بارت مقترح

رواية الا ليت القدر -28

رواية الا ليت القدر- غرام

رواية الا ليت القدر-28

ضاري شاف الفرحه بعيون سامي وكل ماله يتأكد انه فعلا يحب اخته: شوف سامي كذا من الاخير وضعك انت واريام مره صعب..فا انا افضل انك بكره تجي العصر وتملك عليها وسيده على المطار وتروحون المانيا سريع سريع لان وضع اهلي ووضعك انت مره ما يسمح بالتأخير..وانا لو مو شايفك رجال ما عرضت كلمة ابوي..
سامي: الله يسلمك..ان شا الله اريام بعيوني..
ودخلت اريام...شافت ظهر رجال غريب عند سامي..
: هلا اخوي سامي...كنت راح اعطيك علاج اليوم..بس مو مشكله بوقت ثاني..
سامي مبتسم: تعالي يا دكتوره ما في احد غريب..
اريام مفتشله: لا وقت ثاني احسن...
لف عليها ضاري: يا اختي قالك عادي مافي احد غريب..
اريام طاح الملف اللي بيدها: ضاري!!!!!!!
ضاري: لهدرجه وجهي يخرع...
اريام اخذت الملف من الارض ودخلت الغرفه: ايش عندك وليش ما قلت لي...؟؟
ضاري ابتسم: انا جاي للنسيب مو لك..
اريام ما استوعبت: نسيب من النسيب...؟؟؟
سامي طالعها: شنو أي نسيب.؟؟؟
اريام فهمت وماتت حيا: طيب اخليكم انا طالعه..
سامي: ههههه شوف راحت..
ضاري وقف: اجل بكره بينا موعد زين...
سامي حس بمسؤلية بكره وقد ايش هو مصيري..
: ان شا الله ...الله يكتب اللي فيه الخير..
ضاري: ان شا الله ...يله سلام..
سامي: سلام..."وبدا يفكر في بكره يوم زواجه وعلاجه بنفس الوقت " وتنهد..
طلع ضاري وتوجه لمكتب اريام: يا دكتوره اريام..
اريام: هلا ...ليش ما قلت لي...؟؟
ضاري: مشكلتي مستعجل ومو فاضي لنقاشاتك...سامي لا تدخلين عليه اليوم...خلي غيرك يناوب عنك..ترى بكره بيجي يملك عليك وماله داعي تجلسون مع بعض...
اريام استحت: طيب..
ضاري: يله سلام..
اريام: سلام..
اريام مو مصدقه اللي صار...وخايفه من من اللي بيصير..بكره المواجهه بين اهلها كلهم وبين سامي حبها الاول والاخير الطاهر العفيف..
&& &&
شاف موبايله يرن ورد..
: السلام عليكم ابو ضاري..
حمد: وعليكم السلام..
المحامي: بالنسبه لموعدنا اليوم..!!
حمد: احنا على الموعد..
المحامي: اوكي...اشوفك اليوم ..مع السلامه..
حمد: مع السلامه..
واتصل على ولده..
: ضاري..
ضاري: هلا يبه..
حمد: ابيك اليوم في المحكمه..
ضاري: خير فيه شي...
حمد: تعال...وكل شي راح تعرفه هناك..
ضاري: اوكي..
سكر من ابوه وهو مستغرب ايش يبي فيه عند المحكمه..
&& &&
بدا همته وهو له غايتين وحده لاخره ووحده لدنياه...ومعزم بكل جهده انه يحفظ القران خلال وقت وجيز...
: ما قلت لك ان عند الله فرج..
سلطان: والنعم بالله يا ثامر...الله يتوب علي ويغفر لي ويغلسني بثوب العفو ويستر على دنيا واخره...ويجزي كل خير عزام واله ما قصر..
ثامر: امين...ويرحم مواتنا وموتى المسلمين..
تنهد سلطان: آمين..
ورجعوا يحفظون القران...

@@
نهـــــــــــــــــاية البـــــــــــــــــــــــارت...
بقايا شتات...

الجــــــــــــزء الخــــامس والعشــــرون..

طلع من الشركه مستعجل..وتوجه لابوه في المحكمه..وباله مشغول كثير..
"ممكن ابوي يبي يرجع الحلال لبنات عمي...ولا لشي ثاني؟؟...اخاف عنده لعبه جديده من الاعيب موضي!!"
وبعد دقايق وصل للمحكمه واخيرا..
دخل بسرعه وشاف ابوه وجنبه المحامي..
:السلام عليكم..
حمد والمحامي: وعليكم السلام..
ضاري طالعهم ونظرته كلها ترقب خايفه ايش راح يقول..
حمد شاف عيون ضاري حايره..بس ما علق ولا بكلمه..
ضاري ما قدر يصبر اكثر: خير وش السالفه...؟
حمد بهمس: السالفه اني قررت ارجع حلال عمك...
ضاري اتسعت ابتسامته: يبه تتكلم جد؟؟؟
حمد بدون نفس: ما امزح انا...
ضاري باس راس ابوه: يبه كبرت في عيني...صدقني ما راح تندم ولا لحظه على اللي سويته ..صدقني..
حمد صد عنه ما يبي يبين ضعفه..
وفعلا بدت اجرآءات نقل الحلال بأسم عيال محمد...
وطلعوا من المحكمه وضاري الفرحه باينه في وجهه..
:يبه ما راح تجي الشركه...!!
حمد: بروح لها الحين..
ضاري: اجل انا بوصل مشوار وارجع..
حمد: على خير ان شا الله..
ضاري ما قدر يصبر اكثر يبي يروح لمدى يبشرها..
وثواني وهو عندهم..
مدى اللي استغربت جيته بالوقت هذا بدري مره..وابتهال نفس الشي..
مدى:في شي جديد...!!
ضاري ابتسم..وهو مازال ساكت ويطالعهم..
ابتهال طالعت مدى مستغربه: ضاري يله قول..
ضاري: آه ودي اخليكم شوي بعد..
مدى وابتهال ضحكوا ..اول مره يشوفون ضاري يمزح ..
ضاري: ليش تضحكون...؟
ابتهال: قول وخلصنا..
ضاري: ابشركم...بدت اجراءات نقل الحلال بأسمكم..
مدى وقفت: تتكلم جد!!
ضاري وقف ومعاها متفاعل: ايوه اتكلم جد..
ابتهال مو مصدقه: يعني خلاص..احنا صرنا كاشات,,
وضمت مدى..
مدى: هههههههههههههه وربي ماني مصدقه..وشلون بالسرعه هذي!!
ضاري: ابوي ربي هداه وكتب نص الحلال بأسمكم..
مدى استغربت وبعدت عن حضن ابتهال: وايش اللي خلاه يغير رايه..
ضاري غمز لها : بفضل جهودي الجباره..
مدى ما علقت عليه ولفت على ابتهال: واخيرا واخيرا يا ابتهال..
ضاري: بس ترى السالفه مطوله يبي لها شهور..
""ضاري طول المده لغايه هو يبيها"
مدى: اللي خلى اهلي ينتظرون سنين يخلينا ننتظر شهور..
ابتهال تذكرت ابوها وامها: ياريت امي وابوي معانا الحين..
مدى تنهدت: عانوا كثير...انحرموا سنين منه..وسبحان الله في لحظه رجع كل شي مثل ما كان..
ابتهال بأسى: لو ان عمي رجع الحلال من اول..كان ما صار لنا اللي صار..
ضاري يحاول انه يتجنب يتكلم في الامور هذي بما ان ابوه هو المسؤول عن كل اللي صار لهم وعانوا منه..
مدى تنهدت: الله يرحمك يا يمه..كنتي تتمنين يوم حلو لعيالك ورحتي ما شفتي اليوم هذا..
ابتهال بكت: ليش الجشع..ليش الطمع..ليه الفلوس دمرتنا ليه....؟؟!!
مدى لفت على ابتهال اللي حستها تنهار: ابتهال قلبي خلاص ان شا الله كل شي راح يتعوض..
ابتهال صارت تصرّخ: وانا من يعوضني امي..انا مابي فلوس ولا حلال ولا أي شي..انا ابي امي بس..مابي من هالدنيا الا امــــــــــــــــــــــــي..
مدى بكت وضمتها: ابتهال اذكري الله..وادعي لها بالمغفره..حتى انا ابي امي وابوي وسلطان..بس ما في ايدينا شي مافي ايدينا شي..
ضاري سحب نفسه وطلع من الفندق وهو ما يدري ايش ممكن يسوي..يخليهم يفرحون ويرجع لهم الابتسامه على وجيهم..
وكأن خيبة الامل رجعت له...اخذ نفس عميق ورجع للشركه من جديد..
اما مدى وابتهال فا كانت كل وحده تهدي وتعزي الثانيه ويعطون بعضهم شوية قوه ودافع للحياة ..اللي مالها لا طعم ولا لون بدون امهم ولا روح وبدون ابوهم وسلطان سندهم بالدنيا هذي..
فرحتهم عمرها ما راح تكتمل بدون اساس الفرحه كلها..وماراح يحسوا يوم بالسعاده ومنبع السعاده راح ولا له رجعه..
""الله يخلي لنا كل امهاتنا ولا يحرمنا منهم يـــــــــآرب..."


&& &&
بالشــــــــــــركه..
دخل على مكتب ابوه..وجلس على الكرسي اللي مقابله..
طالعه حمد: وفيه شي بعد!!
ضاري يحاول قد ما يقدر يرتب الكلام اللي بيقوله: ايوه فيه..
حمد يستنى الجديد عنده.....!!
ضاري: يبه انا بقولك السالفه من اول ..وضروري تسمعها .."وسكت شوي"...وبدا يحكي له من لما توظفت مدى عنده بالشركه ..الى الوقت الحالي بأنه هو المسؤول الوحيد عنهم..
حمد منصدم من سالفتهم ما توقع صعوبه حياتهم للدرجه هذي: ومحمد وينه؟؟
ضاري: اختفى ومحد يدري وينه...
حمد: وتقول سلطان اخوهم وينه...؟؟
ضاري: سلطان ظروف شغله اجبرته يسافر..
"كانت نظرة ضاري لبعيد ...ما حب يقول بالسجن وتكبر المشاكل بعدين""
حمد قلبه يألمه..لسه حس انه سوى شي مستحيل يسامح عمره عليه..ولسه وعى على عمره وفهم انه بنى حياته على باطل..ودمر نفسه وعياله..واجرم في حق اخوه وعياله..
ضاري: عشان كذا يبه..انا راح اخليهم يعيشون معانا..
حمد سكت شوي..من الحين لازم يبدى يصحح كل شي وراح يعيد كل خطواته من اول وجديد..ويحاول يرجع الباقي من الماضي ويحط كل شي في مكانه الصحيح..عيال اخوه لازم يكونوا تحت امرته لحد ما يحصل اخوه محمد ويصفي اللي بينهم..ويعدل نظرة عيال اخوه له..ويبدى حياة جديده اول تكفير اخطاء ونهايتها سعيده..
واخيرا تكلم: اكيد لازم يعيشون معانا ..بس موضي!!
ضاري فرح بموافقه ابوه: موضي ما عليك منها..انا اتكفل فيها..
حمد بخبره عشرة السنين: ما راح تعدي الايام الجايه على خير..
ضاري وقف: وانا لها وراح اتحمل كل شي..
حمد شال ايده من اول الموضوع: اجل الله يعينك..
ضاري بنص ابتسامه: هه لا تخاف على ولدك سبع..
"وطلع"
حمد تنهد: الله يصبرنا على الجاي وعلى موضي.....


&& &&
طلعت من المستشفى وتوجهت للمول..بما انها اغرب عروسه في اغرب اجواء زواج..قررت تجهز نفسها بنفسها على الاقل الاحتياجات اللازمه..تبي تحس انها مثل البنات وتحاول تعيش دور العروس اللي بكره فرحتها..
وهي بالطريق تخيلت بكره مراسيم زواجها..وخنقتها العبره..لانها متأكده انه راح تكون عروس في تابوت مو كوشه..وبدال دموع الفرحه يمكن تكون لحظات وداع..وبدال التبريكات موج من كلمات السب والشتم..اختنقت اكثر واكثر..
بس لما تتذكر غايتها الانسانيه والعظيمه وحبها الكبير لسامي الانسان الملاك في عيونها..هان كل شي وقوة عزيمتها..وقررت تسعده وتسعد نفسها بكل لحظه باقيه لهم..
وصلت للمول اخيرا وبدت اول خطوه من مشوار حياتها الجـــــــــــديــده..


&& &&
بالمستشفــــــــــــى..
سامي حاير بينه وبين نفسه...زواجه بكره وهو جسد بلا روح..ما حب هالشي على نفسه وقرر يسوي خطوه مهمه قبل ان يبدأ بأي شي..
طلع من غرفته ..حصل سالم الممرض الخاص اللي عينته اريام له..
: سالم الله لا يهينك تعال..
جاء سالم سوداني الجنسيه بكل ادب واحترام وحب لسامي..لان سامي دائما يعاامله بكل ذوق...ويردد له "كفايه انك متحملني يا سالم"
وتوجهوا اثنينهم للدكتور المسؤول عن حالة سامي..وثواني بسيطه طلع من عنده..وراح لغرفته وبدل ملابسه وطلع من المستشفى...
&& &&
بالليــــــــــــــل..
الساعه 8 مســـاء ..واخيرا خلصت اللمسات الاخيره من الميك اب حقها ويعتبر اوفر شوي...طالعت ننفسها كانظره اخيره...
"فديتني بس...وربي اني اطيح الطير من السما "
وبحركتها المعتاده ارسلت لنفسها بوسه وطلعت من غرفتها..
صادفت دانا..
: على وين لنو...؟؟
لانا وهي تلبس عبايتها وتضبط الطرحه: طالعه مشوار..
لانا: عارفه على وين...؟؟
لانا: دنو..هذا شي ما يخصك رجاء لا تتدخلي..
دانا: بس كأن طلعاتك كثرت..انتبهي لنفسك..
لانا وهي رافعه حاجب بكبر: دنو...لو في احد لازم ينتبه لنفسه فهو انتي..ترى حركاتك مع هذا فيصل ابدا مو حلوه..نصيحه مني انتبهي على نفسك منها..
دانا ما تحب احد يفاتحها بالموضوع هذا: روحي ..روحي بس وفكينا من نصايحك..
لانا وهي ماشيه: دايم كلمة الحق تزعل...
وطلعت...
وبالمــــــــــــول.
طلعت موبايلها واتصلت على اياد..
: الووو وينك حبيبي..؟
اياد: انتي وينك...
لانا: انا بالدور الثاني..
اياد: اوكي ثواني وانا عندك..
وقفت لانا تنتظر اياد مشغوله باللي رايح وجاي..وفجأه يد مسكتها على كتفها ووجه قريب منها لدرجه لامس خدها...
لانا اخذت لها ثواني على ما استوعبت الحركه..وبسرعه دفته ومسحت وجهها تحس انه لحد الان انفاسه متعلقه فيها...
تكلمت وعيونها مغضمه: خير....انت مو شايف اننا بمكان عام...
اياد ابتسم ابتسامه خبيثه: حلوه ريحتك..تذووووب..
لانا بجد تقرفت منه وبنفسها" الله ياخذه...الله ياخـــــــــــذه وووووووووووع القرف هذا"
اياد حس بجد انها مره متقرفه منه ما حب هالشعور بس كابر..
: لنو ايش فيك...مو انا حبيبك...؟؟
لانا معصبه: حبيب في عينك...شوف اياد تقرب مني مره ثانيه راح تندم فاهم..
اياد يستعبط عليها: حاضر يا استاذه لنو..شي ثاني...؟؟
لانا تحاول تضبط سرعة تنفسها قلبها بيطيح: اوه..بسرعه خذني مكان اجلس فيه..
اياد ما زال يستعبط: ما في مكان زحمه..
لانا: خذني على أي زفت..
اياد : طيب...
ومشى جنبها ومسك ايدها بقوه...
لانا منصدمه منه...ايش عنده هذا اليوم موه متغيره تصرفاته..حاولت تسحب يدها بس هو ماسكها بقوه..
لانا: انت يا مجنون اترك ايدي...
اياد لف عليها ورفع ايدها وباسها بكل وقاحه قدام الناس..
لانا ما عاد تشوف من العصبيه والقهر..صارت تصرّخ: فكني يا واطي يا حقير...ياناااااااااااااس فكوني منه هذا مجنوووووون...
اياد شاف التجمهر اللي صار...نزل الكاب على وجهه زين وترك ايدها همس لها.
:اشوفك على خير حبيبتي...."وراح بسرعه"
لانا شبه منهاره...او انهارت خلاص...اللي شافته من هذا المجنون مو قليل...
غطت وجهه بالطرحه عن الناس وطلعت من المول..ودموعها على خدها..حست ان الوسخ نجسها تحس انه تبي تمسح اثاره عنها..
&& &&
دخل حارتهم..رجع له الماضي الزاهر..ورجع له القوه والشباب والروح والحياة الحلوه..لاخر لحظه كانت في ايام ملكته..هذي الايام بالذات اسعد الايام اللي مرت عليه يحس بالحب والراحه والامان والاستقرار..كل ماشي مثل ماهو مخطط له...شهر ويتم الزواج...ويكون هو وحلم حياته من الطفوله مع بعض...بس دائما الاقدار تشاء ضد ما نشاء..وتحولت حياته لكوابيس في يوم وليله..لما طاح عند اهله وبعد مراجعات وتحليلات اكتشف انه عنده المرض الخبيث السرطان"سرطان بالدم"
حسبه ابد ما كانت ضمن حسابات سامي...كل شي ممكن يفكر فيه..الا هالمرض...وبدون مايحس تمكن منه..وانقلبت حياته فوق تحت..كل الاحلام تبخرت في الهواء..وكل الاهداف اللي كان ناوي يحققها صارت سراب...وبدا يخسر الاشياء الحلوه وحده ورى الثانيه...زوجته...قوته...شبابه...اهله..والحين نفسه...وبكره روحه...والامل اللي عايش عليه ويمد له من روح الحياة..وقوة الاصرار...واللي هي الباقي الوحيد له وعايش لها "اريــــــــــــام"
قطع عليه حبل افكاره صوت السواق وهو ينبه انه وصل للمكان المطلوب..
: آه ....قد ايش اشتقت له يا بيتنا..
حصل الباب مفتوح كعاده عند ابوه...طالع الاشياء اللي حوله بنظره كلها الم وجراح..وبنفس الوقت وداع...ما يظمن انه يرجع للبيت هذا مره ثانيه...
دخل داخل البنت...هدوء كالعاده...وتفاجئ بالخدامه قباله..
: مستر سامي!!!!
سامي ابتسم لها: اووووش..ولا كلمه وين ماما وبابا...؟؟
الخدامه المخلصه وعيونها مليانه دموع فرح: ايوه بابا ماما داخل...اوه مستر سامي انت طول ماقي يجي...
ضحك سامي عليها...وطالع سالم...
: سالم معليش انت خليك هنا...لو احتجت شي بناديك..
سالم: ابشر...
مشى لداخل..لحد ما حصل مجلس اللي موجود فيه اغلى اثنين بالوجود..ما يدري كيف راح يقابلهم وايش راح يقول لهم..بس كل اللي يبيه حضن امه..وبوسة على راس ابوه..ورضاهم يكفيه..
: السلام عليكم..
رفعت ام سامي راسها ..مو مصدقه اللي تشوفه عينها..هذا ضناها!!...هذا ولدها اللي تعبت عليه وربته...هذا سندها ووحيدها في الحياة..وطالعة زوجها تبي تتأكد..
ابو سامي ما يقل صدمه عن زوجته بس حب يتأكد انه حقيقه: ســامي!!
سامي بسرعه رمى نفسه بحضن امه وبكى وبكى وبكى..
وام سامي ما كانت دموعها توقف ابد..
ابو سامي الكبير في السن..حاول يمسك نفسه ودمعته اللي مسحها بطرف شماغه..
: وينك يا وليدي...ليه طولت الغيبه..!َ!
سامي وكأنه طفل بعد عن امه وهو يمسح دموعه بايديه بطريقه طفوليه..
:يبه تاج راسي..."وباس راس ابوه بقووه وهو يشم ريحته اللي ما تغيرت.."
ام سامي تطالع سامي خايفه لا تلمسه ويختفي..
جلس سامي بينهم..ومسك يد امه اللي تأكدت ان ولدها قدامه دامها حست بلسمته..
ويد ابوه اللي بان ان الكبر اتعبه وهد حيله..
: اشتقت لكم ..والله يعلم اني بموت بدونكم ..
ام سامي حطت يدها على خد ولدها: سامي..انت متغير..وش فيك!!
سامي باس يد امه: يمه مافيني شي..
ابو سامي: لا يا وليدي ..انت متغير..وين صحتك الاولى....؟؟
سامي: راحت مع زمانها...ما عليكم مني...اخبار اختي وعيالها...
وجلس سامي مع اهله..يبي يكحل عيونه فيهم وهم يشبعون نفسهم منه...لانها ممكن تكون المره الاخيره اللي يشوفونه فيها..
&& &&
دخلت لانا قصرهم بسرعه..وراحت لغرفتها وقفلت على نفسها الباب..وبنفس السرعه رمت العبايه وملابسها اللي عليها ودخلت دورة المياه...تبي تنظف قذارة اياد منها...تحس انه ما زال جنبها..ومازالت انفاسه فيها..هي صح راعية لعب وحركات..بس محد تجرى ولمسها..والحين اياد النذل هو الوحيد اللي قدر يتجاوز هذا الخط وقدام الناس وبكل عين قويه بعد..
طلعت من دورة المياه ووجها مخطوف لونه...مرت نفسها على السرير والمنشفه على راسها..والموقف ما غاب عن بالها ابد..وبدون مقدمات بدت دموعها تنزل على خدودها..
:آه يا الواطي...انت انت يا الحثاله كيف تتجرا وتلمسني كيف..؟؟
"تمسح دموعها وترجع تطيح مثل السيل.."
بعد لحظات حست انها هدت وبدت تفكر...
: هين وربي لا ادفعك الثمن غالي يا اياد...وتشوف..
واخذت موبايلها واتصلت على ريماس..
: الوو ريمو..
ريماس مستغربه صوتها: لنو!!...فيك شي؟؟
لانا حست انها راح تبكي بس تكابر: ايه فيني...كله منك ...كله منك يا ريمو..
ريماس اخترعت: لنو...ثواني واجيك زين..
اعتذرت ريماس عن موعدها المهم..وبسرعه راحت للانا..
ودقايق وهي بغرفتها..
شافت وجه لانا مو طبيعي..:لانا...ايش فيك ..؟
لانا ساكته ومنزله راسها..
ريماس قلبها بدا يدق بقوه وبخوف: اياد..اياد..سوى لك شي............؟؟؟
لانا بسرعه: لاااااااا..مستحيل..اصلا ما يتجرأ..
ارتاحت ريماس شوي وقدرت تتنفس: الحمد لله ...طيب ايش فيك..؟؟
لانا وهي تحاول تنسى الموقف: اياد حاول..انه ..
ريماس منصدمه: انتوا وين رحتوا...؟؟؟
لانا: رحنا المول...بس ما ادري ايش فيه...سوى حركات..ما ادري ...ما ادري..
ريماس تحول ترتب افكارها: لحظه لحظه...الحين انتوا رحتوا المول..وقدام الناس يسوي كل هذا؟؟؟ ايش يقصد بالضبط؟؟
لانا تجمعت الدموع في عيونها من جديد: وهذا اللي ذابحني ريمو..اول مره يتجرا يمسك يدي..بس يل ليته على يد كان اهون..
ريماس خافت جد: لنو..اياد يقصد شي بالحركه هذي..
لانا انزرع الخوف بقلبها: مثل ايش...!!
ريماس: ما ادري عنه...بس شي مو طبيعي...
&& &&
على الســــــــاعه 11 بالليل..
: بكره راح تنتقلون عندنا..
مدى مصدومه: بكره..!!
ابتهال: بالسرعه هذي...؟
ضاري: انا كلمت ابوي...وابوي مضبط كل شي..بس من الصباح راح اضبط لكم دار الضيوف وتكون لكم لوقت معين...لحد ما نرتب امورنا..
مدى: ومن اللي يدري انا احنا راح نجي عندكم بس عمي!!
ضاري حب يكون معاهم صريح عشان ما ينصدمون: ايوه..مدى وابتهال...يمكن تلاقوا صعوبه اول الايام..بس هذا حقكم ولازم تدافعون عنه ..زين !!
ابتهال تنهدت..
مدى متردده: لو امك قلت لهم من اول...
ضاري: اهلي انا اعرفهم احطهم الامر الواقع احسن..
سكتوا مدى وابتهال شوي..
ضاري حس ان نفسياتهم ارتاحت من لما كان عندهم الصباح..
: طيب...الحين انا اخليكم وانتم جهزوا حالكم..مع السلامه..
وطلع..
مدى: قلبي يقول لي ان اهله ناس ابدا مو متفاهمين..
ابتهال: اذا شخصية ضاري كذا..وعمي سوى كل هالبلاوي ايش تتوقعي عائلتهم مثلا..
مدى تحاول تشجع نفسها: البيت بيتنا ومحد له سلطه علينا..
&& &&
سامي طلع من عند اهله..ودموعه وما وقفت وهو يتذكرصدمتهم انه راح يرجع يسافر من اول وجديد..
كان في لحظه من اللحظات راح يضعف ويقعد عندهم ويعيش اخر ايامه هنا..بين حضن امه الدافي ولمسة ابوه اللي كلها حنيه..لكنه فكر انه ممكن فيه امل انه يرجع ويعيش معاهم حياة كلها هناء وسعاده واهم شي الصحه والعافيه..
&& &&
ضاري من وصل للقصر...امر الخدم بانهم يجهزوا غرفة الضيوف احلى تجهيز..واشرف على كل شي بنفسه..وما خلصوا الا على الفجر...
: مشكورين وما قصرتوا..هالشهر لكم مني زياده..
طبعا الخدم فرحوا..وراح التعب منهم..
وهو اكثر انبساط وهو يشوف النتيجه على غرفة الضيوف اللي مكونه من غرفتين وصاله ودورة مياه...وغرفة مكتب..
وموقعها في الحديقه خارج القصر.. يستخدموها عادة لضيوف ومره انيقه وحلوه...
شاف ان الجو في الصباح مع شروق الشمس مره يشرح الصدر..قرر انه يجلس شوي يريح قلبه وعقله لمدة دقايق بس..وهو عارف ان اليوم اصعب الايام اللي راح تمر بحياته..زواج اريام المفاجئ...ودخول اريام وابتهال لحياتهم...
طلع سيقاره ..واحرقها على رواااق ..مع فنجان قهوه..تهدي اعصابه..
: صباح الخير..
لف عليها وابتسم: صباح النور...
اريام نادر ما تشوف الابتسامه هذي: ايش عندك اليوم مروق وجالس...ما عندك دوام..!
ضاري: الا عندي...بس عندي الاهم من الدوام..
اريام نزلت راسها: احس اني حملتك عبئ كبير عليك..
ضاري بأستهتار: لو عليك كان كل شي اوكي..بس في اللي اصعب منك..
اريام عقدت حواجبها: ايش اللي اصعب مني..؟؟
ضاري: بنات عمي راح يجون اليوم..
اريام ما استوعبت: بنات عم مين..؟؟
ضاري وهو يشرب القهوه ببرود: بنات عمي وعمك انتي...
اريام: ومن هالعم الجديد...؟
ضاري: اللي دفنه ابوك وامك مو جديد..
اريام: وكيف طلعوا...؟
ضاري: انا طلعتهم..
اريام: هذا محمد اللي كنتوا تتكلمون عنه فتره...
ضاري: بالضبط وصلتي...
اريام: وراح يجون اليوم...؟؟
ضاري طالعها: راح يعيشون عندنا اليوم...
اريام استوعبت كبر الكارثه اللي راح تنزل عليهم..
:ضاري انت عارف ايش مصيرهم هنا...!!
ضاري: ابوي معاي وهذا المهم..
اريام: وامي...؟؟
ضاري: هي المشكله عندي لكن بقدر اتجاوزها..
اريام بسرعه: انت تحب وحده منهم...؟؟
ضاري صعقه السؤال...حسه مثل الصدمه الكهربائيه عليه..عمره ما اعترف لنفسه انه يحبها ولا لأ..كان يمشي ورى مشاعره وقلبه ولا يدري وين راح توديه..
:لأ...ما احب احد منهم..
اريام شكت: ليه تساعدهم ومستعد تواجه كل شي عشانهم...
ضاري وقف: مثلك لما جيت اساعدك وأواجه الكل عشانك...هم مثل خواتي..
اريام صدقته...تحس انه من جد فولاذي اللي لحد الان ولا بنت قدرت تصهر الجليد هذا...
اريام بتروح:!!
ضاري: عندي كم شغله......يا عروسه.."وغمز لها وراح"
اريام وهي تشوف ضاري يمشي "أي عروسه يا اخوي...احس اليوم نهايتي...............ونهايتك.."
&& &&
عـــــــــــلى الفطــــــــــــــور..
: لا تنسون يا بنات الحلفه يوم الخميس..اعزموا كل من حب على قلبكم ..لان ابوكم ربح صفقه مهمه جدا؟؟؟
لانا اللي ما كانت على بعضها: اكيد مامي...راح اعزم كل صاحباتي..
دانا انبسطت: والله زمان عن الوناسه...
اريام ساكته وما علقت وبنفسها" ما راح احضر الحفله هذي الحمد لله.."
ام ضاري: انا راح ابدأ تجهيزها من اليوم..لانا ودانا راح تساعدوني اكيد..
التوأم: اكيد مامي...
اريام متعوده...مو هي اللي ياخذون بذوقها..شي متعوده عليه وطبيعي...


&& &&
ضاري من ترك اريام وهو في باله انه راح يحسسها انها بجد عروس ولو بالقليل..حجز الحلويات والاكل...وكل ما يعتبر للضيافه..
وعزم عمته لطيفه اللي استغربت مبادرة ضاري هذي....


&& &&
بالمدرســــــــــــه ...وقت الفسحه...
دانا جالسه بحضن فيصل...وفيصل يلعب بشعرها..
: ما ودك تقصين شعرك..؟؟
دانا بسرعه: لا مستحيل اقصه عاجبني كذا..ليه مو حلو!!
فيصل هو يحرك شعرها: الا روعه..بس كنت اسأل..
دانا بعدت عن حضنه وطالعته: فيصل بقولك شي...
فيصل ابتسم لها ابتسامه حلوه: شنو...؟؟
دانا وهي تطالع بعيد: احس اني اول ما كنت عايشه بس من لما شفتك حسيت ان للحياة طعم ولون ثاني..
فيصل قرصها من خدها: وانتي نفس الشي..انا اعشق حياتي...لاني انتفس هواك..
دانا وردت خدودها: ايوه تذكرت شي..يوم الخميس ماما عامله حفله لدادي لانه نجح بمشروع مهم..راح تجي...؟؟
فيصل بحماس: اكيد راح اجي..انا ما افوت ولا بارتي..
دانا رجعت لحضن فيصل ..ما تبي تبعد عنه ولا ثانيه..
فيصل بنفسه" عرفت اختار والله"
&& &&
العصـــــــر..
سامي..راح للحلاق يضبطه من الى..يبي يحس انه معرس وهذي ليلة عرسه..اللي مفروض تكون من اهم الليالي..
اريام راحت للكوافير تسوي سيشوار وميك اب ناعم..بجد غير من ملامحها..وابرز جمالها المخفي بين نظاراتها الطبيه وتسريحة شعرها الروتينيه..
ضاري يبي يرتب الامور لا تتخالط عليه ويقدر يسيطر على كل شي...وما يكون فيه شي خارج السيطره..


رجع ضاري للقصر..
وشاف الاشياء اللي طلبها وصلت..طلب من الخدم انهم يحطوها بالصاله الزجاجيه برا..ويرتبون كل شي...دخل على اهله..
:السلام عليكم..
كان واضح عليه انه محتاس ومومرتب وكأنه مشتغل حرفه يدويه هاده حيله..لدرجه ان شماغه معفوس فوق راسه..بس هذا ابدا ما يخفي جماله الا يزيده روعه وحيويه..
دانا ضحكت: ايش فيك ضاري...ليه شكلك كذا...؟؟
ضاري كالعاده ما يعطي وجه:وين عمتي؟؟؟ ما وصلت!!
موضي: ليه تجي لطيفه...؟
ضاري بدون ما يطالعها: انتي ناسيه ان اليوم سفرة اريام...!!
فجأه الكل تذكر...
لانا: اوه صح كيف راحت عن بالنا..
موضي: ما سويت لها حفلة توديع..
ضاري استحقرهم لصغر عقولهم: بنتكم ما تدرون عنها شي...ونعم العائله...على العموم انا مضبط كل شي..يبه جهز نفسك..انا بروح اخذ لي شور وانزل..
حمد حس انه فيه شي اكبر من سفرة اريام بس..يعني لو سافرت راح يكون وداع عادي ليش متعب عمره ومهتم كل الاهتمام هذا...
موضي جاها نفس الاحساس..وبما ان ضاري تكفل بكل شي يعني وراه بلوه ضدها...
جات العمه لطيفه وريماس ورهام معاها..
ريماس: ليش ما قلتي لي بالمدرسه عن حفلتكم هذي..انتي قلتي يوم الخميس...
لانا: يوم الخميس هي الحلفه...بس هذي مفاجأة ضاري..
ريماس دق قلبها: ضاري!!..مسوي مفاجأه؟؟ وتقولي جليد وما عنده احساس..
لانا: بصراحه انا احترت في نفسي ما ادري كيف طلعت منه...
رهام: دنو ...يا الشينه ايش عندك قاطعه فيني...ولا عشان البويه...؟؟
دانا ضحكت: هههه طيرت عقلي والله..
رهام: لازم تحكي لي بالتفصيل عنها..
دانا: اكيد راح احكي لك...
وبين الاحاديث فجأه نزل بشموخه..واسكتهم بجماله واناقته...ما انتبهوا لحلاقة وجهه الجديده قبل شوي لان شكله ما يهئ بس الحين محليته اكثر واكثر...
ريماس تنغز لانا: هذا ضاري الجليد...ابيه بعيوبه كلها..
نزل سلم على عمته وهم تسمي عليه وعلى بناتها على السريع..
: وين ابوي...؟؟
لانا: لسه ما نزل..
ضاري: اوك..تفضلوا للصاله الخارجيه لحد ما اجيكم..
دخلوا الغرفه الزجاجيه..كانت مضبطه من كل النواحي وفعلا تضبيط يدل على ذوق صاحبه من ناحية الطاولات والاقمشه اللي عليها..والاكل وترتيبه..والكارسي والاكسسوار اللي على الطاولات..
بس السالفه تميل وكأنها في النهايه كوشه..!!!
رهام: مو كأن هذي كوشه...؟
الكل لف عليها ..فعلا كأنها حفلة عروس مو وداع..
موضي دق قلبها: يكون يسويها...؟؟؟؟
ضاري انتظر ابوه لحد ما نزل...مسكه بيده وراحوا مع بعض لمجلس الرجال..
دخل حمد وانصدم لما شاف سامي جالس وجنبه سالم وشيخ!!!
ضاري رجع سحب ابوه برى المجلس..
: يبه اسمعني الوقت ما عاد يسعف احد..البنت بتسافر وانا ما راح اخليها تسافر لحالها..وما رضيت ان اختي تروح بلاد الغرب بدون ولي ومحرم يساعدها..انا الولد ما تحملت الغربه كيف البنت...؟؟ انا سألت عن سامي ومو أي سؤال..رجال يشترى بكنوز الدنيا..وانا اقولك عمر الفلوس ما كانت مقياس للرجوله..وبنتك راضيه فيه ليش نوقف في طريقها..الرجال جاك من الباب لا تخلي الامور تجي عكس ما نبي وتنصدم بكره في بناتك..عشان كذا يبه..خليك راضي عنه..واذا كنت تثق فيني وبرايي..وصدقني اريام ما راح تكون سعيده ومبسوطه ومرتاحه الا معاه..
حمد سكت..ما توقع ان ممكن يصير شي ضد رغبته..بس كلام ضاري فيه شي من العقلانيه..طالع ضاري كثييييييير وبالنهايه تكلم..
: لو صار لبنتي شي والسبب هو ترى انت اللي راح تدفع الثمن عارف!!
ضاري: ما راح يصير الا المكتوب...بس يله خلنا ندخل على الشيخ تأخرنا رحلتهم اليوم..
دخلوا...
سامي كان يصب عرق..طول ضاري وهو برى..حس انه ممكن يدخل ابوها ويطرده برى البيت..او يصير شي اسواء من كذا..
بس دخلة ضاري وهو مبتسم خلته يقدر يتنفس..
وتمت اجراءات الزواج على خير..
وباقي سؤال الشيخ..
: انتي موافقه يا بنتي على سامي زوجا لك..
اريام من برى ما تدري ليه خافت والحروف ما قدرت تطلع معاها وبنفسها" هذا سؤال ينسئل؟؟"
الشيخ عاد مره ثانيه عليها السؤال..
ضاري بلع ريقه : ايش فيها ما ردت هالبنت..!!
سامي اخترع ..يكون اريام ترده !!!
حمد يدعي ربه انها ماتاخذه حس ان هالزواج مو مناسب للاريام غاليته...
اريام واخيرا تكلمت: موا.....موافقــــــــــه..
ابتسم سامي ابتسامه وااااااااااااااسعه..
ضاري كان بيطلع عليها ويفجر فيها...
حمد توكل على ربه...وقرر يعطي ثقته لضاري واختياره..
وطلع الشيخ..
حمد على طول سأله: وين اهلك..؟؟
سامي منحرج: ابوي وامي بديره ثانيه وصعبه جيتهم بس ان شا اللله راح يجون..
ضاري: يبه على فكره..الملكه الحين...والزواج اذا رجعوا..يعني مافي زواج يا سامي..
سامي صح انصدم من هالقرار ..هو ما يقدر يظمن عمره لحظه زياده عشان ينتظر لحد ما يتعالج بس سكت ما دام اريام معاه زوجته شرعا

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -