بارت مقترح

رواية اوراق من خريف الماضي -15

رواية اوراق من خريف الماضي - غرام

رواية اوراق من خريف الماضي -15

بيت ابو محمد
الكل مجتمع والفرحه بعيونهم وهم يشوفون السعاده الي تشع من عيون منيره وكيف انها مبسوطه وسوالفها ما خلصت ومن يوم دخلت وهي تحكي عن كل شي شافته واعجبها ولفت انتباهها مع
انها مهي...مره تسافر و...كه وجده والمدينه ولكن الواضح ان هالمره بالنسبه لها غير كل المرات ...
ولكن الي قطع عليهم سوالف منيره هو الصوت الحلوا والي اكيد انهم بعد مشتاقين له واكثرهم ام محمد وغدير
اثير بمرح وهي تشيل غطوتها من على وجهها :السسسسسسسلام عليكم
الكل وقف وهو يرحب وام محمد وبنتها هم الي تقدموا لها وهم يحظنونها بشووووق
اسبانيا
وتحديدا في مدينه الماربيا الساحره ...
عبير وهي تشرب من عصير اللي..كانت تسترق النظر لعادل الي كان مندمج مع الاب توب وشكله منهمك في الكتابه وما تدري ليش تمنت انها تشوف واش الي قاعد يكتب ...نزلت
العصير على الطاوله بقوه والي ما قدرت تشرب منه غير ربعه ويمكن اقل ... ولكن زاد غيضها وهي تشوفه منهمك ولا حتى ناظر ..تنحنحت وكحت لها كذا كحه ..ولا كأن حولك
احد ..زاد غضبها وقفت ومشت وهي تزفر من الغضب لهم اكثر من ست ساعات وهم على هالوضع ورفض انهم يطلعون لانها عيونها مكسره وعطست ..كذا عطسه ..".قال ايش قال
اخاف انها بدايه انفلونزا والجوا بارد ومو مناسب لها ...يعني كأنه خايف علي ..طيب ليش مطنشني وفاتح هالاب وله ساعات وهو يطق طق عليه ولا كأني موجوده وكل الي قدر عليه انه طلب
لي عصير ليمون فرش ..قالت امه يقرا الافكار ويفهم الي افكر فيه من غير ما اتكلم ...لا مره واضح "
دخلت الغرفه وسكرت الباب بقوه وقهر
عادل :وهو لازال مركز القى نظره من تحت وهز راسه وهو يتنهد "هو من اول حاس بطفشها وحاس ان ودها تطلع لكن خلاص هو تعب وما شاف أي نتيجه وصبره بدا ينفذ وهو بس صاير لها مثل
الدليل السياحي ماغير يطلع معها يمشيها لين تتعب وبمجرد ما تدخل تبدا تتهرب من أي نقاش جاد ولو حدث صار النوم لها حجه ...فقال خلها علها تحس... وبعدين انا ليش ما اعترف انها اليوم شكلها
ما عجبني وشكلها تعبان واكيد ان الجلسه اليوم على الشرفه وهي توها متسبحه اخذت منها لفحه هواءوالله يستر "..رجع ركز بالاب وهو يحاول يشغل نفسه عنها شوي لين تنام ويدخل ينام وهذا
ديدن اسبوع كامل مر من زواجهم
...
...
...
بيت ابو محمد
وناسه وبسطه والكل يرمي العرايس بغزات منها احمرت وجنتيهما وكل منهما ابحرت في ذكرى اسبوع مضى وما تكنه خواطرهما وما تكون خلاله من مشاعر زادت من سرحان كل
منهما و..فيقا الى على نداء من صالحه وهي تقول ابوي وعمي ونواف بيدخلون يسلمون
اثير الي كانت جالسه بجانب جدتها وقفت بتطلع مع غدير الي طلعت على طول ولكن يد اطبقت عليها واستوقفتها وهي تقول ...وين رايحه
اثير التفتت في جدتها الي مسكت يدها وهي تقول وين ما به غريب بيدخل رجالش وابيش وعمش وودهم يسلمون عليش ..اقعدي ..
اثير اصلا ما امداها تعترض او تتعذر لانها شافت امها وعمتها يرجعون اجلتهم على وجيههم ولمحت الثياب البيض وهي تدخل مع باب الصاله ومتجهين لمكان جلستهم وسمعت صوت انتفض له جسمها
وانشرح صدرها وانفرجت اساريرها لسماعه وهو يتقدم الداخلين ويسلم ويأذن بدخول اخوه وولده اثير وبدون تردد انقضت عليه مثل الطفل وهي ترمي نفسها بحضنه وبوادر صوت متهدج وبكاء
قريب اصبحت قريبه ..ابو محمد شد عليها وهو يضحك ويلتفت في نواف وي..: دل... ما عاد فيه الى احضان مثل الاطفال
نواف والي وقف اول ما شاف طيفها .. ارتمت بحظن ابوها وكأنها طفل ولقيت الحظن الي يحمي وقف عند كلمة عمه الي دقت لها اجراس حس انها بتفجر طبلته وكأن عمه يقول "بنتي لا
تعيش الا مدلـ...تسمر وحس انه في عالم اخر غير العالم الي هو يعرفه وهو يشوف عيونها الي رمقته بنظره خجل ..تعبت والله تعبت وانا كل مره احلف انها اجمل عيون شفتها فحياتي
كلها ..تنهد وهو يسمع جدته تقول ..لا لا تدلعها الا سنعها ولا تصير من ذا الرجاجيل الي يشيلون شناط زوجاتهم ويفتحون لهم الابواب وماعاد الى بيشولونهم
نواف تقدم وسلم على راس جدته وهو يقول ..لا كذا ولا كذا يمه ... انتوا ضلع اعوج لا لا القوه بتعدله و الين بيسنعه ...
اثير فتحت فمها وهي تمسح دمعه تمردت ولا تعرف ما سبهها ""والله يا خوفي يا ن... ه... بدايه دموع وانا قلبي من زمان مرهون عندك "تكفى يا بعدهم كلهم لا ترده وهو تعود عليك خله
..ولو باقصى مكان عندك خله..هو من هو صغير امانه عندك ..ماعرف غيرك ولا غيرك يهمه ...كان كل هالكلام يدور بخاطرها وهي تناظر فيه وهو يضحك ويسولف معهم ...تعه بكل حركه يسويها وخ...افت ...انت..ياه حست ان قلبها بيطلع من مكانه
صالحه قربت منها وهي تقول بهمس ""يا اختي اذكري الله كل هذا اعجاب والى حب وما كنه معاش له اسبوع ترى امي شوي وتجي تخنقش
اثير انحرجت ورفعت عينها لعمتها الي شافتها تضحك وتسولف وهي مغطيه ولا واضح انها مهتمه لنظرات اثير وعرفت انه كله تأليف من راس صالحه الي ابتسمت لحركتها ولكنها تفاجأت وهي
تشوف ذلك الوجه القبيح وهي تسترق النظر من خلف الباب انصدمت وعرفت انها مستحيل تكون سيتي وعلى طول قامت وهي مستاءه من هذي الحركه ولكن تلك الاخرى رأتها وهي وتمشي
ناحيه الباب فهرعت للهروب ولكن هيهات كانت اثير اسرع وهي تنادي عليها بقرف
ناني !
ناني :نئم
اثير :خير فيه شي بغيتي شي
ناني وهي تتحاشى النظر في وجهها :لا
اثير :طيب ليش كنتي واقفه ورى الباب ..ما تدرين انها قلة ادب
ناني وبكل جرأه ووقاحه لفت وتوجهت ...أ...ت شي... احد واقف قدامها
اثير طلعت عيونها وفهت من حركتها ول...د...ا..تقدر تسوي ..رجعت بترجع ولكنها فضلت تطلع لغدير وتجلس معها وبعد مشتاقه لغرفتها ولدفترها الي حست له بشوق
وتمنت انها اخذته معها ...
نواف
من طلعت وهو يشوف المكان فضى وده انها ما قامت ولكنه يحس براحه ان الضيقه ما جته وما يدري ليه شافها بعيون غير الي شافها بها بالفندق شاف قد ايش هي جميله .لا بل فتنه لبسها الحلو وشعرها
المجدل والى الزمام الي يزين وجهها ونظرتها الي شافها ..وهنا دق ..ايه دق .. والله انه هو .. ايه هو قلبي انا اعرف انه هو معقوله قلبي تحرك معقوله بديت احس .. وقلبي باقي حي ..ااااااه يا قلبي وينك
وين كنت حراام عليك .. ... لكن خلاص الي ناوي عليه باسويه والليله ان شاء الله ما يثنيني عنه الى الموت ... .
...
...
...
اسبانيا
عادل وبعد مرور قرابه الساعه دخل الغرفه وهو يت... كث... ا... مسكره وعبير متلحفه بأحكام وشكلها نايمه فتح ال... نف..لنوم ولكنه سمع ما توقع انه انين
توقف عن الحركه وهو يركز ولكنه لم يسمع شيئا ...
...ايقضه من نومه العميق صوت الانين المزعج ...والذي لم يخفت مع تقلبه الزائد عن عادته فهوا هادئ الحركه في النوم ولكنــــــ
انتفض جالسا وهو يحدق في الظلام وصوت الانين بدء يتضح اضاء مصباح السرير وهو يغمض عينيه ويفتحها من تسلط الضوء المزعج ولكنه هنا ايقن ان الانين يصدر من الشخص المجاور له بالجسد
...
ارتاع وقفز من مكانه وهو يتجه لها ...ناداها ولكنها لم تستمع وانينها يزيد ...اقترب منها وراعه شكلها ... وجنتيها الملتهبتان ...جبينها المملوء بحبيبات العرق جسدها المرتجف شفتيها
المرتعشتان ...انينها المتواصل والمؤلم
نزع الحاف عنها وهو يضرب بكفيه على وجهها بخفه ...عبير ...عبير
لم تجب وبسرعه سحب له شرشف ولفها فيه وحملها بين...وخرج...لدرج شافوه عمال الفندق وكلمهم انها حاله طارئه و..ج سياره وعلى ... سياره الفندق واقفه قدامه ركب
معها وعلى اقرب مشفى ...
...
...
...
بيت ابو محمد
غرفة البنات
غدير وهي تطقطق في جوال اثير الجديد الي اشتراه لها نواف
:يجنن جوالش يا اثير بس فاضي
اثير وهي تلم لها كتب بتاخذها تتسلى عليها :ايوه جيبي جوال امي ودي اخذ ارقام صديقاتي واعلمهم برقمي الجديد
اثير اتصلت بصاحباتها وعلمتهم برقمها الجديد ودردشت معاهم وهذا الشي حسن من مزاجها وريحها ولكنه جاها تصال ينتظر وشافت رقم نواف استأذنت من صاحبتهاو ردت عليه
نواف :سلام
اثير :وعليكم السلام
نواف :مين كنتي تكلمين ..؟
اثير بانزعاج من اسلوب سؤاله :وحده من صديقاتي
نواف :صديقات هالوقت
اثير بزعل واضح :واش قصدك ..؟
نواف وهو يطنش سؤالها ..:يالله انزلي بنمشي الحين
اث..دهشه ..:اللحين..ليش والعشى
نواف :انا اعتذرت من عمي واهم شي ش...يره وسلمنا عليها ...انا ماشي تمشين معي والا لا
اثير :طيب عطني ربع ساعه بس
نواف :عشر دقايق بس
اثير وهي تكتم غيضها ومن بين اسنانها ...طيب
وانتهى الحوار
...
...
...
في السياره
الصمت سائد ولكن صمت كل منهم يختلف عن الاخر
اثير صامته ولكن انفاس الغضب تكاد تلتهم وجهها وهي تصتدم بغطوتها فتعود لوجهها
اما نواف فكان صمته من نوع اخر صمت مخيف صمت يدل على ان صاحبه سيقوم بعمل ما ..يحتاج لهذا الصمت ليتقنه
اثير وهي تشوفه يبتعدو يتجه غرب المدينه وهناك هي تعلم انها منطقه سك..بحت...فاجئها بتجاوز المنطقه وهو يتجاوز الجسر المعلق .. وهنا اصبحوا خارج اسوار المدينه...وف :وين بنررروح
نواف تنهد وكأنه كان ينتظر من يكسر هذا الحاجز رد عليها بهدوء وهو يرمقها بنظره مع ابتسامه :اقري اللوحه الي قدام وش تقول
اثير ناظرت في لوحه الطريق والي تحدد المسافات بين المدن والقرى وعا..ن...اف وهي لا تزال مصدومه
نواف اتسعت ابتسامته وهو يقول :...مكه ..1100كيلو.. الله يسهلها ..
اثير وبصدمه :مكه !!!!
نواف :قولي ان شاء الله ...ويالله رددي معي دعاء السفر
...
...حست بألم بسيط في ي..حركت...ا..بشي معلق فتحت عينيها ببطئ وهي تحاول التركيز عاودت اغلاقها وفتحها مرة اخرى.. فهل يعقل انها فعلا الان في
المشفى حركت راسها وجالت ببصرها في الغرفه وهي مدهوشه ومتوتره وما تدري واش الي حصل .. شافته وهو جالس ع... ... منها
عادل وابتسامه حلوة تنرسم على شفتيه :الحمد لله عالسلامه
عبير :تسلم ...لكن ك... هنا ما اذكر شي
عادل :الحمد لله .. كنتي محمومه ووصلت الحراره عندش درجه مخيفه
عبير :وكيف عرفت ان حرارتي مرتفعه
عادل :انتي البارح ما حسيتي بتعب بعد ما دخلتي تنامين ..؟
عبير فتحت عينها وهي تقول ..الحين أي وقت ح...ل وهو يناظر ساعته :ال..قريب العصر
عبير شهقت بقوه وهي تحط يدها عند فمها..يووه كل هذا وانا نايمه
عادل قرب منها اكثر ومسك يدها بين يديه وهو يقول بحنان
لانهم عطوش ابره خافضه للحراره مع...م...ز..عيونها وهو...:خو...ا عبير
عبير :...اكتفت بأطراق راسها
عادل :انتي الحين احسن بكثير وناظر في المغذي وهو يقول بس يخلص المغذي ونطلع ان شاء الله
عبير ناظرت في لبسها والي كان بيجامه بالوان الزهر :وين عباتي ؟
عادل :بالفندق
عبير وهي توسع عينها :وكيف جيت هنا بدون عبايه
عادل وهو يحاول يكون ريلاكس :انتي كنتي تعبانه ولو ما لحقت عليش كان الله العالم وش يصير ..فما امداني البسش العبايه لفيتش بالشرشف" ومد يديه يمثل لها كيف شالها "..وشلتش
وعالمستشفى ...
عبير وهي محرجه من حركة انها شالها وهي ماهي حاسه :طيب والحين كيف باطلع ..؟
عادل وهو يبتسم ويحاول يلطف الجو:..عادي اذا ودش اسوي نفس الطريقه الي جبتش فيها تري ما عندي مانع
عبير وهي تداري خجلها :لا شكرا ..بس انا ما بطلع الا بعباتي
عادل :يعني ..؟
عبير رفعت اكتافها بح... اعلم...و يقوم وباين عليه التعب والارهاق :طيب انتظريني نصف ساعه بروح اجيبها واجي
عبير حست بتأنيب ضمير وهي ما غير تتشرط عليه وهو رغم تعبه وارهاقه الي هي سببه فنادت عليه وهو عند الباب خارج :...عادل ...
عادل وقف وهو يحس بشي قوي هزه وهو يسمع اسمه بانغام صوتها العذب التفت فيها بدون ما يرد وهنا التقت اعينهما ودار بينها حوار خاص ولو انه لم يتجاوز الثواني لا ن عبير كسرت نظرتها وهي تقول
:انا اسفه ...وسكتت وهي ما تدري عن ايش بالضبط..تذر ..
عادل وابتسامه رضى ترتسم على محياه ولكنه اطال النظر حتى رفعت راسها والتقت النظرات من جديد هنا هز راسه وهو يقول :ما راح اتأخر ..
...
...
...


البارت الثامن والثلاثوووووون

.قراءة ممتعه
حورانيه
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
...
مر اكثر من اسبوع على الاحداث السابقه
عادل وعبير
هدوء واضح جدا في العلاقه بينهم رغم انها لم تتجاوز الا الان حدود الاسئله والاجوبه وتبادل بعض الحوارات المختلقه ربما في محاوله من كليهما لفهم الاخر ...
...
...
...
صالح ومنيره
سافروا لفرنسا وهناك منيره لحد الان لم تتقبل بعض طباع المعيشه المفروضه عليهم ..
صالح يحاول بقدر الاستطاعه ان يهيئها للتكيف ولكن سعادته بوجودها معه لا تعادلها سعاده ونفسيته اريح منهاعن السنه الماضيه
...
...
...
سعود ولميا
لميا :سعود الله يخليك لا عاد تقرب مني خلك بعيد
سعود وهو يشدها بقوه ويعاند قرفها الواضح عليها من قربه :وليش لا عاد اقرب ...حلالي والا لا ..
لميا بصوت حاد قليلا :ســعـــود
سعود افلتها وقطب جبينه وعفس ملامحه وهو يقول بتأفف:لميا تراي مليت منتس ومن قرفتس الزايد ...
لميا وهي تتأفف وتتوجه للمطبخ :ايه هذا انتم بس تبونا عندكم مثل الالات لا نتذمر ولا نتقرف ويمكن ودكم ما نحس بعد ...
سعود :يا بنت ارحمي نفستس من هالزعل لا تتطقق عروقتس والا تموتين هالضعيف الي الله باليه انتس امه
لميا وهي تزفر وتنافخ من الزعل :ســـــعـــــود ...خلاص اسكت لا عاد تسمعني صوتك ...تراك انت السبب بكل الي انا فيه فتحمل ما يجيك
سعود وهو يتنهد ويتوجه لغرفه النوم بضيق :استغفر الله العظيم ...استغفر الله العظيم
...
...
...
اثير ونواف
نوواف كان طول الفتره الماضيه متضايق لان اثير كانت معذوره وهوه بس الي ينزل كل وقت يصلي ويرجع فقرروا يقضون باقي الاسبوع بجده وبعدها بيروحون للمدينه ويرجعون للرياض ...
كانت راجعه مع نواف من برى
سمعت رنين جوالها وكان بنغمه مخصصتها لصاحباتها
نواف :من هذا الي يتصل فيش هالوقت
اثير بأرتباك ماتدري وش سببه :هذي وحده من صديقاتي
نوااف لاحظ ارتباكها فمد ايده وهو يقول :اشووووف
اثير فتحت عينها وهي تقول :ليش ؟
نواف بعصبيه واضحه :واش هو الي ليش ..هات الجوال اشوف من الي متصل
اثير وغضبها بان على ملامحها :انت وش سالفتك.. واش تقصد من تلمحياتك هذي واسئلتك كل ما اتصل فيني احد...
نواف :وانتي ليش تخافين وترتبكين كل ما سألتش من المتصل
اثير وهي تحاول تمسك نفسها لا تبكي قدامه وتفقد قوتها :لانك انت توترني ونظراتك تخوفني
نواف :وليش نظراتي تخوفش ...ما يخاف الي خايف من الاساس
اثير بصوت اشبه بالصراخ :نواااف احترم نفسك ..ما اسمح لك ابد تغلط علي او تشك فيني ..وطلعت جوالها الي بدا يرن للمره الثانيه ورمته عليه ودخلت غرفتها وصفقت بالباب
نواف شال الجوال وشاف المتصل :***بقايا امل ***
""اكيد تعرفون هذي حركات البنات وحب الالقاب ""
ولكن عند انسان موسوس وشكاك مثل نواااف كان لها معنى اخر
تردد وهو يعصر الجوال بين يديه والشيطان مصور ل..ل اخر لهالانسان الي قاعد يتصل ...انتهى الاتصال واضيف الى قائمه مكالمات لم يرد عليها
نواف جلس على الكنبه وهو يقلب في جوالها وفتح قائمه الاسماء وصار يتفحص وهو ما لقا له اسم واضح وكلها القاب بعضها خمن انه لابوها واخر لامها واكثير ما قدر يميز هي لمين ولكن الي
شد انتباهه هو اسم كان مميز ومزين بحركات تختلف كليا عن البقيه ولكن لان الشيطان كان وقتها هو الي قاعد يسيره ما فكر ابد يفتح الرقم وبدوون تردد ضغط اتصال على الاسم
&&"غير كل الناس "&&
واخذ يلتفت في الشاشه تاره وفي الباب الذي تقبع خلفه تاره اخرى وهو ينتظر ان يتم الاتصال والشيطان يزين له ما يمكن ان يقوم به من تصرف ان صدقت ضنونه ولكن ..قطع تفكيره رنين جواله
في جيبه وهو ينظر في في شاشه الجوال الي قدامه وهي تجري الاتصال ادخل يده في جيبه وطلع جواله وهو متوتر ومرتبك ولكن صدم وهو يشوف الرقم الي قاعد يتصل عليه كان رقمها والي
مخزن عند ه بأسم ...r’a ...
هنا حس انه قد النمله وانها قد الفيل ...ولكن الي قطع عليه التفكير واحساس الندم والغباء الي اجتاحه لثواني هو نفس الرقم الي رجع يتصل ولكنه ما يدري ليش تردد يرد وتركه لين سكر
ولكن لم يطل الوقت حتى اعلن الجوال عن وصول رساله ما تردد ابد انه يفتحها وشافها من نفس الرقم ""اثير حبيبتي ردي علي ..عندي خبر بينسيك حتى هالي ماخذك منا وحرمنا حتى من سماع
ص...صالك بسرعه ...""
هنا ما يدري ليه حس بالجنون الحقيقي الي يقولون عنه اخذ الجوال ودخل عليها وشاف دموعها الي ماليه عيونها ولكنها ما حركت فيه ساكن تقدم منها وهي عدلت جلستها عالسرير ورفعت
راسها بتمثيل للشموخ ...ابتسم بسخريه وهو يحطه على نفس الرقم ويقول اتصلي على هالرقم ...ورمى لها الجوال
اثير وهي تشوف رقم امل صاحبتها والي لها كل المكالمات الفائته :بعدين باتصل فيها
نواف بصوت عالي وحاد ومن بين اسنانه :لا ماهو بعدين الحين تكلمين وقدامي
اثير وهي تحد النظر فيه بغضب واضح واصرار:...لا ..
نواف وبغضب اعمى كل مرئى لعينيه ..انقض عليها وهو ينتزع الجوال من يدها وبعصبيه اجرى الاتصال وهو يحطه على الاسبيكر
وقرب منها وهو يشدها من يدها ويقول بتكلمين وانا اسمع يا اثير
وسكت وهو يسمع صوت المتصل عليه
امل :ه..الل...ت... وهي تحاول تحسين صوتها وعيونها ع...ف ... غضب ممزوجه بالخوف :هلا امل كيفش
امل وهي تضحك :اوف اوف والله شكلي خربت علييك وما عرفت اوقت صح ...
اثير بجمود :لا عادي اش بغيتي
امل :هههه وش فيك اكيد حبيب القلب قاعد عندك
هنا اثيررفعت عينها وشافت نظرات نواف الي تشتت في المكان وبان التوتر وهو يهم بالخروج ولكن استوقفته صوت طرقات اصابع اثير وهي تنبهه بان لا يخرج وقف ولكن عند الباب
اثير :امل والله من جد اتصالش هالوقت غريب فيه شي
امل :يالله يالله لا ترجعين بدون هديتي وبشارتي
اثير وهي تفرج عن تقطيب حواجبها ونزلت من السرير ووقفت وهي تناظر في السقف وتقول بقله صبر :بالله يا امل قولي لي ولا توتريني
امل :لا ياشيخه ودك ترجعين لاحظان المحروووس
اثير هنا انفجرت من جد وهي تقول :امل بلا قلة ادب تكلمي جد وقولي ...
امل :خلاص خلاص والله شكلك ما عندك وقت ابد...ل ...لف ال...ري امتياز ياحبي.. ونسبه جدا رائعه
اثير هنا ارخت جسمها كله وهي تجلس على طرف السرير : قولي والله
امل :ايه والله هذي النتيجه قدامي عالنت..مبرووك يا اثير
اثير:الله يبارك في عمرش يالغاليه وبدت دموعها تنهمر
امل :يالله بدت تبكي ..ليش تبكين ..والا اكيد بتبكين ما دام فيه من بيمسحها ..خلي الحسره لنا
اثير وهي تحس انها خلاص خربت ونواف سمع خبال صاحبتها كله فما عاد قدرت غيرانها تقول :لا تفكرين يا امل بغير دراستش ترى والله ما ينفعنا الا هي وخلي عنش الخبال
امل :ايه اكيد عرق الانانيه شغال عندك ما ودك نذوق ما ذقتي
اثير :يالله يالله مع السلامه بعدين اتصل فيش
امل وهي تضحك :ايه اكيد بتروحين تحتفلين مع نوافووووه الدب
اااثير :يالله فمان الله
امل :فمان الله
اثير تحاشت تناظر في نواف الي ساند نفسه عالباب وهو عاقد يديه وفكره سارح .. رمت جوالها على السرير بقوه ومشت بشموخ كاذب متجهه للحمام ولكنها وقفت وهي تسمعه ينادي باسمها
نواف تقدم منها وبدون ما يتكلم مد يده ومسح دمعه تمردت من عينها
اثير وبغضب دفت يده بقوه وهي تحد النظر فيه ولكن بعينين تملئها دموووع تناقض قوتها المزعومه
نواف اغمض عينيه وتنهد وهو يرجع يناظر فيها بنظرات لم تفهمها
اثير وبدون ان تطيل التفكير فيما ينبغي ان تفعل استدارت وتو جهت للحمام وصفقت بالباب باقوى قوتها لدرجه فز معها نواف وهو يخرج من الجناح كاملاً
...
...
...
خرج وهو مايشوووف قدامه من الندم والقهر الي هو يحس فيه
ركب سيارته وما حس بنفسه الى وهو واقف عالبحر وهناك تذكر عيونها الي يحسها الشي الوحيد الي يحرك قلبه الميت ..الضي..هو يركز فيها
غمض عيونه والهواء البارد يداعب جسده ويخترق انفاسه ليحس ببرودته تجتاح صدره الملتهب انزل راسه بين يديه وهو يحس باحساس غريب له فتره وهو يحس فيه ولكنه يموت بمجرد الاقتراب منها
...ما يدري كم مر عليه من الوقت وهو سارح وواصل لبعييييد بعيييد ...ولكن انتزعه من سرحانه صوت جواله الي بجيب بنطلونه ...شاف الرقم وحطه سايلنت وماله نفس يكلم
احد او يسمع صوت احد وجات في باله فكره ...لا بل افكار ...وكنه ارتاح لتوارد مثل هالافكار ففز من مكانه بعد ان نفذ اول فكره وركب سيارته وهو كله اصرار
على اتمام ما جال في خلده
...
...
...
كانت قد خرجت من الحمام ولم تجده ...ارتاحت لخروجه فهي جدا مستاءه وحزينه للحال الي وصلت له مع نواااف
ولكن ذلك لم يطفأفرحتها وسعادتها بالنجاح والتفوق وهي تقول لازم ارجع اقدم اوراقي للكليه واشغل نفسي بالدراسه...لي واش لقينا من الزواج غير الهم وضيقه الصدر ...طلعت لها
بيجامه نوم حرير وناعمه باللون اللؤلؤي واخذت لها شاور بعد ما استرخت لها نصف ساعه في حمام مائي شبعته برائحه عطر روح اللوز الزيتي المريح جدا للاعصاب
خرجت ومشطت شعرها ولكنها تحس بصداع فضيع فتحت شنطتها وابتلعت حبتين بنادول اكسترا وارتمت على سريرها بعد ان اطفأت الانوار ولكن بالها بدا بالتفكير به ..حاولت ان
تتناساه وهي تقراء بعض سور القران الكريم ولكنه كان يقتحم كل فرجه...ه...للت.. فيه
بدا النعاس يغزوها وبدأت تستسلم له وهي تفكرفيه وتراه امام عينها وحتى ان اغمضت مر طيفه ابتسمت وهي تقول ..يعني لازم لازم تكون اخر شي افكر فيه واشوفه قبل لانام حتى وانا
زعلانه منك
..ولكنها فزت وهي تسمع نغمه رساله وردت لجوالها وتذكرت انها لم تلتفت للساعه ولا تعلم كم اصبح الوقت الان تناولت جهازها وهي ترا الساعه تقترب من الواحده ليلا ...
بدا شعور غريب يعتريها وهي تحس بان الوقت تاخر وهو لم يعد بعد... تذكرت امر الرساله ففتحتها وهنا زاد حزنها والمها وتجمعت دموعها من جديد ويبدوا ان النوم سيجافيها كما هي ليال قد
مضت
=====اعـــــــــــتـذر===
لعينيك سحر يهيم به جنوني
ولها بحر عجزت بأحتوائه حدودي
اعلم اني قد تجاوزت خطوطي
ولكني لعينيك ارجوا رضاها
اطلب الصفح وانهي الجفــاءا
واعلمي اني مريض ان قسوت
او تفوهت بذاك الـــــهراءٍ
فما حالة المجنون مثلي والم... لم...ه بيديك احتواء
اقبلي عذري فأني حزين
وان لم تقبليه فاقتليني
لا الصد اقواه ولا الجفاء
ولا العتاب بعينيك انساه"
" حورانيه""
"" اميرتي الفاتنه ""
لا اعلم ماذاك الحاجز اللعين الذي لايزال يقف حائلا بيني وبينك
ولكني اعلم انني الان احمل لك مشاعرا لا استطيع ان اخفيها عنك
قد لا يحق لي طلب الصفح دون تقديم المبررات ولكني اقسم اني لا
املك من امري شيئا حين اكون بين يديك ولا اعلم أي حاله هي تلك التي تعتريني واصبح معها مجرداًمن المشاعر والاحساس الا سحر عينيك فأني لا استطيع الا ان احس به وبما تقوله لي.. فلقد اوصلت
رسالتها ..وبكل امانه
""ان صفحتي عني فأنتظريني ...وان لم تفعلي ويحق لكي فقد اتاخر قليلا ...""
ضمت الجوال لصدرها وارتفع صوت بكائها وهي تئن بألم وحب وجرح لا تعلم هل ستصفح عن من هو سببه ام لا ...
...
...
...
$$$

البارت التاسع والثلاثون

قراءه ممتعه
حورانيه
.
.
.
.
$$$
ج39
في مكان اخر من العالم
صالح :طيب قولي ليش انتي زعلانه
منيره :لا والله احلف انك ما تدري ليش
صالح :لاني سلمت عالمادموزيل يعني
منيره بقهر :لاوالله مادموزيل في عينك انت واياها ...ماعاد الا بتاخذها بالاحظان
صالح وهو يكتم ضحكته الي باينه على وجهه وهو يلمها :لا والله يا عمري ان الاحظان لش انتي بس
منيره وهي تدفه :وخر عني ..ايه اضحك علي وبكره بتعوضها عن الحظن الي فاتها اليوم وانا يا غافل لك الله
صالح وهو يعود للجد بملامحه :اتقي الله يا منيره ولا تاخذني بذمتش
منيره وهي تقوس فمها :والله ديره ناسها حتى الله ما يعرفونه وش يثنيهم عن الحراام
صالح :لا يا من...اخذين.. في ذمتش وبعدين انا يا منيره وشيد.. فيهم وانتي تحاسبيني وكاني محسو..هم
منيره وهي تتراجع :استغفر الله
صالح :منيره حاولي تتكيفين لان ترانا بفرنسا ماحن بالسعوديه يعني فيه اشياء كثير باقي ما شفتيها ...وانا هنا محتاج تكونين لي عون فلا تصيرين علي فرعون
منيره وهي تقرب منه وتمسك ايده بخجل :اسفه يا حبي والله اسفه بس غصب عني جن جنوني وانت تسلم عليها
صالح :ايه بس كان معها مجموعه واش معنا هيه الي ركزتي عليها ..والا لانها حلوه وابتسم بمكر
منيره بزعل :مالت عليك انت واياها من زينها شهبا كأنها عنز جدتي الحصا ..
صالح انفجر بالضحك وهو يشدها لحظنه و يقول فديت الي تغار يا ناس ...
...
...
...
عبير وعادل
عادل وهو يلتفت في عبير الي جات وجلست معاه بالصاله :هاه اش رايش بالطلعه اليوم مي حلوه
عبير وهي تبتسم بعد ما اخذت لها شاور ولبست لها روب ن...مر قاني من الحرير طويل ومحدد.. بذيل قصير ومزين بدانتيل يغطي الفتحه الي توصل لاخر الظهر وكذلك اكمام الجابونيز رغم
انها ترددت كثيرا في .. فهي تحس انه جرئ ولكن عادت لتقول لنفسها ماراح يصير شي لانه يا ما لبست وشكله بارد هالاشياء ما تغريه وهذا الي ريحها وما تدري انها جنت على نفسها
هالليله..
تركت شعرها ينسدل على ظهرها وطوله زاد لانه لا يزال مبلول
واكتفت بقلوس وردي لماع من نيفيا و ماسكره شفافه
ولكن الي زاد من روعتها هو عطرها والي توها شاريته وهو الي اختاره لها : ايه والله اليوم الطلعه حلوه حلوه مره
عادل وهو يحاول يداري توتره من شكلها الفاتن وعطرها الي تغلغل في خلايا راسه :الحمد لله اهم شي انبسطتي والنفسيه ارتاحت
عبير وهي تبتسم بخجل :عادل مشكور.. والله تعبتك معي كثير
عادل :لا لاتقولين هالكلام والله ما تعبت منش ابد
عبير :اقصد مرضي وخوفك علي وبعد اكثر ايام الرحله راحت واحنا قاعدين بالفندق ...
عادل :عبير اذا على الرحله ..خافين اذا انتي عاجبش المكان لا تهتمين انا بمدد الفتره
عبير :لا لا خلاص وا..اني اشتقت للسعوديه وودي ارجع اليوم قبل بكره
عادل :خلاص هانت اجل كم يوم وانتي فيها وقام وهو يتوجه للشرفه ويفتحها ويطلع
عبير استغربت حركته وما درت انه قاعد يحاول يهرب منها وخايف لا يتهور ويخسرها بلحظه جنون وهو الي بدا يعشقها بجنووون
قامت وتوجهت للشرفه بحذر وصلت للباب وو... و... مسن..ديه عالدربزين ونسمات الهوا تتلاعب بخصلات شعره وهو مغمض العينين و تنفسه مضطرب ترددت ولكنها تجرأت
ونادته بصوت اقرب للهمس :عــادل
عادل حس بألم من سماع اسمه بهمس صوتها سكت برهه وهو يبلع ريقه ويحاول تهدئة اظطرابه الواضح وبراكين المشاعر المتهيجه بداخله .. .التفت فيها بنظرات لها معنى واحد فقط
عبير :حست فيه شي ولكن نظرته وضحت لها وش هو هالشي خافت وبلعت ريقها كذا مره وهي تقول بتلعثم :انا برووح انام تبغى شي
عادل :اطال النظر فيها وهو يحاول يخفي انزعاجه من طلبها : تنهد وهو يقول لا ابد تصبحين على الخير
عبير ما ردت عليه وهي تنطلق عالغرفه بسرعه وضربات قلبها حست ان اسبانيا كلها سمعتها دخلت للغرفه وهي تسند ظهرها عالباب وتحط يدها عالى صدرها الي يعلو ويهبط بقوه وبدون تردد
اتجهت للفراش وهي تدخل فيه وتلف نفسها بدون ان تترك لنفسها أي فرجه حتى للهواء ...
...
...

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -