بداية الرواية

رواية اوراق من خريف الماضي -11

رواية اوراق من خريف الماضي - غرام

رواية اوراق من خريف الماضي -11

البارت السابع والعش...
قراءة ممتعه
حورانيه
اليوم يوم غير كل الايااام الي مضت بعد العزا
اليوم القلوب زارها شيئ من الفرح.. والسعاده بدت برسم خطوط لها لتبدئ لوحتها
بيت ابو نواف
الكل مجتمع حول التلفزيون وهم يشوفون الخبر الي ولأول مره يحس...نه ... شخصيا
المذيع :تم اليو......عه(........).من طلاب كليه الملك عبد العزيز الحربيه تحت رعايه ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع والطيران صاحب السموا الملكي الامير
سلطان بن عبد العزيز ال سعود حفظه الله
الكل مشدود الانتباه وعيونهم مركزه على تكريم الطلاب المتفوقين والي نواف احدهم
بيت ابو محمد
الكل ايضا كان مجتمع ولكن هناك شخص واحد فقط هو الي كانت عيونه وقلبه وكل حواسه مركزه معاه ...........
احد ضباط الكليه يتقدم بقراءه اسماء الطلاب للسلام على سموه واستلام شهاداتهم من يده الكريمه
الطالب ...نواف حسن محمد ال........
تعالى صوته من بين الصفوف ..............امــــــــــــــراااااااااااااااك
وتقدم بخطوات واثقه وهو بكامل انا قته العسكريه وصافحت يده يد سلطان الخير والعطاء سلطان التواضع والمحبه تمتم معه بكلمات بالكاد تسمع ولكن اقتطف منها التشجيع وهو يصفه بالبطل
ويبتسم له ابتسامته المعهوده والتي لا تفارق محياه
...........
....................
$$$
مســـــاءاً
.....................
بيت ابو محمد
تحديداً في غرفة البنات
غدير نايمه ....اثير على سريرها وماسكه دفترها
عبير..توها تخلص من صلاة الوتر والتفتت في اثير ..ابتسمت وهي....شبه متأكده ان اختها قاعده تكتب خاطره
عبير قربت من اثير وهي تجلس على طرف السرير .....اثير ممكن اتكلم معاش شوي
اثير سكرت دفترها من اول ما شافت عبير تتوجه لها :اكيد ليش لا
عبير:اشوفش صرتي تمسكين هالدفتر اكثر من كتبش ...انتبهي تراها تحديد مستقبل
اثير :لا بالعكس انا نادر ما امسكه....وبعدين انتي الي شبه مهمله وين المذاكره ترى لكم اسبوع باديين اختباراتكم
عبير:ايه انا عارفه ...ومذاكره ..طول الاسبوع انا الي اذاكر ترى ....وانتي مغير من سوق لسوق
اثير :عبير بما انش فتحتي الموضوع بنفسش ودي اتكلم معاش في الموضوع
عبير: أي موضوع
اثير :الا متى هذا البرود
عبير :ما فهمت
اثير وهي تعدل جلستها بجديه وتقول :لا انتي فاهمه وما يحتاج تمثلين علي الغباء
عبير :نزلت راسها وهي تلتزم الصمت
اثير :مهما تهربتي تراه واقع ولا بد ترضخين له يوم
عبير :اثير انا ماني بفاهمه ليش ما اخروووه
اثير :وليش يأخرونه
عبير وهي تلتفت في اختها بصدمه :اثير انتي ايش فيش ترى جدي توه مابعد كمل الشهر وجدتي باقي في عدتها وانتم ودكم بالفرح وكثره الكلام
اثير :لا ياعبير لا تراوغين ...جدتي هي الي حلفت ان الزواج يتم
وبعدين احنا اشترطنا انا ما نرووح للقاعه وبنضل في البيت ومع جدتي لبعد الحفل وبنطلع من هنا يعني كل الحفل والهرج الي تقولين عنه بيكون لاعلان الزواج فقط ...وحتى لو كنت معاش والموضوع
تأجل واش الي بيتغير في الموضوع ..لا جدي بيرجع ولا شي من الواقع بيتغير
عبير وهي تناظر في ايدها :اثير انا خايفه
اثير تنزل رجولها وتجلس جنب اختها وعلى نفس الوضع وهي تحط يدها على كتفها .....من ايش خايفه
عبير:انا لحد الان ما ني متقبله الوضع ابداً
اثير :لانش انتي ما حاولتي
عبير:كيف
اثير :عبير الموضوع خلاص اصبح واقع يعني انتي ما تتكلمين في هالموضوع ولا تسمحين حتى انه ينفتح واكبر دليل انش لحد الان ما استعديتي بأي شي والزواج معاد باقي عليه غير ثلاث اسابيع
عبير وبصدمه حطت يدها على عيونها وهي تقول :ــــلا
اثير :الا ليش لا وليش انا تقبلت الوضع ومشيت اموري وانتي لا ليش لا زلتي واقفه على اطلال الماضي ليش ....ليش عند اول عتبه حارت خطواتش وعجزتي عن النهوض ...عبير التفتي لنفسش ولا
تحرمينها من الحياه تراها حلوه للي يعرف يمشيها صح ولا يلتفت وراه ويخلي الماضي يتحكم فيه
عبير وبعد صمت لم يطل كثيرا التفتت في اثير الي مركزه نظرها فيها وفاجأتها وهي تقلب ورقه الحوار لتصدمها بسؤال شبه مبهم ولكنه واضح ......""من متى وانتي تحبينه ""
اثير انخطف لونها وتلعثمت في ... و...ع عيونها في اختها :من هو ؟
عبير وهي تبتسم بملل : من هو يعني ..وواصلت وهي تتكلم وتمثل الهيام ...فارس الاحلام المبجل ...رجل تجتمع فيه كل صفات العالم .....من رومنسيه وحب وهيام ورجوله وبطوله
ووسامه وفصاحه وكرم وجود واخلاق .......وكملت وهي تضحك وفي الاخير.... يطلع ,,,نوااااااف
اثير :تأثرت من كلام اختها وريحه الاستهزاء الي شمتها في كلامها :وبدون تردد رجعت لوضعها الاول في سريرها ودخلت رجوله في الحاف ودفت اختها وهي تقولها :اصلا انا الغلطانه الي
احاول ...ن مزاجش واتكلم معاش وانتي وحده الكلام معها ضايع وغطت نفسها بلحافها
عبير ضحكت بشويش لا تطلع صوت وتصحى غدير وقامت لها وهي تشد لحافها عنها وهي تقول لها ..قومي قومي انا ودي اتكلم معاش
اثير :روحي كلمي نفسش انا بنام عندي بكره مذاكره واختبارتي معاد عليها الايومين ماني بمثلش
عبير :انا عارفه منتي بمثلي بس والله ان تقومين معي
اثير :وين اننتي صاحيه والا
عبير :تعالي وبس غدير لا تقوم بسرعه
عبير مدت يدها لاثير الي تجاوبت معها وجرتها معها وخرجو من الغرفه
.............
....................
......
في الشرقيه
بيت سعود
لميا بدلع :سعود اطلع جب لي بيتزا
سعود :يا بنت اهجدي وعن الخبال
لميا :والله اني صادقه انا طفشانه من المذاكره قوم تراك ذبحتني بهالكمبيوتر عليه اربع وعشرين ساعه
سعود :ايه واذا خرجت ذبحتني بخرجاتك واذا قعدت ذبحتني بسكاتك واذا هرجت ذبحتني بطلباتك ....سعود يواصل بأستهزاء...انا مدري انتي بسبع ارواح على كثر ما ذبحتس ما بعد متي
لميا زعلت ودخلت الغرفه وهي تصفق الباب بقوه خلت سعود يفز وهو يقول :الله يعـــــــــــــــــنني عليتس
...........
بيت ابو محمد
اثير وهي متكيه بظهرها على سرير امها وابوها الي بالغرفه العلويه وتطالع في عبير المبتسمه وعلى ضوء الاباجوره الخافت :وانتي كيف عرفتي ؟
عبير من غير لا تلتفت لاثير:يوم جاو لعندنا بعد الملكه طلعت ازهم عليش لانهم يسألون عنش فجيت استعجلش ولقيتش منتي في الغرفه وسمعت صوت في الحمام حسبته انتي وشفت دفترش
و....سكتت وهي لأول مره تحس انها اخطأت في تصرفها
اثير :قريتي اخر خاطره ...صح
عبير وهي لا تزال محرجه :ايه بس والله ما كان من باب التجسس بقدر ماهو فضول ولاني كنت احسب انش حزينه على فارس الاحلام الي ك...تب... ولكني ولاول مره احس اني
مغفله وانضحك عليه والتفتت في اختها وهي تبتسم بضحكه
اثير :ضحكت ورجعت سكتت واطرقت رأسها
عبير لما اختها سكتت اكملت :ولما انفتح باب الحمام خفت ورميت الدفتر ولكنها طلعت غدير وهي تقول انش طلعتي بعدي على طول ..طلعت ..وشفتش طالعه من غرفه امي وابوي ....
سكتت والتفتت في اثير
اثير : تنهدت ورجعت تناظر في عبير وبدووون كلام
عبير :بس انا عرفت انه ماهو العطر عذرش وانش كنتي تطالعين فيه من الدريشه ....
الكل التزم الصمت ولكنه لم يطل وعبير تكسره وهي تسألها :اثير انتي من زمان تحبينه ؟؟
اثير وهي ترجع تلتفت في عبير وهي تقول :لا والله كان اعجاب فقط في البدايه
عبير وهي تبتسم :وبعد الاعجاب
اثير :عبير افهميني وبعدين اتريقي مثل ما ودش
عبير :لا والله انا ما اتريق ...اثير تدرين اني فرحت لش لما عرفت انش تحبين ....اقصد معجبه في نواف ....لانه على الاقل هالشي بيحد من جرح القلوب ومأسيها يكفي جرح واحد بهالبيت
اثير :عبير الله لا ... منش
عبير :لا ما خلصنا انا لازم اعرف انتي من متى متعلقه بنواف وهل هو يعرف اولا ....
.............
...................
......
الشرقيه
دخل عليه وشافها لافه نفسها بالحاف والمكيف على اعلى تبريد
قرب منها وهو يحاول يلقى له فرجه في الحاف لكن باين انها لافته عليها بأحكام .."".صارت تعرف حركاته ""
مسح على الحاف وين ما توقع انه ظهرها وهو يقول ..يالله لموا حبيبتي قومي البيتزا بتبرد
لميا فتحت الحاف بشويش وهي تقول :قل والله.. ما اسرعك
سعود :ما اسرعهم هم انا مالي دخل
لميا بحب :طلبت ؟
سعود :ايه ..لاني خفت ما اتأكلين الليله بيتزا وتطيحين علينا العماره
لميا حمر وجهها من الزعل :خلاص كلها لحالك انا ما ابغى
سعود :والله ..اجل بأخذها واروح للشباب في الشقه منتظريني
لميا بزعل :لا والله قلها صادق بس وجت بتقوم من السرير ولكنه مسكها ورجعها
لميا :ايش فيه
سعود ابد سلامتس ..ما فيه شي
لميا :فكني طيب
سعود :لا يا حبي مافيه ..لين تعطيني حق البيتزا الي طلبتها
لميا :ما عندي فلوووس
سعود وهو يفتح الحاف الي اهملته ويدخل معها وهو يقول :لا يا قلبي انا ما اقصد الفلووووس
.....
.........
.......
بيت ابو محمد
اثير وهي تلتفت للسقف بحالميه وتجر شريط الذكرى :تذكرين لما كنا في الديره وانكسرت رجلي
عبير وهي تضحك من الذكرى ..قصدش يوم لحقش الكلب
اثير وهي تضحك :الله لا يسامحه
عبير وهي تحاول تسكت ..كملي ايه اذكر
اثير :كنت انا ومحمد نلعب في المزرعه...وبدون ما نحس خرجنا عن اطار المكان وبدون سابق انذار ما شفنا الا الكلب ينبح ويجري ناحيتنا ...ههههههههه
عبير :هههههههه..كملي
اثير :وبدون شعور منا قمنا انا ومحمد نقافز من على المدرجات الزراعيه وبما اني انا الاسرع قفزت من فوق وحده منها وكانت عاليه وحسيت ان رجلي انكسرت على طول وما عاد قدرت اتحرك
ولكن الي زادها ان محمد قفز وجا فوقي على طول وهذا كان اخر شي اتذكره ....وسكتت برهه وهي تتنهد ....وأول ما فتحت عيني شفته ... كان.نواف في وجهي على طول
....انا بكيت على طول وسمعته وهو يقول الحمد لله لا تخاف وكان يكلم محمد الي كان واقف ويبكي من الخوف ..ومسك يديني وفكها عن وجهي وهو يقول لا تخافين ..فيه شي يؤلمش
تحسين بشي
اثير :ايه رجلي تعورني مررره
نواف :مسك رجلها وهو يسحبها من تحتها
اثير :ااااااااااااااه
نواف ارتبك وهو يقول أي وحده فيهم والا كلها
اثير وهي تب... ......ان...ها توجعني مررررره
نواف سحبها بشويش ورفع بنطلونها الجنز وبشويش وانصدم وهو يشوفها منتفخه وواضح انها مكسوره ..وبدون ما يتردد مسك يدها وحطها على كتفه ودخل ايده من تحت رجولها والثانيه تحت
ظهرها وشالها وهي في قمه الاحراج والالم
اثير :......كنت بين الامي واحراجي التفت فيه وما اشوف الا طرف وجهه وكان اول سنه ثانويه وتوه بدا صوته يتغير وشاربه توه بدا يخط ...
كنت اشوفه وقتها اشجع الرجال واقواهم واجملهم
...... .
عبير ....الله يا اثير من زماااان وانتي ساكته
اثير :وانتي اش تتوقعين اقدر اقول
عبير :بس ما كان يبان عليش ابد حتى لما نجيب طاريه او حتى نروح لعمي ويكون موجود
اثير :بالعكس يا عبير انا في داخلي براكين من تضارب المشاعر وتلخبطها ولكن لان ما احد فكر ولو واحد في الميه بانه ممكن يكون فيه شي فما احد قدر يلاحظ مع ان منيره في الفتره
الاخيره حسيتها لاحظت وبدت توترني احياناً وتحاول تحرجني
عبير وهي تمسك يد اختها وتشدها: .اثير.... الله يوفقش ويسعدش ويسخر نواف لش وتقربه عينش يارب
اثير : وانتي بعد الله يسعدش ويسخرلش عادل ويجعل له في قلبش مكان
............
......................
...........
$$$

البارت الثامن والتاسع والعشرووووون

قراءه ممتعه
حورانيه
.

قبل الزواج بيومين
في احد الاستراحات
الشباب كلهم يلعبون كره طائره وريحه المشاوي ودخانها الي يتصاعد يزيد الفلــــــه والبسطه
نواف تعب من اللعب خرج وتوجه لحمد الي قاعد يشوي وهو يلهث ويقول مطول يابو سعوود
حمد :لا ابد شويتين بس
نواف :والله بسطه وفله هاليوم ما راح انساه لكم
حمد :لا والله ما سوينا شي وهذي تراها فكره علي الي فعلا بانت معزته لك بهالعزيمه
نواف و...لع ... الي يلعب :انشهد ان علي قليل من هم من شرواه
حمد وهو يقلب اللحم :هاه يا عريس كيف استعداداتك لدخول القفص الذهبي
نواف تنهد وهو يطرق رأسه ويقول :والله ما ادري ..ابوي جهز لي الدور العلوي كله لكن انا ما اظمن ان تعييني بيكون في الرياض ..وهذا كله كوم والي انت اخبر به كوم ثاني
حمد :يا اخوك ترى المسأله جد يعني ما فيها كيني ميني نواف انا قلت لك عن رأئي في الموضوع الي قلتلي عنه وانت ياخي اذكى مني وما تنتظر مني انا التوجيه
نواف :ما ضبطت معي يا حمد لحد الان لا زال فيه ........وسكت
حمد بصدمه :لا يا نواف لا تقوله ......
نواف بأنكسار :غصب عني والله ما ادري اشلون ما عاد احس بنفسي وقتها
حمد : ولاو بعد ودك ترجع تعيش مع ابوك بنفس البيت عزالله مانت بصاحي
نواف وهو يشد راسه بين يديه :وهذا هو... انا احس اني ماني بصاحي
حمد :خلاص يا اخي اطلع واسكن لحالك
نواف :ياليت يا حمد ينفع انت عارف ابوي معتمد علي بعد الله في كل شي ومحملني حتى مسؤليه اخواني ..الا الي اتمناه اني اتعيين بعيييد
الشباب خلصوا لعبهم وتوجهوا كلهم لحمد ونواف وهم في قمه بسطتهم ومزحهم ونواف قرر يبسط نفسه معهم ويحاول يتناسى همه
..............
....................
.......
مطااار الملك خالد
ابو خالد يضم خالد ضمه تعجز كلمات الكوون كلها عن وصفها ....الدموع هنا لها نصيب في تجسيد اللوحه ...عجزت الكلمات وماتت على الشفاه وفالصوره ابلغ من أي كلام من
الممكن ان يكون
في بارك المطار ...ابو خالد يجر شنطه خالد وهو في قمه فرحته وسعادته ولا يتوقع ان يكون هناك من هو اسعد منه في هذه اللحظه
....
تعمد ابو خالد ان يطيل السير وهو يلف ويحوم حول سياره معينه وكل مره يلتفت في خالد وهو يراه ي...لنظر لها ..فهو يعلم انه معجب بهذا النوع ...ومن احدى امانيه ان يمتلك مثلها
واخيراً توقف عندها وهو يقول اشوفك تناظر هالسياره مشبه عليها
خالد :لا ابد والله بس اعجبتني فقط ..الا انت الي شكلها اعجبتك والا مشبه عليها ما غير تحوووم بناحولها طول اليوم ...وين حاط سيارتك
ابو خالد وهو يقرب من خالد ويمد له مفتاح وهو يقول والي يقولك انها هذي هي السياره
خالد فتح فمه وهو مصدوووم ...ايييشش
ابو خالد وهو يبتسم من شكل خالد المصدوووم :الله المستعان ماعاد فيه احترام حتى الله يعطيك العافيه ويا عسى الله لا يحرمنى منك يبه ما عاد فيه الا ...اييشش
خالد وعيونه بدت تلمع من دموعها الي تجمعت فيها توجه لابوه وضمه له وهو يحب خشمه وراسه ولكن بدون كلام فغصته تحول بينه وبين أي كلمه ممكن انه يقدر يقولها
ابو خالد عارف ولده وهذا هو طبعه اذا تأثر.. وهو يرد له القبل ويقول بصوت فيه البكاء تستاهل يا ابيض الوجه يستاهل الدكتوور
يستاهل من رفع راسي وبيض وجهي
ابو خالد وده انه ينهي الوضع لا... وخالد لا ز... ابوه قال :يالله يا خالد لا نبطي على امك واخوانك
خالد فتح باب سيارته الرنج الجديده وهو في قمة سعادته ومشتااااق لامه واخوانه
...................
.....
........
بيت ابو محمد
الكل اليوم قايم قاعد والاستعدادات على اخرها وام محمد لا زالت على موقفها من عبير الي بالكاد اقتنعت وراحت مع امها السوق اربع ايام فقط وبالغصب ويالله قدرت امها تقنعها وهي تشتري
لها بعض الاغراض الضروريه الي تحتاج تكون عبير موجوده فيها والباقي تكفلت امها بشراءه وهي تتسوق مع اثير
ام محمد وهي تجلس بتعب وهي تقول :الله يعينني على هالبنت بتذبحني
ام حسن والي اصرت ان مدة عدتها تقضيها عند ابو محمد:الله يهديها يا بنتي والله ان حالها ماهو معجبني انا بعد
ام محمد :والله يا عمه اني خايفه عليها وخايفه منها سكاتها وعنادها موترني
ام حسن :والله يا بنتي انها ما تنلام وان اللي حصل كله ماكنت راضيه عليه
ام محمد :لا ياعمه والله انا ما نلوومش وبعدين هذا نصيبها ترى مالنا على قسمه الله اعتراض ولا يجوز لنا نقول غير الحمد لله على ما ارتضاه لنا ولعل فيه خير
ام حسن :الله يكملش بعقلش يا بنتي ويهدي شبابنا وبناتنا والله يوفقهم جميع
ام محمد :امييين
................
.....
............
بيت ابو خالد
الكل جالس ينتظر ويترقب على احر م...ر و......م ... باب الكراج ينفتح وتدخل منه الرنج السودا سياره الدكتور خالد
الكل كان واقف في المدخل وخالد اول ما شافهم وقف سيارته في البارك وفتح بابه وهو يسبق خطواته لهم وهنا اختلطت دموع الفرح مع اصوات البكاءوالتبريكات والسلامات مع تمتمات
الحمد والشكر لله
الكل دخل البيت ولكن خالد وقبل لا يدخل للصاله حس بغصه وهو يلتفت في امه الي ماسكته من يده ويقول :يمه لميا ما جات هالاسبوع
ام خالد وهي تبتسم وتقول .ان شاء الله قريب تجي وتشوفها
خالد وهو لا زال يتكلم عن شوقه لها دخل الصاله وتغيرت ملامحه المشتاقه الا ملامح صدمة الفرح والسعاده وفلت ايده من امه وهو يتوجه لها و...ل...وق وحب وهي تبكي بفرح وتقوله الحمد
لله على سلامتك يا دكتووور
خالد :الله يسلمـتس يالغاليه والله اني توني اسأل امي عنتس
لميا :وانت كنت تتوقع اني بعرف بوقت وصولك وما اكون من اول المنتظرين ..بس ترى حتى حن نعرف نسوي مفاجأت
خالد يجلس وهو يحط لمى الصغيره في حظنه ويبوسها بحب وشووق ويقول :اشم ريحة قهووه
ام خالد :من عيوني بس بعد ما نشرب شربات الفرح يا حبيبي واشرت للميا وقاموا يجيبون العصير والقهوه رغم ان الوقت متأخر بس ما همهم بجانب سعادتهم وفرحتهم
..............
......................
...........
بيت ابو نواف
غرفــــــه منيره
صالحه :والله ان حركة البنات مالها داعي ..يعني ايش فيها اذا جاوو للقاعه وانزفوا وبعدين هذي ليله العمر حرااام يضيعونها في عذر تافه
منيره :والله ما ادري عنهم بس حتى ولو كان ياختي صعبه وجدتي مين يجلس معاها
صالحه :عادي يخلون الشغاله معاها والا نودي ناني عندها بحكم انها متمرسه وتفهم عربي اكثر
منيره :اهم شي ذالحين انا والا بنات عمش
صالحه :والله كلكم مهمين بس كان ودي ان اثير تكون موجوده وتنزف ل...ن القاعه ....ها صعبه انا نطلع ونخلي ضيوفنا ونروح لبيت عمي ..والله بلشه وما ادري ليش ابوي وعمي
موافقين على هالراي
............
...................
....
بيت ابو فهد
ام عادل :هاه يا حصه جهزتي الي قلتلش عليه
حصه :ايه يمه كل شي جاهز لا تهتمين
ام عادل وهي تلف على ابو فهد :والله انها صعبه نطلع ونخلي معازيمنا ..ليش ما يجيبونهم للقاعه ومو شرط ينزفون قدام الناس
حصه وهي تقاطع امها وقبل لا يتكلم ابوها :يمه وايش الفايده هم قصدهم جدتهم وانتي عارفه انها لازالت في فترة عدتها
ام عادل :ما ني مقتنعه ابد
عادل :اذا الوضع يمه بيسبب لش احراج لا تطلعين انا اذا اخذتها نمركم في القاعه
ام عادل :لا يا حبيبي صعبه علينا وعليك وعليها
حصه :يمه انا عندي رأي
ام عادل :الي هو
انتي بس تروحين مع عادل وفهد وانا بأجلس في القاعه واسد مكانش
ابو فهد :يا زين الراي السديد
ام عادل وهي تلتفت في اولادها :وانتم واش رايكم
فهد وبصوته الغليظ :والله انا كل السالفه من اولها ما جازت لي
عادل وهو يلف عليه : ممكن تفهمنا يا حضره المهندس واش هو الي ما جاز لك
فهد وهو يناظر في عادل بنظراات مبهمه وغير مفهومه بدوون ما يتكلم
عادل رجع طالع في امه وهو يقول كلام حصه سليم ورأيها سديد ولا فيه ازين من هالحل
...................
.......
..............
بيت ابو خالد
خالد وهو ينهي فنجال القهوه الي بيده بعد ما حكى لهم اهم المقتطفات من حياته بكندا وعن صعوبه الايام الاخيره وكيف انه حس بحزن شديد وهو يفارق جامعته وادكاترته فيها وعن وداعه
المؤلم لزملاء الدراسه والي كان اكثرهم عرب
خالد وكأنه تذكر شي :الا انتم قولو لي اش اهم الاحداث واخر الاخبار وكيف الجميع ومن اهل واقارب وسكت برهه واكمل وجيران
ابو خالد :والله الكل ابشرك بنعمه وبخير
خالد وبدون تردد :وعمي ابو محمد اش اخباره
الكل سكت وهم يتذكرون ان بكره هوه يوم زواج عبير وكان على كثر شوقهم لولدهم الا انهم تمنوا لو انه تأخر شوي ولكن قدر الله وما شاء فعل
خالد حس بالوجوم يكسو وجوههم فتمتم :فيه شي موبزين حصل
ابو خالد تدارك الوضع وهو يقول لا والله ابد عمك عبد الله طيب وبخير والحمد لله
خالد وهويتذكر :ايه بس انا شفت سيارات عند بابهم
ام خالد :عادي واذا عند بابهم سيارات يعني لازم يكون فيه شي ...حبت تبررلولدها مع انها عارفه ومتأكده انها سيارات اهلهم واقاربهم الي جاو يسلمون على عبير واثير
ابو خالد وكان ذاكرته انجدته وهويقول :اوووه انا ما علمتك
خالد :خير
ابو خالد :هذولي اكيد معزيين
خالد تغيرت ملامحه :معزيين في مين
ام خالد وهي تلقط الكلمات .:ايه اكيد والله اني نسيت الموضوع
خالد التفت في لميا وهو متوتر لان امه وابوه واضح عليهم التهرب :لميا اش فيه ايش الي حصل
لميا وهي في قمة حزنها والمها ولولا جيت خالد هالاسبوع كان ما جات واعتذرت من عبير الي اصرت انها تكون معاها وانها ممكن تنهار او تنتحر لو ما جات
لميا:خالد ابو حسن مـــــــــــات
خالد وبصدمه وهو يفز :اييشش
ابو خالد :اذكر الله
خالد :انا لله وانا اليه راجعون ...متى؟
ام خالد :من شهر تقريبا
خالد وهو لا زال مصدووم ولكن جا في باله طاري وانتفض منه ""ممكن يكون من دعواتي عليه ..لا لا استغفر ا...خالد :واشلون...م خالد :وهي تستطرق: والله على حد قول ام حسن انه رجع من صلاة العشى وتعشى ونام ولا ازين منه ويوم انه ابطى على قومة الفجر راحت له ولقته سلم الروح لباريها
الكل :لا اله الا الله
ابو خالد :اكيد اننا راح نقابل ابو محمد على صلاة الفجر لا تنسى يبه تعزيه مهما حصل يبقى الواجب واجب
خالد وبدوون تردد :اكيــــــد
لميا وهي تحس ان خالد سرح شوي قربت منه وهي تقول :فرحـــان
خالد التفت فيها بنظره عتاب :استغفر الله وش هالكلام
لميا وهي تنغزه بالكلام :استغفر الله بس لا تفرح كثير
خالد :ماني فاهم انتي اش قاعده تخربطين
ام خالد خافت لا لميا تقول لخالد شي وتخرب فرحتهم الليله نادتها بصوت عالي :لميـــا
لميا التفتت في امها واطرقت راسها بأسى
خالد خاف من كل هالحركات وحس ان فيه شي :يا جماعه اش فيكم انا حاس انكم مخبين علي شي
ابو خالد قام ومد ايده لخالد وهو يسحبه معاه ويقوله :لا ابد يالغالي ما فيه شي بس الوقت تأخر وورانا صلاة فجر وانت تعبان من السفر وطلع معاه لدور العلوي
ام خالد التفتت في لميا وهي تحذرها :والله يا لميا لو تقولين له الليله شي ان تندمين
لميا وفي عيونها دموع :وليش خلووه يعرف واش يفرق اليوم عن بكره
ام خالد :يفرق يا ماما يفرق خليه الليله ينام ويرتاح وبكره الله يفرجها
....................
.....
............
$$$$

ج29
اليوووووووووم
يوووووم من ايام ابطالنا الي مستحيل تنسى
الفجر
الكل راجع من المسجد ابو محمد شاف الاثنين الي واقفين قريب من البيت ينتظرووونه
ابو محمد عرفهم وحس بغصه بشعوور غريب وكانه مسوي غلط وخايف من العقاب
ابو محمد تجلد وتقدم وهو يردد :اللهم اني اسألك خير هذا اليوم وخير ما فيه واعوذ بك من شر هذا اليوم وشر مافيه ومن شر كل طارق الاطارق يطرق لخير يا رحمن
ابو خالد وخالد تقدموا من ابو محمدو محمد وسلموا عليهم ابو محمد سلم على خالد بحراره يشوبها ارتباك وهو يتحمد له بالسلامه ويبارك له على الشهاده
خالد :الله يسلمك يا عم ويبارك فيك وعقبال هالبطل يارب وهو يحط ايده على كتف محمد
محمد وهو حاس بأحساس ابوه في هالحظه قال :والله انك انت البطل ما شاء الله عليك
خالد :عمي .....احسن الله عزاكم وغفر لميتكم
ابو محمد ومحمد :جزالك الله خير ..والله يرحمه ويبارك فيك
خالد :عمي اعذرني والله ما عندي خبر وانت عارف اتصالتي في الاهل قليله والامور الي مثل هذي يخبونها عني الله يهديهم
ابو محمد :لا ابد يابوك كفيت ووفيت وابوك الله يخليه ما قصر وبيض الله وجهه
محمد التفت في خالد وهو يقول انت بتشتغل في أي مستشفى
خالد ناظر في محمد وحس بقشعريره سرت في كل خليه من خلايا جسمه وهو اول مره يشوف الملامح المتشابهه بين محمد وعبير
خالد وهو يبلع ريقه :لحد الان باقي علي سنة الامتياز
ابو محمد :الله يوفقك ويكون تعيينك في الرياض كفايه بعدك عن اهلك وابوك محتاجك
ابو خالد:لا ابد الله يوفقه وين ما يكون اهم شي انه يكون طيب
ابو محمد وهو يحاول ينهي الحوار ويقول تفطروون معنا
ابو خالد :لا واالله عساك سالم وبيت عامر يابو محمد فطورنا جاهز انت الي شرف معنا انت ومحمد
ابو محمد :والله ودي لكن انت خابر الوالده ما تحط لقمه في فمها الا اذا شافتني وتطمنت اني حولها
ابو خالد:الله يكتب اجرك ويخليها لكم ولا يريكم فيها مكرووه
ابو محمد :الله يجزاك خير
ابو خالد استأذن ومسك يد خالد وتوجهه للبيت في الحظه الي ابو محمد تذكر فيها شي وقال لابو خالد وهو يرفع ...ي...لد لا ...... لازم تكون معنا ولا تبطوون انت وخالد
ابو خالد حس بمثل المويه الي انكبت عليه ولونه ينخطف وهو يقول بصوت شبه متقطع :خير ان شاء الله
خالد سكت وما علق على الموضوع لكنه حس ان فيه شي وبمجرد ما دخلو البيت حس بجواله يهتز وهو الي كان حاطه على الصامت طلعه وابتسم للرقم وهو يشوفه ويرد بسعاده :هلا والله حي
هالصوت
يوسف :انت الي حي هالصوت :السلام عليكم
خالد :وعليكم السلام
يوسف :السعوديه زايد نورها وقلت اكيد ان خالد رجع اووووووه اسف اسف اقصد الدكتور خالد رجع
خالد يضحك وهو يشوف ابوه يسبقه ويدخل من باب الفله :والله السعوديه منوره بأهلها وما تحتاج نور زايد
يوسف :قلي بالله متى الوصول :خالد والله من كم ساعه فقط
يوسف:لا يارجال يعني توك
خالد :يعني البارح في الليل
يوسف :ياخساره اكيد الليله ماراح اقدر اشوفك
خالد بفرح :انت وينك ..في الرياض ؟
يوسف :ايه في الرياض لي ثلاث شهور
خالد :نقلت
يوسف :لا طلب اكمال ماجستير والحقوني هنا

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -