بارت مقترح

رواية اوراق من خريف الماضي -29

رواية اوراق من خريف الماضي - غرام

رواية اوراق من خريف الماضي -29

بيت ابو فهد
الكل جاهز وهم ينتظروون فهد الي راح يصطحب زياد وامه لموعده ...
فهد دخل وهو مسرع :السلام عليكم ..
الكل :وعليكم السلام ...
فهد شاف زياد الي بحظن امه ...تقدم من خالته وعبير الي وقفت :ابوي وينه
ام عادل :ابوك اضطر يرجع دوامه يوم علمته انك صرت بالرياض
فهد :ايه ازين اجل يالله يا ام زياد وتقدم وهو ياخذ زياد من بين يديها ولم تمانع ...
خرجوا وام عادل توصيهم و...لى اسئله ...سئلوها وفهد وعبير يجاوبونها :...ابشري ...وحاضر ...ولا تهتمين ...
ام عادل ومع ابتعادهم تنهدت وابتسمت بحزن وهي تدعي :عسى الله لا يحرمني منكم ...يا عساها عيني ما تبكي احد منكم ...
بيت ابو خالد
ام خالد والسعاده تكاد تغتال قلبها الفرح بشده وهي تهلي وتسهل بالعرسان ...
خالد وبابتسامه :رغم ان رحلتنا حلوه الا انها ماهي باحلى من هالترحيب وهالوجه الطيب
ا...بتسم..انا ما قد فرحت قد فرحتي بدخلتك انت وعروسك علي عساني ما اانحرم منكم ...وبكت ...
خالد اقترب من... يسلم ع...ها وعرف ما ابكاها ...
ام خالد :ليش يا خالد ...ليش ودك ترجع للغربه وتاخذ قلبي مني مره ثانيه ...
خالد تنهد :يابعد قلبي انتي ...غصب علي يمه ..ومستقبلي مانتي بتوقفين دونه
ام خالد :ابد لا والله ما اوقف ضده لكن قلبي ما يتحمل فراقك يمه
خالد : صدقيني ما راح تحسين الا واحنا مخلصين وراجعين الايام صارت تركض يمه ...
ام خالد وهي تمسح دموعها ابتسمت وهي تناظر للعنود :بس هالمره اهون من قبلها عالاقل معاك من بيشيل هم اكلك وشربك وتعبك
خالد التفت معاها للعنود الي ذابت من خجلها وهي تشوف ابتسامته الفاتنه ...
...
...
...
بيت ابو محمد
صالحه :يا اثير انا لا معش ولا ضدش لكن اتمنى ما تقسين عليه والله حالته تحزن ...وهو الي قعد يترجاني اجي واتكلم معاش ويا ليتش عالاقل تردين على اتصالاته يوم يدق عليش ي...ف...
ا..:يا صالحه انا ما اقسى انا ودي بس اعا قبه واعتقد ان عقابي هذا شي بسيط من الي هو ذوقني اياه ...
صالحه :ولو يا اثير اعذريه نواف كان مريض
اثير :مريض ؟!وليش ما علمني ليش ما خلاني انا الي اوقف معه واساعده
صالحه بجديه اكثر :شوفي يا اثير انتي اعقل مما كنت اتوقع وما اظن انه يفوتش ان نواف تعبه كان يزيد ...ش قريبه منه...ي ما ينلام يا اثير والله ما احد يقدر يتحمل ما نواف تحمله وكتمه ..
ونواف لو ماكان شاريش ولش في قلبه مكان كان ما حارب حتى هالربط الي بينكم وكان يقدر يرتاح وهو ينهي علاقتكم لكنه ما فرط فيش يا اثير رغم قوه الي كان يحول
بينكم واش معناها عندش يا اثير هالتضحيه واش لها عندش من قيمه ...
اثير استشعرت كل كلمه قالتها صالحه وهي تسمع قلبها .".صادقه صالحه وهو من اول يوم كان يقدر ينهي الاااامه.. يقدر يتبلى علي يقدر يفارقني ويرتاح... لكنه ...ما
تركني ...ما خلاني ...ما فرط فيني ...يعني يبغاني ...يعني هو بعد تحمل علشاني ...تألم وصبر علشاني ...تعالج علشاني ...ما قدر يعلمني لاجل ما اتعب معاه ...
ما وده احس بالي هو يحس فيه ...يعني يحبني ؟؟؟؟
ايه يحبني انا اعرف ...انا شفته في عيونه يوم زرته في المستشفى ...شفته يوم رجع ...شفته يوم الي رجعت بعد العزا ...شقته يوم طلب مني ما اتخلى...ا..ف...وشوقه في عيونه ... لكن طمعي هو الي اعماني عن نظراته وانا اترجاها من شفاته ...
ااااااااااااااااه يارب ما خيبت دعاي ...يارب لك الحمد ...""
صالحه :يا اثير انا ما طلبتش تغيرين راييش او تستسلمين وتنخين وتروحين له هالحين لا والله بس ودي ما تطولين فتره العقاب يعني خفي شوي وغمزت لها وهي تضحك ...
اثير ابتسمت وقالت :ابشري بس متى ما طاب خاطري اما متى ماهو وده فلا ..
صالحه :يا ثقيله ..ماشاء الله عليش وش هالقلب ما اقساه
اثير :..الل... ماه..اسي بس خايف وما يتحمل لو انصدم من جديد ...
صالحه :الله يألف قلوبكم ويسخركم لبعض وبصراحه يا اثير على كثر ما اعترضت على زواجكم في البدايه على كثر ما حمدت الله ان الله رزق نواف زوجه م...لحمد لله ...ير تنهدت وابتسمت
صالحه قامت وقربت منها وباستها بقوه وهي تقول عاد هذي امانه ووصلتها يالله مع السلامه ..
اثير فتحت عيونها وهي تمسح مكان ما باستها وتقول :لا تكذبين يالبكاشه ما هو نواف الي يسوي هالحركات ..
صالحه :ياناس يالي نعرف طبايع من نحب طيب مادامش عارفه انه ثقيل وماهو براعي هالحركات ارحميه وقدري ثقله وارجعي له وبلاش كل واحد منكم يسوي ثقل وقلبه يناقز من الشوق
...
اثير تقدمت منها :تكفين يا صالحه لا تقولين له شي قولي له انها متضايقه شوي وتقول ودها تجرب قساوه قلبك وش بيلينها ...
...
...
...
بيت ابو فهد
فهد :الدكتور اليوم ما طمنته حالة زياد
ابو فهد :ليش
فهد :مافيه شي كايد بس الظاهر زياد عنده بدايه التهاب
ام عادل :التهاب ؟؟من ايش
فهد :الطبيب ما وضح بس سألني اذافيه احد في البيت مرشح او عنده سعال ويوم قلتله لا قال يمكن لاحقه برد ...
ام عادل :اكيد من المكيف ...
عبير بصوت هادئ :بس انا اقصر عليه من عن...يان...ره
فهد...وفها وقال :الطبيب قال ممكن حتى بعد الاستحمام لانه صغير ومناعته قليله بس ادويته الي عطاه ركزي على مواعيدها وكمياتها وماعليه ان شاء الله وموعده بعد يومين ...ي...ذ..اد ...
ابو فهد التفت في فهد :وش صار معك انت وانسباك
فهد :ماعاد رحت لهم وهم ماعاد كلموني
ام عادل :يافهدانا بروح معك هالمره
فهد :ماله داعي يمه خليها ما ودي تسمم بدنش ام ماجد بكلامها الي مثل السم
ام عادل :وانا وش علي منها انا راح اتفاهم مع سمر
فهد بسخريه:هه سمر...سمر امها تمشيها مثل الريبوت ...
ابو فهد :ما عليك منهم امك وانا بنجي معك ونتفاهم ونحل الموضوع مع اخوالك ولا يهمك
فهد :لا انا ما اهتميت بالعكس انا ما ودي تخلون زياد وامه وهم اهم من غيرهم عندي ...
...
...
...
بيت ابو خالد
تفاجأت وهي تشوف الي في العلبه المميزه الي في اعلى رفوف دولابه ...بل..يقها وارتجفت وارتبكت وهي ترجعها وخايفه لا يدخل ويشوفها وما وضحت شي وهي تبتسم له وهو يدخل
عليها
خالد :هاه ياعنودي ان شاء الله ارتحتي هنا
عنود بابتسامه :انا من اول قد قلتها لك وين ما تكون انا مرتاحه ومستانسه اكيد
خالد وقف وهو يمد لها يده :تعالي معاي نتجول في كل مكان في هالبيت واحكيلتس عن احلى ايام حياتي الي قضيتها بين جدرانه ...
العنود استجابت له وهي تمد له ايده...اق معه و ت...ما رأت..نها تذهب لما هو امامها ...
...
...
...
بالعـكـس يابـنــت مـــــانـي مـثـــل مـــاقـلـتـي
أنـــــا تـــرى عـكـس كـل اللـــي تـقـــــولـيـنـه
يالـلــي عـلي باتهــــامـــــاتـك تطـــــــاولـتــي
ظـلـمــــتي إنـســـــــان وأنـتــي ماتعــــرفـيـنه
مـــــاني بقــــاسـي مـثــــل مــانـتـي تخـيـلـتي
اللـي عـلى الــنـــــار رجـلــــــه لاتـلـــومـيـنـه
يالـيـتـــك بحـكــــــــم 
القـ...مـهـل...اشـــــيـن...ك عـل..بـنــت ياشــــيـنـه
لـــو بعــــض ماشــــفـت جــالـك ماتحـمـلـتـي
حـســـيـت أنـــا بـشــيء جـعـلـك ماتـحـسـيـنه
ولـــو قـلـتـي أحـــــاول أتـحـــمـل وحـــاولـتي
لابــــــد يــــــومٍ يجــــي صـبـــــرك تـمـلـيـنـه
وبالعـكـس يـابـنــت مــــانـي مـثـــل مــاقـلتي
واللـي جـرحــــتي يجــي يـــــــوم تعـــذريـنـه
تنهدت بعمق وهي تقراء ابيات طلال الرشيد""رحمه الله "" والي ما توقعت على كثر ما قرتها قبل هالمره انه راح يجي يوم وتقراها وهي مرسوله لها من اكثر الناس هي تحبه وهي ظلمته بكلمة
قاسي
مراسيل الشوق كثرت وهو يتمنى لو تلين شوي ولكنها على كثر شوقها لا تعلم ما تريده ولكنها للان تحمل له بعض العتب ولكنها لا تعلم كيف توضحه الا بهذه الطريقه
...
...
...
...
طرقات متواليه على باب غرفته اقلقت نومه ونبهته منه ...استيقظ بفزع وهو يتعوذ بالله من الشيطان ولكنه تأكد الان انها طرقات على باب غرفته قام بسرعه وفتح الانوار وهو يفتح الباب...
انصدم وهو يشوفها واقفه قدامه ولأول مره بدون طرحه وشعرها الطويل جداً منسدل وهي ترتدي بجامه نوم ناعمه ولكنها لم تمهله طويلاً و..قول...زياد تعبان ...
لم تعد ترى سوا مكانه وهو يسرع ويدخل الغرفه وصدمه شكل زياد وهو مخنوق ولونه يميل للزرقه بسرعه شديده حمله وهو يقلبه على صدره ويضرب ضربات خفيفه على ظهره حتى استفرغ
ولكن حالته س..اكثر وبسرعه...له...ه... وطلع لغرفته وغير ملابسه ورجع وشافها تبكي وهي تشيله بعد ما غيرت ملابسه مد ايده وشاله وطالعها وهي تبكي وقال لها :
البسي عباتش والحقيني ...وطلع بسرعه وهي ما ترددت ابد وهي تلبس عباتها وتلحقه ...
الطبيب اشرف على حالته وبعد جلستين بخار مكثفه شدد على ضروره وجود جهاز بخار منزلي لحالاته الي ممكن راح تتكرر ...
لم تكن حالته تستدعي التنويم فقد استقرت حالته وركز على اعطاءه الادويه بانتظام ويشوفه على نفس الموعد ...
خرجوا وكانت الشمس قد نشرت خيوطها ...
عبير :اكيد الحين خالتي راح تقلق لو طلعت وما لقتنا ...
فهد :لا انا اتصلت في ابوي بعد صلاة الفجر وطمنته
عبير :زين سويت ...وناظرت في زياد وهو نايم في حظنها براحه ...تنهدت ومسحت على وجهه
فهد سمع تنهيدتها ولمح حركتها :قد سبق وحصلت له هالحاله ..عبير :..ول مره ..
فهد : سمعتي الطبيب ...لازم جهاز بخار منزلي
عبير :ايه
فهد :تعرفين له
عبير:لا ...بس اكيد باعرف له ما اظنه صعب
فهد ابتسم وهو يناظر للطريق قدامه ولمعت في راسه فكره وارتاح لها وهو يغير مساره
...
...
...
فرنسا
هاله منظرها ووجهها الشاحب وكثرة نوبات استفراغها وهي تبدوا في حاله يرثى لها ...
صالح وهو يساعدها تنسدح على فراشها :يامنيره لازم نروح للطبيبه انتي حالتش كل مالها تتأزم يعني ما اظنه التهاب قيلون عصبي ..اخاف شي اكبر
منيره :لا والله صدقني ما هو شي من الي يخوف ...وخلاص كلها يومين ونرجع للسعوديه وهناك اروح اكشف
صالح :الله يعني انتي الحين قاعده تتحملين كل هالالم لاجل تروحين تكشفين في السعوديه ...
منيره ابتسمت :ايه وش رايك ...انا كذا تفكيري ..الناس تسافر للخارج وانا ارجع للسعوديه واتعالج ...
صالح :ماهو وقت ت...ا منيره ...غين حتى اهلش يقولون ما قدر يكشف عليها هناك ويتطمن على صحتها
منيره مسكت ...تها ل..ا وهي تبتسم :والله ما عليه الا العافيه ومثل ما قلت لك ماهي اول مره يحوشني القيلون وانا اعرف له ولو تروح الحين تدور لي على بطيخ وتجيبه لي راح اهدأ اكيد
صالح فتح عيونه وفتح فمه وهو مصدوم من طلباتها الغريبه هاليومين ..
...
...
...
عبير وهي في قمة حرجها :والله ما كان له داعي يافهد
فهد ووهو يجلس قبالها بعد ما نزل عصير البرتقال الي هي طلبته قدامها
فهد ابتسم :بالعكس هالشي المفروض انه من اول وفي غير هالوقت لكن حنا مسيرين ولله فيها حكمه ...
عبير وهي تمرر نظرها في فخامه هالفندق وفي ديكورات مطعمهم الراقي حتى كاسات عصيراتهم تهبل وكرستال حقيقي ...
ناظرت في زياد الي لا يزال نايم بعمق في لفته ...رجعت رفعت نظرها لفهد الي كان يشاركها النظر لزياد وترددت وهي تقول بارتباك :فهد اش صار بينك انت وسمر ...
فهد التفت فيها وتكى بظهره على الكرسي وايده ماسكه كاسه العصير ويحركه حركه لولبيه :مافيه شي جديد
عبير وبحرج وهي منزله عيونها :انا ما الومها مهما سوت ...وارجوك يافه...خس...علشاني ...ان كان لزياد عندك خاطر ...اكسبها اهي واحنا ما نلومك
فهد وهو على نفس وضعيته وعينه على الكاس انا ما نويت اخسر..كن...د...ا اب.. على زياد ..ورفع عينه فيها ...وانتي واياها ان ما فهمتوا اني مبدي زياد حتى على نفسي فانتوا الي
خسرانين ...انا صح احب سمر لكن ما احب احد يلوي ذراعي
او يمشي علي كلامه لانه عزيز ويمون ...لاني ساعتها ماعندي مانع اخسره ...
عبير خافت منه اكثر وعرفت ان فهد يختلف بمقدار 180 درجه عن عادل ...فسكتت واطرقت وهي تتمنى ان لا يحدث شيئ مما تخافه
...
...
...
اضطرب تنفسها وضربات قلبها تزيد وهي تكتم شهقه فرحتها وهي تسمع الكابتن يعلن عن اقتراب الطائره من مدرج مطار الملك خالد الدولي ويرجوا منهم البقاء في المقاعد والتزام الهدوء
مد ايده وقربها من كفها ومسكها وهي شدت عليها وهي تغمض عيونها بقوه من الفرحه وكلماتها تضيع والصمت يعبر عن مشاعرها
ابتسم وهو يشد على يدها ويهمس لها ""الحمد الله على السلامه ""
لم ترد ولن ترد لانها ان فتحت فمها فستصرخ حتى تسمع الكون ك...رح..ب..ده
.
...
...
...
بيت ابو نواف
منيره وصالح وصلوا والفرحه لها مكان لكنها لم تخلوا من دمعات منيره الي هلتها وامها تشاركها وهي تسمع قصة اخوها واثير وكل الي صار وماهي مستوعبه وكيف ؟؟واسئله كثيره ما
عرفت كيف تسأل عنها وهي مصدومه ...
اليوم ابو نواف مسوي عزيمه كبييييييره وفرحته لا توصف وهو يشوف لمة العايله وتمنى لو ان اثير لينت راسها وشاركتهم هالفرحه وهو يشوف فرحه نواف الناقصه بعدم وجودها ...
نواف وهو مسوي مع اخواته اجتماع سري جداً :...انا اكدت على جدتي لازم تقنعها تجي يعني لا تخافون انا ضامن جيتها بس الباقي عليكم تكفون ...
صالحه :والله يا نواف صعبه ..صعبه حيل ...ما اظن راح نقدر
نواف :يعني عطوني حل ترى ماعاد فيه وقت والناس شوي وتجي وماعاد باقدر اتكلم معاكم
منيره :والله يا نواف ما ادري لكن خلني انا اكلمها يمكن تلين
نواف بتأفف :ما بتلين راسها يابس وكان قدرت عليها صالحه قبلش لكن انا اقول ما فيه غير الي ا... لكم عليه س... بس ...والتفت في منيره ...منور تكفين ...
منيره بابتسامه حيره :ااااه يا نواف والله ما ادري واش اقولك
نواف :...قولي تـــم
منيره باصرار وهي تنفخ صدرها باستعداد :...تـــــــم ..يا نواف ..
نواف :..بعدي والله ...
صالحه :والله ياخوفي نمسي ذا الليل كلنا في المقبره ...
نواف ومنيره ضحكوا وهم يحملون نفس الخوف لان كسر شيئ من قواعد العادات والتقاليد يعد ابشع واقوى الجرائم ولكنها البدايه وما بني على باطل فهو باطل ...
...

البارت الستووووون
قراءه ممتعه
حورانيه
.

بيت ابو فهد
حصه وهي مستاءه جداً من تصرفات سمر وكذلك من برود عبير ..
عبير وهي مبتسمه :وانتي الحين واش الي مضيق خلقش
حصه :لا يا شيخه ...بالله هذا لبس تلبسه وحده متزوجه..
عبير وهي تخفي ابتسامتها ...:خلاص يا حصه هذا موضوع وانتهينا منه ..
حصه وهي تزفر :لا ما انتهينا منه ...يا عبير ولو كان عادل زوجش فتراه اخوي وان كانش عشتي معاه اقل من سنه فانا عشت معاه ثلاثين سنه ...لكن ماهو بهالطريقه نعبر عن حبنا له
ماهو بهاللبس والسعاده نحرمها على انفسنا ...واش ذنبه فهد ...هاه ليش جات في وجهه هو ...يا ع...حي ...ت...ن كان قصدش عادل ..فتراه ما يفيده الي انتي تسوينه ما يفيده الى
الدعاء والصدقه وا...يب ...عب...ار :خـــلاص يا حصه اسكتي ..اسكتي ...انتي ما تعرفين شي ..ما تدرين عن شي ...
حصه وصوتها يعلى :الا ادري واعرف وما اقول الى يا حسرتي على الحي قبل الميت ...ياحسرتي عليك يا فهد ...يا حسرتي عليك وشالله بلاك بها الحريم كل وحده ملفاها ما يسر وجلست
تبكي بجانب عبير وكل منهما تذرف دموعها ...
ام عادل انصدمت منهم واسرعت لهما وبخوف :واش فيكم ؟؟؟؟واش فيه ...؟تكلموا لا تجننوني ...
حصه قامت ولمت خالتها :مافيه الى الخير ...وابتسمت وناظرت عبير وقالت :والله مافيه شيئ سوء تفاهم بيني انا وعبير
ام عادل :؟!؟!؟!؟!؟!؟
عبير قامت وهي تضحك بخفه وقبلت خالتها :والله مافي روسنا الى الخبال ...والله مافيه شي يستاهل لكن كنا محتاجين لمثل هالمواجهه واستأذنت وطلعت لغرفتها وام عادل ناظرت في حصه
حصه ابتسم...دت وهي تقو... انا محتاج.. هالحين جا دورش ...
...
...
...
بيت ابو خالد
لميا وهي مستاءه من الكلام الي قالته العنود :شوفي يا عنود انا ما اقدر ابد انكر انها كانت عنده شي كبير ..لكن ما اجزم انه نساها خاصه بعد الي انتي قلتيه ..لكن ما توقع ان يفكر
فيها ابد يمكن شي عزيز عليه انه يرميه
العنود :ما ادري يا لميا انا ما اظلمه ...خالد محسسني اني اميرته وما قد لاحظت أي شي للحين ..بس انا خايفه من بعدين ...
لميا /لا لا تخافين اصلا ً ماعاد فيه شي كله صار ماضي ومع الوقت بينسى ..صدقيني بس انتي وهمتس انتي الي تقدرين تنسينه
العنود :يعني شورتس ارميها انا ؟؟؟
لميا :ـــــــــــــــــلا ...لا تسوينها انا اقصد انتي باسلوبتس وتعاملتس وشطارتس خليه هو الي يرميها ...
العنود :ما اقدر افاتحه ...مستحيل ...
لميا :وهذا الصح انتي بس خليه مع الوقت يعيش الح...ى الم..وهو وقتها راح يتصرف بس بدون ما تخربين عشتس بنفستس لان الرجال مهما كان حنون واليف لابد ما تبان انيابه وخاصه ان
احد اقترب من خصوصياته ...وانتي مع الوقت تقدرين تشيلين هالحاجز وتدخلين قلعته بحريه
العنود :ماراح اقدر اتصرف من غيرتس يا لميا لازم تساعديني
لميا ابتسمت :واحنا حاظرين للطيبين ...
...
...
...
بيت فهد
ام عادل وهي تجلس مع عبير عالسرير وهي ضامه ركبها ومنزله راسها في حظنها ولافه سواعدها وتبكي
ام عادل مدت ايدها ومسحت على راس عبير بحنيه :ليش البكى يالغاليه ...ليش الدموع يام الغالي ...
عبير زادت دموعها وهي تبكي ...
ام عادل :كلام حصه صح يا عبير ...
عبير على نفس وضعها لم تتحرك ...
ام ع..:م...انا نح..دل ..لكن الغلط انا نعبر عن حبنا له بطريقه غلط ...
عبير رفعت راسها وهي تناظر في سرير زياد وبدون كلام ...
ام عادل :يا عبير انا من اول ملاحظه برودش وقلة اهتمامش بنفسش لكن انا قلت ما بازيد عليها وباخليها لين تتكيف ..لكن الشي زاد عن حده ...
عبير ولا زالت على وضعها بكت ...
ام عادل قربت منها وهي تلمها لصدرها :يمه الحي ابدى من الميت ...يمه لنفسش عليش حق... ولزوجش عليش حق وانتي مايخفى عليش هالشي
عبير ببكاء :ما اقدر يا خاله ...ما اقدر ...صعب ..والله صعب
ام عادل ابتسمت :لا ماهو صعب ...واش الي مصعبه ...يمه ماهي نهايه العالم موت البشر لا والله ...تنهدت بحزن ...هذا انا امه والي هو من حشاي والي ما خلا... حيله ...زعت ولا اعترضت وانا مؤمنه بقضاء الله والحمد لله على كل حال من الاحوال ...مسحت على شعرها وهي تقول وفهد يا عبير ولدي الي ما جابه بطني لكني انا الي ربيته وتعبت عليه قد تعبي
على عادل واكثر وما ارضى عليه الي انا اشوفه ...يا عبير على الاقل قدري الي هو قاعد يسويه ...
عبير :وانا ما اعترضت ولا قلت فيه شي بالعكس انا مقدره له كل شي
ام عادل ومن حقه عليش يا عبير انش ما تسمحين لاحد يلحقه بالكلام ...
عبير ناظرت خالتها بعيون باكيه وكانها ما فهمت
ام عادل ابتسمت وهي تقول :قومي يا يمه قومي البسي احسن لبس عندش واحظري مناسبه بيت عمش وانتي في كامل اناقتش ...بصراحه اشتقت لعبير الجميله الي كانت تزين المكان الي هي فيه
...اشتقت لعبير الي كنت اغار منها وانا اتصابا واحاول اجاريها ولاني بلاحقتها ...طلبتش يالغاليه ان كان لي عندش قدر ما تردين طلبي
عبير ابتسمت وهي تخلطها بدموعها وارتمت في حضن خالتها وهي تبكي ...وام عادل تتنهد وهي تجاهد البكاء ...
...
...
...
بيت ابو محمد
اثير :بس بشرط ...؟؟
ابو محمد وهو مبتسم :وشهو شرط مهرتي ...
اثير ابتسمت وهي تناظر في جدتها الي شوي وتقوم تذبحها هي ودلعها الزايد هاليومين ...ارجع معكم وما تسمحون لعمي او ولده يجبروني على شي ...
ام حسن :..لا والله وش ودش به نقول والله مالكم عندنا شيئ
اثير بحرج :لا ...لا ...ماهو كذا ..بس يعني اليليه ما يصير شيئ والمده ما انتهت ...
ابو محمد وهو لا يزال مبتسم :ابشري ولا يهمش وانا بعد ما ارضاها وين حنا فيه وين ما حطش فيه يجي وياخذش ماهو انا الي اسلمش له ...بس يالله ترانا ابطينا ...
اثير وهي فرحانه قامت وسلمت على راس ابوها والتفتت في جدتها وهي مبتسمه وتعض شفتها وق...ها وسلمت عل...ا وهي تقول :...اموت عليش يا جده ...
ام حسن وهي تبتسم بزعل :لا تموتين علي ولا شي ارجعي لرجالش وموتي عليه ..
اثير حمر وجهها وتمنت انها ما قربت منها ولا حاكتها وطلعت غرفتها وهي مقهوره من احراج جدتها لها ...ولكن صدرها فيه شي ماهو براضي يهدا وطول اليوم وهو يناقز وما تدري ليش
...هل لان ممكن يكون فيه فرصة انها تشوفه ولو بالصدفه ..او لانها حاسه ان هالليله ماراح تمر مرور الكرام ...ما تدري ولكنها في كلتا الحالتين تأنقت كعروووس ...
...
...
...
بيت ابو خالد
الدموع هنا هي من تعبر عن معنى الوداع
ام خالد ولميا لم تكف دموعهما وهما تجودان به ...
العنود قربت منهم وهي تقول :يا خاله لا ما ع... اشوف دموع...ان خاطر خالد تراه مره حزين ومتأثر
ام خالد وهي تمسح دموعها :يا بعد عيني ...والله غصبن لي ...
العنود :ادري ي..لني فداتس لكن انا الي قلبي تقطع على اهلي واول مره اتغرب وش اقول وانا اتحمل واسكت علشانه ما يستاهل انتم بعد لازم تتحملون علشانه ...
ام خالد :يا بعد قليبي انتي والله ...وحنا ما راعينا شعورتس ..
العنود ابتسمت :لا يا خاله انا عن نفسي ما اهتميت قد همي على خالد وهو يشوف دموعتس الغاليه ...
لميا وهي تشيل بنتها :يمه العنود معاها حق خالد لا يشوف دموعنا ومادام معاه وحده مثل العنود لا تشيلين له هم
ام خالد :عسا الله يسعدها ويهنيها ويسخره لها
العنود ابتسمت برقه كرقتها :وهذا الي نحن نبيه ..الدعاء يا خاله ..بس الدعاء ...
...
...
...
بيت ابو فهد
ام عادل اختارت معاهااللبس المناسب وهي توجهها وتبين لها ان الوضع يستحق ...
ام عادل :يالله يا خالتي اسمعي كلامي والبسي هالتيور وحطي لش شوي مكياج خفيف وانا باخذ زياد واكفيش اياه والبسه واجهزه ...
ولا تبطين علينا يمه وطلعت وعبير واقفه بين حيرتها وخوفها الي ما تدري وشهو سببه
ارتدت تيورها ليلكي اللون وهو عباره عن تنوره بقصه السمكه وبودي بلون افتح وذو قصه صدر دائريه كبيره مزينه بحلقات معدنيه ذهبية اللون وجاكيت ربط قصير جدا رغم حلاوته
وانسيابية جسمها الا انها كانت تبدوا انحف بكثير عن اخر مره ارتدته ...
مشطت شعرها ببرود وهي تلفه وتعبها لفه مع ازدياد طوله المتعب لها واخيرا اختارت ربطه بربطه بنفس لون تيورها وتركته منسدل واكتفت بكريم اولاي وكحل داخلي مع ماسكر
وقلوس وردي ...تاملت شكلها في المرايه قليلاً ولكنها لا تجد أي سعاده باناقتها ولا تحس باي احساس مشجع لتكرارها مره اخرى...
ارتدت عبائتها وسحبت طرحتها ولفتها باهمال وهي تشيل شنطه زياد وفي داخلها شنطتها الصغيره وسحبت غطوتها وخرجت وهي لا تسمع لهم اصوات نزلت بحذر ولكنها انصدمت بالمكان
فاضي واتجهت للصاله وهناك لم تجد سوى فهد وهو جالس بارتياح على الكنبه وعاقد ايدينه خلف راسه وشكله ينتظرها ولما شافها عدل جلسته وهو يقول :خلاص مشينا ..؟؟
عبير :وين الباقين وزياد وينه ؟؟؟
فهد :سبقونا ...
عبير بزعل :ليـــــــــش ...ليش يخلونا وليش ما نمشي كلنا سوى
فهد وهو يوقف ويرفع اكتافه والله ما ادري .. بس يالله لا نتاخر هم ينتظرونا بندخل سوى ...
عبير وبزعل :والله لاوريها حصه كلها من ورى راسها ..
فهد ابتسم وهو يشوف زعلها ويتامل شكلها المتغير شوي :اختي لا يجيها شي هااااه...احذرش
عبير وبنفس الزعل وهي تلف عنه وتتجه لمرايه المدخل وترتب غطوتها :ان شاء الله.. بس اشتروا كفنها الليله ...
فهد ضحك ولأول مره تسمع ضحكته وكانت تحسب انه انسان ما يعرف يضحك
فهد :لا لا تكفين وصليها المستشفى بس اما موت ..صعبه شوي
عبير بحرج ولكنها ثبتت غطوتها وهو واقف وراها :اسفه ما قصدت بس ما عجبتني الحركه ...
فهد فتح..اب وأشر لها تطلع ...
عبير تجاوزته وهي تخرج ولكنها وقفت وهي تسمعه...
فهد :ماشاء الله عليش يا ام زياد حجابش يعجبني ...
عبير ابتسمت وهي تتذكر موقف سابق مع عادل حول الحجاب تنهدت وهي تقول :مشكور
فهد تقدمها وهي تمشي خلفه حتى ركبا السياره وانطلقا...
...
...
...
بيت ابو نواف
كانت اميره بمعنى الكلمه ...رائعه والكل لاحظ انها اكثرا شراقه ونفسها خفيفه ...كانت ترتدي فستان ليموني ناعم جداًوهادئ بموديل رائع فهو يبدوا من الامام بطول يصل لاسفل
الساق ومن الخلف اطول بحزام ذهبي انيق وناعم وقصه صدر متدليه قليلاً...مع حذاء ذهبي بسيور ...شعرها رائع مع تسريحتها الشنيون البسيطه ومكياج رائع بألوان الزهر الفاتح ...
اكيد هذي اثير ما احد اشطر منها في هالامور ...احساس كبير عندها انها راح تشوفه هو الي شجعها ولكن ما عندها علم المسكينه بالي قاعد يدبر كانت تتجنب انها تتجه لل.. ..أي ركن منزوي في البيت ومنيره طول الوقت تحاول
فيها وهي تبين لها مدى شوق نواف لها وكيف انه ناوي يعوضها عن كل شي وفي هالوقت وصلت عبير وخالتها وحصه وفرحت بها كثير وانبسط.. التغير البسيط الي شافته عليها
...
عبير :الله يا اثير وش كل هذا لا يكون ناويه الليله ترجعين لنواف
اثير :لا والله بالعكس انا في حمايه من ابوي وبعدين وش مسويه يعني عادي بس انتي الي قولي لي وش هالزين بصراحه بغيت ابكي يوم شفتش ... ايوه كذا يا عبير ارجعي عبير الي اعرفها ارجعي
وشوفي قدامش ...
عبير تنهدت وهي تقول :ما ادري يا اثير احساس غريب احس فيه وما راح تعرفون له ...
اثير :وش تحسين ..وش انتي مسويه من غلط ...يعني احسن تدفنين نفسش وانتي باقي بعز شبابش حرام عليش يا عبير ترى فهد بع..تاهل ولو شوي ...
عبير وهي تكبت بكوتها :بس انا ذابحني احساس الخيانه ...انا ما اتحمل هالشعور..ا..ف نفسي خاينه ...
اثير انصدمت :خاينـــــه؟!؟!؟!
عبير :ايه خاينه ...اخون عادل ...اخون سمر ...انا خاينــــه ...ودموعها انهمرت ...
اثير انصدمت وهي تجر اختها وتصعد فيها لغرفتها العلويه ...
...
...
...
لم يستطع الا ان يحتظنهم الواحد تلو الاخر
دام الاحتظان واشتد وكل واحد منهم يعبر عن مشاعره
نواف وهو يش.. :مهما سويت ما اوفيك حقك يالغالي
حمد وهو يبتسم :ما سوينا الى الواجب يا بو حسن ...ومثلك يستاهل يا خوي
نواف شد على كفه وهو يصافحها بقوه والتفت في صديق عمره
علي وعلي يقوله :ما ادري ليش احسك تحب حمد اكثر مني
نواف وحمد ضحكوا عليه وهو يقولها بطريقه مضحكه تقدم منه واحتضنه وهو يقول :الا انت يا بو سعود الاانت... انت غير ووقفتك معي ماني بناسيها ولك بياض الوجه يا الوافي
علي :افا يابو حسن ما وفينا صحبتنا حقها ...
نواف وهو يقف اما مهما :الله يبيض وجيهكم انشهد انكم عِرفة الطيبين ...واشر لهم بيده وهو يحيهم ويدخلهم للمجلس ...
...
...
...
في غرفة اثير
عبير لا زالت تبكي واثير ساكته وهي تطالعها
واخيراً تكلمت اثير بعد ما خلتها تفرغ ضيقتها بالبكاء :اسمعي يا عبير صح انا اصغر منش لكن ما ادري ليش احس انتي الصغيره افكارش غريبه وحياتش مسيره من غيرش وانتي بس تهزين
راسش وتكتمين في قلبش ...يا عبير ما يهون علي الي انتي فيه ...بس الي صار صار وما عاد نقدر نرفضه لكن نقدر نغيره ...
عبير بيأس :كيف ؟؟
اثير :يا عبير انتي تحملين نفسش ذنب ماهو ذنبش ...من قال انش خاينه ...وليش توهمتي هالشي ...يا عبير مثل ما خسرتي خالدمن قبل وعشتي حياتش طبيعيه بعده وحبيتي غيره ..ما فقدتي عادل
وما الومش لو حزنتي عليه لكن حياتش ما انتهت ولازم تستمر وفهد يقدر يعوضش ان انتي ساعدتيه ...يا عبير مانتي خاينه ماهو انتي الي رحتي واخذتي فهد هو الي جا وخذاش ...

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -