بارت مقترح

رواية الحب جمرة من لظاه انا اكتويت -15

رواية الحب جمرة من لظاه انا اكتويت -2

رواية الحب جمرة من لظاه انا اكتويت -15

وش يشتغل ابوها ووووو الى ما له نهايه
دلال : طيب علشان خاطري حاولي 000يمكن يلين راسه ويحن عليك
هيام : انت تامرين 00خلاص الحين اكلم امي 00والله يعين
دلال : طيب اخليك وبشريني طيب
هيام : ان شألله 000مع السلامه
طلعت هيام من الغرفه ونست تكلم ناصر وعلى طول راحت عند امها
هيام في طريقها تقول في خاطرها يا عيني عليك يا دلال والله انك ما تنسين
احد حتى عارفه متى انام ومتى اصحا ومن اتضايق او اغيب اهي اول وحده تسأل عني
مع اني لقيت صعوبه في تقبلها اول ما تعرفت عليها لان تفكيرها غير تفكيري وعقلها نتفتح
لا اني مع الايام اكتشف فيها صفات انعدمت هذي الايام
فـــــــــــــي بيت بو ضاري
كانو جالسين بالصاله انفال وام ضاري وبو ضاري
بوضاري : ها يابنتي ما عطيتني ردك 00 ويكمل بوضاري ببتسامه 00ترى عمك
زاعجني بتصالاته
انفال وبخجل : الى تشوفه يبا
بوضاري : ما ابي الى انا اشوفه 00ابي اسمع الموافقه بذني
انفال وذبحها الحيا : 000مممم 00موافففقققه
بوضاري ببتسامه : الله يتمم على خير مبرووووك يا بنتي
ام ضاري تلولش : الف الف مبروووووك تستاهلين الخير كله يا عروستنا
انفال لما شافت الفرحه تنور وجه اوبها وخالتها صحيح انها فرحانه بس لما
شافتهم افرحت زياده
بوضاري وهو قايم : خلاص انا الحين بروح اكلم اخوي بو شهاب وافرحه
جعله ان شألله فرح دايم
انفال ما قام ابوها قامت واجلست قريب من ام ضاري
انفال : خاله انت مبسوطه
ام ضاري ببتسامه : والله فرحانه لك 00 حيل 00 ( وتمسح على راس انفال ) الله ما رزقني ببنت
بس الله اعتبرك مثل بنت واكثر 000يعني ما تبن افرح لك
انفال اكتفت ببتسامه
انفال بخجل وتردد : خاله
ام ضاري : امري
انفال : اذا ممكن يعني 00اليوم 0اعزم صديقاتي على العشا هنا
ام ضاري ببتسامه : انفال قبل ليكون البيت بيتي هذا بيت ابوك واخوانك وانت لك الحيره
تعزمين الي تبينه وانا مستعده اسوي لهم احلى عشا
انفال : صحيح 00بعد بعزل ليلى وبنات عمتي ام عبدالعزيز
ام ضاري : حلوووو خذي راحتكم وانسطي ومثل ما قلت لك البيت بيتك ليكون اسمعك مره
ثانيه تأخذين الاذن مني بعزيمه 000 خلاص الحين ادخل المطبخ وخلاص ساعات كل
شيء بكون جاهز 00وبخلي الخدم يرتبون الصاله
انفال : الله يعطيك العافيه
فــــــي بيت بو بدر
وتحديد فـــــي غرفة دلال
على صوت الموسيقى الي كان فيها صوت الغيتار واضح 00وتعاشق الالات الموسيقيه
الي اثارت سحب من الابداع في جو الغرفه ذات مساحه واسعه واثات راقي نحتا على
ايدي ابدع المصمين جومعه بين الاناقه والدقه في الصنع والطابع الغربي كان سائدا على
ديكور الغر فه من حيت الاضاءه وطقم الجلوس والمفارش وحتى الوحات المعلقه
واشرطة الاغاني التي تحتل زوايه في الغرفه
تدل الغرفه على عشق صاحبها لهذا العلم الغربي
مرت على وقوف دلال امام التسريحه ساعتان تتنقل يدها
ما بين علمت المكياج الى علبت الاكسسراوات الى صندوق العطورات
يرن جوال دلال الواقع فوق طاوله الغريبه من السرير
بحركه سريعه اطفات دلال المسجل
دلال : هاي
سجى : هاين 00اقول دلال الحين هنا قريبين من بيتكم كوني جاهزه دقايق وحنا
عندكم 00لا تطولين لان احنا اساسا متأخير المسأله ما تتحمل تأخير اكثر
دلال : خلاص انا بس بخذ عباتي وبنزل تحت اول ما توصلون عند الباب
دقي لي رنه وانا اطلع 00طيب
سجى : اوكي خلاص
رجعت دلال امام المرايه كان شكلها جنننان كعادته في كل مره متألقه بلمبسها
وفنانه بمكياجها كانت لابسه تنوره قصيره سوده مع بلوزه سوده بدون كموم
وكاشفه نحرها الي زينته بطقم ناعم من الالماس وخصرها طوقته بحزام فضي
في رجلها بوت اسوت طويل فيه فرو من فوق وشعرها على اكتابها ملفلف
من الاطراف بطريقه خفيفه ومكياجها كان ناعم زاد من جمال ملامحه
وفنانه هي في رسم عينها بالكحل وكان هذا اكثر شيء بارز فيها


فـــــــــي بيت بو ضاري
فـــــي الصاله كانت جالسين البنات هيام وانفال وسجى ودلال
انفال : والله اني اشتقت لكم حيل يابنات
دلال : تشتاق لك العافيه 00يالله بسرعه قول الي عندك لان ما عدت اتحمل
انفال : انت دائما مستعجله طيب تقهووه بالاول
دلال : القهوه ما راح تطير
سجى : أي والله 000عاد انا لاحظت الوجه مشع اليوم اكيد في سر
هيام : أي صحيح خبرينا حرقتي اعصابنا صار لنا نص ساعه نترجاك
ترى ما بقى الى نص ساعه وامشي يالله عاد
انفال وتناظر في هيام : ليه 00ليه توك جايه 00افا مسرع ما تبين تفارقينا
هيام بتنهيده : والله 00مجبرا اخاك لا بطل 000لو ان الموضوع رجع علي والله ما فارقتكم
انا من لي اعز منكم بس تدري خالي بالموت جابني بطلعت الروح وحب الخشوم والمذله
والله كل هذا عشانك يا انفال تدرين ان هو تحت يستناني في السياره يقولي حدك بس ساعه
واذا ما طلعت بعد ساعه بيدخل يسوي فضيحه في البيت
دلال : والله 00طيب ليه واقف تحت يروح ويرجع بعد ساعه
هيام : بلاك ما عرفتي خالي عدل 00يراقب البيت يشوف من دخل ومن طلع عندهم شباب ما عندهم شباب
عاد انا حالفه له بالمصحف ان ما عندها اخوان شباب كبار لو يجي الحين عم انفال او
أي احد من اعيال عمها صديقني بنتفني مثل الدجاجه وبشويني بالضرب
دلال : الله لايبلانا 000 والله اسمحي لي يا هيام هذا مو تخلف او رجعيه هذا مرض
وباء قاتل يضر النفس والغير
هيام ببتسامة حزن : ما علينا الحين 00يالله قول لنا انفال بسرعه
انفال ببتسامه وخجل : بنات انا انخطبت
سجى وعلامات الا مباله مرتسمه على ملامحه
سجى بستهبال : صار لك ساعه وسالفه وسالفه وجينا من بيوتنا علشان تقول لنا انك
انخطبتي 00والله ما عندك ما عند جدتي
دلال : انفال تستهبلين علينا من تعرفت عليك ايام المدرسه وانا ادري انك مخطوبه
لولد خالك عدنان 000وش الجديد يعني
انفال ببتسامه : قومو بعد عطوني كف 00خلوني اكمل كلامي وسمعوني للاخر
انا ما نخطبت لعدنان ولد خالي انا انخطبت لشهاب ولد عمي
دلال : الحفي بس 000والله
انفال : أي والله
هيام : طيب ولد خالك
انفال ما حبت تخوص معهم بالتفاصيل وما حبت تقول لهم ان والد خالها ما يبي يتزوجها
بسبب اظروفه الصعبه اكتفت انه تقول انه
انفال : ابوي ما وافق عليه وقال لي ان ولد عمك خطبك
دلال : طيب انتي وافقتي
انفال ببتسامه ودلع : وافقت
دلال : الف الف الف الف مبرووووووووك والله وبصير عندنا عرس على مستوى
عالي وراقي وكذا الزواجات ولا بلاها
وقامو البنات وضمو انفال وباركو لها
مثل ما توقعة انفال واكثر بعد ما راح تشوف فرحه اكبر واصدق من فرحت صديقاتها
لها طول عمرها تحب تشوف الفرحه فيهم
دلال : طيب انفال قولي لنا بالتفصيل شلون تمت الخطوبه وكيف
انفال انحرجت وما عرفت وش تقول وخاصه انها ما تبي صديقاتها يعرفون
دخلت في هذي الحظه ام ضاري وهي لابسه بدله مرتبه عباره عن بنطلون اسود مع بلوزه عنابيه
وفوقها جوكيت اسود طالع شكلها رووعه مبين من مشيتها الرقه والذووق الملحوظ في ملابسها
انفال : بنات هذي خالتي ام ضاري
ام ضاري وتسلم عليهم وحده وحده : يا هلااااا فيكم تو ما نور البيت هلاا وسهلاا
وتجلس جنب انفال
ام ضاري ببتسامه : ما عرفتيني عليهم
انفال : هذي هيام وهذي دلال وهذي سجى
ام ضاري اطالت النظر في دلال انبهرت من اناقتها وجمال ملامحها وخاصه ان انفال ما يبين عليها
انها عندها صديقات بهذى المستوى الراقي شكلها من عايله رفيعت المستوى
ام ضاري وتلتفت على انفال : ما جات ليلى وبنات عمتك ام عبدالعزيز
انفال : على وصول لان ليلى توه مكلمتي تقول توهم بطلعون من البيت
ام ضاري وتناظر البنات وتحديدا دلال 00وببتسامه : خذو راحتكم يا بنات البيت بيتكم
( وترجع تناظر انفال ) ام ضاري : انفال قومي حبيبتي ساعديني شوي
انفال وهي تقوم : ان شألله
اطلعت انفال وام ضاري من الصاله
وعلى طول التفتت سجى لدلال
سجى بالستغراب : والله تهبل خالتها 00مره تجنن شفتو لبسها واسلوبها والله
ما توقعتها كذا
دلال : أي والله صحيح
هيام : انا لو من انفال والله اسكن عند ابوي ( وتجول اعين هيام في الصاله ) وتكمل
: كل هذا العز والفخامه بالاضافه الى خاله سنعه وطيوبه وحديقه كانها مدينه
وكل وسائل الترفيه متوفره واكيد ما يخلوهذا القصر من الخدم والحشم وتكون الفلوس
بيد مثل الماي 000والله صدق اعيال نعمه
دلال وما عجبتها طريقة هيام : بس الفلوس مو كل شيء 00في اشياء
اهم من الفلوس
هيام : اسمحي لي 00ما يقول هذا الكلام الا الي عنده خير ويلعب بالفلوس بس لما تنعدم
الماده بتحسين انها اهم شيء وهي سبب السعاده
سجى : لا سمحي لي الفلوس مهي سبب السعاده 000 هي مسبب لسعاده
سجى وحبت تغير الموضوع : دلول ما شفتيها كيف تطالعك
هيام : أي والله صحيح ما شالت عيونها عندك 00لو عندها ولد كبير كان قلنا
بتخطبك له
دلال بدلع : احرجتوني
الـــــى بدخلت ليلى وميلاف وميعاد الصاله
لحظت صمت تبادل النظرات بين هيام ودلال وسجى وبين ليلى وميعاد وميلاف
الي اول ما ادخلو الصاله اقفو عند الباب
ميلاف وبصوت واطي : ليلى من هذولي البنات
ليلى بصوت واطي : والله علمي علمك لو ان مو متاكده ان هذا بيت عمي كان قلت ان دخلنا البيت الغلط
ميعاد بصوت واطي : شفو هذي الي جالسه في النص تهبل
ميلاف لاحظت جمال وانافت دلال من اول ما طاحت عينها عليهم بس غرورها ما سمح لها
تقر وتعترف هذا الشي
ميلاف بصوت واطي : لا جميله ولا شيء
ليلى بصوت واطي : لا والله تهبل شوفي ملامحها وسمي بالرحمن وشوفي لبسها
وستحي تفسخين عباتك عاد انا جايه بخلاقيني وحتى شعري ما رتبته
عدل 00ترى شكلنا مو حلو واقفين كذا يا ندخل ونسلم ونجلس يا نطلع
ميلاف : خلينا نطلع افضل
ليلى بصوت واطي : بس احسها مو حلوه حركتنا دخلنا وكانها شفنا شيء اربكنا وارعبنا وطلعنا
جا صوت انفال من الخلف قاطع لصمت وحيرت البنات
انفال : هلااااااا والله واخير شرفتو
ليلى وتلف على انفال وتسلم عليها وتبوسها : هلااااا وغلاااااااا شخبارك
انفال : انا بخير انت اخبارك 000ليه واقفين عند الباب كان دخلتو
ليلى : كنا بندخل بس شفا 00
انفال وتقاطع ليلى : نسيت اقول لكم اني عازمه صديقاتي
ليلى ( كان قلت لنا او عطتينا خبر ضبطنا شكلنا شوي جايب حالتنا حاله ) : اهااااا
انفال : تفضلوا اعرفكم على صديقاتي
ادخلو البنات مع انفال وسلمو على صديقاتها وجلسو في كنب بعيد شوي عنهم
علشان ياخذون راحتهم بالحش
سجى وتقرب من دلال وتهمس لها : احس شكلنا غلط
دلال : ليه عادي مع اني ما استلطفت ميلاف بس عادي
سجى : بس عكس ميلاف احليوه
دلال : ما شفته كيف سلمت 00شوفي كيف تناظرنا 00كانها اميره
مغروره مدري على شنو
سجى : ليش خايفه تاكل الجو عنك
دلال : ما عاش من 00
توها بتكمل الى انفال تقاطعهم
انفال : خلونا نشاركم وش تقولون
دلال : لا ولا شيء بس متى العشا جعنا
انفال : هو جاهز بالله قومو
هيام : اسمح لي انا لازم امشي الحين
انفال : طيب كلي لك شيء عاد لايطوفك طباخ خالتي يجنن
هيام : طيب يالله بسرعه خلينا نقوم واكل لي شوي واطلع بسرعه 00لا يسوي لي سالفه خالي
بعدين ما يخليني اشوفكم
بعد العشا اجلسو البنات في الصاله بس هذي المره متقاربين
لان شوي خذو على بعض وخاصه ميلاف مع سجى انسجمو بالسوالف
وانفال تسولف مع دلال وليلى وميعاد عاد ي مو متحيزه لحزب مره
مع ميلاف وسجى ومره مع انفال وليلى ودلال
صوت دقت الساعه الكبيره المحتله احدى زوايا الصاله الواسعه اقطعت جو
الانسجام والخوض في كل وادي
سجى وهي تناظر الساعه : والله سرقنا الوقت ونست ادق على اخوي يجي ياخذنا
ميلاف : تو بدري والله مبسوطين
انفال استغربت من ميلاف وانسجامها مع سجى اول مره تقول شيء عدل
سجى : لا الحين الساعه 10 ونص متأخر
طلعت سجى جوالها واتصلت على عبدالرحمن علشان يمر ياخذهم هي ودلال


فــــــــي مكان ثاني على البحـــــــر
كان الجووووو مره رووووعه
تعلو اصوات الشباب والطرب والضحك وتنصدم مع صوت امواج البحر
في اجواء لا تخلو من الاثاره والمتعه
عادل : يا بو الوفا سمعنا شيء بالعود نبيها تعدل المزاج00 ترتيب
وافي : انت تامر امــــــر
عم الهدو ء على الشباب لما بدا وافي يلعب على اوتار العود
بمهاره واحساس
اندمجو الكل مع دندنت العود الى ان هز وافي اخر وتر من الحن بالريشه بمهاره
وبدا يصفقون الشباب
عادل : يا سلاااااااااام سلم 00يا عيني عليك يا بوالوفا تعجبني حرييييييييف
عبدالله : طيب الحين نبي نسمع الثنائي الرائع عبدالرحمن بغنيه ووافي
يشاركه على العود
وافي ببتسامه : من عيـــوني
عبدالرحمن : لا انا ما اقدر بقوم عندي مشوار
وافي قرب من عبدالرحمن الي كان جالس جنبه
وافي وبصوت واطي يهمس لعبد الرحمن : على وين
عبدالرحمن بصوت واطي : شكلك نسيت 00بروح اجيب سجى من بيت صديقتها
وافي : بطول ولا لا
عبدالرحمن : شكلي بطول لان هي بخذها على صديقتها وصديقتها بيتها بعيد
في اخر العالم 00ما اظن اني برجع
وافي وكانه تذكر شيء ( دلال صاحبتي ) الي عليها خطين
وافي( وكله امل ان تكون الي في باله ) : دحومي من هذي صديقتها
عبدالرحمن : وانا وش دراني بس اعتقد ان اسمها دلال
وافي من سمع اسم دلال انعفس وحط العود على الارض
وافي وهو قايم : عبدالرحمن اجلس انت وكمل السهره على الشباب وسمعهم صوتك الشجي
وانا راح اجيبهم
وما عطى مجال ل أي احد يسأل او يقول شيء
على طول مشى
وافي وهو يفتح باب السياره لاحظ شكله على الجامه كان ذقنه طالع وثوبه مكسر ومتوسج شوي
على طول ركب السياره
واتجه الى اول محل حلاقه صادفه بالطريق
وبعدين راح البيت يتروش ويبدل ملابسه ويتعطر
فــــي بيت بو ضاري وفي الصاله
كانت الساعه تشير الى 12 منتصف الليل
دلال : سجى ما كان تاخر اخوك حيل
سجى : كلمته يقول ان عمي هو الي بجي ياخذنا وادق على عمي
ما يرد على جواله
انفال : نامو عندنا اليوم
سجى : لا والله احس اني منحرجه منك اول مره نجي عندكم ونطول كذا والله احراج
ميلاف كانت موجوده مع اختها ميعاد ما حبت تروح مع ليلى لما جا كمال ياخذها
قالت تبي تروح مع سجى (( من اولها تتلصقق )
ميلاف : خلاص ادق على عبدالعزيز اخوي يجي ياخذنا
دلال بستخفاف(( لو تفكينا من اقتراحاتك البايخه ازين لك )) : لا 00 نروح مشي ازين
انفال : طيب وش رايكم اكلم عمي طلال يوصلكم
سجى : لاا خليني ادق على عمي يمكن الحين يرد واذا مارد بكلم عبدالرحمن بخليه
يجينا
دلال : والله عمك شكل راحت عليه نومه
سجى : لا عمي ما يسويها
وسجى وتدق على عمها بعد الرنه الثالثه جا صوت وافي
من الجوال وكان صوت الاغاني واضح من سماعت الجوال
وافي : هلااااااااااا وغلااااااا
سجى : هلااا والله 00اقول عمي الساعه كم الحين
وافي برواقه : الساعه الان الثانيه عشر بعد منتصف الليل
سجى (( هذا وقته يا عمي الزاج مروق وحنا صار لنا ساعه ننتظر على اعصابنا وبكل
بساعه يقول الساعه الان 12 )) : دامت تعرف الساعه ليه متأخر علينا
وافي ويغير الموضوع : الحين انا عند الباب يالله كوكلي 00بسرعه 00
سجى وتاخذ نفس عميق : طيب ثواني ونازلين
سجى ودلال وميلاف وميعاد لبس عباياتهم انزلو وطبعا كانت ميلاف سباقه
مع سجى للسياره وميعاد تلحقهم اما دلال فهي مو قادره تتحمل ميلاف
كان شيء كاتم على قلبها تمشي وراهم ببرود
طلال كان توه داخل البيت استغرب لما شاف سيارت وافي
هذا وقت الزيارات صحيح ناس ما يعروفون الاصول
وخاصه ان طلال يحس بضيقه فحب يترك بيت بو شهاب ويجي
يغير جو في بنت اخوه بو ضاري
دخل طلال وفي ممر الحديقه يمشى بتكاسر يحس ان الطريق
طويل وان المدخل للبيت بعيد وخاصه انه مو قادر يشيل راسه
يحسه ثقيل من الافكار الي فيه
رفع طلال راسه وناظر باب البيت
لمح شخص طلع من الباب بسرعه وقف مكانه مذهول
وكأن الحمل الثقيل الي يحسه في راسه انتقل الى رجله حس
بثقل فيهم وما قدر يتحرك خطوه وحده
كانت دلال طالعه مسرعه وعينها على بوابت البيت الرئسيه تخاف لا يمشون عنها
ويخلونها ما انتبهت لطلال
لما مرت دلال جنب طلال
حست بيد تمسكها من اذراعها وتشدها للخلف وتوقفها

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -