بداية الرواية

رواية بعيد عن الواقع -17

رواية بعيد عن الواقع - غرام

رواية بعيد عن الواقع -17

: ولا شي بس تذكرت يوم طحتي عند رجولي .. انا ما استاهلتس يابتول ..
: يا حياتي انا مسامحتك .. انا بزر وانت مراهق وش هالكلام ..
: اوعديني ما تزعلين علي في اي يوم الا تقولين لي ..
: اكيد حبيبي .. انا اهم شي الصراحه بينا ..
: آآآه انتي اغلى من عيوني وروحي ..
قربت منه وباست شفايفه بخفه اما هو ما قاوم بوس عيونها وكل وجهها يشتاق لها في كل لحظه وتكتشف اسرار عشقها الدفين كل ليله وكأن التراب تزحف بالتدريج من قلبها المدفون بضلوع احمد ..
( t r f ~ )
انتهى
سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العضيم ..
بسم الله نبدأ
الفصل الرابع والأربعين :
قرأه ممتعه ..
( عند النقل يجب ذكر المصدر t r f ~ ) ..
صحت من النوم وكانت بدريه بسابع نومه .. شبعت نوم بسرعه لأنها طول السنوات اللي راحت أقلمت نفسها ع النوم القليل اللي مايتعدى الست ساعات .. نزلت مع الدرج وتوجهت للمطبخ عشان تشرب مويه بارده ..
كان يراقبها بصمت وينتظر اللحظه اللي يشوفها بفارغ الصبر .. ما انتبهت له لأن البيت مظلم .. بعدها توجهت لدورات المياه القريبه من الصاله .. توضت عشان تصلي سنه الليل .. سحبت من الدرج السجاده وجلال الصلاه .. تحجبت وبدت في الصلاه .. بعد انتهائها لاحظت ظل رجل عريض من خلف الستاره الفاصله بين الصاله وباحه البيت الداخليه .. استغربت وقامت من محلها لأن الظل مو غريب عليها .. فجأه طلع في وجهها مثل الكلب المسعور .. جرها مع شعرها بقوه .. الا انها بسرعه فكت نفسها منه بقوه .. سحبت الفازه الفضيه عشان تكون سلاحها ضده مايسوي لها شي ..
: خير ياسعود الزفت تتهجم على ..
: انا زفت يا _ _ _ _ ..
: ايه نعم زفت وحمار بعد .. ولو سمحت جيب ورقتي وطلقني .. ما ابي اقعد على ذمتك يوم واحد فهمت ..
: لا طالت وتشمخت ..
: هي هي اصحى حبيبي شوف انا من اكون وانت مين شويه سعود واقف قدامي ..
: عيدي اللي قلتيه ما سمعت ..
: لا تحسبني مثل اول اتوسل لك واطلبك .. الله يخليك سامحني .. صحصح انا صحيت من غيبوبتي يا فاااشل ..
: اوكي في هالحاله مضطر افضحتس عند ابوي .. واوريه المقاطع اللي مسجله ..
: لا تكفى ارحمني خفت .. اعلى ما بخيلك اركبه ..
: يعني ما تفرق معتس ..
: وبقوه ..
: شوفي يا هنادي للمره الأخيره اقول لتس .. انا برى في سيارتي اذا ما ركبتي معي نروح لبيتنا ماراح يحصل خير الليله ..
: آآآآسفه .. توديني عشان اصير شغاله عند الفصعونه نوير ..
عوره قلبه عليها .. لأنه اصلا ما يتصور المنظر .. قرب منها وحيله مهدود .. لأنه بنفسه مو مصدق ان هذي هنادي اللي قبل امس ..
: ومن قال هالكلام .. والله انتس شيخه وما يشاخ عليتس ..
: وانا عفتك ما ابيك ..
ارخى صوته اكثر وباين عليه التعب والأرهاق ..
: واذا تأسفت ..
: والله لو تتأسف الى بكره .. ما اصدقك اصلا ما ادري كيف كنت مأمنه نفسي معك .. في اي لحظه بأموت وانت حاط المسدس في جيبك اربع وعشرين ساعه .. عمري ما انسى ضربك واهنتك لي .. في حياتي ما انسى يوم احرقتني بالمطار .. ولا يوم اجيك شايله الشناط وضربك لي قدام العالم .. روح يا سعود انا اكرررررهك ..
: وكل هذا في قلبتس .. ليش ما قلتي هالكلام وانا معتس ..
: لاني ما فيه قدامي خيار غيرك .. حياتي وموتي حتى الهوا اللي اتنفسه انت ..
: يعني افقد الأمل .. اذا كان قصدتس عليها والله لأطلقها ..
: وليش ما فكرت في مشاعرها هي انسانه زيي وتحس .. ولا تحسب عشانكم خنتوني بأسوي لها اللي سوته .. آآآسفه روح عيش حياتك معها .. وكمل اللي بديته انساني لأنه مالك امل فيني بالمره ..
: بس انا والله ابيتس .. كل اللي كنت اسويه بس عشان اربيتس لا اكثر ..
: تربيني سبع سنوات يالظالم !.. وتبويسك لنوير السفر ..
: ادري مالي وجه واستاهل يصير لي اكثر ..
: انا مستقرفه منك انت واحد همجي ومتخلف .. كيف تسمح لنفسك تمد يدك على انثى ؟.. اصلا انت بعيني ولا حاجه ..
: فكري في الموضوع مستعد اتغير والله العظيم ..
: عمر الكلب ما يتغير ..
: جربيني ما راح تخسرين ..
: مو مستعده اخاطر بحياتي مره ثانيه .. ×× نزلت دموعها اكثر ×× : كل يوم انام على امل اني اموت بسببك كرهت الدنيا واللي حولي .. اترجاك قبل لا ادخل البيت وكنت عارف بوضع العلاقه بيني وبين بدريه .. بس سبحان الله حط كيدك في نحرك .. روح للشيخه نوير تنفعك ..
: ما تزوجتها عن حب والله متزوجها عشان اغايضتس .. انتي الأولى في قلبي ياهنادي تكفين ..
: ولنفرض تربيني على حساب غيري ..
: ما اتحمل اعيش زياده من غيرتس .. الشقه مالها طعم انا ما اسوى شبشبتس بس تعالي معاي ..
: اللي جاني منك يكفي ويوفي .. واللي سويته كثيييير بالنسبه لغلطتي .. اعترفت لك بحبي ما انتبهت لي ولا عطيتني ادنى اهتمام .. الحين لو سمحت بأروح انام ..
: بس انا ابغاتس تجين معاي .. تكفين تعرفين معنى تكفين ..
: انت تبيني اجي لغرض واحد بس .. اخدمك واخدم الفصعونه مرتك حامض على بوزكم ..
: لا انتي معززه ومكرمه يالغاليه ..
: هههههههههه ضحكتني .. لا تحاول استحاله اصدقك .. اذا الحين خميتني مع شعري بالقوه وما تحملت ..
: انا غلطان وآآآآسف محتاج لتس تعالي ..
: لو ما قلتها بعظمه لسانك كنا نصدق .. خلاص فات الأوان ..
مشت بسرعه ناحيه الدرجه .. اما هو تتبع نظرها ودموعه تصب من صدمته وقلبتها الشنيعه ضده ..
بعد مرور اسبوع حافل بالتعب بالنسبه لسندس .. تشتري جهاز العرس التمثيلي مع هنادي و بتول و بدريه .. سكنت عندهم لأنها كارهه بيت خوالها ع العموم بسبب امها ونوير بالتحديد .. بتول كانت كل يوم مسنتره عندهم عشان يستعجلون .. اشترت جميع مستحضرات التجميل والعطورات .. والملابس بأنواعها بالأضافه للانجري .. وفستان الزواج السمبل جدا مع الطرحه المنفوشه .. التشوز والشنط وصت عليها بتول من لبنان من ماركات معروفه لويس فيتون وبربري وناين ويست .. من مكتب متخص في الفيصليه ..
فضلت سندس تترك لون شعرها الأسود على طبيعته من دون اصباغ .. قصت غره خفيفه على وجهها الممتلى نسبيا قبل يوم الخميس .. دقت على امها عشان تعلمها بالعزيمه وكالعاده سكرت الخط في وجهها .. بعد صلاه العصر جاتهم الحنايه وحنت العروس .. اقترحت هنادي على بتول تتحنى برضوه عشان تسوي مظهر جديد قدام احمد .. تفآجأ احمد بالفعل وانهبل .. الحنا على شده بياضها كان فتنه طاغيه .. قلدتها هنادي بس ياترى بيشوفه سعود ..
حنا العروس كان عباره عن نقوش مغربيه .. من الكف الى العضد .. ومن رجلها الى نص الساق تقريبا .. ومن قبل سوت تنظيفات البشره وبرنامج عروس متكامل عشان تكتمل المسرحيه .. ولعل وعسى تنهي الدوامه التمثيليه .. كانت طول الوقت توقف وتبكي بشده لدرجه النواح .. البنات كانوا مستغربين كل نص ساعه توصل لبكاء جديد .. وفسروا بسبب امها اللي مطنشتها ومتجاهلتها .. حتى بتول كانت تجهل السبب الحقيقي ..
واليوم الخميس بعد صلاه الظهر .. الكل انتهى من التحضيرات .. واتجهوا الى الصالون لطيفه وهنادي وبدريه وعبير وبتول .. وطبعا ما ننسى الحوامل بعد كل فرفره في السوق يلتقون في دورات المياه عشان يستفرغون .. والشبه كان واضح بين الثلاثه بتول ولطيفه وهنادي ..
بدريه كانت مصره ان البنات كلهم يركبون معاها في السياره وخصوصا العروس .. لأن سيارتها مجهزه بالتكييف عشان ما يخرب مكياجهم من السفر للخرج ..
بتول وهي تشيل فستان سندس وتحطه في السياره .. و بدريه وهنادي يشيلون الأكياس والشناط عشن يحملونه ويرتبونها في الشنطه ..
: بنات عندي اقتراح .. بس اخاف تقشوني مع ذا العفش ..
بدريه مهدود حيلها من الشغل ..
: قولي يأم الأقتراحات ..
: انا بأروح مع حمودي واسبقكم صح ؟..
هنادي وهي ماسكه خصرها ..
: طيب كأني عارفه وش بتقولين .. نحمل معانا العفش وارتبها .. آآآسف يا عيوني ..
تدخلت لطيفه اللي توها داخله مع باب الشارع ...
: الا والله انها صادقه يا اختي خليها تآخذه وتسبقنا .. وحنا بنروح للمشغل ونخلص العروس ونوصل ع المغرب ..
: حرام عليتس الحرمه حامل وما نامت الا كم ساعه ما ترحمونها ..
بتول بأبتسامه لهنادي ..
: يا عيوني والله ما راح اشيل شي .. حصوص والشغالات اللي بيشيلون .. وانا بأشرف عليهم ..
بدريه بتدوخ من الشمس ..
: خلصونا وش زبده الكلام .. ولو اني مو مقتنعه بوجهه نظر بتلو .. حاسه انها بتسوي خيانه وتشيل في العفوش ..
: لا والله ما اشيل .. وجعل يدي الكسر كان انمدت وش فيكم ياعرب ؟..
حكت رآسها هنادي ..
: نسأل العروس ونجرب ما حنا بخسرانين شي ..
طلعت عليهم وعيونها مورمه من كثر البكي .. وتمسح خشمها بالمنديل ..
: نعم وش فيها العروس بعد ..
ركضت لطيفه ناحيتها ...
: ياعمري وش هالدموع والله ما تسوى .. تعالي معاي داخل هذولا ناس فاضين بس ..
طاحت على صدرها وصارت تبكي بقوه .. تجمعوا كل البنات حولها .. ودخلوها في الصالون الداخلي .. طاحت ع الكنبه قربت منها بتول وحطت رآسها على صدرها ..
: وش فيه بعد وش اللي حاصل ليه البكى ..
لطيفه : يا بنت اليوم فرحه عمرتس وش فيتس ع الحزن الله يكافي الشر ..
: بنات احس حسين ما يستاهلني والله ..
بتول : الحمد لله والشكر لو ما يستاهلتس ليش يخطبتس من اساسه ..
: آآآه اصلا هو ما يبيني ..
هنادي : وانتي وش دراتس ؟.. صدق انتس غبيه ..
: بس انا سمعته بأذني ..
بدريه : يا حبيبتي اذنتس هذي قطيها بالزباله من غير شر .. وش هالخرابيط والوسوسه والله عيب ..
: بس انا متفقه معاه ..
هنادي : لا تقولين ع الورق بس ..
: ايه مجرد ورق وباقي حياتنا تمثيل ..
لطيفه : يا حرام وش فايده اللانجري ..
هنادي : وانتي ما همتس في الموضوع كله الا اللانجري ..
دنقت لطيفه لأنه طاح وجهها .. والباقين فطسوا من الضحك الغير ارادي منهم :) ...
بعد عشر دقايق وصل الغدا .. بيتزا طالبينها من ليتل سيزر .. بعدها توجهوا للصالون ما عدا بتول .. اللي خذت شناط سندس عشان ترتبها في بيت الزوجيه الجديد ..
بعد صلاه العصر دخل دورات المياه .. عشان يتسبح ع السريع ويصلي .. بعد انتهائه من الشور جفف شعره بالاستيشوار .. لبس ثوبه الجديد .. وشماغ البسام الملكي بالمرزام .. طلب من عامل قصره يعطيه الجمر العود الكمبودي .. تعطر وتدهن بالعود وتبخر تناول بشته وبخره وتعطر ع السريع .. محدد السكسوكه السودا على وجهه الطويل بطوله الفارع جدا .. وزالمخيف للعروس الممثله البارعه .. شاف الساعه وفضل يبدلها بساعته السويسريه الجديده .. انتبه الساعه صارت خمس ورجال الأعمال واوزراء على وصول .. شغل التكييف وبخ قليل من عطره على جو الغرفه المليء بريحه الدهان .. طلع بسرعه وترك العود في غرفتها الجديده .. الملونه جدرانها باللون الخاكي والسكري بالفيلفت والنقوش .. اما السرير والأدراج وباقي الغرفه باللون البني غامق .. الألحفه والخداديات مدموجه بألوان متعدده بالأخضر فستقي والخاكي والسكري والذهبي صارخ جدا .. المكان كله كان يعبر عن الفخامه والرقي في الأسلوب ..
نادى العامل اللي ينظف القصر ..
: روح لمدام بتول وشيل الأغراض .. وياويلك اذا دخلت غرفتها .. او الدور الثاني خلاص الحين فيه مدام ..
: تيب بابا ..
: وخلك معاهم في القصر اذا بغوا حاجه تجيبها لهم .. وخذ مفتاح السياره ..
: بابا عبدالله يجي يسأل عنك ..
مسح دقنه لأنه بوادر الأبره مبينه عليه الأرهاق ..
: بأروح له الحين بس انت خلك هنا ..
: انشالله بابا ..
انتهى ..
الله الله بالفساتين :) ...
سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العضيم ..


جمعه مباركه ..


الفصل الخامس والأربعين :
قرأه ممتعه دوما ..
بعد صلاه المغرب وصلت سياره بدريه .. اللي كانت العروس فيها وهنادي وبدريه ولطيفه .. نزلت بالشويش بمساعده بدريه بتثبيت فستانها .. كان باللون الأبيض سكري .. مع التطريزات الذهبيه والنحاسيه .. باطرحه المنفوشه ع الورده الجانبيه العنابي .. والمسكه بالورود العنابي مشعوله ببعض الكريستالات الشوار فسكي ..
البنات مذهولين بأثاث القصر الهندي .. وطريقه تصاميم الديكورات .. ونسوا العروس اللي على طول دبرت نفسها وخمنت الغرفه في الدور الثاني .. وبالفعل كانت بتول في استقبالها بالعود والبخور .. جلست عشان تلتقط اناسها المكبوته طلعت عنها بتول عشان تسولف مع البنات .. تلفتت للمكان بحذر .. كان ثوبه معلق على شماعه الغرفه بقميص مغربي بلون البيج .. حست انها بالمكان الغلط جدا .. بعد دقايق معدوده جاتها بتول تبلغها بوصول خالها عبدالله عشان يسلم عليها .. وقفت وعدلت طرحتها ودققت في مكياجها الذهبي والمتدرج الى النحاسي .. مع رسمه الكحل العربي الملفته .. والروج احمر عنابي .. اتجهت للتسريحه ورشت عطرها قوتشي بي قوتشي .. ودهنت بشكل سريع بالعود وتبخرت بمساعده بتول طبعا ..
دخل عليها وكان مبين عليها الشرود والخوف ...
: هلا وغلا بالعروس ..
: اهلين ..
: وش هالزين والحركات ..
: شوفه عينك اكيد عروس ..
: اما حسين بيموت اليوم ..
: ههههه لا انشالله بعين العدو ..
: بقول له حاطتني عدو ..
: هههههه خلاص آسفين ..
: والحين وش هالوردات والحركات .. هاتي الورد ما يحتاج تمسكينه ..
اخذ المسكه من يدها ..
: لا الله يخليك ما يصلح ..
: يا بنت الحلال يعني بيكرهتس اذا ما شليتي الوردات
: لا بس كابريستيج وشكل .. مو حلوه اطلع بدون شكل قدامه .. ولا ترضاها علي ..
: ههههههههههههههه اما عليكم حركات ياهالبنات ..
: اقول خالي كلمت امي ..
: للأسف لا لأني بأتناشب معاها ..
: كان ودي تحضر العرس بس شكل مالنا نصيب فيها ..
: المشكله تاركه خواتس يدوجون الليل والنهار وهم في اخطر سن ..
: ليه وش اللي حاصل ..
: راح اكون صريح معاتس وانتو بعدين تصرفوا ..
: وش عسى ماشر ..
: نوير شاك في تصرفاتها بالمره .. واحد من الربع فتحت جواله بالصدفه لقيت رقم اختس مرسل له مسجات حب وغرام ..
: وش دراك انها نوير ؟..
: رقمها المميز واسمها .. وتأكدت دقت على جوالي بنفس الرقم طلعت نوير ..
: يمكن احد يرسل من جوالها ما ندري ..
: كل الأحتمالأت وارده .. بس لازم نوصي سعود عليها ..
: هههههه وانت مصد ان سعود يحبها .. مآخذها بس عشان يجاكر هنادي ..
: الا على طاري هنادي وينها ما اشوفها ..
: لحظه ادق عليها عشان تجدي ..
دقت على جوالها ودقايه وهي جايتهم .. لابسه فستان احمر طويل على طولها الأوروبي وجمالها الغربي ..وحاطه ميك اب سموكي لأول مره وروج احمر فاقع .. وقف عبدالله مذهول منها ..
: هلا والله .. ما شالله وش الزين ..
: ههههه هلا بك زود .. ش اخبارك ياعمي واخيرا سألت علينا ..
: العذر والله ادري اني مقصر معكم بس عاد ش نسوي ..
: ايه والله ش تسوي ؟..
: افهم من كلامتس تطنزين فيني هاه ..
: لا محشوم طال عمرك ..
: والله اني معصب من رجلتس الرخمه ..
: وليش رخمه ما سوى شي ..
: وعرسها على ام شوشه منفوشه ..
: الله يسعده ويهنيه .. قلت له يطلقني ابي افتك منه ..
: امس قال لي مستحيل يطلق ..
: عادي نخلعه عند الشيخ ..
: ابشري اذا تبين بس المشكله لازم تعطينه المهر كامل ..
: هههههههه وين الله يعافيك تزوجته من دون مهر ..
: لا عاد ..
: الله يعين النصيب ما ادري كيف وداني عنده المريض ..
: بكره اذا تبين نروح ونسوي الأجراءت ..
: يكون احسن ..
: مافيه امل للصلح ..
: ولا واحد بالميه .. تحملت منه كثييير الظاهر ما منه فايده ..
تجمعوا البنات عليها في الغرفه .. عشان يتصورون فوتغرافي .. وفي الأخير التقطو مجموعه صور مع ام عساف .. بعدها جلست ع الكرسي تنتظر وصول حسين .. كل البنات تغطوا وبدا تصوير الفديو .. دخل بهيبته اللي غطت كل ارجاء المكان .. بطوله الفارع وعرض منكبه وطريقه المشلح والشماغ الملكي .. وقفت له سندس عشان يسلم عليها دخل وراه عبدالله .. باس راسها بخفه وقعد جنبها ع الكنبه .. خذوا لهم مجموعه صور كانت يدها ترجف من الخوف .. مسك يدها عشان يخفف من روعتها .. نعومه يدها وروعه نقوش الحنا اغراء كافي عشان يجرأ يمسكها .. والبنات مذهولين بشكله الغير طبيعي كانوا يتساسرون ..
هنادي : الله لا يلومها يوم خافت ما توقعت واحد بالميه حسين وسيم بهالشكل ..
لطيفه : جسمه ما شالله حكايه ثانيه ..
بدريه : الله يرزقنا بس ههههه ..
بتول : عادي حمودي احلى منه ..
لطيفه : اقول طيري بس هذا جماله بهيبه اكثر .. شوفي الرجوله كيف تنبع من وجهه ..
حصه : والله ان مبارك يبيعهم الثنين ويشتريهم ..
بدريه : ههههههه شوفي الثانيه بس ..
كشرت وجهها بتول : خير انشالله يا مادموزيل حصه ..
حصه : ههههههههههه ..
وبعدها اشر لهم عبد الله يطلعون عن المعاريس .. كانت المصوره واقفه معهم عشان الصور الخاصه ..
: عايزاك تضمها من ورى لو سمحت .. وبصوا كويس للكاميرا ..
تفرك يدها من القلق ..
: خلاص تكفي الصور ما يحتاج ..
مسك يدها ..
: لا تقطعين يدتس قومي مجرد تصوير ..
: خلاص حسين انا تعبانه وهذي مطوله ..
: تعطينا كم صوره وتذلف قومي ..
مسك يدها ووقفها .. كانت مرتبكه وتنتفض منه ومن انفاسه خلفها .. حط يده على خصرها الممشوق والتقطوا مجموعه صور تمثيليه عشان تكتمل المسرحيه بكاملها .. طلعت وسكرت الباب خلفها .. فجأه دخل الحمام يستفرغ .. ركضت وراه تشوف وش قصته .. بس ما تجرأت تدخل اكثر .. طلع لها وهو يلهف انفاسه ..
: سندس افتحي الدرج وطلعي علبه الحبوب الصغيره بسرعه ..
راحت بسرعه تجيبها له ..
: لحظه بس اجيب لك كاس مويه ..
: لا لا بأبلعها بقوه ما يحتاج .. انتي خليتس في غرفتس بأروح انام ..
: انت خلك هنا شكلك تعبان بأروح انام في الغرفه الثانيه ..
: كذا بأزعل منتس اجلسي اسمعي الكلام ..
: ليش استفرغت ..
: مواصل من امس بس ..
: طيب الله يخليك نام هنا .. والله خايفه عليك ..
: الحمد لله والشكر ما فيني شي ..
قام بسرعه واخذ قميصه المغربي وطلع .. اما هي في حاله يرثى لها من البكي والدموع .. رجع لها لأنه نسى الحبوب .. دق الباب بسرعه ودخل ..
: معليش نسيت حبوبي ..
لمح دموعها قرب منها ..
: ليه الدموع ؟..
: _ _ _ _ ..
صوت شهقاتها المعبره في الموقف ..
: والله ادري اني مقصر وراح اقصر واجد .. ما بيدي حل يابنت ..
نزل على الأرض وجلس عند رجولها مسك يدها ..
: ما راح تعلميني وش فيتس ..
: لا بس امي حازه في خاطري ما حضرت زواجي ..
: اعذريها يمكن ظروفها ما تسمح .. الله يقدرني واسعدتس .. ادري ان علاقتنا مهيب طبيعيه ابدا .. لازم تعذريني حنا قلنا بالورق ..
: بالعكس انا لازلت عند موقفي زواج بالورق ما يهمي اصلا الموضوع .. اللي يهمني سعاده خالتي وما اكون سبب في تعاسه احد ..
: ياليت كل البنات زيتس ..
: شكرا ..
رفع يده ومسحها على خدودها المليانه بالدموع ..
: اذا احتجتي اي حاجه قولي لي مفهوم ..
: ابشر ..
: وادري اني غلطان عليتس وآسف ..
: متى ؟..
: سالفه مواعيد امي اللي في الدرج ..
: يوووه باقي متذكر .. اصلا ما فكرت في الموضوع ..
: بالأذن رايح انام .. وشوفي العشى في الصاله برا الغرفه ..
: انشالله بس ما انت متعشي ..
: لا بس ما اقدر اتعشى في الليل والساعه ثنتين ..
: خلاص وانا ما ابي مالي نفس ..
: تعشين يعني تعشين وش هالكلام ..
: ما احب اكل لحالي ..
: طيب بأجلس معتس نتعشى .. اذا هذا يرضيتس ..
: يهمك رضاي ..
: طبعا ..
: تعشى عشان خاطري ..
ابتسم لأنها اسرت قلبه ..
: ابشري ..
مسك يدها وباسها بخفه وطلع يجيب عربيه الأكل ...
الأكل كان عباره عن مقبلات ومشاوي .. قامت سندس لغرفه التبديل ولبست بجامه حرير باللون البيج .. اما هو كان شايل الشماغ والطاقيه .. بس ثوب الزواج عليه كان ينتظرها ..
طلعت من غرفه التبديل ودخلت دورات المياه تمسح المكياج بالمناديل .. طلعت له وهو يتصنع عدم الأهتمام سحبت كرسي التسريحه عشان تبين له البساطه ..
: اوووو الأكل مليان دهون ..
: لا يكون ما اعجبتس ..
: لا بس اقصد انت ما يصلح لك ..
ضيق عينه بقوه بنظره شك ..
: ليش ما يصلح لي ..
تلعثمت وتمالكت نفسها من نظرته .. لأنه ما صرح بمرضه ..
: يعني اقصد توك مستفرغ معدتك ما تتحمل الأكل الدسم شكلك ..
: ايه انا متعود ع الأكل الدسم واكل المطاعم .. اذا بترتبين اكلي تسوين فيني خير ..
: عشان كذا كبدك قالبه .. خلاص من اليوم ورايح ما فيه اكل مطاعم وخرابيط .. انا اللي بأطبخ لك ..
: لا اذا بتدامين ما يحتاج الخميس والجمعه وكثر الله خيرتس ..
: لا انشالله ما يطبخ لك غيري اصلا ارجع من المدرسه بدري .. واكون فاضيه ..
: ليه متى ترجعين بالعاده ؟..
: يعني اثناعش ونص او وحده الا ربع ..
: حلو والله .. وانا ما ارجع الا خمسه العصر .. يعني يمديتس تنامين وتصحين وتطبخين ..
: شفت كيف الحياه سهله ..
: من صعبها اصلا ..
: انت مسوي رسميات ..
: عادي اذا تبين نفكها صحبه فكيناها ..
كلمته كانت مثل الصاروخ على قلبها *( صحبه ؟.. لها الدرجه مو متصورني زوجه )..
ابتسمت ببرود ..
: احسن شي يا صاحبي ..
: على فكره ما اعرف اسم الأكل ..
: لا عاد وشلون ؟..
: ههههه يعني مثلا ما افرق بين القرصان والمرقوق ..
: افففففف ..
وسليق الرز والجريش ..
: لا تستهبل ..
: والله اتكلم جد .. لو تدرين اصلا متى اخر مره اكلت اكل بيت صاحي ما تصدقين ..
: هاه متى ..
: من عشر سنين ..
: وااااااو يالومها معدتك اذا ولعت ..
: عشر سنين ع المطاعم ..
: لا انشالله تذوق الأكل الصحي على يدي ..
: نفسي في حياه مرتبه .. اصلا نظامي كله حوسه .. مثلا ملابسي ما اوديها للمغاسل الا مره وحده في الشهر ..
: يوووووه حسين وش تلبس ..
: قومي معاي اوريتس غرفه مخصصها للملابس الوصخه ..
مسك يدها ومشوا للغرفه الثالثه تقريبا بعد غرفتهم .. وفتحها كانت الملابس طايحه ع الأرض في كل مكان .. الترنقات والقمصان والثياب والملابس الداخليه .. ما عد الشمغ ..
: اف اف وش هالحوسه كلها ..
: هههههههه ..
: من اليوم ورايح الغرفه هذي تتسكر .. وتحط ملابسك في السبت عشان اغسلها يوميا ..
: تدرين اوصل لمرحله ما القى شي البسه .. واظطر اروح اشتري ملابس جديده من السوق ..
: اففف مو طبيعي انت يا صاحبي ..
: ههههههههههه .. بس على فكره ما ادري اذا الغساله تشتغل ..
: اقدر ادبر الغساله مالك هم .. بس العامل اللي برى يفهم ..
: الا يفهم .. بس عادي اكلم مندوب الشركه يجيب الغساله الصباح ..
: ايييييوه شاطر ..
: احس اني في الروضه اذا سمعت كلامتس هههههه ..
: لازم اصلا تسمع كلامي .. مو انا بأرتب نظامك يا صاحبي ..
: ههههههههه .. ابشري يا صاحبتي ..
انتهى ...
سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العضيم ..


صباح الورد ...
بمناسبه عيد الأم .. وبالصدفه السعيده وافق هذا البارت ..
اللي راح نتكلم فيه عن ام بتول .. بس قبل احب اهدي هالقصيده لكل الأمهات ..
ويخلي لي ست الحبايب يــآآآربـ ..
وأُمـي حين تلـقاني ..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -