بارت مقترح

رواية اوراق من خريف الماضي -16

رواية اوراق من خريف الماضي - غرام

رواية اوراق من خريف الماضي -16

عبير ما ردت عليه وهي تنطلق عالغرفه بسرعه وضربات قلبها حست ان اسبانيا كلها سمعتها دخلت للغرفه وهي تسند ظهرها عالباب وتحط يدها عالى صدرها الي يعلو ويهبط بقوه وبدون تردد
اتجهت للفراش وهي تدخل فيه وتلف نفسها بدون ان تترك لنفسها أي فرجه حتى للهواء ...
قد تكون بنفس اللحظه او ت...لا ا...اعلمه هو انها ليست بنفس المكان
فتح الباب بهدوء وهو يحس بأحساس القوه والتحدي وانه لابد من مواجهه هذا الداء اللعين الذي لايعرف له سبب ...
دخل وكان الظلام سائد الا من اضاءات ابجورات الصاله جال ببصره فلم يجدها تقدم وهو متوتر وتمنى ان لا تكون نائمه... خطوه تشعره بالامل ..وخطوه اخرى تشعره بالخيبه ...
كانت اضائه خافته جدا هي التي تنبعث من غرفتها ...تقدم حتى اصبح بمسافه خطوه واحده من الدخول تردد ولكنه اطل برأسه ...
كانت تجلس على الارض وهي متوشحه اجلال صلاتها ولكنها بوضع السجود ويبدوا انها قد اطالت سجودها راقبها قليلا ويبدوا انها في حال مناجاه فصوت بكاء خافت تسلل الا اذنيه ...
تنهد ولوهله ولا يعلم ماذاك الشعور الجميل الذي اجتاحه تقدم ولكن ليدخل للحمام ...
خرج وقد توضاء وهي لا تزال على وضعها ...تقدم منها ولكنه تراجع ليخرج ..اه ...ا...اته واطال سجودها وهو يناجي من لا يخفى عليه شئ في السموات ولا في ال...ل...شهاده يعلم السر وما يخفى ...
انتهى من صلاته ومناجات.. وقت قريب جدا من الفجر
تقدم من غرفتها ودخل ليجدها تجلس على سجادتها وهي لا تزال تتوشح اجلال صلاتها ولكنها تقراء من مصحفها الذي بين يديها
دار في خلجاته حديث نفسي وهو يقول "كم مره شفت مصحفها بين يديها وانا الي ما ادري متى اخر مره مسكته اذكر انها يوم جمعه بس أي جمعه الي طافت والا الي قبلها والله ما ادري .."
عاد للواقع وهو يرى بريق عينيها وقد رمقته بنظره يبدوا انها تحمل الكثير من اللوم والعتب
تقدم منها... وجثى على ركبتيه امامها وهو يرخي جسده
التفتت فيه بنظره تحمل شيئا من التعجب واللوم
اااااااه يا عينيها ااااااه
لم يمهلها ابدا للتسائل فقد امسك بعضديها بكل قوه وهو يسحبها له بشوق وحب وهو يشد عليها وكانه ينوي ادخالها لجوفه ووسط صدره
لم تعي ما يحدث ال... ...ا تعي...اقرب ما تكون منه وانها بين يديه وفي احظانه ...
انسابت الدموع فهي ه...تستطي... وتعالت الشهقات وزاد الاحتظان
لم يكن يملك أي كلمات ليقولها في مثل هذا الموقف فدموعها التي بللت قميصه حارقه وشهقاتها التي ازدادت مؤلمه وهو لا يملك سوى ان يزيد من شدها واحتظانها ...فقد تحجر الكلام وعجز
اللسان وماتت الاحرف والكلمات ولم يبقى سوى احتضان الجسد للجسد ليعبر
...
...
...
اسبانيا
لانها نامت بدري وبعمق صحيت وهي نشيطه جدا
طال جلوسها وهي تقراء في مصحفها
قامت وهي تمطط يديها ...طلت عليه شافته لا زائل نائم وهي الي ما تدري متى نام البارح ...قررت تسوي فطور وتصحيه
فتحت الثلاجه وطلعت منها سندويتشات كروسان بالجبن ...وصلحت كوبين حليب بالكافي وحطتها في صحن وتو جهت للغرفه نزلتها على المنضده وقربت منه
اطالت الوقوف وهي تتأمل شكله .. من حواجبه الطويله الى رموشه الكثه والطويله تأملت قليلا جرح قديم ولكنه غائر بجانب احدى عينيه .. حده انفه وشموخه تخيفها وتشعرها بغرابه هذا
الشخص .. فشواربه المخففه بطريقه انيقه وجنتل الى شفتيه .. ولكنه صدمها وهو يبتسم وصف اسنانه يتضح لها وهو ويقول :خلصتي ودي افتح عيوني
عبير ارتاعت وهي تعدل وقفتها وتحط ايدها على صدرها :انت صاحي
عادل وهويفتح عيونه ويسحب نفسه ويتكي ظهره على المخدات :ايه الحين صاحي... ومره ثانيه لاصار ودش تشوفيني بدون ما ادري لا عاد ترشين من هالعطر
عبير استحت وابتسمت بخجل وهي تقول: يالله قوم انا سويت فطور
عادل وهو ما وده انها تراجعت بدون ما يقدم على أي خطوه ولكنه خايف... خايف ...لا يسوي شي ينفرها منه وهنا هو الخسران وده كل شي يصير بطيب خاطر نزل رجوله وهو يفرك راسه
وهو يقول :تسلمين بس انا اليوم صايم
عبير باندهاش:صــــأيـــم
عادل وهو يمر من قدامها :ايه انا اطبق السنه
عبير باستياء مع استهزاء :ايه بس السنه تقول يوم الاثنين والخميس ...ولا حن باثنين ولا خميس ولا حتى ايام بيض
عادل وهو قريب من باب الحمام مسك المقبض وهو يلتفت فيها بابتسامه سخريه :ايه بس عليه الصلاه والسلام يقول :من استطاع منكم الباءه فليتزوج ومن لم يستطع فعليه بالصيام فانه له وجاء ودخل
الحمام وصفق الباب بقوه
عبير اتسعت عينيها وفغر فاها وارتجفت اوصالها وبلغ الخوف والندم منها مبلغ لاتعرف معهما ايهما كان اكبر
...
...
...
$$$$


البارت الاربعووووون
قراءة ممتعه
حورانيه
.

$$$$
اليووووم يوم مميز
عودة العرسان ...الي من اسبانيا ...والي من الغربيه ...
ولكل من..ال ...لاخر ...فمشاعرهم هنا لها النصيب الاكبر في التوتر فهي الان لا تسطيع تحديد موقفها ...لان هناك مواقف تفرض عليها ان تتواجد وكلما زاد تواجدها
كلما زاد الارتباط ""وجهة نظر ""
بالنسبه لنواف واثير كانت عودتهم تسبق عودة عبير وعادل ونواف تم تعيينه بالمدينه العسكريه بالعيينه احدى ضواحي الرياض واثير قدمت اوراقها للكليه وتم قبولها مبدئيا
عبير وعادل تو هم راجعين من يومين
عبير تفاجأت من المستوى المعيشي لعائله ابو فهد ...ولكن الحب والترحيب الي شافته حسسها انهابين اهلها وعائله تكن لها كل الحب والاحترام ...والليله ابو فهد مسوي لهم عزيمه
كبيره كبيره تليق بمكانه عادل وزوجته
في صاله الفله الي كبر نصف بيت اهل عبير ...كانت جالسه وهي في قمه حرجها من عمها ابو فهد الي كل شوي وهو يوجه لها الاسئله
اشلولنش يا بنتي ؟؟
ان شاء الله انبسطتي ؟؟
لا تستحين اعتبري نفسش ببيت اهلش وانا ابيش ؟؟
وعلميني لو هالملقوف ضايقش بشي ؟؟
ومن...ئ... عبير صار وجهها مثل الطماط منهاوالكل لاحظ
ام عادل حست بحرج عبير رغم انها في قمه بسطتها وهي تشوف تقبل عبير لوضعها الحالي وكيف ان فيه تفاهم وشبه انسجام ما بينها وبين عادل ...
ام عادل :خلاص يا بو فهد خفوا عالبنت شوي احرجتوها
ابو فهد :لا عبير ما تنحرج من اهلها ..صح يا عبير
عبير:تسلم يا عمي والله اني اعد نفسي ببيت ابوي ومع اهلي
عادل :انبسط كثير من تقبلها للوضع والعيشه مع اهله ..واعجبه اسلوبها في الكلام والحوار مع امه وابوه والهبت مشاعره تلك الحمره التي تعلوا وجنتيها وتكسوها في حال كانت هي محور
الحديث
في هذي الاثناء دخلت عليهم حصه وهي تشيل ولدها ومعاها بنتها وسلمت على ابوها وامها وتوجهت لعادل وهي تتبادل معه التعليقات والمزح وسلمت عليه وبعدها اتجهت لعبير الي خجلت وصارت
جمره مولعه اكثر من تعليقات حصه ...
الكل طلع عنده شغل وما عاد باقي في الجلسه غير حصه الي ولدها نايم بحظنها وبنتها الي جالسه مع عبير وتسولف معها
حصه طلبت من بنتها تاخذ اخوها وتوديه لغرفتهم الي ببيت ابوها وتنيمه هناك
التفت على عبير وهي تقولها :هاه عبوره ان شاء الله انبسطتي وكيف كانت رحلتكم ووين رحتوا واش سويتوا
عبير وهي تضحك :اولا الحمد لله أي والله اني مبسوطه وبالنسبه للرحله ..حلوه ..
حصه :اكيد حلوه لان انتي وعادل فيها وهذا الي حلاها ...وضحكت
عبير وهي ما زالت مبتسمه :حصه... صالحه بنت عمي واهلها معزومين الليله ؟؟...
حصه وهي تضحك :والله مدري عنكم انتم اللي عازمين وليش ما سألتي عادل
عبير وهي منحرجه :لا والله استحي ..ما قدرت
حصه :ايه معزومين كلهم لا تخافين بيجون واثير اولهم ..ادري هي المعنيه بالسؤال ..
عبير ابتسمت :أي والله اشتقت لها كثير
حصه :ما شاء الله يا زينهم الخوات ..احساس فقدته ونفسي يجيلي بنت لاجل بنتي ما تحس بمعاناتي مع الوحده
عبير :ايه بس انتي عندش امش والله شكلها اصغر منش بعد
حصه وهي تبتسم :ايه امي جميله مافيه مثلها ولها معي مواقف حتى الام الحقيقيه ما تاقفها مع بنتها
عبير فهت شوي ولكنها رجهت قالت بسؤال :ما فهمت انتي ليش تقولين عنها كذا ما كانها امش
حصه :لا هي امي ولكن امي الي ربت
عبير:فهميني يا حصه ما فهمت
حصه :المكان هنا ما يصلح واش رايش نطلع غرفتش اذا ما عندش مانع ونسولف واشوف الليله واش ناويه تلبسين
عبير انحرجت من طلب حصه لكنها ما قدرت غير تبتسم وهي تقوم وتقول :حياش
حصه :خلاص اسبقيني وانا بطل على عيالي والحقش
...
...
...
بيت ابو نواف
نواف نازل مع الدرج بكسل وهو يسكر ازرار ثوبه بعد تعبت اثير وهي تصحيه
الكل جالس يتقهوى ويسولف
صالحه :صح النوم تو الناس ياخي خل عنك السهر قلنا زوجناك وعساك تبطل استراحات وسهر ولكن الظاهر اثير ضعيفه ما قدرت تسيطر عليك وتغير عاداتك
التفت في اثير الي تناظره من اول ما نزل وهو يقول :وهذي ما عندها بيت وزوج كل يوم وهي عندنا
ام نواف :لا يا حبيبي عندها وما نشوفها الا خميس وجمعه والا ودك بعد تحرمنا شوفتها يكفي منيره والله ان قلبي تقطع عليها
اثير وهي تلتفت في عمتها بنظره حنان وعتب :والله يا عمه وانا ما سديت مكانهم
ام نواف وهي تجاهد لا تبكي :الا والله انش تسدين وتوفين ولكن لكل وحده منكم مكان وعسى الله يحفظكم يا بنتي بس الغايب دايم له مكانه فاضي والقلب يرجيه ويدعيه ويتمناه
قريب
صالحه :الله يرجعهم بالسلامه واهم شي سعادتها والله يستر عليها ويوفقها
ام نواف واثير الي قامت تصب لنواف فنجال :امين
نواف :القهوه مين الي صلحها
اثير :انا
نواف ناظر فيها شوي لين جلست وقال :الليله معزومين عند ابو فهد
صالحه :ايه نسيت اقولكم انا بعد معزومه
نواف باستهزاء :لا يا شيخه واش المناسبه انتي يعزمونش
صالحه :لا والله وليش ما يعزموني ..اصلا انا الوسيط بينهم هم وبيت عمي عبد الله ويا بخت من وفق راسين بالحلال
نواف :واش دراش انتي الحين هل وفقتي والا خربتي
صالحه :وش قصدك
اثير التفتت في نواف بحده نظر وكأنها تنهاه يكمل كلامه
نواف قام وهو ينزل فنجاله :ما فيه اكل تراني باكلكم من الجوع
ام نواف :الا بس اطلع مع اخوانك شفهم قاعدين ياكلون بالمجلس الخارجي
نواف :وش ياكلون
صالحه :كروسان وفطاير شي باللحم وشي بالجبن وشي بالخضار ولا تفوتك الي بالز... :الل..له وهذي كلها انتي الي جبتيها
صالحه :لا والله بسلامة فهمك انا ما تعب نفسي انا اجيب جاهز لكن هذي شغل اثير حرم حظره الملازم نواااف
نواف طالع فيها ووقف وقفه شبه مايله وكتف ايديه وهو يقول :يا سلام وليش ان شاء الله تسوين لهم كل هذا ..وانا وين موقعي من الاعراب
اثير بشويه زعل قامت وهي تمر من جنبه ورايحه للمطبخ :صحيتك الين قاموا الجيران وانا حاول فيك واخوانك مساكين ميتين من الجوع حطيت لهم وبقيت لك ...
نواف كان يطالع فيها وهي تمشي بثقه وتكلمه بشمووخ يناقض اسلوبها معاه لا صاروا لوحدهم
جلس يسولف مع امه واخته شوي وشافها وهي جايه وجايبه معها صحن كبير ..اشر لها وهو يقول لها بصوت امر ...في المقلط
اثير وبضجر من اسلوبه :وش رايك تاخذه وتكمل مع اخوانك اكل برى
نواف :لا ..انا قلت حطيه في المقلط.. وقام
اثير بزعل وغضب حطته له في المقلط وجات بتخرج على دخلته وحط يديه عالباب وهو يمنعها من الخرووج وقفت وهي تناظره
حط ايده على صدرها ...جعها للداخل... الباب بايده الثانيه
اثير ارتبكت من حركته ...
نواف وبدون ما يحط عينه بعينها وهو يشتتها بكل مكان الا عيونها ما يقدر لانه صار عنده يقين انها الشي الوحيد الي يريحه ويعذبه بنفس الوقت :انتي ليش تتكلمين معي بهالطريقه قدام اهلي
اثير وهي تحاول تكون طبيعيه رغم خوفها من اسلوب كلامه :وانا ايش سويت قدام اهلك ..انت الي احرجتني قدامهم
نواف وهو يبتسم :ايه اقلبيها الحين علي ومسك ايدها وهو يسحبها تجلس معاه ...
اثير :نواف انا اكلت مع عمتي وصالحه ...
نواف وهو يفلت ايدها: خلاص اجل توكلي على الله
اثير حست بزعله فجلست وهي تقول :نواف باطلبك طلب
نواف وهو يمررايده عالصحون وما يدري بايش يبدا :خير
اثير بلعت ريقها وهي تركز فيه :انا ودي اروح لبيت ابو فهد مع اهلي
نواف رفع عينه فيها وحدها وهو يقول :ليش ؟
اثير ارتبكت زياده وبلعت ريقها كذا مره :لا والله ما فيه سبب الا اني ودي اكون مع امي... وغدير طلبت مني شويه اغراض بوديها لها واروح معاهم
نواف :وانا... اروح لحالي ..؟
اثير :اشلون يعني.. ما فهمت ...واهلك ؟
نواف :اهلي الحين هم انتي ...وهذا الي الناس تشوفه ..وما تصدق تلقى لها شي تتكلم فيه وتكبره
اثير :خلاص اجل انا بكلم محمد يجي ياخذ الاغراض ..وانسى السالفه ..ماعاد اطلبك هالطلب
نواف ناظر فيها وركز في عيونه..و ا...ره ..ب منها وبصوت هادئ ورخيم :لا يا اثير بتروحين معهم... بس هم بسيارتهم وحن بسيارتنا...كذا زين ؟
اثير ابتسمت وفرحت وهي تقول :تسلم لي يا نواااف .. الله لا يحرمني منك .. ولمعت عيونها باللي له القلب يرجف
نواف حس بالالم بدا يجتاحه والضيقه بدت تلفي ..نزل عينه وهو يجاهد الالم :خلاص اجل روحي جهزي نفسش واغراض اختش
اثير وقفت وركزت فيه شوي وهي عارفه ان الحاله الغريبه جاته لانها صارت تعرفها خلاص :نواف تحس بالضيقه ...
نواف غمض عيونه وهو يتنفس بصعوبه وهو منزل راسه وهز راسه بالايجاب
اثير بدت عيونها تمتلي دموع وهي تقول :اجيب لك شي والا اكلم عمي يوديك المستشفى
نواف وهو يمد ايد بالنهي :لا لا تسوين شي.. شوي وبتروح انتي روحي اجهزي بسرعه
اثير :طيب خلني اقرى عليك
نواف وهو ... صوته..اص يا اثير انقلعي عني .. روحي عني يا بنت الناس.. خليني
اثير طلعت وهي ما تشوف قدامها من الدموع والحسره والالم :واش فيك يا نواف وش هالحاله وليش مانت...ت...د ليش ..وطلعت غرفتها تجهز اغراضها وقلبها فيه من الالم والحسره ما الله
اعلم به .
...
...
...
بيت ابو فهد وبالتحديد غرفة عبير
عبير وهي تفتح البوم الصور الكبير الي جابته لها حصه ...
حصه :وهذي الي في الصوره امي الله يرحمها وهي حامل فيني وهذا الي شايلته هو فهد ...
عبير :يعني انتي وفهد اشقاء وعادل اخوكم من ابوكم
حصه :ايه امي ماتت وهي تولدني وابوي بعدها تزوج امي جميله بعد موت امي بشهر وحملت بعد شهرين بعادل وبكذا تشوفين اعمارنا متقاربه من بعض ...بس يشهد الله انها عمرها ما حسستنا بفقد
امي او باليتم ولو امي ما تسوي ما تسويه امي جميله الله لا يحرمنا منها
عبير افرحها ان حصه بينت مشاعرها تجاه خالتها وكيف ان هالخاله نادره في الوجود ...عبير :امي... يخليها و...ن اول ما شفتها حبيتها وارتحت لها كثير
حصه :الله الله لو عادل يسمع هالكلام وش بيسوي فيش
عبير وهي تحاول تضيع حصه عن التريقه وطاري عادل الي يوترها :الا ليش خالتي جميله ما جابت غير عادل
حصه :الصراحه ولا تزعلين مني انا مستغربه ان كل هالمعلومات لحد الان ما تعرفينها اجل اش قاعدين تقولون انتي وعادل طول الشهر الي راح..لكن ما يخالف باقولش ..امي بعد عادل حملت
مرتين بس كان حمل خارج الرحم والطب هاك الايام ما بعد تطور فشالو لها المبايض وما عادت تقدر تحمل بعد عادل
عبير :يا الله حرام ..وعمي غريبه ما تزوج وجاب عيال
حصه :يااااه ياكثر الي حاولوا فيه ومنهم امي شخصيا ولكن الي ما تعرفينه يا عبير هي قصه الحب الي بين امي وابوي وحتى من قبل ابوي يتزوج امي الحقيقيه
عبير جاها فضول تعرف هالقصه وهي تحس بشعور غريب يعتريها :ارجوش يا حصه علميني
حصه :يا بنت بنتاخر لو قعدنا نسولف وانا ودي اشوف لبسش وبصراحه عندي فضول اشوف وش بتلبسين ولا تتضايقين مني بس لازم الليله تكونين اميره الحفل وما ودي تكون سموروه احلى منش
عبير بتعجب :سموروه ؟!!
حصه :ايه هذي سمر خطيبه فهد
عبير:معقوله يعني جاوا من الشرقيه وبيحظروون
حصه :لا يا عيني اصلا كانوا مسافرين سفره خارجيه ..تصييف يعني وعندهم شقه هنا وبالعاده يجوون لها احيانا بحكم ان اخوات مرة خالي هنا وتحب تكمل الصيفيه معاهم ...
عبير :اهـــاه
حصه :ايه والحين انا باقولش ترى سمر حلوه مره ودلوعه ودايم لبسها هي وامها انيق جدا
عبير توترت زياده وهي تسكر الالبوم وتقوم تفتح دولابها وتمنت ان اثير تكون ...لح..تشي..يها وتخفف من توترها ...
...
...
...
$$$


البارت الواحد والاربعووون

قراءه ممتعه
حورانيه
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
((لاجل الشمال وريحة الطيب والهيل
حتى اتجاه البوصله جا شمالي ))
نزل من سيارته وهو يستنشق هواء يحس انه انقى هواء دخل رئتيه
شاف الفرحه الي اجتاحت الي كانوا باستقبالهم
خالد وابوه تقدموا من عمه ابو ناصر الشايب الي بحسبه الاب للجميع فهوا من تكفل بتربيه اخوانه الصغار بعد وفاة ابوه والي كان ابو خالد اصغرهم
ابو ناصر :طالت غيبتك يا عبد العزيز
ابو خالد :ما طول من جا يابو ناصر
ابو ناصر :الله يحيكم
خالد تقدم وهو يسلم على عمه :اشلونك يبه
ابو ناصر :يالله حي خالد انا بشوفتكم طيب يابوك
ابو ناصر رحب فيهم وتقدمهم وهو يدخلهم معه للبيت الي يا ما ضم معهم من ذكريات ولازال له القدره لضم المزيد
...
...
...
بيت ابو فهد
عبير في غرفتها والمصففه الي اصرت ام عادل انها هي اللي تزين عبير الليله و...نها تط...اجمل طله رغم تضايق عبير من كثر هالحرص فهي واثقه من نفسها وتقدر تدبر امرها ولكن اسلوب
خالتها اللطيف وفرحتها الي شافتها في عيونها وعبرت عنها اكثر تصرفاتها العفويه لم تترك لعبير مجال...ن...ب..اري نفس الي لبسته اثير في عزيمه اهلها لمنيره ولكن باللون الزمردي وكان على جسمها رووعه والي زاد روعته هو مكياجها الهندي الي اعطاها طله سحريه بعيونها المدعوجه
بالكحل والوان الزهرالغامق الطاغيه ببراعه على مكياجها الي زين محياها شعرها والي فضلت مصففتها انها تنثره على ظهرها لان طوله وقصته مناسبه وحلوه واكتفت وهي تزينه بسلسه ناعمه
جدا تتدلى على جبهتها وهي تزيد من روعه طلتها
بعد ما طلعت مصففتها تقدمت من تسريحتها وهي بدون تردد تمد يدها للعطر الي اشتراه لها عادل من اسبانيا والي شكله يحبه لانه اكثر من مره شافته اشلون تضيع علومه لاشمه فيها رشت منه وهي
لاتزال واقفه تتأمل شكلها وعطرها لا زال في يدها ..انفتح الباب بسرعه ...ارتاعت وهي تشهق بخفه وعطرها يسقط من يدها
عادل :اول ما دخل وشافها اشلون ارتاعت وسمع صوت شي سقط تقدم بسرعه وهو يقول :اش حصل واش الي طاح
عبير نزلت جسمها بشبه انحناء وهي تمد يدها لالتقاط العطر وهي تسمي ...انسا...ا الح...مع...ا ملامحها الي ما فات عادل اشلون غطتها حمره الخجل قبل ان تغطيها خيمه شعرها
...
وقفت وهي ترفع عطرها وتتحاشى النظر فيه ولكنه كان واقف وراها ..طول واول مارفعت عينها في المرايه ش..نظراته الي تتمنى تفهم منها نظره وحده وتحدد معها نوع مشاعره ...
عادل ابتسم وهو يتأسف واستدار وهو يقول :انا بادخل اخذ لي شور ياليت تجهزين لي ثوب وشماغ
عبير اجتاحها شعور غريب وهي شبه مصدومه لانه ولاول مره يطلب منها هالطلب ...فتحت دولاب ملابسه وهي محتاره وش الثوب المناسب وياكثر ثيابه والوانها لاتشبه بعض من تدرجات
الابيض الى تدرجات الكريمي وفي الاخير رست على واحد حسته مناسب واعجبتها قصة الياقه حقته وحسته رسمي ومناسب واختارت عليه شماغ ماركه معينه دايم تعجبها الوانها
وتشكيلتها حطتها له عالسرير وترددت تبخ عليها عطر لكن ما تدري أي نوع هو يفضل ولكن ما تدري ليه لمع في راسها فكره وليه هالفكره جات واش هي مستفيده منها ما تدري ولكن
شعور اصرار غريب يجبرها على ذلك اخذت العطر الي هي تعطرت منه وبخت له منه شويه على شماغه ورجعت بخت بختين من عطره الي تحس انه دايم يستخدمه وطلعت من غرفتها وهي تسابق نفسها
قبل لا يطلع
...
...
...
بيت ابو ناصر
كانت العزيمه الي ابو ناصر مسويها لابو خالد واهله تعكس مدى الحب والمعزه الي يكنها لاخوه واهله وما بغريبه على اهل الجود والكرم والخصال الطيبه امثالهم ...
السوالف كلها كانت مركزه على ابو خالد وولده والكل يتمنى يحظى منهم بكلمه
عند الحريم
كانوا بنات ناصر ولد ابو ناصر اخو ابو خالد مثل النحل وهم يقومون بواجب الضيافه الي ببيت جدهم..هذا ...ب وحسن المنطق والا الملامح الشماليه الي تحسس الواحد بمعنى الجمال الحقيقي
...
ام خالد وهي تكلم ام ناصر :ماشاء الله هذولي بنات ناصر
ام ناصر ة :ايه هذي .العنود..وهذي مشاعل ..وهذي هند ...
وهي تشير بيدها على كل وحده فيهن وهنا حمرت وجيه البنات وهم يشوفون نظرات ام خالد المركزه وهي تبتسم ابتسامه اعجاب
ام خالد :ما شاء الله كبروا خبري بهم صغار
ام مساعد زوجة ناصر :ايه من زمان يا نوره ما شفناتس
ام خالد :ايه والله من اكثر من اربع سنوات ما شفتكم وكنا ما نقدر نجي بالصيفيه لانها وقت جيات خالد وما نقدر نخليه واما الحين عاد الحمد لله ان شاء الله كل سنه عندكم
ام ناصر :الله يحيكم يا ام خالد دياركم تراها بعد تشتاق لكم يا بنتي
ام خالد وهي تتنهد براحه :ونحن بعد والله نشتاق لها ولاهلها
...
...
...
بيت ابو فهد
كانت العزيمه كبيره كبيره ..
عبير كانت فرحتها باهلها لا توصف وكانت تتمنى لو للحظه تختلي بهم وتحكي لهم وتأخ...م و...ان اثير متضايقه رغم انها كانت بكامل اناقتها ومكياجها
البرونزي مع فستانها العسلي ولون شعرها الجذاب خلا منها فتنه ولكن مين يفهم القلوب والي فيها الا الي يعرف هالقلوب وش فيها ...
عبير جلست بقرب اثير وهي تغمز لها :واااو ما شاء الله وش هالساعه الجنان
اثير وهي تبتسم وتطالع في ساعتها الكارديال المزينه بفصوص الالماس :هذي هديه نجاحي من نواف
عبير :ما شاء الله هذي هديه نجاح اجل هديه الزواج وش هي
اثير تلعثمت وهي تقول بتصريفه :انتي وش هي هديتش اول
عبير مدت ايدها وهي تتأمل الخاتم الشوار فسكي الي يزين اصبعها وهي تقول :هذا خاتم الطقم الي جابه لي
ابتسمت اثير وهي تقول عبير كيفش انتي وعادل
عبير وهي تتنهد :ما ادري وما احس بشي بس هوه قمه الادب والاخلاق
اثير :عبير اكسبيه ولا تصيرين مثل الي يطلب السيل والدنيا ماطره
عبير تنهدت وهي تتمنى تحدد موقفها ومشاعرها تجاه عادل
كانت المضيفات بزي موحد قايمات بالضيافه على اصولها رغم ان ام عادل كانت كل شوي تقوم وتشرف وت... وتسهل ...يوم هو يوم زواج عادل ...
...حصه جات وكلمت امها في اذنها وام عادل قامت معها ولكن لم يطل غيابهما وهما تدخلان ولكن المفاجئ بدخولهما هما الضيفتان اللتان كانتا معهما ..هنا عبير خمنت ان هذه هي
سمر وامها لا محاله ...ولكن يبدوا ان حصه قد قصرت كثيرا في وصفهما ..
سمر ... جميله جدا جدا ...وانيقه جدا جدا ...عينين رماديتان وشعر اشقر مقصوص بتدرج وبياض طاغي وثغر وردي وابتسامه خلابه كانت ترتدي تيور احمر عباره عن تنوره قصيره
وجاكيت طويل بنفس اللون ... وكانت امها لا تبتعد كثيرا عن ملامح ابنتها وهي ترتدي جلابيه فخمه مزينه بقطع الكرستال المتلئلئ ...
وهنا ام عادل عرفت بالضيوف وهي تقول :ام ماجد وسمر بنتها خطيبه ولدنا فهد
ام ماجد وبنتها ابتسموا للضيوف وام عادل تمشي معهم وتعرفهم على المعازيم ووقفت معهم شوي وهي تمسك عبير من اكتافها وتشدها وهي تقول :اما هذي عاد فهي اميرتنا الليله هذي عروستنا
وزجة اميرنا ... ..هذي عبير زوجه عادل
عبير غاصت من الخجل ومن حركة خالتها واطرائها ومدت يدها وهي تسلم عليهم بوجه باسم وبادلتاها الابتسامه وهما تباركان لها
سمر اثرت الجلوس الى جانب عبير الي تجلس مع اختها اثير
سمر تفاجئت انهم اخوات وهي تقول ظنيتكم صاحبات ...مرت الامسيه جميله جدا ..عبير اكتشفت ان سمر انسانه حبوبه جدا ورغم حياة الترف والدلال الي هي عايشتها الى انها متواضعه
وكانت مرحه ..ويبدوا انهما قد انسجمتا مع بعض وارتاحتا لبعض ايضا ..
...
...
...
(لاجل الشمال وريحه الهيل والطيب
حتى اتجاه البوصله جا شمالي )
ام خالد:ماشاء الله يابو خالد بصراحه من زمان عن هاالمه والبسطه يازينها ديرتي ويا زين اهلها
ابو خالد :وهو يمدد رجلينه في فراشه :ايه والله يازينها ديرتنا واهلها اهل الطيب عسى لا يخلي الارض منهم ومن طيبهم وكرمهم
ام خالد وهي تستعد للنوم :عبد العزيز اشلون خالد ونفسيته
ابو خالد :لا تمام ومبسوط ولو شفتيه اشلون منسجم مع عيال اخواني
ام خالد وهي مره فرحانه :ولا بعد وازيدك اليوم حطيت عيني على وحده تصلح له
ابو خالد وهو مبسوط :والله ..منهي ؟
ام خالد :بنت ناصر الكبيره ...ياهو ادب ياهي ذرابه واخلاق ..الله يحميها ويجعلها من نصيبه يارب
ابو خالد : والله والنعم فيها وفي ابوها ...يازين ما اخترتي يام خالد والله اني من زمان وانا اتمنى هالشي ولكن ...
ام خالد :خلاص يا عبد العزيز صار الي صار وراح وانتهى ..وحن في الحين والي هو اهم وولدنا لازم نزوجه ونريحه
ابو خالد :الله يكتب الي فيه الخير
...
...
...
بعد العزيمه وبعد ما الكل راح ..عادل دخل البيت وما شاف احد ولا سمع صوت.. وهو ماشي للصاله الداخليه ..قفه صوت ضحكه حسها عاليه وجايه من الغرفه الجانبيه للصاله ..توجه لها
وفي ظنه انها قد تكون عبير او حصه او امه ..وبدون تردد فتح الباب بثقه ولكنه انصدم وتغير لونه وارتاع وعلى طول سكر الباب وهرع بالابتعاد ..ولكن صوت اخوه الغليظ المخيف استوقفه
فهد :...عادل
عادل التفت فيه وبكل ثقه :اسف والله ما دريت ان فيه احد غير اهلي
فهد وبحده :وانت ما تعرف تطق الباب وتستأذن قبل تدخل يا استاذ
والى بس فالحين تطبقونها على هالطلاب المساكين وانتم الله اعلم بادبكم
عادل وبعصبيه قرب من فهد :احترم نفسك يافهد ولا تخليني اغلط عليك... انا اعتذرت وقلت اني ما دريت ان فيه غير اهلي وبعدين الظاهر ان الكل سرى وما عاد فيه احد فمن حقي ادخل بيتي والا
يا حضره المهندس .
فهد وهو يقفي :يالله روح روح لا تكثر هرج مرتك تنتظرك
عادل وبزعل :ايه اكيد مرتي تنتظرني وانا بعد باروح لها وانا واثق ولكن انت هل ابوي يدري بالي انت مسويه مع واشر براسه للباب ..بنت الخال
فهد وقف وهو يلتفت في عادل بنظره مخيفه :هذي زوجتي يا محترم
عادل :ايه عارفين انها زوجتك بس عالاقل سوو عرس واعلنوا زواجكم وبعدين اختلوا ببعض وتركه ودخل للصاله وهو في قمه غضبه وشاف حصه
عادل :وين امي ؟
حصه :مع ام ماجد
عادل وبزعل :وهي ليش لحد الان باقي وما سرت
حصه وهي خايفه من زعل عادل :عيب يا عادل واش نقول لها نقول روحي ونطردها
عادل وهو يرفع راسه ويسحب هوا ويغمض عيونه ويفتحها :ايه علشان المحروسه تختلي مع المحروس والي ما يشتري يتفرج عالفضايح وكلام الناس
حصه وهي تشد عادل للمطبخ :اوصصص ...اش فيك ابوي لا يسمعك ..انت وش دراك
عادل :ايه ابوي لا يدري عن العيب الي قاعد يصيرو انتوا راضيين فيه
حصه :عادل انت اش دراك
عادل وهو يفك ازرار ياقه ثوبه بزعل :دخلت عليهم
حصه شهقت وهي تقول :قل والله
عادل :وين امي...ودي اكلمها ...ازهميها ...
حصه :الله يخليك يا عادل لجل خاطر امي عندك ومعزة عبير اذا انت تغليها ما تسوي لنا فضيحه واوعدك اني لاشوف لهالموضوع حل وفهد خله علي انت لا تتصادم معه ابد ..تكفى ياعادل ابوي لا يدري
تكفى
عادل وهو ضايق :لا تقلين تكفى يا حصه
حصه وهي تمسك ايد عادل :عادل خلك من فهد اللحين واليله ليلتك انت ما هي بليلته ..وش رايك تاخذ عبير وتخرجون تتمشون
عادل هدى شوي وابتسم وهو اللي طو..ليل حاس انها معاه بكل مكان يتحرك فيه وريحتها تجتاحه احيانا

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -