بارت مقترح

رواية اوراق من خريف الماضي -10

رواية اوراق من خريف الماضي - غرام

رواية اوراق من خريف الماضي -10

في كندا
خالد كان متوتر ولا يقبل أي تفاهم ...هائج وامتد ذلك للتلاسن مع بعض الطلاب ....
عمر يقترب منه وهو يشده بقوه ويجره معه على غير وجهه
عمر يقف بعيداً وهو لا يزال مطبق يده على عضد خالد الذي انقاد معه بدون تردد
خالد يغمض عينيه وهو لا زال يزفر من الغضب
عمر يمسك بكفه وهو يقول له بدون ماتنطق امش معي وانت ساكت
وصلوا للحديقه ...
جلسوا على احد المقاعد
عمر يلتفت في خالد :خالد اش فيك وش هالتصرفات الغريبه ايش الي صاير
خالد نزل راسه وهو يشد بيديه على صدغيه بألم :انا اليوم تعبان يا عمر ارجوك لا تزيدها علي
عمر :خالد وضعك يزداد سوء وانت هذي اخر سنه وانت مانت حولنا ...يا اخوي ركز في مستقبلك الي هو اهم شي ...فكر في اهلك المساكين الي قاعدين ينتظرونك ترفع روسهم
..بالله قولي انت فكرت بأبوك الي متحمل بعدك وهو محتاجك لاجل ترجع له ببياض الوجه
فكرت بأمك المسكينه اللي ذابحها التفكير فيك
فكرت بدموعها بالخفا ...فكرت بحزنها .....فكرت بدعواتها في انصاف اليالي
والا خلاص الانانيه وحب الذات تمكن منك وماعدت تشوف الا احزانك وهمومك
خالد :عمر انا حزين
عمر :واش الي محزنك
خالد :اليوم زواج اختي ...
عمر التزم الصمت وحس بالندم وانه تسرع في هجومه على خالد
خالد التفت في عمر :اكيد انهم قاعدين يفكرون فيني مثل ما انا قاعد افكر فيهم
عمر :خالد انا اسف ...انت ما قلتلي من قبل
خالد :ل... ا...امتوت...ذا شي
عمر :تبي تعلمني وترتاح ..والا حاب تكبت
خالد :البارح كلم... ..وبكت كثير ...
عمر :ليش اهي مغصوبه شي
خالد :لا ابد بالعكس ..لكن انا حاس ان فيه شي مخبينه علي وهذا الي موترني
عمر :شي مخبينه مثل ايش ؟
خالد :.......مدري؟
عمر :يبى صدقني انتى موسوس
خالد وهو يتنهد: ......مدري يمكن
عمر :بس حتى ولو.. كل هذا ما يسمح لك تتجاوز حدودك وتغلط على خلق الله بدون سبب ...اسمح لي يا خالد انت حالتك قاعدة تسوء واهمالك بدا يتجاوز حدوده ..انتبه لدراستك ياخالد
وانفض من راسك كل هالوساوس وخلك بالاهم وفكر في اهلك والا انت ناوي تزيد مده البعد والغربه وتحزنهم
خالد وقف وهو يمد يده لعمر : الله يسهلها ..يالله نرجع
قاموا مع بعض ورجعوا لسكنهم ...وعمر ناوي يتم و...د...سمح له يتمادى في اهماله لدراسته
..........
................
....................
بيت ابو نواف
نواف رجع بعد الفجر والبيت هادي والكل نايم
.......... توجه لغرفته وهو تعبان ومرهق
دخل واخذ له شاور دافئ وطلع وهو لاف منشفته على خصره ..سمع دقات خفيفه على باب غرفته
توجه للباب وهو يقول مين ..سمع صوتها وهي تحاول ان لا يسمعها احد
.......انا
نواف فتح الباب وشافها واقفه بلبس واضح انه ماهو لها وفي ايدها كوب يتصاعد منه البخار دلاله انه مشروب ساخن
نواف وهو مستاء من نظراتها الجريئه:نـــعم
ناني :انا سويت لك كافي
نواف بتأفف :كافي يالغبيه ..انا ودي انام اشربيه انتي
ناني :نواف تكلمي بسويس امكن اهد يسمئنا
نواف :وهو يرص على اسنانه ....لا يا شيخه لا يكون ناويه تدخلين ..لا خلاص انسي غلطه وماعاد اعيدها.....ويالله اذلفي وسكر الباب في وجهها
............
.................
.....
بيت ابو محمد
ام محمد وهي تدخل على بناتها
يالله يا بنات اجهزوا وانتي يا عبير لاجل خاطري البسي الفستان الي قلته ولا تضيقين خلقي يا بنتي
عبيروهي متأففه :يمه والله التيور احلى وبعدين خير يا طير ..امه واخته الي بيشوفوني ماهو بهو
اثير وهي تتريق :ايه بس هو بيشوفش بعيونهم لا رجعوا
عبير وهي متضايقه :اثير انتي اسكتي ولا كلمه
ام محمد :يا عبير والله انها صعبه انهم يجون ويشوفونش بلبس اقل من عادي ....يا بنتي انتي بنظرهم عروس ولازم يكون لبسش يليق بمكانتش عندهم
عبير وهي تزفر من الغضب : خلاص بالبسه لاكن لا حد يقول لي في تصرفاتي أي كلمه ..انا باتصرف على كيفي
ام محمد ولاول مره في حياتها تقترب من عبير وتصفعها
عبير صرخت بأه وفتحت فمها وعينيها وهي تمتلئ بالدموع
ام محمد وهي تمد يدها امام وجه عبير :شوفي يا عبير انا تساهلت معاش وجاريتش في ما مضى ماهو لان تصرفاتش صحيحه ..لا
انا قلت امتص شي من غضبش ومراعاة لمشاعرش ولكن انتي ما اهتميتي وانانيتش وحبش لنفسش خلاش تتمادين
اسمعيني زين.. ترى انا ساكته عليش بكيفي انا.. ولأني خايفه على ابوش الي شايل همش وذابحه التفكير فيش وانتي عمرش ما حسستيه انش نسيتي او حتى راعيتي ضعفه ومرضه عمرش ما
اثرتيه على نفسش ..ليه.. ليه ماانتي مثل اثير الي انغصبت ع...ف و... ما وضحت رفضها ولا سوت سواياش واحترمت نفسها واهلها وحشمة ولد عمها واهله واستقبلتهم احسن استقبال ...
علمني وايش الفرق بينش وبينها
عبير وهي في قمة حزنها والمها وغضبها من كلام امها الجارح
التفتت في اثير بعينين حاده وهي تقول .....الفرق.. انها تحبه
اثير شهقت وهي تحط يدها على فمها والشحوب يخطف لونها
ام محمد وببرود :وفيها عيب انها تحبه يا عبير ....ولد عمها ومن حقها تحبه...الفرق الي انا اقصده يا بنتي الكبيره ...انها ساكته ودافنه مشاعرها وحتىلو ما صار ولد عمها من نصيبها
ام محمد التفت خارجه وهي تقول العرب على وصول لا تبطون علي والي قلته يصير وتتصرفون بأدب ولباقه لا يصير مالايحمد عقباه وسكرت الباب وراها بكل قوه
عبير ارتمت على سريرها وهي تجهش بالبكاء
اثير وغدير وبعد ما زالت اثار صدمتهم اقتربوا من عبير وجلسوا حولها وهم يحاولون يهدونها
...........
....................
....
بيت ابو خالد
ابو خالد وهو جالس يقلب في التلفزيون ويكلم ام خالد الي ذابحها الحزن وباين على وجهها : كلمتكم لميا ؟
ام خالد : ايه كلمتني اليوم الظهر
ابو خالد : الحمد لله
ام خالد :انا من امس وانا شاكه فيك احس انك تسأل عنها كثير ايش فيه
ابو خالد وهو يبتسم :والله ولد اختس هذا خطير
ام خالد :ايه اظهر وبان قلي ايش فيه
ابو خالد :انتي ما سألتي لميا هم وينهم
ام خالد :تقول بالفندق
ابو خالد :تصدقين انهم بالشرقيه ماهم بالرياض
ام خالد وهي تشهق :وشهوا
ابو خالد :أي والله عجزت احاول فيه نوصلهم انا وعيال عمه وهو رافض بعد الحاح قالي انهم على طول بيروحون الشرقيه وانه ما وده انكم تعرفون وتقلقون
ام خالد :شف للمجنون والله لو ادري ما اخليهم
ابو خالد :بالعكس يام خالد هذي حياتهم الخاصه ويبدؤنها مثل ما ودهم مالنا عليهم فيها سلطه
ابو خالد سكر التلفزيون وهو يقرب من ام خالد الي بدت تسرح وتفكر ...مسكها من كتفها وقربها منه وهو يهمس في اذنها ..ونحن بعد بنسوي لنا شهر عسل
ام خالد انحرجت من حركته وسحبت نفسها منه وهي تقول ...ياشين الشيبان لا تصابوا
ابو خالد رجع يسوي نفس الحركه وهو يقول :لا والله ماني بشايب ولو انوي ال...ت......لب...مره وحده وبس
ام خالد زاد حرجها وحمر وجهها وثبتت مكانها ولا تحركت وهي تقول : عبد العزيز تتوقع هالكلام والحركات لازالت تناسبنا
ابو خالد : وليش ..يعني الحب والمشاعر لها سن ووقت معين
ام خالد :ما قصدت هالشي
ابو خالد :اجل..خليك معي مضبوطه لاشوفلي شوفة ثانيه لان شكل مراهقتي المتأخره بدت
ام خالد وهي تدفه بخفه:روح ياشيخ ....اصلا ما تقدر
ابو خالد :تتحديني
ام خالد وهي تتراجع:لا لا ما اتحداك ..اعرفكم يالرجاجيل مالكم امان ..يابوي عيش مراهقتك مثل ما تبي بس لا تتعدى حدود هالبيت
ابو خالد وهو يجر ضحكه :اجل جهزوا انفسكم بنسافر قريب
ام خالد :لا والله من جدك انت
ابو خالد :ترى ببطل هاه
ام خالد :وين بنروح طيب
ابو خالد :المكان الي يعجبكم ويريحكم
ام خالد :الجو هالوقت بارد ومالنا الى الغربيه وانا من زمان نفسي في عمره
ابو خالد :تم ..ماطلبتي شي ...

$$$

البارت الخامس والعشرون

والسادس والعشرون
قراءه ممتعه
حورانيه

بيت ابو محمد
اهل عادل وصلوا والي هم امه واخته وام محمد استقبلتهم هي وبناتها والي كانوا في قمه الادب والذوق وام عادل اعجبت فيهم كثير
عبير والي كانت العين عليها وتراقبها كانت قمه في الاناقه بفستانها الحرير اللف باللون الاخضر الفستان بسيط جدا وغير متكلف ولكنه على جسمها ومع لون بشرتها طلع روووعه
ام عادل استأذنت ام محمد تلبس عبير شبكتها وهي تعتذر عن تأخرهم هنا تكلمت حصه وهي تقول :شبكه عبير طلب خاص وعادل ذوقه صعب شوي وتعبوا الين قدروا يوصلون معه لرسمه
الشبكه وان شاء الله تعجب عروستنا
هنا العيون كلها اتسعت وهم يشوفون الشبكه الي واضح فعلا انه متعوب عليها وام عادل تقرب من عبير الي وقفت لها وهي تقولها : خليش جالسه انا بلبسش اياها وكان ودي انه هو الي يقوم بهالمهمه
بس عاد وش نقول في العيب والمنقود والعادات الي احرمت عيالنا من الي الله حلله لهم
ام محمد تضحك وهي تقول : تسلمون ولا حن بشاكين في انكم راعيين واجب
عبير حست بمثل الثلج على صدرها ورقبتها وهي ترفع شعرها لام عادل الي لبستها شبكتها
عبير انلجم لسانها وحست بخنقه وبلكاد تلقى اكسجين تتنفسه
ام محمد وهي تأشر لعبير اشارات خفيه عساها تتكلم او ترد وبعد ما حست ان مافيه فايده قالت :الله يعطيك العافيه يام عادل ولا يهينك يالغاليه ومشكورين وتسلمون ..هديتكم ذوق ودليل
ذوق راعيها
حصه :ودنا نسمع صوت العروسه ورايها
الكل التفت في عبير الي اكتسا وجهها لون خاطف ونزلت راسها وما ردت
ام محمد تتدارك الموقف:اعذروا عبير يا جماعه تراها مستحيه وانتم عارفين خجل البنات وما اشك في انها اعجبتها بعد
ام عادل :الله يوفقهم وهذا ابو فهد وعادل بالمجلس مع ابو محمد يبون يحددون موعد الزواج وعسا الله يتمم لهم على خير
عبير هنا وخلاص ما عاد قدرت تتحمل الجلسه وبصوت شبه مسموع قامت وهي تقول :عن اذنكم
طلعت توجهت لغرفتها وهي تحس ان فيه شي قاعد يخنقها ويعصر قلبها ارتمت على سريرها ولكن ابت دموعها ان تستجيب للنداء ... زاد الم عبير وهي تحس بغثيان قامت بسرعه وهي تتجه للحمام
في محاوله للاستفراغ.... وبعد ان فشلت محاولتها اكتفت بغسل وجهها وسكب الماء على صدرها على حرارته تبرد
رفعت راسها وهي تشوف نفسها في مرأة المغسله ...ابهرها شكل العقد الي يزين رقبتها وصدرها مدت يدها له وهي تتحسسه وكان عباره عن طوق مزين باللوان الكرستال وفي المنتصف
قلب صغير مرسوم فيه حرف aومرصع بالالماس ظلت فتره طويله تتأمله ولكنه لم يحرك فيها أي احساس ....
طلعت من غرفتها ولقيت اثير واقفه تناظرها
عبير : خير ايش فيه ليش تناظريني كذا
اثير : لا يا شيخه حلوه الثقه اصلا انا اطالع العقد
عبير وبدون ما ترد على اختها حطت يدها عليه ونزلته ومدته لاختها وهي تقول... خذيه
اثير :صحيح انش مانتي بصاحيه
عبير بسخريه :لا عادي يناسبش حرفنا واحد
اثير :ايه حرفنا واحد بس هو يقصد حرفه اهو
عبير :ناظرت فيها بحده وهي تقول :ليش جيتي وخليتي امي
اثير وهي تمد يدها وتأخذ العقد وتلبسه عبير:ارسلوني لش بيسلمون عليش قبل لا يمشون
عبير واثير نزلوا وسلموا عليهم بشكل سريع وبسرعه اثير جرت عبير معاها وهم يطلعون مع الدرج وسحبتها لغرفة امها وابوها العلويه وعبير تقول وهي مدهوشه :ايش فيش ليش جبتيني هنا
اثير وهي تسحبها معاها للشباك الي يطل على المدخل:تعالي نشوف
عبير :وهي معصبه واش نشوف ان شاء الله
اثير وهي تحط يدها على فمها وتهمس :اصصصصص
وقربتها معها وهم يطالعون في الرجال وهم يطلعون
اثير تقول هذا محمد طل... بيطلع ...بير وهي كأنها غير مباليه ولكنها تسترق النظر :ايه زين لا شفتيه سلمي لي عليه
اثير وهي تتريق :لا ان شاء الله انتي الي بتسلمين عليه شخصيا انا وش يخصني فيه
عبير وهي بترد على اختها فاجئتها اثير وهي تقول "هذا هو"
عبير ما تدري هل هو الفضول ام القدر المحتوم من اجبرها للنظر اليه
اثير :واااااااو ما شاء الله
عبير ما نطقت وهي تتفاجأ من الي شافته
اثير :والله كنت حاسه انه وسيم وكشخه من يوم شفت امه واخته والا الشبكه الي ما اقدر اوصفها ما شاء الله ياعبير الله عوظش
عبير وبعصبيه وهي تبتعد وتتوسط الغرفه :انتم ايش .. مخلقوين من ايش ..ما تحسون تحسبون اني طفله ما احس وما افهم تغروني بالكلام وتحسبون ان المظاهر والشكليات بتنسيني مشاعري ..
اصحوا يا بشر اصحوا وارحموني على الاقل احترموا سكوتي وكبتي لمشاعري .... انا ما ابغاه ..اكرهه... اكرهه...وانخرطت تبكي وهي تنهارعلى الارض
.............
....
..........
الشرقيه
صحيت وهي تدقق في كل شي حولها وتحاول تستوعب المكان والوضع ...حست بشي قريب منها مره او شبه ملاصق ...انتفضت وهي تلتفت له وذاكرتها ترجعها للواقع ....مدت يدها
لجوالها وسحبته وهي تشوف الساعه وتشهق ...
سعود وعلى صوت شهقتها وحركتها السريعه صحي وهو يقول :اش فيه لييه تشهقين
لميا وبخجل مع توتر : الساعه ست المغرب
سعود وهو بعد تفاجئ :قولي والله
لميا :بعد اذنك بأدخل اخذ لي شور سريع وارجع الحق الصلوات الي فاتتني
سعود وهو ينزل رجوله من السرير ويفرك راسه :ما يمديني انتظرتس خل ندخل سوى
لميا وهي تفتح فمها وعيونها من كلامه مدت ايدها لشنطتها الصغيره الي حاطه فيها لوازم الأستحمام وهي تدخل الحمام بسرعه وتقفل على نفسها لانها شافته حس انها بتهرب فقام بسرعه بيسبقها
ولكنها نجت هالمره
سعود وهو يضحك وواقف عند باب الحمام :طيب يالميا ...انا قاعد لتس هنا وبشوف اشلون بتطلعين بدون ملابس
لميا تشهق وهي تتذكر ان الشنطه ما فيها غير شامبوهات وجلات زيوت عطريه ومنشفه شعر ومنشفه جسم :يا ويلي والله يسويها وهي تقرب من الباب وتحاول تسمع له حس ما سمعت شي رجعت
تدور في الحمام وهي متردده طولت واخذت اكثر من ربع ساعه
سعود تأخرت عليه والاهم انه ما سمع صوت المويه وجاله طاري شين قام ودق عليها
لميا ارتعبت من دقته للباب وهي تقول :نعم
سعود وهو يتنفس براحه ويتعوذ من ابليس :لميا تأخرتي فيه شي
لميا وبتردد :سعود ما عندي رووب
سعود وهو يبتسم :والمطلوب
لميا وهي تحس انها ودها تبكي من الاحراج :سعود اطلع برى خلني اخذ ملابسي
سعود :اهـــاه ..ابد مالتس لوا ..ماني بطالع .. رجعي ملابستس عليتس
لميا تطالع في لبس النوم الي هي لابسته بلعت ريقها وهي تقول في... م......كانت لابسه شيفون ناعم وشبه شفاف بسيور طويله لاسفل الظهر والروب الي عليه نزلته لما نامت ومع الربكه
نسيت تلبسه لما صحيت ....
لميا بترجي واضح بعد ما حست انه لا مفر وانا بطلع اخذ لي ملابس :طيب احلف انك ما تدخل معي
سعود وهو يضحك بصوت عالي :يالجبانه ...مالتس قدره على المواجهه
لميا بعصبيه :سعود انت اش قاعد تخربط وتقول واش دخل ذا في ذا وفتحت الباب وهي معصبه وخرجت وهي تقول خلاص ادخل انا بتوضاء بس واصلي وتوجهت للمغسله وفتحتها
سعود وهو مبتسم : يالله ما اسرع ما زعلتي اجل لو اسوي اكثر بتموتين
لميا :سعود خلاص خلصنا ما يكفي راح يومنا كله نووم
سعود يقرب منها وهي تغسل : بس احلى نوومه نمتها في حياتي كلها ..وركز على وجهها في المرايه ولاحظ ابتسامتها وهي تنزل راسها بخجل ..
سعود تنهد وهو يقول:انا بطلع شوي خذي راحتس
وطلع من الجناح كامل وتركها وهي في قمه خجلها الي الهب مشاعرها
.............
......................
.......
بيت ابو فهد
في الصاله الي تتوسط الفله الفارهه الي يعيش فيها ابو فهد وعياله
ام عادل :وهي تمد ايدها بفنجال القهوه لابو فهد :والله يا بو فهد اني ماعمري قد شفت ادب واخلاق وهداوه مثل الي شفتها في بنات ابو محمد الله يحفظهم
حصه الي رجعت مع امها لبيت اهلها داخله ومعها صحن الحلى وسمعت امها وقالت :أي والله اني حسيت براحه عمري ما حسيتها ولو بيدي كان قعدت عندهم
ابو فهد وهو مبسوط والضحكه ترتسم على شفتيه :الحمد لله والله انكم ريحتوني بكلامكم
ام عادل :اصلا من اول وانا تعجبني شخصية امهم بس من زمان عن بناتها لانها ما تجيبهم معها في المناسبات الكبار الي نشوفها فيها واليوم تفاجأت وانا اشوفهم ..بصراحه الحمد لله الله راضي
عليك يا عادل ورزقك على قد نيتك
عادل طول هالوقت وهو يسمع وساكت ما علق رغم انه كان سعيد بكل الكلام الي يسمعه
صالحه :هاه يبه بشروا عساكم تكلمتو...وضوع ال...حددتوه ترى ماعاد يمدينا على الحجوزات والقاعات الزينه كلها بتروح
ابو فهد :انا كلمت ابو محمد وقلتله كل هالكلام وهو قال انه بيزوج اختها معها وانه وده يشاور اخوه وابوه وبيرد علينا في هاليومين
ام عادل :والله خساره اختها بعد ما شاء الله وياليت فهد سمع الكلام كان خطبنا الثنتين كلهم لعيالنا
حصه:ايه يمه بس ترى هي ومثل ما سمعت خاطبها ولد عمها من مبطي مع ان صالحه انكرت هالكلام وتقول ان جدها قال هالكلام كله من راسه
ابو فهد :ما علينا والبنت لولد عمها اولى بها وفهد اختار والله يوفقه
حصه وهي تلتفت في عادل :عادل اش فيك ليش ساكت الموضوع موضوعك وانت ساكت شاركنا
""عادل بطبعه هادي ولا يتكلم كثير.... نبذه مختصره عنه.... خريج جامعه الملك سعود ادب انجليزي ...يعمل حاليا مدرس في احد ضواحي منطقه الرياض""
عادل :وش اقول مالي بعد الكلام الي قلتوا كلام اهم شي انكم ارتحتوا لها واعجبتكم وهذا الي يهمني ...
............
.....
..........
في الشرقيه
سعود دخل على لميا ولقاها تصلي توجهه لشنطته وطلع له لبس وقعد يلف في الغرفه شويتين وهذا الشي اربك لميا وما خلاها تركز في صلاتها وبعد فتره دخل للحمام وهي خلصت صلاتها سكرت
سجاتها ولفة اجلالها ومرت على المرايه وهي تطالع في شكلها كانت لابسه فستان قصير كت بدون اكمام باللون السكري وفيه تشجير باللون الاخضر ويزينه جزام عريض بنفس لون
التشجير توجهت للشنطه الخاصه بالجزم "تكرمون""وطلعت لها صندل سيور باللون الاخضر ولبسته واخذت شنطة مكياجها وحطت لها اولاي واكتفت بالماسكر لعيونها وقلوس باللون
الاورنج الامع توجهت لشنطتها الخاصه وطلعت عطرها "الهابي كلنك " وبخت منه وكثرت لانه بارد وهادئ وعلى انتهاءها سمعت باب الحمام وهو يفتح توترت وجلست على السرير وبعد لحظات
طلت براسها تشوفه وينه لقته يصلي رجعت وطفت الانوار والاباجورات وفتحت الشباك وهي تشوف المنظر الرائع للبحر وتشم رائحته وتسمع صوته وكأنه يطرب اذانها بأنغام الحب والسعادة ..
غمضت عيونها ابتسمت ورفعت راسها وهي تدخل الهواء البارد المنعش لصدرها ....
سعود خلص صلاته ودخل الغرفه يدورها شـــافها ....انتفض كل عرق من عرووقه وحس ان شعر راسه وقف من شكلها الرائع وحركتها الي ما قدر معها الا انه يقرب منها بخفه لا يخرب
على نفسه الموقف ...
قرب منها وهو يشوف الهواء البارد يلعب بخصل شعرها شبه المبلول اقتنص فرصه سنحت له وهو يشوف الهواء يطير شعرها عن رقبتها قرب منها ونزل راسه بشويش وهو يشم عطرها الي يزيد من
هيجان مشاعره وطبع قبلته الطويله على رقبتها....
... لميا اقشعر بدنها وشدت عيونها دليل حدوث استثاره لكل شعيرات الاحساس في بدنها ...
.... وبعد ما حست انها خلاص ما عاد تقدر تتحمل.... حركت راسها بشويش تحسسه انها بتتحرك عنه
سعود وهو ينهي مهمته التفت فيها وهام في شكلها الرووووعه
لميا ودها تنهي الموقف تراجعت قليلأ وهي تقول خلصت صلاتك
سعود وهو يمسكها من خصرها ويرجعها تلتفت م...نظر......منه :ايه خلصت بس لا تهربين .. خليتس
لميا نزلت راسها بخجل
سعود وهو يطالع للمنظر والهواء يلعب في شعره :اش كنتي تفكرين فيه
لميا :وهي تمسك نفسها لا تذوب بين يديه من هيامها بشكله الفتان :لا ابد ما فكرت في شي معين
سعود التفت فيها وهو يقول :هاه وش رايتس نطلع
لميا :الي يريحك
سعود وهو يبتسم ابتسامه مكر :والله الي يريحني .وطالع في السرير انا نرجع ننــــــــــــــــام
لميا تلعثمت وهي تبلع ريقها :لا لا نطلع احسن واش ننام تونا صحينا وشدت نفسها منه بقوه وهي تتوجه لعبايتها
سعود :هيه وين رايحه بهاللبس
لميا تنرفزت من اسلوبه الي يقهرها احيانا :وش فيه لبسي
سعود : لا والله غيريه والبسي شي للطلعه وياليت يكون ساتر احسن
لميا وهي تبين زعلها وتقول بغضب :خلاص بطلت ما بطلع
سعود :احسن والله وانا من اول اقولتس
لميا وبنرفزه قامت فتحت الدولاب وطلعت لها ترنق مريح وبأكمام طويله ودخلت تلبس وهو يمسك ضحكته على شكلها
..............
.....................
........
$$$
مضت ايام وايام وابطالنا كلا متأقلم مع وضعه الحالي
سعود ولميا .....رجعوا من تركيا والسعاده عنوان لب...يا......الح ...قلة المكالمات جدا بطلب من منيره ولكنها لم تنقطع وقد قررت منيره ان الزواج يتم مع زواج اخوها وبتسافر معه السنه الباقيه من مدة البعثه
نواف .......بدأ العد التنازلي لوقت التخرج رغم توتره قليلا فقد تحدد وقت زواجه متزامنا مع وقت تخرجه
عبير واثير .....لا جديد اثير متوتره جدا جدا فأمتحاناتها قربت ووقت زواجها بعد الامتحانات على طول
عبير .....كأن كل ما يحدث لا يعنيها ... تروح لكليتها وترجع وما تناقش احد ابد رغم استياء امها من برودها فأثير قد انهت اكثر لوازم الزواج وهي تتحجج بأن الوقت لازال طويل
...""ولكـــــن أي طول هو الذي تعنينه يا عبير""
خـــالــــد:لم يتبقى سوى قرابه الشهرين ليعود لارض الوطن حاملا حلم تحقق ...الوضع عنده اصبح حماسي .... عمر ذلك الصديق الوفي ظل ملازما له اكثر الوقت ليحد من تشتت افكار خالد
وحتى لا يهدم ما بناه طيله اربع سنوات وحتى تكون عودتهم معا ولا يقاسي احد منهم مراره الغربه وحيدا
.............
......................
........
بيت ابو محمد
عبير رجعت ودخلت البيت وهي تحس فيه شيئ غريب وقلبها ناغزها وما تدري ليه
حست فيه كأبه مخيمه على البيت
دخلت وبدون ما تنادي على احد دخلت المطبخ وما شافت احد وحتى غدا ما فيه وهذا الشي حسسها بصدق احساسها
ومن الخوف توجهت وبسرعه وهي ترمي اغراضها بدون وعي وتفتح باب غرفة امها وابوها
انصــــــــــــــدمـــــــــــــــــــــت
انهارت وحست ان رجولها ما عاد تقدر تشيلها وانقطع الصوت وبروده شديده تسري في اطرافها
طاحت على الارض وهي تشوف امها جالسه على السرير وتبكي والبنات حواليها ومحمد يبكي وهو شبه منهار
اثير وغدير فزوا وراحوا لـها وهم يبكون ويحاولون يوقفونها
وهي بدت تصرخ وتقول ــــلا لا تقولونه لا تقولونه
ام محمد تمسكها وهي تقول عبير سمي واذكري الله
عبير وهي تقول ::لا اله الا الله ""لا اله الا الله "
ام محمد حست ان عبير ممكن تكون فهمت الموضوع خطا
:مين علمش
عبيروهي تبكي :وينــــــــــــــه وينه ابوي وينه ابغاه جيبـــــــــــــوه
ام محمد تمسك بنتها وتلمها لصدرها وهي تقول :ابوش طيب ومافيه الا العافيه ان شاء اهدي بس اهدي
عبير وهي تحس براحه بسيطه من كلام امها قامت من حظن امها والتفتت فيهم وهي تشوف دموعهم :اجل ليش تبكون وين ابوي وش فيكم
ام محمد مسكتها من يديها وهي تقول اهدي وافهمي السالفه
عبير تركز في امها وتستجديها ان تتكلم لا ن اعصابها بدت تتفلت
ام محمد :اذكري الله اول
عبير عرفت ان فيه سالفه موت لكن اذا ماهو ابوي من بيكون وليش كلهم متأثرين
عبير :لا اله الا الله ...يمه مين الي مــــات
الكل قام يبكي ومحمد طلع من الغرفه
ام محمد . وهي تجاهد البكاء لتستطيع ان تنطق
7

"جدش محمد ""

ايام العزاء كانت جداً كئيبه ..... وابو محمد وابو نواف اقاموا عزاء والدهم في بيته الي في الدير ه وبعد اسبوع جابو امهم معهم بعد ما اخذوا كل اغراضهم وسكروا باب بيتهم
وودعوا ذكرى شايب كان له في القلوب هيبه ومكانه ولسان حالهم يقول وهم يلقون نظره اخيره على البيت
.
.
.
.
مـا للبيـوت العـامـره طـعْـم يــا حـمـود
إذا خلَـت فـي يــوم مــن حــسّ شـايـب
بيـبـانـهـا طــرْمــا وجـدرانـهـــا سُـــــود
ويـصـفـق نـوافـذهـا قـــويّ الـهـبـايـب
فـي كـل ركـن لحزنهـا اثبـات وشـهـود
عـلــى فــــراق مـهَـوِّنـيـن الـصـعـايـب
النادريـن أهْــل الـشـرف منْـقـع الـجـود
شيبـانـنـا الـلــي يحْـسـمـون الـطـلايـب
إخـوان مـن طـاع الولـي خـيـر معـبـود
الـلــي مـكـارمـهـم مــــن الله وهــايــب
ما يعرفـون الزيـف فـي اليُسْـر والكـود
صـــدْق وبـيــاض ورحـمــةٍ للـقـــرايـب
ثباتـهـم فــي حــزة الـضـيـق مـشـهـود
وإيمـانـهـم يـــزداد عــنــد الـمـصـــايـب
كانوا هنا .. وكـان السعَـد مالـه حـدود
وكــان الـرضـا يـمـلا قـلـوب الحبـــايـب
كـانـوا هـنـا .. مفـاخـر آبـــاء وجــــدود
ونـــور وأمــــان ووقــفــةٍ فـالـنــوايـب
واليـوم كـل اللـي مضـى صـار مفـقـود
وَلا بـقــى غـيــر الـجــروح الـعـطـايـب
يا حمود لوّ أبكي سنَـه حـزن ..واجـود
بـدمـوع فـقْـدٍ مـــن عـيـونـي سـكـايـب
علـى الـذي ذكْـره مـعَ الـنـاس محـمـود
الطـاهـر الـلـي مـثـل وبْـــل السـحـايـب
أبوي .. وانت ادرى .. وَلا بالحكي فــود
مـا يندمـل جـرحـي وَلا الكـيـف طـايــب
الوضـع غيـر ومــا بــه سهــود ومـهـــود
مــن يـــوم خلّ...ه حـــدْر النـصـــايـب
نـهـار غـابــت بسـمـتـه ذابـــت كـبـــود
وشفنـا مـا عفنـا فـي زمــان العجـايـب
لـيـت المنـايـا لا لـفـت تـطـلـب الـــزود
مـــا تــاخــذ الا النـاقـصـيـن الــزلايـــب
روس ٍ كساها الشيب ما صانت عهـود
ومـن ظـن فيهـا يصـبـح الـظـن خـايـب
هـرّاجـة المجـلـس حـجـا كــل مـقــرود
بـيّـاعــة الــذمّــه بــســوق الـجــلايــب
الـرَّجـل فيـهــم لـــه عـضـــلات وزنـــود
هيـكـل فـحَـل والـقـلـب فـالـغـيّ ذايـب
ذلـيـل .. لا يـحــذف ولا يجـمـــع حـيــود
نقـص ٍ علـى الأجـواد حاضــر وغـــايـب
يـا الله يـا معْ...عطـا غـيـر مـحـدود
وإيمانـنـا بــكـ مــا دخــل بــه شـوايــب
إجـعـل مـقـرّ ابــوي فـي ظــل مـمـدود
بجـنـات عـ...م الغـصـون الـرطــايـب
وأحْسـن عزانـا فـيــه يــا خـيـر معـبــود
لــولاكـ مــا نصـبـر بــلا ح...ــا...(وسقطت ورقه اخرى من اوراق الخريف))
$$$

البارت السابع والعشرون...
قراءة ممتعه
حورانيه

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -