بارت مقترح

رواية بعيد عن الواقع -12

رواية بعيد عن الواقع - غرام

رواية بعيد عن الواقع -12

: ابي سلف لأن راعي الباص له سنه يطلب فلوسه ..
: بس كذا ومسويته موضوع .. الحمد لله الحلال واجد انتي تآمرين امر ..
كان واقف يسمع الكلام عوره قلبه عليها كيف ما سدد الديون وهو واعدهم بالخير راح بسرعه لمكتبه وشال من بوكه وحده من صرافاته .. وطلع ورقه وكتب عليها
الى بتول
الرقم السري × × × ×
وارسله مع الخدامه ..
دخلت عليهم الخدامه وهم في عز السوالف مدت البطاقه في وجه بتول ..
: وش هذا ..
: بابا احمد قول ودي هذا بتول ..
: وش !..
خذت الورقه وقرت ..*( يوووه لا يكون هذا سمعني افففف صدق ما عنده كرامه من عقب امس وتهزيئي له جاي الحين يسوي الكريم )..
: رجعيها له ..
: وليه ترجعها يا بنتي الناس لبعضها اذا ما نتيب زوجته اكيد انتس اخته واعز ..
: بس يا خاله انا _ _ _ _ ..
قاطعتها : خذيها وانتي ساكته وانشالله بيحول لتس كل شهر فلوس ولا تشيلين هم الديون يا بنيتي ..
: والله ما ادري وين اروح من جمايلكم علي ..
: تردين الجميل اذا اعرستي بأحمد ..
: هاه ..
: سمعتي ماله داعي اعيد ..
: ههههههههههههه ..
: يعني افهم انتس مقتنعه ..
: يا خالتي انا مقتنعه بس هو الله يهديه يبيني ابعد عن ابوي ..
: واذا قلت لتس انه الحين موافق على شرطتس ..
: لا يا خاله ما اقدر ..
: وليه ما تقدرين والله اني حاستن فيه دايم شارد الذهن من يومين .. ويوم سألت مبارك قال انه متعلقن فيتس ..
: ما تدرين بالخفايا ياخاله ..
: الله يوفقتس يا حبيبتي ..
: يالله انا استأذن ..
: بدري !..
: ابوي موعد علاجه قرب ..
: الله يستر عليتس ..
طلعت من البيت ووقفت لحظات تشم الهواء النظيف ما تدري ليه حالها تغير وصارت مبسوطه قبل تدخل ودها بالبكى والحين منشرحه نفسها شمت ريحه الورقه وباستها بقوه حطتها في الشنطه مع الصرافه استوقفها صوت مو غريب عليها ..
: يا عبد الباقي خذ بتول ودها لبيتهم بيت ابو صالح تعرفه ..
: ايوه يا باشا ..
فتح الباب الخلفي ونادها ..
: تعالي اركبي يا بتول ..
: لا شكرا بأمشي على رجولي ..
صك عل اسنانه بقوه ..
: قلت تعالي اركبي ..
خافت منه ومن عصبيته الغريبه ركبت السياره بسرعه بخوف من نظراته .. مسك كتفها واتفتت ..
: نعم ..
: دخلي شعرتس داخل العبايه عارفين انتس شقرا ..
: اوووه معليش آسفه ..
: عبد الباقي وقف عند الصرافه خلها تسحب فلوس ..
: حاضر ..
ركب بسرعه سيارته بعد ما طلع السواق من المدخل الرئيسي للقصر ما يدري ليش يسوي هالحركات وبالفعل وقفوا عند الصرافه نزلت عشان تسحب المبلغ طلعت الورقه من شنطتها المتواضعه .. ضغطت على الرقم السري فاجأها الرقم الكبير اللي بحياتها ما تصورت تملكه 150 الف ريال *( صدق انه بايعها وش هالكرم اللي يخليه يحط كل هالمبلغ ياربيه ليش احس بتأنيب الضمير والله انه ما يستاهل تصرفاتي معاه عادي بالطقاق مغرور وشايف نفسه ياربيه هالمبلغ بأسدد به ديوني المتراكمه طول هالسنين الحمد لله فرجت )
سحبت سبعه الالاف عشان تعطي راعي الباص والبقاله الديون المتراكمه والباقي بعدين عشان تفرفر لهم وتعطيهم فلوسهم عشان تفتك من الهم ركبت السياره وتوجهت لبيتهم المتواضع نزلت بسرعه ودخلت البيت وكان احمد وراهم التفتت على السواق ..
: خلاص شكرا روح لبيتكم ..
: لا دا الاستاز احمد مكلفني اكون ائدام بيتكو لو عاوزين حاجه ..
: شكرا ما نبي شي ..
: مش حأئد واللهي اعزريني ..
: وين تجلس ..
: ائدام البيت بس عاوز كرسي لو سمحتي ..
: في هالحر والقوايل ..
: نعمل ايه بئي دي اوامر الباشا ..
: ههههه والله وصرت باشا ..
: افندم ..
: لا لا ولا حاجه .. بس تقدر تدخل في المجلس عند المكيف ..
: لا منبه عليا ما ادخلش ابدا ..
: بعد هذا وش قصته لا يرحم ولا يترك رحمه ربي تنزل على راحتك بس اذا بغيت اكل دق الباب ..
: لا هما حايرسلو لي الاكل شووكرن ياهانم ..
: العفو ..
دخلت وهي من جد مستغربه تصرفاته الغريبه يحرسون بيتهم وصرافه بميه وخمسين الف والآتي يمكن اعظم ..
كان واقف من بعيد وملاحظ تحركاتها نزل من السياره عشان يسأله وش صار ..
: هاه يا عبد الباقي كيف الاوضاع ..
: تمام التمام ياباشا ..
: اذا صار اي شي دق على جوالي سمعت ..
: حاضر ..
: يالله ابروح بس قبل ابيك تروح السوبر ماركت وتشتري اغراض لبيتهم من والى ..
طلع من بوكه فلوس وعطاه ..
: بس قبل خلها تكتب ورقه بالطلبات ..
: حاضر يا باشا ..
: وابيك تحرس اربعه وعشرين ساعه ..
: دا انا عيني مفتحه ..
: وابيك تخليي السياره معاك اذا طلبت اي شي يجيها بسرعه ومثل ما قلت لك طلباتها اوامر ..
: اللي تأمر بيه سعادتك ..
: ونظامكم شفتات انت يومين وحسان يومين وبأحاول اجيب لك غرفه متنقله ..
: اه ده المكان حار جدا ..
: يالله مع السلامه ..
: مع السلامه ..
راحت المطبخ تسوي شاهي .. لان راسها زاد صداعه .. كان طالع لدوامه وما فيه غيرها في الشقه .. شافت حاله البيت جدا مزريه .. غبار وريحه ودورات المياه وسخه وملابسه مرميه ع البلاط .. قررت تشرب الشاهي وبعدها تبدأ في التنظيف .. دق جوالها كانت المتصله جدتها هيا ..
: هلا والله وغلا بجدتي ..
: هلا بتس يا بنيتي .. عساتس مبسوطه مع ذا المتوحش ..
: الحمد لله بأحسن حال فديت عمرتس ..
: عسى ما ضربتس ..
: هههههههه الله يسامحتس يا جده .. هو بس يسوي هالحركات قدامكم عشان يغيضني ..
: قاصرتس شي اجيبه لتس ..
: ايه والله يا جده .. ابي بخور وفحم ومنظفات ..
: البخور والفحم بأرسله لتس اما المنضفات خذي مزنه ووصيها ..
وعطت العجوز التلفون لمزنه ..
: هلا هنودتي بشريني عنتس ..
: الله يسلمتس بخير ..
: هههههههه ..
: وجع يا مزين ضحكتي من سرتس ..
: واخيرا نطقتي السين ..
: هههههههههههههه .. معقوله تضحك من لساني ..
: ال عسل فديتس ..
: الله يسلمتس .. على فكره ابغى منظفات شقه سعود مرررره وسخه ..
: ابشري وش المنظفات اللي تبينها ..
: ديتول معقم وصابون ملابس وكلوروكس وملمع قزاز وووو وش بعد وفوط تعقيم و فيري للأواني بس ..
: بس !..
: ههههههههههههه .. وش اسوي شقه سعودتي مرررره وسخه ..
: ياشيخه ابشري وعلى فكره بأرسل مع السواق فلوس ووالله لو تردينها ازعل ..
: يا ربيه قسم تحرجيني ..
: لا احراج ولا شي حنا خوات ونمون على بعض ..
: ال قصدك عمتي الكبيره .. هههههههههه ..
: هنيد وربي ما اخليتس ..
: يا حوووبي لتس اذا عصبتي ..
: يالله مع السلامه واذا بغيتي شي زياده لا يردتس الا برقمي ..
: ابببببشري .. مع السلامه ..
بعد المكالمه اللي انعشتها كملت كاسه الشاهي .. ودخلت المطبخ عشان تسخت مويه لتعقيم ارضيه الشقه .. بعد عشر دقايق بالضبط دق الباب كان السواق جايب الاغراض .. وكان معاها ظرف فلوس فتحته .. وكانت مرسله مزنه الف ريال عشان تدبر امورها .. وقفت السواق دقايق ودخلت المطبخ عشان تكتب طلبات الغدا اللي بتسويه .. وطلعن للسواق وعطته الورقه عشان يروح السوبر ماركت .. وباشرت في التنظيف من 9 الصباحالى الساعه 12 الظهر .. غسلت الملابس وكوتها وسفطتها في الدولاب .. عقمت ارضيه البيت بالمنظفات .. غسلت دورات المياه والمطبخ اللي حالته جدا مزيه .. وفي الأخير بدت في الطبخ بس قبل تطبخ ارسلت له مسج ..( سعود لا تتغدى برا مسويه لك غدا ) ..
وهو اول ما فتح المسج ابتسم من قلبه على اهتمامها الزايد ورجع ارسل لها على سبيل بس يتواصل معها .. ( البيت فاضي كيف بتسوين غدا ) ..
إِذهبْ كما تُريد ...
وامضِ كما تشاء ...
لا تُكثِر الوعيدْ ...
لا تُتعِب الجفـاء ...
... الناصر ...


رجعت ردت له مسج ..( جنيتي وفرت لي الطلبات :) ههههههه )..
ضحك بشكل مسموع ورجع يرسل لها ..( الله يستر لا تسممنا جنيتس )..
انتظر منها رد .. وللأسف ما ردت لأنها انشغلت بالطبخ .. كانت مقرره تسوي له كاري دجاج مع رز برياني .. وسلطه طقوس الحاره وتبوله ويخنه خضار بالبازلا ..
طبعا هنادي ما كانت تعرف الطبخ .. الى ان علمتها مزنه مره عمها .. لأنها شاطره في الطبخ .. بعد تقريبا ساعه ونص انتهت من الطبخ .. شالت جوالها وقرت المسج ابتسمت من قلبها .. كتبت له واثناء ما تكتب المسج اعلن على انخفاض البطاريه ..
( متى بتجي خلصت الغدا .. ولو سمحت جيب معاك شاحن جوال نوكيا .. اذا ما فيه كلافه )..
كان مركز على المخطط اللي قدامه .. يبي ينهيه بسرعه عشان يرجع البيت .. دق جواله مسج انبسط ما يعرف وش السر .. بعد ما قرأ المسج .. ارسل لها .. ( اذا تبين اجي الحين جاي طيران .. وشوفي الشاحن في الدرج الثاني من التسريحه عادي مافيه كلافه يا حياتي )..
جاها المسج فتحته بسرعه قبل يقطع الجوال .. ابتسمت ورجعت تقرأ المسج مره ومرتين وثلاث ..*( حياتي .. معقوله اكون حياته كيف وهو امس يبي يتزوج .. يارب ما يتزوج ).. باست الجوال وراحت لغرفته وفتحت درج التسريحه .. طلعت الشاحن وكان الدرج في قمه حوسته .. كبت الأدراج وراحت تجيب المنظف والفوط ومسحتها ورتبت كل شي بمكانه المناسب .. قامت وراحت للغرفه الثانيه فتحت شنطتها فكرت وش تلبس .. *( البس بجامه ولا قميص عادي .. اخاف يضحك علي ويقول مصدقه نفسها .. يالله بس بألبس البجامه اللي فيها فيها .. طيييب احط ميك اب ولا مو لازم اهم شي اتعطر واتبخر ).. وراحت دورات المياه تتسبح
.. طلعت وشالت الفحم واتبخرت وتعطرت بعطر الين بخرت الشقه وعطرتها بنفس العطر .. عشان تخف ريحه المنظفات ..
سرحت شعرها المبلول وراحت للمطبخ تجهز الصحون ..
انفتح باب الشقه انذهل من روعه تنظيف البيت .. وريحه البخور والعطورات مع الأكل المشهي .. مشى للمطبخ شافها واقفه عند القدر عشان تسخن الأكل .. حست بوقوفه خلفها التفتت عليه ..
: تحمحم تكلم ههههههههه ..
: بالله هذي شقتي ..
: ليش تشك انك مضيع بالعنوان ..
: اصلا انا اشك انتس هنادي ..
: هههههه ش دعوى ..
: سالفه طوييييله .. لو سمحتي حضري الغدا ريحته مره ما تتقاوم ..
: جد والله حلو طبخي ..
: ايه والله حتى امس يسألوني في اي مطعم جايب الأكل ..
: ههههههههه لا عاد هذي احسها من كيسك ..
: قسم حتى اسألي عمي عزام ..
: خلاص روح بدل هدومك والأكل ثواني وهو ع السفره ..
: ما اقدر جوعان ..
: يعني لازم ادفك للغرفه ..
: ياليت وتغيرين لي بعد ..
: يا كسول روح .. وبعدين الملابس الوسخه تحطها في السله ..
: ابشري عمتي ..
: والجزمه تطلعها في البلكونه ..
: ابشري عمتي ..
: هههههههه خلاص روح وش فيك متنح ..
: لأني اصلا ماني مستوعب اللي يصير قدامي ..
: وش الغريب فيني يعني ..
: متأكده انتي هنادي ..
: ههههههههههههههه ..
: ابروح بس بسررررررعه حطي الأكل .. ولا تدرين بعد الغدا ..
: لا الحين يعني الحين ..
: امري لله ..
انتهى ...
سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم ..


تذكير سريع بشخصيات الروايه ..
احمد بن عساف : حبيب بتول ..
مبارك : زوج حصه وابو عساف ورغد .. وطليق عبير .. وعم احمد ..
حسين : اخو مبارك .. وعم احمد .. وصديق عبدالله زوج عبير حالا ..
سعود : زوج هنادي .. وخطيب نوير بنت ابو حصه ..
مناير ام حصه : بناتها حصه ونوير وسندس والعنود .. واخوانها الدكتور عبدالله وعزام وابو هنادي ..
عزام : اخو عبدالله وابو هنادي ..
فيصل : زوج لطيفه ..
مزنه : زوجه عزام ..
عبدالله : زوجته عبير .. وصديق حسين ..
ابو علي : وانتهى دوره .. اللي كان خوي هنادي وعبير في نفس الوقت ..
سعيد : تقريبا انتهى دوره ..
ابو صالح : طليق ام حصه ..
ام مزون : جاره بيت ابو حصه ..
ام عساف : جده احمد .. وام حسين ومبارك ..


الفصل السادس والثلاثون :
قرأه ممتعه ....
بعد صلاه المغرب لبست عبايتها .. واستأذنت من ابوها عشان تروح لجارتهم ام مزون .. تسددها ديونها اللي عليها منها .. اول ما فتحت الباب وطلعت ردها البواب اللي مكلفه احمد ..
: لو سمحتي ياهانم .. الاستاز احمد منبه عليا ما تخرجيش ..
: نعم ..
: هوا ئال لي ما تخرجيش الا مستأزنه منوه ..
: لا والله !.. خلاص امري لله دق عليه ..
ومسك جواله ودق على احمد اللي كان في احد مصانع الخرج .. يشتري الغرفه المستعاره للحارس ..
: الوو ..
: هلا يا عبد الباقي .. وش فيه ؟..
: دي بتول عايزه تروح للجيران ..
: الآنسه بتول لو سمحت هذا اولا .. ثانيا قول لها احمد يقول لا ..
: يا آنسه بتول الاوستاز احمد بيقولك لا ..
: شوي بأعطيهم اغراض واطلع ..
اول ما سمع صوتها ردت فيه الروح والحياه وما قاوم ..
: خلاص وقف لها عند الباب .. ولا تطول اكثر من عشر دقايق ..
: حاضر يا باشا ..
طلع من المصنع وكان كل نيته يلحق عليها .. عشان يكحل عينه بشوفتها قبل تدخل بيتهم .. مشى بسيارته اقصى سرعه .. ووصل عند الباب .. ووقف كان الشجر اللي ميت من زمان ما احد اسقاه او اعتنى فيه .. بعد تقريبا بخمس دقايق وصلت السياره نزلت بتول تبي تدخل البيت .. شد انتباهها الشخص اللي مشمر ثوبه .. ومتلطم بشماغه وينظف احواض الزرع بطوله وهيبته .. رجعت تركب السياره .. ضحك عليها السواق عبد الباقي .. وتكلم بصوت عالي عشان يسمعه احمد ..
: ايه مالك يا انسه بتول رجعتي تركبي السياره .. ده الاوستاز احمد ..
*( الله يلعنك يا غبي اكيد بيلتفت يقزني هو وخشته .. آآآآه يالبي بس )..
وبالفعل التفت يطالعها وكان قلبه يدق طبول عليها .. اما هي تصنعت اللا مبآلاه ونزلت من السياره .. ما قدر يملك نفسه لازم يسمع صوتها ع الاقل ولا بينهبل ويصير به شي ..
: حي الله بتول بنت صالح .. وين مسيره مع ذا الليل ..
: عندي غرض رحت اعطيه جارتنا ..
: ممكن اذا ما فيها احراج تعلميني وش ذا الغرض ..
: لا والله بس اغراض ..
: ااهااااا يعني احراج ..
: ممكن تسوي لي طريق ادخل ..
وكان الشجر طايح ومكوم قدام الباب دنق بهيبته الرجوليه .. وشال الشجر لعيونها .. *( آآآه ياشيخه لو تقولين امشي على الشوك .. والله لألبي بس ترضين علينا )..
كانت واقف وقلبها متقطع عليه .. خضوعه الزايد وتلبيته لطلباتها وحرصه عليها وخوفه .. اشياء تخليها تدور حول نفسها وتفكر بجديه .. وقبل تدخل استوقفها ..
: بتول ..
لأراديا ردت عليه : لبيه ..
: لبيتي في منى انشالله .. بس طلعات بعد المغرب ما فيه ..
: بس انا _ _ _ ..
قاطعها بعصبيه ...
: اعتقد انتس تفهمين وش اقصد .. اتفقنا ..
: لا يا احمد ما اتفقنا ..
: اهاااا يعني افهم سبب رفتس للزواج كان عشان الطلعه والدجه ..
: لا والله موب قصدي بسس ..
: بس وشو ياهانم ..
: _ _ _ _ ..
: بكره اجيب المملك وتوافقين غصب ..
سكرت عينها المبلوله بالدموع ..
: هذا زواج مهوب غصيبه ..
: على راحتس بس اللي زينا لازم ننستر .. بتول افهميني حنا غلطنا تعرفين وش معناه الغلط .. والله عيب اجلس اشرح لتس وانتي حرمه عمرتس 22 سنه ..
: خلاص اللي تشوفه ..
ابتسم على جنب بأنتصار ..
: وعلى فكره كل الشروط موافق عليها .. واللي تبينه حاضر عليه ..
: لا يكفي اللي عطيتنا الله يكثر خيرك ..
: كله حلالتس انتي ما تشكرين تآمرين ..
: _ _ _ _ ساكته ومصدومه بالاعتراف الخطير ..
: طيب وش رايتس الليله نتملك ..
: هههههههههههههه ..
: مصختها صح ..
: لا عادي تمون ..
: اجيب المملك ..
: بس انا مابي زواج وخرابيط ..
: ليه انشالله ..
: ابوي مريض كيف نسوي حفله وو ما ادري ..
: ابشري .. بس كوني مستعده من ساعتها وانا مرابط عند بيتكم ..
: عادي البيت بيتك ..
: خلاص اتصل بالمملك والشهود يجون ..
جات بتدخل وقفها ومسك عضدها .. لأول مره من زمان ..
: وين ؟..
: بأروح اجهز القهوه ..
: عادي انام عندكم الليله .. ههههههههه ..
: لا ..
وبعد تقريبا ساعه .. وصلوا عمانه حسين ومبارك والمملك مستغربين الموافقه اللي تمت بسرعه .. وتملكت على بركت الله .. احمد الأرض ماهيب شايلته من الوناسه والفرحه .. واخيرا بتول على ذمته .. طلع الشيخ من البيت .. ومبارك وحسين بس يعلقون على شكله المتحمس .. وبتول تنازلت عن شرطها لعيونه .. وطبعا احمد من اليوم ورايح بيدخل البيت ويطلع على راحته لأن مافيه حفله زواج .. احمد مل من عمانه يبيهم يروحون بسرعه عشان يكحل عينه بشوفتها شوي ..
: اقول ياشيبان انقلعوا بأشوف اهلي ..
حسين بتحدي ..
: افاااا حنا في بيت صالح وما يعشينا ..
: الله يعيني عليكم .. بأوصي الحارس يجيب لكم عشا تزرطونه ..
: هههههههههههههههه ..
: ايه اضحك وش يهمك انت ..
مبارك بسخريه اكثر ..
: ادخل للمره وخلها تطبخ عشانا ..
: ياشيخ احلفوا بس ..
: ههههههههههههه ..
بعد دقايق دخلت ام عساف جدته .. ودموعها اربع اربع من الفرحه .. لأن اعز اثنين على قلبها اخيرا تزوجوا ..× بتول واحمد × .. اما حسين بمجرد شاف امه قام يبوس يدها .. دزته العجوز لأنها مهيب راضيه عليه .. بعدها طلع ودموعه تسيل بهيبته الغريبه ..تدخل احمد عشان يسوي الموقف ..
: عفى الله عما سلف ياجده ..
: لا سلف ولا عفى منه الصايع ..
مبارك : بس هو تاب ..
: والله لو يتوب منا لبكره .. ولدي واعرفه ..
: اللحم ما يطلع ياجدتي ..
: خلاص خلونا بفرحتنا تفسدونها عشان شوي صايع ..
: جده تعالي ابيتس شوي ..
وسحبها برا المجلس عشان يكلمها تقنع بتول يشوفها ..
: انا مانيب مسوي عرس .. بس بأدخل اشوفها شوي ..
: والله ما ادري ياوليدي كان ترضى ..
: هي عنيده وراسها يابس .. انتي حاولي معها ..
: والله ما اعند منها غيرك ..
: ههههههههههه وش السوات ..
: الله يعيني عليكم ..
كانت قاعده في الجلسه العربيه اللي في الصاله الداخليه .. حاسه انه بيدخل ما تدري ليش .. اخذت احتياطها . تسبحت وتعطرت بدهن العود المعتاد ورشات خفيفه من عطر قوتشي بي قوتشي مع البخور .. وكحلت عينها من الداخل بأسود غامق برزت معه خضره عينها النضره .. وروج احمر صارخ .. لبست فستان خفيف من الحرير طويل مكسي .. على طولها وجمالها الاوروبي .. استشورت شعرها بشكل سريع عشان يجف بلونه الذهبي الناعم اللي مغطي اسفل ظهرها ..
دخلت عليها ام عساف تبارك وتهلهل وتسمي على جمالها .. كان واقف ورا الباب كالعاده يسمع ..
: يا بنيتي احمد وده يشوفتس ..
: يا خالتي الساعه احدعش ..
: مهوب غريبن عنتس رجلتس .. وانتي تقولين ما ابي العرس والحفلات .. اجل متى بيشوفتس ..
: خلاص ياخاله خليه يدخل ..
: واعذرينا يا بنتي شكله نسى يجيب الشبكه ..
: هههه لا عادي فديتس ..
: ها يالله بأروح ادعيه يجي يشوفتس .. بس اطرديه لا ينام عندتس هههه ..
: في هذي ابشري ههههه ..
كان سامع الكلام وتذكر الطقم باقي في السياره من امس .. طلعت له العجوز فرحانه ودموعها ما جفت ..
: خلاص ادخل يا ولدي ..
: الله يخليتس لي ولا يحرمني .. بس بأرجع السياره اجيب الذهب ..
: الله يكتب لكم الخير والذريه الصالحه ..
: امين يسمع منتس ربي .. ابتس تدخلين معي ونلبسها الشبكه وتصرفين عمرتس بعدها ..
: وش اصرف ذي ..
: هههههه يعني تروحين وانا بأقعد مع مرتي وش تبين ..
: تطردني يالعايب ..
: ههههههههههه ..
: الله يهنيكم انا سهرت بما فيه الكفايه .. بأروح امرح في البيت واتهجد ..
: اجل الله يستر عليتس ..
طلع بسرعه لسيارته واخذ الطقم .. شاف نفسه في المرايه تشأم لأنه ما حلق دقنه من رجعته من لندن .. اخذ العطر وتعطر .. قفل سيارته بالريموت .. قبل لا يدخل الصاله تحنحن عشان تنتبه .. وقفت عشان تسلم عليه ...
أحتاج إليك وأهرب منك وأرحل بعدك ..
من نفسي ..
في بحر يديك، أفتش عنك... فتحرق أمواجك شمسي ..
أحتاج إليك وأهرب منك وأرحل بعدك من نفسي ..


لحب فرار والبعد قرار ..
لا أملك أن أختار ..


: السلام عليكم ..
انهبلت بتول من الخوف .. نظرته كانت موجهه ومخصوصه لها بالذات .. التقت عيونهم كان يلمح الألم والتعب .. بالرغم من نظرتها البريئه .. *( آآآه اخيرا صرتي لي انا بس .. نعنبوها ومتكحله بعد وما تبيني ماانام عندها .)..
قرب منها عشان يزيد من احراجها يتعجب فيها .. بردت اطرافها وزاد الخوف زياده على الماضي .. كان مسيطر ع الوضع تماما ..
: ووو عليييككم السسلام ..
مسك يدها عشان يهدي من روعتها الواضحه ..
: اسم عليتس اجلسي وش فيتس بارده ..
: _ _ _ _ _ ..
*( مالت علي وانا دااااقه حنك معه وسوالف .. نعنبوه يخوف له بلد متوحش .. الله يعيني عليك يا اوووستااز على قوله عبد الباقي )..
فتح الكيس المخمل وطلع طقم الشبكه الألماس ..
: بتول عطيني ظهرتس ..
واستجابت اما هو انصدم من طول شعرها الرهيب .. وبياضها الثلجي الغير طبيعي برونقه .. مسك شعرها بيده وصار يشمه مثل مدمنين المخدرات .. ورجعه على قدام .. اما هي تصنمت لانها حست بأنفاسه وراها اللي تخوف ..
سكر السلسال وباس رقبتها بخفه عشان ما يزعجها زياد .. ما درى انها تجبصت من الخوف منه .. لف وجهها قدامه باس جبينها وطلع دبلتين .. وحده ذهبيه ووحده مرصعه الماس من مجموعه داماس .. ولبسها الثنتين فوق بعض .. وباس اصبعها الدقيق ..
: اشالله يعجتس ذوقي ياحبي ..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -