بارت مقترح

رواية الحب جمرة من لظاه انا اكتويت -17

رواية الحب جمرة من لظاه انا اكتويت -2

رواية الحب جمرة من لظاه انا اكتويت -17

فتح وافي باب السياره ونزل البقاله وشرا بيبسي وبطلعته من البقاله ركز على
النافذه الي جالسه جنبها دلال وحاول ان يمشي ببطأ علشان يضمن انها تشوفه عدل
دلال وهي تناظر باب البقاله وتفاجأة لما طلع وافي منها هي صحيح ما
انتبهت له لما دخل لان كان معطها ظهره لكن لما طلع شافته وكأن احد مكهربها
هذا اخر ما توقعته 000ظلت عينها عليه الى ان ركب السياره
وعلى طول ارفعت عينها وناظرت عيونه في المرايه
هنا وافي عرف ان هـــــي اعرفته 00بعد جهدا جهيد
ضفــــــي عيونك عن عيــــــون المرايا
لا تنظركـــ عين المــرايا بــــدوني
جفــــنك ملامح ليـــــل ســتر العرايا
كــــم واحد لجلك ســـكن في عيوني
واسمــــع صهيل رموش عينك ورايا
واثرك بعيده والمغـــــــازي شجوني
بين العـــــذاري تــاخذين المــــزايــــا
عـــــود ووجه والتفاتــــــه ولونـــــي
ضفـــــي عيــــونك عن عيـــــون المرايـــا
لا تنظـــرك عيـــنك وتشـــقى عيـــــوني
مــــازالت دلال تناظر فيه وكأن كل شيء كان من لحظات اكبر
همها واكثر شيء شاغلها رحل من بالها وحل هو محله
يعني معقوله هذا يكون لا ما ابي اقولها 000
والله ودي انزل من السياره واركض لبعيد احس اني مخنوقه
وافـــــي من فرحته ظل يناظر في المرايا وده يعيش يومه كله
على هذي الحال ما وده يفارق عيونها جا صوت سجى مثل
زنت الذبانه اذا جات تزعج الواحد
سجى : عمـــــي انت كم قوطي بيبسي جايب
وافــــي : ممم اربعه
سجى : طيب حنا خمسه باقي صاحبتي مالها بيبسي
وافي بعمد : مدري نسيت ان هي موجوده
ميلاف وهي تفتح قوصي البيبسي وكانها خذت على الجو : أي صحيح وجودها وعدمها واحد
وافي : يعني شلون امشي ولا انزل اشتري قوطي بيبسي لصاحبتك
جا صوت دلال قاطع من الخلف ( اول مره تتكلم من ركبت السياره ) : لا ما ابي 00كمل طريقك
عند بــــــيت ام عبدالعزيز كانت سيارت وافي عند المدخل
ميلاف وهي تفتح باب السياره برقه : مشكور على التوصيله الحلوووه يالله مع السلامه
وافــــي ببتسامه : العفــــو ماسوينا شيء حنا بالخدمه
ميلاف انزلت من السياره وهي مبسوطه على الاخـــــر مع انها ما ودها تفارق القمر
بس متأكده ان بجي يوم وبصير ملكها وهذا اليوم ما راح يكون بعيد
سجى ما راق لها اسلوب عمها وافي اليــــوم لا معا ميلاف ولا معها ولا حتى
طريقة السواقه تحس ان في شيء غريب مو قاده تفهمه واول مره
تشوف عمها وافي بهذي الجراءه والرقه في التعامل مع الجنس الناعم
كانه يلف ويدور على دائره يدور على مدخل يدخل من خلاله الي
وسط الدائره نظراته المتواصله للمرايا وكانه يترصد اخر ما حدث
على الشارع العام من الخلف بس مو أي عام 00انا ساكته طول
الطريق ما تكلمت لكني ما راح اسكت الى لما اعرف وش يدور
في بال عمي وافي
فــــــي بيت بوضاري
وتحديدا فـــــي الجناح الخاص للعم طــــلال
كانت الغرفه شبيها بالظلام التام لكن نور الشباك كان كاسر خطوط الظلام
كان وافي منسدح على سريره يتقلب يمين ويسار يحس ان التفكر عمليه
مجهده مو للعقل فقط وانما للقلب يسترجع صوره من الماضي البعيد وصوره
من الحاظر نفسها لكن فــــي اختلاف لا يلاحظ يالله معقوله في اشخاص
يملكون نفس الطله ونفس الهيأه 00طيب يمكن الي شفتها اليوم طيفها
لا بس انا حسيتها لما مسكتها يعني معقوله خيال عابر طيب ليه في هذا الوقت
وفـــي بيت بوضاري من تطلع هذا معقوله صديقت ام ضاري 00لا لالا يمـ
وينقطع حبل الافكار لما يرن جواله رفعه بتثاقل بقرب من وجه علشان يعرف من المتصل
قبل لا يرد عليه ما له خلق يكلم أي احد
طلال بصوت تعبان : هلااا شهاب
شهاب : الحمدلله عمي انك مو نايم
طلال : خير بقيت شيء
شهاب : أي والله بقيتك بخدمه ضروريه انت وين الحين
طلال : امر 00انا الحين بيت اخوي بو ضاري
شهاب : ليه عمي ما جيت اليوم تنام عندنا محتاجك ضروري
طلال : طيب انتظرني بمركم بكره
شهاب : اقولك ياعمي والله محتاجك ضروري الحين يا بعدهم تعال عندنا في البيت تكفى
طلال : والله حدي تعبان ما اقدر اجي انا زين وصلت السرير تبيني اقوم منه
شهاب : حاول ياعمي
طلال : طيب انت وش رايك تجي هنا
شهاب متفاجأ : وين بيت عمي 00في هذا الوقت
طلال : عاد 00هو مو بيت احد قريب بعدين بنجلس انا وانت بالحديقه جالس مع عمك في بيت عمك يعني وش فيها
شهاب : طيب دقايق وانا عندك
طلال : اقول اذا ما عليك امر جيب لـــي عشا معاك
شهاب : عمي أي مطعم فاتح لذي الوقت
طلال : في كفتيريت بو سمير فاتحه مره اشتر لي سندويشت فلافل وقوطي بيبسي
شهاب : طيب
فــــــي سيارات وافي بعد ما وصلو دلال بيتهم
حــــس وافي براحه والسعاده ونشوت الانتصار في وقت واحد
كانه مسوي انجاز عظيم ويستحق الثناء عليه صحيح الي صار
ما يدري مدى تأثره على الست دلال بس هو واثق ان له تأثير حتى لو بسيط
المهم انه ارضى شيء بداخل
ويـــرن جوال وافــــــي
وافي ببتسامه : هلااااا تركي من وين طالعه الشمس اليوم
تركي بضيقه : من الغرب 00عمي انت وينك
وافي وحس ان تركي فيه شيء : انا مع سجى توني جايبها من بيت صديقتها وهذا حنا راجعين البيت
تركي : عمي مر البيت واخذ امي وتعال المستشفى 00ادق على عبدالرحمن ما يرد علي
وافي : خير ان شألله 00 وش فيك
تركي بحزن : ناديه تعبانه وديتها على طول المستشفى ونسيت ابلغ امي وانا محتاجها
معي وصعبه اني ارجع اخذها واجيبها واخلي ناديه
وافي : خير ان شألله وش فيها ناديه خبري ان هذا مو شهرها
تركي : اذا جيت المستشفى اخبرك بس الله يسلمك يا عمي جيب امي وتعال بسرعه
وافي : ان شألله 00اقل من ساعه حنا عندك
كيف راح تكون حالت ناديه ؟
طلال بعد هذا الموقف هل ستنولد مشاعر حب او انها مجرد جرعه زياده
من الحنين الي الماضي ؟
أي نوع من الانواع هذي الخدمه التي سيطلبها شهاب من عمه طلال ؟
وافي واحساسه بالانجاز العظيم الذي بنظره قد حققه هل اثر او اثار شيء
في داخل دلال ؟


الفصـــــل الثامــــــن
00الجــــــزء الاول 000
اطال التأمل بساعة يده بخوف ثم اراح يده وبدا يمشي بخطوات سريعه ذاهبا ورجوعا
الي نفس النقطه على طول الممر وكلما انها شوطا رفع يده بسرعه لينظر الى ساعته
وجدها كما هي مثل ما راها عندما كان في اول الممر لم تتحرك عقارب الساعه
وبدا شوطا ثانيا ونظر الى ساعته 00واكمل الشوط الثالث لم تتحرك عقارب الساعه وكانه يريد ان
يسرع الوقت بخطواته
نظر من حوله ولم يجد غير الهدوء اميرا اسند راسه على الجدار واغمض عيناه لعله
يخفف من حدة التوتر قليل 00 استرجع لحظات قبل ان يكون هنا بساعات
مـــــــن الذاكره 000
توه راجع من العمل لقى امه بالصاله
تركي : السلام عليكم
ام تركي : وعليكم السلام
تركي : يما وين ناديه ادق عليها من الصبح ما ترد علي ودقيت على تلفون
البيت محد رد وينكم ما في احد بالبيت
ام تركي : سجى راحت بيت صديقتها عازمتها وصلها عبدالرحمن وعمك وافي طالع
وتدري ابوك ينام بدري وانا توني جايه من عرس بنت جارنا 00فكرت ناديه وديتها بيت
اهلها لان اليوم ماشفتها
تركي زاد خوفه لان هو اليوم تركها نايمه بعد ليلة امس الي ما نامت فيها الى بصعوبه
تركي بخوف وهو يصعد الدرج بسرعه : انا رايح اشوفها عن اذنك يما
فتح باب الجناح الخاص فيهم بهدوء وراقب الصاله مطول ما تغير شيء فيها
هذا هي من تركها الصباح
وعلى طول توجه الى باب غرفة النوم وفتحه بسرعه
وتوسعت عيونه وزاد خوفه لما شاف ناديه على وضعيتها من الصبح ما تغيرت والغرفه
كانت ظلمه وكتمه لان الباب كان مسكر وما تجدد الهو داخل الغرفه
بسرعه اتجه الى السرير ونزل الغطاء عن وجه ناديه الى صدرها
وشاف وجها احمر وملامحها ذبلانه وقطرات العرق ماليه جسمها وملابسها
قرب يده بقلق الى خد ناديه كانه واضع يدهعلى مدفأه كان جسمها ساخن مسك يدها بقوه
وحس انه مو قادر يتصرف وش يسوي يصرخ 00يبكي 00ولا يهرب
لقى نفسه على طول جاب عباتها وحملها بكل قوته 00ونقلها الى هنا 00حيث هم الآن
حس ان احد يهزه من اكتافه فتح عيونه بتعب
وافي وهو ما سك كتف تركي ويهزه : تركي 00تركي 00يا تركي
تركي : وافي 00وين امـــــــي ؟
وافي : امك مع سجى جاين بالطريق بس انا قلت اسبقهم علشان اعرف وش فيها ناديه
تركي( ويناظرفي الغرفه الي دخلو فيها ناديه ) : ناديه 00 ما طلعت الممرضه
وافي : توني صاعد 00ما قلت لي وش فيها ناديه
تركي بحزن : الطفل الي في بطن ناديه طفل مشوه خلقيا 00وقالت الطبيبه ان من الضروره
ان ينزل 00وانا امس قلت لناديه وتأثرت كثير وما هان عليها الولد 00
وافي : طيب ناديه الحين أي شعر
تركي : الشهر السادس
انفتح باب غرفة العمليات 00
واتجهت انظار وافي الي الممرضه الي متجه اليهم
الممرضه : من فيكم زوجها
تركي بخوف : انا 000ها طمنين عليها
الممرضه وملامح وجها عاديه : هي حالتها شوي صعبه وخاص ان الولد الي في بطنا مات
فتحتاج الي عمليه
تركي بعصبيه : طيب سو العمليه وش تنطرون 00الهم اني اب ناديه سالمه
الممرضه : تعال معي علشان توقع على الاوراق
تركي وهو يلحق الممرضه : وافي خلك هنا 00وطمن امي وسجى لما يوصلون وانا رايح شوي وراجع
وافي : طيب
فـــــي بيت ام عبدالعزيز
كانت ميلاف وميعاد يتابعون فلم هندي
ميلاف حاضنه جوالها في يدها تنتظره يرن
ميلاف ( يالله عاد دق الحين صارت الساعه وحده ونص لا تصال ولا حتى مسج ليكون
ما حفظ الرقم عدل حتى لو ما حفظه بسيطه ياخذه من جوال سجى طيب يمكن مستحي
يدق لا هو مو مبين عليه انه من النوع الي يستحي )
ميعاد : ميلاف نتظرين مكالمه مهم اشوفك كل شوي وتناظرين بالجوالك
ميلاف : انت وش دخلك 00خلك عني وتابعي فلمك
ميعاد : طيب روحي سوي لنا عشا خفيف جعت واانا اتابع الفلم
ميلاف ( تخاف تقوم ويرن جوالها ) : ما كان زايد وزنك 00سوي رجيم ونامي خفيف اليوم
ميعاد : وليه اسوي رجيم والله ما في احلى من الاكل
ميلاف : لا والله في اشياء كثير احسن من الاكل
ميعاد بخبث : مثل الجوال يعني ولا المكالمه الي تنتظرينها
ميلاف ( وترمي عليها المخده ) : اقول اكرمينا بسكوتك
ويدخل عبدالعزيز الصاله : ها البنات جالسن بالصاله لحد هذا الوقت
ميعاد : نتابع فلم هندي اجلس تابع الفلم معنا
عبدالعزيز : لاااااااااا 00انا واحد ما اقدر اتحمل صوارجهم القويه
ميعاد : كل هذا الحب والرمنسيه والاغاني صواريخ
عبد العزيز : الحين جالسن يمشون طبيعي في السوق فجأه جات الموسيقى وقامو يغنون
طيب هذي بلعناها شوي وتشفين البائعين والمار والزباين يرقصون ولا بعد يسون نفس الحركات بالله عليك هذي وشلون تجي ههههههههههههه صحيح هنود
00طيب وين امــــي
ميلاف : حنا من جينا من بيت خالي بو ضاري ما شفناها اظاهر انها نايمه
عبدالعزيز ( بيت خالي بو ضاري يعني اكيد البنات عندهم علم بخبر خطوبة شهاب
الي لحد حين مو داخل عقلي شهاب يخطب ! خليني اسألهم )
عبدالعزيز : يعني عندكم علم بخطوبت شهاب وانفال بنت خالي بو ضاري
ميلاف تفاجأت : احلف 00من قال
عبدالعزيز : ليه انت ما دريتو
ميلاف وللحين متفاجأه : لا محد قال 00وبعدين انت من قالك
ميعاد : يمكن الي قالك كذاب
عبدالعزيز : لااا ليه يكذب 00الي قال كمال ولد خالي بشهاب
ميلاف وقامت تضحك : هههههههههههههه ههههههههه والله لو الخبر صحيح
كانت يصير الزواج نكتت الموسم
عبدالعزيز : ليه يعني وش الغريب ولد عم وبيتزوج بنت عمه وش النكته بالموضوع
ميلاف : انت لو شايف شكل انفال ولبسها واسلوبها هههههههه ههههه الله اني
بموت من الضحك مو جايه والله ههههههه هههه جالسه اتخيل ههه صحيح شيء طريف
عبدالعزيز بعصبيه : اقول بسك ضحك وقومي جيب لي كاس مويه
ميلاف : ليه انت ما عندك رجل قوم بنفسك واخدم نفسك بنفسك
عبدالعزيز : ما ني مترجي منك شيء يا تعبانه 00ميعاد حبوبه قوم جيب لي كاس مويه
ميعاد وعينها على الشاشه : انتظر لما يجبون فاصل اعلاني او يخلص الفلم
عبدالعزيز : انا وش ينطرني لما يجبون فاصل خليني اقوم بنفسي وحسابي
معاكم بعدين يا بقارات
لما طلع عبدالعزيز 00
ميلاف ي نفسها ليكون صحيح الخبر 00لا اكيد مو صحيح شهاب وانفال 00لا مو معقوله بس
انا اليوم كنت في بيت خالي بوضاري محد علمني ولا ليلى خبرتني
خليني اقوم اكلم ليلى واتأكد من الخبر 00
ابتسمت ميلاف 00بحلول الفكره الجهنميه
والله فكره اكلم سجى مو هي صديقت انفال اكيد عندها الخبر وحتى لو ما عندها اخبرها
بالمره يمكن تجيب صاري القمر عمها 00 واعرف وينه


ويــــــرن جوال سجــــى
ناظرت الجوال بتوتر
عاد هذا وقته وش تبي هذي ما ني راده عليها
وافي وناظر سجى : من الي داق وما تبين تردين عليه
سجى : هذي ميلاف الي من شوي وصلناها
وافي : طيب ليه ما تردين عليها
سجى ( والله انك فاضي ياعمي ) : انا فاضيه لها ما تشوف حالتنا وتبين ارد عليها
يعني وش تبي فيني
وافي : يمكن تبيك بشي مهم
سجى : لا ما اعتقد 00اذا بين بشيء مهم مثل ما تقول يتأجل الى بكره
ما في رايقه لاحد في هذا الوقت احس اني بنفجر 00ما احب انتظر
طولو كثير
تركي وهو جالس جنب امه على الكراسي : وافي دقيت على مشاري
وافي ويناظر سجى : دقيت عليه وخبرته والحين هو على وصول
ام تركي : الله يسهل عليها ان شألله يقومها بالسلامه
تركي : ان شألله يما من فمك لابواب السما
مرت ربع ساعه والجو مشبع بالتوتو كلن يناظر في الباب ينتظرون احد يطلع
ويحمل لهم اخبار طيبه عن ناديه تركي مبين عليه كثير التعب وخاصه انه اجهد
اليوم في العمل وخوفه على ناديه نساه حتى بنته رشا الي تاركينه في البيت لحالها
سجى كانت واقفه جنب عمها وافي ما حب تجلس لانها اذا كانت في حالت توتو
ما تحب تجلس اذا جلست تحس انها مقيده
وافي ( وحب يكسر جو التوتو الي عايشينه ) : سجى خليني واديك البيت
سجى : لا يعمي انا بظل هنا مع تركي وامي
وافي : ما ينفع وجودك هنا خلينا نروح البيت واذا طلعت ناديه بقولون لنا
هذا تركي وامك موجودين
سجى بعصبيه : عمي اذا تبي تروح البيت روح انا قلت لك اني بظل مع اخوي وامي
وافي ( تفاجا من عصبيت سجى هذي اول مره تكلمه بهذي الطريقه 00معذوره بنت اخوي )
وافي : طيب وش اسوي اروح لحالي 00خليني هنا معكم
مشاري جاي مسرع واتجه على طول لجهت وافي وسجى
مشاري ويوقف جنبهم
مشاري : كيف حالك ياسجى
سجى وتناظر بعيد : انا بخير
مشاري ويطيل النظر في سجى
وافي : مشاري حنا هنا
مشاري : هلااا عمي تصدق ما شفتك
وافي ( يلعن ابو الكذب ) : كل هذا الطول والعرض وما شفتني ولا شيء يقطي على شيء
مشاري : ما علينا طمنون على ناديه اختي
وافي : من كلمتك وحنا على هذي الحال ما في شيء جديد
مشاري : طيب وين تركي وام تركي
وافي( وياشر بيده على تركي وام تركي ) : شفهم هناك جالسين على الكراسي
مشاري : طيب انا راح اشوفهم شوي وراجع
وافي : طيب
عند تركي
مشاري : كيف حالك يا ام تركي
ام تركي : نحمد الله 00انت اخبارك واخبار امك 00ليه ما جبتها معاك
مشاري : بخير 00والله امي نايمه وخفت00 اروعها واجلسها من نومها
00من اصبح افلح ان شألله لما تقوم ناديه بالسلامه اجيبها من الصبح عندها
تركي : اجلس يا مشاري ليه واقف
مشاري وهو يناظر في وافي وسجى شاف شاب مر وجلس يناظر في سجى
مشاري : لا بروح جنب عمي وافي 00شد حيلك يا تركي وان شألله
تقوم ناديه بالسلامه
تركي : ان شألله
جحيم الغيره لامن شب في قلب الفتى نـــــاره
يخلــــي من ضلوعه جمر ما يطفي لهبها الما 00
عند وافي وسجى وقف مشاري يتامل في سجى شافها فاتحه برقعها
وعينها مكحله ولابسه عدسات لونها تركواز استغرب مشاري يعني لا الوقت
ولا الموقف يستدعي الكحل والعدسات ولما شاف الشاب الي مر يناظر فيها
جن جنونه مو موته ولا احد يناظر في سجى يحس ان هي ملكه بس هو
الي شوفها وغيره ما له حق يناظرها 00
سجى حست بنظرات مشاري لها فما حبت تناظر فيه
سجى ( يا ريتك يا مشاري تنزل عيونك من علي كفاي توتوري نظراتك تزيد توتر)
حتى وافي لاحظ نظرات مشاري لسجى وتوتر سجى
وافي ( هذا وقته يا مشاري حنا في ودي وانت لحالك بوادي ما لها داعي هذي النظرات
ندري انها بنت عمك ومحيره لك خف عليها شوي )
مشاري وجا صوته قاطع وحاد وامـــر لسجى : سجى قطي عيونك
سجى ما ستجابت لمشاري اول هي ما تحب احد يا مرها والوقت ما يناسب
انك تفجر غيرتك الي دائما هي سبب خلافنا 00وكم مره هي تتناقش معه بالموضوع
كانها تنفخ في جربه منقوبه 00 ما في فايده
مشاري ويعلي صوته شوي : اقولك قطي عيونك
سجى وهي تناظر فيه بحده : عمي وافي يالله نرجع البيت
وافي : وهو يناظر في سجى : طيب
اتجهت سجى الى جهت امها واخوها بخطوات سريعه
وافي ويناظر مشاري بعصبيه وكانه مو راضي عن الي صار : يعني انت متى راح تبطل هذي الغيره الي ما لها داعي
مشاري بعصبيه : يعني انا وش قلت 00ما قلت شيء غلط 00قلت لها قطي عيونك
وافي : انت ما تدري ان سجى ما تحب احد يا مر عليها بطريقه هذي

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -