بداية الرواية

رواية جيتك امانة انقذيني -2

رواية جيتك امانة انقذيني - غرام

رواية جيتك امانة انقذيني -2

سديم وهنادي واصيل قاموا يلعبون و (يتنططون)..اما غادة تسندت عالشجرة مع الرزان وقعدت تقرا قصة دانيال ستيل "المعجـزة"..
اما الرزان تقرا كتاب عن علم النفس!!كانت تطالع صفحات الكتاب ومو فاهمة شي ثاني لانها بعالم ثاني..تفكر بكلام سديم قبل عن فارس!!،
انا حسيت بشي غريب في كلام سديم عن فارس وكأنه كان في تلميح..أو كأنها تبي تعرف راينا فيه!!
،التفتت على غادة..
غادة..انتبهت للرزان والتفتت لها:خـيــر؟؟،اشبك؟؟..طالعتها وانتظرتها تتكلم بس ماتكلمت الرزان..فالتفتت تتأكد ان مافي احد قريب..اتكلمي مافي احد قريب!!
الرزان..التفتت حولها:سديــم...و...فــارس...
غادة..فهمت عليها:حسيتي؟؟،انا حسيت من قبل شهر انو بينهم شي!!
الرزان..هزت راسها موافقة على كلام غادة:بس هي ماقالت شي!!،مع اننا...
غادة..كملت عنها:عادي مع بعضنا!!،بس هذا مايعني اننا قريبين من بعضنا كفاية عشان تحكيلنا اشياء زي كده..سكتت شوي بعدين هزت كتوفها..والله ماعرف هم الاثنين كدا غريبين وغامضين!!
الرزان:بس مبين من نظراتهم معجبين ببعض،الا بينهم شي اكيد،وبعدين سديم نظراتها وتعابير وجهها كاشفتها بقوة
غادة..ابتسمت:هادي الاشياء اختصاصك انتي،تعابير الوجه نظرات العيون..ضحكت..
بس شكلك كده بتتكلمي عن خبرة..غمزت للرزان..عن جد حكيلي
الرزان..استغربت:عن ايش؟؟
غادة:تفاصيل قصتك مع عبدالعزيز
الرزان..ما استوعبت للحظة وبعد ثواني فهمت:تقصدين عـزيـز!!
غادة:هــو دا،يعني مرة اختلفت عن عبدالعزيز؟!
الرزان:انا مااعترف باسم عبدالعزيز،من وانا صغيرة ماعرفه الا عزيز فما تعودت على عبدالعزيز!! ،ايش تبين تعرفين؟؟
غادة:انتي قلتي انكم كنتوا مخطوبين بس!!،ابغى القصة كلها على بعضها
الرزان..سكرت الكتاب اللي بين ايدينها:راقبي الجو اذا احد قرب
غادة..ابتسمت:حاضر،هـيا اتكلمي
الرزان:امممممم،احنا نقرب لبعض ابوه يصير ولد عم جدي ابراهيم ابو ابوي طبعاً،وهم من القلة اللي نعرفهم من عيلة ابوي الله يرحمه
غادة:اوه عشان قصة جدك!!،قلتيلي من قبل،وبعدين كملي
الرزان:كانوا جيراننا بعد كنت مصاحبة اخوه الصغير شاكر هذا بنفس عمري وكنا التوأم المخرب، وقتها ماكنت العب مع بنات واجلس مع بنات اصلاً بس اقضي وقتي العب في الشارع كورة
مع الأولاد..سكتت لحظة (وغباء هذيك الأيام بظل اندم عليه العمر كله)..المهم تعرفين لما يجي الاخو الكبير ويستهبل عالصغار ويهبل فيهم كذا كان يسوي
عزيزوبس يستهبل عليّ انا وشاكر ومعانا فيصل ولد خالي،كنت اكرهه بقوة لانه دايماً يخرب علينا اللعب،ودايماً بس يسميني الساحرة!!،
آخر مرة كان يناديني فيها الساحرة كان عمري 8 سنوات بعدها انا اختفيت عن العالم وانعزلت لاسباب وماشفته مرة ثانية الا بعد سنين في عزا ابوي الله يرحمه،كنت طالعة للشارع اركض لاني حسيت الدنيا تخنقني داخل البيت ولما كنت اقطع الشارع كان في سيارة ماشية بسرعة وكانت بتصدمني
وتبين الصراحة هذا اللي كنت اتمناه عشان ارتاح..اخذت نفس..المهم البطل المغوار
عزيز انقذني لما سحبني بقوة بعيد عن الشارع عطاني تهزيئة محترمة،صحيح ماكان كبير
بس كبير بالنسبة لي كان عمره 16 سنة،وبعد التهزيئة جرني عالبيت وسلمني لخالي خالد
ومن بعدها صرنا نتصادف كثير في الشارع واحنا طالعين رايحين المدرسة ولا رايحين أي مكان،
الغريب اني ماكنت انتبه له قبل لهالدرجة بس صرت انتبه لوجوده اكثر واكثر ويوم بعد يوم اعجبت فيه
وبعد ما التقينا صدفة اكثر من مرة وسولفنا مع بعض سوالف سطحية احياناً واحياناً سوالف خاصة فينا
حبيته يوم ورا يوم،طبعاً ماكنت ذاك الوقت اتغطى بس بعد سنة وشي تغطيت ومن وقتها صرنا من بعيد لبعيد نطالع بعض ونتواصل عن طريق اخته افنان وهاذي اكبر مني بسنتين بس كانت مع شلتنا
انا وبنات خالتي،ظلينا على اتصال بالرسايل شهور بس بعدها سوينا ايميلات وتواصلنا بالايميل مو الماسنجر
لاحظي ايميلات بس،بعد فترة هو انشغل بالكلية اكثر واكثر وانا لما صرت باول ثانوي انشغلت كثير بالدراسة والمشاكل
اللي فجأة زادت بالبيت بيني وبين امي لانها بعد شهور اكتشفت اني على علاقة فيه مع اني مااسميها علاقة يعني بمعنى الكلمة!!
المهم حصل خلاف كبير بيني وبين امي انا كنت من قبل قايلتله عن المشاكل بيني وبين امي وبالنهاية قلتله اني اكتشفت سبب المشاكل واننا لازم نبتعد عن بعض ونقطع هالايميلات،
المهم بعد اسبوع من هالرسالة امه كلمت امي وقالت لها انهم يبون يحجزوني لعزيز طبعاً امي
كان ودها تزوجني وتفتك بس لما كلمت اخوي عادل وخوالي رفضوا سالفة "الحجز" هاذي
بالنهاية قرروا ان الرجال يجون ويخطبون رسمي ولما اخلص ثالث ثانوي نملك ونتزوج،
عم السلام سنتين بيني وبين امي لانها تطمنت اني مخطوبة وبالنهاية بتزوج طبعاً رجعنا انا وياه
نتواصل بالايميل وتطورنا للماسنجر..ضحكوا ثنتينهم..شفتي شلون!!،ماعلينا نهاية السنة بثالث ثانوي
بديت اطرح افكاري عن الجامعات للكل ولما تكلمت عن البعثات اللي سكت واللي نصحني انسى الموضوع
وامي طبعاً ماعندها الا تزوجي وقعدي ببيت زوجج احسن لج ولما تناقشت مع عزيز رفض فكرة السفر كلياً
غادة:لحظة لحظة،انتي ماقلتيلو من قبل انك تبغي تدرسي برا!!،ولا الفكرة نفسها طلعت معاكي فجأة!!
الرزان:تبين الصراحة انا من بداية ثالث ثانوي حطيت ببالي اني ابي اسافر ادرس برا بس ماقلت لأحد
إلا خالي و ريما بنت خالي المقربة،عشان كذا عزيز تفاجأ بس هو يدري ان طموحي اكمل دراستي الجامعية
غادة:المهم انك اكيد اكيد عناد في الكل رحتي وقدمتي!!
الرزان:مش سالفة عناد!!هذا طموحي اخوي عادل وافقني وخالي خالد بعد فرحت مع اخوي عادل وقدمت على وزارة التعليم،
بعدين نصحني عادل بارامكوا بس انا خفت كيف اروح بدون محرم!! بس اقنعوني هم الاثنين وقدمت طلعلي في ارامكوا
قبل وبعدين في الوزراة فنصحوني بارامكوا،رحت وسألت عزيز طبعاً عصب عليّ كيف اروح اقدم بدون مااقوله!!
وامي بعد سوت لي سالفة بس انا ماهتميت لان امي في النهاية بتتقبل الامر والواقع ،حاولت اتفاهم مع عزيز
بس ماقدرت راح وكلم اخواني وخوالي وسوا سالفة طويلة عريضة!!انقهرت بقوة لما تهزأت من خوالي بسببه
وتهاوشت معاه كيف ايدخلهم بينا،ظلينا شهر على هالحالة وانا مستمرة في الاجراءات وانسحبت من بعثة الوزراة
وقدمت باقي اوراقي لارامكوا،تفاجأت بعد يوم بس من تقديم بقية الاوراق بصراخ امي وهي تصحيني
..سكتت وبلعت ريقها..بالعصا وضربتني ضرب وكان ظهري بيتكسر على ايدها
وكانت تصرخ وتصرخ انا مافهمت شي من اللي قالته بعد نص ساعة من الضرب انا اغمى عليّ بس هي استمرت بالضرب


وبعد ساعة كان خالي الكبير مار علينا البيت وسمعها،المهم اخذني المستشفى وظليت اليوم كله مغمى عليّ
واليوم الثاني لما صحيت حكت لي ريما عن اللي صار لي لما سألتها عن السبب اللي خلى امي تسوي كذا انقلب وجهها
وحاولت تصرف الموضوع لكني اصريت بالنهاية اقرت..غيرت نظرها الى جهة هنادي والبنات وهم يلعبون..الأستاذ عزيز اتصل بأمي انا ماعدت ابي بنتج خلي بنتج الصايعة
عندج وقال ايش انا كنت اقابله بالسر واكلمه وارسل له رسايل مع افنان وانا اسوي واسوي واسوي،
كلام فاضي ماله آخر صدمة عمري كانت ذاك اليوم...
غادة..انصدمت:انتي تتكلمي من جد!!،هادا مجنون ولا...حقير ولا حمار ولا اش بالضبط!!،هادا اش نوعوه من البشر!!،ليه طيب!!ليه كذب كده!!ليه سوى كدا؟؟
الرزان..ابتسمت بمرارة:مادري،مافهمت ليش يومها ولا حاولت افهم ولا ابي افهم خلاص
قد ماكنت احبه قد ما كرهته مليون مرة
غادة:ممـكن تسامحيه؟؟
الرزان:ماطاب الجرح لسه،يمكن اقدر بعد سنة سنتين يمـكن...
غادة:هو ماحاول يكلمك مرة ثانية؟؟
الرزان:انا سويت له بلوك وديليت من الماسنجر ومن حياتي بعد رميت كل رسايله و هداياه،
هو ماحاول يكلمني مباشرةً واصلاً هو يشتغل بالرياض وكان يجي كل ويكند لكن بعد اللي صار ماصار يجي الا بالشهر مرة
..سكتت تتذكر..بس شفته يوم سفري واقف بالمكان اللي كان يوقف فيه كل مرة عند نافذتي،ماعرف ايش اللي خلاه يجي
ولا يوقف بذاك المكان!!بس مااهتميت...
غادة..مسكت وجهها وطالعت بعيونها:الرزان!!،عيني بعينك كده..سكتوا ثنتينهم وعم الصمت للحظة..مازلتي تحبيه!!
الرزان..التفتت الجهة الثانية:لا طبعاً،بس مشاعري اتجاهه مازالت مشتتة وفي حالة صدمة من فعلته،ماتخيلته
في يوم يصير لئيم لهالدرجة!!بس عشاني ماسمعت كلامه وعشاني اصريت عالسفر وهو رافض!!
غادة..حطت يدها على كتفها وضمتها:خلاص انسـي وسكري الموضوع،لو بعرف القصة كده ماكنت سألت عنها حتى،انســي وعيشي حياتك ياحبيبتي...
يالله..غادة ماتطلعين حنانج الا بالضم!!،تضايقت الرزان شوي من ضمتها..
:تؤ تؤ تؤ،وشو وشو هذا!!الصراحة عيب عليكم يعني عشان ماحد حواليكم ماخذين راحتكم!!
الرزان وغادة..تخرعوا والتفتوا جهة الصوت:فـــارس!!
غادة:والله رعبتنا،اللـه ياخـ...
فارس..قاطعها:استريحي ولا تدعين عليّ،لانج اذا دعيتي عليّ مافي احد بيرجعج.......
الرزان سرحت بعيد عنهم،
عزيز درس بكلية تابعة للحرس الوطني بالرياض شي بالعلاج التنفسي
واشتغل بمستشفى الحرس الوطني هناك..كان شغوف بتخصصه مع اني مافهمته كثير بس حسيت بحبه لهالتخصصوشكثر هو مستانس فيه..
هو اللي علمني احب الدراسة اكثر واكثر وللأسف هو اللي كان يبي يحطم طموحي!!..
مادري اذا مازلت احبه مادري!!..بس حب ست سنوات مش ممكن ينسي في يوم وليلة..
(كيف قدرت تسويها ياعزيز كيف!!هانت عليك العشرة!!هان عليك الحب اللي بينا؟؟..
ليــش سويت كذا؟؟ليتني افهم بس ليش!!..
تبي تقهرني!!تمنعني من السفر!!تبي تربطني جنبك ومعاك وبس؟!!)..
غباء اني اتعب نفسي وافكر فيه اصلاً ليش اتعب عمري على ناس ماتستاهل!!
،انقطعت أفكارها بـ صوت فـارس يناديها..
الرزان:سوري كنت سرحانة،ايش كنت تقول؟؟
فارس..ابتسم:لاسلامتج ولاشي..قام من مكانه وعينه على جهة البنات..انا بروح اتمشى شوي
غادة..اول مابعد عنهم شوي:لا تقوليلي مالا حظتي من سرحانك نظراته ليها!!
الرزان ابتسمت وهي تهز راسه ورجعت تقرا بالكتاب..تقلب في صفحات الكتاب بدون ماتقرا فعلاً!
غادة:انتي خليكي فعالمك احسن لك،وربي انا متأكدة انك بتقلبي في الصفحات بدون ماتقري!!
الرزان راحت بعيد مرة ثانية وهي تشوف هنادي تنطط ومعها اصيل بينما سديم شوي بعالم ثاني،
واضح وضوح الشمس من نظراتهم بينهم شي..لكن افعالهم كلامهم مافي شي يدل..
غامضين فعلاً وخصوصاً فارس متحفظ بمشاعره ومايبين عليه ابداً استغرب شلون يقدر يسطير على مشاعره لهالدرجة!!
،فارس راح يمشي قريب من هنادي واصيل وسديم ويكلمهم من بعيد،
مع اني ماقدر اسمع اللي يقولونه الا انه مليون بالمية يتحرش فيهم ويستهبل عليهم..هههههه مكشوفة..
الحين بيقولها (سديم شرايج تجين تمشين معاي وتتركين هالمخابيل!!)..
ياللـه شلون مكشوفين..افهم سر الاعجاب اللي بينهم شخصياتهم متناقضة صح..
بس هذا يجذبهم لبعض اكثر..سديم حلوة مو بس حلوة الا جميلة ومملوحة وهو طول بعرض و وسامة..
بس هو حساوي وهي قصيمية..لو كان هو من أي عيلة حساوية قلنا ماعليه بس هو من عيال اكبر عوايل الحسآ
(الهوامير على قولتهم) يعني مابيخلونه ياخذ أي وحدة وأظنه حاط بباله هالشي ويعرفه..
اما هي من عايلة عادية بسيطة صح ابوها منصب في ارامكوا بس العايلة مستواها الاجتماعي عادي
،التفتت عليهم مرة ثانية شافت فارس وسديم ماشين بعيد شوي و هنادي واصيل ومعهم غادة جالسين يركضون ويلعبون،
مسكينة غادة اكيد طفشت مني بس جالسة ساكتة..ريما بنت خالي عبد الرحمن متعودة عليّ كذا..
ريما هي اقرب بنات خوالي وخالاتي لي..شلتي هناك..وحشوني والله
(ريما عبدالرحمن الـ.... .. 20سنة.. تدرس بجامعة الملك فيصل سنة ثانية هندسة داخلية (تصميم ديكور))
و(اماني سامي الـ... ..21 سنة.. تدرس بجامعة البحرين سنة ثالثة تخصص صحافة)
و(وعد ورغد صالح الـ .... ..18 سنة.. ثالث ثانوي علمي>>بنات خالتي هند<<)..
بس طبعاً الاهم بالنسبة لي قدوتي و اخوي الكبير وكل الدنيا بالنسبة لي
خالي (خالد عبدالله الـ... ..33 سنة..طيار تبع القوات الجوية (أو اسمه الدفاع الجوي!!) ..مو متزوج)
رغم فارق السن بيننا الا اننا قريبين من بعض وهو اقرب لي من كل الناس الا ريمو طبعاً
(هاذي الآنسة غير ماكو في مثل غلاتها احد)..وما انسى طبعاً صديقتي
(نورة ناصر الـ.... ..19 سنة..تدرس بجامعة الملك فيصل سنة ثانية تخصص تسويق)
هاذي في قائمة حبايب الروح مع خالد وريمو..
انا وياها مع بعض من ثاني متوسط..طبعاً في شلة من المدرسة بس نوني (غـــلاتها بالقلب اكـــبر)..
ياللــــــه شلون مشتاقة لهم
،وتنهدت..
:عسـى ماشرقاعدة كنج قطو لحالج!!ولا بعد تنهدات وحركات!!
الرزان..نقزت مكانها:بسم الله الرحمن الرحيم،وجــع كل شوي تخرعني!!،استاذ فارس
ماتعرف شي اسمه احم احم او أي حركة تدل على دخولك للمكان!!
فارس..ابتسم:دخولي للمكان ها!،مادريت اني داخل بيتكم ولا غرفتج
الرزان..طالعته:صج صج،مايضحــك
فارس..ضحك:ماقلتيلي ليش قاعدة لحالج؟؟يالقطو
الرزان:مـالي خلق العب
فارس:ما مليتي من كلمة مالي خلق؟!مع اني بس اعرفج من اربع شهور الا اني سمعتها منج اكثر
من أي شخص أعرفه من سنين!!،كم مرة اقولج هونيها وتهون
الرزان..طالعته:طيــب طيــب
فارس..استغرب نظراتها:في شي؟؟نظراتج اليوم غريبة،تبين تقولين شي؟!
الرزان:انت تبي تقول شي؟؟
فارس:الرزان بتقعدين تلعبين معاي!!،بقولج مالي خلق العاب مالها داعي،قولي اشعندج؟؟
الرزان:الصراحة حلوة وانا خايفة على صديقتي،انت عارف عن مين اتكلم اكيد
..سكتت تنتظر رد هو بقى جامد..المهم انا مادري ستتوقع في النهاية بعد هاللقاءات والمكالمات شالنهاية ياترى!!
زواج؟؟انت تدري اهلك ماراح يوافقون وواثق بعد،من الحين اقولك واحذرك لاتلعب بمشاعرها
وانت اكبر من هالشي وهي صغيرة هبلة وغبية
فارس:انتي كبرها ماشوفج هبلة وغبية،بالعكس تفهمينها وهي طايرة،ليش ممكن تكون هي هبلة وغبية!!
الرزان:الفرق بينا كبير وكل انسان وله شخصيته،اكيد انت تعرف شلون شخصيتها بالضبط مو؟؟
..و بعد مارد وظل ساكت..هي كذا هبلة وعبيطة وعلى نياتها،لسه ما انضجت لسه فيها المراهقة اللي...
فارس..قاطعها:انا فاهمها عدل لاتتعبين نفسج في الشرح،
انا ماراح ارد عليج ولا بفسرلج تصرفاتي لانج مو امي ولا ابوي،انتي بعد مازلتي مراهقة زيها
لكن انتي المراهقة اللي تكره نفسها وكل اللي حولها،وهاذي مرحلة الاكتئاب
في المراهقة راح تستمرين فيها للأبد لو ماشفتي لج حل...
الرزان..بعد ماوصلت عندها قاطعته:رجاءً ياواعظ زمانك خل نصايحك لنفسك،
لاتنصحني في اشياء انت ماتدري عنها،لا تتجرأ حتى
فارس:وطــي صوتـــج
الرزان..قامت من مكانها بعصبية:مو موطيته انزين،انا نصحتك من باب الخوف على صديقتي،
من باب الأخوة اللي بينا،بس هذا مايسمح لك تتمدى وتتعدى حدودك وتتكلم
في اشياء ماتدري عنها
فارس:الرزان!
الرزان:اسمعني انت هالمرة،تبي تعيش وتستمتع بشبابك يااستاذ روح بعيد عنا،افرد عضلاتك بعيد يا بابا...
البنات سمعوا الصراخ وجاوا ركض..
غادة..سمعت الرزان فسحبتها بسرعة:الرزان!!،لاتخلي اعصابك تأثر عليكي!!
الرزان..طالعتها:ههه تمزحين!،هالجنس هذول كلهم واحد يبون يفردون عضلاتهم على أي احد والسلام
بدون مايفكرون شاللي بيصير بعدين،كأننا تسلية لهم الشهر هاذي بكرا هاذيــ...
قبل لاتكمل كان فارس بيعطيها كف بس..
سديم..مسكته:فـــارس!!
الرزان كانت عيونها بعيونه..اول مارفع ايده ارتجفت ورجعت على ورا..لما مسكته سديم غمضت عيونها وراحت تركض بعيد..
غادة..طالعت فيه وهي رايحة ورا الرزان:مهما قالت مالك حق ترفع يدك عليها،لاتنسى نفسك مرة تانية...
وراحت تركض ورا الرزان..
فارس..فك يده من سديم وراح للسيارة والتفت قبل:اذا رجعوا لحقوني عالسيارة
هنادي واصيل وسديم راحوا بعد يدورون مع غادة نص ساعة ومالقوا لها اثر!!فراحوا لفارس..
اللي رجع يدور عليها معاهم ومرت ساعة ورا ساعة بدون مايلقونها!!..
الرزان راحت تركض وتركض وتركض وبعد ماتعبت جلست عند شجرة،
عالأقل في نور والدنيا لسه نهار
،ارتجفت من البرد اللي حسته فجأة والخوف اللي كبر داخلها فجأة لأنها اكتشفت انها ضاعت،
شاللي خلاني اهرب زي الخبلة كذا!!..ياغبية ياالرزان ياغبية..الحين كيف ارجع بعد ماضعت!!..
كيف بيلقوني بعد ما ابتعدت هالمسافة!!
،ظلت ترتجف..سمعت صوت وراها والتفت بسرعة طلعت قطوة تركض..
الخوف صار يكبر بداخلها كل دقيقة..وتذكرت اللي صار لها قبل 12 او 13 سنة،
هاوشتني امي على اللعب بالشارع مع الأولاد وكيف انه مايصير العب مع الأولاد لانه عيب ومادري ايش..
انا استنكرت وعاندت جآت بتضربني (كالعادة مو شي جديد الضرب)..
كردة فعل هربت للشارع وكان الناس توها مخلصة صلاة المغرب وبعد آذان المغرب ماكان في احد يطلع يلعب بالشارع..
فظليت اركض بالشارع وتخبيت ورا عمود غريب ومكسر مادري تبع وشو!!قعدت نص ساعة جالسة عند هالعمود..
وبعدها شفت ظل طويل وراي فكرته خالي خالد ولا ابوي ولا عادل اخوي التفت..
طلع سواق بيت جدي الكريه مع اني اكرهه الا اني شفت فيه وقتها النجاة..
قلت له اني ابي اروح عند جدتي وقال (مافي مشكل)..
رحت وياه ومن تعب اللعب بالكورة في الشارع طول النهار والنحشة من امي نمت بالسيارة..
بعد مادري كم ساعة صحيت طالعت حولي ظلام ولا شي يبان مو السيارة!!ولا بيت جدي!!..
كنت بارجع اكمل نومي بس لما انتبهت لخيال فوق راسي وخيال قدام عيوني طار النوم..
كل واحد كان يفصخني ملابسي من جهة..صرخت وصرخت وهذا كل اللي قدرت اسويه..
رغم اني صاحية تماماً الا ان جسمي ماكان يتحرك ابداً كان زي اللعبة بين ايدينهم..
ظليت اصرخ لين مااختفى صوتي واكتفيت بالدموع وكأنها ممكن تهون العذاب اللي كنت اعيشه واغمض عيوني عشان مااشوف بس ماابي اشوف..
يومين كاملين ظليت في ذاك المكان المظلم وكل يوم كان في اثنين هم نفسهم غيرهم مادري!!الكلام نفسه مايتغير لكن الاصوات يمكن تتغير!!..
عشت الجحيم خلال هاليومين.. ألمي الأكبر كان اختفاء ابوي وخالي ليش ماسألوا عني!!..
ليش ماحد يدور عليّ!!يعني مايحبوني ومايبوني لهالدرجة!!عادي يقطون بنتهم للهنــود!!!..
بعد هاليومين رموني رمية الكلاب ملفوفة بشي يسمى فوطة(منشفة) عند اول الحارة..
وانا ماحسيت بشي بعدها لاني دخت ونمت..صحيت شفت ابوي فوق راسي ويصيح!!واخواني وخواتي كلهم وخالي بعد..
وشفت امي بزاوية تطالعني بنظرات (عمري ماراح اقدر افهمها)..
ابوي لما انتبه اني صحيت ضمني وبوسني انا صرخت وصيحت وضربته ماكنت ابي احد يقرب مني مابي احد يلمسني كافي اليومين اللي حسيت فيها بالايادي تمسح على جسمي..
كنت بالمستشفى لمدة اسبوع فحوصات ومهدئات ومادري وشو بالأخير طلعت وصرت لاصقة بجدار غرفتي ماتحرك من غرفتي الا للضرورة مرت الأيام ورجعت للمدرسة..
مرت سنة وسنتين وثلاث قربت ادخل بالـ 12 فلما جا عيدميلادي اصروا اننا نحتفل بمطعم..
رحت للحمام (الله يعزكم) مع اختي نوف وطلعت قبلها وانتظرتها عند الباب..
فجأة شفت وجه مألوف بالنسبة لي كان احد اسباب معاناتي خلال هالسنين (هم كانوا اربعة زي مااكتشفوا الشرطة..
منهم سواق بيت جدي اللي لقوه واسجنوه طبعاً واخذ مايستحقه بعدين..و واحد ثاني معاه..
والثالث لقوه بعد سنة ) فكان هذا هو الرابع صرخت لا ارادياً اول ماسمعت صوته وعرفته وهو بعد عرفني (وكيف يقدر ينسى) انقض عليّ رفسته لكمته سويت كل شي اقدر عليه لكنه كان اقوى واكبر حجماً بكثير..
مادري كيف ماحد انتبه " أي احد!!"..جرني وهو كاتم انفاسي بيده الكريهة..
انا تدريجياً اختنقت واغمى عليّ لكني ظليت احس بكل شي حولي لين صحيت وانا على سرير وعلى وجهي شي ساعدني اتنفس بس ريحته كريهة..
وجسمي على شراشف بيضاء ونوف على راسي تصيح وخالد ماسك ايدي غمضت عيوني وقتها..
وكأني كنت صاحية لما قرر ذاك الحقير انه ينتقم مني للمرة الأخيرة ويسرق آخر اللي بقى لي من جسمي بعد ما انتهكه للمرة الاولى ومزقه..
رجع يكرر فعلته قطع عبايتي وملابسي وقضى عليّ للمرة الأخيرة
،ارتجفــت وارتجفــت وكأن كل هذا صار اليوم..
صرخت بصوت عالي وصرخــت:بــــابــــا،بـــابـــا
فتحت عيونها بعد ماكنت مغمضتهم..الشمس خلاص غربت وبدت الدنيا تظلم..
ارتجفت وارتجفت ورجعت تصــرخ:بــــابــــا،خـــالـــد،بـــابـــا
سمعت صوت مألوف يناديها:الرزان،الرزان،الرزان انتي وين؟؟،الرزان تسمعيني؟؟
الرزان..صرخت بقوة وهي ودها تقوم تركض له بس رجولها ماتشيلها:طـــلال،طـــــلال
وخنقتها العبرة وقعدت تصيح..سمعت صوت يقترب..
طلال..كان يحاول يهتدي لصوتها وين مكانه:الرزان،الرزان وينــج؟؟
الرزان..حاولت تصرخ:طـــلال،طـــلال انا هنا ورا الشجرة
وسمعت صوت ركض ركض وكل شوي الصوت يقرب اكثر..
طلال..كان ينادي عالباقي:خـــلاص لقيتها،لقيتـــها..قرب وصار فوق راسها وبهمس..الرزان
رفعت راسها وشافت وجهه اتطمنت وتمسكت فيه بقـــوة واغمى عليها..شالها على طول..
خالد >>واحد من اصدقاء طلال<<..شافه وراح له يركض:اغمى عليها من وقت ولا توها؟؟
طلال:توها اول ماشافتني اغمى عليها،سرعة خلينا نروح للمستشفى
طلعوا ثلاثة من وراهم >>من اصدقاء طلال<<..
خالد:شباب احنا بنسبقكم في سيارة فارس
طلال ركض للسيارة فارس اللي كان مشغلها وينتظرهم..
ركب خالد قدام جنب فارس وطلال ورا مع الرزان..
غطاها خالد بجاكيته وحسب سرعة نبضها والتنفس >>طالب طب<<..
ودوها الطوارىء حطوا عليها مغذي وجهاز التنفس وحاولوا يدفونها.....
فارس لما مالقوها بعد ساعتين دور رقم اخوها ولقاه >>يشتغل بالسفارة<<..
طلال كان مسافر من اسبوع برا لندن >> هذا اللي نسته الرزان يوم دقت عليه ذاك اليوم<< وكان هو وربعه راجعين بالطريق لما دق عليه فارس..
طبعاً هزأ فارس وشرشحه وطبعاً فارس ماقصر ورد عليه وتهاوشوا وبعدين فرقوا بينهم ربع طلال وذكروهم بالبنت الضايعة......
بعد ساعات صحت وتطمنوا عليها وقرر الدكتور يخليها يوم عشان ترتاح وبعدين يطلعونها..
طلال:انا آسف ماكان قصدي والله ماكان قصدي اتركج لحالج..مسك يدها وباسها..آســف
الرزان:طـلال مااتصلت باحد صح!!
طلال:تقصدين اللي بالسعودية،لا لا ماحبيت اخرعهم بس لو مالقيناج كنت باتصل،فارس الزفت هذا شسوى لج؟؟
الرزان..طالعته:لايروح بالك لبعيد طلال!!،كانت هوشة عادية انا اللي كبرتها
و بكل غباء رحت اراكض كني خبلة
طلال:انتي يالخوافة سويتيها!!،مو معقولة لازم سوى شي خلاج تهربين كذا؟؟
الرزان..لفت وجهها الجهة الثانية:كان...كان بيعطيني كف لاني طولت لساني عليه،وكان من حقه انا اللي مصختها
طلال..طالعها بشك:مع اني مو مصدق،بس كنتي كسرتي له يده عشان يعرف شلون يمدها
الرزان..نزلت من عيونها دمعة:انا خفت من النظرة اللي كانت بعيونه،ذكرتني بنظرة أمي لما طالعت فيني ذاك اليوم و...
طلال..مسك ايدها بقوة:خلاص ياالرزان لاتفتحتين في الجروح،عطيها فرصة تلتئم وتطيب لاتصيرين انتي والزمن على نفسج!!
الرزان:لو يمـر دهر كامل مابتلتئم،أي شخص بيلمسها بترجع تنزفــ...
:احــم احــم
طلال:تفضلي!!
الرزان..التفتت:غــادة
غادة..قربت منها وضمتها:ياشيخة طاح قلبي عليكي من الخوف
الرزان..ابتسمت وفي عيونها الدموع:ولايهمج ماصار شي
غادة..جلست عالسرير:يابكاشة!!اش هو دا اللي ماصارشي!!،وكل الأزمة هادي ليه؟تكون عشاني يعني!
الرزان سكتت واكتفت انها تتبادل مع غادة نظرات..
غادة..فهمت فحاولت تخفف من الألم اللي بصديقتها:اتصلك الحين بخلودي وتنسي وجع العالم كلو اش رايك!!
الرزان..ابتسمت:أي والله..التفتت على طلال..اتصل على خالد ابي اكلمه
طلال..طالع ساعته:أي خالد في الساعة هاذي!!،الساعة وحدة الحين اكيد عندهم 3 ولا اربع كلميه بكرا لما تهدين وتروقين
..حبها على راسها..انا بانتظر برا وراح تطلعين وتظلين عندي بالشقة لين ماتشبعين اوكي
الرزان:وربعـك!!
طلال:مافي الا خالد بيطس مع الربع البقية،الا صحيح يتحمدون لج بالسلامة ويقولج جراح خطاج الشر،قسم إن هالكويتي تحفة
الرزان..ابتسمت:حرام عليك!!،خطاه اللاش والله يسلمهم
طلع طلال وترك غادة تعالج جروح الرزان..لكن الرزان تحفظت وماحبت احد يعالج جروحها..
فابتسمت لها بكل هدوء...

[..الجـزء الثالثــ ..]


طلعت الرزان من المستشفى وصار لها اسبوعين بشقة اخوها..
تصالحت مع فارس وصالحته مع اخوها وعرفتهم على بعض زي الناس..
التقت أكثر من مرة بصديق اخوها خالد >>الشقة حقتهم تبع السكن الجامعي..
و "شقة" طلال وخالد عبارة عن "استديو"..غرفتين وصالة ومطبخ صغير"بقوة" ..الرزان اخذت غرفة طلال..وطلال نام بغرفة خالد<< والتقت بـ جراح وسعود التحفة الثنائي ...
دق جرس الباب >>مع ان عنده مفتاح الباب<< أدب يقولك يعني!!..
وبعدين فتح الباب بمفتاحه ودخل..طالع يمين يسار مافي احد بالصالة!!،
وين راح طلول!! يكون طلع !!بس اليوم سبت وهو داري اني جاي؟؟،..
حط اغراضه على اول كنبة قدامه..شوي ورفع راسه توه ينتبه انهم مشغلين شي،
وشهالهم والغم..ساعات!!يا طلول ساعات!!..يعني مافي اغنية غيرها بسي دي راشد!!..وبعدين من متى تسمع هالنوع من الأغاني؟!
،راح وغير الأغنية بالاستريو وحط على سلامات،
ههههههههههه..وهاذي لك ياطلول..من جد سلامات ههههههههههه،
:طلـول وعمى ليش تغير الأغنية،قيس وليلى هــا،هذا كله تأثير غادة الدبة،رجعها احسن لك
خالد تجمد لما سمع صوت الرزان وظل معطيها ظهره ولاتحرك..مايبي يحرجها ويحرج نفسه..
وهي مااهتمت ولا لاحظت الفرق لان طلال بطول خالد ولهم نفس الجسم بس الشعر غير وخالد كان لابس قبعة..رجعت ودخلت الغرفة..،
معقولة ماانتبهت لصوت الجرس!!..ههههههه صج هبلة ..دائماً هالانسانة كئيبة اجل قلوا الاغاني الا ساعات..ســلامات!!هههههههه
،وظل يحوس بالاستريو وصل لعشان الحب سمع صوت ركض من وراه..
:لا لاتغير رجاءً لاتغير..فجأة صمت..هههه لاتخاف استوعبت انك خالد
خالد لف شوي شوي وهو ماسك ضحكته..
الرزان..ابتسمت:تقدر تضحك مافي مشاكل..ولفت راجعة للغرفة فقعد يضحك ويضحك.. طلال بالمطبخ يبي يسممك بأحدى طبخاته العجيبة
خالد قعد يضحك،
والله مادري مين العبيط و الخبل انا ولا انتي!!..بس الظاهر احنا الاثنين!!
،ورجع يضحك شال اغراضه وراح للمطبخ:مساء الابداع ياشيف طلال!!،شالدعوة الآنسة تقول تبي تسممني
طلال مارد ولا التفت..فانتبه انه حاط باذانه سماعات..
خالد..شال وحدة وصرخ بعيد عن اذن طلال: طـــلول وصمخ!!
طلال..تخرع وكب على نفسه من الخبيط اللي يسويه:الله ياخذ العدو،ياشيخ خرعتني خلك مؤدب وذوق ولو لمرة في حياتك،ابي اعرف
انت شلون دكتور وانت بتقتلني في يوم من الايام!!
خالد..ضحك وباسه على خده:ومن الحب ماقتل،شسوي اذا انا اموت عليك،اموووت عليك
طلال..دفـه بعيد عنه:بعد عني بلا قرف،ايش حركات البنات اللي انت طايح فيها!! يكون قلبت الى...
خالد..قاطعه وضربه على ظهره بقوة:عمى بعينك طلول والله لو كنت نطقتها كنت تبريت منك،قلة ادب صج!!
طلال..ضحك وهو يشوف خالد قعد على كرسي مقابله وهو يسوي نفسه معصب وزعلان:مادري عنك احياناً تتهور وتسوي حركات تنفهم غلط
..يبي يكحلها عماها مرة وحدة..لأن خالد عطاه نظرة.. آ،آ،آسف ياخي خلاص يمـا منك ماحد يمزح معاك!!
خالد..رفع حاجب:لما تبي تمزح امزح زي الناس،بعدين من فينا اللي قلب!!،
اشعندك جالس تطبخ ولا بعد مع اغاني وحركات مايسوونها الا...
طلال..ضحك:من الحب ماخسبق،ههههههههههههه
احبك ياخي وحبيت اسويلك شي من يديني الحلوين
خالد..ابتسم:سديت نفسي،حسيتك بقوة منهـم مع هالحركات البايخة!!
طلال:لا اعوذ بالله،اسكت وانا اخوك لاتقول هالكلام لاحد يسمعك ويصدق...
:يصدق وشو؟؟
خالد..ضحك:ان اخوك قلب لـ....
الرزان..انقلب وجهها:رجاءً لاتكمل،فهمت..وقفت لحظات تستوعب..عيـب عليكم اثنينكم وشهالكلام!!
طلال:اقول استريحي ياللي تبي تقلب ولد!
خالد..انصدم:ولــد!!!
الرزان..مااهتمت:بس اني ابي اكون ولد شي واللي تتكلمون عنه شي ثاني
طلال:بس هذا يعني انك...
الرزان..شهقت:لاتكمل وش مشكلتكم انتوا اليوم!!،مو صاحين اكيد،طبعاً مو كذا بس احس حياتي بتصير اسهل كولد
خالد..التفت عنهم:اللــه يعيــنك على نفســك
الرزان:ليش ان شاء الله!!
خالد:بـس
الرزان:Where ever,I don't care think as you like لان ببساطة هذا رايي،طلال
ابي اروح مكتبة الجامعة عندي اختبار بكرا
طلال:ماقدر الحين!!
الرزان:يوه لو انا اسوق كان اخذت مفاتيحك ورحت،شفتوا ان حياتي كولد اسهل
طلال:اللهم لك الحمد،روحي وخذي رخصة وسوقي السيارة براحتك،بس مالك حل الا تروحين مشي ماهي بعيدة!!
الرزان..تغير وجهها:اروح مشي لحالي!!
طلال:كنتي تبين تروحين بالسيارة لحالج شالفرق!!
الرزان:ا،خـ،خلاص امري لله
وطلعت من المطبخ..
خالد:حرام عليك،شكلها خايفة تروح لحالها
طلال:ادري بس لازم تتعود،انا مابظل دايماً لاصق فيها
خالد..ابتسم:بس هي شكلها خوافة!!ليش من اول فكرت تدرس برا؟؟
طلال:مادري عنها!!،احياناً احس عناد واحياناً احس تهرب وهرب
خالد:عناد في مين؟؟وتهرب وهرب من وشو؟؟
طلال:عناد في امي وفي الكل،وتهرب وهرب من امي ومن الزواج
خالد:غريــب فعلاً!!
طلال:اختي طول عمرها كذا غريبة
الرزان كانت تبدل ملابسها وقفت قدام المرايا تطالع بنفسها،
اكره المرايا ومازلت اكرهها..مادري ليش!!بس طول عمري كذا اطباعي دفشة (ولادية) على

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -