بارت مقترح

رواية الا ليت القدر -21

رواية الا ليت القدر- غرام

رواية الا ليت القدر-21

ضاري مسكها من يدها ووقفها: وش فيكم....؟
مدى ما حطت عينها بعينه: سلطان بمركز الشرطه..وامي سمعت الخبر وطاحت علينا..
ضاري تنهد:لا حول الله...ان شا الله بتطلع بالسلامه بأذن الله..
مدى: ان شا الله...بس طولوا...لها ثلاث ساعات الحين..
ضاري انصدم وما بين: عاجي...شي طبيعي...ان شا الله بتقوم بالسلامه..
مدى سكتت..
ضاري جلسها على الكراسي: اجلسي هنا..
مدى صارت مثل اللعبه لو قالها ايش ما قالت لا...ما عاد فيها حيل تسوي شي...
جلس جنبها..وهو راحم حالها..وجلسوا نص ساعه ساكتين...
لفت عليه وهي تتكلم وماهي في وعيها..
:ضاري...لا تموت امي...لا تموت...
ضاري كسرت خاطره: ما راح يصير الا اللي ربي كاتبه لها..
سكتت مدى...وفجأه انفتح باب الغرفه...فزت مدى ووقف ضاري..
مدى ما قدرت تتقدم للدكتور..
راح ضاري لعند الدكتور وجابه عند مدى..
الدكتور: انت ولدها؟؟
ضاري طالع مدى:لا ...هذي بنتها..
الدكتور: وانت زوجها..
ضاري: لا ولد عمها..بس وش فيها ام سلطان طمنا..
الدكتور نزل راسه..
مدى عورها قلبها: امي وش فيها ..؟؟
الدكتور : احم.. نتيجة للإصابة بارتفاع ضغط الدم حصل انسداد الشريان ..حاولنا بكل ما فينا..
وانتوا مؤمنين بقضى الله وقدره......ادعوا لها بالرحمه..
مدى وقفت ساكته شوي....لسه ما بعد استوعبت اخر كلمه قالها الدكتور" اعدوا لها بالرحمه..." لفت على ضاري..
: امي...............ماتت!!!!!!
ضاري حس انها راح تنهار : مدى انتي بنت مؤمنه بقضاء الله وقدره..
صرخت مدى: امي مااااااااااااااااااتت..لا ...لا مستحيل..امي طيبه..امي عايشه..انتوا ما تعرفون ..
وراحت بتدخل الغرفه..
مسكها ضاري: مدى....اهدي...واذكري الله..
مدى: انت فكني..مالك دخل فيني...خلوني اشوف امي..
ضاري شدها بقوه: مدى قولي لا اله الا الله..
مدى تبكي منهاره: اتركوني...ابي اشوفها ..خلوني اشوفها...
ضاري سحبها: امشي معاي...
مدى سحبت يد وحده: اتركني.."وضربه باليد الثانيه" اتركني ادري انك انت واهلك ما تحبونا...اتركني...
ضاري شدها بقوه لعنده: خلاااااااااص مدى...تعوذي من ابليس انتي اقوى من كذا...
وحس انها ارتخت وطاحت من طولها عليه..
مسكها ضاري وسندها عليه: يا نيرس..بســــــــــــرعه تعالي..
&& &&
سلطان كان ضام رجوله وساند راسه...ما يبي يشوف احد...شوي جلس جنبه واحد..
:خير يا الحبيب...
سلطان رفع راسه وطالعه...باين عليه راعي سوابق..كره نفسه وكره حياته..والساعه اللي عرف فيها مهند..
وانفتح باب السجن..
ودخل معاه ثامر..
سلطان وقف: ثامر...!
ثامر لف على سلطان:سلطان!! وش السالفه تكفى فهمني..
سلطان : ما ادري يا ثامر صدقني...انا والله ما اعرف عن الاشياء هذي انها بسيارتي..
وجلسوا..
ثامر: انا شاك بمهند...
سلطان سند راسه على الجدار بتعب: ما في غيره الوسخ...
ثامر: عشان كذا ما يبني معاك..
سلطان: وش الحل....؟
ثامر تنهد: شكل سالفتنا مطوله...ما ادري كيف نثبت برائتنا...قدامهم وقدام اهلي...
سلطان تذكر اهله: اهلي!!!....لو عرفوا وش راح يسوون....؟"ومسك راسه"..يا الله...يارب وش راح يكون مصيرهم وشلون راح يصدقون اني برئ...والحين لو عرفوا وش ردة فعلهم..
وحس بالضيقه اكثر واكثر...
&& &&
فتحت عينها وحصلت ضاري جنبها ويتأملها..
لمست خدها حصلت الغطاء مشيول عن راسها..
: لا تتحركين...
مدى: انا ليه هنا...؟
ضاري ما رد عليها ... ما يدري وش يقول لها يخاف يذكرها وتنهار عليه..
لكنها تذكرت والدموع نزلت على خدها...
: الله يرحمك يا يمه...تركتيني لحالي بالدنيا هذي...لا اخو ولا ابو ولا سند..
ضاري: مدى...الحين ارتاحي...انتي تعبانه وخليك من التفكير هذا...
مدى: امي راحت مني..وشلون ارتاح وشلون...!!
ضاري: ادعي لها بالرحمه ترتاح هي وانتي ترتاحي...
مدى بكت بصمت...
ضاري: وين اخوانك...؟
مدى تذكرتهم: في البيت...لازم ارجع البيت ابتهال لحالها..
ضاري: راح ارجعك لهم بس بعد مات يخلص المغذي اللي بيدك..
سكتت شوي ورجعت نامت مره ثانيه...
&& &&
موضي بهمس: ترى محمد اخوك رجع من جديد...
لطيفه: محمد!!!
موضي: ضاري طلعه لنا...ما ادري من وين..؟
لطيفه وكأن السنين طمست اخوها من ذاكرتها..
: الا صح..وين كان هالسنين..مو قلتوا مسافر؟
موضي: الا كان مسافر..بعد ما اخذ حلاله تبرا منا..والحين رجع...
لطيفه: الله يا الدنيا...محمد!!....والله نسيت شكله...الله يهديه الفلوس عمت قلبه...
موضي: الا صادقه...
&& &&
بعد ما خلص المغذي...ضاري اخذ مدى لبيتهم..وكان الصمت سيد الموقف غير دموع مدى اللي تصرخ بالعالي الصوت وتقول "اغلى البشر راحــــــــــت"
"يايمه حـارت الدمـعه ابكيها وتبكيني
تنسيني ولاتنسى...الـيـن ابـكي انا فـيـهـا
يتوه الدمع بجروحي الين ارخي هدب عيني
يسابق نظرتي يجري ولاادري كيف ابخفيها
حنان الدمع يايـمـه قتلني واتعب سنيني"
وصلت للبيت...
وقفت ساعه عنده..ما تدري وشلون راح تدخل...وتستقبل ابتهال بالخبر هذا..ولا تدري وشلون راح تدخل وتعصف بها الذكريات اللي ماليه البيت...ولا تدري وشلون راح تكمل حياتها من بعد ما راحت منها روحها...
ضاري شجعها: توكلي على الله...ابدخل معاك..
مدى بالوقت هذا محتاجه لاي شخص يوقف معاها مهما كان..فتحت الباب..ودخلت..
ابتهال سمعت صوت الباب وفزت ...ووقفت بنص الممر وجنبها بدر ووداد..
واقفه تنتظر مدى ومعاها امها...شافت مدى داخله وجنبها واحد..ولما قربوا شوي ميزته..
هذا ضاري...استغربت وجوده..بس هو مو همها الحين..
قربت لمدى: وين امي.....؟
مدى طالعت عيون ابتهال...كيف راح تقول لها..
ابتهال تبي أي جمله الا الجمله اللي تقراها بعيون مدى..
:في المستشفى تعبانه...؟
مدى ودموعها تنزل هزت راسها بلا..
ابتهال غرقت عيونها دموع وصوتها اختفى: اجل وينها...؟
مدى رفعت راسها فوق للسقف تبي تشوف روح امها..
:ابتهال......امي راحت..
ابتهال لفت على ضاري اللي كان منزل راسه وواقف ورى مدى..ورجعت تطالع مدى..
:مدى..بلا هبل وين امي؟؟....من شوي كانت طيبه وما فيها شي...لسه قالت لي اسوي القهوه...وقبلها كنا نسولف مع بعض..حتى انها دعت لجدة مشاعل ام ناصر تذكرين؟؟...والله ما كان فيها شي..
مدى بكت بصوت عالي: خلاص يا ابتهال..خلاص ..قلبي عورني..
ابتهال صرخت: مـــــــــــدى..امي...امي وينها؟؟لا تروح لا تخليني من لنا غيرها...
ضمتها مدى: ابتهال تكفين اسكتي..
ابتهال: القلب الحنون ما تقدر تخلينا لحالنا...ما تقدر تخلي بناتها..
مدى: الله يرحمها..
ابتهال صارت تصارخ وتشاهق ومدى ضامتها بقوه...
ضاري شاف وداد وبدر دخلوا في عالم الدموع وهم ماهم عارفين ايش اللي صاير...اخذهم وطلع معاهم للملحق ...وقبله مع مدى داخل...
"مساكين بنات عمي....والله عانيتوا كثير...."
&& &&
بعد ساعتين...
ضاري بالصاله...ومدى وابتهال بالغرفه يعزون بعض..
ابتهال: وين ابوي..؟
مدى: ما شفته يومين..
ابتهال: لو عرف ....بيحس؟
مدى: ما ادري يا ابتهال..
وسكتوا شوي..
مدى: ضاري..برى..
ابتهال: خلينا نطلع له..
ولبسوا حجابهم وطلعوا له..
مدى: اسفين يا ضاري تعبناك معانا..
ضاري: لا تعب ولا شي...
مدى: كان تبي تروح...روح الله يجزاك الف خير....
ضاري: ما راح تركم هنا لحالكم..
مدى: ما لنا مكان ..هذا بيت ابونا..
ضاري: سلطان مو معاكم وما اقدر أئمن عليكم هنا...
مدى تذكرت سلطان: سلطان ما اجري ايش عليه.."وخنقتها العبره"
ضاري حس فيها انها راح تبكي: خلاص انا رتح اتكفل بموضوعه لا تخافين...بس الحين خذي لك كم غرض مؤقت..راح اسكنكم بفندق..
مدى: ماله داعي ضاري..ما راح يصير علينا شي..
ضاري تنهد: مدى...خلاص سوي اللي اقوله لك..
ابتهال أيدت فكرته تبي تبعد عن البيت شوي...تحسه خانقتها ريحة امها فيه..
: الا مدى نبي نطلع..
مدى سكتت...وراحت تجمع اغراضهم..
>>>>
بغرفه بالفندق....
ضاري بعد ما تطمن على كل شي..
: مدى تعالي شوي...
مدى قربت..بعد ما جففت دموعها اللي كل شوي تخونها وتنزل..
: هلا...
ضاري: على موضوع سلطان لا تشيلين هم...انا بشوفه اوكي..وثاني شي بالنسبه لي.....احم.....ام سلطان بكره اجي واخذك نروح لها ونصلي عليها زين...
مدى تجمعت الدموع في عينها وهزت راسها يعني اوكي...
طلع ضاري مكا تحمل منظرها...كسرت قلبها نصين...
مدى حست انها ضايعه تايهه...اكيد ان هذا حلم لحد الان حلم مو حقيقه...
"اكيد راح اصحى.....اصحي يا مدى اصحي.."
&& &&
فــــــــــــي المستشفــــــــــــى..
:سامي...لازم تسافر المانيا..
سامي: ليه؟؟؟
اريام: هناك العلاج افضل لك..
سامي بعفويه: مستحيل اسافر واخليك ..
اريام ابتسمت له من داخل: ومن قال اني راح اخليك...انا معاك...ايش قلت..؟؟؟
@@@
نهـــــــــــــــــــاية البـــــــــــــــــارت...
بقايا شتات..
الجــــــــــــزء العشـــــــــــرون..
رجع لبيتهم محدود حيله..كان يوم حافل..
دخل حصل زحمه وازعاج..
"يا الليل..والله تعبااان"
راح لعند الصاله: السلام عليكم..
الكل: وعليكم السلام...
لطيفه: يا هلا والله ببعد حيي..
ضاري والتعب واضح عليه: هلا فيك..
لطيفه قامت له: ضاري فيك شي..؟
ضاري: لا..ما فيني شي..
لطيفه قربت منه اكثر: لا والله..وجهك يقول غير كذا..
ضاري تنهد: عمتي والله ما فيني شي...بس واحد من العيال متوفيه امه وكنت معاه..
لطيفه حزنت: لا حول الله..اجل روح ارتاح يا بعد قلب عمتك..
ضاري حاول يبتسم: ا نشا الله.."وطالع موضي"..تصبحون على خير..
موضي ما ردت عليه..وراح وخلاها..كان ناوي يعدي البنات..بس وين ..وفيه رهام وريماس..
ريماس: مساء الخير ضاري..
ضاري وهو يضغط اللفت: هلا هلا..
رهام: كيفك يا ولد الخال..؟
ضاري: بخير..
ووصل اللفت: يله عن اذنكم..تصبحون على خير..
واختفى عن عيونهم..
ريماس انقهرت: بس!! ما امداني اشوفه زين حتى..
لانا بجديه: شكله تعبان..
رهام: لا واضح عليه..
دانا: يا قلبي عليك يا اخوي...الشغل هد حيله..
مأثر: الله يعينه..
ريماس لفت عليها بقوه: ما ادري احس في ناس حاشره نفسها بالغصب..
مأثر ما ردت عليها..
لانا: ريمو...خير ايش الكلام هذا..
ريماس: يا اختي اخوك ينرفز..
>>>>
رمى نفسه على السرير بدون ما يبدل ملابسه..
:آآآآآخ..ظهري بينكسر...والله قطعتي قلبي يا مدى..الله يعينكم ويصبركم بس..
وراح في نومه بدون ما يحس باللي حوله..
&& &&
النوم ماله مكان الليله بينهم..وهم عارفين ان الجاي اصعب من اللي راح..ايام مجهوله تخفي الكثر..وتحمل بين طياتها احداث ما تجي لا على البال ولا الخاطر..
مسحت دمعه نزلت غصب عنها...حاولت توقف دموع..بس الدموع رافضه ومعلنه التمرد..
: نمـــــــــتي..؟
مدى: لا..
ابتهال لفت عليها: مدى احضنيني....اشتقت لامي..اشتقت لها وربي..
مدى حضنت ابتهال والالم مالي قلبها..ونامت كل وحده في حضن الثانيه..
&& &&
الليله بعد ما كانت هينه عليه..صعبه ينام في مكان مو له..وداخله ظلم واضطهاد..صار يتقلب وكأن الجمر تحته..
: سم بالله ونام...وبكره بأذن الله احسن..
سلطان تنهد من قلب: الله يسمع منك...الله يسمع منك يا ثامر..
&& &&
صبــــــــــاح الجمعـــــــــــه..
فز من نومته: بسم الله ارحمن الرحيم..اعوذ بالله من الشيطان الرجيم..اووووف وش هالحلم...الله يستر..
قعد على حيله..شاف ثوبه عليه من امس..دخل دورة المياه واخذ له شور يرد روحه شوي..وبدل ملابسه ونزل..
مر في الصاله ما حصل احد..شافهم على طاولة الاكل يفطرون..
: صباح الخير..
الكل: صباح النور..
ضاري: انا طالع..بالعافيه عليكم..
ابو ضاري ما كلمه من اخر مره ..بس طالعه بعيونه..
ضاري عرف ان ابوه زعلان عليه..بس ما عليه من احد ..وهو حاط في راسه موال.."وطلع"
موضي نغزها قلبها.."وش عنده اليوم جمعه وطالع بدري..الله يستر من هالولد"
دانا: وين اريام..؟
موضي: ما جات الا متأخر ونايمه..
>>>
بعد الفطور..
جالسه تستنى الفرصه عشان تكلمه..
: الا اقول حمد..
حمد لف عليها: خير..
موضي: وش راح تسوي لولدك ضاري..
مد لف للجهه الثانيه: ما ادري..
موضي: طيب انا عندي حل..
حمد عارف حلولها فا ما اعطاها أي اهميه: وايش هو..؟؟
موضي: اكتب الحلال باسمي..
حمد انصدم: نعــــــــــم!!
موضي بلعت ريقها: عشان ما يكون في يد ضاري حل..الحلال حلالي..
حمد سكت" مجنون انا اكتبه باسمك..اعطي اخوي ولا اعطيك.."
موضي: ها ايش قلت...؟
حمد: اشوف..اشوف..
موضي.."مالت عليك بس"..
&& &&
وصل مركز الشرطه..ودخل عليهم..وتفاهم معاهم وعرف ان سالفة سلطان ماخذه وقت..
: طيب ممكن اشوفه..؟
وبما ان ضاري عنده وسطات ومعارف فا كان وضعه ماشي..
سلطان يمشي في الممرات..وماهو عارف من اللي جاي يزوره..
"يعني ممكن يكون ابوي...؟"
وطاحت عينه عل ضاري واستغرب وجوده..
: ضاري...!!
الضابط: اخليكم براحتكم..."وطلع"
وقف ضاري وحضنه: هلا سلطان..
سلطان ما تفاعل معاه وسكت..
ضاري حس بسلطان: انا راح اتابع قضيتك لا تخاف..
سلطان بلهفه: اهلي تعرف عنهم شي..؟
ضاري اهتز كيانه..بس ما بين..ايش يقوله وايش يخبي عنه..ما يقدر يقوله امك توفت والسبب انت..ولا يقدر يسكت لان مفروض يعرف الشي هذا...
سلطان لاحظ صمته: ضاري...فيهم شي..؟
ضاري ابتسم وحط يده على كتفه: لا تقلق انا نعاهم..
سلطان: الله يخليك انتبه لهم..ترى مالهم في هالدنيا احد..
ضاري: هم بعيوني يا ولد عمي..
سلطان ارتاح نسبيا..ضاري واضح عليه ثقه..
: تسلم والله..تكفى يا ضاري ساعدني ابي اطلع من هنا وربي برئ ولا لي دخل بالسالفه..
ضاري: ايوه..انا ماشي في موضوعك ولا تخاف..وراح نعرف من دبسك بالسالفه..
سلطان: هو واحد مافي غيره..
ضاري انصدم: تعرفه....؟؟؟
سلطان: ايوه..واحد اسمه مهند..هو الوحيد اللي بيسوي فيني كذا..
ضاري طلع للضابط..وخله يرجع يفتح التحقيق من جديد..ويجيبون هذا اللي اسمه مهند ويحققون معاه هو وشلته الكريمه..
&& &&
توجهه للفندق...وشايل هم ..كيف راح ينقل البنات عشان يودعون امهم للمره الاخيره..
ضرب باب الغرفه,,,شوي وانفتح..
ابتسم ابتسامه حلوه: يا صباح الخير..
مدى نزلت راسها: هلا تفضل..
دخل ضاري وجلس..
جلست مدى قباله ..
رفع عينه عليها..وجهها اصفر وبدون ملامح..خاف عليها..
:مدى اكلتي شي...!
مدى هزت راسها بلا..بعدين تكلمت: ما اشتهي..
ضاري وقف: لالا كذا ما يصير..
دخل المطبخ ورجع معاه عصير..
: اشربي هذا على الاقل يرد روحك شوي..
مدى بتبكي: والله مو مشتهيه..
ضاري رحمها: معليش اغصبي نفسك..تبين تطحين علينا...؟
مدى خذته منه وشربت شوي ومسكته..
طلعت ابتهال..وباين انها لسه باكيه لحد ما ورمت عيونها..
: لازم نروح بيتنا قبل..خلينا نشوف ابوي..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -