بداية الرواية

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -27

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود  - غرام

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -27

طالب بحدة راجح خذ حرمتك عني لا يجيها من الطيب نصيب..
راجح فيك خير مد يدك على حرمتي..
وتراني عم مدامتك اتركها قبل توصل بيني وبينك..
طالب حرمتي ماعدلتوها يومها عندكم..
وبما إنها صارت عندي فعدالها على يدي..
راجح يسحب شوق ويوقفها وراهـ..
راجح غلطت عليك ومعك حق في اللي سويته وسلم الله يمينك..
ويشهد الله لو ما إنت اللي سويتها كان انا اللي مسويها..
بس ماني بناسي إنها بنت اخوي وأنا ولي أمرها..
رشا صل على النبي إنت واياها لاتقلبونها هوشة..
أنا بأخذ شوق فوق وإنتوا هدوا الأمور..
المفروض تعذرونها البنت مقهورة وتبي امها..
فراق الأهل نــــــــــار..
بغرفة شوق وطالب في بيت راجح..
شوق بحضن رشا وكلماتها كانت مثل الطعنة بقلبها..
فراق الاهل نار..
نست كف طالب ونست تجريح راجح ونست عقاب غازي..
في بالها هديل والوحدة اللي عايشتها هديل هالوقت..
سمعت صوت جوالها وكانت هذي النغمة مخصصة لأمها..
ناظرت بالجوال وهي تبكي..
لو اتصلتي يومه قبل لا أتخيل هديل بهذا اليوم كنت رديت وزدت بظلمي..
خليني اتعاقب يومه..إحرميني منك ..حتى بالعيد إحرميني منك..
عسى ربي يسامحني على اللي سويته فيها..
خليني أتعاقب يومه..
خليني أنهان من راجح ..وأنضرب وأنذل من طالب..
خليني أطهر نفسي من الذنوب اللي أذنبتها بهديل..
قفلت جوالها ولا ردت على أمها...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
كانت جالسة ورى مكتبه..
وتكتب في أحد المذكرات الإنجليزية الصنع الموجودة باحد أدراج المكتب..
رغم مرارة إحساسها بالفقدان,,
الا إن صوت أمها كان مثل البلسم لكل جروحها..
لو يدري إنها بدت تستسلم وترضى بالواقع ماكان سمح لها تسمع أمها..
هو باللي سواهـ زود ثقتها بقدرتها على الرجوع لأحضان نبع الحنان..
وظلت تردد في بالها كل ليلة قبل النوم كلمة ..بأرجع..
ذبحتني الغربة يومه..ذبحني السفر والهم..
أحــــنُّ إليـــكِ يـا أمــّــــي *** حنيـنَ كــلّ مـــنْ هجــــروا
وكنــــتُ بكِ أرى الدنـــيا *** فأنــتِ .. ودونـــــكِ البشــرُ
سئمـــتُ أيُّهـــــا السفــــرُ *** فلا تبقـــــي ولا تـــــــــــذرُ
فكــــلُّ جـــــوانحي وجـدٌ *** ووجــــدي كلّــــــــهُ ضجــرُ
ســـأدعو اللـــــهَ يا أمّــي *** ســـــأدعـوهُ وأنتظــــــــــــرُ
أعـــــودُ إليـــــكِ يا أمّـي *** أعـــــودُ لنبـــــــــعِ أحلامـي
لأغفـــــو بيـــــنَ عينيــكِ *** وأغســـــل دربَ أيــامـــــي
وأغـــرفُ منْ ســنا الدمعِ *** ضيــــاءَ مـــدادِ أقلامــــــي
فأنــــتِ قصيدتـــي الأولى *** وأنـــتِ عبيـــــر إلهامــــي
وأنـــتِ أخـــي وأنــتِ أبي *** وأخــــــــوالــي وأعمــامي
قفلت المذكرة ووقفت بتصميم على اللي في بالها..
لفت حجابها على راسها..
لبست معطفها وخرجت من القصر..
توجهت للإسطبلات...ترددت بلحظة..
وبعدها دفنت كل الخوف بصدرها وكملت طريقها..
هديل بصوت جامد فكتور فلنعقد إتفاقاً..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
كونوا بخير ..
صدووود‘‘‘‘
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لا احلل مسح اسمي من على الرواية ..
تجميعي : ♫ معزوفة حنين ♫..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

البارت السابع والثلاثون...

من الإعصــار جئتِ...أم النسيم..؟؟
وناري أنتِ....أم بـــرد النعيـــم..؟؟
مزاجُك لا يقــر له قــــــرار ..
كـــا البرق..لا يقر على الغيــوم ..
يجرعني..السعادة حين يهوي ..
وحين يشـــاء..يسقيني همـــومي ..
ويمنحني السلام..وحين يطغى ..
يقلبنــــي على جرحِ أليـــــمِ ...
المرحوم بأذن الله تعالى..غازي القصيبي...


قفلت المذكرة ووقفت بتصميم على اللي في بالها..
لفت حجابها على راسها..
لبست معطفها وخرجت من القصر..
توجهت للإسطبلات...ترددت بلحظة..
وبعدها دفنت كل الخوف بصدرها وكملت طريقها..
هديل بصوت جامد فكتور فلنعقد إتفاقاً..
ألتفت عليها فكتور باستغراب..
وقف لحظات يناظرها من دون مايرد عليها..
قرب منها خطوتين وهي ظلت ثابتة بمكانها..
فكتور أستميحك عذراً..؟؟
هديل فلنعقد إتفاقاً..
فكتور هل هذا يعني باننا أصبحنا أصدقاء..؟؟
هديل لا..فأنت عدوي ولن اهبك إسم صديق لأنك لا تستحقه...
فكتور إن كنا لن نصبح اصدقاء فلا اعتقد بأننا سنعقد إتفاقاً..
هديل تريدني ان أثق بك..؟؟
فكتور اجل..
هديل لن أفعل أبداً..
فكتور يبتسم كيف لك ان تعقدي إتفاقاً مع شخص لاتثقين به..
هديل هذا ماعلمتنا إياهـ الدول والرؤساء..
هم لايثقون ببعضهم ولكن يعقدون الإتفاقيات ..
فكتور ألا تخافين مني..؟؟
هديل لِم هذا السؤال هل ستوذيني..؟؟
فكتور ههههههههههههه إن اعجبني الإتفاق لن أفعل..
هديل قد يعجبك..
فكتور حسناً ايتها الصغيرة لنرى إن كان ماتعرضينه يناسبني..؟؟
هديل ليس قبل أن تعدني بأنك لن تؤذيني..
فكتور سأكون صادقاً معك..أنا لا أكرهك ويوسفني الأذى اللذي تسببت به لك..
هديل كـــاذب..كنت فخوراً بإيذائي..
فكتور بعدما علمت من العمال بما فعله السيد بك هنا..أعني عندما ضربك بالسياط..
ندمت على إيذائك كثيراً..
هديل لا أصدقك..
فكتور كرهتك لأنك تخصين السيد وتنتمين إليه..فأردت إيذاك كي يعلم بذلك..
هديل بقهر أنا لا انتمي إليه..ولا إلى احد..
فكتور لماذا لم تخبريه بانني اتسبب لك بالأذى..؟؟
هديل هذا امر لا يعنيك..
فكتور بالتاكيد ليس لحمايتي..أخبريني لماذا لم تخبريه؟؟
هديل اتيت نعقد إتفاقاً وليس لتستجوبني..
فكتور ماللذي تريدينه..؟؟
هديل مساعدتك لي..
فكتور في ماذا..؟؟
هديل بتردد أولا أخبرني إن لم توافق على طلبي ماذا سيحدث..؟؟
فكتور لا أعلم..أنتي لا تثقين بي..وانا أجهل ماتريدين...
هديل انت لن تخبر السيد بإتفاقنا حتى وان لم نتفق؟؟
فكتور بالتاكيد لن أفعل..
هديل حسناً أنـ....................
فكتور بعصبية يقاطعها قبل ان تخبريني يجب أن تعلمي شيئاً..
ناظرت فيه بتسئول وخوف..
فكتور لا تثقي بي...أعرف نفسي جيداً..ربما أقوم بإلحاق الضرر بك ..
هديل ماذا تعني..ولماذا تفعل ذلك..قلت لتوك بانك نادم على إيذائي سابقاً؟؟
فكتور بصوت هادى أنتي تعلمين بانك جميلة أليس كذلك؟؟وعيناك ساحرتان جداً..
أنتي سببتي لي الأرق..والتفكير الدائم بك..
أرتبكت وتراجعت كم خطوة على ورى ويدها على لثمتها..
والخوف منه تضاعف لدرجة كبيرة..
فكتور بغضب إرحلي من هنا...فانا أكرهـ أن أوذيك أكثر مما فعلت..
فأنتي تتعرضين للكثير من الأذى..وأخشى عليك من نفسي..
أنسحبت من المكان من دون ما تنطق بحرف..
خائفة مرتجفة..مو مصدقة اللي سمعته منه..
ركضت راجعة القصر وهي تبكي..
الله ياخذك مو على أساس تكرهني وتكرهـه..
أنت عدوي مثله..
وأنا ابي اكسب عدو عدوي لصالحي..
ماصبرت عليك الا عشان تهربني منه..
وألحين أنت وإياهـ..
جلست على الدرج تحت الثلج..
ياويلك ياهديل كنتي بتخلينه يهربك وهو يبي ........
حسبي الله ونعم الوكيل على ابليس..
لو انحبس طول عمري هنا ولا ارجع لهلي..
كله ولا يرقب مني..
لاهو ولا الحقير الثاني..
مسحت دموعها وهي تتنهد..
آآآآآهـ يومه صوتك أشقاني وعذبني..
وش يصبرني على فراقك أكثر من الفراق اللي عشته..
وينـــه أبوي..؟
ليش ماتقولين له يجيبني لك..
ليه ما تقولين لأخواني يدوروني ويرجعوني من بعثتي الوهمية..؟؟!
معقولة نسيتوني..؟؟
ولا تبريتوا مني..؟؟
ماهو ذنبي يومه والله ماهو ذنبي..
حرمني منكم وحرمني من نفسي..
فديتك يومه وحشتيني..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛
راجح بابتسامة الحمدلله على السلامة..
رشا الله يسلمك..
راجح آخر الكسرات..
رشا ههههههههه ان شاء الله...
راجح يعني ماتبين تغيرين رأيك وتجين معي أنتي وذا النشبة؟؟
رشا باحراج رحلتك بعد ساعتين..وأرجولي توها ماتعودت بعد الجبس..
مرة ثانية إن شاء الله..
راجح رشا أسالك سؤال..وتجاوبين بصدق..
رشا بحذر على حسب السؤال..
راجح يعني ممكن تكذبين علي؟؟
رشا لا ماراح أكذب..بس اذا ماناسبني سؤالك ماراح اجاوب عليه..
راجح وإذا ناسبك..؟؟؟
رشا بارتباك يمكن اجاوب..
راجح جلس قريب منها ولم يدينه حوالينها..
قرب فمه من اذونها وهمس..
راجح بهمس أنتي تحبيني من سنين وأنا أعرف هذا الشيء...
من قبل لا تتزوجين سعود..لما خطبتك من طالب..عرفت إن سعود خطبك ووافقتي.
أنسحبت بهدؤ رغم إني أنصدمت منك..ومن سرعة موافقتك..ومن سرعة الزواج ككل..
كيف توافقين عليه وإنتي تحبيني..؟؟
رشا نفضت نفسها تبعد عنه ووقفت بعرج..
رشا بضيق أنت مو مستوعب اللي جالس تقوله..هذي اوهام مالها اي صحة..
وش أحبك؟؟من وين جايب هذا الكلام..؟؟
راجح يوقف ماهو انا اللي اتوهم...وأعرف زين وش أقول..
صار لنا ثلاث سنين متزوجين..وإنتي تحاولي بكل طاقتك تنهي الزواج..
تمنيت أعرف أسبابك وانتي مو راضية تقولين..
رشا بخوف من البداية شروط زواجنا واضحة لك..ليش ألحين تتذمر منها..
إذا مو عاجبتك طلق..
راجح بحدة مو عاجبني..وماراح اطلق..
رشا سكتت وماردت عليه..
راجح ماجاوبتي على سؤالي..
رشا تسترجع في بالها كلامه تحاول تتذكر وش سؤاله..بس ما عرفت السؤال..
راجح ليه وافقتي تتزوجين سعود؟؟
رشا بهدؤ سؤال سهل لأنه خطبني وهو ماينرد..
راجح واثقة بسهولة السؤال..
رشا الاجابة مثل ماوصلتك..
راجح واللي يقول إنك كذابة..
رشا بعصبية انت مدري وش تفكر فيه..جاوبتك على سؤالك..
وقلت لك اوهامك مو صدق..
راجح كـــــــــــــذابة..رشا إعترفي بسرك..
رشا خنقتها العبرة من الخوف مافيه سر مافيه شيء ..
مافيه شيء ماصار شيء..ماصار شيء..
راجح يضمها بقوة طيب إهدي..ليه خايفة كذا..
أنتي تحبيني وانا اعرف هذا الشيء وبلسانك قلتيها..
كنت ناوي أعاقبك على السنتين اللي قضيتيها في بيت أخوك وأنتي تحبيني..
بس ليه خجلانة من هذا الشيء ليه..؟؟
رشا مــ أحبك لاتكذب ماقلته..
راجح يقبل جبينها نتفاهم لما أرجع..
أنتي ريحي نفسك ورتبي أفكارك..الخوف ماله مبرر ولا له داعي..
انا مستحيل أضرك..
سافر بعد ماوصلها لبيت أم غازي..
وحلفت ماتطلع من بيت أخوها لو يسحبها راجح سحب من البيت...
حمدت ربي ان السر اللي يتكلم عنه هو اعترافها بحبه..
لما كانت تتكلم مع شوق ..
وتاكدت إن شوق قالت عمها عن هذا الشيء..
أو إنه صادق وسمعها تقول هذا الكلام..
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
كانت بغرفتها تبدل ملابسها عشان تنام..
طلعت بجامة..لما أنتبهت على الملابس اللي أرسلتها لها صوفي..
شالت قميص النوم اللي من صوفي..ورمته بآخر الدرج..
وهي تهمس قليلة أدب..
طلعت الفستان الذهبي وقررت تلبسه وتشوف شكلها فيه..
الى متى وأنا بناطيل وهم أشتقت للفساتين والدلع..
بدلت ملابسها ولبست الفستان سكرت سحابه ..
ووقفت قدام المرايه تناظر نفسها..
قصير يمكن يوصل لنص الفخذ...
من دون اكمام وماسك على الصدر..
حست بإحراج من نفسها على الشكل اللي هي واقفة فيه..
والله لو تشوفني امي لابستة تقطعة وتتوطى في بطني..
حركت شعرها وقدمت بعض الخصلات على قدام..
غرتها طايحة بشكل جذاب على جبينها..
قربت من المراية ووقفت على جنب ..
لو شعري لسى طويل كان راح يغطي ظهري اللي نصه عاري..
مدري كيف يتجرئون يلبسون مثل هذا اللبس...
خصوصاً ام سيقان الحمارة المنمشة..
الله يهديك ياصوفي لك وحشة..
أنتبهت على شيء غريب بجسمها..
قربت من المرايه أكثر..
وانصدمت باللي شافته..
بأعلى كتفها اليمين من ورى..
كان فيه علامة غريبة أول مرة تلاحظها..
حطت يدها على كتفها وشهقت ..
لما تاكدت إن هذي العلامة باقية كأثر من ضربها بالسوط..
همست بقهر والله الآثار اللي بقلبي مابتموت..
فكيف بآثار على جسمي..
ياربي رحمتك يارب..
بكت بزعل على حالها وخبت وجها بفراشها..
كانت تتكلم وتبكي بنفس الوقت...
هديل بنحيب كرهت حالي والله العظيم..
بأموت بحسرتي على هلي..
آآآهـ يارب لايشوهني أكثر..
ياربي لايضربني ماعاد اتحمل ضرب..
والله ياربي والله...
غفت بفستانها وهي تبكي....
جاهلة تمامــــــــــاً تواجد ذاك الجلمود بالقرب منها...
وجاهلة موعد قدومه الى المزرعة...
واقف كالتمثال المنحوت من الشمع..
خلف الباب الزجاجي ..
متواجد في بلكونة غرفتها تحت الثلج..
يشعر بخفقان عنيف بقلبه..
هل من رآها بذاك الجمال هي أسيرته لاغيرها..
آسيرته الغالية..
وكأن الحزن يزيدها جمالاً..
والبكاء يكحل عينيها دوماً..
ما أجمل أثيرتي..
لم يرها من قبل بهذا الشكل المغري..
يالدلعها العفوي...تستعرض نفسها امام مرآتها..
تجهل وجودي ومراقبتي لروعتها..
تعبث بشعرها المجنون..
لم أخسر جديلتها فهي تسافر معي وتغفو على وسادتي..
أما منظرها بشعرها القصير يزيد جراح جمالها..
يكاد قلبي يذوب لمرى إبتسامتها الحزينة...
ليتها تفقد ذاكرتها فلا يبقى للماضي أثر لديها...
أقسم ان ألون حياتها بألوان الخيال...
أسيـــرتي ما أعذبك...
يا لــنعومتها..نحرها يتصل بصدرها النافر بروعة التكوين..
خصرها الملتف يكاد يمزق ذاك الرداء...
أطال النظر لساقيها..
وأبحرت عيناه من جديد لتاملها...
إقترب من الزجاج متناسي لوعدهـ اللذي قطعه عليها..
بأن يحترم حدودها وخصوصيتها..
ولكنها تبكي...
وهو إعتاد أن يحتضنها رغماً عنها..
وأن يجبرها على البكاء بأحضانه..
تراجع وأبعد يده عن الباب الزجاجي..
وبقي هناك يتأملها حتى أدرك بأنها إنتمت لعالم الأحلام..
وأنها نائمة بكل تأكيد..
حاول أن يغادر المكان عائداً الى بلكونة غرفته..
لكن عقله..قلبه..
جوارحه..قدميه..
لم تمتثل لأمرهـ..
وأبت الا البقاء ومراقبت أسيرته النائمة..
يخاف عليها من نفسه..
فمنظرها قبل دقائق يسكن خياله..
فتح الباب الزجاجي..
ودخل الغرفة الدافئة..
إقترب وإقترب..
حتى إحتضنت يداهـ وججها الأليم..
قبلها على أعلى كتفها المجروح وإحتضنها وهو يهمس..
..... سامحيــــني...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
قفلت التلفون وهي تتنهد..
هذي ثالث مرة تتصل ولا يعطونها خبر مؤكد..
أدركت إن وقتها يضيع في ملل وفضاوة مو راضية عنها..
فقررت تدور على وظيفة وتشتغل بدل العطالة..
أتصلت بصديقة لأمها وهي عضو بارز في مجال التدريس..
وطلبت منها تساعدها بهذا الموضوع...
وعدتها تساعدها بس لازم ترسل اوراقها لهم عشان تباشر بمعاملتها..
أتصلت برشا وطلبت منها تروح لبيت امها وتأخذ ملفها وشهاداتها وترسلها لها..
طالب السلام عليكم..
شوق تبعد السماعة عن إذنها وعليكم السلام..
رشا هذا طلووبي عطيني اياه باكلمه..
شوق ماهو بلايق الدلع..المهم أبي اوراقي متى ترسلينها..
رشا اليوم أو بكره اذا قدرت..
شوق توقعتك تقولي بعد اسبوع..
رشا ليه انا عند امي هالفترة..والحين اروح غرفتك وادور على ملفك..
شوق وش مجلسك عند امي وين زوجك..؟؟
رشا سافر..
شوق ليه ماسافرتي معه..لايكون طلقك هههههههه
رشا بخوف لو يسويها يريحني ويريح عمرهـ..
شوق امممم ليه؟؟
رشا شوق بالله قولي لي الصدق..أنتي قايلة لعمك شيء عني زمان؟؟
شوق مثل أيش؟؟
رشا إني أحبه ومن هالكلام...
شوق مو وقته هالكلام..
رشا لا وقته يا نصابة قولي الصدق..
شوق أخوك يسلم عليك..
رشا يوووه نسيت إنه عندك..طيب متى اكلمك..
شوق بكذب لا تكلميني مشغوولة طول اليوم..
رشا كذوووب ياعاطلة من زوود المسئوليات..
شوق عندي تقديم وشغل ماتعرفينه يا جاهلة..
رشا شوق اذا عرفت إنك قايلة لعمك شيء ذبحتك..
شوق أتحداك توصليني شوفي كم كيلو بيني وبينك..مابتصيديني..
رشا لاتنسين إنك عند اخوي..وأسرارك عندي..وأقدر أقوله كل شيء..
شوق أرتبكت رشا قلبي أنتي تعوذي من إبليس...مايصير كذا..أنتي تعرفين الوضع..
رشا بمركز القوة لا يصير ويصير..وش قايلة لعمك إنطقي..؟؟
شوق خلاص ولا يهمك أكلمك بعدين..
رشا لا ياحمارة الحين تتكلمين..
شوق ان شاء الله يالله مع السلامة..
رشا شوقوه لاتتنذلين ترى والله اتنذل فيك..
شوق كثري منها مع السلامة
قفلت الخط قبل لا تكمل رشا كلامها وتهديدها..
طالب أسمع تقديم وأوراق..وش السالفة؟؟
شوق بهدوء أبي أقدم اوراقي ع الديوان..وأتوظف..
طالب ماشاء الله..وبأذن من تتوظفين؟؟
شوق بإذن الوزارة..
طالب بسخرية ذكية تصدقين..
شوق بسخرية مماثلة بعض ماعندكم..
طالب أعتقد أني ماسمحت لك تتوظفين..
شوق واعتقد إني ماطلبت رأيك..
طالب مافيه وظيفة..؟؟
شوق ما أقدر اجبرك توافق..
طالب يعني تدرين إنك ماراح تتوظفين الا بإذني وموافقتي..
شوق إيه أدري..لكن الوضع هذا مؤقت..
طالب مؤقت..؟؟
شوق إيه طال عمرك مؤقت..انا الحين أشتغل بأوراقي..
ومعاملات التوظيف يبيلها وقت مو بسيط..
على ما تقرر الوزارة توظيفي أكون رجعت لعهدت أمي واخوي..
طالب واثــــــــــــقة انك راجعة لهم...؟؟
شوق راجعة لبيت أبوي الله يرحمه..وحتى لو كانت امي واخوي مايبوني..
لي حق أظل في بيت أبوي وما احد له حق يمنعني..
طالب وبيت زوجك..؟؟
شوق مـــاهو بيتي...أنا ضيفة غير مرغوب فيها هنا..
وأنت تستنى اليوم اللي تفارقني فيه..
ولا يهمك هذاك اليوم ماهو بعيد..
طالب تقولينها بمرارة...
شوق إيه أقولها بمرارة..ماهو لأني متحسفة عليك....
قسوتك وجرحك لي شافاني من ارتباطي فيك من سنين...
طالب والصــــــــــورة والمكتوب عليها..؟؟
شوق كلام مراهقة...ماله أي وجود عند اللي جالسة قدامك...
وإنت رديت على الكلام بطيبة قلبك..
طالب بابتسامة جرحك ردي على كلامك في الصورة..؟؟
شوق أبــــداً...الجرح شيء متوقع منك..وهذا اللي تعودت عليه..
طالب بصدمة تعودتي اجرحك..؟؟
شوق لاتمثل دور المظلوم..ولا تتفاجاء...
راجع حساباتك وأوراقنا القديمة وأحكم بنفسك...
طلعت لغرفتها وهو ظل بالصالة يسترجع كلامها...
متعودة اجرحها...؟؟؟
صح إني قسيت بكلامي في الصورة..
بس هي متعودة على إسلوبي و على هالشيء..
ومثل اللي أنضرب على راسه أدرك إنه اعترف لنفسه..
إن شوق فعلا متعودة على قسوته وكلامه الجارح او المستهتر فيها..
وصار يسترجع ويغوص بذكرياته اكثر وأكثر..
وتذكر لما سوت عملية الزايدة لما زارها بالمستشفى كيف قال لها..
طالب حتى الزايدة ما تحملتك أنفجرت ببطنك..الله يعيني عليك..
عصبت منه وقالت لغازي يخرجه من عندها وهم يضحكون عليها..
ولما تخرجت من الجامعة بارك لها بإسلوبه الجاف..
أرسل لها رسالة ع الجوال تهنئة بسيطة..
وفي النهاية كتب..
..الله يعين كنت متعذر بدراستك..
ألحين من وين اجيب عذر عشان أأخر الزواج..
وش رايك تقدمين على الماجستير والدكتوراة..
بكذا يتاخر زواجنا سبع سنين..
أنهالت عليه الذكريات مثل المطر..
كان كلامه لها يقصد فيه يثير عصبيتها..
لأن عصبيتها تعجبه من طفولتها..
بس ماحسب حساب انها ممكن تكون تجمع بقلبها كل جروحه..
ولما تمت ترقيته بشغله..
والهدية اللي أرسلتها له مع بطاقة تهنئة..
كلمها بس ماردت عليه..
فارسل لها رسالة..
هديتك وصلت..لو كنتي هنا رديتها لك..
باحتفظ فيها لحتى القاك واعطيك اياها..
مايناسبني نفاقك لي..
مافيه زواج قبل مئة عام....
الحين عرف ليه ماردت عليه ..
لانها كانت واثقة بانه مابيضيع الفرصة من دون مايبين لها انه مايبيها..
وزاد بجرحه لها لما هربت من المزرعة معه..
كيف كان قاسي معها بشكل كبير..
ويصرح لها بانه ينتظر اليوم اللي يقبلون هلها فيه ترجع لهم..
ولانه ما اعترف بغلطة وانه سبب في اللي صار بهديل..
حط كل المسئولية عليها..
ماكانت شوق راح تتبلى على هديل لو هو ماجرحها باعجابه بغيرها..
في اللحظة اللي اعترفت شوق وقالت انها شافته مع هديل بالغرفة..
ماهمته شوق واحساسها بهذيك اللحظة..
اللي همه نفسه..وكيف إنه إنكشف إنه اعجب بغير حلاله..
والمصيبة اللي كان يتغزل فيها هي هديل...
حط كل اللوم على شوق لانها أذت هديل...
بس مالام نفسه لانه أذى شوق..
وجرحها...
جرحها وهو يدري إنها تحبه من سنين...
وعت على الدنيا وهو قدامها...
نصيبها ومرتبطة فيه..
مايدري ان كان لها رفض او عدم رضا بفرضه عليها...
هو أختارهـا وتمسك فيها وقال لأخوها إنها له ومايعطيها لغيرهـ...
بس ماراعاها...
كانت تصرخ فيه بغيض..تقول طلقني..أو اخلعك..
ودائما تقول إني ما ابيها ولا مرة قالت إنها ماتبيني....
وصله مسج ع الجوال صحاه من عالم الذكريات..
قرء المسج وتنهد بضيق..
كان من رشا ..
مساء الخير يا حلو أخبارك؟؟
وينك يالقاطع ماتكلم أختك حبيبتك..
ولا شوقوهـ تمكنت من قلبك البارد..
وخلتك تحبها أخيراً وتنساني..
كلمني لما تقدر..
وصفت البرود ياما نعتته فيها شوق..
بالبرود والاهمال وعدم المبالاة لها..
قرر يتكلم معها ويتفاهم معها على كل شيء...
وبنفس الوقت ما أدرك..
إن شوق أبحرت من شؤاطى الإنتظار من زمان..
ومالها نية ترجع تتعشم بحياتها معه...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛
ناظرت بالمراية مفجوعة من منظرها..
حطت يدها على رقبتها مستغربة اللي تشوفه..
معقولة ناموس يسوي كل هذا..
بس ما أذكر الناموس يجي بالشتاء..
يمكن ناموس هذولاء غير ناموس شتوي...
يقطع عمـــرهـ كل هذا منه..
باقوول لماريا تشوف حل لهاالناموس قليل الأدب..
أستاهل لو لابسة بجامة بدل الفستان كان ماقدر يأكلني كذا..
فيه احد ينام بفستان مالت علي..
عفست فستاني المخلع العاري القليل السنع..
راح اخبيه لغادة ولا سارة قليلات الادب..
هذي علوومهم ملابس مخلعة يامال الصلاح..
لبست كنزتها وخرجت من الغرفة..
نزلت دورت على ماريا بس مالقتها في المطبخ..
جلست بالصالة الحجرية...قريبة من النار..
وفزت لما سمعت صوته..
غازي صبــــاح الخير..
أنصدمت من وجودهـ في القصر..
وتسالت متى رجع..
وقفت مكانها بجمود وماردت عليه..قرب منها..
غازي كيفك..؟؟
هديل ماعرفت وش ترد وتقول..هو يعرف حالها من دون مايسال..
تقول بخير..ووين الخير منها..
نست معناه و ولونه..
همست الحمد لله..
أنتبهت على نظراته على شعرها..
هي مالبست حجابها لانها واثقة مافيه غيرها هي وماريا والخادمات..
لو عرفت انه رجع كان لبست حجابها وعلى حسب وعده بانه راح يحترم حدودها..
وما يمنعها من الحجاب قدامه..
هديل تقبل الله حجك وغفـــ.... وغفر ذنبك
غازي منا ومنك..
طاهرة القلب...رغم جراحها وألامها منه الا أنها قالت غفر الله ذنبك...
أي فتاة صابـــرة انتي..؟؟
غازي وش هذا اللي برقبتك؟؟
هديل حطت يدها على رقبتها نــ ـاموس..
غازي ناموس؟؟
هديل ناموسهم مدري وش يحس فيه جاي في الشتاء..
غازي هههههههههههه ماعنده سالفة..
هديل تتمسخر علي؟؟
غازي عذبته برائتها لا أبداً..
هديل بلى تضحك علي..عساهـ ياكل رقبتك مثلي..
غازي بخبث فديته إن كان ناموسي مثل ماكان ناموسك فلبى قلبه..
هديل مصدومة أنت مريض؟؟
غازي إيـــــــــــه..
هديل ببرود أحســــن..
خرجت من الصالة وهو واقف مكانه يضحك على ردها عليه..
ماكان متوقع أبدا تقوله سلامتك..
بما أن عدوي مو قادر يساعدني..
فمالي الا ربي اتوكل عليه ثم نفسي..
راح ألعب لعبتك..وأنتظر غفلتك..
وبعدها وعــــد مني لأخليك تندم على دفني وانا حية معك..
وأرجع لأمي وهلي..
وإنت تهنى بهلك..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
كانت جالسة تناظر الشوارع الممطرة بغزارة..
مو قادرة تحضر لمحاضراتها..
ولا قادرة تركز بموادها...
مو مصدقة اللي هي سوته..كيف قلبت حياتها بارادتها..
كيف سمحت لغباء الانتقام يسيطر عليها..
لو وافقت على مالك وتجاهلت كل شيء..
هي بتأخرها في الرد..
تركت مجال لعمها وولدهـ يدخلوا بالموضوع..
سرحت تتذكر الحرب اللي صارت في مجلس أبوها..
في مجلس ابو علي...بعد رجوعهم من الحج بيوم..
كان صوت العيال عالي بالصراخ ..
علي وراكان كل واحد منهم يحاول يضرب الثاني..
بس الشيبان فكوا بينهم قبل لا يبدون الهواش..
ابوعلي انطم يالرخمة أنت واياهـ..مابقى الا تسدحوني وتدوسون علي..
علي بعصبية والله ما يعرفها لو يلمس السماء..
راكان بنت عمي واولى فيها من خويك ومن غيرهـ..
علي لاتنسى كلامك يالنذل يا الخسيس..
ابوعلي بغضب حسبي الله عليك وعليه..لابركة فيكم ولا في مجلسكم..
إنقلعوا برا بيتي يا ثنين غضبي عليكـــــ ......
ابوراكان لا ياحسين اذكر الله وادحر ابليس عنك..
استغفر ربك وصل على النبي..
وهذولاء الكلاب انا اوريك فيهم..
سحب ولدهـ وخرجه من مجلس ابو علي..
وطرد علي وراهـ..
خرجوا محمد وهادي وسلمان يحاولون يهدون بين الاثنين..
علي تخسي ماتعرفها يا الكلب..
جاي بعد سواتك ولك عين تطالب فيها ماتعرفهــــــــــــــا..
راكان والله ما اخليها هي بنت عمي وحيرت عليها..
ولو تبقى سنين معلقة في بيت أبوها ما تركتها..
هادي بغضب مايحق لك تخطب على خطبة مسل مايحق لك..
راكان يحق لي لأنها لي من قبل لا يتكلم فيها غيري..
طلبتها ووافقت وانتشر الخبر..
علي بصراخ واللي أنت سويته وش تسميه..؟؟
راكان خسة نذالة حقارة مثل ماتحب سمه..
عرفت خطاي وتراني معذور باللي سويته لو انت مكاني سويت اكثر..
علي يرمي عقاله بقوة على راكان ويهجم عليه يضربه..
وراكان كان ردهـ بنفس قوة علي..
علي بغضب معذور يالخسيس تقول معذور..
الشرهه على اللي مافضى الرشاش في صدرك من أولتها..
راكان لو سويتها أبرك من أنك تعطي نصيبي لغيري..
سلمان ومحمد وهادي يحاولون يفكون بين الثنين بس ماقدروا..
كل ماسحبوا واحد هجم الثاني عليه...
أبو علي خرج من المجلس واخوهـ معه..
أبو راكان يسحب علي بالغصب ويوقف بوجهه..
أبو راكان مابقى لعمك حشيمة ولا قدر في بيتك يا ولد حسين..؟؟
علي بغضب الحشيمة لك ولسلمان بس ذا الخاين ماله حشيمة..
راكان خاين واللي تبي بأخذها غصبن عليك..
علي يبعد عمه ويحاول يرجع يتضارب مع راكان...
الجدة بجزع تبكي أمك يا حسين..تبون تذابحون يالحريم..
تبون تسيلون الدم بينكم..مابقى لدمكم كرامة عندكم...
نسيتوا أنكم أخوان ودمكم واحد..نسيتوا من أنتوا عياله..
حسبي الله عليكم وتقولون رجاجيل وعيال حمايل..
تخسون ماحولكم مرجلة يالحريم..
أبو علي يمسك امه يحاول يهديها..
دخلها المجلس والباقين دخلوا وراهم...
أبو راكان أذكري الله يومه الزعل ماهو بزين لك..
الجدة وهم خلوا لـ الزين محل...لو يحترمون ويقدرون ماسووا سواتهم..
أبوعلي هذا أنتي يومه أحكم باللي تريدينه..
واللي تامرين فيه يمشي على الجميع..
الجدة مايمشي حكم المره على شيبان بلحاهم..
أنت أبو البنت وأنت ملفاها..
كنك راضي برويكن لها الله يسدد لهم..
بس قلبي ماهو براضين عليه ولا على قربه..
راكان يومـــه اسمعـــ......
الجدة ولا كلمة ولا تكلمني..حلفت ماتعرفها ولا تقربها..
وانا على حلفي الا اذا خالفني ولدي..
ابوعلي وراكان ماله عندنا مرهـ...والله ييسرهـ طريقه ..
راكان وبنت عمي ماني مرخصها وان طالت ولا قصرت..
لا انا ولا غيري نعرفها..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -