بارت مقترح

رواية الحب جمرة من لظاه انا اكتويت -2

رواية الحب جمرة من لظاه انا اكتويت -2

رواية الحب جمرة من لظاه انا اكتويت -2

اما انفال فكانت ما تفكر في الموضوع هي اساسا ما تفكر بالزواج وما عندها مواصفات معينه لفارس الاحلام المنتظر صحيح انها ما تعرف الا الشيء القليل عن عدنان بس ما عندها أي اعتراض عليه ولا على الزواج منه
انزلت امها تجلس مع اخوها بو عدنان وتعتذر منه بالنيابه عن انفال
اما انفال قامت تتجهز لان السايق بمر بعد نص ساعه
افتحت باب الدولاب وطلعت لها تنوره طويله لونها بني غامق وفيها زيج بيج من تحت وفتحه طويله شوي من ورا مع بلوزه سموايه فاتحه مره باهت لونها دلعتها على شكل مثلث وما فيها حركه او رسمه طبعا الالوان مو متناسقه مع بعض 0000 بس الذوق وما يسوي
مشطت شعورها لورى وربطته بشريطه لونها اخضر ولبست حلق لونه بيج ناعم على شكل دائره
هي ما تحب تحط مكياج بس هذي المره حطت كحل داخل عيونها >>>> يعني هي حطت مكياج
ولبست حذاء لونه اسود وفيه خط ابيض من قدام وخذت لها شنطه لليد لونها بنفسجي فاتح
ناظرت انفال شكلها النهائي في المرايه 000 تغريبا هي خلصت بس بقى لها تعدل حقيبتها الي بتحط فيها ثيابها
بتنام يومين عندهم يعني لازم على الاقل تودي لها ثياب للنوم
طلعت لها بجامه لونها اسود وكمها طويل وفيها ازره بيض من قدام وخذت لها بعض الاشياء مثل مشط وفرشات اسنان احتياط يمكن ما عندهم هناك
الاهم خذت لها كم كتاب تقراهم كتاب اسمه موسوعات علميه وكتاب اسمه ابتسم
لما دخل اخوها سالم ابتسم لها وقال لها
سالم بصوت طفولي بريء : انفال السواق يستناك تحت
انفال : هلا حبيبي سالم تعال سلم على اختك ولا انا ما استحق بوسه منك
جا سالم مسرع وباس انفال في خدها
سالم : انفال انتي حلوه
انفال : انت احلى ياقلبي 00 سالم
سالم : مممممممم00 نعم
انفال : خالي وولده اطلعو ولا لسى
سالم : اطلعو من شوي بس
انفال : وش حبيبي
سالم بحزن: خالي طلع بدون ما يسلم علي ويبتسم لي ويعطيني حلاوه
انفال : معلش سلوم يمكن متضايق
انفال حست ان خالها اكيد متضايق يوم درى ان هي بتروح بيت ابوها وانها ما انزلت تسلم عليه
يالله 000 خالي يزعل في دقيقه ويرضى بسرعه خليني انا اروح علشان ما اتاخر
ناظرت انفال نفسها في المرايا نظره اخيره
وحست برضى على نفسها
انزلت تحت وفي دخلت منصور زوج امها
منصور : السلام عليكم
انفال : وعليكم السلام والرحمه
منصور : ها يبنيتي وين رايحه
انفال : بروح بيت ابوي مسوين حفله
منصور : دير بالك على نفسك
كمل منصور طريقه ودخل الصاله وشاف تماضر سرحانه ما حست بدخوله
خلها تفكر وما حب يقطع عليها حبل افكارها وجلس على الكرسي بهدوء
لما حست تماضر بوجده قامت واجلست بالكرسي الي جنبه وبتسمت في وجهه
وهو رد لها ببتسامه
جالت انظاره في الغرفه وقع نظره على فناجيل القهوه وعرف ان في احد كان عندهم
تماضر ما انتظرته يسأل
تماضر : اخوي بو عدنان وولده عدنان كان هنا
منصور : اهاااا شخبار بو عدنان
تماضر بتنهيده : والله مدري وش اقول
منصور : وش فيه
تماضر : لا ابد بس كان اليوم جاي مبسوط ويبي يشوف انفال ويجلس معها علشان يفاتحها بموضوع خطوبتها
من عدنان ولده
منصور : طيب وش الجديد هو حاجزها له من قبل
تماضر : لا هو جاي يتفق على كل شيء ويحدد موعد
منصور فكر شوي وقال : طيب ابوها عند علم بالموضوع
تماضر : تصدق عاد مدري 0000 بس ما اعتقد انه يعارض
هو ما يدخل في امورها
منصور : يمكن بس من الواجب ان يكون عنده علم ومن الاصول ان بو عدنان يخطب البنت من اوبها
عدل كلامي ولا
تماضر : عين العقل 000 خلاص انا اكلم اخوي واقول له يروح يخطبها بكره
منصور : ليه مستعجله
تماضر : خلنا ننتهي من الموضوع بسرعه
منصور جلس يطالع التلفزيزن بعدين لف وجه لتماضر
منصور : تماضر
تماضر : نعم
منصور : مدري بس ودي اقول شيء
تماضر :قول
منصور : 00000000 اتي تعرفين حال خالك واعياله يعني 000 مدري 00 كانا
تماضر : منصور انا عارفه 00يعني احنا الي حالتنا عال العال الحال وحده
يعني عيشتها في بيت خالها مو اقل من عيشتها هنا على الاقل تخفف علينا المصاريف ولو القليل
منصور : طيب انا بقوم انام تصبحين على خير
تماضر : وانت من اهله
في سيارة السواق كانت انفال سرحانه تفكر شلون بكنون عمامي كم عددهم وعماتي وشلون بتكون معاملتي وياهم 000 يمكن يتقبلوني 0000 ويمكن لا
يو طيب ليش ما اقول انا يمكن ما اتقبلهم 000 افضل
عندهم اعيال كبري 00 حل مستوى تفكيرهم مثل مستوى تفكيري
عند الاشاره وعلى صوت الهرنات والسيارات زحمه
تذكرت انفال موعدها مع صديقاتها
بسرعه طلعت الجوال ودقت على هيام
انفال : هلاااااااااا هيام
هيام : هلاااااااا وغلااااا
انفال : هيام انا اسفه ما اقدر اجي اليوم اصور
هيام : لا تتاسفين ولا شيء اساس اجلنا الموعد
انفال ارتاحت : ليه
هيام : دقت علي دلال تقول ان اخوها بيرجع من السفر وتبي تروح السوق تشتريله هديه
انفال : الحمدلله على سلامته
هيام : وسجى بعد تدرين الحبايب عندهم في البيت
انفال : عاد الي يسمعها يقول بتجلس معه في غرفه وحده هي وين وهو وين
هيام : تقول المهم احساسها ان هو قريب منها وياها في مكان واحد حتى لو كان يفصلهم جدار
هيام : تعالي الحين انتي وينك
انفال : في الطريق 000 بروح بيت ابوي
هيام : وش المناسبه
انفال : مسوي ابوي حفله لعياله بمناسبت التخرج
هيام : اهاااااااا 00000000 طيب وليش ما يسوي لك انت حفله
انفال : انا ما احب الحفلات
هيام : طيب انا الحين بدق على دلال وبقول لها خلاص نخليها بكره 000 اوكي
انفال : اوكي 000 سلمي على دلال
هيام : يبلغ مع السلامه
انفال : الله يسلمك
سكرت انفال الجوال على دخلت السياره المدخل الرئيسي للبيت ابوها او بالاحرى قصر اوبوها
اشهقت شهقه متفاجاه
الانوار كلها حول سور البيت تشتغل
صوت العصافير 000 وصوت الماي
كل الشلالات تشتغل والبركه مليانه والماي صافي فيها
والانوار الي تشع من داخل بركه السباحه هذي اول مره تشوفهم
كل هذا شافته من ورى زجاج نافذة السياره ما بعد تنزل
وتتفحط الماكن عدل
في مكان ثاني وتحديد في السوق
كانت دلال مع بنت عمها شجون يتسوقون
دلال : والله تعبنا واحنا نفر من محل الى محل
شجون : ذوووووووقك الي متعبنا هذا ثامن محل ندخله وما يعجبك شيء
دلال : لا يا حبيبتي اختياري للهديه ما يكون بس على ذوقي لزم
يكون على ذوق الي بهديه الهديه يعني لازم تعجبه
شجون : طيب واذا ما تعرفين ذوقه
دلال : اعتمدي على ذوقك على الاشياء الي هو يحبا بس انا اعرف ذوق اخوي وش يحب يلبس
يعني المفروض اشتري شيء يعجبه علشان يفرح بالهديه
شجون : يعني ذوق اخو ك هو الي صعب
دلال : لا بس اذا اجتمعو ذوقي مع ذوق اخوي يكون الاختيار صعب
شجون : يالله خلين ندخل هذا المحل ان شألله نشوف شيء يعجبك
دلال : طيب
دخل المحل كان المحل راقي جدا يدل على ذوق صاحب المحل الالوان والاضاءه شيء خيالي
كان لون الجدران برتقالي والرفوف كانت من الخشب بني غامق والاضاءه كانت منبعثه من تحت البضايع
او من على الرفوف
وقع اختيار دلال على ساعه تجنن لونها فضي وعاقاربها من كرستال كانت موجوده على الرف بين اوراق
الورد المجفف الي لما قربت بتاخد الساعه استنشقت انفاسها روائح زكيه ورتاحت تفسيتها
عاد دلال موتها هذي الاجواء
دلال شافت شابين جالسين راحت لهم علشان تسألهم عن قيمه الساعه
هي بتاخذها مهما كان سعرها لكن من الذوق انها تسال عن سعرها
لما وقفت قبالهم تحاسب رن جوالها
على صوت اغنيت عسى دايم نكون احباب
اعرفت ان المتصل اكيد بتكون احد صديقاتها اما هيام او سجى او انفال
لان هي حاطه لهم نفس النغمه خاصه لهم
طلعت جوالها وكانت المتصله هيام
دلال عادتا اذا ردت على جولها او حتى على تلفون البيت ما تقول الوو مو مقتنعه فيها يعني شنو الوو
تقول يا مرحبا او هلاا
دلال : مرحبا
هيام : مـــــــــــراحب
هيام : ها طمنيني حصلت شيء يعجبك
دلال : عجبني كثير
هيام : دقت على انفال تقول خلوها بكره
دلال : طيب بكره 00 بكره
هيام : خلاص اخليك الحين
دلال : طيب الوعد بكره
هيام : مع السلامه
دلال : مع الف سلامه
دلال لما سكرت جوالها حست بالاحراج المفروض انها ما ردت اقبالهم وخاصه وهي بتحاسب
المحل هادء وهي صوتها الي واضح فيه
تداركت بسرعه الموقف وحطت وجوالها على الطاوله وطلعت محفظتها علشان تحاسبهم
خذت كيسة الساعه وطلعت من المحل
شجون : اخير حصلت شيء بصراحه الساعه روعه
دلال : طبعا احنا اصحاب الذووق مو أي كلام
شجون : خلينا نروح نشتري ايس كريم
دلال : اوكي
في نفس اللحظه في المحل الي طلعت منه دلال
كان عبدالرحمن وعمه وافي هم الي جالسين
عبدالرحمن : ترانا توهقنا مع هذا المحل
اقول وافي دق على ابراهيم ولا يوسف يجون يقابلون محلهم ورزقهم
وافي : طيب الحين اكلمهم 000 والا ما قلت لي وين مشاري
عبدالحمن : مدري عنه يمكن مازال مع الوالد في بيتنا او انه طلع راح يزور عمتي
وافي توه بدق الرقم
الا يسمع صوت جوال يرن اغنيه ( عسى دايم نكون احباب احباب )
ارتسمت علامات التعجب على وجه عبدالرحمن وافي وجلسو يناظرون في بعض
عبدالرحمن : هذا من جواله
وافي : ليكون جوال البنت الي توه كانت هنا
عبدالرحمن : خلين اشوف من متصل عليها
وافي : لا لا ترد
عبدالرحمن مسك الجوال بيده
عبدالرحمن : لا ما راح ارد 000
عبدالرحمن وهو يناظر شاشت الجوال مكتوب (( ابشعل البحر لعيونك ) يتصل بك
عبدالرحمن : وافي تتوقع من المتصل عليها والله النك نيم حلووووو
خلني اشوف النك نيمات البقيه من الاسماء
وافي : عيب عليك خل الجوال على الطاوله
وعند دلال وشجون
شجون : أي نوع تبين
دلال : شكلاتا وفنلا
شجون : لو سمحت واحد شكلاتا مع فنلا واحد فنلا وحط عليهم صلص ومكسرات
دلال : خلينا ادق على السواق يجي يخذنا
افتحت دلال الشنطه وجلست تدول الجوال00 هذا وينه00 وين اختفى00 عاد هذا وقته لحووول
شجون : دوريه عدل بين الاغراض
دلال : ما اشوفه عاد من كثر اغراضي في الشنطه
شجون : ليكون نسيته في المحل
دلال : يالله نروح نشوف بسرعه
شجون : لحظه دلال والايس كريم
دلال : يووو والله انك فاضيه
في المحل 00000
وافي : عبدالرحمن ترى مو حلوه هذي الحركات
عبدالرحمن : اسمع هذا النك نيم عجيب صمود العاشقين
ولا هذا ههههههههه سندرلا ضايع جوتيها
وافي سحب الجوال من يد عبدالحمن وهو معصب
وطالع الشاشه علشان يرجعه من قائمة الاسماء ويحطه على الطاوله مكان ما كان
فـــــــــــي لحظتها دخلت دلال المحل وشافت الجوال بيد وافي يتعبث فيه
طلع الشرار من عيونها 000000 وافي ماعرف كيف يتصرف
وش راح يكون ردت فعل دلال ؟
وش راح يصير مع انفال في يبت ابوها ؟
الجــــــــزء الثاني
000 الفصل الثاني 0000
لما دخلت دلال المحل شافت جوالها في يد وافي
دلال بحدة صوت وعصبيه ومع شويت استخفاف : حلوو حلوو هذا الي كان ناقصني
واحد قليل ادب ومتطفل يمسك جوالي
قربت دلال من الطاوله وضربت بيدها على الطاوله
وقف وافي امام الاعصار الي قدامه
دلال: عطني جوالي يا عديم الحيا ما عندك ذرة اخلاق
عطته نظره اخيره ولفت ومشت بخطوات طويله وقويه كلها ثقه الى خارج المحل
تاركه خلفها صدى صوتها ونظرتها تجول في مخيلة وافي
وافي مازال واقف وعينه على باب المحل
عبدالرحمن الي كان جالس وحظر المشهد ما عرف كيف يتصرف وش يقول
وخاصه ان وافي ما له ذنب والمفروض الكلام موجه له هو مو لعمه وافي
خارج المحل
كانت دلال وشجون يتمشون والصمت ثالثهم
شجون : 0000000دلال
دلال : نعم
شجون : كانك يعني 00000زودتيها حبه زياده
دلال : لا زودتها ولا شيء كان يستحق الكلام الي قلته واكثر بعد
شجون : تصدقين كان شكله ههههههه
دلال : أي والله هههههههههه اقول خلينا نطلع السواق بره
شجون : طيب 00 والايس كريم
دلال : عليه العوض 00 مره ثانيه 00 لان الحين بمر محل الهدايه علشان يغلف لي الساعه
وبمر محل الورد بشتري باقة ورده
فـــــــي سيارة عبدالرحمن
كان عبدالرحمن يسوق السياره وافي جنبه من يوم صار الموقف وافي ما نطق بكلمه
و عبدالرحمن منحرج من ألي صار
حب عبدالرحمن يكسر الصمت
عبدالرحمن : بو الوفا وسع صدرك لا يضيق علشان موقف بايخ
وافي : يعني بنسبه لك هذا الموقف بايخ
عبدالرحمن : لا هو مو بايخ يعني بايخ 0000 بس لا تعطيه اكبر من حجمه
وافي بعصبيه : انا وافي عبدالله ينقال لي هذا الكلا م
ومن من من وحده حي الله 000 يا كبرها عند ربي
عبدالرحمن حب يغير الموضوع
عبدالرحمن : طيب وين تبينا نروح الحين
وافي : مدري
عبدالرحمن : وش رايك نروح الاستراحه عند الشباب من زمان عنهم
وافي : أي والله 00 ودق على مشاري ونادر خلهم يجون الاستراحه
عبدالرحمن : انت تامر يا بو الوفا
في مكان ثاني امام بيت مثل القصر وفقت انفال
امام المدخل الكبير
انفال في نفسها ياالله يا حلووو هذي الحديقه معقوله عندنا مثلها في بلدنا كنت اشوفها اول بس مو بهذا الجمال
وخاصة ان الليل والانوار مبينه صفاء الزرع
خليني اروح القي نظره عن قرب قبل لا ادخل بعدين افقد احساس الجمال وورعة النظره الاولى
اقتربت انفال من الشجر وكان مقصوصين بشكل مرتب والوان الورد واشكالها جننان
اقتربت من جسر تحته مثل النهر وفي احجار مرصوصه بعنايه على الطرفين وهي تعبر الجسر شافت سمك يسبح في النهر وهي واقفه هبت نسمت هوا احست بقشعريره في جسدها
كملت طريقها وشافت جلسه عربيه في خيمه مشت نحو بركت السباحه
انفال : الماي صافيه وصوت الشلالات يعيشنا في قلب الطبيعه 000 والله ان ابوي عايش في نعيم
خليني اروح ادخل اخاف ان احد يشوفني هنا
قبل لا تدخل شافت نافوره على شكل جره ينزل منها ماي
اقتربت منها ولمست الماي الي ينزل
ابتسمت لان الماي بارد
دخلت انفال البيت ورجع لها الاحساس بالرهبه والخوف
كان البيت هادي وكبير سمعت صوت التلفزيون مشت جهت الصاله ما شافت احد فيها
ما عرفت وين تروح صحيح انها تجي هنا بس ما تزور اركان البيت كلها حدها الصاله واذا كثرت تروح الطبخ
او تطلع بالحديقه الي خلف البيت من باب المطبخ
سمعت خطوات اقدام نازله من الدرج مسرعه
كان صوت عبدالله نازل من الدرج
عبدالله : انفال انت جيتي
انفال : هلا عبادي شخبارك
عبدالله : طيب
انفال : عبادي وين ما ما
عبدالله : ما ما في المطبخ
انفال : طيب وين ابوي
عبدالله : ايوي في المجلس مع ضاري
انفال : وين حسن ما اشوفه
عبدالله : في غرفته تلبسه ماريه >>> خادامتهم
انا بطلع برى انتظر اعيال عمي بيجون
انفال راحت المطبخ تشوف مرت ابوها هي تناديها خالتي
اول ما دخلت المطبخ شافت الاكل على الطاوله من كل الاصناف انفتحت شهيتها على الاخر
وشافت خالتها ام ضاري تصف البسكوت الي سوته
قبل لاتتكلم انفال او حتى تسلم
ارفعت ام ضاري راسها وشافت انفال عند باب المطبخ
ام ضاري ببتسامه :هلاااا انفال جيتي
انفال : هلا خاله توني داخله من شوي
اساعدك يا خاله
ام ضاري : مشكوره خلصت كل شيء
انفال : الله يعطيك العافيه
ام ضاري : الله يعافيك
ام ضاري رغم الخدم والطباخ الي عندها الا انها تحب تسوي كل شيء بنفسها خاصه الاكل وتحب تشرف على كل شي وتحط عليه لمساتها الخاصه
ام ضاري امرأه انيقه وذووووووق بشوشه دائما هي تصير بنت عم ابو ضاري ( عبدالمنعم ) لذا هم متفقين في كل شيء ومن نفس الطبقه الاجتماعيه
كانت لابسه جلابيه لونها عنابي وفيها شك ذهبي على طولها واكمامها من الشيفون الشفاف المطرز بالذهبي مع لمعه رافعه شعرها ومطلعه لها خصل من قدام بس مبين على ملامحها انها ام بس ام وسيدة مجتمع انيقه
والي زادها حلى اسلوبها وطريقة تفكيرها
طول ما تتحرك ام ضاري في الطبخ وعيون انفال عليها تراقب تصرفاتها
انفال في نفسها والله خالتي ام ضاري جميله ياحلو العقد والحلق الي لابسته من الذهب
كان نفسي يوم يصير عندي ذهب ولو قطعه بسيطه
ام ضاري : انفال روحي ل بوك سلمي عليك وخبريه انك جيتي
انفال : ان شألله
مشت انفال خطوتين بعدين وقفت كانها تذكرت شيء
لفت على ام ضاري
على طول ام ضاري افهمت وش معنا نظراتها
ام ضاري : امشي على طول بعدين بشوفين درج لسرداب انزل فيه ابوك جالس تحت مع اخويك ضاري يرتبون المجلس
هزت انفال راسها وكملت طريقها
وعلى طول الطريق وانفال تمشي خطوه وتوقف اما تشوف منظر او تحفه او ديكور شد انتباها او توقف تتحسس الفرش الي تمشي عليه
انزلت من الدرج الي يادي الى السرداب وهي نازله من الدرج عتبه عتبه على اخر عتبتين بتنزلهم وتوها بتنزل رجلها الا تشوف الباب الي قبالها ينفتح
ارفعت عينها وشافت شاب طالع من الباب ارتبكت
التوت رجلها وطاحت على وجهها
الشخص وقف منصدم مو عارف كيف يتصرف هل يروح لها ويساعدها او يدخل المجلس
وانفال تتالم من رجلها
الا بطلعت ضاري لما سمع صوت الطيحه
والشخص ما زال واقف جنب باب المجلس
ضاري : وش فيكي سلامات
ضاري شاف الي واقف
ضاري على وجه علمات الاستفهام : عمي طلال وش فيك ما تساعدها
انفال نست الالم ورفعت راسها يوووووو هذا عمي
وعمها تفاجأ طلال : بنت اخوي
قرب طلال من انفال ونزل لمستواها
طلال ببتسامه : اسموحه يا بنت اخوي ما عرفتك
انفال : حتى انا ما عرفتك (( اساسا هي ما تدري ان عندها عم اسمه طلال ))
طلال مسك رجلها وحركها
طلال : الحمدلله ما فيها كسر بس التواء بسيط اتبهي مره ثانيه
انفال : شكرا
ضاري مسك انفال وساعدها وقفت على رجلها ودخلو المجلس
انفال وتحب راس ابوها : السلام عليكم هلا يبا شخبار
بو ضاري :هلا بنتي الحمدلله بخير
وهم جالسين طلال يناظر انفال طلال في نفسه هذا بنت اخوي والله فرق السما والارض عن اعيال اخوي وبنات اخواني الثانين يا ترى وشلون عايشه يا انفال مبين من لبسها ان متسواهم حيل تحت ليه ما اخذها ابواها وعيشها عنده كان الحين هي من مستوانا شكل حتى ذوقها صفر يو انا ما لي ومال لبسها اهم شيء ان شفت بنت اخوي
والله ودي اضحك هذي الدنيا غريبه بعد هذا العمر توني اشوف بنت اخوي 000 الا تعال الحين هي وش اسمها وكم عمرها وين تدرس 000 يالله كل شيء بنعرفه بعدين
نبذه عن عائلة انفال من جهت اوبوها هم ثلاث اخوان واخت
العم او بو شــــــهاب اكبر واحد استغلالي ويحب الفلوس كل الي عنده مو مالي عينه ما يتمنى الخير لاحد
يحب نفسه كثير وفيه شويت بخل
ام محمد امراءه حنونه وتحب اعيالها متواضعه ومالها كلمه على احد
شـــــهاب : عمره 25 سنه يشتغل مع عمه في الشركه يحب الهدوء والرمنسيه يحب الكشخه والرزه خدوم بس شوي شخصيته مهزوزه وما يحب يكسر كلمة ابوه
كـمال : عمره 20 سنه يدرس في الجامعه قسم ادارت اعمال انسان موسع الصدر على الاخر ماخذ الدنيا بطول وبالعرض يحب يضحك ويسوي الشيء الي يبيه
ليــــــــلى عمرها 19 سنه بنت متواضعه طالعه على امها 0ملقوفه فيها خفت دم وقلبها كبير
تركي : عمره 10 سنوات هو صديق عبدالله الروح بالروح
وبعدين ابوها طبعا سبق ذكر من قبل
وبعد اختهم فوزيه ام عبدالعزيز : امره شايفه نفسها ورافعه خشمها على الكل مغتزه ببناتها وتحب تجرح الناس
زوجها متوفي من زمان وهي معيشه عيالها على الدلال
عبدالعزيز : عمره 21 سنه هو يدرس مع كمال بالجامعه نفس القسم وصديقه حيل هو انسان طموح يحلم يكمل ما جستير هو وكمال رواعي فزعات
ميلاف : عمرها 18 سنه مغروره ومتكبرها ولسانه طويل تحب يكون كل شيء لها 0طماعه
ميعاد : عمرها 14 سنه هي دلوعة عبدالعزيز قبلها طيب لكنها مع اختها فلي تسويه
اخــــــــر شيء عمهم طلال هو عمره 24 سنه يشتغل ممرض في المستشفى
كاتم اسرار العائله قريب من الكل كبير وصغير من الشباب والبنات حنون
قلبه كبير وتفكيره دائما منطقي ويحبون يستشرونه حتى عبدالمنعم يستشيره في امور الشركه
انفال حست بالاحراج وهي جالسه مع ابوها وعمها الي ما صار لها ساعه من تعرفت عليه وشافته
استأذنت وطلعت تجلس مع خالتها ام ضاري تنتظر المعازيم يجون
انفال تناظر الساعه الي في يدها الساعه 9 ونص وما جو
الا بفتحت الباب ودخول عمتها فوزيه وبناتها
اوقفت انفال من باب الاحترام ومدت يداها تسلم على عمتها
ناظرتها عمتها من فوق الى تحت بنظرت استخفاف ومشت عنها ولاسلمت عليها
ام ضاري حست بانفال
ام ضاري : علامش يم عبدالعزيز ما عبرت وسلمتي على بنت اخوش
ام عبدالعزيز بلا مباله : هذييييي بنت اخوي ما اصدق
ميلاف وميعاد اول ما ادخو وهم يتساسرون
ميلاف : وعععععععععععععع هذي بنت خالي بو ضاري
ميعاد : تصدقين عاد
ميلاف : ما ادري من أي قريه جايبينها 000 شفتي لبسها وعععععع
ما اقدر اناظر فيها قومي نجلس في مكان ثاني احسن من مقابل وجهها
ميعاد : يالله قومي نجلس في الصاله الثانيه
قامت ميلاف وميعاد وجا بيطلعون
ام ضاري ببتسامه : انفال قومي روح مع بنات عمتك
ميلاف : لا شكرا نعرف طريقنا
انفال : معلش خالتي مرتاحه انا هنا
انفال في نفسها هذا بدايتها الله يستر من الجاي
خليني اروح المطبخ اشغل نفسي بشيء
يوم جات بتقوم
ام عبدالعزيز : هي انتي يجي لي كاس مويه معاك
انفال تفاجات من الطالب
انفال : ان شألله
ام ضاري حست بالاحراج من انفال
ام ضاري : انفال حبيبتي قول للخدامه تجيب ماي لام عبدالعزيز
انفال هزت راسها ومشت وهي تحاول تحبس دمعتها المتحجر في عينها
لما راحت انفال بعد جمس دقائق
دخلت ام شهاب وبنتها ليلى
ام ضاري : هلا بام شهاب تو ما نور البيت
ام شهاب : البيت منور بصحابه
ام ضاري : شخباركم وشخبار لعيال
ام شهاب : بخير نحمد الله
ام شهاب تناظر ام عبدالعزيز الي ما تنزلت توقف وتسلم عليها لكن روح ام شهاب الطيبه وتواضعها
خلتها تنزل لها وتسلم عليها
ام شهاب : شخبارك يا ام عبدالعزيز
ام عبدالعزيز بدون نفس : بخير
ليلى : وين البنات
ام ضاري ببتسامه : في الصاله الثانيه
ليلى : انا بروح اجلس معاهم
ام ضاري : ليلى لحظه شوي بجي معك
ليلى مستغربه : ان شألله
ام ضاري راحت المطبخ وقالت للخدم يجبون ماي للحريم وشافت انفال بطريقها
ام ضاري بنظره حنونه : انفال لا تشيلين بخاطرك على بنات عمتك وعمتك هذولي اهلك ما لش بد منهم
على قولت المثل ( ما لك بد من خشمك حتى لو عوج ))
تعال الحين اعرفك على بنت عمك ليلى اكيد بتحبينها هي حبوبه حيل على امها
انفال ببتسامة رضا : ان شألله
راحت انفال مع ام ضاري للبنات الي جالسين في الصاله الثانيه
انفال : السلام عليكم
البنات : وعليكم السلام
ام ضاري : اعرفكم ببنت عمكم انفال اتمنى ان تكون صديقات واهل ولا تستحون يا حبيباتي البيت بيتكم والمكان لكم
طلعت ام ضاري وضلت انفال واقفه مكانها
ليلى : انفال جلسي ليش واقفه
انفال كانها ما صدقت اجلست على اول كرسي قريب منها لما اجلست حست بالراحه
ميلاف قربت من ليلى واهمست لها في اذنها
ميلاف : شفتي وش لابسه 00 عاد كله كوم وجوتيها كوم ثاني
ليلى : حرام عليك هذي بنت عمك
ميلاف : للاسف ما لي الشرف تكون بنت عمي من هذي الاشكال
ليلى : احنا للحين ما عرفناها 00 خلينا نتقرب منها
ميلاف : يعني اذا هذا شكلها وش تبين يطلع تفكيرها
ليلى : خلاص عاد الحين البنت تحس فينا
ليلــــــى : انفال
انفال لفت راسها على جهت ليلى
ليلى : انت أي صف تدرسين
انفال انبسطت من السؤال كانها ما صدقت احد يسالها
انفال ببتسامها : انا توني متخرجه من الثنويه وناطره النتايج
ليلى : تصدقين حتى ميلاف بعد توها متخرجه
وانفال وكانها ارتاحة من جهت ليلى وحابه تسولف معاها
انفال : انتي
ليلى : انا الحين ادرس بالجامعه قسم رياض اطفال
انفال : ما شألله
دخلت عليهم ام ضاري والضحكه ما ليه وجها
ام ضاري : اشوفكم تسولفون عسى مرتاحين يا بناتي يالله العشا جاهز بعد العشا كمل سوالفكم
بعد العشا طلعت انفال مع ليلى يتمشون في الحديقه
وانفال فرحانه بليلى وحست انها تعرفها من زمان
عند قفص الطيور كانت انفال وليلى جالسين
ليلى : انت تزورين عمي كثير
انفال : مممم لا في الشهر مره وما اطول
ليلى :طيب ليش ما تعشين مع ابوش
انفال وهي تطالع السما
انفال : انا عشت مع امي من يوم انا كنت صغير وتعودت عليها وبعدين احس ان امي محتاجت لي اكثر من اوبوي 000 الحيا في بيت امي تختلف كل الاختلاف عن الحيا في بيت اوبوي 00 يعني صعب لو اجي اعيش الحين
ليلــى : يوووووو صوت هذا الطير ازعجنا صوته حيل عالي
انفال :ههه هذا اسمه طير الهازجة الرشيقة رغم حجه الصغير الا ان صوته وتغريده عالي ينسمع من بعيد
وهذا يعيش في النص الشمال من دولة الكويت
وشفني هذا الزقزاق الانجليزي هذا الطائر امره غريب يمثل انه جريح اذا حس بالعدو يغترب من عشه واطفاله
تصدقين احيانا الانسان يلجأ لضعف او بالاحرى لسلم علشان يحمي اهله
ليلى بنتعجب : ما شألله عليك عند معلومات روعه
ابتسمت لها انفال
لفت ليلى وانفال الى مصدر الصوت صوت ضحكات الشباب
وهم طالعين من المجلس
ليلى : قومي يالله
انفال: وين
ليلى : انت قومي معي منت بخسرانه شيء
ليلى ما انتظرت انفال تقوم ومسكتها من يدها وجرتها معها
راحو ورى الشجر في محل يشوفون فيه مدخل الرجال والبركه
انفال : اخاف يشوفونا
ليلى : لا تطمني ما راح يشوفنا احد خلينا اورك شباب العايله الكريمه
شفتي هذا المتشخص الطويل الي بشرته بيضه وعنده سكسوكه
انفال : أي هو
ليلى : الي واقف جنب عمي طلال
انفال : اهااا شفته
ليلى ببتسامه عريضه : هذا وبكل فخر اخوي شهاب يشتغل مع عمي في الشركه
طيب شوفي هذا الي يكلم جوال ومسوي حركه شماخه شربو هو اسمر شوي
انفال : اهاااا
ليلى : هذا الله يسلمك اخوي وحبيب قلبي كمال يدرس بالجامعه
انفال : الله يوفقه
ليلى: اجمعين ان شألله
انفال : طيب وهذا الي رافع كمومه وشعره ناعم ومرجعه على ورى
ليلى انقلب حالها هذا هذا الي سالب مني النوم هذا الي ذابحني بروده
انفال تتفحص وجه ليلى الي يعبر عن الي تفكر فيه
انفال : ليلى ما قلت لي هذا منو
ليلى : هذا 0000 هذا ولد عمتي عبدالعزيز وهو يدرس مع اخوي كمال بالجامعه
انفال : اهاااااااااا
بنات وش تسوون اهني
بسم الله الرحمن الرحيم
لفت انفال وجها وشافت اخوها عبدالله متخصر
انفال باتباك : ما نسوي شيء
عبدالله : انفال ابوي يقول لش تعال المجلس سلمي على عمي بو شهاب
انفال : ان شألله
كان اليوم ثقيل على انفال الي اقتحمت فجأه عالم غير العالم الي هي عايشه فيه
صحيح كان اليوم صعب عليها بس حلو على الاقل تعرفت على عايلتها
وانفال وهي منسدحه على السرير وانا على هذا السرير وفي هذي الغرفه احس
كاني مسافره عن بيت امي كل شيء هنا غير حتى الاكل غير عاداتهم وتصرافتهم
تختلف عن ذاك البيت احس اني مشتاقه واحس اني ودي اجلس هنا فتره اطول
من يصدق لو اقول حتى الليل هنا غير ليل ساحر ليل شاعري
جلست انفال تنتقل من فكره الى فكره مره تفكر في النتائج ومره تفكر بموعدها بكره العصر مع
البنات في المشغل تحس ان في كلام كثير ودها تقول لهم
وساعات تفكر في امها واخوانها
ظلت تفكر الا ان غلبها النوم
صحت يوم ثاني متأخر استأذنت ابوها انها تبي السواق يودها المشغل عند صديقاتها
في طريقها الى المشغل
دلال : هلاااااااا هيوم ها قول لي جو البنات ولا لسى
هيام : هلاااااا وغلاااااا لا لسى ما جو
انفال توها بتطلع من بنت ابوها تقول ان ما جلست الا متاخر
دلال مستغربه : انفال بيت اوبوها من وين طالعه الشمس
هيام: لا مسوي امس اوبوها عزيمه في البيت
دلال: يعني اليوم في اخبار جديده من انفال
هيام : سجى هي على وصول
دلال : هذا انا بعد في طريق


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -