بارت مقترح

رواية الصعود للاسفل -14

رواية الصعود للاسفل - غرام

رواية الصعود للاسفل -14

تميت منصدمه مكاني وأنا اشوف هزاع يروح من جدامي
تنهدت بالقو ، هالسؤال لين الحين مش لاقيه اجابته ،
غمضت عيني كلام هزاع جرحني ، شو يعني تفكرين بواحد غيري أحس هذا اتهام صريح
صريح وايد بعد لي
كانت دموعي تنزل
ما اعرف شو هالشي الي وايد جرحني مع ان لو قاله هزاع قبل لا يفقد الذاكرة كان ما هز شعره مني
كيف يتهمني جيه
ما تشوفونها قويه ، ولا انا يتهيأ لي
اليوم لازم اقوله كل شي ، هالوضع صعب عليه استحمله ومش قادرة استحمله
رحت غرفتي غسلت ويهي بالماي وخذت نفس قوي
لازم اكلم هزاع وين راح
وأنا امشي سمعت صرخة هزت البيت كله بما فيهم انا
فجيت عيني هاي صرخة هزااااااااااااااااااااااع
بما اني ثجيله لاني حامل نزلت باسرع ما اقدر
لما وصلت عنده انصدمت من شكله الي خرسان دم
طالعته وأنا فاجة عيني
شفته صرخ بصرخه خلتني استغرب زيادة : حووووووووووووو ايبيلي شي ما تشوفيني
فطيم : طالعته بشك هذا اسلوب هزاع قبل لا يفقد الذاكرة وقلت بصوت متقطع : هـــــــــزاع،أنت
هزاع بصريخ :انا شو ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لا وانا صاحي مريحتني ولا وانا تعبان روحي ايبلي ثلج ما تشوفين راسي منطر
تميت مصدومه قام من الارض وهو راسه كله دم وراح يدور شي يوقف الدم
تميت مكاني اتنفس بالقو : ليكون هزاع ردت له الذاكرة
 والي صار بينا هالفترة الي كان فيها فاقد الذاكرة ؟؟؟؟
لحظة الدكتورة قالت لي احتمال كبير أنه ينساه
تنهدت براحه مع ابتسامه فرح غيرت كل ملامح ويهي ، الحمدالله لك يا رب ؟؟؟
بس لحظة كيف ردت له الذاكرة ، لو ما شفت الدم بعيني كنت بقول انه كان يمثل انه فاقد الذاكرة
بس الحين تأكدت أنه فعلا كان فاقد الذاكرة ولا يدري بالي سواه ؟؟
المستشفى
سلطان
طالعت ملامح ويه يدي كيف تتغير
ابتسمت باستهزاء ثرها امج مش سهله يا شمسة
تم يدي مصدوم ولا نطق بكلمه كل هالمدة
طالعته بعيون اشبه بعيون الذيب الماكر : ها يدي شو فيك
مش انت تباني اعرس هذوه انا ريحتك هالبنت داشة خاطريه وابغيها

بوناصر: هالبنت لاء
شفت يدي مرتبك وتعبان : وليش لاء
بوناصر : ما تناسبك
سلطان :وليش ما تناسبني
بوناصر : هالبنيه طيبه وخلوقه وانا اشوفك ما تستاهلها
سلطان : ههههه
بوناصر : شو يضحك
سلطان قلت له بغباء : يدي كل واحد يبغي الزين دام اني خربان لازم اخذ وحدة رديه شراتي باخذ وحدة احسن مني
بوناصر : لهدرجة البنت داشة خاطرك
ابتسمت : هيه يدي وايد
قمت من عنده وانا اطالعه باستهزاء : انا ساير البيت بسبح وبرد لك توقعتك تبتسم تفرح ، بس دامك مش رايدنها خلاص انسى رمستي
طلعت من غرفه يدي مبتسم : ههههههههههههههههههههههههههههههه ونه داشة خاطرك ثرك رومنسي يدي ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ليكون معذبينك قبل ، ابتسمت بالقو اتخيل يدي يحب هههههههههههههه
ركبت سيارتي وتذكرت ملامح ويه : هههههههههههه الحين تاكدت ان هالحرمه تعنيلك
خلاص ما يحتاي الحين تأكدت من شي
جان شمسه قبل ظاهرة من خاطري
الحين ممسوحة
ما باقي الا اخذ وحدة امها كانت راعيه سوالف
ابتسمت وانا رايح بس لحظة نسيت شي
شليت تلفوني وطرشت مسج
والله يا شمسة ، ظهرت علاقتنا جديمه
جديمه وايد
؟؟؟؟؟؟؟

ابتسمت وانا اتخيل ويها لما تقرى المسج
بيت بوعبدالرحمن
شما


تنهدت بداخلي
اروح ولا ما اروح
اروح
لا ما اروح
اروح
لا ما اروح
يا ربي
اروح
ولا ما اروح


هالخالد يايبلي المصايب ما ادري شو يفكر فيه الحين
لازم اروح اشوفه واساله شو الي في باله
هالوقت
طالعت ساعتي سبع المغرب


دام عبدالرحمن ما رد يعني راشد بعد ما رد وياه


محد فوق غير خالد وعواش
عواش طمه
ما علينا منها
بس خالد


يا مصايبك يا خالد ، مش ناوي تعتقني


تنهدت وانا اشل شيلتي
شفت لونها البنفسج وجلابيتي البنفسيه حشا رايحة اشجع انا
اوووووووووف من هالألوان المؤرفة
حسيت دقات قلبي تتزايد بس ماعلي عشانج يا حصيص ، مستعدة اسوي اي شي بس خالد ما يدخل


دخلت بيت عمي وركضت فوق ابغي اخلص هالموضوع وياه بسرعه
فجيت باب غرفته بهمجيه
وانا معصبه بس ماتت العصبيه
وتغيرت ملامحي
حسيت دقات قلبي تزداد حسيت اني بموت قريب
وأنا أشوف خالد وراشد وعبدالرحمن أخويه يطالعوني مستغربين
؟؟؟؟؟؟؟

الجزء السادس عشر



غلطانه أمي يوم على الطيب ربتني
تحسب ناسي مثل ناسها طيبين
قالت سامح كل من عليك يخطي
الناس تخطي وهم عن القصد ساهيين
مسكينه أمي من غير قصد ظلمتني
ما درت إن الطيب وحده المسكين
هذا يا يمه واقع زماني
نفس إلي ضحك اليوم ،،بكره يطعن بسكين
شما
ما عرفت شو اسوي
صرخت مرة وحدة
عواش ايدها تنزف قصتها بسجين
شفت خالد عقد حياته وابتسم
اما عبدالرحمن الي كان معصب يطالعني
رد للكمبيوتر بلا مبالاة
وطبعا راشد رد يكمل المجلة الي يقراها : شو يعني بتموت الا قطرة دم
قام خالد : انا بسير اشوفها
عويت بوزي : هيه تعال شوفها اخاف تتسمم
زادت ابتسامته
تنهدت براحه


اول ما طلع خالد من الغرفه صد صوبي : خير شو تبين
طالعته بلؤم : تدري اني ابغيك يعني
ابتسم : هيه ادري ، شو بيبج الغرفه يعني اذا ما تبين شي ، قولي مشتاقه لي يعني
فجيت عيني : اشتاق لك أنت ليش تخبلت


مسك ايدي وسحبني لتحت
فجيت عيني وانا اشوفه يسحبني جني تيس وراه
نزل تحت ووداني ورا الدري
خالد : هني اامن عسب محد يشوفنا
فجيت عيني : ايه انت منو قالك ان اخاف حد يشوفنا
خالد : هيه عسب جيه جذبتي وتبلمتي لما شفتي عبدالرحمن
طالعته بعصبيه : انت ايه اسمع
شل صبوعه وحطاهن على ثمي فجيت عيني منصدمه من وقاحته
سحبني بالقو لحظنه وحظني بالقو و انا بعدني مصدومه منه
خالد : انا مشتاق لج اذا انتي مش مشتاقة لي
تميت مكاني مصدومه وبنفس الوقت مضايجة منه
دزيته من صدره بالقو
شما : انت اكيد تخبلت
خالد : هيه متخبل عليج امس مش نايم طول الليل افكر فيج
شما : عن الطنازة
ابتسم لي باستخفاف : زين والله ثرج خبره تعرفين بين الي يرمس صدق والي يجذب
شما : لا ما اعرف بس اعرف اي كلمة تطلع من ثمك جذب
زادت ابتسامته : مستقبلج باهر حرم خالد
شما : شكثر اكره هالكلمة
خالد : شو تبين خلصيني
شما : حصة
خالد : شفيها
شما : بتخبر عبدالرحمن
خالد : وانا شلي اخبر عبدالرحمن
فجيت عيني : انت شو متقلب صدق
خالد :انا متقلب
هديته ورحت وانا اقول : يوم انك ما بتتدخل شعنه ترفع لي الضغط وتقول كلامك ذاك عسب بس تخليني اخاف واضايج
رحت صوب بيتنا وانا منقهرة من هالخالد ، هذا خلاص بايعنها مول ما مسوي سالفه لحد، اليوم يحظني ما ادري باجر شو بيسوي ؟؟

الساعه 7:00الصبح
بيت هزاع
فطيم
يلست على الكرسي بتعب اليوم يني ويع ويروح ,،شكلي الا بولد
تنهدت براحه على حياتي ويا هزاع الي ردت شرات قبل
تذكرت ذاك اليوم الي ردت له الذاكرة
تقرب صوبي وهو حاط ثلج على راسه مكان الجرح الي كان ينزف بعد ما طاح من الدري
طالعني بنظرة استهزاء : شفيج
فطيم : هزاع ردت لك الذاكرة
عقد حياته : ليش انا كنت فاقد الذاكرة
نقزت من فرحتي ورحت صوبه وحظنته شفته مثل الصنم الي واقف مشاعره كانت بارده ووقفته ما تغيرت كل الي تغير ملامح ويهه المستغربه
هزاع : خيبه فطيم مستويه ثجيله
زادت ابتسامتي لحظتها دام علق هالتعليق يعني فعلا ردت له الذاكرة
كانت ابتسامتي فرح لاني بفتك من هالقرب الي كان مضايجني وايد
بعد ما الاهل عرفوا ردينا شرات قبل كلن بدنياه
طالعت ظفوري من زمان ما رحت يرتبونهن لي
ما اعرف شو الي يا في بالي لحظتها
غيرت ثيابي وترييت الساعه تستوي ثمان ورحت للصالون الي دوم اروحه
ما اعرف ابغي اغير كل شي فيني
ابغي امحي كل شي في حياتي لما هزاع كان فاقد الذاكرة
خليتهن يعدلون ظفوري غيرت قصة شعري بعد ما قصته حسيته قصر شوي
بس مش مشكلة دامه شوي بس
يبت الكاتلوج للصبغات
هالمرة بصبغه اشقر بس اشقر غامج
بس باخر لحظة غيرت راي ما اعرف ليش خليتهم يصبغونه كم لون بين البني والاشقر
اول ما خلصت رديت البيت كانت الساعه توها 12
يلست على الكرسي ما اعرف شو فيني اليوم احس بضيجة
وكارهه نفسي ومضايجة في اليلسة الظاهر بولد اليوم
حسيت بويع خفيف في بطني بس تجاهلته لاني اعتقدت انه بسبه يلسة الصالون


ركبت على الدري بس بنصه حسيت بويع يالس يزيد
شليت مبايلي ودقيت بيت امايه
بس محد رد عليه
نزلت تحت
الصالة مرة ثانيه وانا احس ان الويع يرد علي ويروح
شو السالفه
رديت اتصلت على مبايل امايه بس ما ردت عليه


مافي غيره الحين ، شليت مبايلي وانا احس اني بنفجر من الويع
دقيت لهزاع


الشركة
هزاع
ابتسمت للموظفة الي جدامي
هزاع : زين الهنوف متى بتعطيني رقم اخوانج
شفتها استحت اكثر يوم اقولكم هالبنت تستحي يا ناس
رن تلفوني صديت للاسم كان ام سالم
عويت بوزي فطيم شعنها داقة الحين فاضية هاي
صكيت التلفون في ويها
ورديت طالعت هنوف
سمعت صوتها : اي وقت تبا
زادت ابتسامتي : صوتج رقيق وايد شراتج ، انا ما اعرف انتي شو مسويه فيني


شفت ويها احمر لهدرجة يعني كلامي مأثر
قطع علينا رنه التلفون مرة ثانيه
تأففت شو عندها فطيم
طالعت هنوف بابتسامه : ماعلي هنوف عندي تلفون مهم برمسج خلاف
شفتها انحرجت وطلعت من المكتب
حسبي الله عليج يا فطيم جانج مش مهنتني
شليت تلفوني ورديت عليها
سمعت صرختها صراحة قلبي وقف : فطييييييييييم شفيج
فطيم : هزاع شكلي بولد
تنهدت براحه : اووووف تحريت فيج شي فطيم الحين قاطعة عليه تعرفين كنت يالس ويا منو ، يالس ويا حرمتي ، ويايه تقولين بولد
فطيم بصراخ لدرجة اني بعدت التلفون : عله تعلك انت شوووووووووووو ما فييييييييك احساس


عويت بوزي: ما حيدني امج دقي لامج انا شو اسوي
فطيم : محد يرد عل، تعال ودني ، بسرررررررررررررررررررررعه
صكت التلفون في ويهي
شليت سويجي وتلفوني وظهرت من المكتب رايح بيتنا تبون الصدق كنت عادي
شو يعني تولد بالله عليكم ليش كل هالصريخ ،
زين الحين اسبوعين بتروح بيت ابوها بتريحنا
ابتسمت
وصلت البيت نزلت من السيارة
اول ما دخلت البيت سمعت هدوء
ليكون ولدت
والله احسن مافيني اودي وايب مستشفيات
بس لحظة سمعت آهات من الصالة
اول ما وصلت الصالة شفت فطيم يالسة على القنفه وتعرق ومبين انها تتألم وايد


فجيت عيني
فطيم !!!!!!!!!!!!!!!!!!!


رحت صوبها : حد يخلي عمره لين اخر شي ،اوف منج الحين لو متي انا شو اسوي من وين بحصل حرمه شراتج مخلتني على راحتي


شفتها فجت عينها
وطالعتني بعصبية: انت شو
عويت بوزي
شليتها بسرعه
ورحت صوب السيارة
ركبتها وطرت للمستشفى


اول ما دخلت غرفه العمليات حسيت قلبي قام يدق
اذا صار فيها شي فطيم
شو بيصير فيني صدق
من وين بحصل حرمه تربي عيالي
حرمه تكون شراتها


يا رب ما يصير فيها شي


عسب اتم مرتاح ومتهني


فطيم ، ليت عندج اخت توم مثلج يعني اذا صار فيج شي تكون احتياط
ابتسمت بعدين لتعليقي
شفت السستر
طالعه من غرفه الولادة رحت صوبها : شو ولدت
هزت راسها بلا
هزاع : عادي ادخل


هزت راسها بهي
دخلت داخل ابتسمت وانا اشوف فطيم تتالم لا ثرها تحس هههههههه
رحت صوبها اول ما شافتني صرخت صرخة : طلعووووووووووه برع
ابتسمت لفطيم : حبيبي فطيم شفيج انا ريلج
رحت صوبها : يلا تنفسي بالقو عندي خبره تراني شايف هاللقطة بفلم
صدت صوبي محرجة : اطلع برع انت شو ما تفهم حمار
فجيت عيني
قالت الدكتورة : معليش خليها على راحتها ه،المرأة لما تولد تكون عنيفة في تعاملاتها
طالعت الدكتورة في استخفاف فطيم دوم عنيفه مش لما تولد بس
لقطت ويهي وطلعت
متى بتولد هاي
تنهدت ويلست
شوي وطلعت الدكتورة قالت لي انها يابت ولد ابتسمت اكثر
مرت نص ساعه
رحت صوب غرفه فطيم
دخلت شفتها نايمه
تقربت منها اكثر
ويلست على طرف الشبريه شفت لون شعرها متغير متى صبغته هاي
مديت ايدي وشليت ايدها اطالع صبوعها
هالانسانه غريبه اول مرة اشوف وحدة شهر ولادتها تسوي كل هذا
فتحت عينها شوي شوي


طالعتني باستغراب : ابتسمت لها حمدالله على السلامه زين ما متي علينا
طالعتني بطرف عينها
شفتها يلست
هزاع : خبرتي هلج
طالعتني باستخفاف بصوت مبحوح : انا كنت في غرفه الولادة ،مفروض انت تخبر
فجيت عيني : لاء لاء صوتج مستوي غاوي
ابتسمت لها : ثرج تتعبين فطيم هالولادة شي صراحه ،،،،عجيب
طالعتني باستخفاف مرة ثانيه :
ههههههههه بسج من هالنظرات
ايبلج ماي
هزت راسها لاء
قامت فطيم شوي شوي بغيت اساعدها بس ما رضت
وراحت تتغسل
تنهدت ويلست ، شليت تلفوني ابغي اتصل باهلها بس ما كان في ارسال
اول ما طلعت حسيتها مدوخه شوي
قمت رحت صوبها
شليت ايدهاوحطيتها ورا رقبتي
:تساندي علي


وصلتها للشبريه : يوم ما ترومين تمشين شعنه تكابرين ها ، وين الياهل ما شفته للحين
فطيم بصوتها الرايح : بيبونه الحين
هزاع : بنسميه مروان
فطيم : شو
هزاع : هيه مروان لا تحاولين
شفتها تساندت ما عارضت الاسم زين سوت انا هالاسم احبه
يابوا الياهل شفناه شوي وودوه لان فطيم تعبانه
اول ما غمضت عينها
حركت صبوعي مثل المساج على بلعومها
فجت عينها : شفيك تبا تزغدني
هزاع : يزاتي اسويلج مساج رايح صوتج
فطيم : استريح ما ابغي شي
ابتسمت لها
وقمت يلست على الكرسي وشليت الجريدة ويلست اقرى
اما فطيم فنامت شكلها وايد تعبانه


الساعه 4:00 العصر
مبارك


يلست في الصالة وانا اشوف حصيص يالسة على القنفة الثانيه وتعاملني كأني مش موجود
اوف منج يا حصيص عطيني فرصة اشرح لج انزين
حطيت راسي في حظنها شفتها استغربت بغت تشل راسي وتقوم بس انا ما اهتميت وتميت حاط راسي
حصة : شل راسك ابغي اقوم
ابتسمت لها
طالعتها
بتأمل
صدت الصوب الثاني عني
مديت ايدي وسحبت قذلتها
راسها قرب صوبي طالعتني بنظرة ما فهمتها
مبارك : حصيص انا مبارك
ابتسمت باستهزاء : ومنو مبارك ها
مبارك : ابو هالياهل الي في بطنج
سكتت ودزت راسي بعنف وقامت


شكلي مشواري طويل وياج يا حصيص
تنهدت وانا افكر كيف براضيها ؟؟؟؟؟
الساعه سبع المغرب
بيت سلطان


سلطان
يالس في غرفتي ومشغل البلاي ستيشن هالايام ملان مليت من البنات وهالسوالف
هذا افضل
فجأة يا في بالي البروجكت الي باجر تسليمه جني ما سويته
هديت البلاي ستشين
وفجيت اللابتوب
وانا اشتغل شفت الباب انفج بس ما رفعت راسي وتميت اشتغل لاحظت يدي طالعني وراح
شعنه هالمخرف بعد


سكت عنه


شوي ورد فتح الباب مرة ثانيه تميت مركز في اللاب وما صديت صوبه : شعنك رايح راد


شفته قرب صوبي
يدي : تبا شي اخلي محمود يسويه لك
سلطان : لو ما تي صوبي وايد احسن ابغي اخلص شغلي
سمعت تنهيده وبعدها صوت باب يتسكر
هزيت راسي ما باقي الا صفحتين واخلص وكل شوي ويا عندي هالشيبه
اول ما خلصت البروجكت ابتسمت براحه : اخيرا
: خلصت
نقزت في مكاني وصديت
: انت شو يني كيف دخلت
طالعني بعدم مبالاه : ابغي اكلمك في موضوع
سلطان : شعندك
يدي : انا سويت ايل انت تباه ، انت وايد غالي علي يا سلطان وما ابغي اكسر قلبك
طالعته بعدم اهتمام : شو
يدي : انا خطبت لك البنت الي انت تباها
فجيت عيني بصدمه : شووووووووووو
يدي : خطبت لك الي انت تباها
حسيت الدنيا اسودت في ويهي دقات قلبي زادن وعيني انفجن على وسعهن : خطبت لي منو
يدي : خطبت لك شمسة
أشكرك
قلبك كبير
مرهف احساسك كثير
اشكرك من كل قلبي
بعتني والله بضمير

الجزء السابع عشر



سلطان
طالعت يدي بنظرة مصدومة
:يدي أنت شو تقول ،أنت ترمس جد
بوناصر : هيه ارمس جد
شفت يدي يبتسم بحنان : حققت لك الي في بالك
طالعته وأنا ابلع ريجي : يدي انا كنت امزح ، انا بعدني ادرس ، مش مستعد اعرس الحين
اول مرة في حياتي كلها ما اقدر اتكلم واو احس اني خايف وجدام منو يدي الي ما اسويله حساب : يدي انا ما اباها
طالعني يدي بصدمه : كيف ما تباها
سلطان: ما ابغيها ، خلاص يدي ، انا كنت
بوناصر : سلطان شوفيك ما تعرف شو تبا ، ارمس شو تبا بالضبط
حسيت اني تايه وراسي مفتر ومب عارف ابغي اي حجة : يدي انا شفتك مهتم بهم وقلت
امم آه
حطيت ايدي على راسي مثل التايه : قلت يمكن انت خاطرك تزوج وحاط عينك على الام


عقد حياته يدي : انا ما قلت اني ابغي اتزوج
شفت يدي الموضوع عادي عنده صرت مثل التايه
وين اشرد من هالورطة
بوناصر : على العموم امها قالت ليدتك
فجيت عيني متفاجأ : اي يده
بوناصر : أم المرحومه امك
حطيت ايدي على راسي متأفف : اوووووووووووووف حتى هاي عرفت
سلطان: قلت بعزيمة وانا ارصص عيني : يدي انا هاي ما ابغيها انتهى الكلام ، كيف تباني اخطب وحدة امها راعيه سوابق ووياك
ما حسيت الا بكف يني ويطيرني الصوب الثاني ، شفت ملامح يدي مستغرب ومش قادر استوعب ان هالقوة كله فيه
حطيت ايدي على ويهي مكان الضربه ما اعرف ليش ما قدرت اسوي اي شي
بوناصر بعيون يطاير منهم الشرار : اي سوابق ، هالحرمه ما بينها وبيني شي
كل الي بينا انها كانت اخت ربيعي وخطبتها ، وردتني لاني كنت عود ومتزوج
ما بينا شي غير هذا فاهم ، ولو وافقوا بتاخذها غصبن عنك ، انا تساهلت وياك وايد لكن تلعب ببنت يتيمه لاء، امها قالت ليدتك ان في غيرك خاطبنها ، وهم بيشاورون البنت بين الاثنين ، وودي انها ما تختارك ، لان ما تستاهلها
سكت عن يدي وتذكرت شمسه كيف بتزوج هالانسانه
فجأة طرا في بالي المسج الي طرشته
ضربت ايدي على راسي بالقو صدق اني غبي

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -