بارت مقترح

رواية بعيد عن الواقع -13

رواية بعيد عن الواقع - غرام

رواية بعيد عن الواقع -13

سكر السلسال وباس رقبتها بخفه عشان ما يزعجها زياد .. ما درى انها تجبصت من الخوف منه .. لف وجهها قدامه باس جبينها وطلع دبلتين .. وحده ذهبيه ووحده مرصعه الماس من مجموعه داماس .. ولبسها الثنتين فوق بعض .. وباس اصبعها الدقيق ..
: اشالله يعجتس ذوقي ياحبي ..
: _ _ _ _ .. ساكته من الرعب ..
: حياتي ليش ساكته .. لا تخافين مني ترى انا انسان مانيب وحش ..
: ادري بس كل شي صار بسرعه وفجأه ..
: آآآآه الله يخلي لي ذا الصوت .. تدرين اني طول ما انا في لندن بس افكر فيتس ..
: غريبه !..
: ليش غريبه ..
: يعني احس اني اخر اهتماماتك .. حتى اخر مره قابلتني فيها ضربتني وووو ..
: لا يا بتول تكفين كل العالم تحقد علي الا انتي .. انا اسف على كل شي .. وبعدين السالفه قديمه وكنت مراهق وانتي بزر تشرهين ..
: لا ما اشره بس يمكن كان فيه اسلوب ارقى ..
: يا حياتي انا قدامتس اضربيني اشنقيني .. سوي اللي في خاطرتس بس ما تكرهيني ..
: هههههههههه يمه منك ما احد يقدر عليك ..
: الا فيه ..
: من هو اللي قدر عليك لا تقنعني ..
: انتي ..
: انا !.. غريبه ذي ..
: آآآآه يا حياتي انتي ..× واسند راسه على الجدار ..
: تعشيت ..
: لا ..
: خلاص بأقوم اسوي لك عشا ..
: لا انتي الليله عروسي وما اقدر افرط فيتس مره ثانيه .. انتي حبي الاول وشلون اتعبتس ..
: ههههه بس انا جوعانه ..
: يا عيوني اوصي عبد الباقي يجيب العشا .. بس بأنام بحضنتس الليله ..
: هههههه لا ..
: الا ..
: يووووه يا احمد ترى بأدخل غرفتي واتقفل ما عاد تشوف وجهي ..
: لا لا اللي تشوفينه يا عيوني ..
مسك جواله ودق على السواق .. ووصاه بعشا ديلفري .. مقبلات وسلطات ومشاوي .. بعدها سكر جواله .. وحط يده اسفل ظهرها هالحركه غصبا عنها نزلت راسها على رقبته .. اما هو ما قاوم الحركه رفع يده يلعب بشعرها ويسولف معاها .. على امل ان الله يصبره ما يآكلها .. كان اسلوبها معاها في قمه الرقي والاخلاق .. حتى في اراءه كان صريح معها لأبعد الحدود ..
بعدها دق عبد الباقي على جواله عشان يبلغه بوصول العشا .. جاب العشا ودخل المطبخ معها عشان يساعدها في التحضير .. وكل دقيقه يبوس راسها ويضمها لصدره .. هالحركه كانت تخوف بتول في اول ساعه بعدين ادمنت على الحركه .. بس مو متأكده من مشاعرها تجاهه !..
بعد الغدا قام يغسل يده .. دق جواله شافت المتصل نوري القمر .. استغربت وش اللي يخليه يكلمها .. اظطرت تسكت وتسوي نفسها ما شافته .. طلع بسرعه من دورات المياه .. وتطمن يوم شافها لاهيه بشيل الصحون .. اخذ جواله وطلع برا الشقه .. اما هي نزلت الصحون على طاوله المطبخ ودخلت في دوامه بكاء لا منتهي .. فكرت من تدق عليه او تشتكي حالتها .. مالها الا تكتم همومها الى ان تنفك كربتها ..
اول ما طلع ورد عليها ..
: هاه وش تبين ..
: الناس تسلم اول حبي ..
: وانا بايعها ما ابي اسلم .. وش بتسوين يعني ..
: اهااا عشان ست الحسن والدلال عندك ..
: وش دخلتس فيها ..
: لا انت مو امس تقول بتذبحها وماادري وشو .. ولا خفت وخقيت عليها الشهبا اللهبا ..
: لا يا عيوني الا خايف على مشاعره قصدتس ..
: يالله منك سعودتي اللي يشوفك يقول مو كأننا تونا مخطوبين ..
: لا ولله وش اسوي لتس ازغرط مثلا .. ولا اعايش الرومانسيه ياقمري ..
: يعني اثرت عليك السحاره ..
: اييييوه قلتيها اثرت علي واحبها واموت فيها .. رضيتي ولا انرضيتي ..
: خلاص اعتبر الخطوبه فركش ..
: ايه والله فركش ..
بدموع متصنعه ..
: سعود انت ليش تحب تكسرني ..
: لا انتي مهوب تقولين الخطوبه فركش او متفركشه .. ما ادري عن مصطلحاتس ..
: انا وامي قلنا لك من البدايه .. انا مالي ضره اوشريك ..
: والحين غيرت رايي ما ابي اذبحها ..
: سعود انت تحبني وتكرهها .. كيف ترضى لنفسك تعيش مع وحده تكرهها وتهدم حياتك ..
: وش اسوي هذا قدري ..
: اوكي انت هدي وانا اسفه .. بس الله يخليك اذا تزوجنا اوعدني ما تروح لها ..
: اصلا انا قايل لها مافيه حقوق .. يعني زواجنا بس ع الورق ..
: ياااااااي وناسه .. يعني انت لي لوحدي ..
: طبعا ياحياتي .. بس طوله اللسان اللي مالها داعي ما ابي اسمعها مره ثانيه .. ولا قسمن مهوب انتي اللي تفركشين .. انا اللي بأفركشها بنفسي ..
: حاضر ياحبيبي ..
وجاها انتضار من خويها ابراهيم ..
: اااقول سعودي انا بأسكر لأن اختي حصه داقه علي انتضار ..
: اهااااا طيب ذكريني اذا جيتكم افتش جوالتس سامعه ..
: يووووه يا سعود تشك فيني ..
: لا سلامه قلبتس احتياط ..
: الله يسامحه على ظنونك السيئه فيني ..
: اوكي انا بكبري انسان سيء وشكاك ترضينها على نفتس ..
: ايوه ايوه ارضاها لاني احبك ..
: يالله هنادي تدق انتضار ..
: وتروح لها وتخليني ..
: طبعا زوجتي على شرع الله وسنته ..
بزعل جدي : مع السلامه حبيبي .. واذكرك اذا ما ندمت ..
: طيب اذا ندمت بأدق عليتس انتظري بس ..
: فأمان الله ..
: مع السلامه ..
وطبعا هنادي لا دقت ولاهم يحزنزن .. بس قال هالكلام عشان يغايضها .. بعدها دخل الشقه وسمع صوتها في الغرفه تبكي بصوت واطي .. ولأن الشقه اثاثه خفيف .. الصوت ينسمع بسهوله .. *( ياربي لا تكون سمعت .. معقوله انا اهمها لهالدرجه .. آآآه ما اقدر احبتس ياهنادي لازم تتربين .. اصلا ليش انا افكر فيها .. مهيب ما تهمني وش ابغى بها بالطقاق تبكي لين تنصرع انشالله ).. ودخل غرفته بسرعه عشان ينام ويطرد هنادي من افكاره ..
انتهى ...


صباح الورد ...


الفصل السابع والثلاثين :
قرأه ممتعه ....
في بيت مبارك كانت تلبس رغد الصغيره صندلها .. دخل عليها وفي يده اكياس كبيره .. سألته
: وش اللي في يدك ..
: مفارش صغيره لرغوده ..
: وعساف ما جبت له ..
: لا عساف كبير ما تصلح له ..
: بيغار منها وحنا ما صدقنا يحبها ..
: الا على فكره ما باركتي لأختس ..
: مين ؟..
: بتول تملكت احمد ..
: لا والله غريبه .. مهوب من عوايدها ما تعلمني بخبر زي كذا ..
: الله يعافيتس انتي ناسيتهم من شهرين وزياده ما زرتيهم ..
: يوووه انت ادرى بظروفي ..
: اي ظروف الا قولي امتس مأثره فيتس ..
: وش دخل امي .. ولا بس ودك تنشب امي في السالفه ..
: افهميها زي ما تبين يا حلوه .. انا ابي اربي عيالي ع الوصل .. تجينا انتي يالقاطعه ..
: لحظه لحظه وش تقصد ؟..
: قصدي واضح .. ولا ابوتس وبتول يمرون بظروف صعبه .. ديون متراكمه وبيت خربان وفي اي لحظه يطيح سقفه عليهم .. وانتي عايشه بستين الف نعمه .. كله عشان تشترين خاطر امتس البايره .. ولا امتس لو فيها خير ماتركت ابوتس في هالسن ..
: انا ادري مقصره معهم بس شا اسوي ..
: ما تعودت منتس القطاعه ياحصه .. والمشكله توني اليوم ادري من احمد .. الله يسود وجهي كيف اترك نسباي في هالورطه .. حرمه مالها حيله على ذا الشايب ..
: وش فيه ابوي بعد ..
: ماتدرين ياهانم .. مشغوله بالأسواق والتمشيات ..
: اللهم طولك ياروح ..
: روحي لبيت ابوتس خذي مكان بتول .. خليها المسكينه تفرح بزواجها ويسافرون شهر يتمشون ..
: ابشر مالك الا اللي يرضيك ..
: انتي تعرفين وش اللي يرضيني .. ياحصوص ما احب الشخص النذل اللي ما يفكر غير في مصالح نفسه وينسى اهله .. ولا اللي يسمع كلام الغير عشان خاطر ناس .. انا لو اتزاعل مع اي شخص او حجتى سوء تفاهم ما ادخل احد .. لأني اعتبره من الضعف الشديد ادخل الناس بينا .. فما بالتس امتس وابوتس بالله فكري بكلامي بالعقل ..
: بس انا ما سويت كذا ..
: كذابه ..
: تقول عني كذابه ..
: نعم لأنتس ناسيه ابوتس من يوم خلعته امتس وتعرفين هالشي زين ..
: لها الدرجه تبهتني يا مبارك ..
: اقول الحقيقه اللي لازم تعرفينها عن نفستس ..
: مشكوره يا مبارك .. واوعدك انشالله ما تشوف وجهي مره ثانيه ..
: حصه اذا طلعتي وانتي في نيتس ماترجعين .. اتمنى فعلا ما ترجعين ابدا ..
: لا حبيبي انشالله ما ارجع لك ..
: بس حطي في بالتس مافيه روحه للرياض ..
: ابشر ..
ولمت كل عفشها وشالت بنتها رغد على كتفها .. وعساف يمشي وراها ولا يدري وش السالفه .. برأه اطفال وجهل غرر !..
....
في بيت ابو حصه .. صحى من النوم من سريرها الصغير اللي نص سياقانه تلوح برا السرير .. شافها واقفه تلم عفشها واغراضها في شنطه صغيره .. لأن حصه بتآخذ مكانها عند ابوها .. وهي بتروح مع احمد كم يوم للرياض وبعدها يفكرون اذا يسافرون او لا ..
: بتو حبيبي ياليت تفضين الدولاب مره وحده ..
: تستهبل !..
: لا والله جد اتكلم ياحياتي ..
: حمودي وش اتفقنا عليه ..
: ادري يا حبي بس ودي تسكنون عندي ..
: مين بالضبط حدد ..
: مين يعني جدرانكم .. اكيد انتي وعمي ..
: وين لا مستحيل يرضى ابوي ..
: الا بيرضى اانشالله ..
: طيب قوم غسل واحضر لك الفطور ..
: لا لاتسوين شي بأوصي عبد الباقي ..
: قد سويته وخلصت .. الله يعافيك كلها جبنه وعسل وبيض ..
: آآآه احلى فطور في العالم ..
: ههههههه منت بصاحي حطيت في بالك تنام عندنا وسويتها ..
: آآآه وش اسوي ماباليد حيله .. حبي ولا عليتس امر شوفي عبد الباقي جاب شنطتي لأني ارسلت له مسج يجيبها الفجر ..
: ايوه جابها وحضرت لك الحمام ..
: ويلوموني !..
قربت منه وطبعت بوسه خفيفه على شفايفه .. اما هو كان بيدوخ منها لأنه ماتوقعها تسويها ابدا ..
: يادب خليتني بدون سرير امس ..
: هههههههههههههه قلت نامي في حضني ورفضتي وش اسوي بعد ..
: حرام عليك وربي لو نمت جنبك انكسر علينا السرير ..
: آآآآه الله لا يخليني منتس ..
: ولا انا يارب .. يالله قوم لا تصير كسول ..
: عطيني بوسه زي اللي تو واقوم ..
: ياشيخ احلف بس ..
جرها بقوه صوبه وعطاها بوسه قويه وقام .. اما هي تصنمت منه لأن حركاته تسكتها غصبا عنها .. كيف انسان يحب عشر سنوات وزياده على كذا شوق كل لحظه واخلاص ..
اثنا ما كان في دورات المياه راحت بسرعه تقيس السكر لأبوها بعد الفطور كان متعدل .. لاحظت عدم حركته وسباته في نوم عميق .. استغربت كثير لأنه مو من عوايده ما يتكلم او يتأوه من ابره القياس .. ركضت بسرعه لأحمد اول ما طلع من الحمام وكان ينشف شعره المبلول ..
: احمد ابوي ما ادري وش قصته ما تحرك .. حتى نفسه ما اسمعه ..
: وش السالفه ..
: تعال وانت تعرف ..
: خير انشالله لا تخافين ..
وركض بسرعه للمجلس يتفقده .. كان مسكر عينه بقوه .. قورب منه وحاول يسمع نبضاته او نفسه .. وللأسف راحت روحه ..
: وش فيه ابوي ..
: الظاهر يطلبتس البيحه ..
: وشو لا مستحيل ..
: خلاص اطلعي هذا صوت سياره مبارك جايه ..
من بين دموعها ..
: الله يخليك لا تقول ابوي مات ..
: تعالي معاي الصاله تعالي ..
سحبها بقوه وكانت تصيح بأعلى صوتها المبحوح من الصدمه ..
: اتركني مع ابوي اتركني لا تسحبني ..
كانت تتسحب منه وتمنع نفسها .. الا ان قوته المضاعفه شالتها ..
: نزلني حرام عليك ..
: ياحبيبتي هذا يومه المكتوب .. ليه الجزع من القضاء والقدر ..
: هذا ابوي تعرف وش معناه ابوي ..
: ادري ياحبي ..
: بأطل عليه بس اسلم عليه ..
: خلاص بس شوي ..
: ادري انك تسكتني بهالكلام ..
: ابوي قبل مات هذا انا عايش ما مت .. الله يصبرتس انشالله ..
رفع يده ومسح عيونها المبلوله بالدموع .. وضمها لصدره وقرأ عليها بعض الايات القرأنيه عشان تسكت وينشرح صدرها من الضيقه .. دخلت حصه عليهم وكانت منهاره ع الاخر .. تعبانه نفسيا ومتلومه على نفسها كيف اهملتهم وهم على امس الحاجه لها .. ويوم جات مات ابوها اغلى الناس عندها .. حزن حصه كان اصعب لأنه مخلوط بالندم ..
: احسن الله عزاتس يا ام عساف ..
: الله يجزاك خير ..
: يالله انا استأذن ..
بتول من بين شهقاتها المتواصله ..
: احمد لحظه ..
قربت منها وتكلم بصوت واطي ..
: وش بغيتي يا عيوني ..
: ابروح اشوف ابوي واسلم عليه ..
: طيب بس بشرط ..
: وشو ..
: تمسحين دموعتس ولا تبكين ..
: ابشر ..
: يالله مشينا .. بس لحظه اطلعهم عشان تسلمين عليه ..
مسكها مع يدها الصغيره ولم يدينها الثنتين على يده الكبيره .. دخلت وسلمت عليه للمره الأخيره .. كانت علامات المؤمن واضحه من وجهه .. صحيح كان قاسي وظالم بعض الشي لبتول .. بس فيه اشياء كثيره تشفع له انشالله .. صلاته وهتمامه فيها فرض او وتر .. صيامه وزكاته وصدقاته السريه بالرغم من فقره .. قربت منه بصبرها وباست راسه .. وبعدها سحبها احمد برقه ..
: خلاص بأغطيه .. مايجوز تطولينها ..
بعد ما طلعت بنواح جديد من البكاء .. ضمها لصدره لعل وعسى يخفف الآللآم والمتاعب ..
: هذا ابوي ابوي ..
: يا عيوني ادري .. بس خلاص هذا يومه بنصلي عليه بعد العصر ..
صرخت بأ على صوته واصابها انهيار بسبب كلمته ..
: لاااااااا ما مات صح ما مات ابوي ..
: لا حول ولا قوه الا بالله ..
: خلاص اذبحني وش ابي بحياتي بعده .. اكيد مالها طعم ..
: امشي معاي امشي ..
: وين اروح بعد خلاص اذبحني ..
: وش هالجزع اللي انتي فيه كلنا بنموت ..
: ادري بس ما اقدر اعيش بدونه .. هو عزتي وسندي بهالدنيا ..
: خلاص عشان خاطري امشي معاي داخل ..
: وين اروح كرهت المكان ..
...
تركيا في اسطنبول بالتحديد .. كانوا يتمشون على الارصفه القديمه .. كانوا مبهورين بروعه المناظر .. والطبيعه السكانيه المزدحمه بشكل عربي .. عماره القصور القديمه وآثار العصر العثماني الواضح .. وتفخر بكل تأكيد بثروه هائله من التراث الحضاري العريق .. يربط بين الشرق والغرب بحضارتها وفلسفاتها والثقافه والافكار العديده .. لتخلق بلد يتجدد بجماله الخلاب جدا على مر السنين ..
فجأه حست بالم فضيع في معدتها .. نفسها تستفرغ بس المكان ما يسمح لها ابدا .. اضطرت تقول له يرجعون الفندق بسرعه ..
: حبيبي لازم نرجع الفندق ..
: ليه مبسوطين ..
: تعبانه احس بدوخه فضيعه .. وبأستفرغ عشان ارتاح ..
: اوكي حبي مشينا يالله ..
: انا شاكه في حاجه .. بس انشالله تتحقق ..
بشك : وشو ..
: ما ادري خليها مفاجأه ..
: لا قولي لي ..
: هههههههه ما عندك صبر لها الدرجه ..
: بشكل ماتصورين ..
: يعني يمكن فيه بيبي بالطريق ..
: لا تمزحين ..
: اقول لك شاكه ..
: لا ما نروح المستشفى اول ونحلل ..
: في الفندق دكتوره ..
: يالله بسرعه .. ولا تدرين ..
شالها على كتفه كحركاته المعتاده المشاغبه .. الناس ابتسموا على رومانسيتهم الغريبه !..
بعد ساعه وصلوا الفندق بالتاكسي الاجره المتنقله .. دخلت الغرفه اما سعود راح بسرعه للرسبشن يطلب الدكتوره عشان تكشف عليها .. لهم اكثر من سبع سنوات وما انجبوا اطفال .. طبعا السبب لطيفه بسبب الموانع اللي كانت تستعملها .. سببت لها ضعف شديد .. انشالله تكون حامل ..
دخلت الدكتوره مع سعود .. واستعملت التحليل المنزلي .. وسحبت من دمها عشان تحلل اذا كانت حامل .. كانوا على السرير مثل المجانين ساعتين يراقبون التحليل عشان يغمق الشريط ..
: افففففف شكلي مانيب حامل ..
: اعوذ بالله منتس انشالله حامل ..
: ما تشوف هذا الشريط الثاني كل ماله يغمق ..
: يا غبيه ما سمعتيها وش تقول .. كل ما غمق يعني حمل ..
: لا ياشاطر كل ما غمق يعني ما فيه ..
: انا شفت ناس دلوخ بس زيتس ما فيه ابدا ..
: والله ما لدخ غير خشتك ..
: قد هالكلام ..
: حرام عليك يمكن اصير حامل ..
: طيب روحي طرشي نبي نطلع .. مهوب تقولين رجعني بأستفرغ .. شوفي الحمام وراتس طرشي الين ترتاحين ..
: حراااااام عليك تتطنز فيني .. يعني عشاني وحاام ..
: يا حبيبتي ما ثبت الحمل عشان تقولين وحام الا قولي وهم ..
: ترى كذا تحطمني ..
: يا عيوني ما احطم بس احطتس قدام الصوره .. عشان ما تنصدمين ..
: يادب والله ما اخليك ..
شالت الخداديات وصارت ترميها في وجهه .. اما هو فطس على شكلها المعصب الطفولي .. وفي النهايه استسلم وصار يراضيها عشان تطلع معه ..
: لطوفي حوووبي آسف ياعمري ..
: ادري تتأسف عشان اطلع معاك ..
: يا عيوني وربي الطلعه ما تسوى من دونتسي ..
: دونتسي هاه ..
: هههههههههههههه ..
: بأشوف التلفزيون اصرف لي من خشتك ..
: ليه يا عمري حنا سافرنا عشان نرابط في ذا الفندق ..
: لا والله شوفوا كيف يسوي نفسه بريء ..
: حبيبي ..
: لا ..
: عمري ..
: قلت لك لا ..
: آسف ..
: اوكي بس روح للدكتوره وشوف متى بتخلص نتايج التحاليل ..
: على ذا الخشم .. بس ارجع القاتس جاهزه ..
: اببببشر مع انك ما تستاهل ..
: وشو !..
: ترى بأغير رايي .. ووالله ان اخليك تدوج الحالك ..
: لا خلاص الا رايتس ترى يهمنا طال عمرتسي ..
انتهى ...
سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العضيم

صباح الخيرات .....

الفصل السابع والثلاثين :
قرأه ممتعه مقدما ....
في شقه سعود كانوا يشوفون فلم اكشن .. فجأه دق جوال سعود .. تعمد يرد قدامها عشان يغيضها على بكاها اللي امس ..
: الو هلا حياتي ..
صوت بكاها يسبقها ..
: وش فيتس ياحبي ليه البكى ..
في هاللحظه هنادي نفسها تمسك الجوال وتكسره فوق راسه .. خبيث وعرف نقطه ضعفها ..
: حياتي شوي شوي تكلمي بهدوء ما فهمت ..
: ابوي مات ولازم نروح الخرج ..
: بس كذا ابشري ابشري انا اوديتس ..
: وامي وخواتي من يوديهم ..
: خلاص تجهزوا انا بأوديكم ..
: ورجاء الانسه هنادي لا اشوفها معانا في السياره ..
: بس كذا ابشري ياعيوني ..
بعدها سكر السماعه .. ووجه لها نظرته المعتاده الحقوده ..
: يا اخت هنادي روحي جهزي لي شنطه ..
: ليه عسى ماشر ..
: ابو نوير مات ..
: لا الله يخفف عنهم مصيبتهم ..
عوره قلبه على تعبير هنادي البريء ..
: من قلبتس تقولين هالكلام ..
: وليش ما يكون من قلبي .. وربي حزنت عليهم ..
: اهاااا بأسوي نفسي صدقتس .. ع العموم اذا تحبين تروحين تعزين معانا حياتس ..
: اكيد بأروح ولا احرم نفسي الأجر ..
: اما انتي غريبه عجيبه ..
: وش الغرابه في ذلك ..
: يعني تعرفين ان نوير ضرتس وحزنتي عليها ..
: اول شي نوير بنت عمتي قبل لا تكون ضرتي .. وصدقني والله العضيم ما احمل لها اي مشاعر كره .. بالعكس احسها مراهقه وطيوبه ..
: هههههههههه حلوه مراهقه .. هي بزر بس حركاتها تشدني ..
: انت شفتها ..
: طبعا مو خطيبتي ..
: الله يهنيكم يارب ..
: من قلبتس تقولين هالكلام ..
: ما راح اكذب عليك واقول لك من قلبي .. انا اقوله لمجرد انه لازم ينقال ..
: يعني مو مقتنعه بكلامتس اللي تقولينه ..
: ههههه وليش لازم اكون مقتنعه بكل شي اقوله ..
: اكيد ولا نكذب يا اخت ..
: لا حبيبي عمري ما كذبت .. بس اخاف اعبر عن اي شي ثاني .. وتضربني ولا تكسر فيني ضلع ..
: اذا حابه تجربين اوكي ..
: اول ارجع من اعزا وبعدها فيها الف خير ..
: اذا بتروحين جهزي لنفستس شنطه .. لأننا يمكن ننام هناك ..
: ليش هم وين ساكنين ..
: بالخرخ ..
: اوكي صار ..
*( هالانسانه غريبه عجيبه .. متحمله وصابره بس عشان تبقى معاي .. اقص يدي من جذعها اذا ما كانت مسافره عشان تبقى جنبي .. غيره النسوان وما تفعل )..
وبعد نص ساعه بالضبط انتهت من تجميع الشناط .. وتسبحت عشان مايبقى فيها اثر عطر .. ما يجوز تروح العزا وهي متعطره .. لبست عبايتها الرآس اللي اهدتها مزنه .. ولبست نقابها الساتر وطرحتها .. طلعت له بسرعه .. واضطرت تشيل الشناط .. لأنه شايفها شغاله .. كان فاتح خلفيه السياره عشان تحط الشناط .. الا انها ما قدرت تشيله وترفعها ..
: سعود ما قدرت ارفعها ثقيله على يدي ..
: تصرفي ما نيب نازل ..
: الله يخليك والله ما اقدر ..
نزل وخبط بالسياره بقوته .. مسك راسها وخبط به في السياره ..
: انا وش قايل لتس قبل ..
: اااي وش قلت ..
: مو قلت انتس شغاله ياجزمه ..
: انا شغاله !.. عند مين انشالله ..
: لا تطولين لسانتس علي ترى والله ان امسح وجهتس في الشارع ..
: خلاص قصر الشر شوف الناس يطالعون فينا ..
ركب الشناط في الخلفيه .. وبعدها ركب وكانت قاعده جنبه .. سحب العصا من جنبه وخبط راسها <<

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -