بارت مقترح

رواية بعيد عن الواقع -14

رواية بعيد عن الواقع - غرام

رواية بعيد عن الواقع -14

: مو قلت انتس شغاله ياجزمه ..
: انا شغاله !.. عند مين انشالله ..
: لا تطولين لسانتس علي ترى والله ان امسح وجهتس في الشارع ..
: خلاص قصر الشر شوف الناس يطالعون فينا ..
ركب الشناط في الخلفيه .. وبعدها ركب وكانت قاعده جنبه .. سحب العصا من جنبه وخبط راسها << الله يعين راستس ياهنادي خخخ ..
: آآآي سعود وش فيك شايط علي ..
: اذلفي اركبي ورى ..
: طيب بس مو كل شي ضرب .. حرام عليك آآي ..
: يا حرام بتموتين جعله موت الحوت ..
: الله يصبرني بس ..
فتحت الباب عشان تنزل .. استوقفها ومسك عضدها بقوه ..
: الله يصبرتس على وشو .. شايفتني بلوه يالاخت ..
بقله حيله وصبر .. نزلت دموعها بشكل كثيف .. والعبره بانت من كلامها ..
: سعود فكني انا تعبت منك .. اتركني في حالي حرام عليك ..
: لا سوي حركات المسلسلات احسن ..
: آآسفه ومنك السماح ..
نزلت من دون كلمه زياده .. ركبت في المقعد الخلفي له مباشره .. عوره قلبه على نبره صوتها الاخيره .. حس انها تألمت من ضربته القويه .. بعد عشر دقايق وصلوا لبيت عمانه كانوا نوير وسندس و العنود واقفين يستنون .. ركبت نوير بكل وقاحه قدام .. متصنعه الحزن التافه .. اما سندس جنب هنادي والعنود على الباب ..
: هلا حبيبتي ..
بدلع ماصخ : اهلين سعودتي ..
: احسن الله عزاتس حبي ..
: الله يجزاك خير .. الا على فكره من اللي معانا في السياره ..
: هذي هنادي نشبت فيني تبي تسافر معانا ..
: اعوذ بالله وش هاللزقه ما نخلص منها ونفتك ..
تدخلت هنادي ..
: لمعلوماتك ياحلوه .. انا رايحه عشان الأجر والثواب مو عشانك ..
: نعم نعم .. تتكلمين علي في سياره رجلي .. سعود تصرف ما تسمعها ..
: هنادي خلاص اسكتي ..
: شوف يا انا يا الشرشوحه هذي في السياره ..
: شوفي اذا نزلتي قسمن بالله لأحرك واتركتس .. وهنادي ما راح تنزل .. مهوب انا اللي ينفرض علي اوامر سامعه ..
: ياربي استغفر الله لاحقتني حتى بموت ابوي ..
طبعا اللي فعلا متأثرين حصه وسندس وبتول .. اما العنود ونوير ما همهم الا الاستعراض ..وقبل يوصلون بربع ساعه .. طلعت من شنطتها العطر وتعطرت .. وحطت قلوس خفيف على شفايفها وبلاشر .. سعود انصدم معقوله وحده في عزا ابوها تتعطر و تكشخ .. التفتت عشان تسأل العنود وسندس ..
: بنات كيف اللثمه تمام ..
سندس بعصبيه : وانتي ما همتس الا الكشخه .. يا شيخه خافي من الله ابوتس ما اندفن وتسوين كذا ..
العنود عشان تسكتها : ما عليك منها نوري تجننين وطالعه قمر .. بس هي غايره منك ..
بكت في هاللحظه سندس بشكل مرعب غصبا عنها .. اما هنادي من تلقائي نفسها اضطرت تكلمها عشان تواسيها ..
: سندس حرام اللي تسوينه في نفسك .. ادعي له بالرحمه ..
: الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته يارب ..
: آآآمين انشالله بس اهم شي ما تجزعين في المصيبه ..
سندت راسها على كتف هنادي غصبا عنها .. اما هي ظلت تمسح على راسها وتقرا بعض الايات اللي حفضتها عشان تهدى نفسها .. ونوير كل دقيقه تنط عى سعود وتحب خدوده لأنها بجد شالت الحيا مره وحده .. هنادي كل ما شافت الموقف تحاول تعزي قلبها المسين .. على حبها اللي مات وانتهى للأسف ..
........
الناس تقريبا عبو المكان وصار البيت مزحوم .. كانوا قاعدين في كل مكان في البيت .. فجأه دخلوا بنات ابو حصه كلهم كانوا في حاله يرثى لها الا العنود ونوير اللي تصنعوا البكى .. بتول استوقفت مع نفسها ثواني .. استغربت اشكال خواتها اللي متغيره .. كبروا كثير وتغيرت ملامحهم بالنسبه لها .. ام سندنس قربت منها عشان تسلم عليها وتعزي نفسها واختها اللي فاقدتها من سبع سنوات زعل .. جات تبي تضمها وتسلم .. دزتها بأدب ..
: لا تسلمين علي لو سمحتي .. ما اقدر اسلم على وحده قطعت ابوها سبع سنوات يالظالمه ..
: بتول انا انا _ _ _ ..
قاطعتها بعصبيه : انتي وشو ؟ قولي حيوانه وزباله اقول صح .. عمري ما انسى ذلي وخضوعي لكم .. تتذكرين يوم اطيح عند رجولتس عشان تشفقين علي .. خلاص انتي انهيتي الاخوه اللي بينا بتراب ..
: بتول انا مو سيئه لها الدرجه الله يخليتس .. ورب الكعبه كل يوم ضميري يتأنب زياده ..
مسكت رآسها اللي معورها بقوه : خلاص انقلعي من وجهي انتي وخواتس .. انا مالي في هالدنيا الا حصه واحمد بس ..
: احمد !..
: ليش ما تدرين ان احمد صار زوجي على سنه الله ورسوله .. احمد هذا اللي قاطعتيني عشانه طلع افضل منكم .. سدد ديونا وتزوجني وعيشني بعز .. خلال يومين بس .. وانتوا خواتي طول العمر نابذيني وليتي سالمه من شركم .. الا قاطعين حتى ابوي كله بسبب امكم الله لا يحللها ولا يبيحها ..
سكتت سندس من الصدمه .. لأن كلامها كله كان واقعي وصد 100 % .. كانت تبكي ولا تدري وين تروح ومن تبكي له طلعت تركض للملحق الخارجي .. لعل وعسى تتنفس وتتغير نفسها المكتومه بالشر ..
كان حسين واقف بالملحق مع العمال عشان ينزلون العشى للحريم .. فجأه شاف البنت اللي تركض ناحيته ومدنقه راسها بدون عبايه او شي يسترها .. والعمال مترسين المكان .. انبلم لسانه على جمالها وما عرف كيف يتصرف .. فجأه صدم راسها بصدره العريض .. انفاسها كانت ملهوثه وسريعه .. بعبرات حزينه ومكبوته .. شعرها الأسود الليلي انتشر على ثوبه الابيض ..
: اسم الله الرحمن الرحيم يا بنت ادخلي داخل ..
رفعت راسها لأنها حتى هي مصدومه كيف صارت في حضنه .. التقت عينه في عينها الواسعه .. بجماله النجدي البدوي بحت .. ارتبكت وحاولت تلتفت .. مسك دقنها الصغير بيده الكبيره .. ورجعه قدام عشان يتأملها زياده .. انفاسها كانت سريعه وكأنها سببت له عدوى بنفس سريع ..
ارتبكت : ممعععليش اسفه .. والله ممماكككان قصدي ..
ضغط بيده على حنكها بقوه عشان يعورها ويخوفها .. غمضت عينها من الألم ..
: من انتي ؟.
: وش هالوقاحه ابعد عني ..
سحبت نفسها بقوه من حضنه وركضت تدخل .. اما هو ما تحرك من مكانه من هول الصدمه ..*( اعوذ بالله من الشيطان الرجيم .. انا ما قلت لازم انسى البلاوي والخرابيط هذي .. بس حرام هذي شكلها من بنات صالح الله يرحمه .. يا ترى هذي نوير ولا سندس .. لا نوير خابرها قصيره طولها ما يتعدى شبر .. اففف لا تكون سندس بس ياحرام مالك امل فيها .. شلون بتقبل بك يالشايب عمرك 36 سنه وهي ما تعدى يمكن ما تعدى 23 سنه .. احلم بس احلم )..
في مجلس النساء بالصدفه كانت هنادي جالسه جنب بتول .. حصه من بعيد لاحظت الشبه الفضيع بين الثنتين .. نفس الطول .. ولاخشم الفرنسي المرفوع .. والعيون الخضرا .. والبياض الثلجي .. شقره الشعر وطوله .. يخلق من الشبه اربعين .. التفتت على سندس ..
: ما تلاحظين هذي اللي جايه معكم تشبه بتول ..
: حتى انا مشبهتها من زمان .. شفتي هذي المزيونه ولد خالتس بيتزوج عليها .. من تتوقعين ؟..
: لا لها الدرجه ما يشوف ..
: بيتزوج اختس الشيفه ..
: وهي راضيه تآخذ واحد متزوج مو حرام عليها ..
: تكلمت معاها بدال المره المليون .. معانده وراسها ميه سيف الا تاخذه ..
: مسكينه اذا بتحط راسها مع هنادي .. تلاقينه رايح معاها وطي ..
: هو قبل ما كان يبيها بس الغريبه انه من اسبوع ماخذها معاه لشقته .. وهذي الغبيه مو راضيه تفهم .. كل ما تكلمنا معها تقول ما يحبها ..
: ليش ما كانت ساكنه معه ..
: لا كانت عند جدتي ..
: الا وش قصه هنادي ؟..
: ما ادري عنها تقول امي فلسطينيه .. بصراحه انا شكيت تكون اخت بتول .. سألتها اذا عندها اخوان تقول ما تدري .. لأنها كانت بس تشوف خالها اسمه باسل بالسر .. وكان يعلمها اخبار امها ..
: سبحان الله .. شوفي حتى نفس الجلسه والنظره ..
: اقول لتس حتى صوتها نفس الشي .. تقولين توأمها ..
: ما تدرين يمكن هي اختها .. بس خلي العزا ينتهي على خير ونشوف وش قصتهم ..
: قبل شوي طلعت الملحق .. وصدمت في واحد طويل وعريض ..
: لا عاد .. لا يكون رجلي ..
: لا يابنت الحلال مهوب رجلتس .. هذا واحد مسوي عوارض خليجيه ومشمر ثوبه مع العمال ينزلون العشا .. ويشبه لرجلتس شكله احمد ..
: لا لا هذا حسين الله يسلمتس .. اسمر صح .. اصلا هو اللي مسوي العشا ..
: ايه اسمر يممممه قزني بشكل .. وانا منيب في حاله لا ويسأل من انتي ..
: الله يسهل له المسكين .. خالتي غاضبه عليه لها اكثر من عشر سنين ..
: لا عاد ليه ؟..
: كان الله لا يبلانا يحب الشرب والخرابيط .. والنسوان وهالسوالف ..
: وانا اقول ليه يسألني من انتي .. اثرها ما تنلام ..
: ترى قلبه ابيض وتاب من بلاويه ومصايبه ..
: هو شكله انشالله ماله في هالحركات .. بس شكله يخوف ..
: لا هو احلى بكثييير من مبارك ملامحه حاده .. بس المرض هاده ..
: وش المرض ..
: يالله انا كيف لساني قدامتس .. فيه فايروس الكبد الوبائي .. طاح على اوراقه مبارك بالصدفه .. انصدم وعلمني ..
: وهو ليش ما قال لكم غريبه ..
: اكيد ما يبي امه تنصدم ..
: ياحراام .. والله ان قلبه طيب على قولتس ..
: امه تدعي عليه الليل والنهار ..
: طيب قولوا لها تخف شوي ..
: الا انتي كم باقي وتخرجين ..
: اسم الله عليتس يا ماما تخرجت وانتهيت .. لا وقدمت ع الديوان ..
: اااه والله اني ما ادري وش قصتكم ..
: بكره انشالله تطلع نتايج التعيينات .. عاد انا حطيت ضمن الخيارات الخرج .. الله يستر ..
: عادي اذا طلع الخرج وش فيها ..
: وين بأسكن الله يسلمتس ..
: تسكنين عندي يا حبيبتي ..
: لا ما ابي اكلف على احد ..
: لا كلافه ولا هم يحزنون .. ولا عند احمد وبتول ..
: ضنتس بتول ترحب بي ..
: الا قلبها ابيض وما تحقد على احد ونتي الصادقه ..
: وش تقصدين ..
: تعرفين ما يحتاج اشرح ..
: ما رضت اسلم عليها ..
فيه قصه حب مولوده جديده ؟..
من الشخصيات اللي راح يحبون بعض ؟..\
ارآكم تهمني ...
انتهى ...
سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العضيم ..




مساء الخيرات حبايبي ..
وسوري ع التأخير


الفصل التاسع والثلاثين :
قرأه ممتعه ..
بعد مرور شهر من الأحداث الأخيره .. تم تعيين سندس في منطقه الخرج .. بتول اصرت تظل معها ويسكنون في بيت ابوهم .. طبعا في الأخير تصالحوا ورجعت المياه لمجاريها .. احمد معصب وكاره القرار اللي اتخذته بتول .. كل محاولاته فاشله عشان تسكن معاه .. اضطر يأجل الموضوع شوي لأنه فعلا مشغول مع عمه حسين في امتداد شركاتهم .. وانشاغلهم مع الفروع الجديده في جميع انحاء المملكه .. للأستيراد والتصدير وصناعات التسويق المحلي ..
كل أرض ٍ تشيلك يا ثقيـل الحمـول ...
وكل وقت ٍ كريم ٍ بالرضـا والزعـل ...
وين مارحت تلقى لك حبيب وعـذول ...
وين ما كنت تلقى مثـل ياسك أمـل ...
ياطريق الترجـي والولـه والنحـول ...
والله إني مشيتك لين حـد الثمـل ...
لا تظن المسافر من يسوق الرحـول ...
من وقف دون حلمه عاجزٍ ما رحـل ...
وما لمخلوق منجا في الحذر والجفول ...
ما تصيب السهام ولا يطيش الأجـل ...
الليالي خوات مير منهـي البتـول ...
والحوادث عشاير مير ويـن الفحـل ...
أتذكّر في عين الشمس طفل ٍ خجـول ...
شالته في هدبها وقت ليـن إشتعـل ...
أعجب الناس وهجه بالجدل والفضول ...
ما دروا عن جمال الجرح لين إندمل ...
إن لثمت الزهور وصاحبتني الحقـول ...
ماهقيت ان صافي الشهد عيب النحل ...
إن تعبنـا نحـب ولا لقينـا قـبـول ...
ما تسر الاماني ولا يفيـد العـذل ...
مابقى في ضلوعي كود ريح معمـول ...
وثوب شاشٍ عليه من الندامه وحـل ...
لكن الله كريم و كل هـم ٍ يـزول ...
ما على الله بعيد ولا جفاك المحـل ...


حصه ومبارك لازالوا متزاعلين .. سكنت مع خواتها عشان ترجع لو جزاء بسيط من كرامتها .. مبارك ما حاول ابدا لأن الوضع عاجبه تقريبا .. تمردها وعنادها الجديد له طعم آخر عن كل نساء الأرض !..
طبعا نوير والعنود بمجرد انتهاء العزا توجهوا للرياض .. خلاص ما يتحملون يعيشون في طبقه اقل من طبقتهم لو يوم واحد .. لأنهم جربوا الفقر ولوعته .. فلابد من تغيير البرستيج الجديد ..
اما حسين كل ليله يمر طيفها في خاطره .. وياخساره مرض وكبر وطيفها .. صديقه عبدالله كان ملاحظ التغييرات .. ودفتر الأشعار اللي في درج السياره .. كل عباراته ونهايه القوافي تحمل احد حروف اسمها .. والوصف الدقيق لحالتها المبكيه بالدموع وشعرها الأسود .. بديوان يحمل اسم سندس و استبرقت في عالمي .. حسين كان يتجاهل نظراته التفحصيه .. وشاك اذا كان قرأ الديوان السري جدا .. فقرر ينقل دفتره وقلمه لغرفته في الخرج قريبا من هواها وانفاسها البعيده .. لأنه لا يجد وسيله في الهروب من واقعه الا باشعر الوصفي .. لحالته وعشقه الغريب !..
لطيفه وفيصل فرحانين بانه هناك شخص آخر راح يغزو البيت من جديد .. فيصل كل يوم يراقب بطنها وطبعا لطيفه رشيقه .. كيف راح تتبين معالم الطفل مع بطنها الممشوق في شهر! .. ما ينام الا حاضن بطنها الصغير .. ولا يتوجه لدوامه الا مفطرها لمرحله الشبع جدا جدا .. كانت بتموت من اهتمامه الزايد .. لأنه بصراحه يحبها بجنون ..
اما هنادي وسعود .. فلا جديد في حالتهم غير الذل والأهانه لها .. ملكته بعد يومين على نوير .. يكره نوير على حساب تأديب هنادي .. مهما حاولت تتصنع الكبر عيونها تفضحها بحبها العنيد .. ما كان متاكد من مشاعره ناحيتها ابدا .. لمجرد التفكير يطرد الوساوس . لأنها يعتبرها شيطان بحد ذاته .. ما كانت تقصر عليه من ناحيه الأهتمام المترف .. وهذا الشي كان يتأنب عليه الضمير .. وكل التأنيب بحجه التأديب ! ..
.....
في بيت المرحوم ابو حصه .. كانت في المطبخ تسوي الغدا لأن سندس بتطلع من الدوام مبكر .. واحمد بيجي عشان يشوفها له اكثر من 24 محروم منها .. وعساف الصغير يلعب في الصاله بالبلايستيشن .. اما رغد في حضن امها البائسه من شهر .. دق جوال بتول وردت بسرعه ..
: هلا سندوس ..
: افتحي الباب بسرعه رجلتس جاي ومعه حسين .. وانا واقفه قدامهم ..
: يالله الحين عساف بيجي يفتح ..
توها واصله من المدرسه مشي .. كان احمد وحسين توهم واصلين من الرياض .. احمد حلف عليه يتغدا معه .. فجأه شافها بعبايتها المحتشمه ..
: من هذي اللي عند الباب ووش تبي ..
: هذي سندس توها متعينه هنا ..
: ما فيه مدرسه قريبه لا تكون تروح مشي ..
: وشلون ذي فاتتني اعوذ بالله .. السواق امس تعبان وراح البيت ..
: وتركت ذا الضعيفه تمشي في قوايل الشمس ..
: طيب دام انها همتك لها الدرجه .. اعرس بها وودها المدرسه على راحتك ..
: انت فاضي تمزح .. ايام ما كنت موضف .. اذا طلعت من دوامي ما فيني حيل اركب السياره واسوق .. فما بالك انثى ضعيفه لا حول لها ولا قوه ..
: يالله انزل بس حرمتي مسويه الغدا الله يخليها لي ..
: انت الحين تبي تكسحني عشان عندك حرمه ..
: والله لو تطيعني وتجرب .. ما تستغني عنها ابد ..
: امش بس كاثره بربرتك .. من يوم ما خذيتها وهي ساحرتك ..
دخلوا في البيت وكان ريح الأكل معبي المكان .. احمد ما قاوم الريحه وتوجه على طول للمطبخ ..
: درب لو سمحتوا ..
حصه قامت للغرفه الثانيه .. وسندس في دورات المياه ..
: ادخل حبيبي مافيه احد حولك ..
: آآآه اشتقت لتس يا عمري وحياتي وقلبي ..
: هلا وغلا ..
: وش طابخه اليوم ناطحتني الريحه من الشارع ..
: عاد اليوم مسويه اكل صيني ..
: لا يا شيخه .. عاد انا اموت ع الأكل الصيني .. لا واكيد حسين بيعجبه الأكل ..
: اوكي بس احضره ثواني وهو ع السفره ..
: اساعدتس حبي ..
: لا انت بس ودي الصحون ..
وبالفعل نقل الأكل للصاله ودخل حسين وتحنحن قبل .. سمعت صوته داخل دورات المياه .. تبي تطلع كيف انحبست .. ما لها الا تتحمل الى ان ينتهون من الغدا .. بعد ربع ساعه اختفت الأصوات .. ظنت انهم قاموا وانتهوا .. طلعت وكانت لافه الفوطه على شعرها المبلول .. تبي تروح لغرفتها .. اول ما طلعت ما انتبهت للعيون اللي تراقبها بتفحص .. راحت تمشي بخفه الى ان وصلت لنص المسار .. فجأه سمعت صوت الحنحنه .. التفتت كان صاد بنظره عنها .. انصدمت وانبلمت كيف يشوفها للمره الثانيه .. لا وطالعه من الحمام بملابس خفيفه .. ركضت بسرعه لغرفتها وقفلت الباب ..
اما هو شعوره اختلف ونفسيته المهمومه اختلفت تماما .. انثى بحظورها الكاسح تنهي وجوده في الحياه لثواني معدوده ..
دخلت غرفتها وقفلت الباب .. ارتدمت بالبطانيه بقوه وتدعي من كل اعماق قلبها .. *( يارب حلم يارب اتحلم .. وانا الله يآخذ عمري ليه اطلع من الحمام قبل لا اتأكد صح )..
.....
من جهه اخرى .. في الرياض بشقه سعود بالتحديد .. كانت واقفه ع الشباك تتأمل الغروب .. طلع من غرفته وهو لابس شماغ ملكي .. على ثوب مسكوب على عضلات صدره وطوله الفارع .. بريحه العود الكمبودي ..
: هاه وش رايتس اجنن ..
: ايه ما شالله .. ليه على وين ..
: ليش ما تدجرين اليوم ملكتي ..
: نعم ..
: لا تكونين منصمخه .. اليوم بأتملك ..
: من جدك تتكلم ..
: من جدي وخالي ..
: الله يهنيك ويبارك لك ..
: و عندي طلب لو سمحتي ..
: آآآمر ..
: تشيلين كل اغراضتس ولا ابي اشوف رقعه وجهتس فاهمه ..
: ابشر الحين بس المها واروح بيت جدتي ..
: ههه يا حلوه ضحكتيني ..
: وش قصدك ؟.
: اذلفي لبيت اهلي ..
: عند مين بالضبط ..
: بيت ابوي عند عبير يا شاطره .. لأني قلت لها تعيد تأهيلتس ..
: لا انت مو طبيعي ..
: وش قلتي عيدي الجمله ..
جرها مع شعرها بقوه ..
: خلاص والله آسفه .. بس لا توديني هناك ..
: بتروحين يعني بتروحين .. لأني غاوي اذلتس ..
: لا سعود تكفى طلبتك ..
: امشي قدامي وانتي ساكته ..
وبالفعل شالت كل اغراضها اللي ماتتعدى شنطه صغيره .. وتوجهت معه للسياره مافيه قدامها خيار ثاني .. غير الخضوع والطاعه له ..
وصلوا للفله في حي الروضه غرب الرياض .. كانت متردده في النزول ..
: الله يخليك وين انزل .. انا خايفه ما اقدر اسوي اي شي ما فيني شده للمشاكل ..
: قلت انزلي ..
: طيب بس انزل معي ..
: لا ما ارح انزل ما اقدر لأني الحين بأتملك ..
: الله يهنيك بس ودني عند جدتي ..
: آآآسف انزلي ..
: انا خايفه ما اقدر ..
: ليش مو انتي صاحبه منصب وتقدرين تشيلين بدريه من وضيفتها .. كيف تخافين ؟.
: خلاص هذا ماضي وانتهى .. وانا اعلنت لك التوبه ..
: لا كلمي ابو سعيد يمكن يقدر يفكتس من هالورطه ..
: انت باقي متذكر كل هالبلاوي ضدي .. انا ما احد رباني ولا علمني ..
: وربي متقرف من نفسي اذا كلمتس .. انزلي ولا ابي اسمع اي شي عن حتى اسم هنادي ..
: ودني عند جدتي وانساني ..
: لا هذي اوامر نوير آآسف ..
: يعني انت ما خطر في بالك توديني هنا ..
: اذا ما نزلتي بالعصا ..
كانت واقفه تتلفت في البيت اللي شبه خالي .. طلعت عليها بصوت شبشبها التعمد بالترف ..
انتهى ...
سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العضيم




جمعه مباركه ..
الفصل الأربعون :
قرأه ممتعه مقدما ....
كانت واقفه تتلفت في البيت اللي شبه خالي .. طلعت عليها بصوت شبشبها المتعمد بالترف ..
: اوووو شرفتي يا اخت هنوده ..
: _ _ _ _ ساكته من الروعه ..
راحت للمطبخ بدريه وشالت كاس شاهي حار .. وطلعت لها ..
: اجلسي ليش واقفه .. ولا الحين صرت اخوف
: لا لا بس _ _
قاطعتها : لا تخافين اجلسي ما راح اسوي شي .. بس ياليت تتفضلين كاس الشاي من يدي ..
ومدت يدها تآخذ الكاس .. تعمدت بدريه تصبه على يدها ..
: آآي احترقت ..
: وهذا اللي ابيه ياحياتي .. ما اصير سعيده الا اذا انهدمتي يا بنت العم ..
: صدقيني انا ما كنت اعرف ان حنا بنات عم .. والله بعد ما سافرنا لندن قال لي سعود وانصدمت ..
: ههههههه يعني احنا ما نشرفك يا حضره الآنسه هنادي ..
: مو كذا انتي فاهمتني غلط .. انا طول عمري عايشه وحدانيه .. لا ام ولا اخت اخو كنت مدلعه وعايشه على كفوف الراحه .. ومتربيه على الوقاحه وطوله اللسان .. فجأه طلع سعود في حياتي وهو آخر انسان توقعته يقرب لي .. عاقبني وذلني لا والحين بيتزوج علي ..
: نعم يتزوج عليتس .. ههههه هذا ما يشوف .. صح اني اكرهتس بس معليش يعني انا لو رجال وانتي زوجتي .. يمكن ما راح اقدر حتى افكر في الخيانه ..
: خيانه ! انتي شايفه الخيانه امرها سهل ..
: ادري بس يمكن حقه المشروع !..
: ع العموم هو راح عشان يتملك ..
: ومنهي هذي ؟..
: نوير بنت عمتي مناير ..
: وعععععععععععع .. وش هالذوق على اخوي .. هذيك الفعونه المراهقه ام كشه
: ههههههههههههه ..
: من جد تافه وحقير ..
: هذا نصيبي في الدنيا .. ويمكن ذنب سويته والله يعاقبني عليه ..
: لا حبيبتي خليه يولي بس ..
في هاللحظه امتلكها شعور غريب ناحيه بدريه .. ما تدري مشاعر اخوه صادقه .. او كرهها اللي تشوفه في عيونها
: اسمعي انا باروح اجيب عبايتي عازمتس على مطعم !..
: من جد انتي غريبه ..
: ليش ما الغريب في ذلك ..
: بس تصرفاتس ما تعطي على حركاتس .. تكبين الشاهي في يدي وتعزميني ع المطعم ..
: شا اسوي بعد طفشانه وحابه اتسلى فيتس شوي ..
: طيب وين احط شنطتي ..
: تعالي فوق موصيتهم يجهزون لتس غرفه ..
جات بتشيل الشنطه ..
: لا لا تشيلينها .. الشغاله توديها فوق وترتبها في الكبت بعد ..
: مشكوره حبيبتي ..
: تعالي معاي فوق تشووفين غرفتس ..
وصعدوا الدور الثاني .. كانت الغرفه لسعود كل جدرانها صور للمصارعين .. ومنظفه بدقه شديده .. ما كان فيه سرير بس دولاب كبير ..
: غريبه ما فيه سرير ..
: اصلا ما كان يحب السرير .. يحس انها قمه العربجه اذا نام ع الأرض .. امي الله يرحمها عجزت تربي فيه ..
: هههههههههه واضح عليه متمرد ..
: وعصبي بقوه ..
: على فكره عندكم احد عصبي غيره ..
: لا بالعكس الكل بارد .. يمكن مآخذ هالصفه من امي الله يرحمها ..
: بس احس قلبه ابيض ..
: اي ابيض واللي يعافيتس .. الا جني مغني ..
: لا حرام لا تقولين كذا ..
: تحبينه ؟..
: هههههه هذا سؤال زوجي اكيد بأحبه ..
: وترضين احد يقاسمتس فيه .. وتحبينه !..
: وش اسوي ما فيه قدامي خيار ثاني ..
: لا حبيبتي تقدرين !..
: وشلون ؟.
: انتي بس اسمعي مخططاتي العظيمه وبتعرفين وش اقصد ..
: هههههه وصارت مخططات ..
: اذا ما خليته يبوس رجولتس ما نيب بدريه ..
: لا تتعبين نفتس حاولت كثير ما فيه امل ..
: لا تقولين كذا ما تدرين .. اصلا انتي ما جربتيني يا ماما ..
: بالعربي حاقد علي .. كيف تبينه يحب رجولي .. يكرهني كثر ما انا احبه .. تصوري اشوف الحقد من نظرات عيونه ..
: افففف لها الدرجه ..
: واكثر حتى قبل شهر كان مآخذني معه للشقه ومعزم يقتلني ..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -