بداية الرواية

رواية ليتها من جفاها تستفيد -17

رواية ليتها من جفاها تستفيد - غرام

رواية ليتها من جفاها تستفيد -17

"اليوم الثاني "
اقلعت الطائره من السعوديه الى لندن حامله معها اجمل ابطالنا
ذياب: متى نوصل يازياد متى
زياد: ههههه تونا متحركين ياولد الحلال
ذياب: بنام واذا وصلنا جلسني
زياد: لابخليك نايم وبنزل عنك واخليك ترجع السعوديه
ذياب: اعرفك نذل تسويها خلاص مو نايم
زياد:هههههههه
...
وصلوا زياد وذياب الساعه 5 بتوقيت لندن
كل واحد راح بيته
.......
شوق: سلاموه ياسخيفه وينها
سلامه: عندي شوفيها
رهف: عطيني اياها
شوق: بلا سخافه ابغاها
سميه: لا بعدين تمتنين علينا
شوق: ياحمير مشتهيتها
سلمى: انا اشتهيتها عطوني اياها
شوق تراكض ورى سلامه عشان تاخذ الشوكلت
طلعت سلامه بره وتطيح فوق واحد وطاحت فوقها شوق
سلامه: غبي ماتنـ.... زيووووووود
شويق عما قومي
شوق: غبيه انتي واخوك
ودخلت داخل بسرعه
زياد: وش فيها البزره
سمعته شوق راحت المطبخ وصبت ماي في كاس وراحت لزياد وسبحته فيه
زياد ارتاع
شوق: تستاهل .....طراخ في الباب
سلامه: خخخخخخ معليش ياخوي
زياد في خاطره انا وش بلاني بحب هالبزره
سلامه: تفضل حياك
زياد: ااااااه سويلي طريق
سلامه حست في اخوها انه تضايق من حركة شوق
دخل زياد وشاف البنات ومعهم شوق
رهف: زيااااااد الحمدلله على السلامه
زياد: الله يسلمك
البنات: الحمدلله على السلامه
زياد: الله يسلمكم... عن اذنكم
البنات: اذنك معك
صعد زياد حجرته عشان يرتاح
سلامه: شويق ياسخيفه وش هالحركه الي سويتيها
شوق: محد قاله يقولي بزره
رهف: وش سوت؟؟؟؟
سلامه: الاخت جابت كاس مويه وكبته على زياد
سميه: خبله انتي
شوق: محد قاله يقولي بزره بعدين انتوا لاتسون لي فيها سالفه اقول اروح بيتنا احسن لي باي
وطلعت عنهم
رهف: الله يهديها
سلمى: حنا بنروح ياسلامه اخوك هنا بنخليه يرتاح
سلامه: براحتكم
البنات: يالله مع السلامه
سلامه: مع السلامه
زياد يطل من الشباك شاف شوق طالعه وهي معصبه بعدها شاف البنات يطلعون
زياد ااااااه ياشوق ليه معذبتني ليه
خلني اروح ارتاح احسن من التفكير
.....
ذياب اول ماوصل مقرر انه يروح لرهف ويتأسف منها
....
المغرب الكل عرف بوصول زياد وذياب
الكل تجمع بيت زوج عمتهم سيف
بو عبدالله: الحمدلله على السلامه
ذياب و زياد: الله يسلمك ياعمي ياخالي
عبدالرحمن: عن اذنكم اليوم حنا بنروح عند صديقي فيصل
بو عبدالرحمن: هالولد طيب ماشاء الله عليه
عبدالرحمن: يالله عن اذنكم
راحوا كل الشباب عند فيصل
ذياب وزياد مايعرفون من يكون هالشخص
وصلوا الشباب عند فيصل
فيصل: هلا والله اخباركم؟؟
عبدالرحمن : الحمدلله انت اخبارك؟
فيصل: بخير
عبدالرحمن: فيصل اعرفك على ذياب ولد عمتي وزياد ولد عمي
فيصل: هلا تشرفنا
ذياب وزياد:هلا فيك
عبدالرحمن: هذا محمد وفيصل ربعي
جلسوا الشباب بعد ماتعرفوا على بعض سوالف وضحك
....
عند البنات
شوق: رهيف الاولاد راحوا لهم
رهف: لمن راحوا؟
شوق: لربع اخوك
رهف: قصدق فيصل ومحمد
شوق: ياحماره تعرفين اساميهم
رهف: ايه
سلامه: واي واحد الميته عليه شويق
رهف: فيصل
سميه: ههههههههه شوق وفيصل مايصلح
سلمى: شوق ومروان وااااااااااو يجنن ثنائي رائع
ذوق: احم شوق وزياد احلى
شوق: وعععع انا اخذ زويد هذا الي ناقص
سلامه: ليه وش فيه اخوي؟؟
شوق: مافيه شي بس غثيث وماينطاق
رهف: بالعكس زياد رجال والنعم فيه حبوب وطيب وحنون ورمنسي بعد
سميه: وانتي وش عرفك ان فيه هالصفات كلها
سلامه: مالله يسلمك رهف وزياد صايرين ربع
رهف: ههههههه ولد عمي واعرف عنه كل شي عندكم مانع
شوق: طيب وياسر وش تعرفين عنه ماهوا ولد عمك بعد
رهف ارتبكت اشوي من كلام شوق
سميه حبت تنقذ الموقف: طيب وذياب
سلامه: عاد ذياب غير أي شي تبينه عنه تعرفه
رهف: من قالك مو يعني احبه اعرف عنه كل شي بعدين ماعاد يهمني
سميه: اشوفك هالايام متغيره عليه
رهف: مافيني شي بس خليه يتادب شوي
سلامه: اخاف هو الي يادبك مو انتي
ذوق: رهف هو رجال اذا طنشتيه يمل ويدور غيرك
رهف: ماعاد يهمني وسكروا السالفه لو سمحتوا
شوق: يعني لو يجيك ياسر يخطبك مره ثانيه توافقين
سلمى كان حد صاب عليها ماي بارد
ياسر خطب رهف متى وكيف وليه سميه ماعلمتني
سميه لفت على سلمى تبغى تشوف ردت فعلها
رهف: لا
سلامه حست ان سلمى فيها شي : سلمى وش فيك؟؟
سلمى ناظرت سميه نظرة عتاب: عن اذنكم راسي مصدع
رهف: وش فيها ؟؟
بعد ماطلعت سلمى لفت سميه على شوق : انتي ماتعرفين تسكتين
رهف: سميه وش فيك؟؟
سميه: مافيني شي
رهف: لا فيك ووش قصة سلمى؟
سميه: سلمى تحب ياسر وهي ماتدري عن خطبته لك
رهف والبنات انصدموا من الي سمعوه
ذوق: تحب ياسر
سميه: ايه تحبه وحست ان ياسر يميل لرهف كان وقت تجمعاتنا وطلعاتنا تشوف ياسر دايم يناظر رهف كان يتابع كل حركاتها وهي تسكت بس داخلها تفور ياسر يوم قال لامي انه يبغي يخطب رهف انا بالبدايه منعته وقلت له رهف توها تدرس
قالي حتى انا واعترفلي انه يحبك يارهف ماقدرت اسوي شي ياني امنع سعادة اخوي او امنع سعادة بنت عمي
شوق: انا اسفه سميه ماكان قصدي والله
سميه: لا ياشوق لا تلومي نفسك انا الي اسفه لاني صرخت عليك
رهف: وش نقدر نسوي طيب
سميه: مااعرف والله حيرانه
رهف: ياسر يدري ان سلمى تحبه
سميه: لا مايعرف
سلامه: عرفت في وش تفكرين يابنت عمي
رهف: هالسفره بتكون سفره غير بنخليها ذكرى حلوه لسلمى وياسر وش رايكم
سميه: وش بتسوون؟؟
رهف: اسمعواااااا
.......
سلمى بعد ماطلعت من عند البنات راحت لبيتهم وسيده لحجرتها رمت نفسها على السرير وجلست تبكي
كنت حاس انه مايحبني وانه يحبها ليه ياياسر ليه انا وش سويت لك ليه ماتحس فيني بس انا لازم انساه ماتهون علي كرامتى احب واحد يحب ثانيه ولا بنت من تكون بنت عمي خلاص ياياسر انسى افكر فيك مره ثانيه بس انا احبه والله احبه مو من السهل انساه ونامت في وسط بكيها
.....
*** الجزء السابع والعشرين***
يمكن يضيع الشوق في داخل انسان
ويمكن يضيع انسان من كثرة الشوق
الشوق لوعة وانتظاروحرمـــــــان
وآهات ليل و دمع وإحساس مخنــوق
تلعب به الدنيا على كف الأحـــزان
وكم خافق من حرقة الشــوق ظميان
....
بعد ما رجعوا الشباب من عند فيصل استقبلوهم البنات
زياد: جمعتكم هذي وراها شي
رهف: لا بس حبينا نعطيكم شي وبنروح
عبدالرحمن: ووش هالشي؟؟
شوق: خذوا هذي
سعود: اشك ان وراكم شي
شوق: خالي والله حنا مأدبات
سعود: مبين
عطتهم ضرف لكل واحد منهم
الشباب:؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
البنات: بااااااااااااااااااااااااي وراحوا عنهم
ذياب: وش عندهم؟؟
محمد: خل نفتحها ونشوف
زياد: هذي دعوه لحفل الساعه 12 بالليل في بيتنا
مروان: غريبه وش عندهم؟؟؟
ماجد: لا تكثرون اساله بكره يجي ونعرف
عزام: انا اعذروني مو رايح
احمد: من صاحبة الدعوه
عبدالرحمن: هههههههه اختك الخبله
سعود: رهف مايجي وراها غير المصايب
زياد: وش دراك؟؟؟
عبدالرحمن: شوف ورا
ذياب في خاطره فديتها هالبنت
مروان: وناسه رهف مسويتها اجل انا بروح اول واحد
ذياب: وانت بتجي
عزام: لا مني جاي بنات عمك خبلان يشغلون اغاني ومدري وش مو رايح
ياسر: هههههههه خلوه الولد مطوع مايحب هالاشياء خلوه على راحته
عزام: تتطنز حظرتك؟؟
ماجد: هو صادق حد يفوت مثل هالحفلات
محمد: اقول كل واحد يطس بيته الي يجي حياه الله والي مايجي براحته يوفر علينا
احمد: حيا الله من زار وخفف
عزام: اقول روحوا ناموا احسن لكم قصدي انا اخليكم مع السلامه
الشباب: مع السلامه
........
في اليوم الثاني
البنات مختفين محد شافهم كانوا مشغولين الي بيسونه اليوم
مايدرون ا ن الي يسونه في صالحهم او لا
كانوا خايفين
رهف: خايفه تصدقون
سميه: ههههههههههه رهف تخاف ماصدق
شوق: كلنا خايفين
سلامه: انشاء الله يكون هالشي لصالحنا
سميه: ان شاءالله
طلعوا من بيت عمتهم وقفلوا الملحق وطلعوا للسوق يكملون الي ناقص
سلمى مستغربه من البنات مقفلين جوالاتهم ومحد يدري عنهم ولا جو لها
سالت اهلهم ومحد يدري عنهم
في الموعد البنات كانوا ينتضرون الشباب في الملحق
زياد كان يدري وش ورا البنات اضطروا انهم يقولون له لانهم احتاجوا لولد وشافوا زياد انسب واحد انهم يقولون له وخاصه ان في بيتهم
الكل جا ماعدا عزام والبنات الكبار ماحضروا الي هم جوري ومي وهند
راحت ذوق تجيب سلمى واستغربت من الي يصير
سلمى: اوش صاير ؟؟؟
سميه: هههههههه حفله
سلمى: ووش المناسبه؟؟؟
شوق: عفوا اختي سلمى هنا ممنوع الأسأله
الشباب وصلوا وسلمى كل مالها تستغرب
ذياب: وش السالفه ليه هالحفله
عبدالرحمن: مو المهم وش المناسبه اهم شي ان غناتي موجوده
الكل قام يضحك على عبدالرحمن
رهف: ياأخي العزيز خذ راحتك اليوم تغزل في خطيبتك بس بعدين لاعاد اشوف رقعت وجهك
عبدالرحمن: تامرين امر يااختي العزيزه
ذوق: ياحماره
الكل انشغل الي جالس ياكل والي يوسولف
ذياب: اروح لها الحين شكلها زعلانه
زياد: انسب وقت الحين الكل منشغل عنك روح
راح ذياب
ذياب: رهف
رهف من سمعت الصوت احمر وجهها
سميه: عن اذنكم
ذياب: رهف انا اسف
رهف في خاطرها ارحم حالي ياذياب لاتقولي هالكلام
ذياب: غناتي
رهف : لبيه
ذياب: لبا قلبك ......رهف عارفه انك زعلانه مني والله سامحيني ماكان قصدي
رهف: بس كان لازم تقولي
ذياب: الصراحه خفت اقولك ؟؟؟؟
رهف: ليه باكلك؟؟
ذياب: هههههههه لا حبيبتي بتمنعيني وانا مقدر عليك
رهف: خلاص سامحتك بس لاتعيدها
ذياب: من عيوني يالغلا كله
رهف الوان الطيف على وجهها
ذياب: مافقتيه
رهف: دفتري كيف جا عندك
ذياب: الصراح انا شفته يوم جيت اطلع من بيتكم موجود عند الباب وخذته
رهف: وانا جالسه ادوره استغربت وين راح
ذياب: بس الخواطر تجنن
رهف: يسلموووووووو
ذياب: احم مشكوره رهف على الكلام
رهف: اممممممممممم طيب ممكن اروح وتعطيني دفتري
ذياب: تفضلي
رهف: شكرا وراحت عنه
.......
مروان : حمود تعال شوف هالكيكه تجنن
محمد: وانت بس تاكل انتفخت بعدين ماعاد تمر من الباب
مروان: وانت وش دخلك فيني
محمد: بعدين شوقوه ماتاخذك
شوق من وراهم: كأني سمعت اسمي
محمد: ايه كنت اقول انك دبه ومو حلوه ومروان وافق على هالشي
مروان: كذاااااااااب والله كذاب ماقلت شي انا
شوق: انا واثقه من نفسي عارفه اني حلوه واجنن
محمد: مغروره على وش مدري
مروان: من حقك يابنت عمي.... محمد ممكن تخليني مع اختك شوي
محمد: حاضر
شوق: لا ماله داعي انا اساسا جايه اخذ كيك لرهف وامشي
مروان: شوق بقولك شي
شوق: نعم وش تبغى؟
مروان: اممممممممم شوق انا اسف على كل شي والله اني مااحبها ولاشي
شوق: طيب وش اسوي لك ....اهااااااااا تبغاني ارجع لك
مروان: ايه انتي حبيبتي وانا احبك وانتي تدرين بهالشي
شوق: بس انا مااحبك اكرهك انت بالنسبه لي ولد عم وبس تفهم
ولا اعيد ياولد العم
مروان انصدم من كلامهااا .......وشخص ثاني بعد كان منصدم من الكلام الي يسمعه
شوق: انت صرت من الماضي والماضي راح ومستحيل يرجع يامروان مستحيل........ روح خل مكالماتك تنفعك
مروان: بس انا احبك
شوق: وانا لا
وراحت عنه
مروان من الصدمه ماعرف يرد عليها ماعرف وش يقول
شوق خلاص ماعاد يعني لها شي غير انه ولد عم
انت بالنسبه لي ولد عم وبس
مروان هذي الكلمه تتكر في باله انت بالنسبه لي ولد عم وبس
ليه ياشوق ليه
وطلع من الحفل وماحد حس فيه الا الشخص الي سمع كل شي
وليته ماسمع
زياد هو الشخص الي سمع الكلام
زياد: مروان وشوق مستحيل انا الحين فهمت كل شي فهمت سبب تصرفاتها
سلامه: زياد زياااااااااااااااااااد
زياد: عمى اذني
سلامه: لي ساعه انا ديك وانت مو سامع .....وش فيك؟؟
زياد: ولاشي سلامتك
رهف جتهم: هاااااااااااي
زياد: هايات
رهف: وش فيك ياولد عمي
زياد: رهف انتي تدرين؟؟
رهف: ادري في وش؟؟
زياد: هااا .... لا ولاشي انسي
وراح وخلاهم
رهف: سلامه وش فيه اخوك؟
سلامه: مدري عنه
سميه: بنات يالله خلونا نسوي الخطه
رهف: يالله بس وينه
سميه: موجود عند الكيك مع ماجد
سلامه: خلوني على ماجد وانتوا نفذوا الخطه
رهف: صار
راحوا سميه ورهف عند سلمى الي كانت جالسه مع شوق
سميه: هااااااااااااي
سلمى وشوق: هااايااااااااات
سميه: سلمى كلتي كيك؟؟
سلمى: لااااااااا مالي خلق كيك
رهف: الا انا ابغى وروحي جيبي لنا
سلمى: رهف روحي انتي
رهف: لا انتي
سلمى: اف طيب
راحت سلمى والي ماكان فيه غير ياسر
البنات كانوا يراقبون الوضع
سلامه: الله بستر
.....
عند ياسر وسلمى
سلمى: مرحبا ياسر
ياسر: هلا ببنت عمي اخبارك؟؟؟
سلمى: بخير انت اخبارك؟؟
ياسر: انا بخير بشوفتكم
سلمى: ان شاء الله مستانس
ياسر: الحفله مره حلوه صدق رهف خطيره الا وش المناسبه
سلمى: انا مدري عن شي
ياسر: غريبه ماكنتي معهم
سلمى تذكرت الي صار امس
ياسر: سلمى فيك شي
سلمى: لا..... عن اذنك
ياسر: لا مافي روحه اجلسي معي
سلمى استغربت منه
ياسر: لاحقه على البنات اجلسي معي خلينا نسولف
سلمى: بس
ياسر : عادي ترانا في لندن ههههههههه
سلمى: هااااا ايه
........
ذياب شاف البنات يطالعون سلمى وياسر
ذياب: هيه انتوا وش عندك.... وش صاير؟؟
سلامه: ممكن تكرمنا بسكوتك
ذياب: ام لسان انتي اخر وحده تكلميني
سلامه: مالت عليك ميته عليك مدري كيف رهف حابتك
ذياب راح عند رهف : فديت هالطاري .... رهف وش صاير؟؟
رهف: ذياب بعدين اقولك
ذياب: لا انتوا مو صاحيين طيب اوريكم
راح ذياب عند سلمى وياسر
رهف لحقت ذياب
ذياب: هلا سلمى كيفك ؟؟
سلمى: تمام انت كيفك؟؟
ذياب: بخير
رهف: ذياب ممكن اشوي؟؟
ذياب: خليه بعدين
رهف: يالله ابغاك..... تردني
ياسر داخله يحترق بس مابين هالشي
ياسر: ذياب روح لبنت عمك رهف ماتستحق حد يردها
سلمى: ايه يارهف من قدك
استغربت رهف منه هذا ايش فيه مو راضي ينسا
ياسر بكل جراءه: تصدقون اني حبيت وخطبت البنت وظليت مستني ردها اسبوع كنت متامل في هالشي وكنت واثق انها بتكون من نصيبي بس للاسف اكتشفت انها تحب غيري وتحبه بجنون بس الحين اعتبرها زي اختي اعزها مثل اختي شي ثاني لا
رهف ماعرفت وش تسوي او وش تقول كل الي سوته انها راحت وتركتهم
ذياب نفس الشي تركهم ولحق رهف
سلمى: ياسر من هالبنت الي تتكلم عنها
ياسر: وحده الله يوفقها بحياتها ويوفقك معها
........
رهف راحت للبنات وهي مفوله
سميه: ماعليه رهف سامحيه
رهف: سميه اخوك ماله حق يقول الي قاله
ذياب: رهف تعالي معي
عبدالرحمن: اقول اخ ذياب كأني خليتك تاخذ راحتك مع اختي قلنا مسافرين بس مو تاخذ راحتك
ذياب: ها..... لا بس كنت ابغاها تقولي وش احسن كيكه
رهف: تعالوا كلكم ناكل كيك
تجمعوا الكل حول الكيك وجلسوا سؤالف وضحك
محمد: اقول يانسيب متى بتملك وتفكنا من ذوقوه
شوق: هو صادق املك عشان نفتك منكم اثنينكم
زياد: ماتدرين يمكن تملكين قبل اختك ياشوق
شوق: انا اتزوج مستحيل اذا لقيت فارس احلامي يمدي اتزوج
زياد: ووش مواصفات فارس احلامك؟؟؟
شوق: اقول اخ زياد لاتكون ملقوف هذا شي يخصني ومالك دخل فيه
سعود: انا مالقيت لي بنت اذا جيت بخطب بخلي هالخبلان يخطبون لي
رهف: خالي زوجتك عندي ادب وجمال واخلاق وكل شي
سعود: من هي؟؟
رهف: وحده من صديقاتي
سعود: لا مابغاها دامها صديقتك اكيد خبله زيك
شوق: خالي تراها جميله
ذوق: وغيرعن رهف هي هاديه
سعود: خلاص صار
رهف: خلاص كلم خواتك وانا جاهزه
عبدالرحمن: اشتغلت الخطابه
احمد: خالي تزوج بسرعه وجيب عرضه في عرسك نفسي ارقص
عبدالرحمن: مي تو
زياد: اتخيل اشكالهم بس
ذياب: انا عن نفسي اعرف وبرقص لين اقول خلاااااااااص
ياسر: هههههههههههه انا بعد راح ارقص
احمد: اشك فيك ياذياب انك تعرف ترقص
زياد: انا معك حموووووووووود
احمد: هههههه ايوا عاشوا زياد واقف معي
زياد: ها ذياب كلامنا صح
ذياب: هههههههه مايضحك بعدين ماخذت رايكم تفهمون
الكل قام يضحك عليهم
عبدالرحمن: ذياب يعرف يرقص مره شفته يرقص الصراحه الشباب ستانسوا كثير على رقصه
محمد: الله ياذياب من قدك
ذياب: مشكور عبدالرحمن
محمد: طيب خلونا نشغل مسجل وارقص ذياب
احمد: صح بنشغل مسجل وارقص
رهف تهمس لسميه: توهق
شوق: مسكين وهقوه
رهف: حمار حميد اخوك
شوق: هههههه خلينا نشوف رقصه
ذياب تردد في البدايه عشان البنات هنا بس قرر انه يرقص
ياسر:انا برقص معك
زياد: هههههههههههه اخاف البنات يطيحون من رقصكم
شوق: لا تخاف حنا مانهتم لكم
زياد: ليه ؟؟؟
شوق: بدون ليه
ذوق: شوق
زياد: خليهااااا ياذوق ماحط حالي حال بزره
شوق: انا مو بزره
زياد: طيب وين وصلنا
شوق نيران تشتقل داخلهاااا من يضن نفسه
زياد حس فيهااااا بس طنشهااا
ياسر: يالله محمد روح شغله
محمد: اوكيه يالله بحط لكم عز
رهف: حنا بنروح اوكيه اتمنى ان الكل استانس في هالسهره ويالله كل واحد على بيته ماعدى البنات إلى بيتنا نكمل السهر هناك
ذياب: ليه ماتبون تشفون رقصي
عبدالرحمن: خليكم رهف اشوي
ذياب: خليكم ايش وراكم
رهف: طيب بنجلس
شوق: يالقفك خلينا نشوف رقص ذياب
رهف: مو قادره اطالع فيه خلاص
سميه: ههههههههههه رهف خلاص قلنا تحبينه بس مو كذا
رهف: طيب بس ماابغاه يطالع فيني ا نجا يرقص
ذوق: بيكون مو حولك
رهف: اخاف ينحرج
سميه: رهف
رهف: اف طيب
بدا ياسر وذياب يرقصون والاولاد يصفقون والبنات جالسين يتفرجون على خبال عيال عمهم
محمد قام يرقص مع احمد
سلامه: وااااااااو رهف اخوك يجنن
رهف: ايه يهبل ماتوقعت يعرف يرقص كذا بس احسه منحرج مني
سلامه: ست رهف انا اكلمك عن اخوك مو عن ذياب
رهف: هاااااااا. ايش قلتي
شوق: خليها ماهي بحولك
اتعبوا الاولاد وراحوا بعد البنات طلعوا بعد مارتبوا كل شي بعدهم

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -