بارت مقترح

رواية جرحت قلبك وجرحني القدر -15

رواية جرحت قلبك وجرحني القدر - غرام

رواية جرحت قلبك وجرحني القدر -15

البارات السادس عشر
عند حمد بالسياره
جالس يدور جواله ماحصله
حاول يتذكر وينه وتذكر انه حاطه بالشحن
غير مساره ورجع البيت عشان ياخذ الجوال
وصل البيت ونزل شاف الباب مفتوح استغرب
دخل وكانت صدمته
تمنى يموت ولايشوف اللي شافه تمنى انه حلم ويفوق منه
بس الشي اللي شافه حقيقه مو حلم
صرخ بصوت عالي صوت مجروح:رريم
ابعد حسن عن ريم اللي بحضنه
ريم عدلت بلوزتها وبخوف وصدمه:حمد
حمد:ياوطيه يامنحطه وهجم عليها كالاعصار وانهال عليها بالضرب المبررررح
ومزق جسدها وكان يبكي بحرقه بجرح يصعب علي وصفه
حسن دز حمد عن ريم وشالها وركض فيها لسياره عشان يوديها المستشفي
اما حمد فاكان يبكي
ويصرخ:خاااينه
وقام كسر كل شي كان مقهور من زوجته حبيبته اخت صاحبه مو من حسن لان ريم عطته فرصه وبغته قام وطلع وركب سيارته وحرك بسرعه جنونيه وهو يبكي بشكل لايوصف كان منهار كيف لرجل ان ينهار هكذا
كان يبكي كاامرأه ويضرب ع الدركسون ودموعه وصوت بكائه لم يتوقف
<<<<<<<
عند ساره
استاذنت من امها انها بتروح لبيت صاحبتها وافقت
وراحت مع السايق لشقه خالد
وصعدت فوق
ودق الجرس
فتح الباب خالد وبتفاجاء:ساره
ساره:روح ساره
ودخلت
خالد ضمها ع طول:وحشتيني
ساره:وانت بعد وحشتني
خالد:اخ بس وفتح عباتها
وناظر بتنورتها الجنز القصيره وبلوزته السودا بدون سيور
وعض شفته
ساره اربكتها نظراته وابعدت عنه
خالد تنهد:ايش تشربين
ساره:اجلس انت حبيبي وانا بسوي لنا عصير برتقال
خالد ببتسامه:طيب
ساره راحت المطبخ وسوت لهم عصير وحطت بصينيه الكوبين وطلعت مدت العصير لخالد
خالد اخذ العصير:تسلمين لي
ساره بحياء:الله يسلمك وجلست جنبه
خالد حط راسه ع كتفها:تعبان
ساره حطت ايدها ع راسه ومسكت وجهه بيدينها:سلامتك حبيبي شفيك شمتعبك
خالد:بعادك
ساره:انا عمري ماببعد عنك
خالد:بس انتي زوجتي وبعيده عني ومحروم من شوفتك ومحروم منك وتبيني ماتعب
ساره حست فيه:حبيبي تحمل شوي
خالد بحب:ان شالله
ساره وكانها تذكرت شي:اي صح
خالد:ايش
ساره فتحت شنطتها وطلعت كاميرتها:جبت كاميراتي عشان نتصور
خالد ابتسم:بس مو صور عاديه والصور تظل عندي
ساره:لاعندي انا ابي اشوفهم كل شوي
خالد:بعضهم عندك وبعضهم عندي
ساره:اوك
خالد:بس من بيصورنا
ساره:اي صح
خالد:لحظه وقام طلع من الشقه وساره جلست تنتظره
شوي دخل ومعاه بنت عمرها تقريبا احدى عشر سنه
ساره بستغرب:خالد من هذي
خالد:بنت جارنا كلمت ابوها عشان تجي تصورنا
ساره ابتسمت:فديتك
خالد:فداك كلي
واعطي البنت الكاميرا وعلمها كيف تصور
وراح مسك ساره من خصرها وصورتهم البنت والصوره الثانيه وساره جالسه بحضنه والثالثه وهو حاضن ساره والرابعه وساره تبوس خده والخامسه وهو يبوس رقبتها
والسادسه وساره تلبسه جكيته
والسابعه وهو حاط راسه ع كتف ساره وحاضنها من وراء والثامنه وهو يبوس كتفها والتاسعه وهو شايلها
والعاشره وهو جالس وساره منسدحه ع فخذه
بعدها البنت عطتهم الكاميرا وراحت
ساره:حياتي انت لك خمس صور وانا خمسه عشان يصير عدل
خالد بضحكه:بس يمكن اطمع
ساره ضربته ع صدره بخفه:لا مايصير
خالد :ايش اللي يصير اجل
ساره:اننا نكون متعدلين
خالد مسك ايدها وباسها:ماطلبتي شي ياقلبي
ساره حمرت خدودها:يسلملي قلبك
خالد قرب لساره اكثر بس ساره ابعدت
خالد:شفيك قربي مابسوي لك شي
ساره:طيب وقربت
خالد مسكها وباس خدها بقوه وصار خدها احمر وقام
ساره شهقت:اوريك يالدب ولحقته وصارت تركض وراه بالشقه
خالد دخل الغرفه وتعب من كثر مايركض ورمى نفسه ع السرير
ساره نطت عليه:مسكتك
خالد حط ايده ورا ظهرها وصارت ع صدره:انا اللي مسكتك
ساره توه تنتبه انها ع خالد
ساره بخوف:خالد اتركني
خالد:تبيني اتركك
ساره:ايه
خالد:بوسيني
ساره استحت:لا اتركني
خالد:مافيه لين تبوسيني
ساره:خالد
خالد هز راسه بلا
ساره قربت له وباست خده
خالد تنهد:آآآإآه بس وتركها
ساره قامت وهي مستحيه وعدلت بلوزتها وطلعت
خالد ضحك ولحقها
ساره:خلودي انا تاخرت بدق ع السايق يجي
خالد:ماشبعت منك
ساره:الجايات اكثر ياروحي
خالد:طيب
ساره اتصلت بالسايق
بعد ربع ساعه جاء
ساره لبست عباتها وجت بتطلع
خالد سحبها وضمها:احبك
ساره:وانا بعد
خالد:انتبهي لنفسك
ساره:ان شالله وانت بعد
خالد:من عيوني
ساره ابعدت ع خالد وطلعت خالد جلس ع الكنبه وحاس انه بيطير من السعاده
ان ساره زوجته حبيبته صديقته وكل شي بحياته
وجلس يتذكر كيف صادفها بالسوق واسرته عيونها
وكانت اول بنت يناظرها وتاسره
كيف ظل وراها لين خلاها تحبه
ومن ثلاث اسابيع ملكو بس ساره طلبت منه مايلمسها وعدها مايلمسها الا برغبتها
<<<<<<<
بالمستشفي
حسن جالس ينتظر خروج الدكتور
طلع الدكتور
حسن:ريم بخير صح
الدكتور:انت زوجها
حسن بكذب:ايه
الدكتور:اسف مضطر ابلغ لانها تعرضت لضرب مبرح وادي الى نزيف لها وايضا اجهضت
حسن بصدمه:ايش ليش كانت حامل
الدكتور:ايه بس الحين فقدت الجنين وراح
حسن جلس ومتفاجاء تذكر كلام الدكتور وانه بيبلغ قام بسرعه ودخل عند ريم
حسن قرب لها:ريم ريم
ريم:...
حسن حركها:ريم
فتحت عيونها ريم بتعب
حسن رفعها:قومي بسرعه ريم احنا لازم نطلع من هنا
ريم:تعبانه
حسن:ريم لازم نطلع الدكتور بيبلغ
ريم دموعها نزلت من التعب والالم اللي تحس فيه:طيب
حسن فك المغذي اللي بيدها وحط فاين ومسك ريم وقومها
وريم طاحت
حسن ساندها وطلعو من المستشفي
فتح باب السياره حسن وركبها
وسكر الباب وركب وشاف ريم حاطه ايدها ع بطنها وتون وباين انها تالم
مسك ايدها:تحملي حبيبتي بنروح الرياض وبوديك المستشفي ع طول
ريم هزت راسها بلا بس من التعب بسرعه غفت
حسن حرك لرياض
<<<<<<<
عند حمد
الذي لايزال منهار وقف عند البحر ونزل ومازال يبكي
كان يجر جرحه وحزنه وصدمته والمه معاه
ويمشي
وقف قدام البحر وجلس يصرخ:ليييييييييش خانتي انا شسويت لها عشان تخوني ليييييش ياريم انا احبببببببببببك ليش وجلس ع رجوله وصار يبكي
حس بدفي يديني تنحط ع كتفه
لف وشاف اجمل ماخلق ربي شاف جمال عمره ماشاف نفسه
......عسى ماشر اخوي اسفه ع التدخل بس شفتك تبكي وماقدرت مااجيك
حمد مسح دموعه:شكرا
البنت:العفو ماسويت شي انا اسمي جود
حمد:تشرفت وقام
ومشي فجاه وقف ولف:اسمي حمد
جود:عاشت الاسامي
حمد:تعيش ايامك ومشي
جود ظلت تناظره لين اختفي وراحت
حمد ركب سيارته وحرك للمحكمه
وطلق ريم وارسل اوراق الطلاق لبيت فارس وراح البيت وصعد للغرفه وانسدح ونام ويحس بجمره تغلي بداخله
<<<<<<
بيت فارس
اندق الباب فارس فتح الباب
واخذ اوراق من الرجال
واستغرب
دخل وجلس يفتح الظرف
ود جته:حبيبي من جاء
فارس شاف اوراق طلاق اخته وطاحت الاوراق منه وظل منصدم
ود:فارس شفيك
فارس:حمد طلق ريم
ود بصدمه:ايش
وجلست شالت الاوراق وشافتهم وانصدمت
فارس دق ع حمد شاف جواله مقفل
دق ع امه سألها عن ريم وقالت له انها ماجتها
وتفاجاء
طلع بسرعه ركب سيارته واتجه لبيت حمد
ود جالسه وحزنانه ع بنت خالتها
<<<<<<<<
عند حسسن
وصل لرياض وراح المستشفي ونزل وشال ريم ودخل فيها
واخدوها السسترات
جلس حسن ينتظر
شوي طلع الدكتور
حسن:ها دكتور
الدكتور:انت زوجها
حسن:ايه
الدكتور:زوجتك متعرضه لضرب
حسن ارتبك:هاه لاطاحت من الدرج
الدكتور بعدم تصديق:طيب زوجتك صار معاها نزيف
حسن:دكتور تكفي لايصير لزوجتي شي
الدكتور:سويت اللي اقدر عليه الباقي ع رب العالمين
حسن تنهد:اقدر اشوفها
الدكتور:دقيقه بس
حسن:اوك
ودخل عند ريم وشافها نايمه وعاقده حواجبها علامه ع انها تالم
جلس جنبها ومسك ايدها:حياتي ابيك تطيبين بسرعه عشان نتزوج وانسيك كل الم تحسين فيه وبنعيش بسعاده
ريم فتحت عيونها بتعب ودموعها تنزل:حمد
وردت سكرت عيونها
حسن انصدم بس عقب فكر انها خايفه من حمد"لاتخافين ياحبيبتي منه انا معاك مابيقدر يسوي لك شي"
<<<<<<<<
عند فارس وصل لبيت حمد
نزل ودق الباب
ام حمد فتحت الباب وجلست ترحب:هلا وغلا نورت البيت ياولدي
فارس:منور بوجودك ياخالتي حمد موجود
ام حمد:لاياولدي مو موجود
فارس:بس سيارته موجوده
ام حمد:والله مادري ياولدي كان جاء وماشفته
فارس:طيب ريم موجوده
بنزله حمد:لاماهي موجوده واظن انا طلقت اختك
فارس منصدم:اجل وينها فيه
حمد ضحك بقهر:تسالني وينها فيه مع عشيقها
عشيقها!!عشيقها!!عشيقها!!
ترددت هالكلمه ع مسامع فارس وبغضب هجم ع حمد وشد ثوبه:ماسمح لك تكلم ع اختي انتبه لكلامك ياحمد
حمد بصوت مخنوق:بس سمحت لنفسك ياصاحبي تزوجني اختك وانت عارف ان قلبها ملك لغيري
فارس تفشل وترك حمد
حمد:اذا تبي اختك فاروح لعشيقها بتلقاها عنده
طلع فارس زي المجنون
ركب سيارته وحرك بسرعه لرياض
اما حمد فاجلس وزفر بهم كبير
ام حمد:صحيح هاللي سمعته ياحمد
حمد:اي صحيح وتكفين يمه لاتزيدين همي
ام حمد هزت راسها وماقالت شي
<<<<<<<<
عند ساره
منسدحه ع السرير وتكلم خالد
ساره:خلودي طلعت الصور
خالد:اي قلبي طلعتها اخ بس تجننين حتى بالصور
ساره استحت وسكتت
خالد:ساره
ساره:عيونها

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -