بارت مقترح

رواية واخيرا حبينا بعض -12

رواية واخيرا حبينا بعض - غرام

رواية واخيرا حبينا بعض -12

في اليوم الثاني
.. ملجة هنادي ومصعب ..
كل عائلة مشغوله .. ((بيت أبو مشاري)) حالتهم حاله جاسم رايح يودي البنات الصالون و أبو مشاري مودي أمه تشتري أغراض لأنه ما كفاهم الوقت إنهم يخلصون وهيام تحس بتعب ومشاري مو راضي يهدها بروحها.. ((بيت أبو مصعب)) ما تقل عن حالتهم عن حال بيت أبو مشاري بس الفرق أنه مرام و أم مصعب بالبيت ما راحوا الصالون لأنه الكوافيرة هي إلي يات لهم وحمد وابو مصعب قاعدين يشرفون على الصالة إلي حجزوها في الفندق ومصعب وما أدراك ما مصعب يالس في غرفته ومو معطي أهمية للموضوع وله كأنه هو المعرس.. ((بيت أبو خليل)) نورة هواش مع خليل علشان يوديها الصالون لأنه أبوها مع أبو مصعب في الفندق وام خليل صدع راسها من صراخهم وحنتهم وما انتهى الهواش إلا لما اتصلت سارة بنورة انها راح تمرها وتروح معاها الصالون << نسيت اقول لكم انه هنادي عزمت سارة طلب من نورة .. ((بيت أبو سعد)) نفس الحال لكن الشي المختلف هو سلطان كان سهران طول الليل وهو الحين نايم ولااا على باله أما سعد وحمدان فهم قعدوا وخذ سعد أمه لبيت أبو مصعب علشان الكوافيرة وحمدان قاعد يجهز نفسة و ما خلا ثوب في كبت سعد ما لبساه ولاا واحد دخل مزاجه << الأخ متعود على الجينزات .. بالأخير لبس بدلة رسمية وسوى شعره سبايكي وطلع يهبل .. ((في بيت عبدالرحمن)) صراااخ وازعاج كأنهم يهال غرور و شوق و رغد يتهاوشون على الفسان الأحمر وكل وحده تسحبه من صوب وأنتهى الحال انه الفستان خسروا ثلاثتهم لأنه بكل بساطة تشقق
في الفندق (الساعة 8 بعد صلااة العشاء)
كل العائلة وصلت وبعدها على الساعة 9 وصلوا كل المعزيم تقريبا ..
كانت الصالة صاخبة من صوت الدي جي والبنات رقص و وناسة
::راح أوصف لكم البنات::
هنادي
77
بما انها العروس فكانت الأحلى من بين كل البنات
كانت لابسة فستان مخصر عليها من فوق لين تحت (السمكة) من فوق فيه ورود لين فتحت الصدر وبدون أكمام وكان لونه بيج ويلمع كان ميك آب شوي صاخب راسمه عيونها فراشة والشدو كان أسود وبني والحمرة بنية تلمع وتسريحتها بمقة الروعة شعرها كله مرفوع وفي خصل نازله منه وكيرلي
=====
جنان
77
كانت لابسة فستان لين تحت الركب لونه أسود وفي نقش بلون الرصاصي مخصر ويربط عند الرقبة والظهر طالع وحاطة ميك آب خفيف بس راسمة عيونها وحاطة شدو رصاصي وتدرجاته وحمرة وردية أما تسريحتها فكان شعرها كله على برد و ويفي وفي وردتين على برد بلون الأسود
=====
مرام
77
كانت لابسة فستان حمر سادي قصير لين فوق الركبة ضيج من عند الصدر لين الخصر ومنكوش من تحت بطريقة حلوة والظهر كله طالع بس في حدايد صغار مشبوكة في الفستان عند الصدر والظهر والميك آب كان حدة بسيط محددة عيونها بشدو أسود وحاطة شدو أحمر فوق الجفن مما خلا يبرز جمال عيونها وحطت حمرة صاخبة لونها أحمر أما تسريحتها فكان شعرها مفلول وكيرلي ولابسة تاج بسيط ويلمع وطالعه بمقة الأناقة
=====
نورة
77
كانت لابسة فستان طويل لونه عنابي مخصر من عند الصدر لين الخصر وتشكيلته مثل فستان (المغنية يارا في أغنيتها لو بص بعيني) وحاطة ميك آب صاخب دامجة لون البنفسجي مع الأزرق وراسمه عيونها وتسريحتها من جدام شبك ومنزلة قذلة ومن ورى ملموم ذيل حصان ولابسة مشبك شعر على لون فستانها ويلمع
=====
هيام
77
بما إنها حامل فكانت لابسة جلابية على شكل فستان لونه أصفر الأكمام طويلة تزحف في الأرض والفستان من فوقه لين تحته يلمع وفي زيج عند الصدر أما الميك آب فكان لونه أصفر على بني وراسمة عيونها وشعرها كيرلي ومفلول وحاطته على جنب
=====
رغد
77
بعد ما صاحت وسوت فلم هندي على الفستان الأحمر عطتها شوق فستانها الأبيض لين تحت الركبة ومكسر وفي شريطة تحت الصدر لونها أسود و الميك آب لونه وردي و أزرق وراسمه عيونها أما شعرها فكان على طبيعته مفلول و ويفي وحاطة فيه اكسسوار حلو لونه أبيض
=====
غرور
77
كانت لابسة فستان أخضر طويل وفيه ذيل ويلمع مخصر عليها من عند الصدر لين الخصر وفيه حركات على برد ولون الميك آب أخضر غامج متداخل مع اللون الأخضر الفااتح وراسمه عيونها وكان شعرها مفلول وناعم
=====
شوق
77
كانت لابسة فستان سماوي لين تحت الركبة نفس فستان رغد بس من غير شريطة ومن عند الظهر طالع وكان الميك آب أزرق وتدرجاته وشعرها مفلول كيرلي
=====
سارة
77
لاابسة فستان وردي من جدام قصير لين تحت الركب ومن ورى طويل ذيل ومخصر عليها من عند الصدر لين الخصر وبارز جمال جسمها وفيه زركون على كل الفستان ومن دون أكمام والميك آب لونه وردي مع الأسود وراسمة عيونها وشعرها مسويته تسريحة كله ملموم وصاير كل شعرة على الثانية
=====
في مجلس الرياييل (في نفس الوقت)
قاعد يتصنع السعادة ويغصب روحه يبتسم وهو الود وده يطلع من المجلس وما يرد .. حمد وهو يبتسم حق أخوه : أي شق الحلج خلاااص من قدك بتتزوج
مصعب وهو يتصنع الإبتسامة: عقبالك
حمد: آميـــــــن
دخل حمدان عرض: الأخ مستعيل
حمد وهو يدز حمدان بغشمرة: أقلب ويهك روح حق سلطانو
حمدان: ما أجوفه مو مبين
حمد وهو رافع حاجب: لااا تقول لي للحين مايه
حمدان وهو يضحك: هههههههه شكله للحين بسابع نومة
حمد: امانه
حمدان: الظاهر جذي
رفع حمد تلفونه ودق على سلطان وبعد فترة وصل له صوت سلطان ومبين عليه النوم: ألوو
سلطان بكسل: ألووو
حمد وهو فاتح عينه: للحين نايم قووم
سلطان وهو للحين مغمض عيونه: الساعة كم
حمد وهو يطالع ساعته: 9
سلطان وهو يقوم ويفرك عيونه: من صجك
حمد: والله
سلطان وهو يطق راسه بديه : اووف شلون راحت علي نومه
حمد: يلااا قوم بلااا كثرت كلااام وجهز نفسك
سلطان وهو يقوم: طيب .. أي حمد
حمد: هاا
سلطان: الناس تقول هلااا نعم مو ها
حمد: اففف خلصني شتبي
سلطان: خل سعد يمرني لأنه سيارتي بالقراج
حمد: اووف انت للحين سيارتك بالقراج حشى
سلطان: لااا يكثر بس ويالله
حمد: طيب
سكر حمد من سلطان وراح لسعد
.. حمد: اقول قوم ايب اخوك
سعد وهو يبتسم حق حمد: حمود روح أنت تكفى
حمد وهو يتخصر: وليش ان شاء الله
سعد: بطالع القلب
حمد وهو يلوي بوزه: اووف طيب
سعد : مشكووور
حمد: لااا شكر على واجب .. يلااا بروح ايب اخوك
استأذن حمد من أبوه وخبره انه بيطلع بيروح يمر على سلطان لأنه ما عنده سيارة .. وابو مصعب قال له ما يتأخر لأنه الشيخ راح يكتب الكتاب
--------
(في نفس الوقت)
في الصالة الكل مستانس الي يرقص والي يتصور والي قاعد يسولف وانوااع الازعااج من الاغاني .. في الغرفة قاعدة مع اختها وتحس بالرتباك وتوتر يخالطة الفرح مو مصدقة انه حلمها راح يتحقق بعد لحظات وتصير حرم مصعب .. جنان وهي تبتسم: هنوي
هنادي وهي تطالع اختها : هلااا
جنان وهي تمسك يد هنادي: مصعب رااح يتخبل عليج
ابتسمت هنادي بخجل: تتوقعين
جنان وهي تغمز: الا متأكدة
هنادي وهي تضم اختها: الله لااايحرمني منج
جنان وهي تبعد هنادي عنها: ولااا منج .. بس لااا تصيحين ترى اعرفج ما تصدقين على الله تلاااقين فرصة علشان تصيحين
هنادي وهي تضحك بنعومة: هههههههه انا الله يسامحج
قطع عليهم فتحة الباب مرام وهي مدخله بس راسها: قاطعتكم
هنادي وجنان ابتسمو لها : حياج
دخلت مرام وهي شاقة الحلج: وااااااااااي وااااااااااي مو مصدقة هنادي تاخذ اخووي لا لا مو مستوعبة هع
جنان وهي تضحك: هههههههههههه تدرين تذكريني بمنو
مرام وهي تسبل بعيونها: منو
جنان : تذكريني ببندق الي في ميكي ماوس لما تقولين هع
هنادي ومرام وجنان: ههههههههههههههههه
مرام : سخيفة تدرين
جنان: من زمان هع
مرام وهي تأشر عليها : هههههههههههه تدرين يناسبج أكثررر
هنادي وهي تبتسم: اقوول مرووم
مرام وهي تطالع هنادي: هاا
جنان تدخل عرض: يقوولون هلااا مو هااا
مرام وهي تحك راسها: هاا .. اي اوكي
هنادي: وين امي
مرام: قاعدة تستقبل النسوان خبرج لازم ام العروس وماما معاها بعد
جنان وهي تسمع دبكة مصرية: واااي ابي ارقص عليها
مرام : روحي انتي رقصي عليها وأنا بظل مع مرت اخوي
ابتسمت هنادي بخجل: ما بعد صرت
مرام وهي تغمز: كلها لحظات وتصيرين حرم أخووي
-----
في سيارة حمد .. واقفة يم بيت أبو سعد ينتظر سلطان طق له هرن ولكن لااا حياة لمن تنادي .. حمد وهو يتهفف رفع تلفونه ودق على سلطان بعد لحظات وصل له صوت .. حمد: ألوو
سلطان: هلااا
حمد: وينك انت انا ناقع تحت
سلطان: بس انا للحين ما تجهزت
حمد: حشى معررس يلااا
سلطان: اففف انزين انت ادخل داخل احسن من نقعتك برع
حمد طلع من السيارة وهو يتحلطم : طيب يا المعرس
سكر حمد من سلطان ودخل البيت وهو يصارخ: يلاااااااااا
سلطان وهو يوقف عند الدري : اففف حمووود لااا تصدع راسي
حمد وهو يطالع سلطان بصدمة: يا ابن الذين للحين ما لبست
سلطان وهو يحك راسه: والله توني طالع من الحمام ماخذ دووش
حمد عصب وركب الدري: هيـــن
انحاش سلطان ودخل الحمام وسكر الباب .. حمد وهو يطق الباب : افتح سلطانوو
سلطان وهو داخل الحمام: هههههههه طيب خلاااص بطلع بس لااا تلمسني
حمد: ويييي من زينك عاد يلااا اطلع خل نلحق على كتب الكتاب
سلطان وهو يفتح باب الحمام: طيب
دخلو حمد وسلطان الغرفة .. حمد وهو ينط على السرير : يلااا بسررعة خلصني
سلطان وهو يطلع ثوبة من خزانته : أوكي
طلع سلطان من الغرفة وحمد تم يتعبث بالأغراض سلطان الي يم السرير .. حمد بصوت عالي علشان يسمع سلطان: سلطانوو فاتح المخازن الكبرى عندك حشى
وصل له صوت سلطان: لااا تتعبث بأغراضي
طنشه حمد وقعد يتعبث بأغراضه .. فتح الدرج وجاف ألبوم .. نط له عرج اللقافة وقرر يفتح الألبوم .. فتح الألبوم بسررعة قبل لااا يدخل سلطان لأنه يعرف سلطان ما يحب أحد يفتش في أغراضه .. يطالع الصور وهو بالع ضحكته كانت الصور تضحك .. كل صورة يدقق فيها ويضحك بصوت واطي .. لف الصفحة الثانية والإبتسامة ما زالت على شفاته لكن فجأة ابتسامته بدت تتلاشه مو مستوعب .. حمد وهو يقول في نفسه "معقوله .. سلطان ونورة يكون بينهم شي"
دخل سلطان الغرفة وشاف حمد فاتح الألبوم ويطالع الصور.. عصب وراح لين عنده وهو يتحلطم .. سلطان: حموود كم مرة قلت لك لااا...
سكت سلطان لما جاف صور نورة في يد حمد وبعدين قال: خلني أشرح لك
حمد وهو متكتف ومرفع حاجب: قول
سلطان وهو يقعد يم حمد على السرير: خذيتها من وحده اسمها خلود ....... (وقال له كل السالفة)
بعد صمت .. حمد وهو يبتسم ما يدري ليش فرح هل هو لأنه ما بين سلطان ونورة شي وله لأنه حصل صور نورة وما عاد تقدر خلود تهددهم.. سلطان بستغراب: حموود
توه منتبه .. حمد: هممم نعم
سلطان وهو يأشر له بيده(يعني شفيك)
حمد وهو يبتسم: يعني هي ما جذبت يوم قالت لي انه الصور مو معاها
سلطان بصدمة: لحظة شسالفه لا يكون إنت تعرفها
(قال حمد لسلطان كل السالفة طبعا بس المشكله من دون تفاصيل *_^)
سلطان وهو معصب: بنت الـ.....
حمد:الحين عرفت ليش راحت تهدد نورة علشان نخاف انه اذا فضحناها راح تفضح نورة وتبين لنا انها تلعبها صح .. بس على مين
سلطان: انا أرااويها شغل الله
حمد وهو يقوم: لااا يبا خل السالفة علي .. المهم خل نرووح ترى تأخرنا واايد
سلطان: طيب يلااا مشينا
-----
(الساعة 9 ونص في الليل)
في دار الأيتام وخصوصا في غرفة المرشدة الإجتماعية
مي وهي تترجى المرشدة: الله يخليج ما راح اتأخر
المرشدة وهي تستسلم: خلاااص طيب بخليج بس هاااا مثل ما وعتيني ما تتأخرين
مي إلي فرحت من قلب: إن شاء الله
المرشدة وهي تطلع: بعد ما تخلصين طلعي وسكري الباب وراج طيب لأنه انا عندي شغل الحين
مي: من عيوني الثنتين
بعد ما طلعت المرشدة .. مي على طول راحت لتلفون رفعته ودقة على بيت أبو زياد لأنها مو حافظة رقم منيرة .. بعد لحظات سمعت صوت رفعت السماعة
مي: ألوووو
وصلها صوت طفولي: أيووو (ألووو)
مي وهي تبتسم: هلا فصولي شخبارك
فيصل: ثين (زين)
مي: طيب حبيبي روح ناد منيرة قول لها مي على التلفون طيب
فيصل : تيب (طيب)
ومي قعدت تنتظر
-----
في بيت ابو زياد (في نفس الوقت)
فيصل حط السماعه فوق التلفون و راح ركض فوق الدري علشان ينادي منيرة وبين ما هو يركض طرااااخ .. طاح على ويهه وقعد يصيح << يا حراااام كسر خاطري >_<
منيرة كانت توها طالعه من غرفتها جافت أخوها طايح على الأرض ويصيح راحت له وحملته وودته حق أمها لأنها تعرف ما راح تقدر تسكته .. بعدها نزلت الصاله علشان تشوف التلفزيون شوي لأنها ملت من قعدة النت .. وتوها تمسك الرموت سمعت صوت أخوها زياد يصارخ عليها
زياد وهو يقعد يمها: منووور بكره ما عليج امتحان
منيرة وهي تتربع: هههههههه خبرك عتيج خلصت امتحانات صباح الخير
زياد: صج والله ما ادري ما قلتي لي
منيرة:والله تعرف مشاغل الدنيا لهتني عنك ونستني اقول لك
زياد: ههههه طيب متى النتايج
منيرة وهي ترفع كتوفها: ما ادري
زياد وهو يدز راسها بخفة: انتي كل شي ما ادري
منيرة سكتت عنه وقعدت تطالع التلفزيون .. بعد ثواني من الصمت زياد : ما ردت عليج مي
لفت له منيرة وهي تهز راسها: لاااا للحين كل ما اتصل لها ما ترد
زياد: اففف أكيد أبوها سوى لها شي
طالعته منيرة بإستغراب من أسلوبه: ما ادري ... اقول زيود
زياد: بعينج زيود ياهل يمج أنا .. المهم سألي
منيرة: شرايك بمي
سكت زياد وبعدين تكلم: والله بقول لج أنا يمكن أول ما جفتها انعجبت بشكلها و أنا ما أنكر بس بعدين يوم عرفت إلي تعانيه حسيت بشعور غريب بداية توقعت انه شفقة وبس لكن إكتشفت بعدين انه في شعور ثاني شعور يجذبني لها
منيرة وهي مبتسمه: حلوو عيل ليش ما تتقدم لها بدل ما تاخذ فتون المغرورة
زياد وهو يبتسم: هــــه فكرت ورحت لأبوها وطلبت يدها وتخيلي ردت فعله .. طردني من مكتبة وقال لي انه مستواي غير عن مستواه وشنوو بيقولون الناس اذا خذيت بنته
منيرة ظلت ساكته مو عارفة شنو تقول ففضلت إنها تسكر الموضوع


**"طبعا إلي ما تعرفونه إنه مي سمعت كل شي .. لأنه هي كانت على الخط تنتظر منيرة ويوم جافتها طاقه سوالف مع زياد أخوها قررت إنها تسكرة وتتصل لها مرة ثانية .. بس يوم كانت بتسكر شد إنتباها سؤال منيرة وياها فضول تعرف جواب زياد .. وانصدمت بالجواب هي صحيح تعرف ابوها اناني وما يحبها لكن مو لهدرجة ذي ما يبيها تعيش حياتها بسعادة او على الأقل يقول لها وياخذ رايها.. والصدمه الثانية كانت انه زياد يكن مشاعر لها وهذا إلي خلاااها تحس بالقهر من ابوها "**
-----
في الفندق وخصوصا في الصالة عند الرياييل .. الكل يبارك لمصعب والفرح والسعادة مو واسعة أبو مشاري وأبو مصعب .. شي حلو إنك تشوف ولدك أو بنتك يتزوجون ويكونون أسرة وبيت
أبو مصعب وهو مستانس: ألف مبرووك يا ولدي
مصعب وهو يتصنع السعادة: الله يبارك فيك ويطول بعمرك
أبو مشاري و الفرحة مو واسعته: ألف مبروك والله يتمم عليكم بخير
الكل: آمين
أبو مصعب وهو يكلم حمد: اتصل على امك وخبرها انه مصعب راح يدخل
حمد وهو يهز راسه : ان شاء الله يبا
-----
في الصالة .. توها مسكرة من حمد والابتسامة على شفاتها .. راحت لغرفة ولقت هنادي وام مشاري موجودة معاها.. ام مصعب وهي تبارك لهنادي: ألف ألف مبرووك والله يسعدج مع ولدي
أم مشاري وهي تبتسم: آمين
أم مصعب وهي تطالع هنادي المنحرجة: ترى راح يدخل الحين
هنادي وهي ترفع راسها :الحيـــن
أم مصعب وهي تبتسم: اي يما الحين بيدخل
قطع عليهم صوت طق الباب .. أم مشاري : منو
من ورى الباب .. مصعب: أنا معصب
أم مشاري : ادخل يا المعرس حياك
دخل مصعب وسلم على أمه و عمته وباركو له وبعدين طلعوا علشان يخلونهم بروحهم .. منزله راسها ومستحية وفي نفس الوقت مستانسة إلااا طايرة من الفرح انه حلمها تحقق وصارت حرم مصعب .. تجدم لين عندها وهو متردد .. مصعب: مبرووك
هنادي يالله ينسمع صوتها: الله يبارك فيك
مصعب وهو يقعد يمها و منزل راسه ومو عارف شنو يقول:.........
ظل الصمت هو سيد الموقف .. لكن في صوت قطع عليهم وهو دخول مرام بإزعاجها... مرام وهي مستانسة لبنت عمتها واخوها: يلااا الحين وقت الزفة
قام مصعب ومرام ساعدت هنادي بفستانها .. مرام وهي تطلع من الغرفة: برووح اقول لهم انك راح تدخل الحين
طلعت مرام وتاركة وراها هنادي وهي منزله راسها ومستحية ومصعب الي كان مرتبك ومنزل راسه ومو عارف شنو يسوي .. يقول في نفسه .. مصعب "لو كانت مها حبيبتي مكان هنادي كان الوضع راح يكون غير راح يكون احلى بنسبة لي ولها كان راح افرح وانا انزف معاها كان راح اطالع فيها وفي عيونها وانا فرحان انه تحقق حلمي وخذيت الي ملكة قلبي لكن للأسف الي تزوجتها مو مها مو حبيبتي .. تزوجت وحده اعتبرها حالها من حال اختي وبنت عمتي لااا أكثر" قطع عليه صوت أم مشاري وأم مصعب
أم مشاري وهي تسحب يد هنادي ومصعب وتحطهم على بعض : يلااا شفيكم
اول مالمست يده حست برتباك وخجل ومازالت منزله راسها مو قادرة ترفعه وتطيح عيونها على عيونه .. مشت معاه وهي تحس بفرح يخالطة التوتر من قربه .. ما كان احسن من حالها ماسك يدها وهو يحس بتوتر وارتباك من قربها والأكثر من جذي انه راح ينزف معاها ويصور
-----
في الصاله كل الحريم والبنات لبسوا العبايه والشيله والي متنقبه تتنقبت .. بعد دقايق انطفت الاضواء وفجأه اشتغلت الإضاءه على باب الصاله ونفتح الباب واول ما دخلوا المعاريس ابتدت الزفه


نزلو من الدري على اغنية راشد الماجد...
~~~~~~~~~~~
بحط قلبي بين ايدينك هدية واقول لك كل عام وانت حبيبي
الله لا يغير عليك وعليه ياجعل قلبك دوم حظي ونصيبي
قلبي خذيته لاكن انه شويه تستاهل اكثر يادواي وطبيبي
اموت فيك وادري تموت انت فيه محال ظنك في هوانا يخيبي
يحفظك ربي طول الايام لي تبقى حبيبي ومن عيوني قريبي
ليت السنين تكون مثلك وفييه ولا تاخذك مني وعني تغيبي
بحط قلبي بين ايدينك هدية واقول لك كل عام وانت حبيبي
الله لا يغير عليك وعليه ياجعل قلبك دوم حظي ونصيبي
~~~~~~~~~~~
وصلوا هنادي ومصعب للكوشه الي كانت خيال حلوه بشكل وكانت ام العروس والمعرس يحذفون عليهم مشموم و ورد الياسمين
بعدها قامو يباركون لهم ويصورون معاهم وهنادي تحس بحراج لأنه المصورة تطلب منها تمسك بمصعب وتخليه يحاوطها ((يعني تطلب منهم يسون حركات جريئة)) .. بعدها دخل أبو مصعب و أبو مشاري ومشاري وجاسم إلي مستانس انه راح يشوف القلب .. في الصوب الثاني .. قاعدة سوالف وضحك مع نورة
ويعلقون على شكل هنادي المستحية .. رفعت راسها وطاحت عينها على عيونه للحظة حست كل شي توقف ما عادت تحس بأحد غير بجاسم طالعته وهو يبتسم لها وهي ردت الإبتسامه له .. انسحر بعيونها كان وده يوقف الزمن لهل اللحظة ويظل يطالع بعيونها طول العمر لكن أخوه مشاري صحاه من سرحانه .. مشاري وهو يبتسم : فشلتنا كأنك عمرك ما شف بنت
جاسم وهو يطالع بالورده إلي بيده : أقول لااا يكثر بس
مشى مشاري وجاسم وراه .. وهو يمشي جاف مرام واقفة تكلم وحده أشر لها بمعنى تعالي .. راحت له وهي شاقة الحلج طبعا هي بس حاطة الشال عليها لأنه ظهرها كله طالع .. مرام بصوت شوي عالي علشان يسمعها : كشوووخي صاير (وهي تغمز) كله علشانها
جاسم وهو يبتسم وبنفس ارتفاع صوت مرام: وهو في غيرها (قعد يطالعها من فوق لين تحت) ترى انتي بعد صايرة رووعه (أشر بيده لها بمعنى تلف) .. قعدت تدور وهي تضحك : ههههههه والله شكلنا يضحك
جاسم: هههههه اي لاااحظت
مرام وهي تطالع الوردة إلي بيده : حلوة الوردة
جاسم وكأنه توه متذكر: اي صح .. جدم لــعند اذونها وقال بصوت محد يسمعه غيرها: خذي هالورده وعطيها للورده
مرام وهي تضحك: ههههههههه طيب وشنو أقول لها
جاسم وهو يبتسم:قولي لها من القلب
مرام وهي تغمز له: إلى القلب
جاسم اتسعت ابتسامته: والله انج تفهمينها وهي طايرة
مرام وهي تمشي عنه: افاا عليك أعجبك
.. كانت في عيون تراغبهم وفرحانه لهم وفي عيون مغتاظة منهم .. أم مشاري وهي مبتسمه على الي طالعته : الله لااا يفرق بينهم و يتمم عليهم
أم مصعب إلي كانت يم أم مشاري: آميــــن .. بس كأنه الحركة إلي سووها مو عدلة
أم مشاري وهي تضحك: ههههههه خليهم توهم صغار وبعدين يسونها جدامنا أحسن من ورانه
أم مصعب وهي تهز راسها: اي والله صدقتي .. والله وطلعتي صاجة يا أم مشاري يوم قلتي لي انهم يحبون بعض
أم مشاري وهي تبتسم: قلت لج لكن إنتي ما صدقتيني
في الجهة الثانية .. تحس بقهر بإلي جافته .. سارة وهي تتحلطم: قال إختي قال كل هذا وتعتبرها إختك تضحك معاها إختك تغمز لها اختك كل شي تقول لها اختك حتى الورود تعطيها بعد اختك صج قهر وانا حبيبتك ما تسوي لي جذي
نورة وهي تطالع سارة الي انقلب ويها قالت لها بإستغراب: شفيج توج ازينج مستانسة
سارة بقهر ودها تطق بمرام طق : لااا و لاا شي بس شوية صداع من الأغاني
نورة وهي تهز راسها: اهاا ما تشوفين شر يا قلبي
سارة: الشر ما اييج
.. بعد ما تصورو مع المعرس والعروس ولبس مصعب هنادي الشبكة إلي كانت روووعة طلعوا أبو مصعب وأبو مشاري ومشاري وجاسم وراحوا صالة الرياييل .. بعدها طلع مصعب مع هنادي وراحوا يتعشون في المطعم حاجزين لهم
-----
في صالة الرياييل (وقت العشى)
قرر يدق عليها ويسمع صوتها ويبشرها.. رفع تلفونه ودق على رقمها وهو طالع من الصالة.. بعد لحظات وصل له صوتها .. حمد: ألوو
نورة وهي تضحك:هههههه ألوو
حمد وهو يبتسم: دووم الضحكة
نورة:تسلم
حمد:أقووول نوووروو
نورة: بعينك اسمي نورة واذا تبي تدلع قول انويرة
حمد وهو يضحك: هههههههههه أقووول كأني عطيتج ويه بزوود
نورة وهي تضحك: ههههههههههه ليش مو من حقي
حمد وهو يعدل شماغة: أممم على حسب
نورة: يه طيب .. شفيك داق شتبي
حمد: افاا شتبي هاا وانا داق ابشرج ابشاره تخليج شاقة الحلج اسبوع
نورة بدلع:شنوو تكفى قوول
حمد وهو يبتسم على دلعها: بشرط
نورةعلى نفس صوت الدلع: آمر
حمد:اشوفج
نورة: هاا
حمد زادت ابتسامته: من قال هاا سمع
نورة :شلون
حمد: شلون يعني تطلعين واشوفج
نورةبإستغراب: الحيــــن
حمد: ا ي عيل بعدين
نورة:بفكر
حمد: بكيفج بس ترى انتي الخسرانه
نورة واللقافة بتذبحها تبي تعرف البشارة: امممممم طيب
ابتسم حمد: طيب شنو
نورة بتردد: خلاااص بطلع الحين
حمد: بل صج اللقافة كل شي تسوي
نورة وهي تضحك: ههههه جب
حمد ومسوي معصب: من جب
نورة خافة يكنسل وما يقول لها: هاا لاا محد
حمد: على بالي بعد .. طيب انتي دخلي الغرفة الي كان فيها مصعب وهنادي
نورة: طيب
-----
في الصالة عند الحريم
سارة وهي تتهفف: اوووف يلااا خلصوو عشى بسرعة ابي ارقص
مرام وهي تاكل: روحي في أحد ميودج
سارة بقهر: انتي محد كلمج
مرام وهي ترفع حاجب ومستغربة من اسلوب سارة الي تغيرت عليها مرة وحده وبعدين ابتسمت لأنها تذكرت الوردة الي عطاها جاسم علشان تعطيها بس هي نست تعطيها لأنها كانت عند أمها .. فكرت تعطيها الحين بس ما تبي أحد يحس بشي فقررت وقت ما تكون منفردة معاها تعطيها
.. دق تلفونها ردت من دون ما تشوف من المتصل.. سارة : ألووو
جاسم: أحلى ألووو
سارة بقهر وهي تقوم من الطاولة وتروح لحمام علشان تاخذ راحتها أكثر وتسمعه ويسمعها عدل.. سارة: والله زين انك عبرتني وفكرت تدق علي
جاسم مستغرب من اسلوبها: شفيج يا قلبي
سارة وبصوت مخنوق: لااا تكذب علي انا مو قلبك مرااموو هي قلبك ليش ما تعترف
جاسم : لااا حول الله ولااا قوة إلااا بالله وبعدين معاج يا سارة كل مرة أقوول لج مراام مثل اختي تفهمين يعني شنوو اختي
انقهرت أكثر وقالت من بين اسنانها: لااا والله كل هالإهتمام والضحك وتغزل وتقول لي اختك
جاسم بصوت متنرفز من اسلوبها: سارة ممكن تسكرين الموضوع
سارة :افاا عليك مو بس الموضوع حتى التلفون راح اسكرة باي
سكرت سارة الخط في ويه جاسم من دون ما تسمع حتى رده
-----
في الصوب الثاني (في نفس الوقت)
جافت نورة وهي تلبس عبايتها وتحط الشيلة على راسها ومتجهة لغرفة العرايس .. يات لها اللقافة وتبي تعرف شسالفة انتظرتها لين تدخل الغرفة و بعدين
ركضت لباب الغرفة وخذت نفس علشان تفتح الباب .. بس أول ما مسكت مقبض الباب سمعت أغنية تحبها وتحب ترقص عليها قالت بقهر.. مرام: اوووف خل ارقص عليها عقب راح ادخل واعرف شسالفة
راحت للمسرح وقعدت ترقص وتهز<< بنت الذين

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -