بداية الرواية

رواية على كف الفقيد أبكي -1

رواية على كف الفقيد أبكي - غرام

رواية على كف الفقيد أبكي -1

مهما سطر الحزن دروب الوفا
وقتل الموت سبيل البقاء
تتجدد آهاتي البسيطة
وتمحو ماضي الذكريات ..
ببساطه ..
الدموع لن ترجع الفقيد
فأيها القلب اسكن
لربما تحلم به عما قريب !
بين يديكم اطرح روايتي الأولى
من تسطير قلمي المنكسر .. الضائع كـ روحي ..
وأتمنى أن ترضي ذائقتكم ..
آلبــآرت الأول
ببرآئـه .. يركض لأمـه اللي كانت بالمطبخ
وبصراخ ممزوج بفرحـه : ماااامااا
أم فارس وهي تناظر بولدها وتدعي الله يحفظه ويخليه لها.. ولدها اللي جابته بعد 3 بنات .. وحيدها وحبيبها : ياعيوون ماما .. آمرني حبيبي ؟
فارس بابتسامه من الأذن للأذن : ماما أبي ألوح بيت عموو سلطان
أم فارس : فديت المؤدب اللي يستأذن هههههههههه طيب روح بس لا تتأخر
فارس وهو يبعد بسرعة : مابتأخل "أتأخر"
( فارس عمره 4 سنوات .. لو تلاحظون عنده مشكله بحرف الراء مايعرف ينطقه خخخخ .. الوحيد بين 3 بنات .. عشان كذا مدلع بقوه عند أمه وابووه .. أبيض وشعره مايل للأشقر )
ملاحظه : بيت العم سلطان ملاصق لبيت فارس ..
من فرحته وهو يركض صدم بأخته سارة
(سارة: عمرها 14سنه بصف ثاني متوسط.. فيها نوعاً ما من أنواع الخباله .. رجـه وما يعجبوها العاقلين ابد .. لون بشرتها حنطيه وخدودها دايماً موردين .. عواينها بنيين مو وساع ولا صغار ورموشها كثيفة .. ورغم هذا عربجيه )
سارة : ووجع يا أبـو قرون ماتشوف قدامك مع وجهك اللي كأنه قوطي بيبسي تحت شاحنه .
فارس: أنتي أم .... "وبورطة" جنوط
ساره فتحت عيونها على وسعها : ليه سيااره انااا ؟!
فارس بخوف : فيك عيون يمين ووحده يسال "يسار"
ساره بتكشيره : ها ها أبو الشباب وش قصدك تحسبني حوله زيك؟ انقلع عن وجهي لا أعطيك كف يفر مخك .. هذا إذا فيك مخ.
فارس بسررعه بعد عن ساره ولما وصل للباب : أنتي حوله يانحووله
ساره رفعت كفوفها بأسى : لمتى اعلم فيه الأدب ؟
××××××××××
وصل لبيت عمه وهو مبسوووط
فتحت له مرت عمه "دانه" وناظرت فيه بأحتقاار
رفعت دانه حاجب : وش تبي ياولد نوره ؟
فارس ببرائه : وين ندى وشذى ؟
دانه بنرفزه : ادخل
فارس لمح بنات عمه وراح لهم ركيييض
وهم انبسطوا لما شافووه
(ندى وشذى .. توأم .. بنفس عمر فارس .. شعرهم خفيف وبني وناعم .. عيونهم عسليه ووساع )
ندى وهي تمسك يد فارس : يلا يلا جا فارس نلعب أم وأبو
شذى : لا لا عندنا نونو نلعبها
فارس : وشو نونو ؟
شذى تأشر على الـ"أونو" فوق الطاولة
ندى تضرب رأس أختها على خفيف : هذي لونو أنتي ماتفهمي ؟
فارس بتفلسف : أصلاً ثنتينكم ماتعرفون .. ذي اسمها مونو
سكتوا الثنتين برضاء لا يناقشوا فارس ويزعل
وجلسوا ثلاثتهم على الأرض يلعبون أو بالأصح يلخبطوون
يرمو على كيفهم واللي يخلص أول هو الفائز
فارس : اللي يخلصوا اولاقها أول بلوح وياها البقاله
ابتسموا ثنتينهم بسرعة وبصوت واحد : انااا
بهاللحظة خلصوا أوراق فارس وأشر إلى ندى ترمي ثنتين ثنتين عشان يخلصوا أوراقها بسرعة
وفعلا خلصوا أوراق ندى أول
دخلت عليهم دانه : لحد يدخل المطبخ فاااهمين ؟ العشا يطبخ وماابي حد يسوي شيء من هنا ولا هناك .. أنا وابووكم نايمين
(دانه .. 29سنه .. لها بنتين بس اللي هم ندى وشذى .. تكرره شيء اسمه نوره " أم فارس" وشيء طبيعي بتكره فارس لأنه قطعه منها )
شذى بتكشيره : يعني تخلوني لحالي وماما وبابا نايمين
فارس : أيواا بنلوح بس لا تقولي لأحد والمله "المرة" الجايه بنلوح وياك
وطلعوا من البيت في طريقهم للبقاله اللي تبعد شارع تقريباً
ندى ماسكه كتف فارس: الشارع فاضي.. ظلمة.. فارس أنا أخاف
فارس بثقة : كيف تخافي ومعك لجاال ؟
بهاللحظة وقفت سيارة سوداء عندهم .. واشتد تمسك ندى بفارس
نزل منها واحد لابس نظاره شمسيه ونزل لـ طولهم
الرجل : وين رايحين ياا حلوين ؟
فارس : بنلوح البقاله
الرجل : طيب وش أسمائكم يالشاطرين ؟
فارس : أنا فالس وهذي ندى
الرجل بخبث : اهاا أسمائكم حلوه .. طيب وش رأيكم أوصلكم البقاله ؟
ندى : لا لا بابا قال لي لا اركب مع اللي مااعرفهم
الرجل يلوي فمه: طيب أنا اسمي سعد.. الحين تعرفوني يلا اركبوا
×
××
×××
قبل ماتعرفون وش صار نروح لوحده نسيناها .. خلونا نشوف وش تسوي شذى ..
...
تتمشى بالبيت بطفش
شذى : اوووف تأخروا
وجت ببالها فكره جهنمية
دخلت المطبخ .. تبي تشوف وش العشا
شذى : لحظه قبل مااشوفه أبي منديل .
سحبت لها منديل وركبت على كرسي عشان تشوف العشا
فجأة انتبهت أن المنديل يحترق .. رمته بفزع وطاح على السجادة
وشوي شوي بدأت السجادة تحترق
وشذى متسمرة مكانها ..
شوي حست لروحها وراحت ركض لامها اللي نايمه
شذى وقلبها طبول : مـ..آ..مـآآ
دانه وهي لسه مغمضه : خيرررر
شذى : ماما .. بالمطبخ حـ... حــ...ـريق
دانه بدون استيعاب : انقلعي عن وجهي ماتشوفيني نايمه ؟
وبخوووف طلعت شذى من البيت كله وراحت لبيت عمهاا والدموع أربع أربع
فتحت لها الباب مشاعل البنت الكبيرة (مشاعل: 20سنه مخلصه الدراسة وماتبي تكمل الجامعة .. طيووبه حيل .. وحلوه .. شعرها كيرلي مصبوغ بني .. تلبس عدسات نظر رماديين )
شافت شذى وهي تبكي وعلى طوول حملتها ودخلتها داخل البيت
مشاعل : يمممه يمممممه الحقي يمممه شذى مدري وش فيها
جات أم فارس وشافت حال شذى : شذى وش فيك ؟ أمك مسويه فيك شيء ؟ "وبخوف" فارس فيه شيء ؟
لكن ..
لا حياة لمن تنادى .. أغمي على شذى !
×
××
×××
ناظروا ببعض بتردد .. يركبوا لو لا
هزت ندى رأسها بمعنى خلينا نركب.. لأنها تعبت من المشي
إنفتح لهم الباب من الداخل
وبكل برائه اتجهوا له
ووقفوا عند الباب وهم يشوفوا شخص بداخلها
ما تمعنوا بالنظر كثير
لأن اللي داخل السيارة رش عليهم بخاخ وسحبهم على طول داخل السيارة !
×××××
نهــآيــة البــارت الأول
توقعاتكم ..

البــآرت الثـــاني


قامت سديم بخفـه وراحت جابت عطر ورشته على شذى
( سديم : البنت الثانيه لأم فارس .. 17سنه تدرس في ثاني ثانوي علمي .. ذكيه وفيها شوية رجه .. شعرهاا نااعم ومايل للاشقر مثل اخوها .. الشبه بينها وبين فارس كبيرررر .. الفرق تقريباً ان هي فيها غمازات وهو لا )
شذى طالعت بالمكان شوي مو مستوعبه هي في وين ..
شوي شوي وتذكرت الحريق وصارت تتمتم بكلام غير مفهوم
حدهم فهموا انها قالت ماما و بابا !
ام فارس بخوف : سااره حبيبتي روحي بسرعه شوفي بيت عمك
ساره قامت بسرعه ولبست عبايتهاا وراحت بيت عمها
ودقايق الا هي راجعه
ساره : يمممممه ببيت عمي حريق !!
الكل حط يده على صدره وشهق ..!
لكن مو مثل شهقة ام فارس
خووف
ولا حزن
ولا خوف فقدااان !
قامت مشاعل واتصلت على الاطفاء
دقايق قليله الا وهم واصلين
..
بعد ماانطفأ الحريق
طلعوا جثتين متفحمين
عرفوا بعدها انها جثة أم ندى وابو ندى
أم فارس : وولدي ! يانااس ولدي ! فااارس وينه ! بسسرعه جيبوا لي فارس
مشاعل تهديها : يممه هدي يمكن فارس مو هنا
ام فارس بفزع : وين بيكوون ؟ هو قال لي انه رايح لبيت عمه قولي لي وين بيكوون ؟ هو قال لي ما بيتأخر .. "وبصراخ" فارس تأخرت علي وينك اناااا امك فارس رد علي ارجووووووك
سكت الكل بهاللحظه
كلهم ساكنين ودموعهم على جفونهم
مافيه اعظم من فقدان الضنى
شذى ماسكه يد مشاعل : ميشوو .. ندى وفارس راحو البقاله
مشاعل : كيـف ! أمكم رضت ؟
شذى: ماما ماتدري
مشاعل توجهت على طول لابوها .. وبأنفعال : يبـه شذى تقول فارس وندى راحوا البقاله .
ابو فارس : انا برووح بدور عليهم الحين وببلغ بفقدانهم عند الشرطه
سديم تهز راسها بأسى : واللذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا لا حول ولا قوة إلا بالله
الكل : لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
سديم : يمه تصبري هم اكيد بيلقون فارس يعني ماله داعي هالرجه
ام فارس ودموعها شلال : الله يسمع منك .. يارب ياكريم رد لي ولدي سالم غانم
×××××××
في مكان آخر
ظلام دامس
ورعب في نفوس الأبرياء
وضحك 4 من الرجال
خلى قلبهم من الرحمه
عبدالعزيز بأبتسامه ساخره : اوه منت هين سعد
(عبدالعزيز .. الرئيس 29 سنـه .. جامد ومتعصب عند الجد .. مزوح ورايق عند المزح .. بالاختصار مزاجي .. رئيس لأيش ؟ شووي وتعرفون)
سعد : افا عليك يازعيم اعجبك اناا
( سعد .. هو نفسه اللي قابل فارس وندى .. 27سنه .. فيه نفاق .. اللي يشوفه طيوب وعلى نياته وكل همه يساعد اللي حواليه .. لكن اللي بداخله انه بس يبي يحصل ثقتهم )
عبدالعزيز : ايواا خلك كذا دووم
سعد بسخريه : ولا يهمك كم عزووز عندي انا
عبدالعزيز : وش اسمائهم ؟
سعد : قالوا لي فارس و ندى
عبدالعزيز: ومن كان معك ؟
سعد : طبعاً ماجد .. شفناهم في الطريق يقولون كانوا رايحين للبقاله .. عاد ماجد كان جنبي بالسياره بس نزل وركب ورا وقالوا لي انهم رايحين البقاله .. عرضت عليهم اني اوصلهم وترددوا في البدايه بس البنت شكلها تعبت وركبوا ورش عليهم ماجد البخاخ وجينا هناا بهم .
عبدالعزيز قام : قوم بروح اشوفهم
ماجد : انا بعد قايم معكم ..
(ماجد .. قليل مايتكلم ويسولف معهم .. لكنه مشارك معهم في كل شيء .. 27 سنه)
دخلوا الغرفه .. اللي كان مافيها الا ضوء الشمس
وفيها حوالي 5 اطفال
يدهم ورجولهم مكبله بحديد مربوط بالجدار
ندى وفارس كانوا ضامين رجلينهم لصدورهم بخوف
عبدالعزيز نزل لمستواهم : مرحبا شباب
ندى وفارس : ........
عبدالعزيز : كلمتكم اناا
ندى بخوف : ابي امي
عبدالعزيز بضحكه تردد صداها : اعذريني يالحلوه مابتشوفيك امك ابد ههههههههه
ندى ضمت رجليها بقوه ودموعها اربع اربع
عبدالعزيز : وانت يابطل مرح تسمعني صوتك ؟ ولا اخرس ماعندك صوت ؟
فارس : ماني اخلس
عبدالعزيز : عندك غلطه في الراء بعد هههههههههههههههه والله فيه ناس يدورون امثالك يدلعونهم على هالغلطه الحلوه
فارس بقهر : بعد عني وودني عند امي وابوي
عبدالعزيز بعصبيه : مو تحسب اني عطيتك وجه يعني عادي تكلمني بهالاسلووب ! لا حبيبي انت تبوس راسي وتحمد ربك بوديك عند ناس بيموتون على ترابك
فارس سكت خوف من عصبية عبدالعزيز ..
عبدالعزيز : بكراا بخليكم تسافرون معي انتم الخمسة .. ولا تخافون .. مابتتذكروني ههههههههههه
شهقت بنت كانت موجوده هناك
( أمل .. 7 سنوات .. شافهاا بندر " الرابع من العصابة " عند باب بيتهم وقال لهاا بياخذها تاخذ لها ايسكريم .. وبروحها الطفوليه راحت له وهي مستانسه .. لكن لا ايسكريم ولا هم يحزنون مالك الا السجن يا امل )
سعد : هاا انسه امل عندك اعتراض ؟ هههههههههههههههههه
امل : .............
سعد بسخريه : طبعاً لاا .. حبيبتي انتم تجيبون الملايين
امل : حراام حراام حرااام
ماجد وهو متكي على الباب : وش الحرام ؟
امل : ماما قالت لي هذول اللي يخطفوا الناس ويبيعوهم امثالكم يروحون النااار .. الله مايرضى
هزتهم هالكلمه ثلاثهم بالذات وانها طالعه من طفله
لكنهم كابروا !
××××××××××××××
رجع البيت وهوو مخنوق
تردد وش يقول لبناته
والاهم زوجتـه اللي موتها فارس
مشاعل : يبه عندك خبر عنهم ؟
ابو فارس بتردد : ايه يابنتي عندي
ام فارس بلهفه : عندك خبر ! عن فارس ! شنوو وش سمعت !
ابو فارس : انا بتكلم بس بشرط .. تحطون يدكم على يدي وتساعدوني انا بقول لكم وامري لله .. لكن بتنحبون ومدري ايش ماني قايل
ام فارس : طيب بس انت قوول
ابو فارس : شفت واحد من الشباب قال لي انه شاف فارس وندى يركبون سياره مع واحد ماشكله من اهل ديرتنا
شهقت ام فارس وحطت يدها على صدرها
ام فارس : يعني ..! يعني ..! اختطفوا ولدي !


نهاية البـآرت الثـآني


عارفة انه قصير .. بس حبيت اني احط لكم بارت اليوم

البارت الثـآلث


ابو فارس : استهدي بالله يا مره ..
ام فارس : انت وش قاعد تقوول ؟ تقول ولدي انخطف ؟عارف شنو يعني ؟
شذى : عموو انا ابي اروح لماما وبابا
ابو فارس بشفقه : حبيبتي البابا والماما راحوا بعيد الحين
شذى : وين راحوا ؟ ماخذوني معهم ؟ يعني ندى راحت مع ماما وبابا ؟ ومتى بيرجعون ؟
ابو فارس : لا حبيبتي ماما وبابا راحوا عند الله.. وندى ماراحت معهم .. ندى ان شاء الله كلها كم يوم وراجعه
شذى : يعني ماتوا ؟ ماما قالت اللي يروح عند الله يعني مات وماراح يرجع .. صحيح عموو ؟
ابو فارس بحزن : صحيح يابنتي .. انا بابا ومشاعل وسديم وساره خواتك .. والحين انتي بتنامين بغرفه معهم .
شذى : بس انا ماابي .. ابي اروح بيتنا والعب مع ندى .. عمو فارس وين راح ؟
ابو فارس : فارس مع ندى .. بيرجعوون قريب
×××××××××××××
باليوم اللي بعدهـ ..


عبدالعزيز وسعد وماجد وبندر كانوا راكبين بطياررتهم الخاصه .. وبمنصب أبـو وعبدالعزيز الرفيع محد يقدر يوقف بطريقه
ومعهم فارس و ندى و امل و مهند واحمد
ماجد حاط رجل على رجل : على وين ناويين ؟
سعد : وانت دايماً مادري وين الله حاطك ؟ أستراليااا يا بابا
ماجد : وليش مو لندن
عبدالعزيز : قبل اسبوعين رحنا للندن
بندر : ياهووو مدينة الحسناوات
سعد بضحكه : مدينة الحسناوات ذي تطلع لندن ولا استراليا ؟
بندر : مدري ولله بس احب هالجمله ههههههههههههههههههه
عبدالعزيز : الله يساعدك على ما بلاك يا اخي .. افرح بنقعد اسبوع هناك ههههههههههه
ماجد : أسسسسبوع !
عبدالعزيز : يمه منك وش فيك مخترع جايبين لك ثور قدآمك ؟
ماجد سكـت عنـه ورآح جلس على اقرب كرسي
سعد : هآآ عزوز مشينـآ ؟
عبدالعزيز : أيوااا مشينـااااا .. عليهم ياولد
وبمهارة سعد اللي متعلم كيف يسوق الطائرة من عند عبد العزيز .. توجـه إلى أستراليا .. وبالتحديد (سيدني) أكبر مدن استراليا ..
×××××××××××××
شذى تتمشى في البيت بطفش
مو عارفة وش تسوي
وبالاخير قالت تروح تجلس مع سديم
شذى : سديم انا انتظرت فارس وندى كثير ليه ما رجعوا ؟
سديم حكت راسها واحتارت وش تقول لها : عمو راح يجيبهم
شذى : بس عموو يتروش كيف راح يجيبهم ؟
سديم ببآلهآ " يآذي الوهقه وش حقه ماطلع ابوي "
سديم : إيه إيـه بيتروش ويروح يجيبهم .. انتي روحي لـ مشآعلوه العصقولـه واسأليهآ أنا مالي ومالك جايه تسأليني
شذى تأففت وراحت إلى مشآعل
شذى : ميشووو ماجا فارس
مشاعل ودموعها بعينها : الحين هو بيجي مع ندى .. انتي روحي نامي
شذى تهز راسها بالنفي وتصرخ : لالالالا مابي انام .. انتم تكذبون علي ندى وفارس ماراح يجوون .. اذا بيجون انتم ماتبكون بتضحكون امي قالت لي كذا
مشاعل باستغراب : امك ؟
شذى : اييه امي قالت لي ندى راحت بعييد مابترجع .
مشاعل تنفست بقوه .. عرفت ان شذى كآنت تحلم ..
........
في غرفـه ثانيه ..
كانت جالسه على السجاده مصدومـه
ولا حركـه
ماينسمع الا صوت شهقاتها وتنفسها وتضرعها إلى الله
ام فارس
ومن غيرهـآ ..
او قصدي من بيكون اكثر منها في هالخوووف
حبيبها فارس .. جا له أكثر من يومين ماشافتـه
توجهت إلى صورته
وضمتها بقووه
ام فارس : يمه ارجع لي .. صدقني ابسويلك اللي تبيه .. ابشتري لك السياره اللي كنت تبيها وتقول حلوه بس ارجع لي ..
××××××××××××××××
بعد سآعات ليست بقصيرة .. وربمـآ آلبعض منهم احس الطريق اسابيع بينمـآ كآن يوم تقريباً
وصلوا إلى سيدني ..
بندر ماد اياديه ويتثاوب : نعسسسسسس ماخليتني انام يا تعيس الحظ سعد
سعد : وش مسوي لك انا بعد ؟
بندر يطالعه بقوه : تعآل سولف معي وطول الليل كه كه كه كه وبعد وش مسوي ؟
سعد يضحك : تعوضها ياخي تعوضها
عبدالعزيز يطالع في الاطفال : هيييييييه انتم بسسسرعه اصحوا
لآ رد
عبدالعزيز يقرب منهم : يااااحلوين ياشطااار بتصحون ولا اوريكم الويل ؟
صحوا الاطفال وناظروا بـ عبد العزيز نظرة خوف
عبدالعزيز ابتسم بخبث : صاحبة العيون العسليه .. أنتي اول وحده ببادر بها عمليتي
سعد : أشوف محلوه عندك هالبنت ههههههههههههه
عبدالعزيز : وش قلت لي اسمها ؟
سعد يحك راسه : صدى ,, غذى كح كح شكلي جوعان انا .. يوووه مدري وش اسمها
عبدالعزيز يقرب من ندى : وش اسمك يالحلوه؟
ندى تبعد عنه بخووف وتناظر في فارس اللي منزل راسـه و خايف
عبد العزيز مسك ندى من يدها : قلت لك وش اسمك ؟
ندى بخوف : نـ .. نـ.. نددى
عبدالعزيز : اهااا اسم حلوو .. ندى تدرين وين بوديك انا ؟
هزت راسها بالنفي
بندر : بالعقل يعني من وين بتدري ههههههههههههههههههههه
عبدالعزيز : بوديك عند وحده ساكنه بقصر مثل الالعاب ماعندها بنت الا انتي .. بتصيري بنتها طيب ؟ وبتعلمك تتكلمين انجليزي
ندى ودموعهآ على خدودهـآ : بس انا ماابي
عبدالعزيز : انا ماطلبت رايك
ماجد : يلااا يالبزران قوموا معنآ وصلنا خلااص
قاموا معهم ودخلوا داخل الفيلا
عبدالعزيز : جولياااا ..
جوليا: نعم سيدي
(جوليـآ .. بنت استراليه تتكلم عربي كوويس .. تشتغل عند عبدالعزيز 23 سنه )
عبدالعزيز ماسك يد ندى : سوي شعرها حلو وخليها تتغير مليون درجه
جوليا : على امرك
~بعد ساعة~
جات جوليا مع ندى
وندى طالعه غيرررر
من قدام مسويه لها خصل ومن ورى طبقات بشكل حلو ومرتب
وصايرة احلى بالخصل اللي قدام وجهها مبرزه عيونها وصايره اوسـع
عبدالعزيز طالع فيها بابتسامه وسيعه
وناظر بـ سعد
عبدالعزيز : نص السعر اللي بنقبضه بعطيك وياه .. جوليا روحي اشتري لها ملابس حلوه
جوليا : اروح معها ولا لأ ؟
عبدالعزيز : لا طبعاً انتي تعرفي للمقاسات خذي لهذول الخمسه كلهم .
جوليا : على امرك
راحت جوليا وبعد ساعه ونص رجعت ومعها ثياب فخمه
لبست ندى الثوب اللي لها واخذتها لـ عبد العزيز
ندى مو معترضه ولا تدري وش اللي حاصل حوالينها
عبدالعزيز : يلآآ شبااب
قاموا الشباب كلهم وراحوا ورا عبدالعزيز اللي راح لغرفه مقفوله في آخر الفيلآ
جلس ندى في كرسي وربطهـآ
وربط فمهـآ عشان لا تصرخ
وندى تحس انهم يصرخون (( موتي موتي موتي ))
×××××××××××××××××
نهاية البارت الثالث
توقعاتكم ..!
وش يبي عبدالعزيز يسوي بـ ندى ؟
ووش هالغرفه اللي راحوا لهـآ ووش سرهآ ؟
...
مين اللي قالوا :
*لا تخاف مابتتذكر ياكثر ماسويناها
* قابلتها ولكم 500مليون دولار

××××××××××
قاموا الشباب كلهم وراحوا ورا عبدالعزيز اللي راح لغرفه مقفوله في آخر الفيلآ
جلس ندى في كرسي وربطهـآ
وربط فمهـآ عشان لا تصرخ
وندى تحس انهم يصرخون (( موتي موتي موتي ))
××××××××××

البـــــآرت الرآبـع

تنفس عبدالعزيز بتعب

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -