع
لمـــــا وصل وافي السياره فتح الباب وجلس داخلها قبل لا يشغل السياره
اسند نفــــسه واعمض عيونه
وتذكر المــــــوقف حس بضيقه وكرهه نفسه ما يدري ليه 0
0هزراسه وكانه يطرد الافكار الي في باله
ويرن جواله 000رقم غريب
وافي : الوووووو
000: الوووو السلام عليكم
وافي : وعليكم السلام
00: الاخ وافـــــي
وافي : اي نعم معك وافي
00:: وينك اخوي تأخرت علينا من زمان وانا استناك في المطار
وافي وكانه تذكر شيء : السموحه اخوي انا الحين داخل المطار انت وين
000: عند الحقائب
وافي : دقايق وانا عندك ومعذرتا على التأخير
000: لا عاد
وافي ويبتسم نسيت الطيب داخل خلينا ادخل الحين يقول عني غير ملتزم بمواعيده
ولا انا ما جا على بالي لو اني ما شيء كان 00نسيته عدل00 ولو هو ما تصل كان ما ذكرته
فــــــــــي مجلــــــس بيت منصــــــــور
بو ضاري وعلى وجه علمات الاستغراب اعيونه تتجول في المكان
السقف والارض والفناجيل طعم الشاي
منصــــــور وهو يتفحص وجه بوضاري عرف وش يفكر فيــــه لكن طبيعة
منصور ما خلته يتضايق لانه هو عارف ان كل انسان وله نصيب من الرزق
الانسان المفروض ما يخجل من وضعه 00دام انه مرتاح فيه
وعنده الي يقطي احتياجاته
ومنصــــــور وحب يكسر الصمت
منصـــــور : حيا الله بو ضاري تو منور البيت
بوضاري وببتسامه : الله يحيك
منصور : هذا ولدك
بوضاري : هذا اكبر واحد ضاري
منصور : الله يخليه لك
بوضاري : وانت كم عندك من اولاد
منصور: عندي ولدين
بوضاري : الله يخليهم لك
ضاري : عمي وين اولادك
منصور : اظاهر انهم بالحاره يلعبون مع العيال
بوضاري مستغرب : كيف تخليهم لهاذا الوقت برى البيت ما تخاف عليهم
منصور : لا الدنيا امان وحراتنا ما فيها هذي السوالف 00الحين هم جاين ما يطولون كثير
منصور هو يوقف : بروح اشوف انفال وينها 00خذ راحتك بو ضاري البيت بيت
بو ضاري : تسلم من طيبك
والا بدخلت نصار البيت
منصــــــور : وهذا ولدي نصار وصل سلم على عمك بو ضاري ولده ضاري اخو انفال
فــــــــي غرفت انفال
كان في حاجر بين تماضر وبنتها مو عارفه تماضر كيف تزيحه مو عارفه كيف
تفتح معها الموضوع 00 كيف تقول لها ان خلاص ما عاد في زواج
وان عدنان ما يبيك او ما يبي يتزوج
تماضر وهي جالسه على السرير تنتظر انفال تطلع من الحمام جالسه
في دوامه من الافكار وخاصه انها تحس نفسها كأيبه وحزينه وتخاف هذا يبين عليها
وينعكس على انفال وهي ما تبي تزيدها تبي تهون عليها00 تبي تلقى كلمه تفتح بها
السالفه وبعدين الكلام يجر نفسه 00والي زاد همها يوم درت ان بو ضاري
يبي يكلمها يعني لازم تفتح هي معها الموضوع علشان تكون انفال على علم
ولما ابوها يكلمها تكون عارفه وشيء الي حاصل حولها
اطلعت انفال من الحمام وهي تنشف شعرها بالمنشفه
وكانت مرتاحه ومبسوطه
انفال ببتسامه : يما انت هنا
تماضر تحاول تبتسم : حمام الهنا
انفال : الله يهنيك
تماضر : تعالي يا انفال جلسي جنبي ابيك بموضوع
انفال : ان شألله يما وهذا انا جلست جنبك امري تدللي
تماضر : يا بنت انت عارفه ان خالك خطبك لولد عدنان
انفال : سالفه قديمه الي بعده
تماضر : وعارفه ان خالك عايش على قده00 وحالتهم كلما وتضيق والمسؤليه كبيره
انفال : 0000
تماضر : اليوم دق علي خالك قال انه حالته ما تسمح له يزوج ولده عدنان حالته الماديه حرجه
وحالته الاجتماعيه وانت ادرى فيها وحالته النفسيه في ضيقه
ويخاف يظلمك معه وما يقدر يعيشك عيشه راقيه ولا في حاله مرتاحه
وهو راجه انك ما تشيلين بقلبك عليه وتقدرين ظروفه انت بنت
والف من يتمناك 00اذا الله كاتب لك نصيب بيخذك عدنان واذا ما لك نصيب
معه اكيد مع غيره
انفال ماتدري وش تقول تقول ان هز كبريائها كأنثى انها ترفض من قبل خاطبها
ولا احساسها كانسانه والمفروض انها تقدر وضع خالها وخاصه انها عارفه كويس
كيف عايش ولا احساسه انها تبي تعاتب او تلومهم على تسرعهم وخطوبتهم لها
من غير ما يحسبون حسابهم 00ولما صار الموضوع جد 00تعذرو بضروفهم
انفال نزلت راسها مو انكسار وانما تفكر بكلام امها
تماضر وتتفحص ملامح بنتها : انفال 00ابوك تحت يبك بموضوع
انفال على طول ارفعت راسها
انفال مستغربه ومتفاجأه : ابوي هنا من متى
تماضر : من ساعه تغريبا
انفال : الحين بنزل له بس اذا ممكن يما تخلين لوحدي شوي
تماضر : ان شالله بس لا تبطين على ابوك
انفال : ربع ساعه ونازله
لما اسمعت صوت الباب على طول انزلت دمعتها ما تدر ليه
مع انها مو حزينه على مو ضوع الخطوبه مو عارفه وش اثر الموضوع عليها
ولا تعمقت بحساسها 00بس الاكيد انها انصدمت
ما تبي تجلس تفكر في الموضوع وتجيبه من كل النواحي وتطلع من الصح
ومن الخطأ وش المفروض يصير وش الي ما يصير ومن المسؤل
لاني لو فكرت اكثر بتتضايق
وانا ما ابي ابوي يشوفني متضايقه 00 ابي اصير قويه
عاد يعني وش عدنان 00وزواجي منه 00عادي
الا صحيح اول مره ابوي يجي هنا لهذي الدرجه الموضوع هامه
وجاي يناقشني فيه 000خليني انزل مو حلوه اتأخر عليه
وخلي التفكر لبعدين
فـــــــي المجلس
ادخلت انفال وحاولت تكون طبعيه عادي وسلمت على ابوها وبواسته على راسه
وببتسامه : هلااا بك يبا تو ما نور البيت
وتلتفت على ضاري وببتسامه : ضاري هنا يا مرحبا 000 شخبارك وكيف صحتك وش علومك ؟
ضاري مستغرب من انفال الابتسامه مبين عليها التصنع والترحيب مبالغ فيه مو بالعاده
مو هو الي لاحظ هذا الشيء حتى بو ضاري ومنصور
بس مل حبو يعلقون على الموضوع
ضاري : انا بخير دامك بخير انت اخبارك
انفال : طيوبه
ضاري : ومبرووووك النسبه
انفال : الله يبارك فيك الفال لك انت ونصار
بعد هذا الترحيب لحظة صمت كانت الافكار شوي مشوشه وهنا انفال حست بانظارهم كانها انظار تفحصيه
او تقيم لما تحسه في هذي الحظه كانهم يبون يعرفون ردت فعلها \
لكن محد قادر يسألها
وهي مو قادره تتكلم وتقول 000شوفوني طبعيه ما هزني الموضوع
منصور : يالله يااعيال خلينا نطلع ونخلي بوضاري مع انفال ياخذون راحتهم
بوضاري وهو يناظر منصور حس بالامتننا له 000
نصار : يالله يا ضاري خلنا نطلع نسولف في الشارع
ضاري : يالله
بو ضاري : ضاري 00لا تبعد كثير خلكم عند الباب
ضاري : ان شألله
بوضاري وهو يتامل ملامح انفال : انفال انت بخير
انفال مستغربه من سؤال ابوها
وبصوت واطي : الحمدلله
بوضاري بتردد : اكيد عندك علم بموضوع خطوبتك بعدنان الي القي
انفال وخاقتها العبره وتحس ان دمعتها بنتنزل ما تحب تنحط
بموقف كذا مع ابوها هو مو متعوده على التصريح بلي داخلها
انفال قدرت تجمع صوتها وتضغط عليه علشان يطلع متباسك
وقوي ومفهوم
انفال : عندي علم
بوضاري وببتسامه : انا ما ابي هذا الموضوع يهزك او يهز كيانك كانثى
هذي مشاكل تصير في كثير من العوايل ولا تخذينها بحساسيه مفرطه
وانت عارفه ان الزواج قسمه ونصيب ومحد بخذ الى نصيبه
والحمدلله انها جات على كذا مو احسن من تتزوجين ويكون الارتباط رسمي بعدين يصير طلاق
او مشاكل وتكبر السالفه
انفال وتحس براحه من كلام ابوها : الحمدلله
بوضاري : طيب انا جاي لك بموضوع ثاني
انفال : خير يبا
بوضاري : خير ان شألله 0000يوم جا خالك وخطبك لولده عدنان في نفس الوقت خطبك ولد عمك
شهاب وانا قلت لعمك انا انا عطيت خالها كلمه 000واليوم لما كلمني خالك علشان يعتذر كان عمك بشهاب
جالس عندي 00فاتحني بالموضوع مره ثانيه وقال ان شهاب شاريكي
وانا قلت بفاتحك بالموضوع وباخذ رايك 00ها يابنتي وش رايك
انفال ما تدري وش تقول :000
انفال : الي تشوفه يبا
بوضاري : والله انا اشوف ان شهاب رجال والنعم مو عشان انه ولد اخوي وانا عمه
لكن انا معاشره في الشغل وعارف عنه رجال سمعته طيبه وحلو المعشر وسنع
وانا عارف يابنتي ان الوضع شوي صعب عليك وانا افكارك مشوشه بس عطي
كل موضوع حقه بالتفكير وطبعا موضوع خطوبتك بعدنان على ما اعتقد خذ حقه
وصار من الماضي وتفكيرك فيه ما بعيد شيء وما بقدم او يأخر خلك في موضوع خطوبتك
بشهاب ولد عمك هو حاضرك وان شألله بكون مستقبلك فعطيه حقه من التفكير
واستشيري امك وعمك منصور
انفال : ان شألله يبا
بوضاري : طيب 00قومي روحي معنا البيت 00اهناك بتخذين راحتك اكثر
انفال : ان شألله 00بس خلها بكره لان ابي اجلس مع امي واقول الموضوع واخذ
رايها
بوضاري : طيب 00بس اتمنى وانا ابوك تفكيرين000 انا ما ابيك توافقين على ولد عمك كرد
اعتبار للي حصل ابيك توافقين عن قناعه وراحه هذا زواج مو لعبه
انفال : ان شألله
بوضاري : يالله انا استأذن
وقام بوضاري
عند باب البيت كان ضاري مع نصار يسولفون
نصار : اول مره تجون عندنا في البيت
ضاري : اظاهر ان الموضوع الي ابوي يبي يكلم فيه انفال ضروري
نصار : انا سمعت امي اليوم تقول ان خطوبت انفال ولد خالي عدنان تكنسلت
ضاري: صحيح !!!
نصاري : أي صحيح 00عاد انا تضايقت 00كان ودي انفال تتزوج عدنان وتفكنا
ضاري ما عجبته الطريقه الي تيكلم فيها نصار عن اخته انفال
ضاري : خلاص بقول لها تجي تعيش عندنا
نصاري : ياريت 00بس عندكم مكان لها
ضاري : هي عندها غرفه في بيتنها 00بس هي ما ترضى تجي تسكن معنا
نصار : والله 00انت بيتكم كبير ؟
ضاري : هذا ابوي جا يالله بمشيء
نصار: خلنا نشوفك
ضاري : ان شألله
فــــــــي المجلس كانت جالسه انفال سرحانه تفكر في موضوع
خطوبتها بولد عمها شــــــهاب ما تدري تحس بشيء حلو
داخلها اتجاه هذي الخطوبه حاولت تتذكر شكل اشهاب يوم
شافته في بيت ابوها مع ليلى ما تتذكر ملامح وجه لكنها تتذكر طوله
ولون شعره وحركاته
قطع عليها سرحانها دخلت امها وعمها منصور المجلس
منصور : ها يبنتي طلع بو ضاري
انفال اكتفت بهز راسها
تماضر : انفال ابوك وش كان رايه بالموضوع
انفال : مدري
تماضر : كيف يعني
انفال : ابوي جاي يكلمني بموضوع ثاني غير موضوع عدنان
تماضر : يعني ما جاب طاري لموضوع عدنان وتكلم فيه
انفال : الا 00تكلم فيه 00بس
تماضر : طيب وش الموضوع الي ابوك كلمك فيه
انفال مو عارفه من وين تبتدي وكيف تبتدي
انفال برتباك : عمي بو شهاب خطبني لولده شهاب
تماضر : متـــــى صار هذا الكلام
انفال : يقول ابوي ان عمي فاتح ابوي بالموضوع في اليوم الي راح خالي
وخطبني رسمي من ابوي وابوي اعتذر من عمي لان هو عطى كلمه لخالي
ولما خالي دق على ابوي واعتذر عن الزواج عمي فتح الموضوع مع ابوي مره ثانيه
وقاله قول لانفال ان الولد للحين شاريها
تماضر ببتسامه : انت وش رايك
انفال : مدري 00
منصور : طيب ابوك وش رايه
انفال : ابوي موافق 00وينتظر موافقتي 00وقالي خذي راي امك وعمك
تماضر بفرحه : اكيد موافقين
انفال : بـــــــس 00
تماضر : بس وش هذا ولد عمك 00ودام ان ابوك موافق عليه اكيد الولد ما يعيبه
شيء ويكفي ان مستواه ما يقل عن مستوى ابوك 00ولا وبعد شاريك
منصور : انت وش رايك يا بنتي
انفال : انا قلت لابوي ان باخذ راي امي ودام انت امي موافقه وانت ياعمي ما عندك ما نع
وابوي موافق واذا والولد ما عليه كلام 000
منصـــور : لا تستعجلين يا بنت وخذ وقتك وما هما كان قرارك بلاقي كل الاحترام
فــــــــي سياره بو ضاري
ضاري : يبا صحيح الكلام الي سمعته
بوضاري : أي كلام
ضاري : ان عدنان قال ما يبي انفال وانهم كنسلو الزواج
بوضاري : مو هو الي ما يبيها بس ظروفه صعبه وما يقدر يتزوجها وخاف ان يظلمها
بهذا الزواج 00وان ما يقدر يعيشها عيشه مرتاحه
ضاري : طيب وش كانت ردت فعل انفال
بوضاري : والله مدري ولدي بس ان شألله خير
ويرن جواك بوضاري
كانت المتصله ام ضاري تتطمن على الوضع
بوضاري : السلام عليكم
ام ضاري : وعليكم السلام 00ها طمنني اقول مبروووك
بوضاري : لا بدري قولي نص مبروووك
ام ضاري: يعني في امل توافق
بوضاري : ابصملك على العشره ان بتوافق
ام ضاري ببتسامه : والله فرحتني 00 طيب وش كان موقفها من موضوع خطوبتها لعدنان
بوضاري : احس انها متأثره بس مو كثير وان شألله خطوبتها من شهاب خير لها
ام ضاري : ان شألله 000طيب هي جات معكم
بوضاري : لاااا 00قالت بتجي بكره لان تبي تخذ راي امها وعمها بالموضوع
ام ضاري : خير ان شألله 000انتو الحين جاين
بوضاري: على وصول 00قريب
ام ضاري : دير بالك على الطريق
بوضاري : ان شألله مع السلامه

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -