بارت مقترح

رواية اوراق من خريف الماضي -27

رواية اوراق من خريف الماضي - غرام

رواية اوراق من خريف الماضي -27

رفضت وبشده فكره دخوله معها وقت الزفه وهي تقول ..هذا شي خاص فيني واشوله استعرض فيه قدام خلق الله والا البنات وكاني ما اعرف حركاتهم الي تطيح الغشوه وكانها غير
متعمده والي تقوم وتغير طاولتها وهي تتمايل وتفتح العبا...ر...ل...أيها ...
ابتسم وهو يشوف ارتباكها واحمرار وجنتيها اقترب وسلم عالجميع واخيراً قبل جبينها وهو يبارك
بلعت ريقها بصعوبه وهمست بالرد
فستانها الرايق جدا بموديل فرنسي هادئ ونفش بسيط وطرحه طويله جدا ومسكه ورد ابيض مع تلئلئ كرستالات عقدها الجميل
مكياج هادئ ورائع فلون بشرتها الخمري الرائع لا يحتاج لتكلف مما جعلها في مصاف سالبات اللب والعقل
تصورو مع الاهل وبعدها تركوهم والمصوره تكمل التصوير وهي تحاول ان العنود ترفع راسها الي منزلته في اكثر الصور
انتهى الحفل وخالد يودع ابوه وهو يقوله :بكره ان شاء الله بنمركم عالعصر ...
ابو خالد وهو يمشي معاه للسياره حيث عروسه تنتظره ربت على كتفه بابتسامه وفرحته الليله بولده لا تشبهها فرحه :الله معك وحن ...م .
بيت ابو محمد
اثير وهي ترص على الرساله الجديده التي حملتها ناني لغدير والي بدورها سلمتها لاثير وهي تتبرأ من أي شيئ
اثير :انا ماني مرتاحه لهالانسانه واكرهها من كل قلبي
غدير :عبير لا تعلمين احد حتى نواف والله ان يذبحهه
اثيرابتسمت لاختها وهي تغمز :اهاااه خايفه عليه بعد ..
غدير بزعل :خلاص علميه احسن عساه يذبحه وانا اش علي وخرجت ..
اثير تنهدت وبهمس :هه نواف.. وينه نواف اااه واغمضت عينيها وهي تتذكر بألم اتصالتها ومحاولاتها ولكنه اوصل رساله غير مباشره برفضه حتى لاستقبال اتصالتها ...خائفه هي خائفه ان
تنصدم يوماً وهناك لن تكون قويه كعبير لا لاتظن ...لا لا اتمنى ذ..انتظر ..سانتظر ...وكلي امل ...
الشمال
لميا وام خالد ام ناصروام مساعد وبناتها والكل كان يسلم وهو فرحان عالعروس الي جاتهم تسلم وتتوادع ...سلم وطلب من ابوه انه يشوف امه واخته
لميا وهي تقرص عضده :الله الله اشوف الابتسامه ما تفارق الوجه
خالد :مثل بعض الناس نسيتيهم انا اذكرهم ما نسيت
لميا وهي تضحك :لا والله الا حتى الذاكره منتهيه ...لا انا ما اذكر الي اذكره ان دمعتي ما كفت على اخوي الي كان في كندا ..
خالد ابتسم وضحك بخجل على هالورطه :يمه فكيلي منها
ام خالد :ماعليك منها وقلي وين بتروحون ..بتسافروون ..؟؟
خالد بجديه :ايه بنروح لمكه والمدينه ومنها للطايف وابها ..
ام خالد :أي والله ازين.. والله يهنيكم ويسعدكم
خالد قام واستأذن منهم وهو يسلم عليهم ويتوجه لمجلس الرجال وهو يسلم ويستأذن منهم وطلع وابوه لحقه
خالد التفت في ابوه وهو متردد
ابو خالد :اش فيك ناقصك شي يابوي
خالد :لا والله عساك سالم وغانم بس فيه موضوع ما قدرت اقوله لامي وودي انت تعلمها فيه
ابو خالد بتوجس :خير واش موضوعه
خالد بلع ريقه وهو يقول :يبه جات الموافقه على بعثتي واكمال دراستي
ابو خالد بحزن لكنه زم شفايفه وابتسم وهو يشد على ايده :ابد ولا يهمك ومستقبلك ما نعارضك فيه الله يوقفك ..ومتى راح تكون
خالد :خلال شهرين لازم اكون مرتب اموري
ابو خالد :انت ..ن سا...ط و.. هم ..الله ييسر امرك ويسمح دربك
خالد تنهد وسلم على راس ابوه وهو يشوف العنود تقترب من السياره ليستأذن وهو يستقل سيارته ويوادعهم بضربات منبه سيارته ويلوح بيده من النافذه
""موفق ياخالد وعسى الله يسعدك ""
...

البارت السابع والخمسوووون

قراءه ممتعه
حورانيه

مضت ايام على ما سبق من احداث
ابو نواف اليوم كان هو من اصطحب نواف لجلسه العلاج والي كانت مؤلمه لابو نواف اكثر من نواف وهو يشوف...ولده ويتأثر ...
الشيخ ابراهيم تطوع بعلاج نواف رغم انه لا يحبذ هذه المهنه الا ان خوف نواف من دجل بعض الرقاه وحاجته للعلاج فكان يقوم بذلك بدافع انساني ولوجه الله وابتغاء الاجر
ابو نواف وهو يكلم الشيخ على انفراد وعلامات الخوف والحزن تبدوا على محياه :واش فيه نواف ياشيخ ..ليش كل هذا
الشيخ وهو يمسك بكف ابو نواف ويجره معه للجلوس :ان شاء الله ماعليه الى العافيه يابو نواف ...وزين انك جيت معه وانا من اول اطلبه يجيب احد من اهله لكنه ما يرضى ...واخوياه ف..الخ...قصر...
ابو نواف اطرق
الشيخ :نواف حالته والحمد لله ماهي من الحالات المستعصيه او الصعبه ...نواف عليه ربط من جهة زوجته ومعاشرتها ...
ابو نواف انصدم وفتح عيونه
الشيخ :وهالشيئ تبين من القراءه وبعد من تأويل الرؤى الي هو يشوفها ..
ابو نواف :ومن هو الي رابط عليهم ...حسبنا الله عليه
الشيخ :لو ندري يابو نواف كان ما تعبنا ...لكن القران ان شاء الله هو الي بيفرج عنه ...واستمرار العلاج والجلسات ضروريه ...وبالنسبه لزوجته فانا اقترحت عليه انها تظل بعيده عنه هالفتره
على الاقل ..لانه بصراحه كان يتعب جدا نفسيا من وجودها مما اظطره لاستخدام ادوية اكتئاب ...
ابو نواف انصدم وحس بعظيم الخطب ورأف بحال هالاثنين وهو يصفق يديه ويحرك راسه بأسى ...
...
...
...
بيت ابو فهد
كانت في غرفتها عندما سمعت الطرقات على بابها
توقعته هو ..فركضت لشالها ولفته حول رأسها وهي تقترب من الباب وتفتحه ..
وقف وهو يسلم ..
ابتعدت قليلا وردت السلا م
دخل خلفها واغلق الباب ...
خافت ولكنها لم تظهر شيئ
تقدمها وهو..ه لسرير زياد ...رفعه برقه شديده قبله عدة قبلات متفرقه ..وابتسم وهو يرى علامات الضيق تبدوا على ملامحه ..
نزله وهو يرجعه على جنبه الايمن ...
رجع التفت لها وهي لا تزال مطرقه ..
تقدم للصاله وهو يقول :تعالي يام زياد ...
عبير تبعت خطواته بهدوء ...
فهد :انا مسافر ...سكت قليلا ورجع رفع راسه وهو يقول ...راح اجيكم كل اربعاء اما باقي الاسبوع فاسمحي لي ...انتظر منها أي كلمه او نظره لكنها لا تزال مطرقه
...تقدم ومد لها بطاقه وهو ...ه...طاقه لش ..فتحت لش حساب وان شاء الله ما ينقصكم شي ... وتقدم من الباب ليخرج ولكن استوقفه سماع صوتها وهي تناديه
عبير :فهد ..
فهد رجع التفت وبدون ان يتكلم
عبير ارتبكت من نظراته ولكنها تشجعت وهي تقول بصوت مرتبك :ماله داعي تجي كل اربعاء ...رفعت عينها شافته ينتظرها تكمل ..بلعت ريقها وهي تقول :احنا ماعلينا وعمي ما
يقصر...
خلك مع سمر ...هي تحتاجك اكثر ...
فهد تنهد بقوه وبصوت مسموع ...:هالشي انا الي اقرره ماهو انتي ... وخلي اهتمامش بزياد وما عليش من غيره ...وتم يتأملها قليلا قبل ان يعلن انتهاء اللقاء وهو يقول بأسلوب غير مفهوم :مع السلامه
...
تجمعت دموعها وراحت لجوالها ..ت ع...عادل.. تبكي :...ليش خليتنا ...؟؟ليش ...؟؟...تعال وحل هالمشكله ..انا ما اعرف احلها ...وبكت
وبكت وبكت حتى سمعت صوته وهو يشاركها البكاء ..لينبهها لما هو اهم من البكاء ...
...
...
...
نظمت القاف بعد القاف يوم القاف ما يدري
وحملته بساط الريح يوم الريح نجديه
وحملته لهيب الشوق والاهات من صدر... ا...مان ...لجنوبيه
...
زخات المطر الهادئ تداعب اشجار التين والرمان ..
سماء شمسها مشعه بسحر وهي تخترق السحاب منهمر الماء لتصاحب رذاذ الضباب الرائع وهي تحمل رائحه ازهار التفاح والليمون وتخلطه بالبرك والريحان لتجعلنا نقترب منها ومن عرساننا المستمتعين
بكل ما وهبه الله لهذه المنطقه من جمال ساحر وخلاب ...كان صديق له قد وصف له منطقه رائعه تقع على خط مؤدي للحبله وتسمى" تمنيه "...
لم تنفك من يديه كاميرته وهو لا يفوت لقطه او منظر وهو يتنفس اكبر قدر ممكن من هواء هذه الارض الطاهره رائعه الجمال ...اقترب منها وهو يقول :بالله يالعنود قد شفتي مثل هالمكان ...
العنود بسعاده لا تضاهى وصوت رقرقه الماء الجاري بجانبها كترنيمه عشق يزيد من هيامها :..في الصور والتلفزيون بس اني اشوفها عالطبيعه شي رائع ...رائع بجد ...احس اني بحلم
خالد ابتسم وهو يعود ليجاورها الجلوس :ولا بعد في مكان ثاني اسمه المسقي خويي موصيني لازم ازوره.. باكر ان شاء الله نروح له ... هذا غير سودة عسير ودلغانها ..وتنومتها ونماصها
والا الباحه والطايف..راح تنبسطين وما تتحسفين انا ما سافرنا برا ..لانها في نظري اجمل من اجمل مكان في العالم ...
العنود ابتسمت له بحب وهي ترخي راسها على كتفه و تقول :ومن قال اني متحسفه اني ما طل...انا ..مشيني في حوش بيتكم بكون مبسوطه لان وجودك هو الي يزين المكان في عيني .
خالد ابتسم لها ابتسامه الرضى وكلامها يطرق ابواب قلبه ..
ابتسمت له نفس الابتسامه وهي تمضي معه لأمل يترائى لها من بعيد بحياه سعيده رائعه ...
...
...
...
بيت ابو محمد
اثير وهي تكلم صالحه
اثير :انا ما كلمتش الا لاني واثقه من حسن تصرفش ..وانتي الوحيده الي راح تفهميني ..
صالحه وهي تعتذر بخجل واحراج :يا ويلي يا بنت عمي وين اودي وجهي منكم ...حسبي الله عليهم ...
اثير :صالحه..والله ما حد عرف غيري انا وعبير فما له داعي كل هالحرج حنا خوات وانا كلمتش الا وانا عارفه انش راح تحلينها بطريقتش الحكيمه ...
صالحه :والله يا اثير اني بالكاد ماسكه نفسي ودي اروح لهم اللحين واذبحهم ...
اثير :لا كذا ما استفدنا شي انا من رأئي تكلمين عبد الله بهدوء وبسريه وافهمي منه يمكن انها متبليه عليه ...
صالحه وهي تتنهد بحرج :ابشري يا اثير ومالكم الا الرضى واوعدش ان طلع هالكلام صحيح ان تاخذون حق...ر...م يا صالحه حنا بنات عمش وحن لبعض ستر وغطا ومالنا عن بعض غناة ارجوش بس تعلميني بكل شي يصير وما تتهورين وتعلمين احد ...
صالحه وهي متوجسه :اثير نواف يكلمش ...
اثير بحسره :ــــلا
صالحه :اثير وش الي بينكم علميني واوعدش ما اعلم احد يمكن اقدر اساعدكم
اثير بألم :والله ما ادري يا صالحه هو بس قالي اصبر عليه وانتظره وما اتخلى عنه مهما صار ..وهذا انا صابره ومنتظره ..ما عندي شي غير هذا
صالحه :الله يهدي سركم ياختي والله اني حزينه عليكم
اثير بححزن :انتي تشوفينه يا صالحه ..
صالحه :اخر مره شفته من ثلاث اسابيع ..ونادر جياته لبيت اهلي بس نحفان وشهيته متدهوره ونفسيته ماعجبتني واكثر الوقت ساكت ما يكلم احدو لا يتكلم ..
اثير ما تمالكت نفسها وهي تأن ببكوه مكتومه انهالت معها العبره
.
.
الونه الي بقلبك وش بواديها ..بالحيل متغير قلبك عل..له
ه...جيعك الي دوم تخفيها ..والا انت ياصاحبي محدن على
بالك
نفسي عزيزه ولا ترضى لغاليها ..ما اطيق شكل الحزن يابدربهلالك
دنياك لا تنتظر منها بلاويهـــا ...ومن صار دنياه همه عاش متهالك
لا تامن الوقت واللحظه ترى فيها ..مليون لحظه تفرج عنك غربالك
لا ضاقت النفس عادت يم راعيها ...والله راعيك في حلك وترحالك
والونه الي بصدرك وش معانيها ...لا شك ودي اعرف واشلونها
واحوالك
ان كانها وصل حيا الله بواديها ...وان كانها فراق فال الله ولا فالك
...
...
...
بيت فهد
فهد بمحاوله تهدئه:سمر حطي نفسش في موقفي وش راح تسوين غير الي انا سويته
سمر وهي تبكي :ارفض اتكلم انهي هالمهزله وهالعاده المتحجره ..
فهد :وزياد ...؟؟؟
سمر بغضب باكي :ولدنا ماراح نخليه نعيشه احسن عيشه
فهد :وامه ...روهي تشد را...اااااااااااه جننتوني ..امه ..امه ..واش فيها امه تعيش لولدها والا تروح لنصيبها ان هي استغنت ..حن ماراح نستغني ..
فهد :ونيتمه من امه يعني ما يكفي ابو... :انا..يه واكون له احسن من امه
فهد :مايصلح وامه عايشه وموجوده ..هي الي تربيه وتعطيه الي ماغيرها بيعطيه اياه
سمر :يعني ...؟؟اشوف كانها حلتلك الشغله...صح ...؟؟
فهد :اهدي يا سمر اهدي ..انا متفهم احساسش ..لكن بعد انا محتاج احد يساندي ويوقف معي ... ومن غيرها حبيبتي توقف معي ...
سمر بانهيار من بروده :فهد لا تجنني اوقف معاك كيف ...ازغرط لك والا ابارك هالزواج المشؤووم ...
فهد تنهد وقام لها وهو يحاول يهديهاولمها لصدره وهو يقول :محتاج لشي مثل كذا وشد من احتضانها... وهو يهمس في اذنها فهمتي انا ايش محتاج ...
...
...
...
بيت ابو نواف
صالحه الجمتها صدمة ما سمعت من اخوها
عبد الله وهو مكسوف من نفسه :...صالحه ابوي ونواف لا يدرون احب راسش لا يدرون ..توبه والله ما اعيدها ...
صالحه :وانت اشلون تطيعها ..صغير يعني تضحك عليك الخدامه ...
عبد الله وماهو قادر من الخجل يطالع اخته :حسبي الله عليها هي اوهمتلي ان غدير تحبني وقالت انها هي الي ودها اقابلها و...
صالحه وهي تشهق :ايييش ..؟؟وصار هالشي ..
عبد الله بصدق :لا لا والله انا ما طعتها لكني ما قدرت ما ارسل رسايل ..
صالحه :وهي ارسلت لك شي
عبد الله رفع عينه فيها وبتردد :رساله وحده ..
صالحه :اشوفها ..
عبد الله قام وفتح درج مكتبه الدراسي وطلعها
صالحه وهي تقراها وبألم :حرام عليك يا عبد الله ..ما لاحظت صغر سنها وانجرافها تساعد هالخبيثه ما قريت حتى كلماتها خجوله وما تعبر عن اكثر من احساس مراهقه صغيره ومصدقه كل
شي ..وانت يا ولد العم يا العزوه والحامي مالقيت الا بنت عمك ولحمك ودمك تلاعبها هالعبه الوصخه ...
عبد الله باسف :لعنة الله على ناني ..هي الي ورطتني ...
صالحه :اشلون و...نت... تنهاها والا تعلم احد عنها
عبد الله :كذبت علي وقالت لي ان نواف واثير كانوا على علاقه مثلنا ...
صالحه وهي فاتحه عيونها من الصدمه :حسبي الله عليها ..
عبد الله لما شاف تفاعلها معه استرسل :لا وبعد كانت تسوي افضع ...
صالحه ارتجفت وانتفض كل عرق من عروقها وقشعريره حاره تسري بجسمها وهي تلقط كلماتها المتفلته من الخوف :واشهوا الي كانت تسوي...ه بع.. دامعه :كانت تتحرش فيني ..وحاولت اني اختلي معها في المخزن الخلفي لكني خفت ...
صالحه وهي تحس بكل شي حولها سكت حتى الهواء وما عاد تشوف من هول ما سمعت فاغمضت عيناها
عبد الله استرسل : ...وبعد وعدتني لو سويت الي هي تبغاه راح تجيب لي غدير وتصير لي مثل الخاتم ...وسكت واطرق بخجل وحسره وندم ..
صالحه حطت يدها على راسها وهي لا تجد نسمه هواء ولا تحس بأي شي حولها ولكنها التفتت فيه وشافت دموعه وبتوجس و ا نت ..طاوعتها ..
عبد الله وهو يمسك يدها :لا والله اقسم بالله ما صار..وقام جاب المصحف وهو يحلف لها عليه ..ا...لله ما سويت شي اقسم بالله ما سويت معا شي الله يحرمني ما بقي من عمري ان كاني
سويت معها شي بس انا اخاف منها يا صالحه اخاف ...سفروها ماعاد نبغاها ...
وانهار باكياً ...
...
...
فرنســــــا
اليوم البيت فرحااااااااااان وفيه اشراقه غير طبيعيه ..
دخل وهو متوجس ولكنه مبتسم وهو يشوف الشموع وصوت الاستيريوا بانغام رومنسيه هاديه اقترب من الصاله وفتح عيونه وابتسامه حلوه تزين محياه وهو يشوف ملامحها المبتسمه بخجل
صالح هز راسه وبصوت رخيم :اللــــــــــــه اش هالزين كله
منيره اقتربت منه وهي تمد له ورده حمرا :كل سنه وانت زوجي وحبيبي والله لا يحرمني منك
صالح بابتسامه رائعه عض على شفته واغمض عيناه وهو يتذكر ...تاريخ يوم زواجهم ...
رجع فتحها وهو يقول بهمس عاشق :"يـــــا بعد كل من لي "
منيره استحت واطرقت
صالح وهو يشوف ..ت...ك..ح..الي على الطاوله المزينه بالورد :اسف ما جبت معي شي ...وبوجه بائس وهو يحك راسه ..نسيت وما جا فبالي ...
منيره تقدمته وهي تسحب الكرسي :عارفه انك ناسي وهذا الي سهل مهمتي وخلاها مفاجأه
صالح وهو يقترب منها :واحلى مفاجأه وربي ومسك كفها وقبلها وهو يقول بس انا عندي شي احلى من أي هديه ممكن اقدمها لاحلى زوجه ..
منيروهي تناظره بابتسامه ناعمه :انا ما انتظر منك هدايا يكفيني وجودك
صالح وهو يطلع لها تذكرتين سفر ويمررها قدامها :ولا شي مثل هذا
منيره بصدمه فرح وكأنها خمنت بلعت ريقها وهي تناظره وتناظر التذاكر
صالح :ثلاثين يوم بس ...شهر ونكون في المكان الي اشتقنا له واشتاق لنا ...
منيره ومن شدة الفرح شهقت ببكاء وهي ترتمي في حظنه ودموعها الحلوه هالمره تبلل قميصه وهو يشد من احتضانها وفرحته لاتقل عنها
((يا مليون الف مرحبا ...بعودتكم ...وطنكم واهله اشتاقوا لكم ...
الله يرد لنا كل مغترب من جد وحشتونا...))
"""سامحوني هالموقف هيض مشاعري واسال مدامعي وضاع التعبير """"
...
...
...
نهاية الاسبوع
الشرقيه ..
بيت فهد
سمر وهي متذمره وباكيه :لا ما ترووح
فهد : ...لازم اروح ما اقدر.. ابوي اليوم كلمني ويقول ان زياد تعب عليهم هالاسبوع ...
سمر :وعمي ما قصر وداه...ب ..يعني م...اعي الروحه ..
فهد وهو يحاول...:بال..لازم اروح واشوفه واتطمن عليه ومن رأئي بدل ما تمنعيني تروحين معي
سمر وهي تفتح عيونها بدهشه :يـــاسلام ..تخيل بس اسويها ..انجنيت ...ان كانك انت انجنيت فانا لا ...والله لو تذبحني ماعاد اروح هناك ...
فهد وهو يزفر بغضب ولكنه لازال يحاول الهدوء :وليش ماعاد تروحين ..وش الي يمنع ...هناك هو بيتي الحقيقي ...يعني طال الزمن والا قصر مردش بتروحين فمن الحين اقصري الشر وتعالي معي
سمر بصراخ :اسكت اسكت انت انهبلت خلاص ...تبغاني اروح علشان اموت تبغى تذبحني ...
فهد وصوته يعلوا قليلاً:ســـمـــر ...لا تصرخين وانتي تكلميني ...وبعدين ليش تموت...لي هن...
سمر بسخريه : هه انت وش عليك ...اكيد مشتاق لها... وودك اروح هناك علشان اشوفك وانت تضحك معها وتسولف وانا اموت حسره ...لا يا فهد بعدك ..بعدك...والله ما اروح ولا راح
اروح الا لما تطلقها ...والا والله ما راح تشوفون وجهي هناك ابداً...
فهد اقترب منها وهو يرص على اسنانه بغضب وامسك بعضدها بقوه ومن بين اسنانه :انا قلت لش مليون مره انا تزوجتها علشان و.. ...هام.. ف...قتليها الحين لا تخليني اتهور واقتلها انا
لش بطريقتي الي ما تعجبش ...
سمر انلجمت وفغر فاها واتسعت عيونها فيه وهي تسكب دموعها ..
فهد نفض ايدها بقوه وهو يقول لها بهدوء اقل :يا تلعنين ابليس وتروحين معي يا كلمي اهلش يجون ياخذونش لاني هالمره ما خذ اجازه اسبوع ...معاش نصف ساعه فكري فيها وعطيني...ليني
...بل الليل ...وخرج من الغرفه ...
بتهور صرخت وهي تسب وتلعن :وفتحت دولابها وهي ترمي الملابس وكل شيئ يقابلها وتنهار بعدها باكيه بحسره ...
...
...
...
بعد ساعه من مكالمة اخته له وهي تأكد على ضرورة حظوره وان الموضوع حياه او موت وهو من خوفه على طول راح لها وحتى ما امداه ياكل شي يادوب غير ملابسه العسكريه وراح لها على
عجل ...
بعد الغدا احمد فهم تلميح صالحه وهي تقوله يروح ينام شوي ويرتاح ...
احمد استأذن وهو يقول خذوا راحتكم وحتى معاذ باخذه ينام معي ودخل غرفته ...
صالحه التفتت في اخوها بشيئ من الحزن وهي تشوف لونه الشاحب ولحيته المهمله وهالات التعب حول عينيه اقتربت منه وبهدوء :نواف انت وش فيك ياخوي ..واش الي غيرك ...وين نواف الرايق طول
الوقت وين الرزه والكشخه ..وين الضحكه والمرح ..
واش الي غيرك يا خوي ..علمني ...؟؟
نواف تنهد والتفت فيها بعيون تعبه ومهمومه :ااااه يا صالحه علم يهد الحيل ...مالش قوه عليه ..
صالحه اقتربت منه وهي تمسك كفه وتشدها وبابتسامه :بتقولي الي عندك وباساعدك ..وانا بعد باقولك الي عندي لانه ما غيرك بيساعدني ...
نواف ركز فيها :خير يا صالحه خوفتيني ...؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
...
...
...
بيت ابو فهد
ملامح غريبه ترتسم على وجهه
صمت مع تنهد يصدره اكثر الوق... ساكت ال...وت ام عادل وهي تغاغي زياد وتبتسم لابتسامته ...
تشاركها عبير الابتسامه كلما رأت ابتسامتها او سمعت ضحكت زياد الرائعه
وبحركه سريعه لم تتعمدها مرت عينها عليه كان يطالعها بنظرات مخيفه ..خافت وشدت طرحتها الي على راسها وهي متوتره ...
قامت وهي تتجه لزياد وخالتها
عبير :هاتيه يا خاله باروح اغير له واعطيه دواه وارقده ...
ام عادل باسته بقوه وهي تمده لها وهي مبتسمه :يالله حبيبي روح مع امك ..وبكره ان شاء الله اشوفك ...
اخذته وطلعت وهي تسابق خطواتها للابتعاد ...
فهد تنهد هالمره وبصوت مسموع ويمكن للمره الالف ..
ابوه طالعه بسرعه وهو ...لتلفزيون با... :اش فيك يابوي
خاطرك ما عجبني
فهد :التفت في ابوه ابد مافيه الاسلامتك
ام عادل :الا فيه ...
فهد التفت فيها وابتسم :غصب يعني
ام عادل :فهد انا اللي ربيتك واعرفك زين ...انت متضايق ..
ابو فهد :امك صادقه لا تحسب انا ما نحس فيكم ..ترانا نشوف فرحتكم وضيقتكم في عيونكم
فهد :صدقوني مافيه شي بس مرهق وتعبان من الدوام على طول مسكت الخط وجيت
ام عادل : وسمر .؟؟؟
فهد :اش فيه...
ام عادل ...ا جات معك ..؟؟
فهد وهو يزم شفايفه :ما رضت
ام عادل :زعلانه ؟؟
ابو فهد :واش منه تزعل ..
ام عادل :بالعكس ما الومها بس عساك ما قسيت عليها ؟
فهد :ماهي راضيه تتفهم الموضوع
ام عادل ابتسمت له :ماعليه يا ولدي اصبر عليها شوي ...ومن حقها انك تطول بالك عليها وتحسسها بقربك منها وان مافيه شي تغير .. وانها اهم شي عندك ...
فهد تنهد وناظر امه :كانت اهم شي عندي ..
ام عادل باستغراب وهي متوجسه :اش قصدك
فهد ابتسم :لا تخافين لا زالت مهمه لكن ماهي باهم من زيــــاد
ابو فهد وهو مبسوط شد على كتفه :عسا الله يعوضه فيك ..ويخليك لنا كلنا ..
فهد.. كف ابوه وباسها :ويخليك لي ذخر انشهد اني ما زلت بوجودك صغير ...
ام عادل ابت...ع .. ...ا هاللحظه ..ولا يحرمنا منكم كلكم
وقف وهو مرهق :بصراحه ماعاد اقدر اتحمل باروح انام ""تصبحون على خير ""
ابو فهد وام عادل :تلقى الخير
وتبعاه بنظرهم وهو يخطوا للامام بثبات وثقه...
...


البارت الثامن والخمسووووون

قراءه ممتعه
حورانيه
.

منذ ان خرج من عندها وهو يفور غضباً ولولا انها حلفته بالله ان لا يتهور واشارت عليه بحل هو الامثل ولكن ناراً تحرق جوفه وهو يتمنى لو طالتها يداه لتهشم وجهها القبيح
اوقف سيارته وهو متردد ولكن ما اشارت عليه به صالحه حل مثالي ..
ترجل سيارته وهو يدخل بحذر مؤملاً ان لا يراها حتى لا يتهور ...((صالحه لم تخبره ابداً عن علاقة عبد الله وغدير ..واكتفت بما قاله عبدالله عن ناني وتحرشها به ))
لم يجد احداً ولكن..صوت خطوات مسحوبه يكرهها تقترب فلم يلتفت واكتفى بسماع صوتها البغيظ وهو يهدئ نفسه بالاستغفار ...
ناني :...نواف ايس تبغين ..؟؟
نواف لم يكلمها وتجاهلها وهو يتحرك للامام متجه ل...انه ..فتح الباب ودخلها وكانه يختبئ ...
طلب من محمد ان يخرج ...
عبد الله ارتبك وانقلب لونه وهو يبلع ريقه ...
نواف جلس وهو ينظر له نظرات شك ...
نواف :شف ترى لو بتكذب علي باعرف وساعتها ترحم على حالك فكل ما سألتك عن شي تجاوبني بالصدق لان صالحه علمتني وانا الي راح احلها بس تعاون معي وخلنا نتفاهم كرجال
...
عبد الله بارتباك :اعلمك ايش ..؟؟
نواف وهو يبتعد عن ما اخاف عبدالله :وش كانت تسوي لك ناني واش قالت لك عني ...؟؟؟؟
عبدالله اخبر نواف عن كل شيئ متجنبا أي حديث عن الرسائل المتبادله مع غدير وقد اراح عبد الله كثيراً ان نواف لا يعلم شيئ عنها وهذا ما ساعده على اخباره بكل شيئ والافصاح عن
مخطاطاتها الخبيثه...
...
...
...
بيت ابو فهد
كان الجميع على مائدة الافطار ولكن عبير لا تستطيع ان تأكل فهي تخجل من وجود فهد ...
ابو فهد :...اش رايكم اليوم تزورون اهل عبير امس قابلت ابومحمد في الوزاره وسألني عن عبير وزياد ووضح لي شوقهم لهم وانا وعدته اذا جيت يا فهد تروحون لهم
عبير وفهد وبحركه عفويه وسريعه التفتوا في بعض وكأن كل واحد وده يشوف ردة فعل الاخر..ير بنفس السرعه نزلت عينها وفهد قال :اكيد ان شاء الله بنروح لهم بس عالعصر ...
ام عادل بحرص :خذوا ادوية زياد ولا تنسين مواعيدها يا عبير
عبير بصوت خافت :اكيد ان شاء الله مستحيل انساها
فهد باستفسار :وبعدين وش نهاية هالادويه وش اخر تشخيص لحالته والتفت في ابوه ..
ابوفهد :انت عارف ..زياد من الولاده عنده مشكله رئويه لكن الحمد لله الدكتور متفائل مره وهو يطمنا وان زياد لازم يعاني من اثارها فتره ومع الوقت وكل ما كبر يتحسن بأ..لله ..
فهد :متى موعده الجاي ...؟؟؟
ابو فهد التفت في عبير :متى يا عبير ..؟
عبير :بعد اسبوعين ..
فهد : ...لازم ...وجود ...كت وعبير استأذنت وطلعت لغرفتها ...
ابو فهد :احسنت يافهد ...لازم تكون موجود وتحسسها باهتمامك بالولد الي هي تزوجتك لاجله ..
فهد :انا ماني محتاج احسسها باي شي وهي عارفه انا اصلاً ما تزوجتها الا لاجل زيـــــــاد ...ووقف وهو يستأذن وطلع ...
...
...
...
بيت ابو نواف
نواف :يبه انا اعرف واحد بيخلص لنا اوراق التجديد بدون تعب وطلعه ونزله
ابو نواف والمطلوب :ورقه توكيل محدده انهي فيها امورها ..
ابو نواف :بسيطه خلاص اجل عالاسبوع الجاي نكون انهينا اجرائاتها ..
ام نواف :هي طالبه شهر واحد بس وبترجع وانا محتاجه لمساعدتها فخلص موضوعها بسرعه يانواف ...
نواف بتنهد الراحه :ان شاء الله موضوعها خالص خالص ...
كانت تسترق السمع وهي تكاد تطير فرحاً فهي ستعود مره اخرى وهناك ستكون محمله بما سيدمر الجميع وينهي أي مظهر للسعاده هم يتمونونه ...((وانما صنعوا كيد ساحر ولا يفلح
الساحرحيث اتى ))
...
يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -