بارت مقترح

رواية واخيرا حبينا بعض -33

رواية واخيرا حبينا بعض - غرام

رواية واخيرا حبينا بعض -33

ياسمين وهي تقرب من أبوها وتبلع ريجها بصعوبة: يـ... يــ.ـبا دخيل الله سـ..ـــامحـ.ـني
أبو نايف وهو يحاول ما يسوي شي يندم عليه .. وهذي مهما كان بنته وقلبه مو مطاوعه يقسى عليها .. بهدوء: قلت لج أنا ما راح أسامحج إلااا إذا نايف ومي سامحوج
ياسمين وهي تناظر بـ مي بغرور: أنا بتأسف من نايف بس .... (سكتت)
قررت مي تنسحب من المكان ما تبي تكبر السالفة .. وقبل لااا تطلع .. مي: أنا مسامحتها يا عمي .. عن إذنكم
نايف تنرفز من حركة ياسمـــن : إنتي صج ما تستحيـــــــــن
ياسمين وهي تحاول ما تغلط: نـــــــايف
نايف بعصبية: روحي زين بلااا نايف بلااا بطيخ .. أنا ما راح أسامحج لين تعدلين أسلوبج مع مـــــــي (وشدد على) مــــــــرتي
طلع نايف رايح حق مي المسكينة .. أبو نايف عصب من ياسمين: إنتــــي غبـــية
وطلع من الصالة هو الثاني .. وأم نايف قعدت تصيح وياسميــن ما استحملت وطلعت من القصر بكبره
عند مي ونايف .. في جناحهم .. دخل الغرفة شافها قاعده على السرير ومنزله راسها .. قرب منها وقعد يمها .. نايف بحنان وهو يمسح على شعرها: ميمي قلبي
مسحت مي دموعها ورفعت راسها و ابتسمت: يسلم لي قلبك
نايف وهو يشوف آثار الدموع إلي على خدها: أفاا ليش الدموع يا عمري
مي وهي تهز راسها: أي دموع
نايف وهو يناظرها من طرف عيونه: أي دمووع هاا يا النصابــــة تبين تقصين علي
مي : هههه
نايف بمرح: يعلني فدى هالضحكة وصاحبتها .. دووم يا حبي
مي بخجل: أقوول كأنه واايد عطيتك ويهـ
نايف: ههههههههه يحق لي مرتي حلااااالــــــــي
----
في بيت أبو مصعب (الساعة 3 العصر)
أم مصعب قاعده في الصالة لاابسة وجاهزة .. أم مصعب: مـــــــــرام يلاااا الحيـــن رااح أيوون وإنتي للحين ما جهزتـــــــــي
مرام وهي تنزل من الدري لااابسة عبايتها وحاطه الشيلة بهمال ونص الشعر طالع: أكـــــانــــــــي جهــــــــــــــزت
قعدت مرام في الصالة مع إمها تنتظر أم خليل ونورة إمرون عليهم .. كانت تحس بألم في قلبها .. إنها بتشتري فستان للملــجة .. مرام وهي تغمض عيونها: الله يصبـــــرني
سمعو صوت الهرن .. وعلى طول طلعوا .. وبعدها مروا على أم مشاري خذوها مع جنان وعلى طول لـ ستي سنتر
----
في بريطانيا (في نفس الوقت)
قاعده في الصالة تطالع التلفزيون و مندمجه بالفلم .. خلص الفلم على طول قامت وهي تحس إنها متكسره من القعده .. طوول الوقت وهي قاعده .. هنادي وهي مستغربة من مصعب: غريبة ماله حس اليوم .. بس يمكن رااقد مع إنه مو من عادته يطول في النوم .. قامت وتوجهة للغرفة وفتحت الباب وطلعت .. كانت الانارة خافته ويادوب يبين ملااامح السرير .. شافته للحين نايم .. هنادي: بروح أقعده ما صلى لااا الفجر ولااا الظهر والحيــن العصر .. أخاف ما أقعده وبعديـــن يطلع حرتـــــه فيــني
.. راحت لجهة اليسار من السرير للمكان إلي هو نايم فيه .. هنادي بصوت منخفض: مصعــب .. مصعــب قووم
مصعب:.........................
مدت هنادي يدها على كتفه علشان تهزه يصحى .. بس أول ما حطت يدها .. شـــالتها بحركة لااا إراديـــــــــة كان حــــــــــــــــــــــار .. نــــــــــــــــــــار .. هنادي بخوف على طول فتحت النور .. شافت ويهه أحمرررر .. وجبينه يتصبب منه العرق .. وكان واضح إنه عنده صعوبة في التنفس .. على طول راحت يابت له كمادات و ماي باارد ..
----
في مجمع الستي سنتر (الساعة 5 المغرب)
خذالهم ثلاااث سااعاات وهم من محل لــــــــي محل .. ونورة تقريباً خلصت .. وجنان بعد خذت لها فستان وأم مشاري وأم مصعب وأم خليل هم بعد خلصوا خذو لهم شي بسيط وحلوة .. بس مــرام ما خذت ولااا شي كلما راوها شي .. قالت لهم ما عجبها .. أم مصعب بشوية عصبية: مرام هذا آخر محل ندخله .. تعبت تراني من الدواارة
مرام وهي منقهرة وكارها روحها: ماما يعني شتبيني أسوي مافي شي عااجبني .. وبعدين أنا ذووقي صعب شاسوي .. وأنا أعرف الناس تقضي حق الملجة بالكثيـــــر أسبووع مو يوم
أم مصعب: هذااك عرررس مو ملجه .. وبعديـــن ما رااح يمديـــنه الوقت لأنه اليوم قال لي أبوج إنه الملــجة قدموها أسبوع يعني ما ورانا غير إسبوع واحد بس
حست كأنه أحد ماعطها كــــــــف .. من الصدمة قعدت تطالع أمها ببلااهه .. مرام وهي مو مستوعبة: هاا
أم مشاري وهي تبتسم : جدمو الملجـــة .. يعني بعد إسبوع نسميج حرم جاسم
الكل .. ما عدا مرام: ههههههه
أم مصعب وهي تناظر بـ نورة: ونورة حرم حمد
نورة ويها تلون من الخجل .. عكس مرام إلي صارت باهته من الصدمه .. بعد فترة خذت مرام لها فستان تحت ضغط أمها إلي ما تركتها لين خذت لها .. وقرروا يرجعون البيت وبكرة يكملون الأشياء البسيطة
----
في بريطانيا (في نفس الوقت)
طول الساعات الثلاااثة قضتها هنادي في تبديل الكمادات .. لين ماا نزلت الحرارة .. فتح عيونه بشويش .. وتعب .. جافها قاعده يمه ومغمضه عيونها .. ابتسم بصعوبة .. مصعب بصوت هامس و واضح عليه التعب: هنادي
فتحت هنادي عيونها وبادلته الإبتسامه: الحمد الله على السلااامه .. شلون تحس الحين
عدل مصعب قعدته: بخير .. وكل الفضل لله ثم إنتي
هنادي: لااا أنا ما سويت شي
مصعب بتردد: أنا آسف على إلي صار أمس
هنادي وهي تنزل راسها: لااا عاادي ..
مصعب: شلون عاادي وأنا ..... (وسكت)
هنادي بحزن ما خفى عن مصعب: لااا تكمل والله عاادي .. تعودت
توه بتكلم .. بس .. هنادي وهي تقوم: بسوي لك شوربة
وطلعت من الغرفة مو معطته مجال يتكلم .. بعدها بنص ساعة دخلت الغرفة وفي يدها صنية .. هنادي ببتسامة: وهذي الشوربـــة وصلت .. تراها يااام يااامي
أبتسم مصعب: أكيد مو من يدج لااازم ياام ياامي
هنادي تتجاهل مدحه: تبي شي ثاني
سكت مصعب وهز راسه بالنفي .. عطته الصنية وطلعت من الغرفة .. بس قبل لااا تطلع قالت له .. هنادي: إذا إحتج شي خبرني .. بخلي الباب مفتوح
----
في بيت أبو مشاري (الساعة 5 ونص المغرب)
.. في غرفة جنان ..
كل الغراض والأكياس منثرة (أغراضها مرمين بكل مكان) على السرير .. وجنان وسطهم فاتحه على اللآب توب .. رن تلفونها .. ردت بعد ما جافت المتصل .. جنان بدفاشة: ألوووو .. هاا
.. لااا إراديا رفع التلفون يناظر على الرقم إلي طلباه .. رجعه على إذونه وهو مستغرب .. حمدان: من معاي !!!
جنان بعصبية: إحلــــف متصل على رقمي تقول من معااي صج إنك ثور
حمدان حب يستهبل ويرفع ضغطها بعد ما أكتشف إنها هي جنان بعد كلمت ثور : أقووول ياا الأخووي عطني جنووون
.. جنان وما أدراك ما جنــان .. ينت بعد هالكلمة .. جنان: من الأخووي .. حمداانوووه . شوف إذا إنت فااضي وقااعد تتهيبل علي وتستعبط .. فأنا إنسانه .. (قاطعها قبل لااا تخلص)
حمدان على نفس الهبالة وهو يضحك: والله زين علمتيــني إنج إنسانه ههههههههههههههههههههه
جنان: حمداانوووو
حمدان: ههههههههههه خلاااص أوكي سووري ..
جنان وهي تستهبل << عجبها الوضع: سووري ولااا هندي ههههههههههههههه
حمدان وهو يكمل الهبال: لااا باكستاانـــــــي ههههههههههههه
جنان: لااا صومالـــــــي ههههههههه
حمدان وهو يبي يرفع ضغطها: ما يضحك .. بس عاد صج ما تنعطين ويه
جنان إحترق ويهـــا من الفشيــلة وعلى طول سكرت التلفون في ويهه .. لأنها ما عرفت ترد عليه
----
أما عند حمدان .. ههههههههه .. منسدح على السريــــر وهو ميود بطنه ويضحك بطريقه هستيرية وبصوت عااالي .. حمدان: ههههههههههه
دخلت عليه أمه وهي خايفه .. أم سعد: خير يمـــه شفيك
حمدان وهو يحاول يتكلم: هههههههههههه يـ .. ههههه ولااا .. هههههههههه
أم سعد وهي تبتسم: شفيــك
حمدان وهو يضبط نفسه: ولااا شي يا الغالية ..
قام يعدل قعدته طالع التلفون تذكر وإنفجر ضحك: ههههههههه
هزت أم سعد راسها وهي تضحك على حال ولدها :هههههههه لااا الولد ين (جن) وإستخف وقعد
.. طلعت أم سعد من الغرفة وحمدان على طول رفع تلفونه واتصل عليها .. بس ما ردت عليه .. رد مرة ثانية اتصل بس بعد ما ردت عليه .. قام وطرش لها مسج .. "جنوون أمزح معااج بليـــــز ردي ههه .. والله سووري" .. بعد ما طرش المسج .. وهي استقبلته .. على طول دق .. وهي ردت بعصبية .. جنـــان: حـــــدك سخــــــيف
حمدان: ههههه والله أمزح ما توقعت إنج بتزعلين
جنان وهي تسوي روحها عاادي: لااا أبد ما زعلت بس حركتك بااايخة وما يسويها إلااا البايخيــــــن
حمدان: مقبوله منج .. اممم طيب ما علينا شنو قاعده تسوين
جنان: أدور تسريحه حق الملجة
حمدان: الحيــن إلي يسمعج يقول ملجتج مو ملجة بنات خاليــنج
جنان بدلع وغرور: أصلااا أنا في ملجتــــــي غيـــــــــــــر بـ سوي شي لااا صاار ولااا إستوى
حمدان وهو يبتسم: أهاا
جنان وهي تواصل بـ كبرياء:و ريــلي فديــته بيستاانس علي .. مع إنه بستانس علي حتى وأنا قاعده من النوم
حمدان تذكر يوم كانت في المستشفى وتحلم بـ جات لي : إي كل يوم بقوم من النوم جسمه فيه إرضوض ههههههههههههه
جنان وهي مو مستوعبة: هاا عفواا شنوو
حمدان:هههههههههه ولااا شي
وصار يضحك ويسولف معاها ..
----
في بريطانيا (الساعة 9 ونص في الليل)
توه مخلص صلواته إلي فاتته .. دخلت هنادي شافته ينسدح على السرير .. قربت منه لين صارت يمه .. مدت يدها تتحسس جبهته .. شافت الحرارة خفت .. هنادي: زين خفيت
توها بتبعد يدها .. مسك يدها وقربها لشفايفه وطبع بوسه على كفها .. مصعب وهو يبتسم على إحمرار خدودها: مشكوورة تعبتج معاي
سحبت يدها من يده وهي مرتبكة من حركته بس حاولت كثر ما تقدر ما تبين .. هنادي وهي تتلبس قناع البرود: لااا شكر على وااجب .. محتاج شي لأني أبي أنام
مصعب حس بخيبة أمل: لااا سلااامتج .. تصبحين على خير
هنادي بهمس: وانت من هله
----
.. بعد يوميــــن ..
ما صارت أي أحداث تذكر .. ما عدا مرام وجاسم إلي يتمنون الوقت يوقف ولااا إنهم يتزوجون .. وهنادي إلي تبي ترجع للبحرين بأسرع وقت ممكن .. وهي طول الفترة تتعامل مع مصعب ببرود وتجاهل وطبعا صايرة ما تنام معاه في الغرفة .. ومصعب يحاول يحسن معاملته معاها بس للأسف مو قادر مع صدود هنادي له
----
في بريطانيا (الساعة 2 الظهر)
خذاله طول اليوميــن وهو قاعد في الغرفة منسدح على السرير وحده يروح الحمام (إنتوا والكرامة) أو يصلي فرضة .. والأكل إيي لين عنده .. كان منسدح وهو متضايق حده .. دخلت هنادي وهي في يدها الصنية .. حطتها على الطاولة إلي يمه .. هنادي ببرود قاهر مصعب ومضايقة: وهذا الغدا سويت لك شوربة دجاج وذرة .. ومعكرونية بصلصلة الحمرة .. إذا محتاج ولااا تبي شي ثاني نادني .. وطلعت
.. حس إنه تضايق زياااده .. مصعب بضيق: ليش صارت معاملتها لي جذي .. ليش أنا متضايق أساساً
.. بعد نص ساعة دخلت هنادي علشان تطلع الصنية .. بس إنصدمت .. الأكل مثل ما هو و مصعب منسدح يطالع السقف و واضح عليه السرحان .. قربت منه .. هنادي وهي تحاول ما تبين إهتمامها: ليش ما تغديت
طالع فيها مصعب وبضيق: مالي نفس
هنادي وهي تقعد يمه: ما يصير ما تاكل
مصعب بقهر من برودها .. قال بعصبية: قلـــــت لج مالي نفــــس
انتفضت هنادي من صرخته وعصبيته .. بس حاولت كثر ما تقدر تبين عادي: ........... بس لااازم تاكل علشان تتعافه بسرعــة
مصعب وهو يناظر فيها بتمعن: تبـــيني أتعافــــه بسرررعه
ابتسمت هنادي وقالت علشان ما يتفائل واايد: ايي .. لأنه ماما توها متصله لي تخبرني إنه الملجه هذا الاسبوع .. يعني بعد يومين لااازم نرجع البحرين .. علشان يمدينــي أتجهز للملجـــة
.. حس بحباط من بعد كلااامها .. مصعب: أهاا .. يعني تبيني أتعافة بسررعة علشان نرد البحرين
هنادي: أكيـــد .. طيب يلااا أكل
مصعب من غير نفسة: ما أبــــــــي .. تقدرين تشيلــينه
هنادي وهي تهز راسها بـ لااا .. وبدلع عفوي: لاا لاا ما في تخلص إلي في الصينية كـــــــله بـ الاول
ابتسم مصعب على دلعها: طيب بس بشرط
هنادي وهي ترفع حاجب: شنووو
مصعب: إنتي تأكليــني ولااا ما رااح آكـــل
هنادي : أممم أوكي
.. عدل مصعب قعدته .. وصارت هنادي تأكله بالأول الشوربة .. كانت مرتبكة بس تحاول كثر ما تقدر إنها ما تبين ربكتها .. مصعب كان ياكل ومبتسم على ربكتها .. كان واضح عليها بسبب يدها إلي ترتجف .. بس ما حب يعلق علشان لاا يحرجها
----
بعد يوميــن تحسن حال مصعب .. وراحت منه الصخونــة .. وطلعت هنادي معاه وراحوا السوق .. وصارت تشتري هداية للأهل .. وأشياء لهاا .. كل ما قال لها مصعب شي عجباه ما تاخذه حتى لو هي عاجبها .. و أي شي ما يعجبه خذته ^^
.. وطبعا خذت لها فستان راقي ونـــاعم للملجـــة ^^


http://photos.azyya.com/store/up2/081228171314RNSz.jpg


.. بعد ما تشروا رجعوا لشقة وصاروا يلمون أغراضهم لأنهم بيرجعون البحريــن
----
في بيت أبو مصعب (الساعة 5 المغرب)
قاعده في غرفتها .. تصيــح .. ما بقى على ملجتها غير يوم واحد وتصير حرم جاسم .. رفعت تلفونها بتكلم سالم وبتنهي كل شي ما بينهم .. طول الفترة يتصل لها بس ما ترد .. حتى إخته اتصلت فيها .. هم ما ترد .. مرام وهي تمسح دموعها "لااازم أقوول له .. آآه يا سالم" .. اتصلت له وهي تسمع التلفون يصيح وقلبها يضرب بقوة .. وصل له صوت واحشها من زمان عنه .. سالم بشوق ولهفة: ألوووو بـ قلبي
مرام بصوت واضح عليه الصياح: ألوو سالم
سالم دق قلبه خاف عليها: خير مرومه قلبي شفيه صوتج .. شفيج!!
مرام ودموعها تنزل بصمت: خلاااص يا سالم .. كل شي إنتهى
سالم وهو مو مستوعب: شنو إلي إنتهى ؟؟
مرام بصعوبة: أنا وإنت .. علاااقتنا .. أنا بتزوج يا سالم
حس بصدمة.. سالم: مستحيـــــل لااا يا مرام لااا إنتي تمزحيـــن معاي صح .. تكفين مرومه حيااتي قولي إنج تمزحيـــن
مرام وهي تصيح ما قدرت تتحمل : أنـــــــا آســــــــــــــــفة
على طول سكرت الخط قبل لااا تسمع رده .. صار يدق عليها وهي ما ترد .. في الأخير قفلت التلفون .. وصارت تصيح على نفسها وحبها بدل الدموع دمـــــ..
----
في بيت أبو مشاري (الساعة 7 ونص المغرب)
الكل قاعد في الصالة .. أم مشاري وهي تطالع بـ جاسم إلي قاعد يناظر تلفونه .. أم مشاري ببتسامه: جاسم
رفع جاسم نظرة لأمه وابتسم من ورى قلبه: آمري يا الغالية
أم مشاري: ما يآمر عليك ظالم .. بس حبيت أسأل شريت الشبكــة
حك جاسم راسه وحاول يبين طبيعي علشان لحد يشك: لااا والله .. قلت أبيها بذوقج .. ياريت إنتي تشترينها
أم مشاري ببتسامه: إن شاء الله بكرة أنزل سوق الذهب وأشتري أحلـــــــــى و أغلـــــــى شبكة
جاسم تضايق من السيرة وحب ينسحب ويعتزل بـ غرفته: طيب يما .. عن إذنكم بروح أنام .. تصبحون على خير
الكل: وإنت من هله
----
في بيت أبو مصعب (الساعة 1 ونص في الليل)
دخلوا هنادي ومصعب .. شافوا كل الأنوار مطفية .. عرفوا إنه الكل راقد .. حملوا أغراضهم وعلى طول راحوا لغرفتهم .. كانت هنادي تعبانه وتبي بس تحط راسها على المخده وتنام .. دخلت الغرفة وفصخت عبايتها .. خذت لها ملاابس خفيفة .. ودخلت الحمام (انتوا والكرامة) بدلت وطلعت .. شافت مصعب منسدح على السرير .. ومغمض عيونه .. ابتسمت على شكله .. شافته يفتح عيونه ويناظرها .. على طول نزلت راسها ومشت عنه .. تحاول تتهرب من نظراته لها .. راحت وفرشت لها على الأرض .. علشان ترقد .. انسدحت تنام و أول ما لامست راسها المخده رقدت
----
.. في اليوم الثاني قبل الملجـــــــــة ..
في بيت أبو مصعب (الساعة 12 الظهر)
كان الكل قاعد .. بس محد يدري برجعت هنادي ومصعب .. أم مصعب وهي توجهه الكلاام لـ مرام : بعدين بعد صلااة العشاء بنروح بيت عمج أبو خليل الحناية بتيي علشان تحنيج إنتي ونورة
مرام وهي مبوزة: ما أبي .. تدرين إني ما أحب الحنة
أم مصعب : والله حتى لو ما تحبينها ما يصير إنتي عروس لااازم
حمد وهو يبتسم: حلااات العروسة بحنتها ^_^
مرام وهي تبتسم تحاول تنسى همها وهم الملجــة والأكبر هو هم مواجهة جاسم : الله يعيــــــــن نورووو لأنه أكره شي عندها الحـــــــــنة
حمد وهو يبتسم: ولااا مالي خص أبيها تتسبح بالحنـــة
أم مصعب: إي حني يمكن جسوم بعد يحب الحنة .. وبعدين حتى لو ما يحب لااازم تحنيـــن
هنادي ومصعب: السلاااام عليكم
الكل قام فرحان وراحو يسلمون عليهم .. أم مصعب : من متى راجعيــن
مصعب وهو يبتسم: والله أمس في الليل على 1
أبو مصعب: يلااا الحمد الله على سلااامتكم
هنادي ومصعب: الله يسلمكم
مرام وهي تناظر بـ هنادي وتحرك لها شوي راسها بـ معنى قومي .. هنادي فهمتها .. وقامت مرام
.. قامت هنادي بتلحق مرام .. بس مصعب مسكها من يدها ورد قعدها يمه .. مصعب: بعديــن قعدو مع بعض
مرام وهي ميته تبي تعرف شنو صار بينهم في السفر: مصعب بليــــــــــز .. يعني طول الوقت وإنت مجابل ويها .. خلها تيي أبيــها تساعدني
مصعب بصوت واطي محد يسمعه غير هنادي: لااا تخرين كل شي تراني أعرف *_^
هنادي بقهر منه: لااا تطمــن بقول لها عمرري كله ما فرحت كثر ما فرحت في هالسفرة
مصعب : طيب بس لااا تتعبين مرتــي (شدد على هالكلمــه)
هنادي طارت من الفرحة على هالكلمة بس ما بينت .. على طول سحبت يدها من يده وراحت مع مرام
----
.. في غرفة مرام ..
أول ما دخلوا على طول استلمتها مرام : يلاااا شنو صار ما بينكم .. وغمزت لها *_^ ..
هنادي وهي تتنهد: آآه شاقول وشاخلي
مرام : للحين إنتو على نفس وضعكم
هنادي ابتسمت وقالت لها كل شـــــــــي صار بالتفصيل << وينه عنج مصعب وهو قايل لج لااا تخرين كل شي
----
في اليوم الثانـــــــــي .. يــــــــــــوم المــــلجــــــــــــــة ..
الكل محتاس .. والبنات كلهم رايحيـــن الصالون من الصبح .. أم مصعب وأم مشاري وأم سعد وأم خليل راحوا حق وحده تمكيجهم .. علشان يمديهم الوقت .. بعد ما خلصوا البنات من الصالون رجعت كل وحده لبيتها .. طبعا إلي وصلهم خليل ^^
----
في بيت أبو مصعب (الساعة 6 ونص المغرب)
دخلت هنادي مع مرام .. ما حصلوا أحد في الصالة .. راحت مرام على طول غرفتها وهي تحس نفسها بتصيح بس طبعا ماسكه نفسها علشان لااا يخترب الميك آب .. أما هنادي راحت غرفتها علشان تلبس فستانها إلي شرته في بريطانيا .. وحمدت ربها إنه مصعب مو موجود .. دخلت الحمام ولبست الفستان .. وطلعت وقعدت تلبس إكسسواراتها .. وبعد ما خلصت .. رشت لها عطرها المفضل مونتال الوردي .. وابتسمت لنفسها وهي راضية كامل الرضى عن شكلها .. راحت لعبايتها المعلقة .. تبي تلبسها بس صدمها دخلت مصعب .. سوت نفسها مو مهتمة ولبست عبايتها .. أما مصعب كان واقف يناظر فيها .. ابتسم وقرب لناحيتها .. صار جريب منها وما بينهم أي مسافة .. صار ينزل عبايتها عنها .. أما هنادي فقلبها كان يضرب بقوة مو طبيعية .. من حركته وقربة لها .. بلعت ريجها وهي تحس بيدينه تحاوط خصرها .. و ويهه قريب من ويها .. كان يناظر بعيونها .. إلي محلوة أكثر بشدو البني الذهبي .. نزل عيونه على خشمها الضغير المغري .. أغرااه وما قدر يمنع نفسه من إنه يبوسه .. باسه بكل هدوء ورقة .. نزل عيونه لـ شفايفها المليانة ومصبوغة بلون حمرة بنيــة فيها لمعه .. قرب مصعب شفايفه عند أذونها وحرق ارقبتها بأنفاسه الحارة .. وقال بهمس .. مصعب: الليله ليلتنا .. و استنشق من عطرها المثير .. وطبع بوسة على ارقبتها .. مصعب: انتظرج في السيارة
.. وطلع تاركها في مكانها .. واقفة كأنها مخدرة .. مو مستوعبة .. كل شي فيها يرتجف .. قلبها يدق بقوة مو طبيعية .. حست إنه ما في أكسجيــــــــن ..
----
في الفندق (الساعة 8 بعد صلااة العشاء)
كل العائلة وصلت وبعدها على الساعة 9 وصلوا كل المعزيم تقريبا ..
كانت الصالة صاخبة من صوت الدي جي والبنات رقص و وناسة
::راح أوصف لكم البنات::
مرام
VV
بما انها العروس فكانت الأحلى من بين كل البنات .. كانت لابسة فستان مخصر عليها من فوق لين تحت (السمكة) من فوق فيه ورود لين فتحت الصدر وبدون أكمام وكان لونه بيج ويلمع كان ميك آب شوي صاخب راسمه عيونها فراشة والشدو كان أسود وبني والحمرة بنية تلمع وتسريحتها بمقة الروعة شعرها كله مرفوع وفي خصل نازله منه وكيرلي
=====
نورة
VV
هي بعد عروس وكــــــــانت روووووعة وبقمة الأناقة والنعومة
كانت لااابسة فستان مخصر عليها من عند الصدر و واسع لين تحت .. من فوق فيه شيفون ومطرز ويلمع لمع من فوقه لين تحته و لونه لؤلؤي مايل للإصفرار .. من دون أكمام .. كان الميك آب شوي صاخب راسمه عيونها فراشة والشدو كان أسود وبني مع أصفر فاااتح والحمرة بنية تلمع وتسريحتها بمقة الروعة شعرها نصه مرفوع والباقي نازل على كتفها بشكل كيرلي
=====
جنان
77
كانت لابسة فستان لين تحت الركب لونه أسود وفي نقش بلون الرصاصي مخصر ويربط عند الرقبة والظهر طالع وحاطة ميك آب خفيف بس راسمة عيونها وحاطة شدو رصاصي وتدرجاته وحمرة وردية أما تسريحتها فكان شعرها كله على برد و ويفي وفي وردتين على برد بلون الأسود
=====
هيام
77
كانت لابسة فستان طويل لونه عنابي مخصر من عند الصدر لين الخصر وتشكيلته مثل فستان (المغنية يارا في أغنيتها لو بص بعيني) وحاطة ميك آب صاخب دامجة لون البنفسجي مع الأزرق وراسمه عيونها وتسريحتها من جدام شبك ومنزلة قذلة ومن ورى ملموم ذيل حصان ولابسة مشبك شعر على لون فستانها ويلمع
=====
رغد
77
بعد ما صاحت وسوت فلم هندي على الفستان الأحمر عطتها شوق فستانها الأبيض لين تحت الركبة ومكسر وفي شريطة تحت الصدر لونها أسود و الميك آب لونه وردي و أزرق وراسمه عيونها أما شعرها فكان على طبيعته مفلول و ويفي وحاطة فيه اكسسوار حلو لونه أبيض
=====
غرور
77
لاابسة فستان وردي من جدام قصير لين تحت الركب ومن ورى طويل ذيل ومخصر عليها من عند الصدر لين الخصر وبارز جمال جسمها وفيه زركون على كل الفستان ومن دون أكمام والميك آب لونه وردي مع الأسود وراسمة عيونها وشعرها مسويته تسريحة كله ملموم وصاير كل شعرة على الثانية
=====
شوق
77
كانت لابسة فستان سماوي لين تحت الركبة نفس فستان رغد بس من غير شريطة ومن عند الظهر طالع وكان الميك آب أزرق وتدرجاته وشعرها مفلول كيرلي
=====
----
في مجلس الرياييل (في نفس الوقت)
قاعد يتصنع السعادة ويغصب روحه يبتسم وهو الود وده يطلع من المجلس وما يرد .. مشاري وهو يبتسم حق أخوه : أي شق الحلج خلاااص من قدك بتتزوج
جاسم وهو يتصنع الإبتسامة: عقبال بنتك
مشاري وهو يضحك: آميـــــــن
.. أما حمد فشاق الحــــــلج وفرحان إلااا طايـــــر .. حمدان وهو يعلق : أقول سعد يبت معاك تيب (لصاق)
سعد وهو مستغرب: لااا ليش!!
حمدان وهو يأشر على حمد: جوف جوف شوي وحلجه بينشق ههههههههههههه
الكل: ههههههههههههههههه
حمد وهو مقهور من تعليق حمدان : بنشوف في عرسك شبتسوي
----
(في نفس الوقت)
في الصالة الكل مستانس الي يرقص والي يتصور والي قاعد يسولف وانوااع الازعااج من الاغاني .. في الغرفة قاعدة مع بنت عمتها وتحس بالرتباك وتوتر يخالطة الفرح مو مصدقة انه حلمها راح يتحقق بعد لحظات وتصير حرم حمد .. جنان وهي تبتسم: نورة
نورة وهي تطالع بنت عمتها : هلااا
جنان وهي تمسك يد نورة: حمد رااح يتخبل عليج
ابتسمت نورة بخجل: تتوقعين
جنان وهي تغمز: الا متأكدة
نورة وهي تضم بنت عمتها: الله لااايحرمني منج .. صج رفعتي معنوياتي .. عقبالــــج
جنان وهي تبعد نورة عنها: ولااا منج .. وآميــــــــــن الله يسمع منج
هنادي وهي تضحك بنعومة: هههههههه مستعيلة حدج
جنان وهي تتنهد: حدي هههههه
قطع عليهم فتحة الباب هنادي وهي مدخله بس راسها: قاطعتكم
نورة وجنان ابتسمو لها : حياج
دخلت هنادي وهي شاقة الحلج: وااااااااااي وااااااااااي مو مصدقة نورة تاخذ حماي لا لا مو مستوعبة
نورة وهي تبتسم: اقوول هنادي
هنادي وهي تطالع نورة: هاا
جنان تدخل عرض: يقوولون هلااا مو هااا
هنادي وهي تحك راسها: هاا .. اي اوكي
نورة: وين امي
هنادي: قاعدة تستقبل النسوان خبرج لازم ام العروس وماما معاها و عمتي بعد
جنان وهي تسمع دبكة مصرية: واااي ابي ارقص عليها
هنادي : روحي انتي رقصي عليها وأنا بظل مع مرت حماي
ابتسمت نورة بخجل: ما بعد صرت
هنادي وهي تغمز: كلها لحظات وتصيرين حرم حمد
نورة: إلا ما قلتي لي مرام من قاعد معاها
هنادي وهي تبتسم: رغد وشوق وغرور
هزت نورة راسها: أهااا
----
في الغرفة الثانية .. مكان ما مرام قاعدة .. تحس بالرتباك وتوتر يخالطة الحزن مو مصدقة إنه بعد لحظات وتصير حرم جاسم .. غرور وهي تبتسم: مروم
مرام برتباك واضح: هاا
رغد وهي تحط يدها على يد مرام: هدأي لاا تخافيــن .. ريلاااكس
مرام : أوكي
شوق: أنا بروح أرقص
غرور: خذيني معااج
طلعو غرور وشوق .. وضلت رغد ومرام إلي مرتبكــة مو قادرة تسيطر على ربكتها و خوفها
----
في الصالة عند الرياييل .. الكل يبارك لحمد و جاسم والفرح والسعادة مو واسعة أبو مشاري وأبو مصعب وأبو خليل .. شي حلو إنك تشوف ولدك أو بنتك يتزوجون ويكونون أسرة وبيت
أبو مشاري وهو مستانس: ألف مبرووك يا ولدي
جاسم وهو يتصنع السعادة: الله يبارك فيك ويطول بعمرك
أبو مصعب و الفرحة مو واسعته: ألف مبروك والله يتمم عليكم بخير
الكل: آمين
أبو مصعب وهو يكلم مصعب: اتصل على امك وخبرها انه حمد وجاسم راح يدخلون
مصعب وهو يهز راسه : ان شاء الله يبا
----


في الصالة .. توها مسكرة من مصعب والابتسامة على شفاتها .. راحت لغرفة ولقت نورة وام خليل موجودة معاها.. ام مصعب وهي تبارك لنورة: ألف ألف مبرووك والله يسعدج مع ولدي
أم خليل وهي تبتسم: آمين
أم مصعب وهي تطالع نورة المنحرجة: ترى راح يدخل الحين
نورة وهي ترفع راسها :الحيـــن
أم مصعب وهي تبتسم: اي يما الحين بيدخل
قطع عليهم صوت طق الباب .. أم خليل : منو
من ورى الباب .. حمد: أنا حمد
أم خليل : ادخل يا المعرس حياك
دخل حمد وسلم على أمه و عمته وباركو له وبعدين طلعوا علشان يخلونهم بروحهم .. منزله راسها ومستحية وفي نفس الوقت مستانسة إلااا طايرة من الفرح انه حلمها تحقق وصارت حرم حمد .. تجدم لين عندها وهو فرحـــــــان مو مصدق إنه هالملاااك صارت حلاااله .. حمد: مبرووك عليج أنا
نورة يالله ينسمع صوتها: الله يبارك فيك
حمد وهو يقعد يمها و يحاوطها من خصرها: مو مصدق أنا بحلم ولـه حقيقه معقوله إنتي الحين زوجتي
نورة بخجل من لمسته : اي

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -