بداية الرواية

رواية الحب جمرة من لظاه انا اكتويت -23

رواية الحب جمرة من لظاه انا اكتويت -2

رواية الحب جمرة من لظاه انا اكتويت -23

دلال : ما ابي اثقل عليكم 00وان شألله انتي راح اشوفك واشبع منك وتشبعين مني 00بعدين اخوك تحت ينتظر مو حلوه 00
سجى : لا والله اخوي ما عليك منه عادي عنده ما يجلس على حيله اكيد الحين جالس يدور في ممرات
المستشفى 00يستطلع
دلال : لا معليش 00لازم امشي 00وان شألله لما تطلع ناديه من المستشفى بالسلامه راح ازوركم بالبيت
سجى بخيبة امل : طيب براحتك
دلال لما طلعت من الغرفه حست براحه لانها تبي تطلق العنان لتفكيرها 00يمكن اول ما صار الموقف
ما تعمقت فيه 00ومشت لكن الحين 00تحس ان الموقف غير طبيعي اولا ليه طلال مسكها وش كان
يبي يقول لها 00لو ما تدخل وافـــــي للحظه قامت تفكر بوافــــي وتصرفه ؟ ليه يعني تدخل وش هذا
الانفعال الي ما له اسباب 00ومهما كانت اسبابه 00ما كانت حلووه منه 00وش شايفني ما اقدر ادافع عن نفسي ولا ما عندي اللسان 
كثير تصير معي مواقف تقريبا شبه هذا الموقف لكن انا اخلي الي قدامي ما يسوى يلعن الساعه الي
فكر يتحرش فيها 00بس هذا شكله غير 00 تعابيره 00ملامحه 0بس انا وش فيني ليه ما هزائته
وصار انفعالي على وافي البطل هههههههههه هههههههه 000لا ليه اضحك عليه والله مسكين
يعني وش يتظر مني يبيني اشكره 000والله لو تنطبق السما على الارض ما شكرته لو انقذني من
الموت 00بس انا ليه قلت له كذا 00يمكن رد اعتبار لكلامه عن الي واقف جنبه 00ولما شفته موطي
راسه 00فكرت اخذ له حققه 00اي حق واي حقوق 00
0
فـــــي بيت بو ضـــــاري 00
كانت ليلى واقفه عند المدخل الرئيسي للفله محتاره تصعد فوق تدور انفال ولا تنتظر تحت او تجلس
بالصاله هي اول مره تجي بيت عمها بدون امها او بدون عزيمه مسبقه
00لا مو معقوله اني بجلس ادورها بغرف البيت كله ولا معقوله اجلس انادي بصوت عالي
انفال 00وش راح يقولون عني 00ولا معقوله اجلس بالصاله انتظر احد يجي علشان اسأله احسن
شيء ادق على انفال جوال واخليها تنزل لي تحت 00
توها بطلع جوالها من شنطتها الا شافت ام ضاري جايه من جهة المطبخ
ليلى بتسامه : السلام عليكم
ام ضاري وتسلم عليها : وعليكم السلام 000هلاااا تو ما نور البيت
ليلى : منور باهله
ام ضاري ببتسامه : شخبارك وشخبار اخوانك وامك 00 ان شألله طيبين الا وين امك ما جات معك
ليلى : لا والله 00جابني شهاب
ام ضاري يوم اسمعت اسم شهاب توسعت الابتسامه : انفال فوق بغرفتها
ليلى : اهااا 000طيب ممكن اصعد لها
ام ضاري : ايوه خذي راحت
انفال كانت بغرفتها جالسه تقرا كتاب
اسمعت طرقات على الباب 00حطت اشاره على الصفحه الي تقرا فيها علشان ما تضيعها وحطت
الكتاب على الطواله الي قدامها وراحت بتفتح الباب 00بسرعه كانت عارفه ان هي ليلى
ليلى ببتسامه : هلاااااااا وغلاااا
انفال ببتسامه : هلاااااا فيك هلاااا ببنت عمي هلاااا
ليلى : كيف حالك 00وكيف الصحه 00وشعلومك ؟
انفال ببتسامه : كل هذي الاسأله تبيني اجاوب عليهم 000ماشي الحال 00والصحه تمام والعلوم عندك 00انت اخبارك
ليلى : ما راح اقولك اخباري الا اذا خليتيني ادخل اجلس تعبت وانا اصعد الدرج
انفال وهي تبعد عن الباب : تفضلي
ليلى وهي تدخل وتجلس على السرير : زاد فضلك 00والله تعبت انا اكيده اني نزل من وزني كيلو على
هذا المشوار من الباب الرئيسي قطعا بالحديقه وبعدين المدخل والدرج والممر الي هذا السرير
انفال : ليه ما قلت لسواق يدخل الحديق وينزلك عند المدخل على طول
ليلى ببتسامه : انا قلت لشهاب 00ادخل بسيارتك داخل والله تعب امشي قالي سوي رياضه وبعدين
هو مستعجل يبي يمشي
انفال من اسمعت اسم شهاب ابتسمة ابتسامة خجل وقال بخجل : شهاب هو الي جايبك
ليلى ( تعال ياشهاب شوف لقد احمرة الوجنتين بمجرد ما ذكر اسمك لا وجايبني ومصحيني من النوم
والله اني جايعه ما كليت شيء علشان اقيس النبض واشوف ردود الفعل الكتاب واضح من عنوانه
لبنيه موافقه برضاها 00انا اموت واعرف على أي اساس انفال وافقت ؟ )
ليلى ببتسامه : أي 00صحيح
قامت ليلى من السرير وقربت من انفال وباستها : مبرووووووووك الف مبرووووووووك
انفال بحيا : على ايش
ليلى : علينا هذا الكلام 00يعني على ايش 00على الخطوبه
انفال ببتسامه : الله يبارك فيك
ليلى : انا لما قالي شهاب فرحت لك كثير
انفال وبخجل : شهاب هو الي قالك
ليلى : ما علينا تعالي جلسي جنبي على السرير خلينا ندردش لان ما معي وقت كثير ساعه ويمرني شهاب
انفال وتجلس على السرير : لا جلسي معي اكثر 00محتاجه اسولف مع احد ( والله ودي اعرف عن شهاب اكثر بس مستحيه اسألها )
ليلى : مره ثانيه ان شألله 00طيب قول لي متى حددت الملكه
انفال بخيبة امل : بعد شهر ويقول ابوي ان الملكه قبل الزواج بيوم والله ما يصير
ليلى : يعني انت متى تبينها
انفال : مو المفروض تكون على الاقل قبل بشهر من موعد الزواج على الاقل الواحد يمديه ياخذ
على الجو نعرف اطباع بعض 00 نشوف مدى التوافق الي بينا
ليلى : والله انك يا انفال متى عارفه عن عايلتنا شيء
انفال : كيف يعني
ليلى : حنا ما عندنا فتره خطوبه ومكالمات ولقائات ومن هي السوالف 00عندنا ملكه علطول الزواج
انفال متفاجاه : ليه طيب 00يعني ما في فتره خطوبه 00طيب انا بنسبه لي فتره الخطوبه اهم فتره
يكون فيها التعارف 00كل واحد ياخد على الثاني 00يرتاح نفسيا 00يعرف على القليل شوي من
اطباع الثاني 00مدى التوافق الفكري 00 التجاوب الروحي 00يرسمون في هذي الفتره ملامح
حياتهم بعد الزواج
ليلى : خلي عنك هذا الكلام الي ما يودي ولا يجيب حمدي ربك ان بدخلونكم تشوفن بعض في الملكه
تدرين ان على ايام عمي وابوي كان يملكون ويسون زواج بس ما يجبون العروس يزفونها بس
يعدلونها ويزينونها في المشغل ويجلسونها في الغرفه 00بعد ما يخلص المعرس التبركات في مجلس
العائله يقولون له زوجة في الغرفه
انفال : والله 00من صدق 00وش ذا التخلف
ليلى : هذي عادات وتقاليد
انفال : بس مو كل عادات وتقاليد تتماشى مع أي عصر 00يعني في بعض العادات تتطور مع الزمن
وفي بعضها ما تتناسب مع الزمن الي نعيشه ولا معى عقولنا وتفكيرنا
ليلى : طيب 00قول لي وش عشاكم
انفال بخيبة امل : ليلى ما في امل اني اكلمه
ليلى ( هذا من صدقها تبي تكلمه هو في امل بس لو هو يرضى هو اساسا راكب راسه ) : لا والله ما اعتقد 0000قومي جيني لنا العشا
انفال : قومي يلا ننزل تحت 00نتعشا
ليلى ببتسامه : اوكي
0
0
0
فــــــي سيارة شـــــهاب بعد ما مر على ليلى وخذها من بيت بو ضـــــاري
كانت ليلى بعد هذا العشا الدسم والضحك والسوالف مع انفال وام ضاري وعبدالله وحركاته ما لها خلق تتكلم
شهاب : ها وش سويتي
ليلى : يعني وش سويت ما سويت شيء
شهاب : كيف يعني ما سويتي شيء 000علشان وش انا موديك بيت عمي
ليلى : علشان اشوف انفال بنت عمي 000وشفتها وانبسطت معها
شهاب : كيف يعني انبسطتي معا 00ما قلت لها شيء
ليلى وتسوي روحها ما فهمت : مثل وش اقول لها
شهاب وصل حده من اخته : يعني مثلا انت وافقتي برضاك 00في احد قاصبك 00بقتناع
ليلى : اكيد مقتنعه 00بعدين انت ليش تسأل بالعكس المفروض انك تفرح لانها وافقت
شهاب ( من وين راح يجي الفرح 00والله حتى اسمها مني طايقه 00المشكله ان ما اقدر اقول لها
شي لان ابوي محظرني وخاصه ليلى 00لانها يمكن تقول لاي احد 00وانا وديتها اليوم
ابيها تقيس النبض 00كان عندي امل انها بتقول لي ان شكلها ما هي موافقه او مو عاجبها
يمكن طيب مو موافقه بس ما بينت لليلى 00وخاصه ان عمي طلال قالي ان هو خبرها ان
انا مو موافق 00يعني المهم عن عندها علم )
ليلى ( شكلك يا شهاب منت بمرتاح 00بس انا ابي اعرف وش الي حادك على هذي الزواجه )
ليلى حبت تغير الموضوع : ما شفت عمي طلال اليوم
شهاب : هو داوم اليوم 00ويمكن لما خلص دوامه راح عند الشباب
ويـــــرن جوال شهاب ولما رفع الجوال رد على طول
شهاب : هلااا يبا
بو شهاب : هلاااا بولدي
شهاب : امر
بوشهاب :بقيت اقولك قبل لا انسى ابيك تمر البنك وتحول عشرة الاف ريال لرقم هذا الحساب ******
شهاب وهو مستغرب : ليه
بوشهاب : لا تكثر اسأله وسو الي قلت لك عليه 000انت وينك الحين
شهاب : راجع مع ليلى البيت هذا حنا بالطريق
بوشهاب : طيب 00دير بالك على الطريق
شهاب : ان شألله 00تامرني بشي بعد
بوشهاب : لا سلامتك
0
0
0
0
0
فــــــي بيت بو تـــــركي كانت الساعه 3 بعد منتصف اليل
يعم الظلام كل ركن بالبيت 00الدور الارضي ما عد نور عند الباب المدخل
اما في الدور الثاني كانت غرفه عبدالرحمن وحمد مظلمه وخاليه من اصحابها والسرير كان مرتب
اما في غرفة سجى فاالاحلام قد حان موعدها 00كانت نايمه على سريرها على جنبها الايمن وحاظنه
دبدوبها المفضل الي ما تقدر تنام بلاه 00
طرقات خفيفه على الباب وبعد ثواني ازدادت الطرقات مما سبب ازعاج لسجى
اجلست مفزوعه وشغلت الابجوره الي جنبها وناظرت الساعه
وبتثاقل قامت من السرير وافتحت الباب 00وهي عين مفتوحه شوي وعين مغمضه
عبدالرحمن : اسف صحيحتك من النوم
سجى وهي مغمضه عيونه وتهز براسها وبصوت كله نوم : بقيت شيء
عبدالرحمن : صحصحي بالاول
سجى وتحاول تفتح عيونها : قول وش عندك
عبدالرحمن : عمي وافي
سجى بلا مبالاه : وش فيه عمي وافي
عبدالرحمن : ما دق عليك
سجى : لا ما دق اساسا انا اليووم ما شفته
عبدالرحمن : والله مدري وين راح
سجى : دق على جواله واسأله وين هو 00ليه مزعجني
عبدالرحمن : هذي يبي لها ذكاء 00انت وجهك 00اكيد بدق عليه 00بس المشكله صار لي من العصر وانا ادق عليه يا مايرد يا الجوال مغلق
سجى وتفتح عيونها : طيب كان دقيت على أي احد يعرفه 00دق على بيت عمتي
عبدالرحمن :انا ما جيت جلست من النوم الا بعد ما دقيت عليهم كلهم على عماتي ومشاري وربعه
وتوني طالع من الجلسه قلت خليني امر الكرنيش محل ما كنا نجلس يمكن القي سيارة ما لقيت
لا الغبار 00قلت يمكن راح يمكان وقالك
سجى : لا والله ما سمعت صوته اليوم
عبدالرحمن : اول مره 00يختفي 00يعني صحيح هو احيانا عليه حركات يعني يمسك خط الرياض
الساعه 1 بليل يروح يجلس على البحر الا الفجر 00يركن السياره عند أي مواقف وينام وو من
جنونه الي ما يخلص 000بس يعطينا خبر انا 00انتي00 عمي00 مشاري 00أي احد واحيانا يرسل مسج أي شي 00ما يبينا نحاتيه
سجى : طيب وش نسوي الحين
عبدالرحمن ويناظر ساعته : الحين الساعه بتدخل على الاربعه وهو ما بين 00والله اني قمت
احاتيه وخاصه ان اليوم لما شفته بالمستشفى كان مو طبيعي اكيد في شيء مضايقه بس ما حبيت
اسأله 00لانه اكيد ماراح يقول 00المشكله لمن طلع ما بين ولا اتصل والي آن
سجى : طيب انا الحين بجيب جوالي 00بحاول اتصل عليه
0
0
0
0
0
فــــــي مكان ثانـــــي بعيد عن القلق المحاتاه
كانت السهره تو بتدت 00والمزاج عالي العالي 00والضحك انغام عاليه تجاري انغام وموسيقى
الفيديو كليب الي عارضينه على الشاشه الذهبيه 00ليسلب انظار الشباب
مطـــــلق : هههههه ههههههههه اقول جيب الجوال انت وجهك والله انك ما تعرف تصف كلمتين
حلوين على بعضهم 00
سعد وياشر بيده على شاشة التلفزيون : ههههههه هههههه شوف طلع المسج على الشاشه
هههههههه والله فشله 00شف وش كاتب( اريد التعرف عليك يا ملكة الاحسا )
مطلق : هههههههه والله اغسل يدك تتعرف عليها 000يمما الناس مقامات 00اذا ما تفهم
لهذي السوالف 00قول لاتستحي 00ولا تظل كذا غشيم
منذر : الله اني اول مره ارسل محد طلع من بطن امه عالم
مطلق : شف معي ياحبيبي 00تعلم معي 00علشان تعلم بعدين الاجيال تكسب فيهم ثواب
هههههههه 00الناس ما يكتبون اريد التعرف عليك وين حنا جالسين الناس يكتبون
ممكن نتعرف 00ممكن من وقت دقايق يا ملكة الاحساس يا كل الاحساس
سعد : خليني ارسل اشوف ( احس الجرح ما يبرى كبير وحطم امالي خذلني واحدا غالي رخصني يوم
اني اغليته ) 000جاري الارسال 00
سعد : شف وش رسلت الحين بيطلع على الشاشه 00الا اقول وين خوينا عبدالله
حمد : راح لعند السياره 00يكلم خويته 00الفال لنا ويرن جوالنا
سعد : هههههههههه هههههههه هههههههه دق عليهم
حمد : كان زين عندي رقمهم 00كان دقيت
ويرن جوال حمد 00وعلى طول عطاه مشغول
ســـعد : ليه طيب كان كلمت 00ولا ما تبي تكلم جنينا 00روح كلم برا
حمد : لا هذا اخوي عبدالرحمن مالي خلقه الحين يزعجني ليه ما رجعت البيت وليه وليه كاني اصغر اعياله
مطلق : شوفو ياشباب جات اغيتة هيفاء بدي عيش
حمد : خليني اهديها
( اهدي اغنية هيفاء وهبي 00لـ لبنت ابوها 00ورمش الغلا 00و قمر الشرقيه 00ام عيون مكحله
ونظره ذباحه 00واقول لنظره ذباحه لا تكثرين هرج وروحي نامي ) تم ارسال الرساله
مطلق : ههههههه هههههههه هههه حلوه منك يا بو حميد لا تكثير هرج شكلها الحين بتعصب
( نظره ذباحه : اخاف انام وتجيني بحلومي 00وتلخبط كياني يا امير بكلمتي )
حمد : ههههههه ههههههههه هههههه من قدي اجي بالاحلام
مطلق : هههههههه ههههه صحيح الناس مقامات
سعد : شف هذي وش كاتبه ابي اتعرف على شاب صادق يملك احساس مرهف 00شوق من جده
مطلق وحمد بصوت واحد : هههههه هههههههه ولا في الاحلام
مطلق : ارسل لها الصدق مات هذي الايام والاحساس هرج فاضي 0
يقطع جو الضحك والوناسه صوت جوال حمد
ناظر حمد الشاشه وقام على طول
سعد : ها وين 000فرجت
حمد ببتسامه : الظاهر كذا 00 شوي وراجع
لما طلع حمد دخل عبدالله
سعد : هذا خوينا عبدالله جا اظاهر السالفه مناوبه واحد يطلع واحد يدخل
عند السياره وبعيد عن اجواء الفوضاء
رد حمد بهدوء : كنت متوقع انك راح تدقين
يا ترى من هذي الي دقت على حمد >>> ما يبي لها واحد ثنين ؟
ســــاره حبها الي تحاول توصله لطلال من سنه هل ممكن ان يكون هناك امل ؟
وافي بعد الموقف الي صار مع دلال وش راح يكون شعوره اتجاها ؟
وهو وين مختفي ؟
الفـــــصل العاشـــــر
الجــــــزء الاول
عند السياره وبعيد عن اجواء الفوضاء
رد حمد بهدوء : كنت متوقع انك راح تدقين
000: 00
حمد: شخبارك؟
00000000
حمد : اذا ما تكلمتي راح اسكر
ميـــــلاف بدلع : وش تبيني اقول
حمد : انا سألتك شخبارك ما رديتي علي
ميلاف بدلع : تمام
حمد: أي الحين حلوه 00طيب قولي لي وش اسمك
ميلاف : لازم يعني
حمد : يعني وش تبيني اناديك 00طيب لا تقولين لي اسمك الحقيقي بدري عليه قولي لي أي اسم تحبينه
علشان اناديك فيه
ميلاف ( جا في بالها اسم دلال وعلى طول قالته ) : دلال 00هذا اسمي الحقيقي 00انا ما احب تناديني
غير باسمي الحقيقي
حمد وكانه مو مصدق : يعني مصره ان هذا اسمك الحقيقي
ميلاف : ليه مو مصدقين 00والله هذا اسمي الحقيقي 00يعني ليه بكذب عليك
حمد : خالص صدقيني صدقتك 00عاشت الاسامي يا دلال
ميلاف : تسلم 00طيب انت قول لي وش اسمك
حمد : انا حمد 00وينادوني بو حميد
ميلاف : اسمك حلوو
حمد : انتي احلى 00طيب قول لي كم عمرك
ميلاف ( لازم تقوله كم عمرها الحقيقي علشان تضبط الخطه ) : انا عمري 19 سنه
حمد : اهاااا ( حب يغير السالفه لانه خاف تسأله عن عمره ) : طيب الجوال الي تكلميني منه جوالك
ميلاف : أي هذا جوالي يعني جوال من بكون
حمد : طيب تبيني كل يوم انا ادق عليك ولا انتي تدقين
ميلاف : ما عندي مشكله تدق انت ادق انا 00بس اذا دقيت وعطيتك مشغول معناتا جنبي احد
ما اقدر اكلمك
حمد : طيب
ميلاف : يالله انا استأذن بغفل
حمد : تو الناس 00خليكي معي شوي
ميلاف بدلع : الايام بينا 00يالله الحين تصبح على خير

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -